24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  3. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  4. مسيرات المولد النبوي .. عادة شبابية طنجاوية تمتحُ من إرث الأجداد (5.00)

  5. البشرية في "ألفا" قبل 20 ألف عام .. كيف تدجن ذئبا ليصير كلبا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | دور القرآن بين وزارة الداخلية والقضاء

دور القرآن بين وزارة الداخلية والقضاء

دور القرآن بين وزارة الداخلية والقضاء

(الابتدائية تنصف والاستئناف يلغي ..)

لا تزال ساحة الأحداث بالمغرب تنتظر جديد قضية دور القرآن التي ربطت بشكل غير منطقي بما عرف بقضية زواج الصغيرة.

أجل؛ اتخذت وزارة الداخلية قرارا بإغلاق عشرات دور القرآن متذرعة بتفسير معروف عند العلماء لآية من القرآن الكريم، حكاه الدكتور محمد المغراوي، فجعلت منه فتوى تهدد القاصرات، وأمرت بإغلاق جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة التي يترأسها الدكتور وغيرها من الجمعيات، مع أن رؤساءها أثبتوا استقلالهم وعدم تبعيتهم إداريا وقانونيا للجمعية التي يشرف عليها الدكتور.

ثم سرعان ما تبين للرأي العام أن الفتوى المزعومة كانت مجرد غطاء، وأن المستهدف هو دور القرآن الكريم ذات التوجه السلفي؛ ولذلك علل وزير الداخلية القرار –في البرلمان- بكون تلك الجمعيات مرتبطة بفكر المغراوي!

مما حذا ببعض المتابعين إلى التساؤل عن هذا الفكر الذي يتعامل معه وكأنه فكر انفصالي أو إرهابي، والتساؤل عن مدى قانونية مصادرة حرية مواطنين ملتزمين بمقتضيات وطنيتهم، حريصين على وحدة البلاد وأمنها واستقرارها، وهل يصح منطقا وقانونا أن تصادر أنشطتهم الدعوية لأنهم يخالفون غيرهم في بعض المسائل الفقهية والمنهجية؟

وقد قال القضاء كلمته من خلال المحكمة الابتدائية التي ألغت قرار الإغلاق في جلسة بتاريخ: 11 رمضان 1430 الموافق:1/9/2009، بناء على القانون الذي يجعل مثل ذلك القرار من اختصاص القضاء وليس الإدارة، غير ملتفت إلى أقوال محامي الداخلية الذي حاول تسويغ القرار - وفق ما ذكر مدير الجمعية زكريا الساطع الذي حضر جلسات المحكمة- بكون الجمعية لا تلتزم بتقليد المذهب المالكي والمعتقد الأشعري، ولا بما جرى عليه عمل المغاربة من طقوس وعادات مثل: رفع الصوت في تشييع الجنائز وقراءة سورة يس في المقابر  جماعة.. ، ولا تلتزم أيضا بالسلوك الصوفي، ولا تعترف بتعظيم الأولياء والصالحين  الذين يُسدُون الإحسان للناس أحياء وأمواتا والذين بنى المغاربة على قبورهم القباب والأضرحة لتبقى ذكراهم عطرة – حسب قول دفاع الداخلية -!!

وقد أكد الساطع بأن هذه الاعتبارات –على ما فيها من أخطاء وخلط ومخالفة صريحة للكتاب والسنة وما عليه الإمام مالك وأئمة المذهب المالكي رحمهم الله - لاغية في ميزان القانون، وأنها تعد خروجا عن موضوع الدعوى التي رفعتها الجمعية؛ وهو: أنه حسب قانون الحريات العامة المنظم لتأسيس الجمعيات لا يحق لوزارة الداخلية ولا لأية جهة غير القضاء إغلاق مقر الجمعية، وبناء عليه يتحتم إلغاء قرار الإغلاق.اهـ

إلا أن القاضي بمحكمة الاستئناف الإدارية حكم في جلسة: 25/11/2009 بنقض حكم الابتدائية، وهو ما اعتبره الساطع مفاجئا وغير منسجم مع مجريات الجلسات المتقدمة.

وقد علق الأستاذ "محمد الطاهر تُرحَم" –أحد المحامين الموكلين من طرف الجمعية- على حكم الاستئناف بأنه غير قانوني وقال في تصريح لمراسل السبيل: "لقد صدمني الحكم المنطوق به، وشعرت بأنه حكم خطير؛ إذ يخول للولاية السطو على حق المواطنين في تأسيس الجمعيات وممارسة نشاطها المعلن، وهذا يتنافى مع القانون، الذي يلزم السلطات بالرجوع إلى المحكمة في مثل ذلك القرار، والإدلاء بتحقيق يؤكد تورطها في ما يستلزم إغلاق مقرها"، وأضاف قائلا: "إننا نأمل أن يتمتع المغرب بقضاء نزيه ومستقل، ويبدو أن تحقق هذا الهدف لا يزال بعيدا عن الواقع".

وفي اتصال هاتفي بالأستاذ عبد القادر دراري الكاتب العام لجمعية الدعوة إلى القرآن والسنة، علق على الحكم قائلا: "إن الذهاب إلى الشوط الثالث في سلك القضاء كان لا بد منه على أية حال"، وهو ما جعله غير متفاجئ بالحكم بشكل كبير، وقال بنبرة يملأها التفاؤل: "نحن نفوض أمرنا إلى الله، وسنواصل المطالبة بإنصافنا متخذين الأسباب المشروعة، ومنها اللجوء إلى المجلس الأعلى للقضاء، موقنين بأن الله غالب على أمره".

ومن خلال هذه المعطيات يتضح لنا أن قرار إغلاق دور القرآن قام على أساس غير قانوني يتمثل في المؤاخذة على (الفكر) ومصادرة حق التعبير عنه بالطرق المشروعة.

ولو كان هذا جائزا في القانون لكانت أولى به الجمعيات ذات التوجهات العلمانية والإلحادية والاستغرابية التي تعج بها الساحة الوطنية، والتي لم نسمع خبرا عن إغلاق مقراتها حفاظا على الأمن الروحي للمغاربة.

إن من المؤكد أن التضييق على السلفية مسلك يتأسس على أخطاء فادحة؛ منها:

1 التنكر لمنهج ديني متجذر في المغرب تاريخا وواقعا، ولم يزل حملته إلى الأمس القريب من العلماء المعتبرين والزعماء المصلحين ذوي الأيادي البيضاء في خدمة الدين والوطن؛ من أمثال مجدِّدَي السلفية في المغرب المعاصر: الشيخ بوشعيب الدكالي والشيخ محمد بن العربي العلوي وزيري العدل في عهد الملك محمد الخامس، -وقد عين الأخير بعد الاستقلال وزيرا عضوا في مجلس التاج وقاضيا شرعيا بالقصر الملكي-، وعنه أخذ الدكتور تقي الدين السلفية، وبسببه ترك التيجانية.

2 بتر الأصالة المغربية للسلفية والإيهام بأنها استيراد مشرقي (وهابي)، مع أن الواقع يؤكد أن المغرب عرف السلفية منذ عرف الإسلام، وأن الأصل في السلفية المعاصرة هو التجديد السلفي الذي قام به السلطان العالم سيدي محمد بن عبد الله في مطلع القرن الثالث عشر الهجري؛ والذي كان متزامنا مع الدعوة الإصلاحية للشيخ محمد بن عبد الوهاب، التي لم تصل أنباءها إلى المغرب إلا في أواخر عهد السلطان مولاي سليمان.

3 الإيهام بأن السلفية فكر متشدد، وأنه يشكل بيئة لنمو فكر الإرهاب؛ وقد علم كل مهتم أن السلفية تحارب الإرهاب فكريا وعلميا، ولا تلتقي أصولها الشرعية مع المبادئ الفكرية لدعاة التفجير والتخريب.

4 إن الحرب على السلفية في هذا التوقيت الذي تحارب فيه أمريكا وأوربا ما تسميه "الوهابية" - والتي تجعلها رديفة للإرهاب-، يطرح أكثر من تساؤل حول حقيقة خلفية قرارات إغلاق الجمعيات ذات التوجه السلفي، خصوصا إذا أخذنا بعين الاعتبار ما أوصت به مراكز الدراسات الاستراتيجية المقربة من البنتاغون والبيت الأبيض.

5 وكان المفروض في القضاء أن يصحح هذا الخطأ، وأن يحافظ على استقلاليته ونزاهته، متجنبا أن يكون حاله مع من أخطأ من أجهزة الدولة كحال القائل:

إذا قالت حذام فصدقوها                       فإن القول ما قالت حذامِ

إن سياسة فرض الرأي لا تتماشى مع القانون الكافل للحريات، وإذا كانت هذه المنهجية قد وجدت بيئة مناسبة في عهد الموحدين، فإن الجو لا يناسبها في زمن الدولة العلوية التي عرف ملوكها بنصرة السلفية، ولا يناسبها في زمن القنوات والشبكة العنكبوتية، وفي عهد مغرب الحريات.

إن الرأي يقابل بالرأي والبيان والحوار العلمي، الذي يظهر المصيب والمخطئ، ولا يقابل بالقمع أو التضييق ومصادرة الحرية الشرعية، والبقاء إنما هو للأصلح كما قال الله تعالى: {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ}[الرعد/17]، وأما (البقاء للأقوى) فهو قانون الغاب الذي ينبغي أن يتنزه عنه المجتمع المسلم.

إن آلاف المستفيدين من أنشطة الجمعيات المصادر حقها في التنظيم والتأطير ينتظرون من القضاء أن يتحلى بالعدل والإنصاف والنزاهة والحكمة، وألا يتورط في معاداة دعوة إصلاحية متمسكة بثوابت البلاد المتفق عليها، ويتجنب تكريس سياسة الإقصاء وفرض التصور الأحادي الذي يسعى البعض لفرضه على الدولة والشعب باسم الخصوصية المغربية في زمن العولمة العاصفة والحفاظ على الثوابت في زمن أصبحت هذه الثوابت حبيسة المسجد، وصيانة الأمن الروحي في زمن يعيث فيه العلمانيون فسادا في أرض المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - قارئ الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 06:54
شكرا لكاتب المقال السيد القياج لقد نورت الرأي العام بهذا التحليل الرشيد المنطقي ، القضية ليست مصألة فتوى ، بل هناك من عجز عن مواجهة دعاة السنة بالحجة والبرهان والحوار والبيان ، فلجأ إلى الداخلية وتستر وراءها لتحقيق مأربه، وفرض بنيات أفكاره على المغاربة تحت ستار الأمن الروحي للمغاربة،
وكما ورد في أحد التعليقات فالعمل الجمعوي الهادف الرشيد الغيور على هوية الوطن الحبيب هو المستهدف، اليوم دور القرآن ، ومن يدري غذا الدور على من ، وسوف يتم صنع المبررات لكل بحسبه، الأمر كما قيل أكلت يوم أكل الثور الأسود، المسألة مسألة أدوار، سدنة أمريكا من المتصوفة سيبذلون جهدهم لمحاربة الدعوة إلى المتاب والسنة بمبررات معروفة يكفي أن يقال عن شخص إنه وهابي أو إرهابي أو غير ملتزم بالمذهب أو يهدد الأمن الروحي للمغاربة ، يكفي هذا ليصادر حقه في التفكير والتعبير وإنشاء جمعية لذلك، والأمر مكشوف، فالمغاربة بحمد الله أذكياء ,
دار القرآن في مراكش مشهورة ولله الحمد، روادها هم من كان يحارب الفكر التكفيري والتشيع ،منذ زمان ،وهم من يدعون إلى التمسك بكتاب الله وسنة رسوله وما كان عليه أصحابه، وتابعيهم بإحسان، ومن سار على نهجهم من الأئمة الأعلام، وهذا أمر لا ينكره إلا جاحد بفضل دور القرآن على مدينة مراكش من حيث إحياء حلقات تحفيظ القرآن الكريم ورعاية الحفاظ، الدين تزين مساجد مراكش بتلاواتهم في رمضانو
والله المستعان وعليه التكلان
والعدل هو أساس الدولة كما يقال,
2 - جلال الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 06:56
والله لن تفلحوا أيها المتطرفون الأغبياء، بخلق أوكار لتفريخ الإرهابيين في هدا البلد لأن له رب يحميه، وكدلك له مجتمع أغلبيته منفتحة ومتحظرة، يستحيل أن يتقبّل منكم تلك الأفكارك المتحجرة التي تدعوا إلى التخلف وتسيء حتى للدين ومن ضمنها تزويج بنت التاسعة!!!!!
أما القرآن الكريم، فيقرأ والحمد لله كل يوم في مئات الآلاف من المساجد وبيوت الله الموجودة في هدا البلد السعيد.
3 - abderrahim الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 06:58
أغلبية المهندسين الموجودون خارج المغرب في أوروبا وأمريكا يقصدون دور القرآن للزواج من نساء عفيفات جميلات يحفضن شرفهن وشرف أسرتهن في بلدان الفتن.
وأنا لم يساعدني الحظ, دهبت في العطلة الصيفية للبحت عن زوجة بدور القرآن فلما وجدها أقفلت سخطت على البلاد ,لم تهضم لي وهدا لا يحدت حتي في ألمانيا...
إدا كنتم تدعون الدفاع عن المدهب المالكي فهل الكازيهونات(أكبر casino بأفريقيا موجود بطنجة) وبيع الخمور بالأسواقsuper marche' والسياحة الجنسية و...و....من المدهب المالكي .
فإن لم تستحيوا فاعملوا ما شئتم.
4 - إسماعيل المغربي الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:00
حقيقة المغرب بلد المتناقضات وبكل أسف، بلد لا يحترم نفسه ولا مواطنيه، أنا وبكل أسف أحاول أن أكذب على نفسي وأن أقول إن المغرب بخير وهو ذاهب نحو الأحسن، وفي كل مرة أصدم بواقع مر، أسمع خطاب الملك فأستبشر خيرا، وألاحظ تطبيقات المخزن فأشعر بالتيه، هل هذا ما قصده الملك أم شيء آخر أم هو ..
منذ الأمس القريب قال في خطاب رسمي أن القضاء سيستقل، فاستبشرت خيرا، ثم ألاحظ أن القضاء يستصدر الحرية من مجموعة كبيرة من المواطنين المخلصين لوطنهم.
أنا أقول لكل الجمعيات ذات التوجهات المختلفة أنتم في خطر إذا لم تتعاونوا الآن في صد هذا الهجوم على حريتكم.. أنتم الآن بخير ولكن غدا لا أدري..لن هذا العمل المخزني ما هو إلا جص لنبض قلوب الجمعيات ثم يبدأ الهجوم الأخير..
دافعوا من أجل عالم حر..ذو فكر مختلف حر..لا يتحكم فيه مخزن..المخزن يهددكم..يهددكم
5 - حسن رز الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:02
انا مسلم عادي ، اقسم بالله انني لم ارى الصواب الا فيما يقول اشبال هذه الدور الطاهرة
ابالله عليكم ،اليس الاجدر بنا ان نزيد من دعمنا لهذه الدور ولمن يقف وراء اسمراريتها او ان انبقى نتفرج على تصرفات ابنائنا في المدراس و الاعداديات و الثناويات وفي الشوارع افلا تعقلون
6 - ابن السلف مالكي اشعري والحمدلل الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:04
الحمدلله على ان وزارة الاوقاف تشتغل للمحاربة ادعياء السلفية مثل المغراوي الوهابي وبوخبزة الذي نشروا الفتنة والقلاقل افي المغربا السعيد لانريد ارهاب مثل ماحصل في جارتنا الجزائر بسبب هؤلاء المجرمين القتلة الحاقدين على المسلمين هؤلاء اتباع قرن الشيطان محمدبن عبد الوهاب وابن تيمية الحراني المجسمان وتسو ان الامة مليئة بالعلماء امثال الغمارببن بالمغرب والازهر الشريف المليئ باهل العلم وجائوا هؤلاء العصابة المجرمة لكي يغير الناس عقيدتهم ابعدنا اله عن شرهم وننوه في اخير بعمل وزارة الاوقاف
7 - Ismail الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:06
صاحب التعليق 7, جزاك الله خيرا ( إن الدين الذي جاء به ان تيمية الحراني و جدده محمد بن عبد الوهاب هو أصل الداء, فهم ليسوا بمسلمين , وينبغي أن يمنعوا من التحدث بإسم الإسلام)
8 - الغيور على دينه وبلده الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:08
أي وزراء وأي قضاء تستكرون على الآخرين وكأنكم تدافعون على هذا الدين والله إنكم تكذبون على الله وعلى أنفسكم وعلى الإسلام والمسلمين انتم سناع الخرافات وتعبون الأضرحة اللهم اهد كل أهل المغرب من حاكم ومحكوم ولله العزة ولرسواه وللمومنين
9 - عالَم أوابد الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل نحن فعلا في مغرب التسامح والديموقراطية ؟؟؟
مقال قوي جدا . حجج قوية لن ينكرها الا من كان حاله كحال القائل "معزة ولو طارت"
10 - محب القرآن و السنة الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:12
لا فض فوك يا صاحب التعليق وسنشهد لك يوم القيامة بين يدي الله أنك تذود عن القرآن والسنة فأبشر يا أخي.
وألف شكر للمنبر الحر هسبرس.
أحيلك يامحامي الداخليةإلى خطبة للسلطان المولى سليمان العلوي رحمه الله بعنوان (الإنتصار للسنة ومحاربة بدع الطوائف الضالة)ومما قال رحمه الله(الصراط المستقيم كتاب الله وسنة رسول الله وليس الصراط المستقيم كثرة الرايات و الإجتماع للبيات و حضور النساء و الأحداث و تغيير الأحكام الشرعية بالبدع والإحداث و التصفيق و الرقص وغير ذلك من الرذائل و النقص)ص27دار التوحيد فاس ط 1
أخاف يوما ما أن تمنع جداتناو نساؤنا المنتقبات من دخول المؤسسات العمومية بدعوى المساس بالأمن الروحي وسيتنكرون للأصل الذي ما تزال صوره في الأفلام المِِؤرخة لإستقلال المملكة.حيث نرى نساء منتقبات لا ترى بشرتهن. إن الكتاب و السنة بفهم سلف الأمة هو الأصل في عقيدة المغاربة شاء من شاء و أبى من أبى. أما هذه المواسم والقبور المتمسح بها وقراءة القرآن على الأموات وذبح النذر و العجول باسم الأولياء والتصوف البدعي الممقوت وطلب الغوث من الجلالي ...فهي دخيلة مبتدعة و المغاربة الأحرار الأصليون بريؤون من هذه الشركيات و الإمام مالك رحمه الله لا يرضى بها واعلموا أيها العلمانيون أن المغرب الحبيب قد تشربت كل أراضيه حب القرآن والتوحيد والسنة المطهرة فكلما أردتم زرع معتقدات فاسدة أنبتتم وبعثتم القرآن والسنة وإن أمسكتم بعثناهما. وددت لو جمع المغاربة في صعيد واحد لنقرأ سوياخطبة السلطان المولى سليمان العلوي من مفاخر ملوك المسلمين في القرن 12. وفي الأخير نسأل الله أن يطهر بلدنا من النوادي الليلية وأوكار الزنى و الخمارات و القمارات وأن ينشر فيها دور القرآن و الحديث ومعاهد العلم الحديث و التكنولوجيا و منتخبات مشرفة في كل الرياضات إنه سميع مجيب.
11 - حدو الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:16
بعد صدور الحكم الإبتدائي قلت من هذا المنبر لشيعة المغراوي لا تتسرعوا بالفرحة، لأني متأكد من أن الحكم الإبتدائي كان خاطئا.
اتهام الدولة بإغلاق دور القرآن تضليل متعمد، أو جهل و جهالة لماذا؟
مازالت دور القرآن كما كانت عليه .... و من يتهم الدولة عليه أن يعرف أنها خلقت كلية الشريعة، و الدراسات الإسلامية .....
الدولة انتبهت متأخرة إلى أن هناك فيروس وهابي يهدد وحدة الإعتقاد، و الإستقرار و التوازن العقائدي بالمغرب و المغرواي نفسه هو الذي أيقظ الدولة من سباتها العميق عندما تحدث زواج القاصرة.
الدولة كالت باللتي نشفو أشنو كايدير هاذ المغرواي، فقامت بأبحاثها التي لا تعرفونها إنها تقوم ببحث على طريقة السكانير أو المجهر، فتبين لها أن المغراوي كيحفر و أن الحفرة التي حفرها عميقة، فقررت أن ترميه في تلك الحفرة، و كالت ليه حط السوارت.
المغراوي فهم مزاين و قرر باش يرجع للسعودية ديالو.
كالاك الدكتور المغراوي هههه حتى أنا دكتور و يوسف فكري دكتور و ابن لادن دكتور و القزبري دكتور و إينشاتين معتوه.
المهم خاصكم تعرفوا بللي المغراوي ذكي و اتخذ القرار الذي ينفعه ....بقاو نتموا تغوتو راه العريس ماكين أش غادي ديرو بالعروسة.
12 - مواطنة مغربيةl الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:18
هذا المقال ألاحظ أنه قوي وحججه جد قوية
في الحقيقة نحتاج في المغرب إلى كثير من الإنصاف والديموقراطية
ولماذا نحارب هذا الفكر ما دام أصحابه يؤمنون به ولا يخرجون عن القانون ولا يريدون قراءة سورة ياسين على القبور ولا يريدون اتباع الصوفيين
لهم الحرية في ذلك ولا ينبغي التضييق عليهم
الحقيقة أعجبني المقال
13 - من الشمال الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:20
كيف يعقل أن تقفل دور القران و تفتح أبواب رخص بناء الكازينوهات على مصراعيها . انناوالله نربي بذلك جيلا فاسدا أخلاقيا ومنحلا فكريا خصوصا مع زمن الفضائيات السلبية و الشبكة العنكبوتية نحن لسنا امريكا أو اوروبا نحن المغرب . دولة اسلامية من سنة 68 هجرية تاريخ اسلامي عريق جدا . وفي الخير صاحب المقال وفـى الفكرة حقها فشكرا و أرجو من من بيده الامر أن يسمح لدور القران بالعودة من جديد.
14 - نورس الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:22
عجل الله فتح دور القرآن وجعلها منبرا وسطيا لنشر تعاليم الإسلام السمح، الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة.
ووفق المسؤولين إلى اتخاذ الرأي السديد الذي يرضي اللهه تعالى
15 - LALOLI الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:24
إسمحوا لي أن أقولها لكم يا جماعة العلمانيين و الله إنكم حمقى لأنكم بمحاربتكم الدين الإسلامي إنما تحاربون الله .يقول صلى الله عليه وسلم (ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبرٍ إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز به الله الإسلام وذلاً يذل به الكفار)
لقد سبقت أن قلتها من قبل إن الإسلام ككرة المضرب كلما ضربت بها الأرض إرتفعت لأعلى, و كلما زادت قوة الضرب زاد العلو . و لكن للأسف فهذه الحكومة العلمانية لن تفهم هذا الكلام لأن قلوب وزرائها عليها ران.
فليفعلوا ما يريدون فإن أفعالهم هذه إنما تزيد الشباب صحوة و الحمد لله الواقع يؤكد هذا.
16 - عمر الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:26
قال العلامة الصنعاني الحنبلي وهو معاصر للوهابي0( رجعت عن النظم الذي قلت في النجدي فقد صح لي عنه خلاف الذي عندي ظننت به خيرا وقلت عسى عسى نجد ناصحا يهدي الانام ويستهدي تجارى على اجراء دماء كل مسلم مصل مزك لا يحول عن العهد) وهنا العلامة يوضح ان الوهابي أستباح دماء المسلمين في البلد الحرام بحجة انهم صوفية ومعروف للجميع انهم شافعية يدرسون المذاهب الاربعة, فأنا أعلم بتاريخ الوهابية الخوارج فلقد خرج الوهابي على خليفة المسلمين وكفره وكفر جميع المسلمين وأستعان بال سعود لتقتيل الكفار وهم في نظره جميع المسلمين فلم يسلم منه سلفي او حنبلي فمابالك بأهل القبلة ولقد أجمع علماء عصره ومنهم مفتي الشام زين العابدين ومفتي الديار المصرية وأيالة تونس وعلماء المغرب بأنه سفيه خارجي لا علاقة له بالسلفية ولا بأبن تيميه الا إنتحالا له وألأدعاء به وتصرف السعودية المليارات لإخفاء تاريخه المشين والتدليس والكذب والتورية على الشعب السعودي الذين يقدسون هذا الوهابي
17 - الدكالي المالكي الاشعري الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:28
نعم للسلفية لا للوهابية
اتباع منهج السلف يعني اتباعهم 1-فقها 2-وعقيدة 3-وسلوكا
1/اما الوهابية فعي تدعو لدم المذاهب جميعا وتراها بدعا وعبادة لاشخاص. بل ان احد الوهابيةفي كتاب سماه "الدين الخالص" (ج1/140) قال :"تقليد المذاهب من الشرك". ولهذا فقد قيل (اللامذهبية قنطرة اللادينية) وهكذا نرى الوهابية احدثوا شرخا كبيرا وسط اهل السنة (وطبعا وسط المغاربة). فتراهم ويبدعون امورا نفعلها،امورا فعلناها لقرون وبتأييد من علماء الامة، امورا حسم فيها العلماء منذ زمان بفتاويهم .هذه أمورا مثل: ذكر الله وراء الجنازة، استعمال السبحة،قراءة القرآن على الميت،والتوسل ، والاحتفال بمولد سيد الكائنات عليه السلام..والوهابية اعادت الاسطوانة من جديد لانهم لا يعترفون باحد غير مشايخم القدماء والمعاصرين مشايخ لا يتعدون اصابع اليدين.
في المغرب اصبحنا نجد انشقاقا وسط المسلمين بسبب الافكار الوهابية.
2- المغاربة كباقي المسلمين _ولقرون عديدة_ على غقيدة اهل السنة والجماعة الممثلة بعقيدة ابي الحسن الاشعري، فلا تجد عالمامشهورا من المغرب الا وهو اشعري. اما الوهابية فترى ان الاشاعرة ضلال ،عقيدتهم فاسدة. والوهابية تريد ان تقصي عقيدة المغاربة وباقي جماهير المسلمين وتستبدلها بعقيدة الحشوية المجسمة الذين يجسمون ويكيفون الله تعالى
3- اما منهج السلوك فلا تراهم الا مغالين في شيوخهم محتقرين لعلوم الاولين من اهل السنة،واذا اردت ان تعرف سلوكهم بالملموس فاسأل قطعان الانتحاريين يوم 16 ماي بالمغرب وغيرهم فهم وهابيون متمسلفون بامتياز وتتبع نوع فكرهم ومصره وستأتى بالخبر اليقين
واذا اردت ان نلخص لك مصدر الفكر الوهابي فهو واحد من شخص واحد لا يتزحزحون عنه قيد انملة بل قد يزيدون تطرفا الى تطرفه،شخص واحد بدماغه يفكرون، وبعينيه يرون الحياة والدين والناس، هذا الرجل لم يعش في فترة السلف بل لم يظهر الا في القرن 8 الهجري، رجل عانى منه المسلمون ولم يجدوا من حل لكف وساوسه وشذوذه عن الامة الا ان يضعون في السجن. ولم يخرج من ذلك السجن الا وهو مرفوعا الى قبر بني له خارج مقابر المسلمين.
اجزم ان الكثير منكم يعرفون هذا الرجل: انه ابن تيمية الحراني قائد الفتنة في هذا العصر
18 - amin الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 07:30
في الوقت الدي نلوم فيه الشعب السويسري على مجرد تاييده لمنع مادن لمساجد جديدة مستقبلا لما اثارته هده الاشكال الهندسية المخيفة التي ارعبت شريحة واسعة من السويسريين في ظل تخييم حالة من الفوبالسلاموية
على الساحة الاوروبية استغلها اليمين السويسري في دعوته فان سلطاتنا المغربية التي تدعي بالاسلام ويدعي ملكنا الهمام بامارة المؤمنين ويتمسك بها
فان خدامه الاوفياء قاموا على مر العشر سنوات باغلاق العديد من المساجد والمصليات اما بزعم عدم توفرها على تراخيص رسمية او بشبهة نشرها قيما هدامة تزعزع عقيدة المسلم الله الله
على غيرة الدولة على عقيدة الاسلام وهي التي ترعى وتحمي الدعارة والقمار في النوادي الراقية وتعمل على اشاعة الفحش والمنكر على قنواتها الرسمية من سهرات ماجنة وبرامج للعري والفسادفكيف لدولة ترعى تجارة الخمور وتسمح بفتح الحانات والمراقص والملاهي الليلية وتنظم مهرجانات الفسق والديوتية وتشجع الموسيقى الساقطة وتفتح دراعيها لاحتضان منتديات عالمية للسحاق والشدود والالحاد والدعارة والبورنوغرافيا كيف لهده الدولة الحق للتحدت عن عقيدة المسلم التي تعمل يوميا لهدمها
وزرع الدل والعر والخزي بدلها متسترة تحت ادعاءات الوسطية والاعتدال والانفتاح ايرضى امير المؤمنين بكل هده الظواهر المشينة ويطبق الصمت عنها ويرعاها ثم عندما يتعلق الامر بدور القران او بمساجد وخيريات خارج المخططات الرسمية المحدودة والمحددة تهوى منعاول الهدم والمنع وتسرع قيود القمع والاعتقال حتى امست السجون مليئة ومكتظة بكل من تجرا ودعا الى محاربة المنكر عملا بروح الاسلاو عقيدته السمحة التي تدعوا للحير تنهى على المنكر اليس ما نعيشه في كافة مناحي حياتنا تحت امرة امير المؤمنين هو المنكر و اليست العقيدة السلامية التي يدعي النظام بعدم زعزعتها قد هزتها
اعاصير الدعارة والفجور والتعاطي العلني للخمور وكافة الموبيقات والمحرمات التي صارت اعمالا اعتيادية في يومنا المغربي في امارة امير المؤمنين هالك الملة والدين
الهم هدا منكر اللهم هدا منكر اللهم هدا منكر اللهم هدا منكر اللهم هدا منكر اللهم هدا منكر
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال