24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | معاهدة أوسلو، مونيكا لوينسكي وأشياء أخرى

معاهدة أوسلو، مونيكا لوينسكي وأشياء أخرى

معاهدة أوسلو، مونيكا لوينسكي وأشياء أخرى

معاهدة أوسلو التي تم توقيعها بين منظمة التحرير الفلسطينية ودولة إسرائيل بواشنطن يوم 13شتنبر1993، تبدو وكأنها مصيدة لذوي النوايا الحسنة، لقد ذهب ضحيتها ليس فقط الفلسطينيون، بل حتى الأسرائليون والأمريكيون. تتجلى هاته المصيدة في وضع خطوط حمراء حتى لا يفكر رعاة الموقعان القدوم إلى الأمام في عملية التنفيذ. فرغم إضافة اتفاقيتين تنفيذيتين لهاته الاتفاقية الرئيسية يوم4 ماي 1994 فقد ذهب ضحيتها الوزير الأول الإسرائيلي إسحاق رابين سنة1995 ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية السيد ياسر عرفات بل ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية السيد بيل كلينتون الذي تم اغتياله رمزيا، لأنه خلال ولايته الرئاسية الثانية -2000-1996- تعرض لتحرشات سياسية رفيعة المستوى، لقد قضى كل مدة فترته الرئاسية الثانية وهو أسير خرقة مونيكا لوينسكي الملوثة، لقد فرضوا عليه، بدل التفكير في تدليل عقبات تابعات معاهدة أوسلو، التفكير في الكيفية التي سيبرر بها وجود حمضه النووي في خرقة مونيكا لوينسكي وكأنه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الوحيد الذي سمح لحيواناته المنوية السباحة خارج بيت الزوجية. الديمقراطية الأمريكية وهي تريد أن تبلغ مداها في الكشف عن حقيقة هذه الخرقة الملوثة كانت في واقع الأمر تريد أن تبلغ رسالة إلى العالم الحر هي أن مونيكا لوينسكي وخرقتها الغرامية أولى بالنسبة لهذا العالم الحر من الاهتمام بتطبيق بنود معاهدة أوسلو.

وماذا عن جورج بوش الابن في ولايته الثانية؟

والدة جورج بوش الابن، أثناء الانتخابات الرئاسية الثانية، في إحدى اللقاءات الجماهيرية، صرحت وقالت بكل سذاجة الأمهات، أن ابنها جورج الأقل ذكاء من كل أبناءها استطاع تحقيق المعجزة. لم تكن العجوز المسكينة تدري أن حقيقة المعجزة التي تتحدث عنها، لم تكن تكمن في ذكاء ابنها الخفي ولكن كانت ولا زالت تكمن في حقيقة انفصال ابنها عن ذكائه. لقد فضل المخمور الثري الذي أنقذته "معجزة المسيح؟؟" من كل أشكال الذل والمهانة، كما صرح نفسه بذلك، أن يكتفي بوعاء دماغه العاطفي، أما وعاء دماغه الذكي ففضل تركه للأجهزة المختصة تبرمجه حسب معطيات التنصتات الهاتفية وصور الأقمار الاصطناعية؛ الألسن الشقية تقول بأن والده هو من مهد له الطريق، لأنه كان ذات مرة رئيسا لأحدى أهم تلك الأجهزة؛ بل وتضيف تلك الألسن بأن وزيره في الخارجية آنذاك كولن باول أقنع مجلس الأمن بفكرة أسلحة الدمار الشامل حسب معطيات تلك الأجهزة...

جورج بوش الابن، يكفيه وعاء دماغه العاطفي فقط، أما المسكين بيل كلينتون العاشق الولهان، عازف الساكسفون منذ ذلك اليوم الذي قرر فيه عدم التخلي عن وعاء دماغه الذكي جاب الوبال على نفسه... في آخر القرن العشرين و في الولايات المتحدة الأمريكية بالخصوص يتم كراء بعض الأوعية الذكية للبشر بنفس الطريقة التي يتم بها كراء بطون الحوامل الفقيرات.

القضايا الشائكة للعالم الحر آنذاك يبدوا أنها كانت تنحصر فقط في قضية مونيكا لوينسكي، يتيمة الأب ذات العينين المغرورتين والحوض الغائر... أليست الدولة الحديثة في كل بلدان المعمور أب للجميع ؟ لحسن حظ عازف الساكسفون، أصحاب نظرية الولوج فشلوا في إثبات نظريتهم، ففشلوا معها سنة1998 في إقالته دستوريا. شاهدناه مؤخرا خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة وهو يساند هذا الديمقراطي الآخر الذي أسعفه الحظ وفاز في الانتخابات سنرى ما سوف يفعلون به هل سيقتلوه أم فقط سيمرمدوه!؟

لغة القتل المستعملة ليست من افتعال صاحب المقال بل لقد وردت على لسان جريدة جهوية أمريكية تصدر في ولاية بانسلفانيا اسمها, le Warren Times Observer قدمت اعتذارا للرئيس الأمريكي أوباما بعد نشرها لمقال صغير على صفحتها يدعو إلى القتل

في مقطع من المقال المذكور الذي صدر يوم الجمعة 29 ماي 2009جاء ما يلي:" حتى يستطيع أوباما تقفي خطوات ابراهام لنكولن، جامس كارفيلد، وليام ماكنلي و كنيدي". الرؤساء الأمريكيون المذكورون كلهم تم اغتيالهم

المهووسون بالحقد والكراهية، الضعفاء، ورغم أنهم يعيشون في ظل قانون الولايات المتحدة الأمريكية، يفضلون في آخر المطاف، الانتصار لتلك الأجهزة المختصة لأنها تستطيع بهدلة حتى الرؤساء، خصوصا أولئك المتعجرفون الذين يمانعون في كراء أوعيتهم الذكية.

جورج بوش الابن حتى وهو صنيعة تلك الأجهزة الذكية، يتراهن هؤلاء الضعفاء الآن، وبلهفة شديدة على الطريقة التي ستتخلى بها تلك الأنظمة الذكية عن تموين وعاء وعيه الذكي.... لأنها بهذا التخلي ستثبت لا محالة قدرتها على إنهاء التاريخ البشري العفوي وتعويضه بالتاريخ الحديث المصنع بالأكاذيب والحيل... هكذا أصبح الذكاء البشري الخفي في أقصى رهاناته التاريخية عاريا أمام الملأ.

وما هو أصل هذه الأنظمة الذكية؟

قياس الأنظمة الذكية، بمعنى قياس الذكاء، يعود إلى سنة 1905 حينما استطاع الفرنسيAlfred Binetصياغة سلم لقياس الذكاء. منذ ذلك اليوم والفرنسيون موزعون ما بين أذكياء وأغبياء ولم توحدهم إلا خنادق1918-1914 لما وجد الأغبياء الذين أقصتهم روائز بينيBinet من المدارس نفسهم فجأة جنبا لجنب يتقاسمون الخبز والماء مع أذكياء تلك الروائز. هكذا فما يفرقه العلم قد يجمعه التاريخ.

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى تخلى الفرنسيون على تلك الروائز "العنصرية" لتستقر بداخل المعاهد العلمية التجريبية الأمريكية. في سنة 1904تم إحصاء 54 معهدا علميا تجريبيا لدراسة النفس البشرية وكل ما يميزها من خصائص وقياسات. هذا ما يؤكده العالم البلجيكي جلبير دي لاندشير في كتابه "البحث في التربية حول العالم"حينما يقول بأن الفرنسيين لديهم حساسية مفرطة اتجاه الروائزles tests(أنظر الصفحة53من نفس الكتاب). المؤسسة العسكرية الأمريكية كانت هي أول مؤسسة استقبلت تلك الروائز التقويمية وقامت بتجريبها بداخل صفوفها سنة 1917 تحت مأمورية W.D.Scottولم تنتقل تلك الروائز الى المؤسسات التربوية إلا بعد مرور ثلاث سنوات، أي في سنة1920.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الحجاج بن يوسف الثقفي الأربعاء 09 شتنبر 2009 - 02:16
.
أتحرق شوقا
بصبر
إلى اليوم العظيم
الدي سيبتلع فيه سجن تكساس
مجرم الحرب بوش
إلى الابد
.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال