24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | المنظمات الدولية والإقليمية ومساعدة شعب العراق

المنظمات الدولية والإقليمية ومساعدة شعب العراق

المنظمات الدولية والإقليمية ومساعدة شعب العراق

عندما غزت الولايات المتحدة العراق في آذار/مارس 2003 ، تعمّدت الإلتفاف على الأمم المتحدة ، وبذلك وجهت ضربة مميتة لأداة اساسية من ادوات النظام الدولي متعدد الأطراف ، والتي كانت تعتبر ، حتى وقت غزو العراق ، الضمانة الوحيدة لقيام نظام للأمن الجماعي والمسؤولية المشتركة في حفظ السلم والأمن الدوليين .

ولم تكتف الولايات المتحدة بتهميش الأمم المتحدة من خلال عملها العسكري المنفرد ، بل أضافت الى ذلك رفضها إعطاء الأمم المتحدة اي دور في إدارة العراق في مرحلة ما بعد الحرب . ونتيجة للتخبط والعشوائية والمشاكل والتعقيدات الهائلة التي واجهتها أمريكا على الأرض في العراق تفاقمت الأمورحتى كادت تصل الى حدّ الكارثة وإنطبق عليها قول ونستون تشرشل الماثور(لايصل الأمريكان الى الحل الصحيح إلاّ بعد ان يجربوا جميع الحلول الخاطئة).

وهكذا ، إضطرت الولايات المتحدة في النهاية إلى تغيير موقفها وإعطاء دور للأمم المتحدة ، لكنه كان دورا هامشيا جرى تفصيله لخدمة المصالح الأمريكية .

وبعيدا عن الهدف النبيل الذي نصّت عليه ديباجة ميثاقها وهو ( إنقاذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب) ، فإن عودة الأمم المتحدة وأنشطتها المختلفة الى العراق في عام 2004 لم تحقق ولا حتى الحد الأدنى المأمول منها ، وكانت نتائج عملها هامشية لا تستحق الذكر ، سواء على صعيد دورها السياسي بإتجاه تحقيق المصالحة الوطنية في العراق أوعلى مستوى دورها الإقتصادي - الإجتماعي في إعادة بناء بلد يقف على شفير الموت بسبب الحروب والحصار. إن النتائج الباهتة والمتهافتة التي حققتها الأمم المتحدة في العراق أكّدت تآكل مصداقيتها ومصداقية العمل الدولي متعدد الأطراف في واحدة من أكثر مناطق العالم هشاشة.

لقد أثارت قرارات مجلس الأمن العديدة التي حددت مهمات الأمم المتحدة في العراق العديد من التساؤلات حول واقعيتها وصلاحيتها ناهيكم عن إمكانية تنفيذها . ومن جانبها ، فقد وهبت بعثة الأمم التحدة في العراق نفسها لمساعدة إدارة بوش على حساب هدفها الأعلى المفترض وهو مساعدة شعب العراق للتعافي من محنته التي طالت، وهكذا كانت جميع أنشطة الأمم المتحدة ، بدءا بما سمي ( العهد الدولي مع العراق )الى تلك المتعلقة بمسألة كركوك ، هي نماذج صارخة للفشل التام ، ولم يقتنع بها اي طرف من الاطراف داخل العراق أو خارجه .

ومن جانب آخر ، فإن الفراغ الذي أحدثته الامم المتحدة بتقصيرها غير المقبول وغير المبرر في مساعدة العراقيين لم يجري تعويضه من جانب المنظمات الإقليمية ذات العلاقة . فالجامعة العربية ، وبسبب غياب نظرة جادة ومتماسكة من أعضائها ازاء محنة شعب العراق ، إكتفت بالتفرج على امينها العام يكرر بفخرأنه كان اول من قرر فتح بعثة في العراق ، وأن" بعثته مستمرة في نشاطها في العراق رغم أن السفيرين اللذين إبتعثهما الى هناك إستقالا ، الأول بسبب الإحباط والثاني (الذي جرى تعيينه بعد سنتين من إستقالة الأول ) بسبب إعتلال صحّته" . ويتجاهل السيد الأمين العام دوما، عن عمد ، ذكرالأسباب التي أدّت بمبعوثه الاول الى الوصول الى حالة الإحباط ومن هى الجهة المسؤولة, مواصلا ، للأسف ، إصراره على تجنب مواجهة الحقائق .وكأن استمرار مكتب الجامعة العربية الذي إفتتح في بغداد منذ نيسان / أبريل 2006 ، على وشك اطلاق (خطة مارشال) لإعادة إعمار العراق بعد أن نجحت بإمتياز جهوده الدؤوبة و المبهرة في تحقيق المصالحة الوطنية !

أما منظمة المؤتمر الإسلامي ، فقد كانت وستبقى وفيّة لتقاليدها الفولكلورية ، وهي تواصل ،بلا كلل ،الإدعاء لمن يريد سماعها أن انجازها العظيم (وثيقة مؤتمر مكة ) هو الذي جنّب العراق حربا أهلية !

وأختم بإستذكار قول الكاتب الفرنسي الشهير بالزاك : ( الوهم يقود الى عوالم لا حدود لها ) ، واتساءل : ولكن كيف إذا كان الوهم نفسه بلا حدود!

والله المستعان

* باحث أساسي في مركز سيجي / كندا

المبعوث السابق لجامعة الدول العربية في العراق

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال