24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. السيول تجرف جزءا من طريق ضواحي زاكورة (5.00)

  2. الأمن يوقف 12 متورطا في شبكة إرهابية بين طنجة والدار البيضاء (5.00)

  3. محكمة فرنسية تعتقل سعد لمجرد وتودعه السجن بتهمة الاغتصاب (5.00)

  4. "مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ" فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ! (5.00)

  5. رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة (5.00)

قيم هذا المقال

1.36

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | نعم لمنع تعدد الزوجات

نعم لمنع تعدد الزوجات

نعم لمنع تعدد الزوجات

لا حرج في منع تعدد الزوجات بنص وضعي .. لأن تعدد الزوجات حكم شرعي قائم بالنص القطعي الدلالة في القرآن الكريم .. كحكم قطع يد السارق أيضا.. فهو قائم شرعا بالنص القطعي الدلالة .. وقال العلماء " لا اجتهاد مع ورود النص " .. فالتعدد وقطع يد السارق حكمان شرعيان واجبان بقوة النص القرآني.. لكن في القوانين الوضعية المغربية تم تعطيل العمل بحكم قطع يد السارق وتعويضه بأحكام جزرية جنائية .. ولم يتم تعطيل حكم التعدد في مدونة الأحوال الشخصية ولا في قانون الأسرة حاليا. وهنا سنسجل ملاحظتين أساسيتين: الأولى مرتبطة بالتطور المجتمعي ، والثانية متعلقة بتطور الأحكام اطراديا مع التطور المجتمعي.

الملاحظة الأولى: إن مسألة التعدد وما ملكت اليمين كانت في بيئة يطغى عليها مجتمع الحريم .. حيث المرأة مضطهدة من الجميع .. حتى جاء الإسلام ودعا إلى تحريرها من هذا الاضطهاد(قاسم أمين .. تحرير المرأة ). ومن المجتمع النبوي بالمدينة وحتى اليوم ظل حكم التعدد قائما وما ملكت اليمين يزول ويختفي شيئا فشيئا .. ولم يكن حكم قطع يد السارق قائما إلى في بعض المراحل المحدودة في الزمان والمكان..والجميع يعلم أن عمر بن الخطاب أوقف العمل بقطع يد السارق بعلة الفقر و الحاجة رغم وجود نص قطعي الدلالة .. كما أورث الجدة للأم بعلة القرابة والحاجة رغم عدم وجود أي نص في القرآن يوصي بإرث الجدة للأم .. وعلماء المغرب انتبهوا إلى هذا التطور ووافقوا على تخصيص أحكام زجرية جنائية بدل قطع اليد بالنسبة للسارق... وساهموا في زوال واختفاء العمل بما ملكت اليمين .. كما ساهموا في تقنين التعدد وجعله مشروطا بالقدرة للزوج والإذن من القاضي .. لأنهم واكبوا الحركية التي يعرفها المجتمع المغربي .. وسايروا انفتاحه على القيم الإنسانية الكونية .. ومجتمع اليوم الذي تشارك فيه المرأة بقوة وفعالية ليس هو مجتمع الأمس الذي كان يضطهد المرأة.. ومن هنا ينبغي التمييز بين الحكم الشرعي والحكم الوضعي. أي التمييز بين الدين والدولة..

الملاحظة الثانية : مرتبطة بتطور الأحكام سواء الشرعية أو الوضعية .. فالأحكام الشرعية مقسمة إلى أحكام قطعية وأحكام ظنية.. ومنها ما يتوقف العمل بها في الزمان .. ومنها ما يتوقف العمل بها في المكان .. ومنها ما يتوقف العمل بها في الزمان والمكان .. لكنها لا تلغى ولا تتحول ولا تتبدل .. بل تبقى ثابتة .. والمجال لا يسعنا للتفصيل في ذلك .. وللتمثيل لذلك. أما الأحكام الوضعية فهي بنت العقل البشري جاءت لتسد ثغرات وفجوات ينتجها تفاعل المجتمع.. وكلما تفاعل المجتمع وتطور كلما زادت ثغراته وفجواته.. فكان القانون الذي وضعه العقل البشري مقننا وحاكما لهذه التفاعلات البشرية وفق ميزان الحكمة والعقل والتبصر، لا ميزان الشهوة واللذة والاستهلاك.

عرف المجتمع تطورا كما أشرنا في الملاحظة الأولى من مجتمع الحريم إلى مجتمع المرأة العاملة المناضلة .. وواكب هذا التطور تطور الأحكام المتعلقة بالزواج.. فمع تحرر المرأة شيئا فشيئا من قبضة الرجل زال حكم العمل بما ملكت اليمين... ومع مشاركة المرأة في الحياة اليومية ومساهمتها الكبيرة في بناء الأسرة إلى جانب الرجل .. أصبح حكم التعدد مرتبطا بإذن القاضي الذي يبنيه على قدرة الرجل على الإنفاق والاستطاعة المادية والمعنوية لفتح بيت الزوجية الثاني... ولا ينكر عاقل أننا نسير نحو مجتمع الفرد لا الجماعة الذي يسير بدوره نحو رفض مسألة التعدد شكلا و موضوعا.. بالتالي فالعمل بالتعدد من الناحية القانونية أصبح في حاجة إلى مراجعة تحد منه أو تمنعه وضعا لا شرعا ... وبالتالي نكون قد ميزنا بين وجوب التعدد شرعا ومنعه وضعا كما هو الأمر بالنسبة لقطع يد السارق.. لأن الاستمرار في العمل بالحكم القاضي بالقطع سيجعلنا أمام مجتمع شبه معوق.. والاستمرار في العمل بالتعدد سيعود بنا إلى مجتمع العبودية والحريم..
ومن قال بالتعدد قانونا فعليه أن يسال نفسه .. هل هو قادر على ذلك شكلا ومضمونا؟ هل هو قادر على أن يطلب من زوجته الموافقة على التعدد ؟ وبهذا نكون اقتربنا من الفهم لماذا المنع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - يوسف الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:01
مجتمع معوق
اذا تم العمل بقطع يد السارق يصبح لدينا مجتمع معوق ؟!!! سبحان الله ﻻنقبل شخصا معوقا و نقبل به سارقا. اتقول ان نقبل ان تكون نساءنا عاهرات في الخفاء و تريدهن متعددات في العلن ؟ واي المجتمعين هو المعوق مجتمع العاهرات و اللصوص ام مجتمع الزوجات و الشرفاء!! ألم تصلك نتائج تعطيل العمل بقطع اليد وانت ترى من له القدرة على الشغل و ﻻ يعيبه شيء في جسمه وﻻ يموت من الجوع يعترض سبيل عباد الله يسرقهم لأجل أن (يتبوق)(ينسى) يهرب من واقعه و مسؤوليته كاين شي تعواق كتر من هذا ؟
2 - إدريس السني الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:14
القاعدة الفقهية تقول : ما بُني على باطل فهو باطل.
فالرواية التي تحدثت عن تعطيل الحد بقطع اليد من طرف سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ذكرت سبب التعطيل ليس هو ما ذكرته أنت بل السبب الوحيد والأوحد هو القحط وليس الجفاف بل القحط، أما ذرائعك لا يعتد بها فقهيا لتعطيل شرع الله تعالى. ثم أن في عهد سيدنا عمر كانت الشريعة مطبقة في كل مناحي الحياة وكان النظام القائم أنذاك نظاما سياسيا إسلاميا محضا وليس كما هو الحال اليوم الذي نعيش فيه تحت نظام علماني يحارب شريعة وشرع الله تعالى. فمقالك يتحدث وكأن الإسلام مطبق في بلادنا اليوم ويتناقض مع منتجات العصر؛ وهذه مغالطة مفضوحة إلَّم أقل خدعة مغطاة بمسحة دينية.
فالإسلام وحدة متكاملة فكريا وثقافيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا. لهذا لا ينفع أن نرقع العلمانية بالإسلام ولا الإسلام بالعلمانية أو بغير العلمانية.
فكل الدرائع التي أوردتها هي باطلة فلهذا استنتاجاتك باطلة.
ولو سمحت العلمانية المتحكمة فينا بالحديد والنار لعلماء الإسلام الحقيقيين بالتحدث على وسائل الإعلام ألما فكرت أنت وغيرك بهذا المنطق إلا مراء.
3 - كاره الضلام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:29
من مغالطات الاسلامويين
يقولون لمادا لم يتم التحقيق مع لشكر كما فعلوا مع الشيخ ،و نحن لا نعرف اي جريمة اترتكب لشكر لكي يحققوا معه،المس بالمقدسات؟هل شتم لشكر الدات الالهية او النبي مثلا؟انتقد نصا قطعيا؟لقد تم الغاء نصوص قطعية من قبل و نحن نعيش تحت قانون وضعي مند زمن طويل،فاين جريمة لشكر؟بالمقابل،هل وصف سيدات متزوجات و لهن ابناء بالبغايا علنا و على الملأ ليس جريمة؟لشكر انتقد قانونا موجودا و دعا الى تعديله كرجل سياسي أما الشيخ فشتم و كفر،فمن المجرم هنا ؟
و يقولون ايضا حينما يضيق بهم الحال ان اغلب المغاربة مسلمون،طيب و لمادا ادن تؤسسون جماعات و تيارات اسلاموية ان كان المغاربة مسلمون؟لمادا تحرصون على التميز عنهم؟و لمادا تدعون الى تطبيق الشريعة ادا كان المغاربة مسلمون دون تطبيقها؟و يقولون لك ان دستور المغرب يقر باسلامية الدولة،ولكن المغرب دولة اسلامية مند قرون و دون تطبيق الشريعة،ثم متى كنتم تعترفون بالدستور؟وكيف تتحججون بالدستور و انتم لا تعترفون بمدنية الدولة؟و كيف تتحدثون باسم المغاربة و انتم تعتبرونهم فئران مختبر تجربون فيهم وصفات الماضوية و البداوة؟
4 - كاره الضلام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:56
و يقول الاسلاموين ان سبب التعدد هو ضياع الرجال في الحروب،و هم لا يعرفون ان الحروب لم تعد تخاض بالرجال،هناك طائرات بدون طيار تقتل رجلا و نساء و اطفالا،الحرب لم تعد مبارزة بالسيوف ليقتل الرجال فقط،كم عدد المجندات في الجيش الامريكي ؟ثم يقولون ان متعدد النساء قوام عليهن ،طيب ادا كان من يتزوج امراة على زوجات اخريات قواما فمادا عن ابيها؟الا يكون الاب هنا قد تخلى عن القوامة الواجبة تجاه ابنته؟لمادا لا تكون القوامة الا عبر الزواج؟و لمادا لا تكون واجبا من الدولة مثلا كما في المجتمعات الغربية؟ثم ادا كان تعدد الزوجات يحل مشكل الانفاق و اعالة النساء فاين هو بيت المال الدي تتبجحون به؟ الا تسردون لنا امثلة عن الخلفاء الدين يطوفون البلاد ليقدمو الاموال من صندوق بيت المال المخصص للحالات الاجتماعية الهشة؟فما لزوم التعدد بوجود هدا الصندوق؟
الاسلامويون يحاولون ان يتظاهروا بالسلمية و الهدوء و لكن حدثا مثل فيديو الشيخ يفضح عنفهم الشديد و حقدهم الخرافي،لقد امتنوا للشيخ لشتمه اخوات مغربيات ،و دعوه للاستمرار و لم يرف لهم جفن،و برهنوا لمن لا زال يشك انهم الحقد المؤمن و الكراهية المستقيمة و العنف الطاهر.
5 - كاره الضلام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:19
الى رقم 1
هناك اعاقة خطيرة تسمى الاعاقة الدينية و هي التي نكبنا بها في هدا البلد، و من اعراضها التكلم دون الانصات،يدخل السجون المغربية حوالي تلاتين الف لص سنويا،تصور اننا نقطع ايديهم،سيصبح لدينا 30 الف معاق في السنة يعني جوالي 900 الف معاق في تلاتين سنة،سننتج مليون معاق في كل جيل،و بما انك تتحدث عن دولة اسلامية فيها نظام بيت المال كما تدعون،فان الدولة ستصبح ملزمة بصرف اعانات لآلاف الاسخاص مما سيستنزف ميزانيتها،يعني لص سرق بضع دراهم سيتحول الى معاق ياخد امولا طائلة، ثم كيف نعاقب سارق هاتف محمول كما نعاقب سارق الملايير؟تلك الحدود خاصة بزمن كانت فيه السرقة تمارس باليد اما الان فهناك سرقة الكترونية،هل توضحت لك الصورة قليلا،ستقول لي كما كل الحالمين انه ان قطعت الادي فلن يكون هنلك لصوص اطلاقا، و نقول لك ان نسبة ارتفاع مرتكبي جرائم القتل في امريكا يرتفع مع انها تعدم القاتل،الم يقل القرآن ان المجرمين في جهنم لو اعادهم الله الى الدنيا لعادوا الى نفس الجرائم؟
ان قاعطاب مليون شخث في تلاتين سنة ليس تطبيقا للشريعة و انما بطش و وحشية و جنون منقطع النظير
6 - كاره الضلام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:40
يعتبر الاسلامي المراة شيئا و ليس داتا حرة،و بالتالي فهو يعاملها حسب منطق الكلفة،يعني ان ما ينفقه عليها يجب ان يكون اقل مما يربحه منها،هي تقدم المتعة و الشغل مقابل الاكل و الرداء،يقولون ان الله حفظ لها مالها فلا يمسه الزوج،و لكن المال ياخده الاخ و بقية المحارم عبر نظام الارث، و يقولون لنا ان التعدد حل لتجاوز اعداد النساء للرجال،و لكن الدين لا يقدم الحل حين يتضاعف عدد الرجال عن النساء،و يقولون ان الله يشترط العدل للتعدد،و لكننا نجد احاديث تشكو فيها نساء النبي انعدام العدل،فهناك حديث مشهور لعائشة تقول فيه ان النبي كان "يقل" من احدى نسائه لانها تقدمت في السن،نحن نرى ان كلمة عدل في حد داتها مهينة للمراة لانها تصور النساء مثل رعايا في حريم الدكر،عدا عن ان العدل ليس صعبا و انما مستحيل،العدل في المعاشرة الجنسية مستحيل،اما العاطفة فهي ملغاة تماما في التعدد،من يتزوج التانية يعني انه لا يحب الاولى،و قلب الرجل لا يحب اتنتين،اما قلب المراة فيستحيل ان يقبل القسمة،الحب لا يقبل المشاركة،التعدد يحول مشاعر المراة الى اشياء مادية ملموسة،و يوزع عليها الحب بالقيراط و الحنان بالاوقية والقبلات بالسنتمتر
7 - arasad الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:17
سؤال ما فائدة النبوة و نزول القرآ في الاصل اذا كان الناس سيعملون على تعطيل نصوصه في كل فترة من الزمان بحجة تغيير الزمان والمكان والاوضاع تم هل يقارن عمر رضي الله عنه وباقي الصحابة ببقية الناس ولو كانوا فقهاء هل يقارن عمر بالشكر مثلا.
8 - العياشي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:37
طريقة تقسيم الإرث غير عادلة البثة ،وبسببها المحاكم مليئة بقضايا في هذا الشأن ، من مسبباتها الخصومات التي لا تنتهي بين الإخوة والأخوات وتهميش الأم ،وصراعات بين العائلات التي لها الحق في الإرث ، أما في حالة وفاة الأب ولديه فقط إناث ، العم يرث أكثر منهن ، أتسمون هذا عدل، نعم يجب إعادة النظر ، العالم تغير، فهل العائلة اليوم وطريقة العمل والسكن شبيهة بالعائلة أيام النبي حتى نطبق تقسيم الإرث بحذافيره .أما عن التعدد يا كاتب المقال فسيموت من تلقاء نفسه ولكن هذا لا يمنع من توثيقه كقانون ، وهنا أحيي المجتمع التونسي الذي وقف حجرة عثرة ضد الحزب الحاكم والسلفيين وأجبروهم على قبول المساوات بين الرجل والمرأة وعدم تكفير أي شخص صرح برأيه وتم التنصيص عليهما في الدستور الجديد
9 - bassit الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:22
(والجميع يعلم أن عمر بن الخطاب أوقف العمل بقطع يد السارق بعلة الفقر و الحاجة رغم وجود نص قطعي الدلالة)
ارحموا الفاروق
ارحموا الفاروق
ارحموا الفروق
10 - عبد الله الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:21
الزواج وتعدد الزوجات مع منعه ان اتخاذ العشيقات انتم معها
من احسن ان يتزوج الرجل القادر او يتخذ عشيقات وينقل المرض الي زوجته
انقلبت المفاهيم عندكم وبسببكم انتشر العري والزني
فتقولون للمراة تعري وان التعرية من الحضارة
ومنذ متي كان المجون من الحضارة لو كانو مجون حضارة لكان قوم لوط تقدمو
منذ متي كانت المراة المسلمة مستعبدة فالغربيين قراو الدين واقتنعو به وطبقوه حرفيا انتم من تستعبدون المراة وتعرونها

الاسلام يامر المراة المسلمة ان تستر نفسها وان لاتضهر عورتها لرجال فتكثر الزني وهو حفاض للمراة لان التعري يتبعه الزني
والان ماذا حصل يخرجن عاريات لشارع ويستفزن الشباب البطالي
وبسببكم اصبح العري منتشر في الطرقات والشوارع
انتم ضد الاسلام لانه جعل بينكم وبين جسد جدار سميك كالسد ياجور وماجوج
وانتم تضحكون علي المراة لتستمعو بجسدها
تستغلونها لتحقيق مئاربكم الشيطانية
حتي اصبحت النساء يخرجن بملابس ميزرة ومفضوحة تفضح اكثر ما تستر وتضهر الجسد بتفاصيله وتحرك الشهوة في الرجال وهذا كله بتحريض منكم
بدل ان تناقشو الوضع الاقتصادي من بطالة وفقر تتجهون دائما نحو الاسلام

انشرو وشكرا
11 - كاره الضلام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:07
التعدد في الحقيقة هو تعدد الاناث و ليس النساء،يحرص المتدينون ان لا ترتقي الانثى الى درجة المراة لكي يسهل تملكها،الانثى هنا جسد ياكل و يضاجع و ينجب اما المراة فهي الدات الحرة و الشخصية دات الارادة و الاختيار،و لهدا يرفض الاسلامي عمل المراة،لان العمل يوفر الاستقلالية عبر توفر المال و تحقق الشخصية،و لدلك فالتعدد يصبح متجاوزا في مجتمع تحول اناثه الى نساء،المراة لا يمكن ان تكون رقما في جماعة collection بعد ان اصبحت محتوى و قيمة،و لا يمكن ان تكون رأسا ضمن قطيع السيد و تدوب فردانيتها في حريم الفحل،التعدد آخر معاقل البداوة في المجتمع و زواله مسالة وقت.
الدكر الدي يتزوج ضرائر لا يقوم بدلك لحل مشاكل المجتمع و انما للتمتع،و ثقافة البداوة تفضل البكر الفتية،مسالة العدرية اساسية هنا،ينظر الى المراة و كان عضوها jetable ،من فقدت بكارتها تفسح المكان لاخرى عدراء،اما الدكر الدي افتض بكارة العشرات فيظل بكرا نقيا،حتى في الىخرة يظل هاجس العدرية،فالحور العين تعدن عدارى بعد كل افتضاض،و العجائز لا تدخلن الجنة الا بعد ان تعدن ابكارا.
زمن الحريم ولى الى الابد.
12 - كاره الضلام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:36
بالعودة الى كون اغلبية المغاربة مسلمين،لمادا تصفون ادن المجتمع بالفساد و النساء بالعري؟و لمادا تقولون ان الفاحشة شاعت و الناس ابتعدوا عن شرع ربهم؟نحن نقول ايضا ان اغلبية المغاربة مسلمون و لكن نتحدث عن العقيدة،هل تعرف كم من المغاربة لا يصوم؟و كم منهم يصوم و لا يصلي،و كم منهم لا يصوم و لا يصلي؟و كم منهم يتعاطى الخمر؟و كم منهم يمارس الجنس خارج الزواج؟لمادا لا يلتزم المغاربة بشرع ربهم؟ستقولون لنا ان الدولة تشجع الفساد و الفواحش و الخمارات و المواخير وووو،و لكن هل تمنع الدولة الناس من اخراج الزكاة مثلا؟الدولة تفرض على الناس افطار رمضان؟اليست الدولة من تشيد المساجد اكثر من المدارس؟فلمادا لا يتبع الناس الشرع؟ادا كانت الخمارات تغري الناس بالشرب،فمن الدي يغري الفتيات بارتداء ما يردن من اللباس؟ الجواب بسيط،و هو ان الناس لا يتحملون الشرع و يرفضون الفرض و الاكراه.
المعادلة هي هده:اما ان يكون الشعب المغربي مسلما فتكفوا عن دعوته الى الاسلام و اما ان يكون غير راعب في الاسلام فتكفوا عن فرضه عليه بالاكراه،اما ان تاتي جماعات لم تتفاهم حتى بينها و تمارس الوصاية عليه فامر غير منطقي و غير ممكن.
13 - إدريس السني الأربعاء 08 يناير 2014 - 07:57
سبحان الله الذي يقول : "ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم، وعلى أبصارهم غشاوة" صدق الله العظيم.
كاره الظلام وليس الضلام لا يريد أن يفهم أن المسلمين اليوم هم تحت الإستعمار العلماني منذ ما يفوق المئة سنة وهو الذي عطل شرع وشريعة الله تعالى. وكلما كسر العلمانيون عروة من عرى الإسلام إلا ويواجههم الصادقون الذي تواجههم آلة العلمانية بالقمع والقتل والسجن كما هو الحال اليوم مع النظام العلماني وريث فرنسا الذي يحكمنا بالحديد والنار وله أبواق تحاول تدويخ المسلمين للمزيد من إبعادهم عن دينهم إلى أن وصلنا إلى هذا الحال ولا زلنا نعاني من سياسة محاكم التفتيش الناعمة التي تجتهد في القضاء على الإسلام وتعويضه بالدين العلماني تدريجيا وجرعاتيا تحت وطأة العصا والجزرة من خلال الإعلام والمدرسة والإدارة والمسجد.
ومن خلال المقال شكلا ومضمونا يدرك القارئ أن صاحبه لا يفقه لا في الإسلام ولا في اللغة العربية التي هي المفتاح الأساسي لفهم الدين بحيث يكرر "كاره الظلام" خطأه الضلام عوض الظلام. فيتبين أنه ينتقد النور ليعيش في الظلام.
يقول أنه يكره الظلام وهو يدعو إلى الظلام؛ ظلام العلمانية الذي نقاسي منه اليوم الويلات.
14 - houria الأربعاء 08 يناير 2014 - 14:15
عندما يتزوج راجلي امراة اخرى , ستكون بالضرورة اصغر مني و ربما اجمل,

وفرحانة بالزواج, سيكون اسعد انسان و ساكون اشقى انسانة

ساعتبره في عداد الموتى , او ابحث عن عشيق لي

افضل ان تكون لزوجي عشيقة على زوجة تلد و يرث اطفالها , اما هو فقد

مات في كلتا الحالتين .

تحية احترام للسيد كاره الظلام والله يكثر من امثالك
15 - كاره الضلام الأربعاء 08 يناير 2014 - 15:29
ادريس السني
لا تتهرب من الاجوبة،هل يمنعك العلمانيون من اخراج الزكاة؟هل يفرض العلمانيون على الناس افطار رمضان؟لمادا لم يؤثر فيك انت الاستعمار العلماني؟هل انت وحدك المحصن و الناس قاصرون؟هل العلمانيون اثروا على ابن الراتوندي و الرازي؟هل كان العلمانيون في المدينة لما شاع فيها اللهو و المجون؟
هناك امران،اما ان تكون انت مطبقا لشرع ربك و في هده الحالة ينتفي قولك ان العلمانيين يمنعون الناس من تطبيق الشرع في حياتهم،و اما انك لا تطبق الشرع و في هده الحالة يجب ان تكف عن وعض الآخرين
الم تقرا عن الالم النفسي الدي عاشته سودة بنت زمعة احدى زوجات النبي من جراء غيرتها من ضراتها؟الا تعرف انها اضطرت الى تفويت ليلتها لعائشة لما تيقنت ان النبي لم يعد يشتهيها؟ألم تقلرا حديث عائشة الدي تقول فيه ان النبي لم يعد يكثر من سودة،الم تقرا ان النبي خيرها بين البقاء على هدا الوضع و التسريح؟فادا لم يكن العدل في اسرة النبي فهل يكون في غيرها يا سني؟
مسالة اخرى يا سني،الا تقول السنة ان المنافق ادا خاصم فجر؟الا يكون فاجرا من يصف النساء بالبغايا و يصف لشكر ب بوحناك؟الا يدل تجاهلكم للسنة هنا ان دافعكم شيئ آخر غير الدين؟
16 - houda الأربعاء 08 يناير 2014 - 17:43
إلى ادريس السني

ناقش كاره الضلام فأفكارو جاوبو على ديك الأسئلة لي كيطرح إلا عندك شي جواب مقنع

أما كيفاش كتب الكلمة واش بالضاد ولا بالظاء ماشي مهم

تجاهلت كل ماكتبه وذهبت لتناقش التفاهات
17 - فيلسوف الخميس 09 يناير 2014 - 01:26
....الأحكام الشرعية في الإسلام أحكام كونية راقية تفقد صفتها هاته بمجرد إقحامها في مجتمع متخلف ضارب في التبعية وغارق في المديونية معظم منتوجه عنوانه الجهالة والنزوح إلى الحيوانية... !!!....مَردّ الأمور إلى تهافت المتطرفين من كل صوب في تدافع مجاني لا محالة ستُوَزّع ويلاته على الجميع بالقسطاس المبين...!!!....إذا لم تكن عالما فتمسك بدينك ....!!!.....وإدا كنت عالما فالدين إنما وُجد لأمثالك...!!!....وفوق كل ذي علم عليم.....!!!
18 - comparer الخميس 09 يناير 2014 - 12:22
une peine de prison pour celui qui fait pas le ramadan:cette peine n'existe pas dans l'islam qui dit que la personne concernée doit fournir la nourriture à 60 autres personnes dans la nécessité ,cette sanction de l'islam a deux avantages ,éviter la prison au déjeuneur et et fournir la nourriture à 60 pauvres,
quant au polygame (2épouses par exemple) il ne ne faut pas lui donner les allocations familiales concernant sa 2eme femme,
19 - كاره الضلام الخميس 09 يناير 2014 - 15:39
تحية للاختين حورية و هدى.
ان الاسلاميين لكي يرغموا المراة على قبول نمط حياتهم المجحف و المدل يلجؤون الى شيطنة المراة الخارجة عن شروط الدكورة و البداوة،المراة الحرة المختارة دات الكينونة المستقلة و الشخصية و البصمة الداتية يتم شيطنتها و حصارها بعنف رمزي و ارهاب فكري شديد القسوة حتى تخضع لشروط الوجود البدوية القبلية المقنعة بالدين،و هم يقسمون النساء الى قسمين:خاضعات و عاهرات،من لم تخضع فهي عاهرة،و لهدا نشات في فرنسا جمعية مدنية تسمى ni putes ni soumises لا عاهرات و لا خاضعات،يعني سويات،من ترفض شروط البداوة ليست عاهرة و انما سوية ببساطة،العهر و الخضوع هما صورتان لشيئ واحد و هو تحول المراة الى شيئ يتم تملكه و اقتنائه،غير ان العاهرة اكثر حرية من الخاضعة،العاهرة اختارت طريقها و الخاضعة يختار لها الدكر،العاهرة ضيعت حياتها بيدها و الخاضعة ضيعها لها الاخرون،العاهرة يمكن ان تعود الى حياة سوية و الخاضعة وضعها ابدي،العاهرة تؤدي وظيفة في المجتمع و الخاضعة عالة عليه،يمكن للعاهرة ان ترفض المعاشرة ان لم ترغب فيها و الخاضعة تضرب ان هي نشزت،العاهرة تخبر الحياة و الخاضعة مجرد شاهدة على الاحداث.
20 - Elguelta الجمعة 10 يناير 2014 - 09:58
لماذا لم يذكر الله ولو بكلمة واحدة تعدد الازواج بالنسبة للنساء وذكر تعدد الزوجات بالنسبة للرجال؟
آأنتم تعلمون أم الله؟
لمخير في لمغاربة ماكرهش تكون عندو اربع جميلات ويكون عايش مخير.باراكا من النفاق يا صاحب المقال لا جدوى من تغيير النصوص الشرعية وكل رجل يمشي في هذا المسار فهدفه محدود هو كسب التأييد من المجتمع النسوي واصحاب التيارات العلمانية
21 - sina belgique الجمعة 10 يناير 2014 - 15:31
même les femmes ont envie des fois de changer leur plat quotidien , moi si mon mari a envie de me changer pour une plus jeune ou plus belle ben moi aussi j ai certainement envie de changer sa gueule avec qlq un d autre plus beau plus séduisant. les musulmans veulent pas encore se réveiller de leur illusion , et moi je conseil toute les femmes qui ont un peu de fierté de refuser complètement la polygamie sinon tromper leur maris en cas de 2em mariage ,et mon full respect a KARIH DALAM c est le seul vrai homme qui sait bien parler , le reste c est des parasites
22 - houda الجمعة 10 يناير 2014 - 16:50
الى 20 - Elguelta
قلت"لمخير في لمغاربة ماكرهش تكون عندواربع جميلات ويكون عايش مخير"
مزيااان! وهل فكرت فهادوك الاربع الجميلات واش غادي يكونوعيشات مخيرات حتى هما? وهما كيتقاسمو فراجل و احد وشادين الصف على ليلية!
وهاد المرة زعما فنضرك انت غايتها الاؤلى والاخيرة فهاد الدنيا وهمها الوحيد هو الزواج ? متقرا ما دير كارير ما تسافر شوية ? تولدات غير باش تنضاف كرقم للتشكيلة الحريمية للسي السيد فحل الفحول
من تحترم انسانيتها وتعتز بكرامتها مستحيل ان تقبل بهده المهزلة
تحية لكاره الضلام وجميع المتنورين
لا لسلة المهملات يا هسبريس
23 - hmaydou الجمعة 10 يناير 2014 - 18:57
ار ماطبلو وتغيطو الي دارها الله هي اللي كاينا
24 - youcef الجمعة 10 يناير 2014 - 19:47
الشيء الدي لا يفهمه هؤلاء العاملين لدى الغرب هو أن ليست المرأة من حررت نفسها إن تريد أن تقول بهاد المصطلح "تحررت"، بل الرجل هو الدي حررها بمقتدى تقديره وأعطاها ما له إن يعطيها هي لم تأخد شيء انما اعطي لها.
فوق دالك الإسلام حرر المرأة وأعطاها قيمة، ألا يقال أن الجنة تحت أقدام الأمهات، ألا يقال أن الرجال قوامون على النساء...فلمادا تأخدٌوا ما يروق لكم من الأشياء التي لا تروق أسيادكم.
25 - عصام الجمعة 10 يناير 2014 - 20:19
عجيب أمر هؤلاء الحداثيون الديوتيون...الأمر الدي يعرفونه ويأملون أن لا يتداركه الناس العامة، هو التناقض الكامل في اجوبتهم ومغالطاتهم.
أولا لا يوجد هناك شيء إسمه إسلامي، هناك مسلم أو غير مسلم، فكفاكم من الإختباء وراء هدا الإسم الغربي البرغماتي الهدف منه هو تصنيف المسلم الغبي الدي يستطيع غسل دماغه وبالتالي التحكم فيه أو بالأحرى "المسلم على هوى أعداء الإسلام" والمسلم الصريح مع دينه ونفسه وأفكاره المستنبطة والمستوحاة من القرآن "الإسلامي".
فيما يخص، تعدد الزوجات، لمادا يريد هدا الحداتي فرض رأيه، على الأخرين، إدا كان مقتنعا فل يمتنع عن تعدد الزوجات، أليس هؤلاء الحداتين هم أنفسهم من يحللون الإجهاض وخطابهم يقول اعطي للمرأة ألحق في إن تختار إن كانت تريد الحمل أو لا، يقولون إدا كنت ضد الإجهاض فلا تفعله، لمادا إدا يريدون إن يفرضوا على الأخرين تعدد الزوجات وهو محلل، حق المسلم بتوازي المنطق الدي ينطلقون منه علا أنه حق المرأة، وهو منطق مغالط فيه مسبقا.
26 - المفكر يخاطب كاره الضلام الجمعة 10 يناير 2014 - 20:40
إلى "كاره الضلام"
لمادا، إدا تريد فرض عقوبة التعدد على الأخرين أن لم يشاطروك رأي تعدد الزوجات، دعك أن من تعدد الزوجات ودع من يريده، الرجل يتوفر على 20 إلى 40 مرة هرمون التستسترون بمقارنة مع المرأة، وهو الهرمون الدكري الدي يؤدي إلى الشراهة الجنسية، من هدا المنطلق وحده، الرجل له خاصية جنسية متميزة ، ومن حقه الكوني تعديد حريمه، تدكر أنا لم أتكلم على أي منطلق ديني، أنا أتكلم من منطلق علمي محض.
اخلاقك ليست أخلاق الغير، تتكلم وكأن الرجل يأخد من المرأة شيء، بعكس ما تفعله تريد أخد حق كوني جنسي من الرجل. الرجل في القانون الوضعي لا يجبر المرأة أن تتزوجه ولا يجبر زوجته أن تقبل زوجته التانية ، هو قد يخيرها بهدا، حقها أن ترفض وحقه أن يرفض كدالك.
وإدا قلت لما تختزل علاقة الرجل بالمرأة بالجنس فقط، للأسف هدا هو الواقع، انها الطبيعة والتطور الدرويني...نحن سوى حيوانات. فلا تعمل علينا المفكر إن كنت تريد فرض أخلاقك، المنطق لا يعرف الأخلاق إن كانت غير قطعية الدليل
27 - ahmed الجمعة 10 يناير 2014 - 22:37
الى كاره الظلام و الى الاخرين
لا توجد على وجه الارض امراة واحدة تقبل التعدد-
ما نطلبه اليوم هو حرية التعبير و المغرب يتقدم بالتعبير الحر- طبعا المطلوب احترام القوانين ثم ان المطالبة بتغييرها سلوك ديمقراطي عادي جدا-
المرجو من الاسلامويين ان يقبلوا الاستماع الى الراي المخالف و الرد عليه بوجهة نظر و ليس بالسب
يا كاره الظلام لست وحدك في هاته المعركة لدلك نقول لك شكرا لك و ستنتصر الحرية لا محالة
28 - walid الجمعة 10 يناير 2014 - 23:20
Bon, laissons nous analyser un peu logiquement le discours des personnes comme "karih dalam", :
t'as dis que il faut criminaliser la polygamie, est ce que t'es avec la criminalisation de l'adultère, parceque il y'a aucune différence entre les deux naturellment parlant, la difference c'est un act, c'est un concept humain....le mariage en fait est un act social moderne ...Si tu comence ton argument avec une base religieuse, tu contredis le message du coran, et cela est bien claire, y'aucun soucis la dans, t'as fait une comparaison avec l'abrogation de la peine des voleurs avec le mariage. Beh, la difference c'est que voler n'est pas un droit de l'homme, par contre le marriage est un droit divine de l'homme et le droit a éte donné aussi pour la femme de soit accepter ou refuser....en plus pourqui tu te prend pour imposer sur les autres ce qui serait légale ou pas légale, tu aime pas la polygamie ne le fait pas...laisse les sautre, la polygamie est hallal.
29 - nizar السبت 11 يناير 2014 - 07:57
اقول لكم اتقواالله في النصوص والسنة .ادا كان البعض لم يفهم القران ولا السنة . لله عزوجل يقول في محكم كتابه بسم الله الرحمن الرحيم اليوم اكلمت لكم دينكم وا تممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا صدق الله العظيم يقول نبينا المصطفى تركت فيكم شيئين لن تضلوا بهدهما كتاب الله وسنتي.
30 - ابو زياد السبت 11 يناير 2014 - 08:41
المجتمع المغربي المسلم رغم الحالة التي يعيشها من المعاصي والدنوب .فانه مازال فيه خير كثير رغم المغريات و الملاهي والشهوات .بل حتئ الشبهات التي يطرحها اعداء الدين واهل البدع.. ومهمها بعد الشاب المسلم عن دينه فلا بد من يوم يرجع اليه وعندنا في دالك نمادج كثيرة.فيا معشر الناس لو استقمتم علئ شرع ربكم لا سعدتم ...اما من يدعوا الئ الفواحش والمنكرات وهدم الشريعة وينهئ عن المعروف فهدا اصبح جندي من جنود ابليس...فيايها العلمانيون الظلاميون كفاكم عنادا وجحود لله و رسوله .انتم تعرفون ان الحق مع المؤمنين المسلمين الدين سلموا لله و لرسوله وتركوا الهوئ و ضيق العقول .فلمادا تريدون خسران رضئ ربكم وما عنده مقابل ومامتاع الدنيا الا متاع الغرور يا مغرورين.واي حرية بها تنادون احرية تدنو بصاحبها الئ درجة الحيوان ..الكل مباح .واليس التعدد من الحرية .وكم رجل اسعد اربع زوجات وثلاثة و..وكم من رجل لم يستطيع ان يسعد امراة واحدة فقط .العيب ليس في الشريعة .العيب فيمن لم يتعلم دينه وطبقه علئ الوجه الصحيح ..كن انت مسلما مثاليا ولاتعيب الاخرين وانطلق من نفسك..وما حققه الرسول ص والصحابة لم تحققه لا امريكا و لافرنساولا..
31 - ZAKARIA السبت 11 يناير 2014 - 09:35
من يسمي نفسه كاره الظلام لا يمكن له أن يكون مسلما
ٌٌٌلإن الإسلام لا يمكن لك أن تأخد منه ما تريد وترفض الباقي
الإسلام هو كما أراده الله ونص عليه كتابه
التعدد حلله االله ولا يمكن لأي كان أن يغير فيما أراده الله بعباده
أما الإجتهاد، فمن منعك أن تجتهد؟
إجتهد في المعلوميات، في الطب، في البرمجة ، في الميكانيك ،في علوم الفضاء......الخ
ورينا حنة يديك

l'Islam et les berbères soussi extremistes, c'est
comme les parallèles elle ne se rencontrent jamais

لا إجتهاد مع كلام الله
كما لايمكن لك أن تبدل قاعدة المتوازيان
32 - amina السبت 11 يناير 2014 - 19:23
الى الاخ كاره ال ظلام لقد نورتنا بافكارك احب قراءة تدخلاتك فهي عقلانية ومنطقية اما السني فلا منطق له فهو يلجا للسب والعنف احتراماتي
33 - الحاج بوعزة السبت 11 يناير 2014 - 23:14
السائد هذه الأيام أن كل من هب ودب يتناول موضوع الإرث أو موضوع تعدد الزوجات...
إن هذه الأقلام تود أن تعيش بأفكار أكثر تقدمية من واضعيها، أو الذين عايشوا هذه التطورات عبر السنين، ولكن لا ننسى أنهم غير متدينين بالدين الإسلامي، كما أن هذه الشعوب وهذه الحضارات لديها حدود لا يجب تجاوزها في عدد من القضايا المعيشة اليومية سياسة أو اقتصادية أو أخلاقية...
لذلك يحاول البعض عندنا من الذين يعرفون من اللغات تصريف بعض الأفعال أو ترجمة بعض الكلمات إلى الدارجة..
أقول لصاحب المقال هل تستطيع فعلا الزواج بأكثر من واحدة؟ عمليا ماليا ورجولة وقدرة جنسية ومسؤولية وحبا ورعاية (كما جاء في القرآن)
- إذا كان الجواب بـ "نعم" فلماذا هذه الضجة وهذا النفاق؟
- إذا كان الجواب بـ "لا" فلماذا تحرمني أنا وغيري مما هو حلال وقانوني شرعي معمول به ناجح في المجتمع ، ..
أقول لصاحب المقال بأنك لا تستيع وهنا مشكلتك أنت ، وليست مشكلة الآخرين ومنهم أنا . فلا تنوب عني ولا تمنعني مما هو حلال ، لأتبعك لارتكاب فعل الحرام.
34 - إلى رقم 32 الأحد 12 يناير 2014 - 01:49
إلى رقم 32 أمينا ، أنتم تتكلمون كأن لديكم شعلة الحكمة كفاكم داك الغرور والمغرور ضعيف وراء خطابه أجندة شخصية أوهناك شيء لا يعجبه في ألحق

إدا كان منطلق فكرك ديني، فأنت لست مسلمة..."أتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض...فما جزاء ..." الخ الأية.
إدا كان منطلق فكرك ابستمولوجي ، منطقي ، أو فلسفي، فاعلمي إنه فكر مغلوط فيه. لسبب ما قاله رقم 25, أن اخلاقك ليست هي أخلاق غيرك، من أنتم حتى تريدون تجريم شيء لا يهمكم، لا أحد يدفعكم إلا تعدد ، فلا تفعلوا دالك، ودعوا من يريد، إن كنتم تؤمنون بالديمقراطية، الديمقراطي هو الإنسان المستعد لقبول المخالفة في الرأي...هناك الكتير ممن يريدون أن تكون لهم زوجات ...إدا قلت انها إهانة لمرأة ، فإعلمي أنك على غلط لأن هناك نساء لا يشاطرونك الرأي، ما الدي يجعلك تتكلمين باسمهن...الحقيقة في الإبستمولوجية هي نسبية، ناهيك عن أنه سلب لحق رجل يريد أن يفعل ماهو حلال بالنسبة لعقيدته. ليس هادا فحسب ادى كنت تقولين تجريم تعدد الزواج فالمنطقي أنك تكونين مع تجريم تعدد الخليلات ويجب تجريمه، لأن ليس هناك أي فرق، الأول موتق والتاني لا، وهو لا معناه له فالفلسفة، لأنه وضع حديت فالطبيعة
35 - الذهبي زهير الأحد 12 يناير 2014 - 10:39
نسوا مشاكل الامة الحقيقية من محاربة الفقر و الفساد و السرقة و العقوق.... و تكالبوا مع أسيادهم من اليهود و النصارى و الروافض ... على محاربة ما تبقى من دين الله في أحوالنا الشخصية . أفسدوا الإعلام بأفلامهم القبيحة الهدامة و مهرجاناتهم الداعية إاى العهر و الندالة و دعوا إلى التدريس بالعامية و إيقاف عقوبة الإعدام رغم أنها معطلة منذ زمن .... أقول لكم إتقو الله خالقكم و خالق عقولكم فالاسلام منصور رغما عن أنوفكم و إن حاربتموه . لقد أسلم من تعدى على نبينا بفيلمه المسيء بهولاندا و أسلم من دعا إلى منع المآذن في سويسرا ... و أصبحوا من الدعاة إلى الله.. وكل امرأة تسلم من اليهود و النصارى و... ترتدي الحجاب و تصير مدافعة عن النور ... أما أنتم هم الظلاميون أنتم أعداء نور الله توبوا إلى الله تعالى إنه هو التواب الرحيم
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

التعليقات مغلقة على هذا المقال