24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موخاريق: الحكومة تخدم "الباطرونا".. وقانون الإضراب "تكبيلي" (5.00)

  2. دراسة تترقب إغلاق مؤسسات للتعليم الخاص نتيجة تداعيات "كورونا" (5.00)

  3. هكذا نجحت الدبلوماسية المغربية في الوساطة لحل الأزمة الليبية‬ (5.00)

  4. كتاب جديد يميط اللثام عن معالم النضال في حياة الراحل بلافريج (4.50)

  5. آيت الطالب يميط اللثام عن أسرار "صفقات كورونا" بوزارة الصحة (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الزعماء العرب: الصمت والكلام

الزعماء العرب: الصمت والكلام

الزعماء  العرب: الصمت والكلام

تنتشر هذه الأيام رائحة الموت القادم من غزة، وصرخات الثكالى والأيتام ، على طول حبات رمل غزة وفدادينها، ومخيماتها ومبانيها وأماكنها المقدسة، ومنذ أول أيام العدوان والقهر ارتفعت حناجر الأحرار في العالم داعية إلى إحقاق الحق وإنصاف المظلوم وتعالت أيضا أصوات تجار السلاح والدمار لتبرر قتل الأطفال الشبان والكهول والنساء، وتشرعن الاحتلال ، بينما لزم أغلب زعمائنا الصمت المطبق غير المفهوم، ومن تحدث منهم جانب الصواب كثيرا وهو يبحث عن أتفه الأسباب ليعتبر حماس هي المسؤولة، وليس الاحتلال وليس القهر وليس الحصار الظالم الذي ساهم فيه بعض الزعماء ، القريبين والبعيدين عن قطاع غزة، بل هناك من يطالب المنتدى الدولي بالتدخل وكأنه ليس من هذا المنتظم، حتى الأشقاء في الدم والوطن بعضهم تخاذل وتمنى أن يصل إلى حكم غزة على ظهر دبابة إسرائيلية لينتشي بالصعود إلى الكرسي الصامت، زعماء من ورق لا يتقنون حتى الكلام المناسب في وقت الشدة حيث الموت في كل بيت، وبيوت الله تتهدم تلك التي ترتفع من أعاليها كلمات تعظيم وتمجيد لله.

تناسلت المظاهرات في كل مكان لا تهم الأعداد، وعبر كثير من المناطق نقلت الشاشات الصغيرة جموعا من هنا وهناك عربا وعجما تصرخ تستغيث لنصرة الحق، تذرف دموعا على واقع الانحطاط المر والواقع الأمر، بعضهم يكاد يغمى عليهم من شدة حسرته التي لا يفقه في معادلة الدول والبقاء في السلطة، وهناك ومتظاهرون يصرخون ولكنهم مشاركون في العدوان، متظاهرون يبكون لكنهم لم يقدموا الدعم المنشود منهم، فهم يصرخون لأجل فلسطين شفهيا، ويقدمون للعدو آلاف الدولارات من خلال مشترياتهم، يبكون وضع غزة نعم وصحيح، لكنهم يدفعون مالا لقتل سكان غزة، وهناك آخرون وفي نفس المظاهرات،يسجلون المشاركة الجسدية فقط لا الروحية فتراهم يتبادلون الابتسامات ويلتقطون الصور، يتناوبون على رفع الشعارات و قهقهات تألم أكثر من إيلام العدو.

أما الزعماء فهم في صمت مريب، مسؤولون في الحكومات يتزعمون مظاهرات، ومنتسبيها يتمرغون في المظاهرات حزنا ويذرفون دموع التماسيح و"آهات الألم" للتنفيس ليس إلا، خوفا من صناديق الانتخاب وقبل أن يحل بالمظاهرة لابد من الإذن.

فالشعوب عليها أن تعبر وتصرخ تشفي غليلها الصراخي ، والحكومات تمنحهم هذه الفسحة في الغالب إلا ما نذر - حيث هناك حكومات كثيرة تقمع أهاليها فهي لا تريدهم أن يتعلمون الرصاخ، وهناك من قتلت أبناءها حتى لا يصرخ في وجه العدوان والظلم الإسرائيلي- وفي ذات الوقت توقع و تقيم العلاقات التجارية والاقتصادية والدبلوماسية وحتى اتفاقات صداقة وتعاون مع العدو ، وبنفس الأصابع ونفس الحبر تصدر بيانات شجب وتنديد .

زعماء يذكروننا بالانتماء إلى وطن عربي وهو يحاصرون إخوانهم العرب،زعماء يقتبسون من الآيات ما يدل على التراحم والتعاون والتعاضد وهم يحاصرون المظلمين ويزيدون من إذلاله، زعماء يرفعون شعارات فلسطين هي القضية الأولى وهم يصافحون العدو ويشربون أكواب النبيذ الأبيض معه.

أين الأمة العربية؟، وأين تلك التي تسمى مجازا إسلامية وهي تحتضن المراقص الليلية وحانات الخمر وابناك الربا؟.

أين من تراهم يخطبون فتهتز المنابر وتعلوا التصفيقات ، أين هم اليوم في محنة فلسطين ، سكان فلسطين، لماذا تفتخرون أيها الزعماء بمقاوماتكم للاحتلال الذي اغتصب أراضيكم وطردتهم ، بينما تحرمون على الفلسطينيين حق المقاومة، وتمنعون عنهم الوسائل الشرعية للدفاع عن أنفسهم، وانتم كنتم تختبئون عند الجيران ويدعمونكم، هل سيأتي يوم ستمنون على المقاومة الفلسطينية إنكم ساندتم قضيتها، والحال يكذب ، الآن هناك قنوات تسجل الواقع الذي لن ينسى، وهناك قنوات تحاول أن تلبس الحق الباطل لكنها لا تفلح.

أيها الزعماء الصامتون أين انتم، وبالأمس القريب في أحداث 11 سبتمبر كنتم تملأون الشاشات بالتنديد وتشدون أزر العم سام، وتعتبرونه مظلوما هل تغيرت نظرتكم إلى الظلم.

لكم كل الحق، فانتخاباتكم مزورة، والدبابة أوصلت الكثيرين منكم إلى سدة الحكم، فكيف ستعرفون الحق من الباطل، فانتم تسجنون الكثيرين من أبناء جلدتكم ووطنكم فكيف لا تسجنون الفلسطينيين في سجنهم غزة.

ماذا ستقولون بعد اليوم ، أنكم كنتم السند لأهل وسكان فلسطين، أم سند لبعضهم فقط، والتاريخ في سجله الكبير سيسجل بأحرف من ذهب صمتكم الكبير و كلامكم الخجول .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - عابر سبيل الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:15
إن لله وإن اليه اراجعون
مصيبة ولكن الخلاص من عند الله
2 - حي السلام سلا الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:17
مصر أم إسرائيل وليست أم الدنيا و حسني مبارك الخائن عار و منبوذ في هذه الامة و ستمنحه إسرائيل وسم العار ليوشح به صدره إلى الجحيم يا حسني مباركـ
3 - HassaN NasrallaH الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:19
بما أن الملك في اجازة فان من يقوم بالنيابة عنه في مجال السياسة الخارجية هو المغربي الصهيوني أزولاي
ماذا يمكننا أن ننتظر من هذا الصهيوني ؟
أن يعلن الجهاد ضد الكيان الصهيوني
أنا مغربي من ورق اسلامي من القلب فلسطيني من الدم
ان تنصروا الله ينصركم
و الملك لله وحده
4 - محمد الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:21
السلام عليكم
الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الناس هو أنهم يرفعون القومية العربية فوق انتمائهم لدين الاسلام!
يجب ان يتوقف الناس عن الدعوة الى الوحدة العربية علينا ان نتحد لاننا مسلمون و ليس لاننا عرب، و الدليل على ذلك ان اخيار المسلمين الان ليسو عربا، فاول دولة مسلمة في العالم هي اندونيسيا، و مسلموها يطبقون الاسلام خيرا من السعوديين. و كذلك فالدولة الوحيدة التي تناصر فلسطين هي تركيا و هي دولة غير عربية. و اكبر دليل على هذا ايضا هو ان اغلب حكام العرب هم صهاينة يخدمين مصالح المشروع الصهيوني ...
ارجوكم اذن ان تنتموا لكونكم مسلمين قبل ان تنتموا لكونكم عربا او بربرا او ... الخ
اذا لم نضع هذه المسالة نصب اعيننا فلن نتحد بيننا ابدا و الله سبحانه و تعالى اعلم
5 - درعاوي وافتخر الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:23
لا ارى ضرورة في كلامهم او صمتهم لاننا شبعنا كلاما وشبعنا صمتا لا فرق لاتحرك انهم اما حكاما من خشب او حكاما مهرجون او حكام قرقرة فروق كبيرة بينهم لكن النتيجة واحدة و اختلفت الطرق انه القول وقلة الفعل انه الصمت وقلة الفعل انه انه انه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زمن الذل زمن العار والجبن زمن التخادل زمن الرجال قد ولى من زمان من زمان
6 - درعاوي وافتخر الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:25
لا ارى ضرورة في كلامهم او صمتهم لاننا شبعنا كلاما وشبعنا صمتا لا فرق لاتحرك انهم اما حكاما من خشب او حكاما مهرجون او حكام قرقرة فروق كبيرة بينهم لكن النتيجة واحدة و اختلفت الطرق انه القول وقلة الفعل انه الصمت وقلة الفعل انه انه انه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زمن الذل زمن العار والجبن زمن التخادل زمن الرجال قد ولى من زمان من زمان
7 - HassaN NasrallaH الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:27

و للأسف لا يمكننا أن نقدم لفلسطين و ليس لغزة وحدها شيئا يذكر
فنكتفي بالخجل فالخجل أصبح من شيم الرجال
اذن فلنخجل لما وصلت اليه أمتنا الاسلامية
نفدي فلسطين و رجل السلم و الحرب
حسن نصر الله
و نرفع راية حزب الله
في وجه الأعداء
8 - مجهول الثلاثاء 06 يناير 2009 - 22:29
الشعوب تتظاهرو رؤساء الدول العربية و"ملاكها" عفوا ملوكها يستمتعون بعطلهم الشتوية كل بما حباه الله.وأكثر ما يبعث على الإشمئزاز هوأنه عوض أن يقطعوا عطلهم للقيام بما يجب القيام به لم نشعر بأي أثر أو حركة للعديد منهم. وكنموذج فقط حرص ملك المغرب على الأستمتاع بهدوء وجمال وروعة مدينة إفران الجميلة رغم بشاعة الحرب على غزة والعدد الكبير من القتلى والجرحى التي خلفتها لحد الان...إوا راه زعما هو رئيس لجنة الفدس...
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال