24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | العنصرية بين إسرائيل والعرب

العنصرية بين إسرائيل والعرب

العنصرية بين إسرائيل والعرب

لم يقبل العرب أن تقوم السلطات الإسرائيلية بإزالة اللغة العربية من واجهات الفضاء العمومي بإسرائيل، وهو السلوك الذي قامت به الدولة العبرية انطلاقا من زعم أنّ اللغة العبرية هي "اللغة الرسمية" لدولة إسرائيل، وأنّ العربية هي لغة أقلية، وهو ما اعتبره العرب نزعة عنصرية مقيتة واعتداء على حقوق المواطنين الإسرائيليين العرب، وعلى حقهم في هويتهم ولغتهم العربية.

وموقف العرب في هذه النازلة موقف سليم تماما، يتطابق مع مبادئ حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا، إذ ليس من حق دولة ما أن تمارس الميز بين مواطنيها وأن تبخس بعضهم حقه في لغته وهويته، بل الواجب هو المساواة في إطار مبدأ المواطنة الذي لا مجال فيه للمفاضلة المعيارية بين أعضاء المجتمع، أو التمييز بينهم بالأصل أو بالعرق أو باللون أو باللغة والثقافة أو بالدين.

وإذا كانت إسرائيل تعتبر مواطنيها من العرب مواطنين إسرائيليين فإنّ عليها الإعتراف بلغتهم في دستورها كلغة رسمية حتى تكون لها حماية قانونية، سيرا على نهج الدول الديمقراطية المتقدمة. غير أنّ موقف العرب المعارض للسياسة العنصرية الإسرائيلية يصبح أقل مصداقية عندما يكيلون بمكيالين، وعندما يعتبرون أن بروز اللغات الأخرى بجانب اللغة العربية في البلدان التي تعتبر فيها العربية لغة رسمية فيه "تهديد لوحدة الوطن"، و أن الداعين إلى حقوق لغوية وإلى الإعتراف بالتعددية اللغوية والثقافية هو "مؤامرة أجنبية للتفرقة" تحركها "أيادي خفية"ويدعون بدون تحفظ إلى فرض التعريب المطلق والدفع باللغات الوطنية الأخرى إلى الهوامش المنسية ثم الإنقراض.

في هذا الإطار نطرح السؤال حول مقترح تقدم به أعضاء من حزب الإستقلال قبل عام فقط إلى البرلمان لما أسموه بـ "تعريب الحياة العامة"، مطالبين الدولة بالحكم بالغرامة على كل من استعمل لغة أخرى غير العربية في اللافتات والإعلانات والدعوات والتجمعات والجمعيات والمحلات التجارية إلخ...، كما اعتبروا الحرف العربي وحده الذي له الحق في التواجد في الفضاء العمومي، وهي مبادرة غريبة لم تأخذ بعين الإعتبار مطلقا -عن سبق إصرار و ترصد- كل التدابير التي اتخذته الدولة المغربية من أجل إنصاف اللغة الأمازيغية و حرفها الأصلي تيفيناغ منذ 2001. أليست هذه عنصرية بغيضة وخرقا سافرا لحقوق الأمازيغ في لغتهم الأصلية الأكثر عراقة من كل اللغات الأخرى بالمغرب؟ وكيف لا يرى "عرب المغرب" تناقضهم بين إدانة عنصرية إسرائيل و ممارسة عنصرية مماثلة ضد مواطنيهم الأمازيغ، الذين -وهذا مثار العجب -ليسوا مطلقا أقلية و لا لاجئين في بلدهم و على أرضهم ؟ ورغم أننا ندرك بأن العقل العربي غارق في تناقضات ومفارقات لا مخرج له منها بسبب أسلوبه في التفكير، و "ثوابته التراثية" إلا أننا نعتبر بعد الصدمات الواقعية ذات أهمية في جعله يستيقظ من سباته ويدرك أهم مبدإ جاءت به الأزمنة المعاصرة، ألا و هو "احترام الآخر".