24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. أسعار تذاكر القطار الفائق السرعة "البراق" .. من 79 إلى 364 درهماً (5.00)

  4. مدينة سلا ترتقي إلى "أمن إقليمي" لمكافحة الجريمة وتجويد الخدمات (5.00)

  5. هيئات حقوقية تنتقد "تصْفية الأصوات المُعارضة‬" (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | المقرئ الإدريسي "عدو" الامازيغية

المقرئ الإدريسي "عدو" الامازيغية

المقرئ الإدريسي "عدو" الامازيغية

جاء عرض شريط أبي زيد المقرئ الإدريسي مطابقا لسياقات عدة، يعيشها ملف الامازيغية الذي ظل يراوح مكانه. مما يتطلب جهودا مضنية في النهوض به.

فالبرلمان المغربي على مواعيد غير قابلة لتأجيل مناقشة آليات تنزيل الدستور في شق تفعيل أوراش اقتصادية وسياسية وثقافية كالامازيغية، والإجابة عن كثير من الإشكالات.

وفي ذات السياق يمكن الإشارة إلى ما من شأنه أن يثيره الاحتفاء المتميز باليوم العالمي للغة العربية من طرف ائتلاف وطني ضم أطياف فكرية وسياسية عدة. ففي مؤتمر يمكن نعته برفيع المستوى، حضرت شخصيات عمومية وازنة، شكلت دعما قويا للمبادرة.

وقبل هذا وذاك؛ ينبغي استحضار انعكاسات الرد العنيف للشارع المغربي على مذكرة "تدريج" التعليم المغربي. والأكيد أنه أثناء الحديث عن المذكرة، لا يمكن أن نغفل المساهمة الفاعلة لصاحب النكتة في التدافع الذي أثارته، وانفراده بنقل تفاعلاتها عبر الإعلام الدولي إلى الخارج.

وبمناسبة تأمل لحظة إثارة النكتة، يمكن قراءة رسائل الحدث في اتجاهات وأبعاد تتجاوز المقرئ الإدريسي والجمعيات التي شكلت الطرف الظاهر في القضية منها:

يتمثل الأول في محاولة التيار "الامازيغي" المؤدلج، والبعيد عن الشأن اللغوي الاستمرار في الظهور، واثبات شرعيته لخدمة أجندات عدة. وقصد تحقيق هذا الهدف لابد له من اصطناع حادث في مستوى رفيع، يفي بغرض إيصال الصوت إلى المخططين القائمين على شأن تدبير حقل الامازيغية، ومحاولة إعطاء الملف منحى معين.

يتجلى الثاني في الاتجاه الذي تم اختياره، وهو الصورة والفيديو، الذي يمكن أن يعمم على كل الشرائح، ودون تكاليف وبسرعة فائقة، خصوصا الفئات غير المتعلمة، والشديدة الحساسية اتجاه الهوية.

أما الثالث فيتمثل في رغبة سرقة الانتشاء الذي حازته المؤسسات التي تعنى باللغة العربية، وفرملة ديناميكيتها، وثنيها عن التقدم نحو استيعاب ضروريات المرحلة، والمتمثلة في دعم الامازيغية بنفس قوة دعم العربية، والسعي بنفس الرؤية في التمكين لهما في المدرسة والصحافة والإعلام والفن...

أما البعد الأخير، فيتجلى في محاولات إقصاء التيارات التي ناهضت خطة "تلهيج" التعليم، وإبعادها عن تدبير ملف الامازيغية ما أمكن. ولأجل خدمة ذات الهدف اختار القائمون وراء إثارة النكتة حيلة تنفير الامازيغ من أعلام اللغة العربية بالمغرب، واصطناع الحواجز النفسية بينهم واستعدائهم عليهم.

على هذا الأساس، وقصد المزيد من المتاجرة بالامازيغية، لم يكن اختيار صاحب النكتة صدفة، وإنما يعد أمرا جد مدروس، حاول به محركو الملف ركوب المجتمع المدني في تصوير المقرئ الإدريسي عدوا للامازيغية. وذلك قصد تأبيد احتكار سماسرة الايدولوجيا لملف النهوض بمكون اللغة والثقافة الامازيغية، واستدامة الاقتيات عليه.

*باحث في العلوم الإنسانية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - الصالحي سي محمد الخميس 02 يناير 2014 - 13:49
قمة العنصرية و الخبث و النفاق و البشاعة و الفضاضة هي ان تكون في مجمع اجنبي و لا تجد ما تضحك به هؤلاء الاجانب غير التنكيت و الضحك على ابناء الوطن لا لشيئ لانهم فقط مختلفون عنك و لانك حامل في دواخلك كل الميز و الاحتقار لابناء الشعب المغربي الخ- و الاسلامويون فعلا الفوها: فهم لا يتورعون في صلواتهم و دعاواتهم (دعوات الفاشلين العاجزين القدرين التواكليين) بسب المختلفين عنهم من نصارى و يهود و كافة سكان الارض هكذا على الهواء و في الفضائيات و في المساجد و الاذاعات بل يطلقون العنان لنداءات بقتل كل مختلف عنهم من فنانين و ادباء و علماء و نساء و حتى مسلمين لا يشاركونهن نفس النظرة المتخلفة للدين - اذن نكتة هذا النائب هي ثقافة دفينة احتقارية استعلائية- يقول المثل المراكشي:" فاسا داو الادراة و الشلوح التجارة و العروبيا لمظاهرة"- و الحق يقال انني عربي اتعامل مع الامازيغ عموما و لاحظت انهم "معقول" و لا "يخونون" و لا يتعدون على حقوقك، لكنهم يدافعون عن حقهم بشرف بلا نصب و لا خذاع و ليسوا عنصريون مطلقا - لحسن الحظ انهم هنا و الا لطال البوار البلد، فهم يثقنون فن "لحساب" و الميزانية - يذكرونني بالفرنسيين
2 - اتما موال الخميس 02 يناير 2014 - 14:53
كلام في الصميم، ويضع المحز على المفصل، ومقال جذير بالتمعن والاهتمام، وخلاصته مركزة جدا، ولكن القارئ البسيط قد يفهم منه 10 في المئة، وبالتالي لابد من تفصيل اكثر وضرب الامثلة وذكر الاحداث والتواريخ والاسماء لتوضيح المشهد أكثر، وتحية للسيد تالحوت
3 - che bouazza الخميس 02 يناير 2014 - 18:36
L'amazighité du Maroc ne fais aucun doute et on doit tous œuvrer pour affirmer cette culture dans la culture marocaine mondialement connue...Cependant, cela ne doit pas être fait par le courant amazighiste actuelle, car son but n'est pas l'amazigh mais surtout de changer l'identité du Maroc, pour devenir des occidentaux, alors que les occidentaux ne veulent pas de nous qu'on soient amazighs ou arabes, déjà ils détestent les grecs et les portugais.. alors les marocains !!!?On doit affirmer notre amazighité, mais pas avec le drapeau des harkis kabyles ennemies de l'indépendance de l'Algérie...les amazighistes sincères devraient se poser des questions, et sortir de l'idiot-logie de l'académie berbère qui ne voit pas d'amazighité sans arabophobie et sans islamophobie...Tant que les amazighistes seront comme ça, ils n'auront rien au Maroc...Il suffira juste d'un documentaire sur le drapeau "berbere" (pas amazigh) et son histoire pour que tous les marocains soient contre...
4 - tamzaiwit الخميس 02 يناير 2014 - 18:56
دائما نفس المعزوفة ''العالم يتأمر على العرب و على لغة العرب'' هل مازلتم في حاجة إلى هزائم ماحقة أخرى و إذلال أكثر مما حل بكم أعوام 48و56 و 67 و 73و 2003 لتعلموا أنكم لاشئ! الأمة العربية,الوطن العربي اللغة العربية أوهام و سراب يقودكم جيلا تلو الأخر لحصد الهزائم المذلة ...المغرب خارج عالم الأعراب طوال تاريخه وليس معنيا بلغتهم ولا ثقافتهم و لا مشكلاتهم..ماتكتبه أنت و بعض خريجي شعب الأدب العربي و الدراسات ''النووية'' لا يعكس إهتمامات و هموم و ثقافة شعب هذه الأرض التي تقفون عليها ,أنتم منتوج مدرسة لا وطنية و نتاج أخطاء سياسة تعليمية منقولة عن الشرق..لا ألوم من فتح عينيه على كراسة بوكماخ منشدا ''لغة أجدادي عربيتي..''ثم مؤلفات الشيخ ياسين و محمد الفاسي في الطور الإعدادي تمجد لغة الأعراب ''رموني بعقم '' و يلتحق بالجامعة ليستكمل تأهيله على يد البهبيتي و فكار و النشار و أمجد وغيره من رسل apostles التعريب...
5 - Amorakchi الجمعة 03 يناير 2014 - 02:39
Stop m. Karim c est le contraire qu on dit cx on prend un arabe en attendant un amazigh ; la preuve est que la plus part des arabes vont se marieres des berberes et pas le contraire; encore la preuve est votre Mkri ABo Kada je sais pa qui est marié d une Soussia et pas une arabe, personne n aime avoir des enfants avec vos fenmmes arabes mm les arbies saudien si pas la loi qu les obliges regarde les Syriens et Libanais sont tous marié des romans femmes blondes et pas arabes femmes blanc-noir, alors stop tes mensonges,

Tanmirth hespress
6 - معاذ الجمعة 03 يناير 2014 - 19:33
أتا أمازيغي وأعتز بأمازيغيتي...بالمقابل معتز بكوني عربي مسلم..اللغة العربية تتجلى أهميتها كونها لغة القرآن نحن محظوظون أننا كمسلمين نتقن اللغة العربية..فالمسلمون غير العرب يعانون لممارسة شعائرهم..
7 - مغربية الجمعة 03 يناير 2014 - 21:55
هدا و اسمك تالحوت، ان سمعها عربي ضن، انها تحيل على الحوت، لكن الامازيغ لن يتوهو عنك، لحو اسم علم مدكر امازيغي، تالحوت هي المثنى،
و لحو اختصار للحوساين،
و ان سالت اي عربي تعني له هويته الكثير، لمادا قد يقوم شخص ما من هوية مختلفة بحب هوية اخرى اكثر من هوية امه، سوف يقول لك....
الله وحده اعلم بما سيفسر هذه الظاهرة الغريبة..
-----
و سؤال لضيقي الصدور هل حين تلتقي بفرنسي، او اسيوي معتز بهويته كما انت معتز بهويتك، هل هدا يضايقك في شيء، او يجلب لك اي مشاكل من اي نوع؟؟؟ الا ادا كانت سريرتك انت غير نظيفة و تفكيرك اقصائي، باغي تعيش بوحدك ف هاد العالم، اذن انت مريض!!
8 - nkki الجمعة 03 يناير 2014 - 22:00
أشفق على مثل هذه المقالات التي تشرح كل الأحداث بنظرية المؤامرة، العالم كله متآمر على العربية وعلى البيجيدي، وأبوزيد مظلوم مسكين، كول أوا لابوزيد إعتادر راه دار غلط كبير وأخطأ في حق إخوانه الأمازيغ، وأقل شيئ يمكنه أن يفعله هو الإعتذار لكنه لم يعتذر، راسو قاسح
9 - sifao السبت 04 يناير 2014 - 08:55
لم يبق لك الا ان تقول ان الشريط مفبرك ومن ورائه المخابرات الاسرائلية وعملائها من التيار الامازيغي المؤدلج ، لو كان المقرئ يتمتع بقليل من اللياقة واللباقة لقدم استقالته من منصبه الساسي لرفع الحصانة عنه استعدادا للمثول امام القضاء لتبرئة ذمته من كل ما نُسب اليه، هكذا يتصرف من تسري في عروقهم قليلا من الدماء الأدمية ، اما معالجة وضع كارثي بربطه بسياقات سياسية واجندات خارجية وداخلية ومؤامرات و..، هكذا معالجة تزيد الوضع تعقيدا، لا تعتقد انك اذكى ممن سيقرؤون ثرثرتك الخاوية هذه ، وما هو اكيد ان الرجل ومن ورائه حزب العنجهية سيؤديان ثمنا ما لهذ الفضيحة الاخلاقية ...
الا يوجد فيس تاريخ العرب نماذج يمكن التمثيل بها ك "أبوالعتاهية" كبير بخلاء البشرية ؟ ام انه من طينة مقدسة لا تقبل المس لانها مطهرة ومعطرة بعطر مسك الجنة ؟ الذي يتجرأ على جعل من ابناء وطنه مضحكة للآخرين لا يستحق بطاقة التعريف الوطنية وبالاحرى ممثلا للامة ، ما هو واضح وثابت هو ان اهل الخليج بالنسبة اليه افضل من "السواسة" وكل المغاربة ...الاصل والفصل ونقاء الدم وأهل عقيدة والدولار والجهل ومهازل كثيرة ، هذه اول الغيث ولن يكون الأخير
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال