24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | هل بإمكان الثقافة أن تكون عدوة للإنسان؟

هل بإمكان الثقافة أن تكون عدوة للإنسان؟

غالبا ما نتحدث عن الثقافة كما لو أنها المعرفة، و كثيرا ما يحيلنا مصطلح "مثقف" إلى شخص دو تكوين معرفي متين. لكن يبقى للثقافة معنى أوسع و أشمل يعني أن الثقافة هي كل ما أنتجه الإنسان من مظاهر وجودية، سواء منها الأفكار التي تحكم تصرفات الناس وتسكن عقولهم، و الأنظمة المتبعة، والقوانين الموضوعة، والعادات والتقاليد، والصناعات والبنايات ... فالثقافة هي مجموع ذلك الزخم المادي والمعرفي في كل تجلياته وتمظهراته بشكل عام الذي يميز الإنسان بشكل خاص ككائن عاقل و مبدع قادر على إنتاج أفكار و التأثير بها على محيطه و كذلك على ذاته هو.

لقد حاولت العديد من الأبحاث و الدراسات أن تدرس الإنسان ككائن مبدع و الثقافة كإبداع إنساني محض منذ القدم، و لازالت العديد من الدراسات و البحوث تأتي بالجديد و العجيب في مجال استكشاف ضرورات و ملامح تبلور هذا الشكل من الإبداع البشري المعقلن. إلا أن أحد الزوايا الأخرى التي بالإمكان أن يُتناول منها موضوع الإنسان كمنتج للثقافة و كذلك علاقة هذا الإنسان بالثقافة لم تحظى بالكثير من الاهتمام إلا في بعض الفلسفات التي أشارت إلى الموضوع دون أن تخصص له الحيز الأكبر و المساحة اللازمة لتدارسه. ليست الثقافة دائما شيئا ايجابيا بمجرد انه نتاج بشري فرضته الضرورة و الإبداع، بل الثقافة، من ناحية ما، تصير عدوة للإنسان؛ حيث بإمكانها أن تصبح قيدًا يحُدُّ من رغباته و إمكاناته. بإمكان الثقافة أن تقتل انسانا ككائن اجتماعي خلاق و تُنمِّطه داخل قوالب ربما لا يرغب فيها هو و لا يختارها بإرادته.

عبر تراكم الإبداعات الإنسانية في جميع المجالات تكوَّن لدى الإنسان، ككائن منتج للثقافة، عالم ثقافي شبه كامل و متكامل تجاوز الإنسان ذاته في توسعه و كثرته و غرائبيته. و بذلك صار الإنسان من بعدما كان يتحكم في الثقافة كائناً محكومًا بالثقافة التي أنتجها نظرا للسلطة التي أصبحت تمارسها عليه بسبب تعاليها. خرجت الثقافة عن سيطرة الإنسان و أحكمت قبضتها عليه تماما، فأصبح العالم و الثقافة شيئان لا ينفصلان بالنسبة للإنسان، بحيث ارتبطت المفاهيم الثقافية التي انتهجها هو هي المفسر الوحيد للوجود، أو هي الوجود ذاته أحيانا.

من أغرب ما جاء في استحواذ الثقافة على الإنسان كون هدا الأخير أصبح غير قادر على إدراك الوجود عامة و وجوده هو إلا من خلال الثقافة و المفاهيم الثقافية التي أبدعها هو في مرحلة سابقة، مع العلم أن لهذه الثقافة نفسها، أي التي أنتجها الإنسان، إمكانات محدودة بما فيها كونها لا تستطيع تفسير و توضيح كل الإمكانات الوجودية المتاحة و بدلك كل العوالم الممكنة التي هي أغزر و أخصب. و المشكلة هنا هي أن ذاك المنظار الوحيد و الأوحد الذي يستطيع الإنسان أن يدرك من خلاله الوجود، بما فيه وجوده هو، هو الثقافة التي أنتجها هو و تعالت عليه في مرحلة ما، و هو يعي تماما أن ثقافته، أو بلغة أخرى الوسائل القافية التي يمكن أن يدرك من خلالها الطبيعة و الذات، ليست مثالية تامة و نهائية، بل تعاني من الكثير من القصور، و تشوبها الكثير من الأخطاء و المغالطات التي يتم تصحيحها، إعادة تركيبها، و تفنيد بعضها باستمرار.

تتدخل الثقافة بشكل فضيع في تحديد شخصيات الناس. يولد شخص ما في مكان ما من العالم و يكون مشروطا عليه ثقافيًا أن يتغذى على ثقافة جماعته خلال مرحلة نضجه و يشب و هو ما صنعت هذه الثقافة منه، حيث تتدخل مباشرة في تكوينه الفكري، و شخصيته، و لهجته، و عُقده، و اختياراته، و حتى في فهمه العام لكل ما حوله. و المشكلة هي أنه لا يستطيع أن يكون غير الذي هو في أي لحظة من اللحظات و لا بإمكانه أن يتخلى عن ما هو متجدر فيه و يشكل شخصيته. ربما تبقى بعض الاختيارات حرة في بعض الأحيان، أو ينجح بعض الناس في التدخل نسبيا في بعض التغييرات الطفيفة التي تطرأ على شخصيتهم و لو بشكل أخرق، إلا أن الأمر الواقع الذي لا مفر منه هو أن كل شخص ما هو إلا مجموع أفكار تم التقاطها عفويا من المجتمع، و ردات فعل مركبة سبقا حسب الانفعال و قابلة للتطبيق كل ما دعى نفس العارض لذلك، و كذلك صور مخزنة على نحو ما و متعلقة قصرًا بحالة ذهنية و عاطفية محددة.

ربما يريد شخص ما أن يكون غير الذي هو، و ربما كانت لديه رغبة في أن لا يكون أصلا ما هو عليه، لكن الحال الواقع هو أنه ليس بيده فعل شيء إزاء هذا الأمر العظيم. فالثقافة تعالت على الإنسان و بسطت سيطرتها عليه لدرجة أنه لم يغدو إنسانا حرًا يحكم ذاته كما يمكن أن نتخيله أو كما نظنه فعلا. لقد صار كائنا مركبا يمكن التنبؤ سبقا بنوع شخصيته و بجميع إمكاناته. هكذا يمكن القول أن الإنسان كذات ليس بإمكانه أن يكون ما يصبو إليه إلا على نحو نسبي جدا و لا بإمكانه أن يحكم مصائره إلا بشكل سطحي وطفيف، لأنه سيبقى دائما عبدا لما هو أوسع و أشمل منه، ألا و هو تلك الثقافة التي راكمها هو فلما تعالت عليه و تجاوزته بالقوة و الفعل صار عبدا لها تتحكم فيه كأداة و ليس كذات واعية تماما لما حولها وللفعل الذي يصدر عنها.

تبقى الثقافة إذا إنتاج إنساني محض يفتخر به البشر كنوع قادر على الإبداع، لكنها في نفس الوقت، أي الثقافة، لا يمكن أن ننفي عنها إمكانية تحولها إلى مصدر قلق بالنسبة لصانعها الذي غلفته و قيدته و حدت من إمكاناته ككائن قادر على مواصلة تفسير و فهم الوجود و استكشاف ذاته و إنتاج ثقافات ممكنة أخرى تتماشى ومرحلة نضجه كإنسان عاقل و متطور. إن الثقافة كصناعة إنسانية محضة تصنع الإنسان كذلك، وكما هي إبداع إضافي مفيد، تبقى من ناحية ما أداة بمقدورها أن تعطل الكثير من المشاريع الإنسانية الضخمة عن طريق تدخلها المباشر في إعادة صياغة نفس العقليات و الشخصيات بشكل سلبي ومحدد ومتوالي.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مواطنة الاثنين 23 نونبر 2009 - 08:47
الثقافة يمكن ان تنمط الفرد وتجعله حبيس معتقدات واراء ورؤى يكن لها الولاء على اساس تمتعها بقدر كبير من الحقيقة عند معتنقها كما ان التراكمات الثقافية والمعرفية تخلق حدودا غير مرئية للذات تبقى سجينة لها بكل فخر واعتداد ورضى ايضا...لكن الثقافة الحقيقة هي التي كما تمتلك ادوات البناء تمتلك ايضا ادوات الهدم حتى لو كان هدم نفسها...فهي اذا دائما قادرة على اعادة النظر في كل شيء وربما قوتها وسطوتها هي في تلك المساحة الواسعة من الانطلاق الفكري الذي توفره للذات ...راي بسيط على قدر ما فهمت من المقالة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال