24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | أتركوا عنكم العلماء أيها السادة..

أتركوا عنكم العلماء أيها السادة..

أتركوا عنكم العلماء أيها السادة..

أين تبدأ حدود النقد وأين يجب أن تنتهي؟ سؤال في نظري يجب أن يطرحه كل صاحب قلم على نفسه قبل أن يشرع في مناقشة وانتقاد بعض المسائل والقضايا التي تحتاج الى مختصين فيها وليس ولا يجوز لكل من هب ودب أن يسخر قلمه للخوض فيها ممن ليس بينهم وبين هذه المسائل الا الخير والإحسان.

قضايا الدين والفتاوى التي تصدر من كبار علماء الأمة وفضلائها من المسائل التي يحشر البعض أنوفهم بغير علم أو دليل، سوى كتابات وآراء صحافية من هنا وهناك، مستغلين فوضى فضاءات ما يسمى بالتعبير. هذا في الوقت الذي لا يتجرأ الكثير منهم على تناول مواضيع معينة خوفا من انزعاج الجهات التي يهمها الأمر، على رأي المثل الشعبي القائل: " خلا الرجال اللي ضربوه فالسوق ومشا للمرا فالدار".

من بين ذالك ما طلعت به علينا صحيفة هسبريس الالكترونية من خلال بضعة أسطر يعتبرها صاحبها مقالا ورأيا شخصيا حول مسألة أقل ما يمكن القول عنها أن الخوض فيها ليس من اختصاصه. فقد اعتبر المدون محمد الراجي في مقاله قضية إفتاء الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي السعودية بتحريم لعبة الشطرنج نظرا لما يترتب عن لعبها من مضيعة في الوقت وإلهاء عن ذكر الله، ضربا من العبث لأن المؤمن الحقيقي لا يمكن أن تلهيه أي لعبة عن الذكر وعن الصلاة. وإلا فإن الجلوس في المقهى، وجمع الأموال، وإنجاب البنين من بين الأشياء التي يجب أن نحرمها على أنفسنا لأنها من الأمور التي تلهي عن ذكر الله، مستشهدا بالآية الكريمة في قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله).

إن الطريقة التي تناول بها الزميل محمد الراجي موضوعه تجعلنا نجزم بأنه لم يقرأ نص الفتوى، وأن مصدره حول الموضوع ليس غير الخبر الذي أوردته نفس الصحيفة ،التي ينشر فيها مقالاته، والذي بدوره افتقد لأدنى شروط الموضوعية، ثم يأتي الراجي ليعمي ما حاولت الصحيفة تكحيله، فاستشهد بأدلة ونصوص في غير محلها، وتجاهل الأدلة التي اعتمدها الشيخ في فتواه.

من بين ما ذكره الشيخ في فتواه أن كل ما من شانه أن يؤدي إلى ضياع الوقت من غير سبب مشروع فهو محرم بنص كتاب الله وسنة رسوله، فلم ينتظر الشيخ حتى يأتي الراجي لكي يقترح تحريم الجلوس في المقهى لانه من ضياع الوقت. أما انجاب البنين من الأمور المشروعة، والأمر المشروع هو الذي لا يمكن أن يلهي المؤمن عن الذكر والصلاة، وإنما الانغماس فيها هو الذي يؤدي الى ذالك، وهذا لا يحدث الا مع غير المؤمنين. فحذار من من التركيز على ظاهر النصوص.

وبخصوص لعبة الشطرنج، فليسمح لي الزميل محمد الراجي أن ألح عليه بضرورة قراءة نص فتوى الشيخ ، عوض التركيز على ما جاء في الموقع فقط. لأن هذا الأخير تعسف كثيرا في تناول موضوع التحريم دون مناقشة مضمون الفتوى، واكتفى باعتباره تشددا وتطرفا. أما الشيخ فلم يذكر كلاما تبادر الى ذهنه عندما كان يشرب فنجان قهوة، وانما اعتمد منهجية علمية دقيقة متعارف عليها عند السلف والخلف، مستعرضا مختلف الآراء التي تناولت الموضوع مستعينا بنصوص القرآن والسنة، وواضعا في اعتباره ظروف الواقع المعاش قبل أن يخرج بنتيجته هذه. وهكذا فالشيخ يكون قد ضرب أروع الأمثلة في الانفتاح واحترام الراي الآخر الذي يدندن به حداثيو اليوم من رهائن التيارات الفكرية الشرقية والغربية.

لست أريد من كلامي هذا تنزيه العلماء عن الخطأ، أو تقديسهم وجعلهم في منزلة الانبياء والرسل، ولكن أود القول بأن احترامهم يقتضي منا عدم الخوض في شؤونهم التي من بينها ماسئل الاباحة والتحريم. لأن هذا الأمر من اختصاصهم وحدهم. كما أن للطبيب اختصاصه الذي يقتضي منا عدم مناقشته في الوصفات التي يلزمنا بها. الحاصول يا سادة، لكل منا تخصصه وشؤونه فاتركوا العلماء وشأنهم.

[email protected]

http://mokhtar.elaphblog.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - عبد الله بوفيم الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:03
نشكرك اخونا الكريم, المختار الخمليشي, على موضوعك القيم والمفيد. غير أننا تأسفنا كثيرا أن يكون ردا على مقال نسب لمحمد الراجي.
الكثير من المدونين, ومنهم الراجي, مؤكد أن العديد من المواضيع التي تنشر باسمه, ليست من انتاجه. شأنه شأن مقصدي الذي ينقل نقولا لغيره وينشرها باسمه. المهم كما قال, سي قدور, هو أن الراجي لا يستحق الرد. إنه لم يعلق بما يفند فتوى الشيخ, لكنه أعطى لها قيمة, وعرف عليها الكثير, ودفعهم للبحث في أمرها وقراءتها كاملة. في حين أن الكثير من المدونين, ينشروا مواضيع باسمائهم, من غير حتى أن يطالعوها.
2 - اوشهيوض هلشوت الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:05
يقول صاحب المقال العلماء هههههه"علماء" مادا؟ الفزياء البيولوجيا....الإقتصاد.....
صحيح انهم علماء دم الحيض والمضمضة يضيعون اوقاتهم في مراقبة حركات وسكنات الناس وتهييئ الفتوى لتلجيم المجتمع: من تحريم سياقة المراة للسيارة الىمنع العاب ابو قيمون(بوكيمون) ....الى منع الشطرنج لأنه يضيع الوقت . عجبا متى كانت هده الأمة تحترم الوقت اصلا؟
يا علماء الوهابيةو منظرو الإسلام البدوي كان اولى بكم الإفتاء في اقتسام عائدات النفط ليستفيد جميع سكان البلاد واشهار مداخيل الحج ليسفيد منها فقراء المسلمين وما اكثرهم و تشجيع التعددية السياسية واشراك اخوتكم الشيعة في التسيير....
اما وقد "اخترتم" مواضيع الإفتاء فانصحكم مستقبلا بتحريم الكهرباء لأنه يشغل التلفاز وافلام هده الأخيرة تضيع الوقت كدلك الحاسوب والرياضة ولما لا النوم فتكونوا بدلك مع انفسكم صادقين للوقت محترمين و للحضارة رافضين وتبقون تافهين مغفلين الى "يوم الدين"
3 - اوشهيوض هلشوت الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:07
اشكرك اختي على ردك واقول بالمختصر المفيد:
من خلال ردك تاكد لي فعلا ان المؤمن انسان ميت( يستعجل القيامة لينال نصيبه)
ان كونك كدلك (مؤمنة) هو الدي يفسر رفضك للعلوم الدقيقة وتشبتك ب"علوم"الإستعداد ليوم الحساب
ان موقفك هداقد يدفعك- لا قدر الله- الى "الجهاد" طلبا للجنة كما يفعل الإرهابيون
يا اخت اعقلي بمادا اطلعت على تعليقي ؟هل بعلم المضمضة ام بعلم الوضوء؟ام بعلوم العصر(كالفزياء والإليكترونيك ....؟
تحياتي الخالصة
4 - امازيغية اصيلة الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:09
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
هل تعلم ان علم الشريعة اجل عند الله من علومك التي سبق لك ذكرها يقول عز و جل "اسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون" و مسالة الحيض و المضمضة التي تستهزئ بها خصص لها ذو الجلال و الاكرام اكثر من اية قرانية لان لها علاقة باحكام صحة الوضوء و الصلاة و الصلاة هي اثمن كنز نذخره في هذه الدنيا
و تحججك بطلب فتاوي عن الاقتصاد و اقتسام عائدات النفط من اواخر الامور خاصة ان امتنا العربية الاسلامية مازالت تفتقر الى كثير من احكام الاسلام من صلاة و صوم و زكاة و حج و معاملات و لكي اضيف هناك نسبة كبيرة من المسلمين الذين يجهلون صفة الوضوء فالى من سيلتجؤون في نظرك !!!!الى الفيزيائي!!!!!
ماهذه الا الحياة الدنيا زائلة فانية و لن نحمل معنا الى قبورنا علم الفيزياء او الكيمياء او الاقتصاد فماذا يفيد احد علمائها علمه ان كان لا يعرف اين هي قبلة الصلاة فبالاحرى اركانها
5 - سي قدور الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:11
يا أخي المختار بخصوص الرد عن الراجي في نظري لا يستحق الرد عليه من هو هذا الراجي ؟ و من سيهتم برأيه الذي سرعان ما سيصبح ضمن أرشيف جريدة هسبريس الالكترونية لو كان حقا يريد أن يناقش العلماء ويحاججهم لفعل ذالك قبل أن يكتب عن فتوى لم يطلع عليها من مصدرها الأصلي ولم يبحث فيها جيدا ويدرسها كما فعل في موضوع (مالنا على هادا الصداع ) الذي تحدث فيه عن السنة والشيعة فالراجي همه الوحيد هو الكتابة فقط وعن أي شيئ كان حتى الدين كتب فيه بدون علم يأهله لذالك هل ما كتبه موجه الى علماء الدين ؟ يجب أن نعرف الراجي لمن يكتب أصلا ؟ فمثله مثل التلميد الذي يكتب في مجلة حائطية للمدرسة فهو يعرف لمن يكتب ومن سيقرأ له ولا يتوقع أنه( التلميذ) سيستيقظ في اليوم الموالي ويجد موضوعه منشور في الجرائد يقرأه كل الناس .
6 - assauiry الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:13
فكرة لحوم (العلماء) مسمومة فكرة لاتقائهم من شرور معارضهم في افكارهم وبالتالي تقديسهم ...جميع لحوم البشر مسمومة بدون استثناء ...تحية ل" متعجب من حال العرب " على رده العقلاني القيم .
7 - femme au maroc الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:15
les gens ne veulent ps reflichir, ni chercher, ils veulent qu'on leur donnent une réponse à leur question, et c est le mofti qui possede cette reponse. on ne veut plus lire, reflechir, chercher pour trouver les reponse, on a besoin d une autre personne pour nous guider, et ce n est ps seulement au niveau de la réligion, tout marche de cette façon, c est notre systeme de fonctionner, personne ne doute, personne ne pose les questions. on fait que reproduire ce qu' on nous a dit nos ancetres..
8 - الحسين الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:17
مع كل الاحترام والتقدير لك يااستاذ، اود ان اقول أن هذا الزمن هو زمن رفع القداسة عن البشر وفضح ما هو خاطئ او محتمل الخطأأو كاذب أو وهم. الرأي في الدين له قواع هذا صحيح، لكن تلك القواعد بدورها نسبية وقد تحتاج الى تبديل كلي أو جزئي. كل شيء يناقش شريطة العلم، والعلماء الحقيقيون هم من يعترفون بأن ما يقولونه نسبي جدا خصوصا في امور الدين التي هي محتملة جدا.. الحاصول الله يهدينا كاملين ..ونور الله قلوبنا وعقولنا.. بالعلو والايمان والنسبية. اما العلماء حقيقة فهم علماء الفيزياء والرياضيات والكمياء... امااللهوت وابحاث الدين فهي مجرد افتراضات وتأويلات وتفيرات. اصحابها مؤولون ومفسرون لا غير..شكرا
9 - hassan الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:19
ياخوني ممعنا العلماء العلماء هم الجهلاء مادا يصنعو هاد الشياطين في هادا الزمان هل صنعو شيء ممكن فهم اشخاص يخافو من الهاتف النقال هل فيهم احد زار القمر ام ركب طائرة بالمضل وارما نفسو وعتمد على عقلو هم ليسو عندهم النور في المخ عندهم شياطن في اجساهم هم الدي يعطهم الافكار ام الدماخ عندهم مغلوق مندو سنين
10 - منير بالهاض الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:21
ـوانما اعتمد منهجية علمية دقيقة متعارف عليها عند السلف والخلف ـ
وهل درست هذه المنهجية لتعرف مدى صحتها؟ وما معنا عند السلف والخلف؟ هل هذه ضرورة الميزان أم أنك فكرت فيها جليا؟ هل نوقف العقل عن إبتداع منهجيات جديدة ونكتفي بمنهجيات السلف؟ ألم تسمع يوما عن الفقه المقاصدي و فقه الهجرة؟ لو عمل الفقهاء بمقولتك لما أبدعوا و نفعوا الناس في هذا.
11 - ابو ليلى الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:23
الى الاخ الي مسمي نفسه متعجباًمن حال العرب .
اول شي انت يمكن عندك عقدة من كل شي اسمه عربي او مسلم ويبدو هذا من مهاجمتك لعلماء الدين وحتى نفي كلمت عالم عنهم .
الشي الثاني انك وقعت في نفس الخطأ الذي وقع فيه الراجي وانك اخذت عنوان الفتوى وبنيت عليعا آارئك فيما يخص ميكي ماوس وغيرها
الشي الثالث من هو انت حتى تقيم العلماء انا أجزم لو اسأل عن نواقض الاسلام لماعرفتها ناهيك انك تقيم مفتي بلد الحرمين .
وأخيراً اذا اردت ان تنقد اي عالم إفرأ فتاواه بعدين انقد موكذا على طول تحكم تقول ليش ما يفتي بتحريم شاعر المليون وما ادراك انه ما افتى فيها هذا نص الفتوى .
حكم برنامج شاعر المليون /
السؤال : يا شيخ: حول برنامج اسمه شاعر المليون، والذي للأسف يا شيخ فتنوا فيه كثير من شباب الأمة، وأشغلوهم به، فودي يا شيخ أذكرك بعض المحظورات عشان تكون على بينة يا شيخ: أولا: ما حكم التصويت للشعراء في هذا البرنامج، وربما لا يخفاك يا شيخ هذا البرنامج بما فيه من محظورات شرعية منها: الاختلاط، وتبرج النساء، والأغاني، والموسيقى، وأيضاً من أشعار هابطة: كالغزل، ووصف مفاتن النساء، وأشعار كاذبة: كمدح شخص بما ليس فيه، حتى أن بعضهم وصف شخصاً، وقال ما معناه: أنه أكرم من مشى على الأرض، وأيضا ما يحصل يا شيخ في هذا البرنامج من إثارة للنعرات القبلية، وإحياء للجاهلية؛ فما هو حكم التصويت والمشاركة والمشاهدة له. علماً أنه تصرف أموال طائلة على التصويت، بل أني قريت أن بعضهم سرق جوال أمه ليصوت بعد أن خلص رصيده، وأيضاً بعض القبائل عملت تجمعات لجمع الأموال للتصويت، ويكون التصويت ظلماً؛ فليس المهم من هو الشاعر حقاً، ولكن الذي له أكثر أصوات ينجح، وهكذا يا شيخ ضحك بعقول الناس وأكل أموالهم؛ فأتمنى منك يا شيخ أن تتوسع في هذا الموضوع، وتقول ما تدين الله به، خصوصاً أن هذه الفتنة خدع بها الكثير، والله المستعان، وجزاكم الله خيرا؟
الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية
الجواب: والله يا أبا راشد إن كان الواقع ما ذكرت من هذه المحظورات، ومن هذه المنكرات، فلا شك أن هذا أمر باطل، وإنفاق أموال في سبيل الشيطان، ولا يجوز للناس أن يسلك هذه المسالك، وينفقوا هذه الأموال في الباطل، المسلمون قضاياهم عديدة، مشاكلهم كثيرة، إخوان لهم يعانون ما يعانون من حصار الأعداء، ومن إذلال الأعداء في فلسطين، وإخوان لنا في كل مكان، يعانون من الفقر والفاقة والمجاعة، ونحن نشتغل بهذه الترهات، ونشغل إعلامنا واتصالاتنا بهذه الترهات، شاعر المليون، أو شاعر المئة مليون كل هذه أمور استهلاكية، وإنفاق للأموال، وإشغال الأوقات، وتعلق الناس بالترهات التي لا تحقق مصلحة، غيرنا وقتهم يشغل في البحوث والإنتاج، والصناعة، ومحاولة إبراز أي إنتاج جديد، والمزاحمة في ميادين الأعمال، والإنتاج النافع، والاختراعات المفيدة، ونحن نشتغل بشاعر المليون وشاعر، ماذا ينفع الأمة شاعر المليون، أو مئة مليون؟ ماذا ينفع الأمة؟ وكل يوم يأتينا شاعر، وربما يكون أيضاً ذا صبغة غير إسلامية، ولا هيئة غير إسلامية، كما تعلقوا بقصات فلان وفلان إلى آخره من شخصيات معروفة عندهم، هذه الترهات، وهذه السفاهات، وهذه الأشياء ينبغي أن نترفع بأنفسنا عنها، لو أن هذا المليون، أو هذا المليون، أو ما زاد عليه، أنفق على أناس محاصرين، المنهوكين، المحاصرين، المنهوكين، المهانين، الفقراء من أخواننا في الدين والعقيدة، لكان في هذا إسعافاً لهم، وإنقاذ لهم مما يعيشون فيه من هذه الكربات العظيمة؛ فالأموال ينبغي أن نتقي الله فيها ، في الحديث: "إن رجال يتخوضون في مال الله بغير حق؛ فلهم النار يوم القيامة".
قرأتها؟
لكن ارجع وأقول ان لحوم العلماء مسمومة أعلم يا أخي - وفقني الله وإياك لمرضاته وجعلني وإيّاك ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته - أن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة، وأن من أطلق لسانه في العلماء بالثلب ، بلاه الله قبل موته بموت القلب )فاحذر من اي كلمة تقولها في العلماء
قال عليه الصلاة والسلام (إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها، يزل بها إلى النار أبعد ما بين المشرق والمغرب ). متفق عليه
12 - الحسين السلاوي الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:25
الشطرنج لعبة النبلاء وهي من اللعب الفكرية التي تنمي العقل وتشحذ الذكاء لأنها تعتمد على المعادلات والحساب لذلك تجد أغلب الناس المتفوقين فيها يمتازون بمهارة عالية في حل المشكلات الرياضية. والشطرنج مثل سائر العلوم والفنون هي مقياس في تقدم الأمم ؛ لذلك كانت البطولة العالمية تستقطب اهتمام الكثيرين خاصة عند حضورالروسي كاسباروف الذي استطاع الفوز على الكمبيؤتر.
لهذا على كل من له ابناء او إخوة صغار يتعاملون مع الحاسوب أ ن يرزع فيهم الاهتمام بهذا اللعبة النبيلة التي يمكن تحميلها مجانا لأنه إضافة الى كونهاتشحد الذاكرة فإنها تعلم الانسان كيفية حل المسائل المعقدة كما تعلمه ضبط النفس والتفكير في زمن قياسي لكي يجد الحل للورطة التي وضعه فيها خصمه على الرقعة ....ولوكان لفقهينا صاحب الفتوى ادنى فكرة عن هذه اللعبة ومااهميتها لعدل عن فتواه لأن تنمية الذكاء وشحد العقول لا يدخل في باب مضيعة الوقت....بل هو من اوجب الواجبات وأوكدها!!!
13 - ابو اية الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:27
على العموم لقد أفاض الاخ الكريم محب العرب وجمل جل المؤاخذات على كاتب المقال لكن الذي لا يفهم العقلية السلفية وكيفية حكمها على الاخرين ربما يرتبك,عقلية كاتب المقال تنطلق من مسلمات حسب القناعات السلفية على ان العلماء الحقيقيين هم من طينة ما ذكر وما دونهم فهم ضلال مبتدعة كفار,لذلك من رفع راية السلفية والحنبلية والوهابية ودان بفتاوي ابن تيمية فأنه من عباد الرحمان ومن أبى فهو من اهل الشيطان,لذلك لا نتعجب من كاتبنا اذا انتفخت اوداجه من مقال انتقد فيه احد اقطاب السلفية,فازبد وأرعد وسب وهدد من مغبة اكل لحم العلماء لانها مسمومة,لكن هذا اللحم سرعان ما يصبح حلالا ومذبوحا على الطريقة الاسلامية عندما يتعلق الامر بعلم غير سلفي كالشيخ القرضاوي اوالشيخ الجفري
14 - انسان يفكر الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:29
ما هذا التخلف يا اخينا؟ عالمك المقدس يريد ان يحرم علينا اروع لعبة لتنمية الذكاء البشري ! علماء البلاط السعودي بريدون ان يحجروا عقولنا بفتاويهم الغبية !
لا عجب ما دام الاسلام عند السعود هو النكاح مثنى وثلاث وعشر! اما الذكاء والابداع فهي بدع في لاهوتهم!
سير بخر بالفتاوي ديالك 'ايلا عولنا عليكم تقدمتا بكري!
علماء التخلف والتحجر!
15 - بالعربي الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:31
بالفعل ما أحوج الأمة إلى علمائها الدين يزنون بالقسطاس المستقيم ولا يخشون في قول الحق لومة لائم , في هده "النازلة" هناك إحراج من أربع مجهولات ونتيجة معروفة لنبدأ بالنتيجة المعروفة وهي أن العلماء ,علماء الأمة ينبغي أن يكونوا محط تقدير لا تقديس وان تم القبول بهدا التمييز فيمكن الحديث عن المقدمات المحرجة التي بدونها يصعب أن نميز بين العلماء وغيرهم من الدهماء والشروط هي كالتالي:
1-هل العالم فعلا عالم أي حافظ لكتاب الله عز وجل وعليما باللغة العربية "إنا أنزلناه بلسان عربي مبين" وعارفا بفقه النوازل ومدركا لمبادئ الفتوى ومنها دفع الضرر وجلب المنفعة وقارئا نزيها للحديث عالما بان الرسول عليه أزكى الصلاة نهى عن كتابته (متفق عليه) وبالخصوص عندما يتعلق الأمر بإصدار فتوى كيفت فيها الأحكام العامة الواردة في الحديث بالأحوال الخاصة الواردة في المجتمع.
2- أن يكون العالم مطلعا على التاريخ والعلوم المصاحبة له من اقتصاد وسياسة وإدارة الدولة والعرف الذي سنه الناس لتدبير شؤونهم وعلم الاجتماع وعلم النفس والنظريات التي تدور في فلكهما وان يكون على بينة من موازين القوى بين الفقر والغنى ليردم الهوة بينهما طلبا لرخاء الأمة وكرامة الإنسان.
3- الإحراج أ :فهل لنا علماء من هده الطينة إن نعم فأين هم لنتبرك بهم وان لا فكيف السبيل إلى إيجادهم؟
4- الإحراج ب: لنفرض وجودهم من باب من خدعنا بالله انخدعنا له أو من باب المثبت أفضل من النافي , فلماذا حال الأمة على ما هو عليه من الضحالة وقلة الحيلة ويفتى بتحريم لعبة لقتل وقت مهدور مسبقا ولن تنفع في استرداده عبادة ألف سنة لأنه"لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " (قرآن كريم) .
للفائدة : لعبة الشطرنج ليست مجرد لعبة للتسلية بل هي ميدان رياضة ذهنية شبيهة بالرياضة الجسمية ولها نفس المنافع التي تجعل الأمة قادرة على الإعداد للعدو وبالمناسبة كان الجنرال الذي دحر أمريكا في فيتنام يتقن هده اللعبة فهل يمكن للفعل المقاوم في الأمة أن يتجاهل لعبا يضم جملة غير محدودة العدد من الاستراتيجيات الحربية ’أم يكفينا الدخول إلى المساجد ودعاء الباري أن يجنبنا ويلات الحروب قد يكفي دلك ولكن" واعدوا لهم" هدا الأمر الواضح بالإعداد كيف نبلوره هل بالإفتاء في منع الجهاد...’’’’’؟؟؟
16 - abdou/canada الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:33
رد على صاحب التعليق رقم 1
الدين لا يخضع للتجربة. وقواعد لا تشبه قواعد العلوم التجريبية.
عالم فيزياء ومتخصص في علم البصريات البرمجة وعلم الصورة
17 - أبو ذر المغربي الجمعة 17 أبريل 2009 - 06:35
أعجبني تمثيلك يا أستاذ " خلا الرجال اللي ضربوه فالسوق ومشا للمرا فالدار"
ها قد ضرَبنا سياط الإستبداد (الملك العاض) في كل مكان. و مشينا إلى "العلماء" الذين يُنظّرون لهؤلاء بهذا.. و يخيفوننا بالفتنة.. و يقولون لنا "من رأى من الحاكم شيئا يكرهه فليصبر"..مشينا إليهم، لكي نُعيد قراءة هذا الموروث؛ فقلتم لنا : يجب التّخصص!
يا أستاذ؛ إسمعني جيدا! العلماء ورثة الأنبياء، ما لم يعاشروا السّلطان.///
أبو ذر المغربي
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال