24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4106:2613:3917:1920:4222:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | " الهروب الكبير " للمستثمرين من المغرب

" الهروب الكبير " للمستثمرين من المغرب

يبدو أن من بين الأسباب الرئيسية، لسحب مجموعة من رجال المال و الأعمال العرب وخاصة الخليجيين هذه الأيام، لأموالهم واستثماراتهم من المغرب، يعود بالدرجة الأولى إلى الاستعمال المفرط للغة "موليير" والابتعاد عن لغة الضاد.

إن طغيان اللغة الفرنسية يعتبر هاما أثناء مخاطبة الفرنسيين كمستعمرين سابقين للمغرب، لكن لن تجدي هذه اللغة شيئا، أثناء مخاطبة الليبيين والخليجيين الذين يتحدثون لغات أجنبية ثانية تختلف عن اللغة الفرنسية، فالأولون يتحدثون الإيطالية والآخرون يتحدثون الإنجليزية.

في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، ارتفعت عدة مطالب بإيجاد مخاطب واحد للمستثمرين عبر خلق مراكز جهوية للاستثمار، واعماد الشباك الوحيد، لكن اليوم، فإن المغرب في حاجة ماسة لاستعمال اللغة العربية لمخاطبة رجال الأعمال الخليجيين، المتضرر غالبيتهم من الأزمة المالية العالمية، وإقناعهم بالإبقاء على مشاريعهم الاستثمارية.

الوزير الأول الوحيد، الذي طالب بتعريب الإدارة المغربية وجعل اللغة العربية لغة تخاطب ومراسلات مع المواطن المغربي والمستثمر العربي على حد سواء، كان الاشتراكي عبد الرحمن اليوسفي، وتعرفون كيف كان مصيره وما حجم العراقيل التي وضعت في طريقه وكأن الماسكين بخيوط نماء هذا الوطن ،يكرهون اللغة العربية ويعتبرونها عشبا سيئا !

المغرب الواقع جغرافيا ضمن خارطة الدول العربية الواقعة شمال إفريقيا، من أكثر المتشبثين أثناء التخاطب مع المستثمرين الأجانب، وعلى وجه الخصوص المنتمين للدول العربية باللغة الفرنسية، بل إن هاته اللغة تظل لغة تخاطب بين الاقتصاديين ورجال المال والأعمال الوطنيين أنفسهم، الأمر الذي يقود إلى بروز صعوبة في التخاطب مع مستثمرين خليجيين وليبيين، رغم اعتماد هؤلاء في بعض الأحيان على استشارة اقتصاديين مغاربة.

قد تكون الأزمة الاقتصادية المالية العالمية، سببا رئيسيا في سحب مجموعة من المؤسسات المالية والاقتصادية العربية لاستثماراتها من مشاريع هامة بالمغرب، لكن الاستعمال المفرط للغة "موليير" له نصيبه من هذا العزوف الذي ستكون له في المستقبل القريب آثار كارثية على اقتصاد يشكو مسبقا من صعاب ومعيقات متعددة بيروقراطية وأخرى إدارية.

*سكرتير تحرير أسبوعية المشعل


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - le lion الخميس 07 ماي 2009 - 08:26
اه هربوا مساكن حيث كينة حكومة ديال الويل زائد كاينة اونا ثم نزيدك التلميذ ماشي اللغة ماشي القدرة الشرائية ديال المغاربة حيث المغاربة كيعيشو غير برحمت ربي مساكن العام كامل او هما كيتسناو في الامطار باش ياكلوا طرف ديال الخبز بارد حنا ككانت الاستثمارات او ما كانتش بحال بحال عايشين عايشين اللهم بلاش منها ما كينش ما كينش
2 - dada الخميس 07 ماي 2009 - 08:28
مقال دون المستوى في التحليل اد اسباب هروب المستتمرين او عدم رغبتهم في المجئ الى المغرب راجع بالاساس الى قطاع العدل الفاسد الذي تسود فيه الرشوة هدا القطاع الذي لا يضمن لك حقوقك امام اعيان الدولة واصحاب النفود بالاضافة الى غياب البنيات التحتية وغياب الكفاءات وسيادة المقاولة العائلية الفاسية والاحتكار والزبونية ......
الاسباب كثيرة والكل يعلمها والراضي يجلس على عرش اكبر مؤسسة تعيق الاستتمار وزارة العدل كم من مستتمر فقد امواله الطائلة هنا في المغرب وارسلوه الى السجن.
3 - Sabri الخميس 07 ماي 2009 - 08:30
انا متاكد انك كتبت هذا المقال و انت في فراش نومك، مقال بدون تحليل منطقي و بدون تحري مهني.
انصحك ان تراجع دروسك في الصحافة
4 - متواضع الخميس 07 ماي 2009 - 08:32
مقال بئيس بلا أرقام أو تحليل و فقر مذقع في التكوين الإقتصادي، و ربما تعاني نقص مريع في اللغات الأجنبية و طبعا في اللغة الفرنسية التي من المفروض أنك تمدرست بها الى جانب العربية،أما عن الاستثمار الدي تحدتت عنه ( اللأصح الذي لم تتحدت عنه)، فلا علاقة له بلغة البلد، فهو يخضع لقواعد و دراسات قبل الاقدام عليه، منها مستوى تقنية العمالة في البلد، النظام البنكي و تطوره، سياسة الصرف و العملة و قابليتها للتحويل الى الخارج،نظام قضائي مستقل و فعّال، النظام الجبائي ( و ان كان هدا الشرط ليست له أهمية كبيرة باعتبار أن كبرى الدول المستقبلة للإستثمارات الخارجية كأمريكا و المانيا و حتى بريطانيا معروفة بانظمتها الجبائية الصارمة )، زد على هذا أهمية السوق الوطنية الإستهلاكية و القدرة الشرائية للمواطنين الذي من المفروض أن يكون الانتاج موجها لهم أولا و للتصدير ثانيا ، لا أتكلم هنا عن الاسثتمار في اليد العاملة المنخفضة الكلفة low cost لإعادة التصدير كما يحدت في المغرب و الصين و تونس و الهند في قطاعي النسيج و التركيب الكهربائي و اللإيلكتروني، فهده الأنشطة تاثيرها محدود على الإقتصاد الوطني من حيت نقل التكنولوجيا و زيادة القيمة المضافة للإقتصاد، حيت همها الأول استغلال رخص العمالة، و الربح في الفرق بين الاجور بين بلد المستثمر الأصلي و بلد العالم الثالت حيت يوظف أمواله، و حتى استفادة البلد المستقبل لهدا النوع من الاستثمار، كالمغرب في حالتنا هذه تكون هزيلة أو جبائيآ منعدمة بفعل الإعفاءات الجبائية المفرطة و التحفيزات المبالغ فيها.
أما عن رجال الأعمال الخلايجة الذين ينفطر قلبك عليهم، فمن الخير لللإقتصاد المغربي أن (يهزو قلوعهم و فوقياتهم) و أن يدهبوا الى حيت القت رحالها أم قشعب، فهم أقرب الى السماسرة منهم الى المسثتمرين المقاولين، حيت لا ينشطون الا في ميادين العقار الفخم و الترفيهي، فيكون منتوجهم غير موجه للمستهلك المغربي المتوسط الدخل، فيلهبون نار الأسعار في العقار، و لا يبقى للمغاربة للسكن الا البناء العشوائي و مدن الصفيح، و ما عليك الا القيام بزيارة للمولات الخليجية في الرباط و الدار البيضاء لتري بعينيك ابراجأ فخمة ضخمة و لكن شبه خاوية بناها الخلايجة و باعوها بأثمنة خيالية، لخلايجة آخرين و مغاربة من أصحاب الدخل المشبوه،
و أخيرآ الخلايجة لن يقاطعوا المغرب، فإن ذهبوا عنه بالإسثتمار ففي رأيهم و استيهاماتهم المريضة يبقى دائما صالحا للإستترام.
5 - أبو أمين الخميس 07 ماي 2009 - 08:34
لا أعتقد أن تكون اللغة الفرنسية هي سبب { الهروب} إن كان هناك هروب أصلا؛ ماذا لو كان مخاطب الخليجيين يتقن اللغة الانكليزية ويتعامل بها ماليا وتقنيا ؛ هل سيخزم الخليجي حقائيه. لا وألف لا وإلا لما استثمروا في اندونيسيا والبرازيل وانجلترا نفسها وجزر الواقواق إلخ.... المال ليس له رائحة ويخطيء من يعتقد أن { حواجز اللغة} يمكن أن تعيق الاستثمار. ابحثوا عن الأسباب في أماكن أخرى ، فهناك مخاطر للاستثمار كالحروب والأوبئة....والخوف من عدم الحصول على العوائد المرجوة في ظل الأزمة العالمية.
6 - الخليجي الخميس 07 ماي 2009 - 08:36
ان فرض مذهب واحدعلى المسلمين بالمغرب لهوا الابتعاد عن بلد اصبح النصراني في المقام الاول. خصني اندور في كل خطوة حتى ابسط حقوق الحياة من ماء وهواء فما بالك بالعيش الكريم. ان المغرب ارض الحياة الجميلة ولكن المخنز اقحلها رغم الفيضانات وارتفاع مستوى الماء في السدود!
7 - aboukamil الخميس 07 ماي 2009 - 08:38
إذا لم يتنازل الجميع عن عنجهيته وكبره ويعترف أمام الملإ أن المغرب كباقي الد
ول الديلة قد أوصلوه إلى الشلل التام,فيجلس الجميع بدون إقصاء وأمام أعين الشعب وليس في الكوليس ويجيبوا عن سؤال: ما العمل للخروج من الورطة؟ ثم يستشيروا الشعب ويبدأ العمل الجماعي وإلا سيستمر الهروب الجماعي : المسؤولون يهربون إلى الأمام،والشباب إلى الضياع,والخائضون إلى الإنتخابات التي قد تحسن موقعهم الاجتماعي...الشذوذ,اللامبالات...
8 - مغربي أصيل الخميس 07 ماي 2009 - 08:40
تحليل ركيك، كثرة التناقضات (استعمال لغة موليير لهروب المستثمرين أم الأزمة العالمية)
لا وجود لإحصائيات او بيانات.
ما المصير الذي لقيه عبد الرحمان اليوسفي بعدما اعتمد اللغة العربية و ما هي العراقيل.
أضن أن السيد كاتب المقال يرغب أن يشاهد صورته و إسمه على الجريدة لأن مقاله لم يبلغ المعدل.
9 - Mrouky الخميس 07 ماي 2009 - 08:42
والله العظيم من يقرأ هذا المقال ليبدو له أنه مكتوب من قبل طفل في المستوى الابتدائي أو دون ذلك .
نرجو من هسبرس أن تعتمد على صحفيين اكفاء.
المستثمرين يهربون من المغرب ليس بسب الفرنسية. إذا دهبت إلى الجزائر، تونس، لبنان، مورتانيا، مصر، نصف القارة الافريقية ، بل نصف العالم الكل يتحدث بالفرنسية.
الدول العربية لا أحد يتحدث بالعربية. من يتحدث بالعربية يعتبرونه جاهل ولا يعطونه قيمة. خاصةً رجال الأعمال والطبقة الميسورة.
10 - mohamed kabbach الخميس 07 ماي 2009 - 08:44
الكاتب أعطى رأيه فلمادا السباب.
ناقشوه في أفكاره وابتعدوا عن سياسة التحطيم, فإنها لن تنتج سوى شعب محطم نورته لأبنائنا وأحفادنا.
فاعتبروا يامغاربة.
11 - اوشهيوض هلشوت الخميس 07 ماي 2009 - 08:46
هجرة المستثمرين من المغرب يا صحفي راجع اساسا الى الأزمة المالية التي تضرب العالم وايضا التعقيدات الإدارية المصحوبة بالفساد والرشوة
اما لغتك العربية فهي اصلا غير صالحة لهدا المجال نهائيا لكونها لغة الدين والشعر فقط
ورجال الأعمال لا تهمهم اللغة بقدر ما تهمهم الأرقام/الأرباح
فازل غشاء الوهم من دماغك وانظر الى الأمور بمنطق العصر [ العولمة]: الربح هدف وحافز اوبلغة اريك فروم"انا موجود بقدر ما املك واستهلك" وليس بقدر ما اتكلم واتقن لغة بني كليب وبني جحش وخزاعة...
12 - Autrichien الخميس 07 ماي 2009 - 08:48
اسي ريحان لياكون في علمك راه ناس ليتيقراو المقال التافه ديالك راهوم ناس شادين لا ليسونس او دوكتورا من المغرب و خارجه ... بيسباب الغات ناس ماتستامتيرش؟ هههههههه ...
13 - محمد أيوب الخميس 07 ماي 2009 - 08:50
"ان راسمال جبان بطبعه" هذه كقولة كان يرددها على مسامعنا اساتذتنا في الاقتصاد السياس يبكلية حقوق الرباط في اواخر السبعينات ومنهم المغربي السيد فتح الله ولعلو والمصري السيدابراهيم دسوقي اباظة والسوري صلاح الدين هارون مع الفرق بينهم في قناعاتهم السياسية...فراسمال يريد الاستقرار لان اصحابه لا يغامرون به اذا لم يطمئنوا الى وجود الاستقرار ...ثم ان المستثمر العربي بالخصوص اكثر حرصا من غيره على وجوب وجود جو من الاستقرار والشفافية والمسؤولية في البلد الذي يتوجه اليه...فهل عندنا نحن ذلك؟ اعتقد: لا...والدليل هم ان اهم قطاع كان من المفروض ان يكون رائدا لجلب الاستثمارات متعفن... وهذا القطاع هو القضاء..فالكل يشكو من كونه غير مستقل، والقضاة عندنا لا يستمعون الى ضمائرهم بل الى هواتفهم...هكذا قال المسؤولون انفسهم، ويزيد الطين بلة غباء بعض المسؤولين عندنا الذين لا زالوا متشبثين بلغة موليير بينما لغة العلم والمال والاعمال هي الانجليزية...بل ان المغرب متخلف عن كثير من الدول التي اصبحت رائدة في استقطاب الاستثمارات لانها انتبهت وفطنت جيدا الى مسالة لغة التخاطب... وهكذا نجد مسؤولين في دول كثيرة يتكلمون لغة الضاد وذلك رغبة منهم في اقناع المستثمرين العرب للاستثمار في بلدانهم كما ان دولا غربية اتجهت الى الترخيص للبنوك الاسلامية حبا في المال الذي ياتي من ورائها اولا واخيرا...وهناك دول لا تقتصر على اللغةة الانجليزية فقط بل تعمل على ان يكون اطرها ملمين باكثر من لغة بما فيها الصينية واليابانية والكروية والهندية:لغات عمالقة آسيا الاقتصاديين، ونحن لا زالت طبقتنا المسيطرة مرتهنة لفرنسا في كل شيء رغم ان الفرنسية آخذة في الانحسار،ولولا الجهود الضخمة والاموال الطائلة التي تبذلها فرنسا في سبيل نشر لغتها وثقافتها لاصبحت هذه اللغة من بين اللغات العادية جدا على مستوى العالم...فهل ينتبه مسؤولونا الى التغيير الذي يحصل يوميا عبر مختلف بقاع العالم ويشمروا عن ساق الجد لتحسين اوضاع البلاد قبل فوات الاوان؟
14 - أبو عمار الأنصاري الخميس 07 ماي 2009 - 08:52
ان الفشل الذريع الذي يتكبده المغرب الغالي والعزيز ناتج عن ادارته الفاسدة .
ادارة الرشوة والكذب والخداع والعهر والمخدرات .
ادارة التزوير وقتل أرواح الشعب المغربي .
يحتاج المغرب الوطن الى رجال جددد ينهضون به الى مصاف الدول , ويقصوا هؤلاء الأنتهازيون المخمورون من ادارة المغرب لينهضوا به الى مكانته المرموقة قبل فراخ الأستعمار .
ويا للأسف عليك أن تتأمل كيف يعامل الشعب المغربي في وطنه .
وكيف يتم المتاجرة ببنات المغرب في كل بلدان العالم .
وكيف اصبح المغرب مركز الدعارة العالمي.
واصبح المغربي يستحي ان يعلن مغربيته الا عند المراقص والبارات .
واحسرتاه
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال