24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الصحراء الغربية مغربية

الصحراء الغربية مغربية

الصحراء الغربية مغربية

"البوليساريو إذا هاجموا المسيرة سنأكلهم" من كلمات الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله.

كلمات كالرعد دوت في أسماع الانفصاليين, لتعيها آذانهم, وتخضع لها رقابهم وجوارحهم, ويحفظ الله بها وبصاحبها مسيرة خضراء, انتعشت بقدومها الصحراء ومدنها, انطلاقاً من أوسرد والساقية الحمراء وواد الذهب, وصولاً إلى العيون وواد نون, بعد الجفاف والقحط الذي ألم بهذه المدن بسبب الفوضى والتهريب تحت رعاية المستعمر الإسباني.

إن زعزعة وحدة المغرب وأمنه واستقرار صحرائه مؤامرة من مخلفات سياسة المستعمر الفرنسي الإسباني, سيئ الصيت, الذي عمل ضمن نطاق نظرية فرق تسد, وهيأ لها قبل رحيله مناخاً يلائم استمرارها, فكان القذافي مشرعاً بكتابه الأخضر لشرعيتها, واستخلف جنرالات الجزائر حماة لها. فكان لابد من مواجهة تلك المؤامرة بالقلم والبندقية وكل ما هو غالٍ ونفيس.

وفي الكتاب الأخضر الذي تبنى أطروحة انفصال الجنوب المغربي, نجد أن يد القذافي اخترقت كل الحدود جراء دعمها لعصابة البوليساريو بمختلف أنواع الدعم, وعلى رأسه المال والسلاح, وذلك في سبيل توسيع مستنقع الانفصال, وتقزيم المغرب على الخارطة, وتصغير قيمته في المنطقة, والحد من إتخاذه قرارات تخدم الإسلام, كقرار إنشاء لجنة القدس التي تشكلت بقرار من الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله.

ولم يتوقف الدعم القذافي للبوليساريو عند بوابة المال والسلاح فقط, بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك, حيث أنه وبسلوك غير ودي من القذافي اتجاه المغرب في احتفالات الفاتح, قام القذافي بإقحام زعيم عصابة البوليساريو محمد ولد عبدالعزيز بين الحضور, الذي كان فيهم أيضاً وفد مغربي رفيع المستوى, يترأسه رئيس الحكومة المغربية السابق عباس الفاسي, كنوع من نقض المواثيق والاستهزاء بسيادة الدول.

وكان العقاب الإلهي الذي ألم بالقذافي بعد ذلك, وقبل التنكيل به على يد ثوار مصراتة, كما تنبأ الملك الراحل الحسن الثاني لنهاية القذافي, حيث خاطبه بأنه سيأتي يوم لن يجد فيه يد عون تمتد نحوه .. ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله.

أما الترسانة العسكرية الجزائرية, التي جعل منها جنرالات الجزائر مرعى للذئب البوليساريوي, يبطش بها كيف يشاء, فيتعدى بها على شركات التنقيب في موريتانيا ويفتك بواسطتها بآلاف الشهداء المغاربة, حتى لا تكاد تجد مدينة من مدن المملكة المغربية إلا وفيها حي باسم الشهداء..... فإن تلك الترسانة تشهد على تهميش المواطن الجزائري وتجويعه واحتقاره, مع استمرار احتجاز بعض الأهالي الصحراويين المغاربة في المخيمات بتندوف, ومعاناتهم تحت ظل ظروف قاسية لا تسمح بتوفير أدنى متطلبات الحياة الكريمة للإنسان, بهدف النيل من وحدة المغرب, نظراً لأحقاد وضغائن مبنية على هزيمة جنرالات الجزائر في حرب الرمال بقوة الله وسواعد جنوده في الأرض, كالجنرال إدريس بنعمار بقيادة الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله.

وبما أن الأيام غدارة, وما كان متوفراً في الأمس يصعب توفيره اليوم, فإن جنرالات الجزائر وجدوا أنفسهم أمام معضلة مرض هرمهم الرئيس بوتفليقة, وتنازعهم السلطة فيما بينهم, وهو الشيء الذي أصبح يهدد وحدة الجزائر في الصميم.

وبعد هرم جنرالات الجزائر وانتقال القذافي إلى الدرك الأسفل تحت التراب, نقول بأن الصحراء كانت ولا تزال أرضاً مغربية, بشهادة الروابط التاريخية التي أكدتها محكمة العدل الدولية.

وقد أفسح المجال أمام المغرب لإعادة النظر في سياسته المنتهجة في الصحراء, واتباع نهج جديد, قائم على الإحسان على المحسنين بدلاً من الإنفصاليين, من أجل وضع لمسات جديدة تساهم في تمتين وحدته, وتضاف إلى وجوده على الأرض من خلال التنمية الشاملة, التي لم تعرف توقفاً منذ المسيرة الخضراء, والإصلاحات السياسية والدستورية التي شهدتها المملكة مؤخراً, حيث احترام المواثيق الدولية وسيادة القانون, وسياسة الريع العام في كل جهات المغرب دون تمييز أو إقصاء, فضلاً عن صمود سلطات الأمن أمام اندفاع بعض الانفصاليين, المدعومين بقوة جلها أصبح في خبر كان, إما تحت الأنقاض, أو خلف جدران ثكنات عسكرية هشة قد أصابها الهرم والوهن.

رئيس الجمعية الموريتانية المغربية للدفاع عن الوحدة المغاربية
[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - علال الجمعة 24 يناير 2014 - 10:11
رأي محكمة العدل الدولية


تعود أسباب النزاع المغربي الصحراوي إلى تعارض مطلبين إحداهما يقدمه المغرب مدعيا حقوقا تاريخية في الصحراء الغربية، والثاني يؤكد ويدافع عن حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.


تقدم المغرب بطلب إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى الحكومة الإسبانية في 23 سبتمبر/ أيلول 1974 لإحالة ملف الصحراء الغربية إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، لتبدي رأيا استشاريا لتعزيز مطالبته بما يسميه (حقوقه التاريخية على الإقليم). وبعد أن وافقت الجمعية العامة على الطلب المغربي، أحالته على محكمة العدل الدولية المذكورة والتي عقدت 27 جلسة علنية من 25 يونيو/ حزيران ولغاية 30يوليو/ تموز 1975 وأعلنت محكمة العدل الدولية رأيها الاستشاري في 16 أكتوبر/ تشرين أول 1975 في 60 صفحة، بعد تفكير عميق وجاد تناول بالفحص والتدقيق كل حيثيات الموضوع – في حدود الادعاءات والوثائق المقدمة إليها- مرفقا بالكثير من الآراء الشخصية للقضاة وفيما يلي خلاصته :
2 - يوسف الجمعة 24 يناير 2014 - 10:25
مغربية في احلامك
لم اكن اعتقد ان الدول تتحرر بالمسيرات فلنقم بمسيرة لتحير فلسطين
هدا الكلام قله للساذجين في المغرب اما الصحراء فيقرر مصيرها الصحراويون فقط فان ارادوها مغربية سنكون مغربية وان ارادوها غربية فسستكون غربية رغما عن انف الاجميع
انشر او كالعادة
3 - احمد السباعي من العيون الجمعة 24 يناير 2014 - 10:31
لا للانفصال و التشردم نعم للوحدة المغاربية
4 - مغربية خالصة الجمعة 24 يناير 2014 - 12:23
الى يوسف صاحب التعليق رقم 2 تعليقك حالم و اسطوري ينم عن انك واهم الى اقصى الحدود , كيف تقول بان الاستقلال لا يتم بالمسيرات و انت ترى بام و عمة و خالة عينك ان الصحراء حررت بالمسيرة الخضراء ؟ و ان المحتلين الاسبان بمجرد ما وصلت الطلائع الاولى للسائرين الابطال حملوا انفسهم و ازالوا علمهم من الارض و سمحوا لعلم المملكة صاحبة السيادة على الارض على مراى و مسمع من الشهود الاجانب الدين شاركوا في المسيرة (لسبب ما ) و كل المنابر الصحافية العالمية (و لا يستطيع ان ينكر ما راى و ما سمع الا احمق او معتوه او خائن ) ان يرفرف و يسمو شامخا في الافق , انك و الله لا تعلم شيئا عن تاريخ المنطقة و لا عن سكانها !!ان الصحراويين مغاربة بحكم التاريخ و روابط البيعة التي هي رابطة شرعية و قانونية التي تربطهم بملوك الدولة المغربية قد عادوا الى اراضيهم و هم يتمتعون بحقوق المواطنة التي تكفلها لهم دولتهم كما لباقي مكونات الوطن , و هم قد قرروا مصيرهم و انتهى الامر , و ان كان لك راي آخر فهدا شانك و لا دخل لنا فيه , على كل حال في كل سرب طيور تائهة و انت (ان لم تكن جزائريا) واحد منها ندعو لك و لامثالك بالهداية و الرشاد.
5 - Tanjawi_Puro الجمعة 24 يناير 2014 - 14:25
إلى سي يوسف (2): لي بغا شي جمهورية عربية صحراوية يرجع لأرض جدودو في صحراء الربع الخالي ويكون جمهوريات عربية إن أراد...
6 - Sahraoui Marroquí (Toledo) الجمعة 24 يناير 2014 - 19:05
انا صحراوي واعتبر نفسي مغربي حتى النخاع؛ انا البوليساريو لا يمثلني؛ و شعاري الدائم الله الوطن الملك
7 - marocain السبت 25 يناير 2014 - 00:56
قليل ما نرى مقال مثل هذا يتكلم بصارحة ولا يهمه في الحق لومة اللائم لا خوف على المغرب ولا على صحرائه الشعب المغربي اصبح واعي جدا بالمؤامرات الحقيقة والخبيثة للجارة الحقودة كلبة صيد للصهيونية العالمية التي تهدف تقسيم المغرب تشتيته وتدميره كما تحاول في دول عربية اخرى طبعا الجزائر تضن نفسها انها هي من خلقت البوليساريو وهي من تتحكم فيها بسبب غبائها شعبا وحكومة بل الاستعمار هو من خلقها واعطا للجزائر دور الشيطان في المنطقة وسياتي وستدور الدوائر على الجزائر تشتت وتخرب بسم تقرير المصير والقانون الدولي وحقوق الانسان وحتما قبل ان ترى حلمها بتدمير المغرب وللامانة الشعب الجزائري ونظامه لا يجتمعون الا في الحقد على المغرب سبحان الله ابناء فرنسا
8 - magrebi السبت 25 يناير 2014 - 18:54
a mr Youssef nº2, vraiment avec des marches vertes on peut liberer palistine, si nous sommes vraiment uni....mais amlgre il ya trops de hypocrsie et elghadara comme vous............ça veut dire si on dirige nos forces contre le vrai enmi , on peut le faire avec une marche...et soyez sur que le saraha est marocaine et meme le sahara charkiya inchaallah...avec marceh et avec forçe et le temps dira sa parole

vive LE MAROC UNI EST GRAND (VOIR L HISTOIRE)
9 - daoudi ali الاثنين 27 يناير 2014 - 12:28
le sahara est marocain ,,meme la mauritanie etait une province marocain
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال