24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دبلوماسية المملكة تضع الدولة الليبية على سكة وحدة المؤسسات‬ (5.00)

  2. "البوليساريو" تخشى تحرك المغرب لضم أراضٍ خلف الجدار العازل (5.00)

  3. وزير الداخلية يذكر بموعد القيد في لوائح الانتخاب (5.00)

  4. أعناق آلاف المجازين والعاطلين تشرئب إلى لوائح "مباريات المتعاقدين" (5.00)

  5. أخطار سخانات الغاز (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | أطفال الجهاد والحركة الاصولية

أطفال الجهاد والحركة الاصولية

أطفال الجهاد والحركة الاصولية

نظمت في العاصمة المغربية الرباط يوم الأحد الماضي مظاهرة تضامنية مع غزة شارك بها عشرات الآلاف من الأطفال ،من شرائح عمرية مختلفة .تضامن البراعم البريئة المغربية مع ما يقع من تقتيل لأطفال غزة يعتبر شكل راقي ورسالة قوية للمنتظم الدولي الساكت إلى حدود الآن على ما يقع من جرائم حرب ضد المدنيين في غزة .

لكن من خلال حضوري ومتابعتي لهذه المظاهرة لاحظت أن الشعارات المرفوعة هي شعارات كبيرة جدا عن الأطفال واغلبهم يرددها بدون حتى ان يعي ما تعني، شعارات الجهاد و الدعوات بالموت لإسرائيل والصراخ بقتال اليهود ، اقل ما يقال عنها انها شعارات ستنشأ لنا جيلا من الانتحاريين و ليس جيلا يحب الحياة ويسعى إلى الرقي ببلده إلى الأفضل .

كما تجدر الإشارة ان الدولة في المغرب سمحت للإسلاميين باستغلال سيئ للغاية لبراءة الأطفال رغم ان المغرب موقع على اتفاقية حقوق الطفل،التي تنص على عدم استغلال الأطفال في حروب سياسية او غيرها ،لان الطفل أصلا ليس دوره هو الجهاد من اجل تحرير فلسطين.

و كما جاء في حديث لي مع احد الأطفال المشاركين في المظاهرة ، الطفل احمد سنه لا يتجاوز سبعة سنوات تحمله امه على كتيفها ،سألته لما انت هنا يا احمد؟

اجابني :انا هنا لنصرة الإخوة في فلسطين .

الى هنا كان كل شيئ جميل ،

لكن الغريب هو عندما سألته بما تحلم عندما تكبر؟

اجابني احمد بصوت فيه نبرة عدائية: لما اكبر سأذهب الى مقاتلة اليهود،و ردد الله اكبر الله اكبر .

ان هيمنة خطاب الكراهية ضد اليهود في اغلب القنوات التلفزية العربية الفضائية ، وفي مظاهرات الإسلاميين غير حلم الأطفال ، فبدل ان يحلم الطفل ان يصيح طبيبا او مهندسا أصبح يحلم بالقتال و الجهاد ، انه لمن المؤسف ان يتم الصمت على هذا التلاعب بالطفولة البريئة و توظيفها في معارك سياسية لا تعرف عنها شيء.

في مساء يوم الأحد أي مساء مظاهرة الأطفال في الرباط، و انا أتابع قناة الجزيرة الفضائية، تمت استضافة طفلين من المغرب في النشرة المغاربية ،الاول هو ابن الحمداوي رئيس حركة التوحيد و الإصلاح الاصولية ، و طفلة بنت احد أعضاء المكتب السياسي لحزب العدالة و التنمية الاصولي، ففاجئني الصحافي بسؤال للطفلين حول مشاهدتهم لصور الحرب التي تبثها الجزيرة؟، فكان جواب الطفلين: بنعم للأسف،يتضح جليا ان هم هذا الصحافي ليس هو نفسية هؤلاء الأطفال عندما يشاهدون صور الجثث و القتلى لاطفال في سنهم،و بدل ان ينصحهم ان مشاهدة هذه الصور هي ممنوعة عن الأطفال،ابتسم الصحافي وكأنه حقق انجازا كبير،ان أي متتبع لمسار هذه القناة يمكن ان يلاحظ و ان المهم عند المشرفين على الجزيرة ،هو ان تحقق القناة نسبة مشاهدة كبيرة في المغرب ، و لا تكثرت طبعا لا بنفسية الاطفال ولا المراهقين .

انه حقا لمن المؤسف للغاية اللعب بمشاعر الطفولة في معارك سياسية رسمها الكبار بخبث شديد.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - عبد الله بوفيم الأحد 18 يناير 2009 - 00:29
أطفال فلسطين يحرقون ويرمون بالرصاص فوق القلب بل وتداب لحومهم, لتبقى الهياكل العضمية. يرون الموت بأعينهم, حرائق تشب في منازلهم وأمهاتهم, والكاتب, يشفق على أطفالنا أن لا يروا تلك المشاهد, خوفا عليهم من أن يكونوا متطرفين حسب تحليله. ما الذي تريدهم أن يكونوا, مستسلمين, خانعين, شواد. عجيب أمرك, إن ما تخشاه, ستراه يعينك, وستفهم يوما ما أنه المخرج الوحيد للأمة العربية من الذل الذي تعيش فيه. الطفل الذي قال الله أكبر, فضح عجزك, وذكرك الله, وأنت لا تريد أن تذكره.
ستكون عاجزا أن تمنع أطفالك من رؤية حرائق الصبية الفلسطينين, وسترى في أطفالك ما تخشاه. لذا هون على نفسك, فان للزمن عجلة تدور, ولن يقوى أحد على وقف دورانها
2 - أبو جندل الأحد 18 يناير 2009 - 00:31
انااسف يا أخي شوقي لأنك خفت على طفولتنا وهي بخير ولم تفكر هل بوسع أطفال غزة أن ينسوا مذابح ووحشية ومجازر الصهيونية..ألم تسمع ياشوقي أن أطفال صهيون يكتبون عبارات الموت على القنابل والصواريخ قبل إمسقاطها على رؤوس أطفالناألم تر كيف ذبح الصهاينة جمال الدرة في حضن أبيه..وأن جميع أطفال العالم قد شاهدوا هذه الجريمة..
اخرس يا شوقي وإلا اتهمتك بالعمالة...أتريد من العرب أن يربوا أبناءهم على حب أبناء القتلة..وإذا كان حلم أطفالنابالطب والهندسة كما تريد..فهل تعومل مع الطبيب بمعاهدة جنيف..لقد قصف الصهيون سيارات الإسعاف وقتلوا من فيها..
استيقظ يا شوقي ودعنانربي أبناءنا كما نشاء وأنا سأربي إبني على كراهية بني صهيون حتى النخاع
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال