24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  2. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  3. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

  4. حالات كورونا الجديدة بين 9 جهات .. إصابات مدينة طنجة في الصدارة (4.00)

  5. أعلى حصيلة يومية من إصابات "كورونا" بالجزائر (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | مقصيدي في مواجهة الفكر التقليدي

مقصيدي في مواجهة الفكر التقليدي

من مستوجبات الدارسة العلمية، و هي غير مقتصرة على العلماء فقط بل تشمل المفكرين أيضا، التجرد من كل حكم مسبق والإبحار في أعماق ما خفي بالسؤال تلو السؤال، وعدم الاقتناع بالأجوبة الجاهزة و اقتحام ما قد يكون عند العامة بمثابة خطوط حمراء. لأن العلم منهجية بحث محايدة لا تؤيد و لا تعارض و إنما تسعى لاكتساب المعرفة قدر ما تيسّر منها في انتظار الوصول إلى جوهر ألغاز ما قد يتعذّر. و ما دام العلم مطية لا تطاوع بل تطاوَع فإنه كثيرا ما يحصل أن الباحث، عن الحقيقة، قد يتوصل إلى نتائج عكسية غير تلك التي كان يتوقعها. هذه الوضعية للدراسة العلمية عرّضت، و لا تزال تُعرّض، كثيرا من الباحثين إلى نقمة محيطهم الاجتماعي. و التاريخ حافل بأمثلة لعلماء و مفكرين وقفوا، بمفردهم، في مواجهة مجتمعاتهم مشككين في مسلماتها، وصامدين في وجه الجهل والأمية الفكرية غير مبالين بمكائد جحافل المتطفلين على عالم المعرفة من دجّالين و مشعودين وعرّافين.. و رغم التنكيل بهم و سفح دمائهم، من قبل الحكام و رجال الدين، لم تندثر الحقائق العلمية التي توصلوا إليها. لأن الحقيقة العلمية أقوى من الموت و أعلى من أعواد المشنقة.

إن الذي يعطي قوة و مشروعية لقمع أهل التنوير من قبل الحكام و رجال الدين هم العامة الذين يكون رصيدهم العلمي متواضع ومبني على الإرث التقليدي مفعم بالأساطير و الحكايات. و هذه الأرضية الفلكلورية هي التي تكون بدورها الثقافة الشعبية عند العامة، و هي التي يستغلها محدودي الفكر لتكريس و تثبيت آرائهم المتحجرة الراكنة في مستنقع زمني راكد لم يعرف طريقا إلى مواكبة عملية نمو الفكر الإنساني المعاصر و الحديث. و هي التي تجعل من الأخطاء الشائعة، و المروج لها عمدا لحاجة في نفس يعقوب، حقيقة علمية لدى العامة. و هي التي تعرقل سيرنا نحو الرقي و الازدهار. إذ ما يظهر فرد منا يحاول إعادة النظر في تراثنا بمنهجية جديدة حتى نتصدى له و نقف في وجهه ساخطين متوعدين له، و نحن مؤمنون بأن الحق ما ورثناه لا ما قد يجيئ به العلم. و لا أحد منا يجهد نفسه بالدراسة و التحليل للنظرة الجديدة المخالفة للمألوف قبل تحديد موقفه منها لا لشيء إلا لأن الأغلبية لها نظرة موروثة تعتقد أنها الحقيقة المقدسة التي لا جدال فيها. و في هذا الصدد قال العالم الكميائي الروسي الشهير مندليف: عندما تكون الأغلبية مؤمنة بصحة رأيها فإن هذا أكبر دليل على عدم صوابه (انتهى كلامه). ذلك لأن الأغلبية كثيرا ما تكون مجرد قطيع يلتهم بشهية كل ما يوحي له خياله المبدع المشبع بالثقافة الفلكلورية حول تاريخ ما نال حظه من الدراسة الموضوعية و التحليل العلمي و إنما انبنى على سرد أفراد لهم قناعاتهم الإيديولوجية و مواقفهم السياسية و الاجتماعية التي حددت رؤيتهم فيما جرى حولهم أو ما سبق زمنهم. هذه العقلية لدى عامتنا هي التي تتعرض لكل فرد منا عند محاولته التخلص من الاعتقاد السائد الموروث و الاعتماد على منهجية مخالفة لما هو رائج، داخل مجتمعنا، كمحاولة لإعادة النظر فيما هو قائم. وحسب رأيي فإن سبب ذلك هو ما قد يسببه هذا "الانحراف"، عن الرأي الشائع في المجتمع، من هزات قد تزلزل ما ارتكن و استكن إليه العموم و لما قد يفقده الخواص من مكانة داخل المجتمع. و خير مثال على ذلك هي تلك الضجة التي أحدثها فلم "لغز دافينتشي" في الوسط الكنيسي المؤسساتي، حيث أن الشريط لم يتعرض لإيمان أو عقيدة المجتمع و لم يحاول التشكيك بهما. و رغم ذلك قاومته الفاتيكان بشدة، لأنها شعرت أن الشريط إنما يستهدف سلطتها و يفضح أكاذيبها (المقصود بالأكاذيب ليس فكرة الفلم عن زواج المسيح و إنما تلفيقها للحقائق التاريخية كإسقاطها لمريم مجدولين، حيث لم تظهر هذه الصورة لها إلا مع القرن السادس الميلادي فقط). و حسب رؤيتي للأمور فإني أعتقد أن مقالات المقصيدي لها نفس الهدف و المفعول للشريط المذكور أعلاه. فالمقصيدي لم يشكك في جوهر العقيدة و لم يتهجم على الدين و إنما ألقى وجهة نظر، فيما ساد من اعتقاد داخل المجتمع المغربي، خالفت المعتاد و شككت في المنهجية المتبعة لدراسة التراث و لم تمس إيمان أحد. و رغم ذلك انهالت عليه اللعن من كل جهة وانصب عليه الشتم و القذف مثل الطوفان. فالمعلقون، و هم يمثلون العامة لما يتّضح من مستوى تعليقاتهم، تعرضوا له و تحرشوا به لما أوقعته كتابته من هزات لإيمانهم التقليدي الهش المنبني على تقديس الفرد لا العقيدة التوحيدية القوية بخالق الكون الواحد الأوحد. فقد رأيت مثل هؤلاء يصلون إلى أوروبا و السبحة بأيديهم، ثم بعد فترة زمنية، غير طويلة، ينسون طريق المسجد من أجل التردد على الملاهي و الحانات. أما بالنسبة لمن حاول الرد عليه، و هم يمثلون الخواص، فإنهم لم يختلفون كثيرا عن المعلقين ولم يرتقوا إلى مستوى الدراسة العلمية و التحليل الموضوعي و إنما اقتصروا على الاستدلال، بعد الشتم و القذف، بآراء الأولين الذين هم موضوع الجدال. و لكأني بهم يقولون: "..حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا..". إن معارضي مقصدي لا يدافعون عن العقيدة، لأن مقصيدي لم يتعرض لها، و إنما هم يدافعون عن مكانتهم و سيطرتهم في المجتمع و عن حقهم في الانفراد بتكوين الرؤية فيما تعلق بالدين. حيث يعتبرون هذا الدين صهوة الجواد الذي سيوصلهم إلى طموحاتهم السياسية. لذلك فإنهم لا يقبلون أية نظرة مخالفة لكل ما قد يتعلق به خوفا من فقدان زمام الأمور في المجتمع. إنهم فعلا المسلمون الأرثذكس الجدد.

إن المسلمين الأرثذكس الجدد يعتمدون أسلوب الإرهاب النفسي لقمع كل من يخالفهم الرأية، و سلاحهم في ذلك التهم السخية في حق معارضيهم، و هي تتراوح من التكفير و التهويد إلى إهدار الدم بالحكم الغيابي في محاكمهم الموهومة المنعقدة، كاجتماعات اللصوص، في السر. لكن إرهابهم و بطشهم بخلق الله الأبرياء من علماء و مفكرين و صحفيين و أناس عاديين لن يوقف حركة عجلة التاريخ، فالعالم يعرف تطورات عظيمة لن تؤثر فيها خدشاتهم و لن يوقفها صوتهم المبحوح.

*كاتب مغربي مقيم في بيلاروسيا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - s.o.s السبت 23 ماي 2009 - 12:07
من يقرأ مقدمتك يظن أنك من مؤيدي البحث الموضوعي المتجرد عن الأحكام المسبقة ,والتقريرات الجاهزة..لكن يتضح في النهاية أنك لست سوى نسخة "كربونية:مزورة لصاحبك"مقصيدي" وصدق من قال :الطيور على أشكالها تقع.
أنت يا :"زكربا الفاضل".ناقضت نفسك بنفسك حين استهللت موضوعك بقولك : (من مستوجبات الدارسة العلمية، و هي غير مقتصرة على العلماء فقط بل تشمل المفكرين أيضا، التجرد من كل حكم مسبق والإبحار في أعماق ما خفي بالسؤال تلو السؤال، وعدم الاقتناع بالأجوبة الجاهزة و اقتحام ما قد يكون عند العامة بمثابة خطوط حمراء. لأن العلم منهجية بحث محايدة ....) فأنت نفسك وقعت في ما ادعيت أنك تجردت منه,وهو "الحكم المسبق" فإذا لم يكن انحيازك غير المشروط وتبنيك المطلق لنهج وآراء صاحبك "مقصيدي" هو نفسه حكم مسبق , فماذا نسميه إذن؟؟؟
وحديثك كذلك عن "العامة"قي قولك: (واقتحام ما قد يكون عند العامة) يعكس نظرتك الاستعلائية "العنصرية" لفئات الشعب العريضة مما يسقطك في "النخبوية" المقيتة..فمن يرغم "العامة"على الانقياد لأفكارك والتسليم بها؟؟..ثم أنتم أيها العلمانيون تستخدمون خطابا مزدوجا مع الناس,فإذا احتجتم لترويج ديماغوجيتكم وديموقراطيتكم الانتخابوية تملقتم لعموم الشعب تحت شعار "إرادة الجماهير"و"حكم الأغلبية" ,وفي داخل صالوناتكم "الفكرية" النخبوية تسمونهم "العامة" و"الرعاع"وهذه " شيزوفرانيا" تعانون من غلوائها.
وتختم موضوعك بالحديث عن "المسلمين الأرثودكس" وهذه لاشك من مؤثرات البيئة,فأنت في بيلاروسيا حيث المذهب الأورثودكسي ..حاولت بشكل غير واع سحبها حتى على المسلمين بكثير من الإسفاف..ودعني أهمس في أذنك يا "زكريا الفاضل" يامناصر "مقصيدي" على حساب الحق والتجرد والموضوعية – التي تتبناها مع الأسف- أنك أنت أيضا "أورثودكسي" حتى النخاع في تبنيك وجهة نظر مسبقة وأحكام قيمية جاهزة,حتى أنني أستطيع أن أسمي موضوعك هذا ب " فخ التناقضات" بامتياز...أنت تماما ذكرتني بالمثل العربي "رمتني بدائها وانسلت"( وانشروا تؤجروا)
2 - عزيز الرباطي السبت 23 ماي 2009 - 12:09
احترم موقفك وانت حر في تفكيرك مادمت لم تسئ للاخرين
ولقد اسات فعلا للاخرين لان الحرية لها ضوابط لايمكنك باي حال اجتيازها
مثلا انا اؤمن بالله وانا متيقن بالدليل انه موجود, اذا لم تكن تؤمن به فانت حر و لكن اذا اردت ان تقنعني بشيء غيره فعليك اولا و قبل كل شيء ان تبحث في دليلي, واذا تبين لك ان الدليل غير مقنع حينئد يمكنك ان تسال من هو ادرى لمزيد من الايضاح, 1+1=2
اليك هذا ا لبحث المتواضع و قلي ما رايك فيه:
سابرهن لكم بالمنطق المطلق على ان هذا الكون بسمائه و ارضه لم ياتي صدفة بل خلق من طرف خالق حكيم هو الله سبحانه و تعالى. لنبدا:
1 لناخد قطعة نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face) الجواب بسيط 2/1 يعني 50%
2 لناخد الان قطعتين نقديتين,ثم نرميهما بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطعتين معا, الجواب بسيط
2/1*2/1 يعني 25%
3 لناخد الان ثلاث قطع نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطع الثلاث معا, الجواب بسيط
1/2*1/2 *1/2 يعني 12,50%
4 لناخد الان اربعة قطع نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطع الاربع معا, الجواب بسيط
1/2*1/2*1/2 *1/2 يعني 6,25%
5 لناخد الان خمسة قطع نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطع الخمس معا, الجواب بسيط
1/2*1/2*1/2*1/2 *1/2 يعني 3,125%
6 لناخد الان ستة قطع نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطع الست معا, الجواب بسيط
1/2*1/2*1/2*1/2*1/2 *1/2 يعني 1,5625%
7 لناخد الان سبعة قطع نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطع السبع معا, الجواب بسيط
1/2*1/2*1/2*1/2*1/2*1/2 *1/2 يعني 0,78125%
8 لناخد الان ثمانية قطع نقدية,ثم نرميها بصدفة على طاولة, ما هو الاحتمال لنحصل على الوجه(face)بالقطع الثمان معا, الجواب بسيط
1/2*1/2*1/2*1/2*1/2*1/2*1/2 *1/2 يعني 0,390625%
لقد وصلنا الى ثمان قطع بعبارة اخرى فاحتمال وجود ثمانية اشياء في حالة متوازنة كالانسان مثلا في هذا الكون بالصدفة هو 0,390625%
واذا كثر العدد وصل الاحتمال الى الصفر
اذن كم عدد الاشياء الموجودة في هذا الكون بطريقة متوازنة كالارض وماعليها, لا يعد و لا يحصى لناخذ مثلا 20 و نحسب الاحتمال للحصول على 20 شيء بالصدفة هو2/1*2/1 عشرون مرة النتيجة
0,000095367431640625%
هذا يؤكد بالملموس بان الكون ومافيه خلق من طرف قوة باهرة بميزان كبير الدقة الا وهو الله الكبيراللذي وضع الميزان بالقسط كل شيء بمقدار فسبحان الله عما يصفون
والى اللقاء عما قريب في براهين اخرى والسلام على الجميع
3 - اوشهيوض هلشوت السبت 23 ماي 2009 - 12:11
استاذ احي فيك نظرتك الموضوعية للأمور فقط اود ان اقول:
ان ما قام به الأستاذ مقصيدي مشكورا يعد بمثابة صب ماء بارد على شخص نائم بعد ازالة غطائه سينفعل النائم ويسب و.... وفي النهاية سيشكر مقصيدي لأنه ايقضه/ انقده من حلم/ كابوس مزعج
فها قد حرث-مقصيدي-الأرض وزرعها فلنعمل على سقيها ورعايتها (محاربة الطفيليات) وانتظار موسم الحصاد
شكرا لك استاذ مقصيدي على" مغامرتك" في زرع ارض بكر(مليئة بالأشواك) وشكرا للفاضل على رعايتها
ليحيا العقل فهو ما يميز الإنسان عن باقي الكائنات
4 - layla السبت 23 ماي 2009 - 12:13
هل أحلم من هذا المقصيدي أصلا حتى هو كبرتوليه الشان و كانه معرفت شكون ن هب ودب ينتقد الدين و يفسر الآيات على هواه دون الإلمام بالعلوم والقواعد اللازمة و تجي على هوا شي بعضين تسمونه مفكر و مناضل ضد الفكر الظلامي و.......... وباز زمن الرويبضة
5 - moslim+ السبت 23 ماي 2009 - 12:15
يقول زكرياء الفاضل أن مقصدي لم يهاجم أو يهين معتقداتنا وهنا يظهر إنحيازه الواضح له لأن مقصدي وصف الإسلام بدين الإرهاب والمسلمين إرهابيين ودولة الإسلام التي أسسها الرسول عليه الصلاة والسلام بدولة الإرهاب و وصف رسولنا الكريم بالإرهابي الأول في مقال جدور الدولة الإرهابية أخي الناشر هدا تاني تعليق أكتبه الله يرحم ليك لواليدين نشر
6 - المنسي السبت 23 ماي 2009 - 12:17
إذا نستنتج أنك و مقصيديك تملكون الحقيقة و وجب إتباعكم و تبجيلكم.
أما ذلك الذي تسميه ثراتا فنحن نسميه دين، أما إن لم تكن مقتنعا به فذلك شأنك، إذن لا تحاول أن تجرني إلى مذهبك و دعني في عماي أهيم، و عش أنت بنور عقلك فأنا ولدت في هذه الظلمة و أحب أن أموت فيها. فالذي تراه نورا أراه ظلمة أنا أيضا. و لن نلتقي أبدا.
لماذا تشغل نفسك بنا؟
7 - منبر الشعب السبت 23 ماي 2009 - 12:19
حرت في أمرك أيها الطيب والعزيز , فكلما حاولت الإقتراب من أفكارك تخوفني نظرياتك نحو المستقبل وخاصة التي تدوب المقومات الأساسية وتحاول جاحدة حز الموروث الديني
فلا تستغرب أخي لو سألتك سؤالا بليدا هل أنت مسلم ؟
أيها العزيز زكريا الفاضل أرى فيك القلم وأرى فيك المعرفة فأنت أهل بيت المداد والورق فلا تنحني لأفكار محمد مقصدي ومن يمتلك نفس أفكاره أو من يدفع له
صدقني بأنك تختلف عنه كثيرا لأنك فاضل
منبر الشعب
8 - امازيغية اصيلة السبت 23 ماي 2009 - 12:21
ان الخلفاء الراشدين الذين تتطاول عليهم هم رجال تفخر بهم الامة الاسلامية و يجب على كل مسلم ان يعتز بوجودهم في تاريخ الاسلام لانهم تركوا اسماءهم منقوشة على حروف من ذهب اتعلم لماذا يجب ان نفخر بهم لانهم بكل بساطة نعم الرجال الذين شرفوا الاسلام و جاهدوا بكل غال و نفيس صحبة المصطفى العدنان عليه الصلاة و السلام من اجل نصرته و تثبيته و تقديمه لنا على طبق من ذهب و الان في زماننا ماذا فعل المسلمون للاسلام غير التشويه و الفساد هل عملوا عشر ما فعله ابو بكر و عمر و عثمان و علي لا اعتقد انه ما يزال في زماننا من هو في عدل العمرين (بن الخطاب و بن عبد العزيز) او في وفاء و صدق ابي بكر الصديق او في حياء عثمان بن عفان او في ورع و تقوى علي بن ابي طالب رضوان الله عليهم اجمعين اما العشرة المبشرون بالجنة الذين تنهش سيرتهم ياليتك تراجع نفسك و تتامل سيرتهم كي تعرف لماذا بشرهم الله عز و جل بذلك المقام الذي لا يبلغه سوى عابد مجتهد ورع تقي و حرمة الموتى غالية جدا و هي اغلى عندما يتعلق الامر بال البيت النبوي الشريف و اتباعه من الشهداء و الصالحين
ارجو النشر
9 - المناضل المجاهد - هولندا السبت 23 ماي 2009 - 12:23
اولا اشكر زكرياء الفاضل لمساندته للاستاذ مقصيدي لتوجهاته النقدية كما اشكر كذلك هسبريس التي تعطي الفرصة للمناقشة على هذا المنبر لكل الاصوات مهما كانت توجهاتهم . , الى الاخ مسلم+, تقول ان الحكومات و الانظمة ليست سنية, السنة هي ما امرنا الرسول صلى الله عليه وسلم.لورجع الرسول حيا في هذا الوقت, لوعد المسلمين باموال امريكا و اوربا, ولو ا تاحت الفرصة للاستلاء على هذه الاموال لوزعها على امراء الخليج, كما فعل في حياته السابقة حينما وزع اموال بعض الغزوات كغزوة حنين على اثرياء قريش . اعطى لابي سفيان وولديه معاوية و يزيد, صفوان بن امية ( ابوه امية بن خلف الذي كان يعذب بلال. واين نسيب بلال من هذا المال؟ و هو الذى قاس ما قاس من التعذيب), و عكرمة بن ابي جهل. هل هؤلاء كانوا بحاجة الى المال؟
الخلافة الراشدة لم تقم على العدل و المساواة, بل قامت على اساس النهب و القتل و الاستلاء على اراضي الغير( الفوتوحات). اين ذهبت كنوز كسرى و قيصر؟ هل استعملوها لتطوير الاقتصاد الاسلامي؟ بالطبع لا. لقد قسمها عمر بن الخطاب على ارستقراطية قريش حتى ظهر معظم الصحابة بمظهر الاغنياء الجدد: عمر بن الخطا ب نفسه دفع مهرزوجته ام كلثوم بنت علي بن ابي طالب اربعين الف دينار و كان قد تزوج تسع نساء, وبعد مماته اوصى لكل واحدة باربعة الاف دينار. علي بن ابي طالب واولاده كانوا من اثرياء قريش. قبل الاسلام كان صراع قريش فيما بينهم على الزعامة و شرف مكة. في الاسلام كا ن الصراع على الخلافة, ومعركة الجمل مثال على ذلك الصراع. هذه الحرب قامت بين بعض اصحاب المبشرين بالجنة ( طلحة و الزبير و معهم عائشة ضد علي بن ابي طالب). عدد ضحايا هذه الحرب لم تسقط حتى في حرب العدوان الاسرئيلي على غزة.
10 - alhach السبت 23 ماي 2009 - 12:25
مشكلتك يا كاتب المقال وحليفك الذي تدافع عنه أنكما تقرآن الإسلام بعيون غربية وهذا ليس تجديدا ولكنه تقليد..أعمى..هل تريدان أن تكونا "مارتن لوتر"المسيحية..بالله عليكما ماذا تريدان؟ هل تريدان إصلاح الإسلام أم المسلمين؟ هل اشتكى لكم الناس من أحدهما؟ ما هو البديل الذي تقدمانه؟ أم أنكما تحملان معول الهدم خدمة لأهذاف معينة؟.. وتطعنان في قراء هسبريس الشرفاء وتتهمانهم بالغباء مع أنهم أذكى منكم وأكثر ثقافة منكما(اقرأوا تعليقاتهم إن كنتم فعلا تقرأون ..ويحملون أفكارا حذيثة وحذاثية أحسن منكما وتكيلون الاتهامات المجانية بغير وجه حق ،ثم ما هي هذه الأفكار الجديدة التي تقدمانها سوى ترديد لأفكار أعداء الإسلام.. وما أظنكم إلا قد وضعتم أنفسكم في خندقهم لقد كان المعتزلة - وهم أقدم منكم- أكثر عقلانية منكم..
11 - امازيغية اصيلة السبت 23 ماي 2009 - 12:27
الخلفاء الراشدون اطهر مما تتفوه به الان من ثرثرة و لا اعتقد انه مازال في هذا الزمان من هو في عدل و امانة العمرين (ابن الخطاب و ابن عبد العزيز رضي الله عنهما)او في حياء عثمان بن عفان الذي تستحيي منه الملائكة او في وفاء و صدق ابي بكر الصديق او في ورع و تقوى علي بن ابي طالب رضوان الله عليهم اجمعين
هؤلاء الابطال يجب ان يفتخر بهم كل مسلم اتدري لماذا انهم الرجال الذي رفعوا راية الاسلام الى جانب اشرف المرسلين سيدنا محمد نعم انهم الرجال الذين ضحوا بكل غال و نفيس في سبيل نصرة دينهم ليقدموه لنا على طبق من ذهب و ماذا فعلت به امتنا في زماننا غير التشويه و الفساد هل هذا هو جزاء اولئك الابطال رافعي راية الاسلام امام قريش و امام الروم و امام الفرس و امام اليهود بكل عزة و نخوة مدافعين عن شرع الله و سنة نبينا الطاهرة و العشرة المبشرون بالجنة ينبغي ان تتمنى الظفر بمقامهم الذي لا يصله الا عابد مجتهد حسن خلق و حرمة الاموات غالية جدا و هي اغلى خصوصا مع ال البيت النبوي الشريف و الشهداء و الصالحين الذين تفتخر بهم الامة
و السلام عليكم
12 - AGRAWAL السبت 23 ماي 2009 - 12:29
القضية الدينية في العالم الإسلامي يشوبها الغموض بين ما هو ذاتي و موضوعي ( السياسي و العقائدي).استقراء لتاريخ الإسلام عكس ما ألت إليه الكتابات الرسمية التي وجدت في الدين مطية للحصول على الحكم نلاحظ أن هدا الأخير عبارة عن حروب و مجازر ضد الحضارات و المفكرين و خير دليل مصير المفكر ابن رشد.ربما يتدخل متدخل ليبرر هدا بالأشخاص ليس بالدين هنا أقول له و هنا يبرر الخلل الذاتي في الإسلام ما معنى أن ينزل الله الأديان قبل الإسلام و في الأخير(الإسلام) يقول من يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين. كنتم خير امة.إن دلت هده الآيات على شيء إنما تدل غلى التحريض على القتال و نكران الأخر. استحضارا لتاريخ الغرب مند عصر الأنوار حتى القرن 19 (الفكر المادي) يلاحظ أن الإسلام و المسلمين لازالوا في عصر الظلومات و لقد وجدت الدول الرأسمالية (أولى المدافعات عن الدين) وسيلة لاحتواء الطبقات الكادحة في دول العالم الثالث الإسلامي بمؤازرة من الحكام
13 - moslim+ السبت 23 ماي 2009 - 12:31
الحكومات ليست سنية والسنة بريئة من الأنظمة لوكانت هده الأنظمة سنية لطبقت سنة نبينا لكن هده الحكومات تحيى على مدهب بوسي الواوا وليكن في علمك أن حماس سنة . هل السنة هي التخلي عن الحكم بالشريعة الإسلامية هل السنة هي دعم الغناء والفساد وتدمير أخلاق المجتمع هل تظهر السنة على زوجات الزعماء العرب العاريات ؟ السنة هي ما أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم باتباعه والأنظمة لا تبالي بالدين و سنة .... كمل من عقلك
14 - ZORRO DU MAROC السبت 23 ماي 2009 - 12:33
ادا كان الاسلام فكر تقليدي فاشهد الله اني اول التقليديين فاللهم احينا تقليديين وامتنا تقليديين
الاشارة فاللباس التقليدي اغلى ثمنا من اللباس العصري
15 - يوسف ماليزيا السبت 23 ماي 2009 - 12:35
ما كتبت ليس تحليلا و انما تخليلا اذ كل مافعلت هو انك عادلت (equation) بين مقصدي و كبار العلماء لتدمجه في فئة(category) العلماء المضطهدين و تسقط عليه اطار (frame) المواجهة التقليدية بين علماء الانوار والغوغاء. بالرغم اني اعلم انك لم تسمع لا ب (equation) و لا (category) و لا (frame) كنظريات بسيكولوجية لسانية في التحليل. المهم يا كاتب الاوبار: ارجع لمقال مقصدي و سطر على كل كلمة او مقطع يشي بمنهجية الكاتب لتجد بان مجموع خطواته المنهجية اصفار في اخوار. انصحك و اياه ان تقرءوا كتبا في كيفية الكتابة المنهجية و البحث العلمي قبل ان ترفعوا حاسة حناجركم: اوريكا اوريكا..و خير لك ان تحتسي الف فودكا بيلاروسية من ان تتبع خطوات مقصدية يدعي فيها لعنه الله بوجود تناقضات قرآنية. فما اصبركم على النار!!!
16 - MMM السبت 23 ماي 2009 - 12:37
نـعم أخطأ المقصدي
لكن هذا لا يحضُّ من مقاله..أفكاره يمكن أن تُناقش بيننا دون تعصب.
الكثير مردود من أفكاره وكثير منها نقد " قبطي مصري" بعيد عن المنهج الأكاديمي في النقد والتحليل.
17 - ح_س السبت 23 ماي 2009 - 12:39
أي فكر حداثي تريدنا انت كذلك أن نركبه ؟ أنت تقول بأن موكلك لم
يتعرض للعقيدة بسوء ! فماذا تفهم من نعته آيتين قرآنيتين في مقاله
الاخير ب"الفوضى المعرفية " ؟ ومرة قال عن آيات حول خلق الإنسان
" وكل مرة تكون آية تؤكد أمرا مختلفا "
من الاحسن أن أقف عند هذا الحد،ثم إن كانت حداثتكم تريد استغفالنا
فمن الافضل لكم ان تريحونا منها !
18 - حسن القرمطي السبت 23 ماي 2009 - 12:41
أغلبية الردود تؤكد بالملموس فكرة زكرياء الفاضل . ردوديغلب عليها طابع الإنفعال والعاطفة والخوف من زعزعة المخزون الفكري المتوارث أبا عن جد دون تمحيص ودون التجرؤ على ممارسة النقد .غاليلي وكوبرنيك وآخرون اعتبروا شياطين أزمانهم وكانوا منبوذين في مجتمعاتهم لا لشيء سوى أنهم أتوا بالجديد ومارسوا حق النقد تجاه نضريات كانت سائدة ، وتعرضوابذلك لشتى أنواع القمع والتنكيل بهم قبل أن ينصفهم التاريخ بعد ذلك .قدر المفكرين والباحثين عن الحقيقة أن يواجهوا ماتعرض له غاليلي ، فحتى الأنبياء في البدإكانوا منبودين في مجتمعاتهم لأنهم شككوا في معتقدات اسلافهم ومارسوا حق النقد الذي يحاول البعض في القرن العشرين ـ قرن المعلوميات والتكنولوجياـ أن يجرمه. لن هيهات فالشمس لا يمكن تغطيتها بالغربال كما يقال .
19 - farid alkabab السبت 23 ماي 2009 - 12:43
اسمع أيها الكاتب أو لنقل اقرأ أو اعلم أن مقصيدي –وكذلك أنت ربما- يؤمن بالقطيعة المعرفية أي أن يقاطع ويهاجم معارفنا السابقة كلها و أولها الدين والإيمان. أن ينسى كل شيء- الا الدولار والأورو- فلا يذكر إلا الصفحة التي أمامه وأتى بها من مواقع الملحدين والفرس-الروافض- والروم-الصليبيين-. فإذا أضفنا أن الصفحة التي قدمت إليه إنما هي صفحة مزورة مدسوسة مغشوشة كاذبة ومن ما تمجده الشذوذ اكتملت الكارثة..
يجب أن تفهم أيها الكاتب أن كل قضايا الوجود يلخصها أمر من أمرين:
إما إيمان و إما كفر..
هل خلق هذا الكون إله أم وجد هذا الكون صدفة..
يجب أن نبدأ من البداية فنور البداية هو الذي يضئ لك النهاية..
وسيختلف كل شئ في هذا الوجود إذا ما آمنت أو كفرت..
إذ لو لم يكن الله موجودا – حاش لله – لأصبح كل ما نفعله بلا قيمة.. تصبح الصلاة عبثا ومكارم الأخلاق بلا جدوى والصدق سخفا والشرف بلاهة والالتزام سفاهة.. وينقسم العالم – بمفهوم الشيطان – إلى متحضرين مستنيرين لا يؤمنون بالغيب ولا بالله ومتخلفين همج ما زالوا يؤمنون بالله.. أما أشدهم تخلفا فإنهم أولئك الذين يعتقدون بأن القران الكريم وحي الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
نعم .. إذا لم يكن الله موجودا فكل شئ مباح.. التنوير إذن في حالة إذا ما كان الله موجودا يختلف عن -التنوير- إذا ما كانت شياطين الجن والإنس هي الوجود الوحيد.
20 - ليس مهم السبت 23 ماي 2009 - 12:45
كل واحد حر في رايه واود ان اقول لصاحب المقال و حبيبك مقصيدي لن يؤثر فينا كلامكم و اسائتكم المسمومة لديننا تحت عنوان' الراي والراي الاخر ' عندما تموت ويضيق بك القبر ستعلم ان الله موجود وعندها لن ينفع مع الندم تدكر ذلك
21 - عربي اصيل السبت 23 ماي 2009 - 12:47
سيدتي المحترمة اود لو انك تحترمين نفسك شيئا ما ابتغاء مرضاة الله و رسوله و الخلفاء و المجاهدين العرب.
عار عليك ان تحشري نفسك في موضوع كهدا و تقدمين شهادة مجانية لا تستطيعين حتى الدفاع عليها.
فبالله هل تستطيعين ان ترفعي يديك و تشهدي امام العالم و امام نفسك ان الخلفاء الراشدين كانوا اتقياء و صالحين و لا عيب فيهم.
تدكري ان شهدت بدلك فمأواك النار خالدة فيها ابدا انسجاما مع شروط الشهادة الجائزة.لا تستطيعي لشيء واحد هو انك لم تعيشي معهم يا سيدتي. لم ترهم عينك و لا عاصرتهم. ادن كي تكون شهادتك جائزة و معقولة يجب عليك ان تقولي حسب ما قاله الاخرون عنهم.
وساقول لك من هم هؤلاء الاخرون ستقولين لي مثلا فلان او فلان.و عليه لن تصبح شهادة و انما ايراد لا قوال الناس و الناس يحكمهم الصراع و المصالح.
ان الدي قال لك دلك الكلام هو الدي يتقول في بنات اصلك و يرى انهن متبرجات و..و البقية من عندك.ان حفدة هؤلاء لا يرون فيك و في اصلك الا ما تحت الحزام.لدرجة قال احد المعلقين ان السعودي-طبعا لا يمكن الا ان يكون سليل سكان مكة و ما جاورها-لدرجة ان احد المعلقين قال عنهم ان السعودي بمجرد رؤيته للعلم المغربي ينتشي و يبدا في الانتصاب.مع كامل احتراماتي لك سيدتي فقط اصالتي العربية هي التي جعلتني اكون صريحا معك و اقدم لك شهادة اعرف مسبقا ان لا كدب فيها و ان مقبولة عند الرب.ان الرب كنتم تعرفونه انتم كدلك الامازيغ بل هو كلمة امازيغية حار العرب في اصلها و ردها بعضهم و منهم ابن كثير الى المصرية و لكنها امازيغية سيدتي و اسمحي لي ان اخد دقيقة من وقتك لاخرجك من الظلمات الى النور.I في كلمة ربي ثابتة عند الامازيغ دلك انهم يقولون ربي و ادا ارادوا ان يقولوا ربك انت يقولون Rbinek و ادا ارادو قول ربك انت بكسر التاء يقولون Rbinem ادن I هنا ثابتة في اسم الرب عند الامازيغ و ليس كما هو الحال عند العرب حيث ترفع الباء و تنصب و...و كدلك الحال مع مجموعة من المفاهيم الاخرى و لكن ليس لنا وقت لدلك.
و لنبقى مرتبطين مع امر الشهادة احدري ان تشهدي بما لم تراه عينك فالرب حسيب و لا تاخده سنة و لا موت واياك ان تريدي الدفاع على الاسلام كما تعامل معه العرب و تسيئين الى الاسلام كما اراده الرب للبشرية جمعاء و ليس االاسلام الدي يقال ضمنه ان الرسول قال تناكحوا تناسلوا لافاخر بكم الامم. و نسي انه رسالة الى الانسانية جمعاء و ليس هناك مجال للتفاخري سيدتي.
ركزي جيدا باستخدام عقلك الدي وهنك اياه الرب و ستكتشفين تناقضات كثيرة.
و احمدي الله على نعمة هسبريس اما نحن العرب الاصلاء فقد ضقنا درعا بالقمع الاسلامي الدي خرج من رحم و امركم شورى بينكم.
وشكرا و بكل اصالة و سعة صدر.

22 - امازيغية اصيلة السبت 23 ماي 2009 - 12:49
ديني هو الاسلام و عقيدتي هي اشهد ان لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله و مرجعي هما القران و السنة و مهنتي هي الاعتصام بحبل الله عز و جل و هوايتي هي الرحلة الى الدار الاخرة مع محاولة جمع اكبر رصيد من الحسنات التي ستبلغني نهاية الرحلة
و السلام عليكم و رحمة الله تبارك و تعالى
23 - زواواق السبت 23 ماي 2009 - 12:51
اخي الكريم ان الاستاذ مقيصدي طبق المقولة المغربية الشهيرة
(قلنا لها شطحي هرست القلوش)
فنحن مااحوجنا الى التصحيح والتمحيص. ولكن ليس بهجمة سرسة حتى لاتكاد عقولنا الصغيرة التي احتضنت ما يزعج الاستاد. لفترات طويلة من الزمن. تستوعب ذالك.
ممقصدي ان لم يخطئ الوسيلة, فقد اخطأالطريقة. وعليه انه بدى كمن يثور في وجه ذبابة. فينتفض لملاحقتهاجاهزا على كل مايعترض سبيله,عيناه على الذبابة ورجلاه تاتي على الاخضر واليابس. واني لاشفق من حاله.فالذباب سيختلط عليه.فلا استراح ولا اراح.
24 - mourad السبت 23 ماي 2009 - 12:53
لقد قرأت مقالك ولدي بعظ الملاحظات وأولها أن من تسميه كاتبا ليس إلا نقالا يتجول داخل مواقع الشيعه الروافظ والملاحده ثانيا أن مقالاته تغلب عليها الفوضى ثالثا هو يستهزئ بالقراء فلا يكلف نفسه عناء الإجابه بل ينتحل أسماء أخرى لكي يسب من يسبوه رابعا فهو يمس عقيده الأمه فإذا أردت أن تدافع عنه فهذا من حقك ولكن لاتكذب أنت أيضا وتقل أنه لم يتعرض للعقيده وكأنك تريد أن تقدمه على أنه إصلاحي ولكن هيهات فمقصدي ليس إلا ملحدا ويريد أن يصبح كاليليو عصره
25 - s.o.s السبت 23 ماي 2009 - 12:55
أيها المناضل المجاهد من هولاندا ....اسمح أن أقول لك أن كلامك هذا هو أشبه مايكون بكلام "الحلايقية" في جامع الفنا..كلام مرسل على عواهنه. ثرثرة فارغة لاتشبع ولاتغني من جوع, لأنه فاتك ربما أن الكلام في مثل هذه النوازل والأحداث التاريخية لابد فيه من إعمال منهج علم الحديث ..فأنت لم تذكر سند هذا الكلام ولم تشر إلى الإحالات لاعن قريب ولاعن بعيد..يعني بلغة العصر لم توثق كلامك نهائيا ,كل ماهنالك أنك أطلقت العنان لخيالك المريض كي يؤلف كلاما هو أقرب للهذيان منه إلى الكلام السوي .
قد تقول :لدي مصادرتثبت صحة ماذهبت إليه, نقول لك:هيا اعرضها علينا لنقول فيها قولنا وننظر هل هي روايات تاريخية؟؟أم سيرة مدونة؟؟أم أحاديث مروية؟؟ فأما الروايات التاريخية فهي لاترقى عندنا إلى درجة القبول والرضا لوجود مؤرخين مغرضين أو رواة وضاعين ,وأما السيرة فإنها تتساهل في الإسناد ولايقبل منها إلا ماعززه حديث ليس فيه علة قادحة,أو خبر تواتر عند أصحاب السير بمجموعهم..
وعلى أي حال لن تجد من يصدقك لأن للقراء عقول ,وكثير منهم لايقبل بالرواية من المرة الأولى حتى يتتبع طرقها, فلاداعي لاستغفال القراء ..
ولست أدري من أين أتتك هذه الجرأة لتقول : " الخلافة الراشدة لم تقم على العدل و المساواة, بل قامت على اساس النهب و القتل و الاستلاء على اراضي الغير..." إلا إذا كنت أحد الثلاثة: إما رافضي خبيث لايهدأ له دبر حتى ولايغمض له جفن حتى يغرز أنيابه في لحوم الصحابة ../أو ملحد ضال مضل ممن لايزال يردد مفتريات قيلت منذ عقود – لابل حتى الملاحدة من أصحاب التفسير المادي للتاريخ كانوا يثنون على عدل الخلفاء ومنهم عمررضي الله عنه - / أو ممن ارتد عن الحق ودخل دين النصارى الوثنيين..
وقد عجبت لقولك كذلك : " عدد ضحايا هذه الحرب لم تسقط حتى في حرب العدوان الاسرئيلي على غزة " الذي يسمعك تقول هذا الكلام يظن أنك حضرت المعركتين وخرجت بتقرير قارنت فيه بين عدد ضحايا غزة وعددضحابا الحرب المزعومة بين الصحابة – التي لاوجود له إلا في خيالك...الله يلعن اللي مايحشم..الحاصول لقيتوها سايبة..غير اللي حرقتو قزيبتوا كيدير لينا فيها فاهم .. (وانشروا تؤجروا)
26 - ABDLAH السبت 23 ماي 2009 - 12:57
في البداية أقول لك أخي الفاضل،أن كتباتك تدل على التكبر والتعالى ،حيث تصف أغلبية المعلقين بالعامة لإيمانهم التقليدي الهش المبني على تقديس الفرد، كيف حكمت على جميع المعلقين بأنهم يقدسون الفرد، إذا كنت تقصد بالفرد النبي محمد ،صلى الله عليه واسلم ،نعم نعم نحن نقدسه ولِمَ لا وقد قال الله سبحانه وتعالى فيه،، إن الله وملائكته يصلون على النبيئ يأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما،،أما إذا كنت تقصد الصحابة والعلماء،فنحن نحبهم ونشكرهم على ما أسدوه لنا من دفاع عن العقيدة ،حتى وصل ألإ سلام إلى أيدينا سالما غانما بالرغم من كيد الأ كدين وحقد الحا قدين، تقول بأ ن مقصيدي لم يتعرض لعقيدتنا ،سبحان الله ،بعد تكذيب السنة والتشكيك في القرءان ماذا بقى له بعد اللهم إذا كان لكم أنت ومقصيدي دين لايوجد فيه قرءان ولا سنة،ثم تشتشهد بالكميائ الروسي حيث تقول، في هذا الصدد قال العالم الكميائي الروسي الشهير مندليف: عندما تكون الأغلبية مؤمنة بصحة رأيها فإن هذا أكبر دليل على عدم صوابه (انتهى كلامه). ذلك لأن الأغلبية كثيرا ما تكون مجرد قطيع يلتهم بشهية كل ما يوحي له خياله المبدع المشبع بالثقافة الفلكلورية حول تاريخ ما نال حظه ،،،شكرا يمثقف العصر حيث تتهمنا بالقطيع وتشتشهد بالكميائ عوض أن تشتشهد بحديث ،رسول الله صلى الله عليه واسلم الذي يقول،،، إن أمتي لا تجتمع على ضلالة فإذا رأيتم اختلافًا فعليكم بالسواد الأعظم )) وتقول ايضا المعلقين والخواص يقولون حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا، وأنت ومقصيدي تقولون حسبنا ما وجدنا عليه ماركس ودروين ونوال السعداوي وجورج فودة وو، فمن الأفضل الذي يتبع أباه أم ماركس؟ باختصار أنت تريد أن تخفف الحمل من على ظهرمقصدي،لأ نه أحس بالتعب الشديد، بعد الإ نتقدات الشديدة التي تلقاها من كل جانب ، إلا القلة المعروفة من أرانب السباق الذين يساندون المقصيدي وهم لا يتعدون الخمسة أو الستة أرنب ؟ وللحديث بقية والسلام
27 - مصطفى السبت 23 ماي 2009 - 12:59
مصقيدي سخر من الاسلام، ونعت المسلمين بالمتخلفين الظلاميين، وقال ان القرآن كتاب محرف، ووصلت به الجرأة للاستهزاء بالله رب العالمين. فإذا كان هذا "نقدا علميا"، فلا أعرف كيف تكون قلة الأدب!
مقصيدي هذا لم يأت بجديد أبدا. فهو يكرر كلام اصحابه من الملاحدة والشيعة. وقد رد كبار علماء المسلمين على جميع الشبهات التي ينقلها (نسخ - لصق) منذ زمن بعيد. ولو كان بالفعل يبحث عن الحقيقة، ويلتزم بالمنهج العلمي، لقرأ ردود العلماء وفتاويهم. ولكنه لا يريد ذلك. فما يهمه هو: الشهرة (التي لن تدوم طويلا، وستجلب عليه وبالا)، والمال (الذي يتقاضاه مقابل نشر تلك التفاهات)، وزعزعة ايمان البعض ممن لا يملكون تكوينا جيدا في الدين.
اطلب من ادارة هسبريس ايقاف نشر مقالات مقصيدي حول الدين نظرا لخروقاته الصارخة لجميع ضوابط الكتابة، واستعماله لاساليب قذرة لا علاقة لها بالعلمية في شيء. وهذا كي لا تخسر هسبريس قراءها يوما.
28 - HASSAN ALI السبت 23 ماي 2009 - 13:01
اسي زكريا, واش صاحبك مفكر؟ و اسمحولينا ما كنتش عارف.....اوو نتا؟
وا فكروا ليا معا راسكم. ماتنساوش تشربوا العصير.....
الله يلطف بينا ...امين
29 - moslim+ السبت 23 ماي 2009 - 13:03
يقول المتل المغربي ( شكون شكارت العروس ) صاحبك الكاتب قال أن مقصدي لم يسب الإسلام وهنا يظهر الكدب والإنحياز الواضح مقصيدي قال الإسلام دين إرهاب المسلمون إرهابيون الرسول صلى الله عليه وسلم الإرهابي الأول في مقال جدور الدولة الإسلامية إدن من يكدب هل المعلقون أم صاحبك زكرياء ؟؟
30 - علي السبت 23 ماي 2009 - 13:05
انا لا استطيع بالظبط معرفة لمادا المغاربة ينفعلون بسرعة لدكر الشيعة و الخوارج في بعض تعليقاتهم و يقولون في الوقت نفسه ان فلسطين قضيتهم الاولى.
الا يعرفون ان السنة تخلت عن فلسطين و فتح دخلت في الانبطاح وانه لولا ايران الشيعية لرحل الفلسطينيون الى احدى الصحاري بالجزيرة العربية.فايران هي التي تغدي المقاومة المسلحة الاسلامية و كدا حماس.من الدي يهدد بتدمير اسرائيل مباشرة وامام الملأ اليست ايران.من الدي يهادن اسرائيل اليست جميع الدول السنية.اليست الدول السنية هي التي اعترفت باسرائيل بينما الدولة الشيعية ايران لا تعترف بها.ام سيقولون ان السنة الحقيقية هي سنتنا و ليست سنة الانظمة و يدخلوا بنا في متاهات تبرير الضعف و الحلقة المفرغة.
هده اشارة فقط اما ادا اردنا ان نتكلم عن اسلامهم وسنتهم فالاكيد انهم لا يفهموا من القران الا القشور و بها يتشبتون
31 - AlMalki السبت 23 ماي 2009 - 13:07
يا صديقي إسمح لي أن أقول لك أن برهانك غير مقنع لأنه علميا خاطئ.
ففي حسابك لاحتمال وقوع الحدث: الحصول على 8 Faces في 8 رميات، انت تفترض أن نتيجة كل رمية هية مستقلة عن الرمية الأخرى، و هذا صحيح في هذه التجربة و لكن ليس صحيحا في وجود العالم و الإنسان، لأن الأحداث مترابطة و هي غير مستقلة، فالأرض و الحياة و الإنسان لم يخلقوا في لحظة واحدة بالصدفة، و إنما ذلك جرى على مراحل استغرقت ملايير السنين، و كل تلك الاحداث هي مترابطة بعلاقات و لا يمكن استعمال فرضية استقلال الاحداث عند حساب الاحتمالات، و أنصحك بمراجعة نظرية الاحتمالات الشرطية ل Bayes كي تصحح حساباتك، و شكرا
32 - يوسف ماليزيا السبت 23 ماي 2009 - 13:09
قلت:
و كل تلك الاحداث هي مترابطة بعلاقات و لا يمكن استعمال فرضية استقلال الاحداث عند حساب الاحتمالات،
سوالي الاول:
حدثنا كيف تجعل نظرية الفرضيات الشرطية خلق العين المترابطة بعلاقات مع الاذن داخل مجال الجسد احتمالات صدفة خلق الاذن او العين ممكنة.
سوالي الثاني: هل تكفي مليار سنة ليتحول القطار الى طائرة؟ او الانسان الى نملة؟ سيدي ملايير السنين لم تعد ترهب احدا.
33 - s.o.s السبت 23 ماي 2009 - 13:11
اسمع يا من تسمي نفسك "عربي أصيل"ما أنت إلا واحدمن ذئاب النصارى..كلامك تشتم منه رائحة الدعوة إلى الوثنية النصرانية المحرفة ..وأنت تريد الانفراد بحفيدة طارق بن زياد ويوسف بن تاشفين والخطبي..."الأمازيغية الأصيلة"التي أعزها الله بملة التوحيدوسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم..اسمع أيهاالوثني الحقير..لن تنجح دعوتكم في هذه الأرض مادام يصدح فيهاصوت النوحيد من المآذن خمس مرات في اليوم..ومن عجيب أمرك أيها الوثني عابد الصليب أنك تريد أن تخوفها بالله ههههه وفضائح اغتصاب الأطفال في كنائسكم أصبحت دينا وديدناوما أنت في الحقيقة إلاشيطان يوسوس والله راد كيدك,والله وتالله وبالله لبول أقل الصحابة رضي الله عنهم هو أشرف منك ومن أمك أبيك وفصيلتك التي تؤويك..ونحن لانعرف ربا غير الذي لاإله إلا هو ونشهد أن الخلفاء كانوا على الحق المبين .كما نشهد أنك من نزلاء النار ولن ينفعك ربك ولا صليبك (وانشروا تؤجروا)
34 - AlMalki السبت 23 ماي 2009 - 13:13
يا صديقي، بالنسبة لسؤالك االاول، فظهور الأذن و الأنف و العين لم يأتي في لحظة واحدة بمحض الصدفة، فالكائنات الأولى لم تكن لديها أذان أو أعين أو شيئ من هذا القبيل، و انظر إلى الميكروبات و البكتيريا و طحالب البحر، هل لديها أعين أو آذان؟ فكذلك الكائنات الأولى كانت، و أول شيئ ظهر من ذلك القبيل هي الاعين عند الاسماك، و قد استعرق ذلك عشرات ملايين السنين لا بل مئات ملايين السنوات، ثم بعد ذلك الاذان الى غير ذلك...
أما بالنسبة لسؤالك الثاني، فلا يمكن مقارنة المادة الحية بالمادة الجامدة، فلو كان القطار كائنا حيا، لتطور ليصبح طائرة أو حتى صاروخا في مدة أقل مما تقول، و شكرا
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال