24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | سحقا للخونة والأقلام المأجورة!!

سحقا للخونة والأقلام المأجورة!!

سحقا للخونة والأقلام المأجورة!!

الحملة على المقاومة الفلسطينية من قبل شلة من الكتاب التافهين والصحفيين المحسوبين على بعض وسائل الإعلام المكتوبة الموالية للأنظمة العربية المتخاذلة مستعرة وتسير من حيث التوقيت والشراسة بالموازاة تماما مع الهجمة البربرية لآلة الحرب الصهيونية التي تدمر منذ أسابيع الشجر والحجر والإنسان وكل مقومات الحياة الأساسية بأرض غزة العزيزة على قلوبنا.

وفي سياق تتبع بعض من هذه الكتابات المأجورة التي تستهدف حركة المقاومة الإسلامية ورموزها الشريفة بفلسطين وجنوب لبنان ، والتي تسعى لإحباط الهمم والعزائم وإلى تحقير العمل البطولي الذي تقوم به هذه المقاومة لصد كل عدوان على هويتنا وأوطاننا ، عثرت على مقال مسموم يقطر خبثا وخيانة ونذالة لكاتب كويتي مغمور يدعى عبد الله الهدلق يكتب بجريدة الوطن الكويتية مقالات تزرع اليأس والجبن وروح الانهزامية في نفوس أبناء أمتنا العربية والإسلامية وتخدم المشروع الصهيوني التوسعي بالمنطقة . تخدمه من حيث يدري صاحبها أولا يدري لا ندري ، لكن المؤكد أن صاحب هذا القلم المأجور يتقاضى على كتاباته السخيفة مقابلا ماديا ما في ذلك شك إما بطريقة مباشرة أوغير مباشرة من الصهاينة الذين يصفهم في مقالاته بأصحاب حق في الوجود والعيش في سلام وأمان وشعبهم المحتل لأرض الغير بالمدنيين الأبرياء ، بينما يصف إخوانه في العقيدة والدين مجاهدي حماس ورجال حزب الله اللبناني بالمجرمين الإرهابيين المتمردين والمعتوهين والحمقى وسائر النعوت القبيحة ، ويناشد - بكل وقاحة - الجيش الإسرائيلي بملاحقتهم وسحقهم وإبادتهم وتلقينهم درسا لن ينسونه أبدا على حد تعبيره.

الغريب والمريب في أمر هذا الكاتب المتصهين الذي يكتب في عمود ثابت بعنوان كلمة حق وهو في الواقع لا يكتب شيئا آخر في هذا العمود غير الكذب والباطل والبهتان أن موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية يلتقط مقالاته ويعيد نشرها في زاوية تحت عنوان " مقالات رأي لكتاب عرب " من باب وشهد شاهد من أهلها يعني من أمة الإسلام والموقع الصهيوني هو :http://www.altawasul.com

وبالمناسبة أناشد شبابنا الهاكرز المغاربة المتفوقين في فن القرصنة وتخريب المواقع الإلكترونية تدميره على الفور هو ومواقع صهيونية أخرى معروفة وعدم ادخار أي جهد في هذه المهمة الجهادية ولهم منا جميعا كل التحية والشكر والتقدير ومن الله الأجر والثواب.

أما أنتم أيها القراء الأعزاء فأدعوكم لقراءة مقال هذا الأعرابي المنافق وهذا السافل الكويتي بالنقر على رابط جريدة الوطن الكويتية المشبوهة التي ينفث سمومه على صفحاتها ، وأفسح لكم المجال للحكم عليه والتعليق على أفكاره المسمومة وموقفه المخزي من أسياده رجال المقاومة الشرفاء.

وإلى موضوع آخر أترككم في أمان الله .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - meknes الاثنين 12 يناير 2009 - 23:47
عاطفتك هي كاتبة هدا النص اين هي المقاومة التي دكرت زعمائها اما في لبنان او سوريا اما المقاومين فانهم تحت الانفاق فقط الخطابات الخطابات اخي الكاتب كن واقعيا حين تحليلك الوضع في غزة حركة حماس لا زالت قاصرة تفكيريا لازالت تستقبل وتنفداملاءات خارجبة وانت تعرفها الخطاب العاطفي معشوق الامة العربية انت مساهم بدورك في تخدير القارء اليوم هناك منتضم دولي حقوق دولية يجب ان نتعامل بها ان اردن تحقيق النصر ولكن تلك الحركة القاصرة سبب المشاكل العالم اليوم مع المنتضم الدولي
في الاخير اؤكد لك ان ايران لا ترغب في ان تصل اسرائيل و العرب الى اي اتفاق السبب واضح
لايران اهداف توسعية في المنطقة ففي حالة دخول الامة العربية و اسرائيل حالة السلم فان ايران ستحاصر من كل الجهات ضد اي توسع ترغب فيه المؤسف ان حركة حماس ابتلعت الطعم الايراني
2 - هدهد سليمان الاثنين 12 يناير 2009 - 23:49
كتب أحدهم قبل واحد و ثلاثين سنة خلت، كتب قصصا صغيرة تبدوا للوهلة الأولى أنها موجهة للأطفال، لكنها في الحقيقة كانت للكبار، وكل الأقصوصات الواردة في كتابه، كلها أقصوصات ساخرة من الأنظمة العربية و من حكامها المستبدين. فمن حكاياته، ذكره لمقدرة اللغة العربية و قدراتها الخارقة على إسقاط الطائرات و تحطيم الدبابات وضرب العدو، وهو لا يخفي أيضا براعة و بطولات العاملين في الصحف و الجرائد و الإذاعات بأنهم ـ كما يصفون أنفسهم ـ بأنهم خير من تكلم ، بعد أن حولوا الهزيمة الى نصر، والحرب إلى إنسحاب، والإنسحاب الى صمود، و الصمود الى بطولة، وبهذا إنتصروا على طابور الأعداء الخامس الذي يتجاهل وحدة الطاقات القتالية للغة العربية. ثم في مكان آخر يتوجه ـ على لسان الإعلاميين ـ شاكرا الله الذي منحنا الألسنة لأنه يوم حاربنا الأعداء ، قام كلامنا بدور مشرف فدمر و حطم و أباد و أسقط، ومع ذلك فهو يتساءل؛ كيف حلت بنا الهزيمة مع أن كلامنا جاهد جهاد الأبطال.
اليوم وبعد مضي واحد وثلاثين سنة بالكمال و التمام، ماذا عساه يقول نفس الكاتب بحق هذه الأقلام و الأفواه؟؟
هاهي تلك الأقلام المأجورة تعود من جديد في زي جديد لكن الى جانب ( الأعداء القدامى) ، فقديما كانت تصور إسرائيل بالتصغير( الدويلة الصهيونية) اليوم تصفها بأقوى قوة عسكرية في العالم .
لكن الحقيقة تبقى حقيقة حين لم يكذب الملعون ( بيغن) وهو لا يزال طالبا في الغرب، حين قال في حق الحكام العرب، وذلك قبل سقوط المقبور السادات في أحضان كولدا مائير ، قال " إننا نعرف أنهم سيأتون الينا، و لكننا لا ندري من سيجيئ الأول"
و الحقيقة تبقى حقيقة حين حزب الله يقاوم رابع جيش في العالم و يمنيه بالهزيمة، وحين تقاوم حماس و تصمد لأسابيع أمام الآلة العسكرية الصهيونية الجد متطورة، فيعجز هذا الجيش الجبار على إبادتها، وحين تقوم حماس مقام الند للند له، مع أن عتادها و رجال مقاومتها لا يمكن مقارنتهم عدة و عددا مع جيش العدو المتطور تكنلوجيا و المدعوم ماديا و سياسيا من أوروبا و أمريكا، علاوة على التشجيع الظاهر من الحكام العرب.
وتزداد الحقيقة وضوحا و إنبلاجا للعالم أجمع بأن إسرائيل أكذوبة، و بأن الخونة و العملاء من العرب لم يحاربوا إسرائيل يوما و لم يكونوا لها أعداءًا ، وأن ما قاله بيغن ليس نبوءة، بل إعتراف يهدف به للطغط علينا نفسانيا في مستقبل فضحته ثورة حماس المباركة.
3 - مهتم الاثنين 12 يناير 2009 - 23:51
سبب هذا التحامل من هذا الماجور المتصهين يعود الى ارادة الشهيد صدام ضم الكويت الى العراق, وهي ارض عراقية طبعا من غير شك, فمتى سمعتم بدولة اسمها الكويت الا بعد خروج المستعمر, و هو الان يكيل كل هذا التحامل لان الفصائل الفلسطينية تعاطفت مع الشهيد صدام الذي لو كان حيا لما تجرأ أحفادة القردة و الخنازير ان يفعلوا هذا بشعب غزة الابي,رحمك الله يا صدام كنت سيف الله المسلط على الخونة الشيعة المجوس و الرعاة الكويتيين .
4 - الخط الغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 23:53
و يمكن إضافة الى لائحة الكتبة الخونة المسمى الراجي الذي لا يقوم إلا بدورالامتثال لأوامر أسياده. دون أن ننسى بعض العملاء حفدة قريش من إمام الحرمين الى'اللحيدان' وقناتهم العربية عفوا'العبرية'التي تسمي الشهداء بالقتلى.
تحياتي
5 - Hamrabt الاثنين 12 يناير 2009 - 23:55
قرأت المقال. التحالف الوهابي الصهيوني بدأ يتحرك بالجهر. متى يستيقظ متتبعين هذا التيار الكافر من أبنائنا؟؟
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال