24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | شهداء الهجرة السرية

شهداء الهجرة السرية

شهداء الهجرة السرية

قد لا تخلو أية حرب كيفما كانت من قتلى وجرحى وأسرى ….يقدمهم الشعب قربانا للوطن، لقضية كبرى تستحق فعلا التضحية بالغالي والنفيس .فما أهمية الدم أمام قدسية الوطن أو قضية ذات طابع مثالي ونبيل… ؟.

الموت قدر لابد منه، ونهاية حتمية لكل الكائنات الحية ، و قد يكون محظوظا من ولج بوابة التاريخ بحياة آيلة للزوال لا محالة مقابل شيء ذي قيمة وخلود أبدي ،عوض أن تنطفئ شمعته في ظلام حياة يطبعها الذل و المهانة والانبطاح .

لقد خلفت المقاومة الفلسطينية ولا زالت ..آلاف الجرحى و القتلى والشهداء ..من ضمنهم رموز اختاروا الانصهار بذويهم في قلب المعارك وشرايين المظاهرات من أجل تحرير الوطن واستعادة أراضيه المغتصبة بأيادي العدو الصهيوني الغاشم …

كما خلفت المقاومة بالعراق أو لبنان آلاف الشهداء والضحايا الذين قدر لهم أن يكونوا حطب شعلة العزة والإباء حتى تبقى موقدة في وجه المغتصب الغاشم .

ومرحى لهؤلاء جميعا الذين برهنوا عن شجاعة نادرة يحركها عشق الوطن وعمق الارتباط به.

"استشهاديو أو شهداء " المقاومة و شبابها ، أطفالها ونساؤها وشيوخها......علموا حكام البشرية الحاليين الغارقين في صمتهم المريب ، كيف يراهنون بالموت من أجل الحياة ، كي يستفيد ما تبقى من نعمة الانعتاق والكرامة...وتلكم أسمى درجات الإيثار العربي الكامن فينا برغم كل الاستلابات والتصدعات .

لكن ماذا لو كان استرخاص المال و الدم والحياة والحرية والكرامة وحتى الشرف. ..ليس من أجل الوصال مع الوطن ،لكن من أجل مغادرته والتخلص من حصاراته؟

قد تبدو المسألة من باب المفارقة والسريالية .خارج منطق دروس التربية الوطنية التي تحرص وزارات التعليم والإعلام والثقافة والسيادة على تثبيتها في دماغنا ووجداننا منذ نعومة أظافرنا بهوس كبير .

سريالية أي نعم ،على أصحاب القرار أن يفكوا ألغازها:

انتفاضتنا السلبية عبر قوارب الموت

ينعي لنا واقع المغرب المستقل منذ أزيد من 50 سنة على امتداد نهاية التسعينات وبداية العشرية الأولى من الألفية الثالثة كل يوم ،عددا لا يستهان به من القتلى الغارقين والمفقودين والأسرى والرهائن لدى مافيات الفساد الدولية ، أغلبهم شباب في سن العطاء ….وأطفال يافعون،قاصرون في سن الرعاية… نساء ورجالا ،…بدون استثناء الشيوخ أحيانا ،بل حتى الرضع في بعض الحالات. يقطعون في تلاحم للأجيال والنوع والحالة العائلية ، قلما ينم تحقيقه بهذا المستوى ،سباق المسافات عبر تراب وطني شاسع الامتداد لم يجدوا فيه مكانا يضمن أمانهم المعيشي ..كي يستتروا كاللاجئين في مخابيء ساحلية ريثما يتم ترتيب رحلاتهم المغامرة نحو الموت أو المنفى الاجتماعي في أحسن الأحوال ،بأقسى صوره وتمظهراته . تقتنصهم قواتنا وقوات جيراننا مثل الطرائد… تأسرهم قوات الحدود … .وتقايض بهم مقابل سمك ابتلع لحمهم ودمهم ممزوجا بملح البحار ونباتاتها المختلفة أو مآرب أخرى فوق تراب لم يتسع لهم.. …تستثمرهم في أحسن الأحوال مادة لبرامج إعلامية بالغة الإثارة والتأثير ، تلتقطهم مافيات التهريب والمخدرات والفساد بكل أنواعه ... تستنزف طاقتهم باطرونا الشغل الأسود مقابل أثمان لا تسمن أو تغني من جوع ,وتضمد جراح المحظوظين منهم جمعيات إنسانية لم ينس رائدوها امتزاج الدم والعرق بالأمس القريب مذكرين تنظيماتنا" المتهافتة على الريع والمناصب" بواجب التدخل والإغاثة الذي لا زال موقوف التنفيذ برغم كل الترسانة الشعاراتية التي نحفظها جميعا عن ظهر قلب ،بكل ألواننا المتناسلة من كيمياء العمل السياسي والمدني ، حد فقء العيون ،و اللهم لا حسد في إبدعنا هذا وقدرتنا على التماهي والتشظي إلى ما لانهاية داخل سيرورة الانشقاق والتفتيت .

استشهاديون بتوقيع مغربي

…لقد وصل عدد شهداء انتفاضتنا المغربية الصامتة لعشرات المئات..وربما الآلاف ولازال الرقم في تصاعد متواتر ..

رقمهم الحقيقي يدخل ضمن أسرار الدولة العديدة ،استرخصوا ثروات متواضعة قد تشكل كل ثروتهم أو ثروة أهلهم في الحياة،أدوا بها ثمن لحريك- الهروب مدعمين بذلك انتفاخ بطون الناهبين، ما بين الضفتين ،لتلفظهم قوارب الموت في أجواف سمك القرش وزملائه وحوش البحار والمحيطات… أو في متاهات البحث عن الشروط الدنيا لحياة كان ثمنها هو الموت أو الكرامة دفعة واحدة أو بالتقسيط .

ينتشرون في هوامش البلدان المستقبلة إن توفقوا في الانفلات من الموت ، يناورون من أجل العيش بكل الأساليب الممكنة . ناشرين غسيل دولتنا ومجتمعنا على مرأى الناظيرين والفاعلين ..و ضمنها كرامة شعب بأكمله لم يتوفق في حمايتها بالشكل المطلوب.

كرامة ما فتئت تنزف بدماء الذل والإهانة والحكرة.

أطفالنا المصدرون بالجملة في غفلة من كل المؤتمرات والقوانين والأعراف والقيم وبرلمان الطفل حتى ،كآخر إنجاز لصالح البراعم المحظوظة ... ، ينتشرون في فضاءات المدن المستقبلة مؤثتين شيخوختها
بعبث طفولي قادهم إلى النفي المبكر أمام عبث الساسة ، ومذكرين إيانا بأسمى آيات العار والإهانة .

نساؤنا المصدرات إلى أسواق النخاسة الجديدة وأحيانا في أحقر البلدان و أحطها قيمة

إذ لا كرامة لأمة عاجزة عن حماية صبيانها ونسائها وعجزتها و رصيدها البشري عامة من الإذلال والامتهان.

شهداء خارج سرب المطلوب رفاتهم

هؤلاء شهداؤنا واستشهاديونا لمن يشك في قدرتنا على استشهاد نتابعه عبر بعض الفضائيات الأجنبية بانبهار كبير ، كيف لا ونحن شعب" طارق بن زياد" و "عبد الكريم الخطابي" و"علال بن عبد الله " وموحى حمو الزياني "والمهدي بنبركة " وما إلى ذلك من رموز الشجاعة والإقدام .

بالأمس القريب علم أجدادنا كل الوافدين إلى جبالنا وبحارنا و سهولنا فن التقهقر من حيث أتوا يجرون أذيال الخيبة والهزيمة.وحموا المغرب من الاستعمار التركي المعمم على شريط الدول العربية بأكمله . ودرست فنون المقاومة الشعبية الخطابية حتى في الصين الشعبية .فماو تسي تونج يعرف بسالتنا المغربية أكثر من أي كان ويوصي بدروسها من أتاه طالبا النصح والتوجيه.

شرط البسالة موجود وحاضر على الدوام ،إذ لا مواجهة لأمواج البحار والمحيطات و ألغاز مافيات
التهريب البشري واقتحام عالم المناورات الدفاعية بدون توفر حد معين من الشجاعة .

إلا أن الأولى كانت تعبر عن الالتفاف حول وطن مواطن وحنون علم أفراده فنون التماسك والتشبت به إلى آخر رمق ، حيث قال طارق بن زياد :

البحر من ورائكم والعدو أمامكم وليس لكم والله إلا الصبر .

والثانية تعبر عن مكر التاريخ وانقلاب مقولة طارق بن زياد على حفدته ، وتحول المكان نفسه إلى مقبرة للهاربين من "وطن لا مواطن" ، أفسح المجال لمحترفي نهب الخيرات الوطنية بجشع منقطع النظير فأفسحت بدورها المجال لجيوش المهمشين والمحبطين كي يخلوا السبيل حتى تستفرد بالمزيد من النهب لوطن لم تترك فيه من مواصفات وطن إلا أشلاء ممزقة ، وأطراف جغرافية يلفها الوجع والأنين .

بدون شهادة استشهاد

أما الفرق بيننا و بين شعب البلدان المحتلة فهو كوننا ، لا نؤبن الشهداء منهم و لا نستقبل جثتهم و لا نعرف مقابرهم و لا نطالب بأشلائهم أو بعظامهم ضمن لائحة المطلوبين من ضحايا الاضطهاد وحقوق الإنسان .
و لا حتى بملفاتهم إن كانت لهم ملفات أو أرقام حتى .لا يهمنا كل هذا لأننا بدورنا مهاجرون إلى حيث لا نعلم ،المهم أن نهاجر بطريقتنا ،أيا كانت وألا نحضر في حاضر لا يستحضر أيا منا .

لا تهتم السياسة بعائلاتهم المكلومة في أموالها اليسيرة و فلذات أكبادها ..لسبب بسيط وهو كونهم ليسوا رموزا و لا أسماء معروفة داخل قبائل التنظيمات وعشائرها و تراتبياتها ، وربما من أجل ذلك أيضا هاجروا كما تهاجر أغلبيتنا في غياهب الصمت والعزوف والتقوقع واللامبالاة وابتداع الخلاصات الفردية.

ومع ذلك فهم يصرون على العودة إلينا ، بنجاحاتهم و إحباطاتهم ، بأشلائهم المحمولة ككل المرجوعات الرمزية ، عبر الأغاني الشعبية والمسرحيات والأشرطة وصفحات الصحف وقصاصات الجرائد . في ثنايا الإنترنيت عبر تحقيقات الصحف الأجنبية والفضائيات .. و خصوصا عبر حكايا الشعب المكلومة بنزيف لم نتوفق في إيقافه والسائلة بمداد المرارة أو الوهم في كل التجمعات البشرية من مقاهي و جنائز و طاكسيات وحافلات و أعراس حتى.

أينما حضر المغاربة تحضر معهم الهجرة و أحلامها وقوارب الموت وشهداؤها.

يحضرون معنا ، مشوشين على حلمنا الجماعي في الهجرة والتهجير المتعدد الأشكال . والمتناسل في أبعد نقطة من ترابنا الجغرافي عبر مختلف فئات السن بما فيهم أطفال غير مستأنسين مع الطرق والسيارات ،يعرفون مع ذلك وجود شيء اسمه" لحريك "(الهجرة السربة)يرسم ملامح مستقبل من لا مستقبل له.
أو يقصي هذه الملامح في غياهب الاندثار إلى غير رجعة.

كلنا مهاجرون محتملون ولو مع إيقاف التنفيذ لمرحلة معينة ، تتعدد المسارات والمستويات حسب
الفئات ، نخبة كانت أو من عامة الشعب ،متوسطة الحال أو من أفقر الفقراء. أبطال رياضيون أم مثقفون أو فاعلون جمعويون ..لم نلتف يوما حول حلم جماعي بمثل هدا الهوس الجماعي .. حيث يشكل هدا الحلم الوهم الأكثر قدرة على الت.بئة الجماهيرية بدون منازع ،وبموازاته تشكل قوارب الموت اللوحة الأكثر قتامة داخل خيباتنا المتتالية

وأية خيبة أكبر من تلك التي تخلف عددا من القتلى قد يتجاوز ضحايا حرب معلنة ؟

هؤلاء شهداؤنا ،…شهداء نهب وجشع أتى على الأخضر واليابس ولم يترك إلا الفتات من الخيرات.

شهداء نخبة سياسية عفوا سياسوية لا تتقن شيئا مثل حسابات اقتسام الكعكة ما بين قبائل الأحزاب والتنظيمات .

شهداء نضال الهرولة نحو الكراسي والمناصب والامتيازات الذاتية والضيقة .

شهداء لامبالاتنا وصمتنا المتواطيء . شهداء نزيف رحم وطن ..ننتظر منه أن يثبت مواطنته تجاه هؤلاء جميعا… قبل أن يصاب بالعقم النهائي.

يتجاوز عددهم بالمئات عدد شهداء انتفاضة القدس المباركة وربما أية حرب أخرى… وآخرون لا زالوا ما بين ظهرانينا يتربصون فرصا للحياة أو اللاحياة…ذلك أن للسلم أيضا شهداؤه المميزون.

. لا فاشهد أيها تاريخ …

اشهد ولا تزور الشهادة ......اشهد بهذا الكم الهائل من الهدر البشري

اشهد بهذا الركام من الفجائع …وبهذا الوجع الساكن في رحم وطن لا زال يتلوى ألما

اشهد ولا تزور شهادتك ...فزمن التزوير قد ولى

لربما نطق هذا الصمت المريب...... بكلام ذي معنى

* تقدر أرباح مهربي البشر بثلث ما يكسبه تجار المخدرات. وبحسب تقرير لوزارة الدولة الأمريكية سنة 2004 حول تهريب البشر، يتم تهريب حوالي 600 ألف و800 ألف رجل وامرأة وطفل سنويا عبر الحدود الدولية. وبحسب مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، تذر أنشطة التهريب عائدات سنوية تصل إلى 9.5 مليار دولار -المصدر موقع : مغاربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - anasse الخميس 19 فبراير 2009 - 19:13
إلى أخينا العزيزالمحترم الملقب آل سقراط كتبت:(ولأيقاف ذلك لا بد من محاسبة ناهبي المال العام بألوانهم وبكل من ينشر الظلم والزبونية والمحسوبية والاستغلال ما بين المغاربة لأنها اسباب انتشار اليأس الذي يؤدي إلى الانتحار او الاستشهاد سمه كما شئت ))من الذي سيحاسبهم...أنت تتكلم عن شخص غير موجود في المغرب.وأنا كتبتت:((ليقم شبابنا الصالح المثقف بتشكيل حزب جديد ...وأنا متأكد أنه سيقضي على هذه الأحزاب الحالية التي خربت البلاد....وليقم شبابنا الصالح المثقف بتشكيل تعاونيات معترف بها من طرف الدولة توقف كل من سولت له نفسه بالفساد والرشوة أوالسرقة أو البغاء كيفما كان مركزه))هذا هو الحل يا أخونا العزيز..يجب علينا نحن أن نغِير هذا...وليس الإنتحار في البحر...أطلب من الله عزوجل أن يساعدنا فيماهو خير لبلادنا...وليس الإنتحار في البحر....إعقلها وتوكل...يجب أن نتحد ضد هذا بالعمل الصالح بدل أن نرمي بنفسنا في البحر ونترك الفاسدون يعيثون فسادا في بلدنا الذي هو ملكنا نحن...وليس للفاسدين الخونة
2 - anasse الخميس 19 فبراير 2009 - 19:15
اتق الله ..الذين يموتون في البحر ليسوا شهداء وإنما إنتحاريون!!!لا تشجعوهم على قتل أنفسهم!!(((ولا ترموا أنفسكم إلى التهلكة.....صدق الله العظيم)))فالرسول عليه السلام عندما طرده قومه هو ومن إتبعوه إلى شعاب الجبال حتى مرض عمه مرض الموت وماتت خديجة رضي الله عنها في العام الثالث ـ عام الحزن ـ فلم يرموا بأنفسهم من رأس الجبل أو في البحر لكي يأتوا إلى المغرب بسيارات المرسدس!!!ماهي أربا؟؟كثير من المغاربة يشتغلون في حانات أربا مالهم كله حرام ماذا سيجيبون عندما يسألهم ربهم؟؟الفتن كثيرة في أربا وكلنا سنسأل يوم الحساب،الشباب المغربي قضى عليه البرابول والأنترنيت ؛يظن الخروج من المغرب هو الحل الوحيد بل هو الدمارالديني والأخلاقي والنفسي....فمغربنا كبير وخيراته كثيرة ....الشغل والصبر والتوكل على الله هو الحل الوحيد لهذه المعضلة.....ليقم شبابنا الصالح المثقف بتشكيل حزب جديد ...وأنا متأكد أنه سيقضي على هذه الأحزاب الحالية التي خربت البلاد....وليقم شبابنا الصالح المثقف بتشكيل تعاونيات معترف بها من طرف الدولة توقف كل من سولت له نفسه بالفساد والرشوة أوالسرقة أو البغاء كيفما كان مركزه...وذلك بمساعدة الصحافة الصالحة والقانون..فهذا مايريده ملكنا محمد السادس...وأنا متأكد أن كل شيئ سيتغير إلى أحسن...أما ترمي بنفسك في البحر لكي تموت فهذا فشل وجبن وجنون وانتحارومصيرك جهنم خالدا فيها...كم من أحد أعرفه حاصل على الإجازة وكان يبيع الدجاج وأصبح الآن عنده أرض فيها ثلاث فقاسات أي آلات لحضانة البيض...من الذي أوصله إلى إمتلاك هذا..أرمى بنفسه في البحر أم الإجازة التي لم تفعل له أي شيئ...إتقوا الله وكفاكم حلما وشمروا على أيديكم وشغِلوا أنفسكم ولا تنتظروا أن يشغلوكم الناس فالرزاق هو الله عزوجل وليست أربا أو الإنتحار في البحر.....
3 - مغربية حرة الخميس 19 فبراير 2009 - 19:17
مرة اخرى تبهرني الاخت عائشة التاج بهذا الرصيد المعرفي الهائل وبهاته القدرة اللغوية المتميزةوبهذا الاسلوب الموضوعي الراقي المنبثق عن شخصية حرة ذات حس انساني عميق....
يشهد الله اني احاول ان اصف ما استخلصته من المقالة بكل موضوعية لكني لم اجد من الكلمات ما تعبر عن حقيقة احساسي بما استشففته لان ما احسسته يحس ولا يوصف.....
تحليلاتك موضوعية منطقية عميقة,اسلوبك ادبي شفاف وهنا مكمن اعجابي فالاسلوب والفكرة اجتمعا معا وعمق التناول كان وراءه صدق الاحساس والغيرة الحقيقية عن بني جلدتك...تابعي نشر مثل هاته المقالات وعبري عن انسانيتك فما احوجنا لمثل هاته الاقلام لنشر الوعي والحس الوطني الحر.....
4 - Albadilalhadari الخميس 19 فبراير 2009 - 19:19
وجب توحد كل حر في المغرب لمحاربة الفساد حتى نتمكن من العيش بكرامة في بلادن
5 - آل سقراط الخميس 19 فبراير 2009 - 19:21
باين يا السي انس بأنك ممخمخ مع راسك وكتعتابر هاذ الناس "انتحاريين" وربما ضاسرين وكسالى مباغيينش يخدموا
كاين شي حد كيهرب من دار العرس ؟
الكاتبة لا تشجع بل تحلل والوضع فعلا ماساوي ولا دخل لله بما يحدث بايادي البشر الشرير الذي ينهب ولا يترك مجالا للآخرين كي يعيشوا بكرامة
انزل للميدان من بر جك العاجي كي ترى ما يحدث للمسلمين الضعفاء من إهانات ومن استغلال في الشغل مقابل ما لا يسمن من جوع
و كم من الناس يبحثون عن "تمارة "ولا يجدونها فييأسون ثم يفكرون في الهجرة وكم من الناس هاجر بدون رجعة لأنه ظلم أو اضطهد أو او
تقوى الله تكون بمحاربة الظلم والاستغلال والطغيان الذي هو منتشر في بلداننا لا بمحاربة الكتاب والصحفيين
وهذه المقالات الواقعية هي نوع من تقوى الله لأنها نابعة من محبة الخير للناس والرغبة في تعميمه
والسكوت عن الظلم ظلم وعصيان لأوامر الخالق الدي يامر بالعدل فالله عادل رغم قوته وجبروته
من غير المعقول أن يستمر شبابنا في ما اسميته بالانتحار كي ينعم آخرون بما يتجاوز حاجياتهم بكثير من خيرات هذا الوطن
ولأيقاف ذلك لا بد من محاسبة ناهبي المال العام بألوانهم وبكل من ينشر الظلم والزبونية والمحسوبية والاستغلال ما بين المغاربة لأنها اسباب انتشار اليأسالذي يؤدي إلى الانتحار او الاستشهاد سمه كما شئت
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال