24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | ديمقراطية " الزعيم " !!

ديمقراطية " الزعيم " !!

ديمقراطية

للديمقراطية وجهان ؛وجه خارجي ( ديمقراطية الواجهة)،ووجه داخلي .أما الوجه الخارجي فما ينضح عن ممارسة الفعل السياسي أو النقابي أو الجمعوي على "المكشوف"،و أمام الملأ .مما يجعل احتمالات الخرق والتجاوز لأدبيات وآليات الممارسة الديمقراطية محصورة إلى أبعد الحدود .لكن متى انفض الجمع المشارِك والمراقِب سواء ، وفاز الفائزون ، وخسر الخاسرون ؛ حتى ينزوي أصحاب المكاتب المعلومة إلى ركن ركين ، يوزعون الأدوار والمهام فيما بينهم تحت يافطة :("الرئاسة" للأقل حياء ، والأكثر "صنطيحة" ) !!.وهاهنا يحضر الوجه الآخر للديمقراطية( الديمقراطية الداخلية) ليتعرض لامتحان الكفاءة الذي ينذر كثيرا أن يخرج منه بفوز مستحق .

إن الأزمة الحقيقية التي تتخبط فيها الهيئات والتنظيمات السياسية والجمعوية والنقابية.. في المجتمعات المتخلفة ، هي أزمة الالتزام بآليات الديمقراطية الداخلية التي تتعرض لمجزرة حقيقية من طرف من يحملون لواءها في العلن و أمام الخصوم ، ويذبحونها في السر وبين ظُهرانَيْ الأحبة والمؤيدين .

لقد عشت تجارب كثيرة مع جمعيات وهيئات انتهيت منها بعد أن اكتشفت أن خطاب القادة والمسؤولين أمام الخصوم والجمهور، غيره الخطاب الذي يدور في الدكاكين المغلقة لهذه الهيئات . فالخطاب أمام الآخر كله أمل ، ودفاع عن الحق ، وتمسك بأهداب الديمقراطية كما هي متعارف عليها عند الدول التي تحترم نفسها ومواطنيها، وو..، أما الخطاب في الكواليس والسراديب المظلمة ، فكله كفر بالديمقراطية ، وسب لمن خلَّفوها ، إذا تعارضت مع رغبة "الزعيم الأوحد " أن يبقى زعيما يأمر وينهى وفق ما تشتهيه نفسه المريضة بحب الكرسي والتمسك به .

فما أن يؤوب مناضلونا الأشاوس من الجموع العامة التي تكسبهم ثقتها ، وتخول لهم الحديث باسمها ونيابة عنها ، إلى سراديب المقرات ؛ حتى ينبري من بينهم من يتزعم كرسي التسيير من ذوي الوجوه "المقصدرة" ، ويبدأ في توزيع المهام على المنتخبين معتمدا تبريرات واهية في الاختيار ، ومستغلا طيبوبة البعض ، وزهد البعض الآخر في الزعامة .

فالمهام توزع عبر الهاتف ، و"التوافق" المدعى من طرف السيد "الزعيم" ، "مكْرٌ" يمتح من طيبوبة "الإخوان " -الزاهد غالبيتهم في المسؤولية ، "المقتدي" عامتهم بزهد السلف في المسؤوليات كمالك ، وأبي حنيفة ، والشافعي ... - مبرراتِ طرحه على الملأ !!

إن الوضع الديمقراطي الداخلي للهيئات التي لا تحترم نفسها في المغرب ، سيبقى على ما هو عليه من البدائية و التردي ، إلى يوم يتصالح السادة "الزعماء الأبديون" مع ذواتهم ، ويشهدوا على قصور جيلهم عن بلوغ مراد حاضرهم ، وأمل مستقبلهم ؛ فيعلنوا أمام الملأ عن تسليمهم لمشعل المسؤولية لمن يستحقها بجدارة الاستحقاق ، وعمق البلاء ، و القدرة على التغيير ، و العلم بحاجيات الحاضر ، وآمال المستقبل ، ومكامن الخلل ، وعوائق النهوض...

إلى أن يتحقق هذا الحلم ، دامت لكم المسرات !!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - موح الخميس 05 نونبر 2009 - 12:08
المجتمعات والأحزاب والأنظمة التي تتغنى بالديمقراطية هي الأكثر خرقا لها. فالديمقراطية سلوك وممارسة ، وليست شعارا يرفع في اللافتات ، أو يخطب به في المهرجانات. لقد أسس صاحب الهمة وقلة الشان جمعية أطلق عليها اسم "لكل الديمقراطيين" فلم تجمع إلا كل خارق للديمقراطية ، ناقم عليها، من قبيلة الديكتاتوريان...
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال