24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. ويفشل الكتاب المدرسي.. (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي يكشف أسرار الديسليكسا

تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي يكشف أسرار الديسليكسا

تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي يكشف أسرار الديسليكسا

مدخل

(1) إلى زمن قريب بقيت الديسليكسا أو العسر القرائي مجهولة المصدر حيث تم المزج بينها وبين بطء التعلم تارة والإعاقة تارة أخرى، واعتبرها بعضهم ناتجة عن ضعف في السمع، أو مرتبطة بمشكلات بصرية أو نطقية، في حين اعتبرها آخرون صعوبات مرتبطة بالبعد النفسي كالخوف والقلق أو الخمول والكسل الذي يصيب الأطفال.

تعرض الأطفال الديسلكسيون في المدرسة المغربية على مر العصور لشتى أشكال التهميش والإقصاء، كما أنهم نعتوا بأوصاف مست من شخصيتهم وعرضتهم للإهانة والتحقير، فعجلوا بالمغادرة الطوعية للارتماء في أحضان الجهل والأمية.

وباستثناء المذكرة الوزارية المتعلقة بالتقويم والمراقبة المستمرة، فإنه لم يتم الإشارة إلى مشكلاتهم لا من قريب ولا من بعيد. كما أن صعوباتهم لم تكن محط اهتمام في معظم المبادرات الإصلاحية. كما أن الجمعيات المتتبعة لوضعهم مازالت نادرة وفي بدايتها ومتمركزة في بعض المدن الكبرى فقط.

يتعرض حاليا الأطفال الديسلكسيون إلى جانب باقي الأطفال ذوي القدرات الخاصة لمزيد من الإهمال واللامبالاة ويتم تحميلهم المسؤولية فيما هم فيه من مشكلات مرتبطة بصعوبات التعلم.

لقد ساهم تطور البحث العلمي في الدول المتقدمة في الكشف عن أسباب الديسليكسا ودحض كل الفرضيات التي بجعلها مرتبطة بضعف الحواس، أو بنقص الذكاء، أو بضعف التعليم والتعلم، أو بطبيعة اللغة المدرسة، وذلك من خلال استغلال التكنولوجياُ ״التصوير بالرنين المغناطيسي״ واستثمارنتائجها لخدمة جودة التعلم، وتطوير أساليبه وأدواته ومقارباته، وتوجيهه الوجهات التي تناسب القدرات المختلفة لكل طفل. بما يضمن نجاحه والارتقاء في مسارات مختلفة غنية متنوعة. وليس تطويع الطفل لمسار وحيد جامد. وإبعاده وكسره في حالة إعلانه العصيان.

نص المقال

في الحالات العادية، عندما نسمع أو نرى شيئا ما تبعث إشارات للدماغ عبر العصب السمعي أو البصري. فيقوم الدماغ بتحليل ومعالجة الإشارات المتوصل بها ومحاولة فهمها وتأويلها.

وفي حالة وجود بعض الاعتلالات في النظام العصبي المتدخل في الفهم أو تحليل أو معالجة المعلومات المتوصل بها من الحواس الخمسة تحدث بعض الاضطرابات.

تعتبر الديسليكسا «العسر القرائي» من الاضطرابات الأكثر انتشارا بدرجات مختلفة بين المتعلمين حيث تصل نسبة 5%. وهي « اضطراب خاص باكتساب القراءة والكتابة يمتد من الصعوبات البسيطة إلى الأمية القرائية؛ كما أنها تفسر بوجود صعوبة خاصة مرتبطة بمفهمة أصوات الكلام؛ أو ربطها بالحروف المناسبة وتذكرها. ولا يدخل تشخيصها ضمن مهمات الأساتذة، لكن أمام الصعوبة الحادة التي لا تجدي معها أية مقاربة بيداغوجية ( حتى في حالات التركيز على ربط الحروف بالأصوات) يصبح رأي طبيب المدرسة أو أي متدخل في الصحة المدرسية ضروريا للحصول على بيانات متعلقة بالحالة » كما فسر ذلك فرانك راميس مدير مركزالدراسة المعرفية والمدرسة العليا بباريس (CNRS).

ماهي أسباب تلك الاعتلالات؟

من الأكيد أن الديسليكسا غير مرتبطة بكسل الطفل كما يعتقد البعض؛ وقد بين التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي - الذي يمكن من تحديد مناطق الدماغ النشيطة خلال مزاولة نشاط معرفي ومقارنتها بين عينة مشاركين ديسلكسيين وعينة أخرى ضابطة- وجود فروق بين دماغ الأطفال الديسلكسيين والأطفال غير الديسلكسيين.

لقد اكتشف فريق علمي فرنسي وجود منطقة في الدماغ - المنطقة البصرية الخاصة بالكلمات الموجودة في الفص الصدغي اليساري- تنشط بكيفية عادية أثناء فعل القراءة في حين أنها لا تنشط عند الأطفال الديسلكسيين، إنه مؤشر قوي على وجود اعتلال من وجهة نظر البروفسور ميشال حبيب أخصائي عصبي ( المركب الاستشفائي الجامعي بمارسيليا ) ومنسق الشبكة الجهوية للممارسين المستغلين في مجال اضطرابات التعلم .

بينت دراسات أخرى أنه رغم اختلاف البلدان واللغات المعتمدة في التعليم فإن التصوير بالرنين المغناطيسي يحدد نفس منطقة الاعتلال في الدماغ باستثناء الصينيين الذين تشمل أبجدياتهم أكثر من 1500 حرف والتي يتم تعلم بعضها بإشارة رسم الحرف.

عند الأشخاص الديسلكسيين الصينيين يحدد التصوير منطقة حركية اليد المنطقة الأقل نشاطا ( وليس المنطقة البصرية للكلمات).

بصفة عامة بقدر ما كانت كتابة لغة ما غير مفهومة وغير ذات علاقة بين منطوقها ومكتوبها - بقدر ما ازدادت الصعوبة. فالشخص الديسليكسي الفرنسي مثلا أو الإنجليزي أقل حظا من الشخص الديسليكسي الإيطالي لاعتبارات مرتبطة بطبيعة اللغة.

يحتاج الشخص الديسليكسي لزمن كبير قصد فك الشفرة لأنه يتهجى الكلمة حرفا حرفا ثم يعيد تركيبها من جديد باستعمال أصوات إلى أن يصل للكلمة.

« في مهمة مماثلة يضيع الشخص الديسليكيكي طاقة كبيرة مقارنة بغيره العادي للحصول على نتائج قليلة، مما يكون لديه سبب في الإحساس بالفشل » يتابع البروفيسور ميشيل حبيب وجان سيعود فاشين السيكولوجية الإكلينيكية .

بفضل تقدم الأبحاث العلمية يتم بشكل أحسن فهم سبب الاعتلالات الموجودة.وبفضل التصوير بالرنين المغناطيسي البنيوي الذي يسمح بملاحظة التوصيلات بين مختلف المناطق الدماغية ؛ تمت ملاحظة أنه عند الأطفال الذين يوجد بين أفراد عائلاتهم أشخاص ديسليكسيون بعض الشبكات الموصلة والتي تقوم بدور التوصيل بين المعلومة البصرية ومنطقة بروكا قليلة وضعيفة من حيث بنيتها عند الأطفال الديسلكسيين حتى قبل تعلم القراءة.

وينبغي الإشارة إلى كون هذه الاختلافات هي أسباب الديسليكسا وليست نتائج لها .

بينت دراسات أولية أخرى بأنه مستقبلا - خلال السنتين القادمتين- يمكن بفضل التصوير بالرنين المغناطيسي – (حقل مغناطيسي مرتفع جدا) تحديد أماكن الاعتلالات العصبية المبكرة التي تكون قبل الميلاد بكيفية غير قابلة للشك. والتي لا تحدث بفعل تعلم رديء. كما أن بعض الأبحاث الأخرى تتجه صوب فهم المتغيرات الجينية من أجل تبرئة الأطفال من الكسل والخمول وتحديد أسباب الديسليكسا بدقة.

[email protected]

1- ترجمة عن مقالPar Nathalie Szapiro-Manoukian - le 15/04/2013
الموقع: http://sante.lefigaro.fr/actualite/2013/04/15/20370-limagerie-cerveau-devoile-secrets -dyslexie


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال