24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | رسالة إلى السيد وزير الداخلية... من فضلك كن محايدا!!!

رسالة إلى السيد وزير الداخلية... من فضلك كن محايدا!!!

رسالة إلى السيد وزير الداخلية... من فضلك كن محايدا!!!

سيدي الوزير المحترم

على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها بلادنا والمرتبطة في شق كبير منها بالانتخابات الجماعية الأخيرة وماتلاها من سجالات ... فكرت أن أكتب إليكم رسالة هي عبارة عن جواب مفتون لأسئلة كثيرة تؤرقني على رأسها سؤال ضخم أستأذن مقامكم في طرحه : لماذا تضعون أنفسكم على مسافة مختلفة من أطراف الصراع السياسي ببلادنا؟ لماذا تصرون على فتح جبهة للصراع مع أطراف محددة من المفروض أن يجمعكم بها هدف جوهري هو خدمة هذا الوطن؟

إنني أعتبر هذه الرسالة دعوة إلى الحوار وهي في الوقت نفسه دعوة للعمل والانخراط في الفعل التاريخي المسؤول من أجل وقف اغتصاب مسلسل الديموقراطية عن قصد أو غيره... إنها دعوة لتحيين شعارات مغرب محمد السادس ..مغرب التحديث والتقدم ..إنها نداء لتجاوز الأخطاء القاتلة المرتبطة بالسياق المذكور أعلاه واستعادة الدور الحقيقي للدولة الديموقراطية وهو صياغة الحلول المناسبة لطموحات المواطن المغربي قبل أن تصبح المسلمات محل تساؤل والبديهيات محل إنكار فيصبح الفشل قدرا لاقدر الله ..

من المفروض أن نتفاهم اليوم أكثر من أي وقت مضى على أن وضعية التراجع التي نعيشها تعكس بدون شك أزمة فكرية وسياسية حادة لايمكن تجاوزها بدون تجديد فكري يضع ضمن أولوياته مسألة الديمقراطية.

إن عقدا من الزمن مر على اعتلاء جلالة الملك محمد السادس العرش وبغض النظر عما تحقق فيه من إنجازات فإن اختلالات كثيرة لازالت قائمة بل الأخطر أن أخرى جديدة ظهرت وأتمنى أن تشاطرني الرأي دونما تحفظ فلن أقدم لك من الضمانات أكثر من حبي لهذا البلد وحلمي بغد أفضل .

سيدي ليس المقام هنا لمحاكمة عقد من الزمن ولكن لأنك المتلقي المفترض لهذا الخطاب فإني أنبه عنايتكم إلى أن المشهد السياسي بات - وطبعا في عهدهكم وعلى مسؤوليتكم – أقرب إلى الوضع الفلكلوري منه إلى تحقيق ممارسة السلطة بأسلوب ديمقراطي يستحضر دائما مبدأ من أهم المبادئ المؤسسة لمشروعية الدولة الديمقراطية وهو حيادية الدولة

la neutralité de l’etat

وهنا مربط الفرس لأن استعمالي لكلمة استحضار ليس عبثيا فهو دعوة للاستذكار والتجاوز ومعناه أنني أعتبر أن هناك انسحابا و تراجعا عن هذا المبدأ قد يؤول إلى مستوى الغياب في أحيان كثيرة. وأنتم تعلمون أن كل دولة ديمقراطية ملزمة بأن تكون محايدة عن الصراعات الإيديولوجية و الأخلاقية التي تهم حياة المجتمع .. وملزمة بأن لاتفرض أو تناصر أي تصور أخلاقي أو إيديولوجي ما يتعلق بنمط ما من الحياة . أما غير ذلك فيعد انتهاكا للحريات الفردية ولمبدأ الاختلاف الذي تقوم عليه الديمقراطية .

سيدي أطلب منك أن تحلل وتناقش هذه المعطيات على ضوء ما عرفته البلاد من أحداث هي أقرب إلى المسلسل الهيتشكوكي لكنه مكتوب بلغة ركيكة جدا كتبت حلقاته بدون ترتيب على النحو التالي :لجنة تقصي هنا وليس هناك ...خطاب شديد اللهجة هنا وليس هناك ...بيان تنديد هنا ولبس هناك ... مسؤول مفال هنا وليس هناك ...والبقية تعرفونها..

إنني آمل أن تتفقوا معي أنه على سلطتكم ألا تتجاوز حدودها و أن تكون عادلة وسنتولى نحن كمجتمع مسألة سعادتنا عندما نكون أحرارا في اختياراتنا ...

سيدي إنكم باعتباركم مسؤولا بدولة تسعى أن تكون نموذج الدولة الديمقراطية الحديثة ينبغي أن تكفوا عن نصرة أي تصور أخلاقي أو ديني أو سياسي ولو بواسطة أجهزة الدعاية الإيديولوجية ( المدرسة والإعلام... ) فليس دوركم هو تحديد مفهوم السعادة والشقاء وإنما تأمين تنفيذ القانون ... نحن لا نقصد من مبدأ حيادية الدولة على كل حال – وها أنتم تدركون مدى ضرورة وراهنية التجديد الفكري – أن الدولة ليست مفهوما أخلاقيا أو أنها يجب أن تكون محايدة إزاء مفهوم الأخلاق كما ليس المقصود التخلي عن التصورات الأخلاقية وإنما عدم الانحياز لأي مفهوم أخلاقي .

سيدي إن الصراع الذي بات الجميع يعرف أطرافه لايبرر استهداف الناس ( أفراد أو هيئات ) كتكتيك لترشيد المشهد السياسي أو انتهاك القانون أو التراجع عن تطبيقه أو ممارسة العنف المادي أو اللفظي – إشارة إلى بيانكم شديد اللهجة ضد حزب محدد – فالعنف في تقديرنا ليس مشروعا وإن كان القائم به دولة لانناقش مشروعيتها فالعنف دائما عنف وهو رذيلة خصوصا إذا كان يمكن أن يؤدي إلى تغليب مصالح فئة سياسية بعينها على حساب أخرى. فأنتم ملزمون بحكم مبدأ حيادية الدولة الديمقراطية بالوقوف على نفس المسافة من جميع الأطراف و لإلا فستكونون بعيدين كل البعد عن الديمقراطية بمعناها الحقوقي والفلسفي قريبين جدا من تفعيل لايخلو من ملامح نزعة القوة والهيمنة والسلطان .

إن الاختلاف في المرجعيات الفكرية لا ينبغي أن يؤدي بكم إلى صراع أنتم في مقام الغني عنه لأن الاختلاف يعني من بين ماينبغي أن يعنيه لكم كأمين على الديمقراطية التفاعل وليس التناحر ... فليست زعزعة بنية معينة هي البديل لتلك البنية فذلك تصور متجاوز قائم على نزعة يوتوبية أفل نجمها.

في الختام أرجو منكم سيدي إن نم خطابي عن شيء من الغرور أو التطاول أو ثقة زائدة في النفس أن تجدوا لي العذر في كوني مجرد ضمير حي يتوجه إلى ضمير أكثر منه حياة.

والسلام عليكم ورحمة الله


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - علوان الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:07
زعامة هادي أخاي حسين مرة بيد الله مرة بنموسى مرة الهمة وهانتا جاي كاتكحاز مزيان ولايني حظي راسك راه الماروك هذا
2 - و أخيرا الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:09
منذ مدة وأنا أنتظر الجديد على موقعك وإذا بك تفاجئني على هسبرس. فمرحبا بك ومكانك محفوظ هنا ولا تنسى أبدا أن التعاليق التي كانت تغازلك في موقعك الخاص قد تجلدك هنا لأن هذه هي خاصية هسبرس كل كاتب لابد أن يتبهدل
3 - محمد ايوب الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:11
نعم لا حياة لمن تنادي لان السيد بنموسى لا يستطيع ان يفعل شيئا يعكر صفو السي فؤاد صديق الملك، لذلك يبقى مقالك من غير فائدة تذكر اللهم افادة القراء-امثالي- برايك في موقف ام الوزرارت التي لا زال السي فؤاد يفعل فيها وبها ما يريد، والدليل هاهو: تفسير الفصل الخامس من قانون الاحزاب احتج عليه السي فؤاد فكان ان انتصر "القضاء" لحزبه رغم وضوح نص الفصل ورغم ان السي فؤاد والمهرولون نحوه هم ممن صادقوا عليه بالرلمان...تصريح ما يدعونه بالسيد الوزير الاول عندما قال بان الدولة اعطت لهذا الحزب ما لم تعطه لاي حزب آخر وذلك بمناسبة تعليقه على خروج السي فؤاد لما يسمى بالمعارضة...الدليل الثالث ما حصل بمدينة وجدة حيث عانى احد المواطنين-وهو مستشار عن حزب المصباح-من حالة اغماء وطالب حزبه بارسال لجنة تحقيق للبحث فيما وقع فلم تفعل الوزارة الوصية ولا غيرها شيئا، على عكس ما حدث في مدينة مراكش حيث سارعت ام الوزارات لارسال لجنة لان احد اطراف النزاع هو حزب صديق الملك التي تنتمي اليه السيدة العمدة، الدليل الرابع يتمثل في محاباة وسائل الاعلام العمومية ورجالاتها لحزب صديق الملك...الخلاصة ان الدولة بكافة اجهزتها غير محايدة في التعامل مع مكونات مشهدنا السياسي، وما رسائل الاحتجاج على موقف السيد افتاتي الا تعبير عن جزء من موقف الدولة...ففي نظري فان ما قام به هذا الشخص لا يستحق هذه الزوبعةبالقدر الذي كان من واجب الدولة ان تتحرك في قضية النجاة التي كان من ابطالها ما يسمى عندنا بالوزير الاول...والسلام
4 - محمد الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:13
شكرا أيها الكاتب الشجاع ... لقد كتبت عنا وباسمنا ولكن هل تعتقد أن الوزير مسالي لكي يقرأ رسالتك ... ربما لو كاتبت سفيرا لدولة أجنبية لبلغ قصدك ولا يضرنك أن تعتذر لاحقا
5 - فتيحة بنجهود الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:15
لقذ فوجئت كثيرا لما قرأت رسالتك هذه فأنت مازلت الشاب الشجاع الذي لايخاف الا خالقه .تمانيتي لك بالتوفيق ان شاء الله.
6 - سعيدة الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:17
أتساءل ماهذا التغيير في مجال الاهتمام كنت أعرف عنك الاهتمام بالفكر وخصوصا البحث في مجال الصورة أشداك للسياسة وبديتي سخون.خضرت لك ندوة في مراكش تحا عنوان الصورة في خدمة المشروعية السياسية وقلت أن الدولة المغربية غير مشروعة والآن في المقال تقول أنك لا تناقش كشروعيتها ما هذا التغيير يا أستاذ حسين؟
7 - معمر فوضيل الثلاثاء 28 يوليوز 2009 - 22:19
سيدى الوزير . انى مواطن من حى الاخوة بلقاسم بمدينة تنس حيث كانت امامنا طريق مغلق يلعب فيه الاولاد دون خوف عليهم من السيارات و لكن بعد فتح هذا الطريق من اجل تسهيا وتخفيف دضغط المرور لحد كل شىء عادى كونه يخدم الصالح العام . لكن المشكلة هو ان بعض الجيران تجراوا واستولوا على الساحة الخضراء التى بقيت للاولاد يلعبون فيها واصبحوا عرضة لاخطار السيارات ولما رفعت شكوى للمالح المعنية( البلدية , الدائرة , الولاية ) لم نجد اذان صاغية و وصل الامر انهم اخبروا هذه العائلة بما اى (اننى رفعت شكوى ضدهم من اجل هدم الصور حيث اتصلوا بى و وصل الامر الى مشادات عنيفة سيدى . اين القانون و اين امن المواطن فى هذا كله وسلامته سيدى تقبلوا منى فائق احتراماتى و غيرتى على هذا الوطن و شكرا
8 - اين الانصاف الخميس 28 مارس 2013 - 23:10
سيدي الوزير السلام عليكم و رحمة الله سيدي انى مواطن مغربي من ابناء سكان مدينة طانطان انتمي لقبيلة دوبلال مشكلتي انني بعدما اجتزت التجنيد الاجباري سنة 2000/2001 وحصولي على حسن السيرة العسكري التحقت بمكاتب احد الشيوخ ككاتب له ثم بالمقاطعة الحضرية الاولى سنة 2004 وانا اعمل منذ ذلك الوقت الى سنة 2012 اقوم بجميع المهام الموكلة لي كحضور تاسيس الجمعيات او النقابات او الانتخابات لمعرفة بالساكنة و بشهادة الجميع و بعلم السادة العامل و الباشا و القائد انذاك. راسلت عدة جهات دون جدوى كنت اتلقى الوعود ياللاسف ومما حز في نفسي كثيرا انه في كل مرة كانت توزع مناصب اعوان سلطة( مقدم حضري ) مع اقصاء دون معرفة الاسباب . والسلام عليكم ورحمة الله
محمد الحسيني طانطان
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال