24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الحاجة إلى قراءة وكتابة جديدتين للتاريخ

الحاجة إلى قراءة وكتابة جديدتين للتاريخ

تخلد بلادنا اليوم وغدا وبعد غد الأعياد الثلاثة المجيدة: العودة، الانبعاث والاستقلال، وهي ثمرات كفاح مرير خاضه الشعب المغربي بكل فئاته من أجل عودة الملك الشرعي سيدي محمد بن يوسف من المنفى السحيق إلى عرشه وربط هذه العودة المظفرة بالاستقلال والتحرر من نير الحماية.

مثل هذه المناسبات يجب أن تستثمر من أجل تعريف الأجيال الحالية والقادمة بأن ما ترفل فيه من نعم الحرية والاستقرار والسكينة لم يتحقق ذلك عبثا،بل جاء نتيجة تضحيات أبائنا وأجدادنا الذين كانوا، رغم الفقر والمجاعات،يسترخصون أرواحهم ودماءهم من أجل المغرب، هذا الوطن الغالي الذي أصبح، للأسف الشديد، يسفه ويهان من طرف بعض ضعاف النفوس الذين باعوا ضمائرهم لشيطان الخيانة.

وبتعيين جلالة الملك محمد السادس للأستاذ حسن أوريد مؤرخا للمملكة، والمناسبة شرط كما يقال، في اعتقادي ويقيني نحن في أمس الحاجة إلى إعادة الاعتبار لتاريخ بلادنا، من خلال مراجعة طرق ومناهج تدريسه،بل وحتى طبيعة ما ينتقى من محتوياته،وتوظيفه من أجل تقوية روح الوطنية والمواطنة وحب الوطن.

التاريخ كما درس لنا في الصغر وربما إلى الآن، لا يجب أن يختزل في "من بنى هذه المدينة أو تلك وفي أي سنة"، بل يتعين أن يكون تدوينا لمنجزات أمة، سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ورياضية وعسكرية من باب تمجيد شهدائنا وأبطالنا الأشاوس.

ولكي يكون التاريخ شاملا وموضوعيا،يتعين أيضا عدم الاكتفاء بما يمكن تسميته ب"مركزية الأحداث"،فليست الحواضر والمدن الكبرى وحدها من ينجب الأبطال والشخصيات المؤثرة في مسار التاريخ.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، يعد الاقتصار على تخليد إسهام المتحدرين من المدن العريقة في ملحمة الوطنية والاستقلال، إجحافا في حق مقاومين من القرى والجبال أمثال الشهيد سيدي أحمد الحنصالي والمقاوم موحى حمو الزياني وغيرهم كثر.

وفي هذا الباب، يمكن قراءة اختيار و منطقة تافيلالت لإعلان قرار ملكي بتسمية مؤرخ للملكة كإشارة معبرة على أن التاريخ لا يصنع في المركز فحسب،بل حتى في الهوامش والمحيط.

فمنطقة تافيلالت لم تكن فقط معقلا للمقاومة من أجل الاستقلال والكرامة، بل ضمت أيضا منفى "أغبالو نكردوس" الذي زج فيه بثلة من المقاومين من المدن الحضارية ومن قرى الأطلس المتوسط وسوس، منهم من وفر له الانتماء الاجتماعي وتحصيل العلم قبل النفي الشهرة والترقي، ومنهم من ظل مغمورا لانتفاء الإمكانيات، ولم ينصفهم سوى كتاب "معتقل الصحراء" للعلامة الألمعي الموسوعي المختار السوسي رحمه الله.

وقبل الختم، علينا إذن اعتماد مقاربة القرب والمحلية في كتابة التاريخ،من خلال تشكيل لجان علمية محليا ومركزيا تضم كل المعنيين بالتاريخ من مؤرخين وعلماء اجتماع وانتروبولوجيا وآثار ومثقفين وفنانين، حتى نسترجع ما لم يكتب عن سالف مجدنا وحضارتنا ونضمن للأجيال المستقبلية إرثا يقوي اعتزازهم بمغربيتهم.

كلمة الختم: صدق من قال "من لم يصن تاريخه، خانته الجغرافيا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - البوشاري عبدالرحمان الاثنين 16 نونبر 2009 - 14:01
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
لقد قرات هدا الموضوع الدي ادلى به كاتبه جازاه الله خيرا وانه ملم بما هو سار مغعوله نحو الشخصية المغربية التي بدل عطاءها الاباء والاجداد ودوي التيات الخاصلة لرب السماء والارض منهم من قضى نحبه ومنهم من بنتظر وما بدلوا تبديلا
فجازاك الله خيرا ايها الكاتب المحترم لكوني اعد منقبا وباحثا ودارسا غصاميا مكنني ربي وربك بعلم لم تحققه اي امة من الامم او ركب من الركب بل جاء لوقته واوانه لاكن اكبر مجاهد من الدين جاهدوا ولاكون اكبر محرر من الدين حرروا ولاكون اعظم كاتب من الدين كتبوا ودلك كله راجع اني درست علم الغيب لله عن مستفبلياته ولملف القدس الشريف الدي فتح له مولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله خزانة علمية هي من نصيب حاضرنا ومستقبلنا
فمن حاضرنا وجبنا ان نتراص فيه وراء مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله ولنقطع بهدا الائتلاف والالتحام لوقت سيكون فيه الكل فرحا مسرورا
وان كان من جيل اليوم من لا يعرف الا عن ناطحات السحاب التي شيدها الغرب فانهم لم يعرفوا ان المغرب الامن قادر الى ان يصل لدلك التشييد لمرات ومرات ولكن الدي اوقف قدرات زحفه هي العقول التي يتوفر عليها لكونها تحب المال حبا جما واستولت على المال العام وراجعوا كم من منطقة ضائعة في هدا الوطن اصحاب الامانات فيها ما هم الا منشفات ولم يجدوا السيف البتار الدي يحمي الديار والوطن ويحافظ على المال العام للامة ودلك ما كدر مسار هدا الوطن
وانتم تشهدون المبادرة الوطنية التي ينعش مراحلها مولانا الامام اعزه الله في ربوع المملكة فما تقولونه جميعا حول مصاب مدينة والماس التي حصدت قدراتها عقول ظلامية وغير متفتحة الا على انفسهم ودويهم واصهارهم واولادهم وزد وقس اما الاعور ولد العورة كما نقول ما عندو حتى حاجة
ولما ترون هدا ما هو تقييمكم رؤيا حول المقام العالي بالله والدين والدولة اهم الامرون حتى نرى لهده المشاكل التي يعيشها الوطن ان الداعة يستصرخون بان النظام جائر وكما يقولون من اسلوبهم الفضفاض انها حوتة كاتخنزززز اشواري كما يقال فوجب محاربة هؤلاء المفسدين دروهم سياراتهم ضيعاتهم ما هي الا رزقا للعباد واستخودوا عليها حراما وان رسولنا الكريم شهد بدلك وراجعوا حديثه في هدا الباب لكونهم عالة على الوطن ويعيشون الا نزواتهم الفضفاضة السمونية ولغلوظية على ظهر الناس وما منحته له دولتهم من انعاش نحو مال سيق لخوزتها لترميم مشروع ما فادا هي تصبح في قبضة المسوول ويمررونها بمكايد شيطانية تبينها الحفر التي لا زالت بمدية صعيرة لمدة فشرين غاما وما يزيد فهل هؤلاء المنتخبين لم بعدلوا بعد ولطول هدا المسار تلك الطريق او اخرى ام انهم تامروا ليتركوها كدلك وهي العين الجارية التي تطعمهم ونسوا انهم مدينين بدلك يسرجغونه سنتيما سنتيما بنار جهنم لتكوى بها جباههم وجنوبهم نظرا لما اكتنزوه من الحرام
اعلم ايها الكاتب المحترم من انك اشدت بوطنك وانا العارف لصدق قولك لكوننا نبحث عن الشخصية المغربية لا لنجس النبض غن البطن فما بالك اخي لو كنت انا اليوم اتديت ببيضة زكاس شاي،والاخر وزد وقس وانما للتاريخ نود ان نكتب ولدلك ان الاختيار لمولانا الامام للشخثصية القادمة لمؤرخ المملكة الشريفة وهو السيد حسن اوريد حفطه الله اساله ان يكتب في سجل المملكة المغربية بسطور دهبية منسوبة لنظرية الخط الاسلامي الثالث ورائدها محمد السادس اعزه الله من ان البوشاري عبد الرحمان خديم لجنة القدس الشريف ونظرية الخط الاسلامي الثالث قد حقق البطاقة الرقمية لال البيت الطاهر وهي مدونة في القران الكريم تحت مجهر اية قرانية هي التي منعت الاوائل من تزوير القران الكريم او تحريفه او الزيادة فيه او النقصان منه والتدوين هدا جاء على اسم الامام الشرغي للامة العربية والامة الاسلامية مولانا الامام جلالة الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله،ولم يصل لهدا الا عن طريق حرب طاحنة بينه وبين قوة الشر غير المرئية الدين استولوا على اليهود والنصارى وشاءوا دل العرب ولكن رصدهم بالقران الكريم واستولى على العتاد ومنه هدا الدي يشدو به
من هنا اشاء ان اعطي لهدا الجيل والمستقبل قدرات رجل امن متقاغد نسبيا ويعد من اكبر المجاهدين مند ان بزغ فجر الاسلام بمولد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم الى الان لكوني جاهدت جهادا غير مرئي وغير غاشم للطريقة المتوخاة لاسترجاع القدس الشريف نظرا عقليا من الدارسات الاسلامية المرتبطة بالدراية الفقهية المكية فوجدته يرتكز على خكمة من حكم العلم حجزتها لقوة الشر غير المرئية يتزعمهم ابليس اللعين وتلميده الدجال الساحر وقبيلهما من الجن والشياطين وعدلت على النصر اطروحة علمية لنيل جائزة السلام العالمي ولتمنح للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية بمولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله ولتخرج امة بني اسرائيل من قدسنا اوباش ما بغات كما نقول نحن المغاربة تحياتي
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال