24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. تصنيف لأفضل الجامعات يساوي المغرب بالعراق الغارق في الإرهاب (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. ناشطون ينددون باقتحام المسجد الأقصى وهدم قرية "خان الأحمر" (5.00)

  5. غياب "سيولة الشبابيك" في العيد يجمع الجواهري برؤساء البنوك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | التحرش الجنسي انفعال تلا انعتاق المرأة من ربقة التبعية للرجل

التحرش الجنسي انفعال تلا انعتاق المرأة من ربقة التبعية للرجل

التحرش الجنسي انفعال تلا انعتاق المرأة من ربقة التبعية للرجل

أصبح التحرش الجنسي ظاهرة في المجتمعات العربية ومعلومة أولى تلقن للسائحات الأجنبيات في دلائلهن السياحية ، وهي ظاهرة لا يمكن معالجتها إلا من بوابة التعليم.

وقد آن الأوان لإيجاد صيغة ملائمة لإدماج الثقافة الجنسية في المنظومات التربوية ، ذلك أن منظومة الوعظ الديني لم تفلح في معالجة الظاهرة لا بل على العكس فاقمت منها وهولتها ، لأن هذه المنظومة ترفض التجديد من جهة ، ومن جهة أخرى فقدت ميزان الأولويات في معالجة قضايا الناس وتلك مسألة أخرى.

إن التحرش الجنسي لا يرجع إلا مجرد الإشتهاء ، بل إن أساسه نفسي مرتبط بالتصور العام للمرأة في المجتمعات العربية ، لا أرى أي علاقة بين النص الديني وفهم الفقهاء لهذا النص ، فهم الفقهاء ساهم في بروز تصور تقليدي هول من جسد المرأة ، بل أدى بعضه إلى ظهور نظرة شاذة تجاهها لا تقل انحرافا عن التطرف الكنسي الذي يرى المرأة مصدر الغواية والفجور وينبوع المعاصي والشرور ، ف"النساء حبائل الشيطان" ، و"المرأة عورة يستشرفها الشيطان" فهما مقولاتان منسوبتان لنبي الإسلام فإن قيل في الأولى لا أصل لها ويمكن في الثانية أن تفهم بوجه لا يسيء للمرأة ، إلا أنهما ومثيلاتها من المأثورات حتى على مستوى الأمثال الشعبية شكلت إطارا للتعامل مع المرأة عموما وفق تصور عام يحط من شأنها ! وهي نظرة أساسها نفسي انفعالي لا عقلاني.

لابد أن ندرك أن بجانب الفهم دائما حالة سيكولوجية تؤثر على مستوى الخطاب ، والخطاب الدعوي عموما لاعقلاني يدغدغدغ الشعور الديني أكثر مما يتوسل بأدوات الإقناع الحجاجي العقلاني ، هذه الحالة السيكولوجية هي نوع من الزيادة على النص وهو ما يجعل الفهم بشريا محضا قابلا للأخذ والرد ، وهو جانب لا عقلاني لا يخضع للأصول والقواعد وإن كان ممكنا حمله على مركب اللغة وإخفاءه بأساليب البلاغة ! كما أن هذا التحرش الجنسي هو تعبير خفي من الرجل على حالة عدم الرضى لأن المرأة خرجت من طوق التقليد وجلبابه معانقة الندية ، معبرة عن حريتها وكذلك ركوب المغامرة اللامحدودة على قدم المساواة مع الرحل ! أي أن الرجل التقليدي يعي أن المرأة منافس ولم تعد تابعا !


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - khalid الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 15:29
يااخي كاتب المقال لاشيء يصعب على الاسلام الم تقرا اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.؟... لا والله من اتبع طريقه وجد الحل بل هو الحل ومن زاغ عن الطريق وجد نفسه يسبح في الماء العكر .....اين التوعية الدينية التي تتكلم عنها ام هي في الافلام المترجمة بالدارجة حتي يزيغ عن الطريق المتقف والامي؟ ؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟
2 - x-man الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 16:51
يجب النظر في الاسباب ...لا يمكنني ان اجعل قطا جاىءعا لا ياكل قطعة لحم في متناوله...اذا لم نوقف المسببات سيحدث افظع من التحرش وهو الاغتصاب
3 - alia الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 19:25
يعني ان هناك حالة طوارئ مثلا: إذا خرجت امرأة إلى الطريق فيجب أن تلبس خيمة سوداء و هذا لا يكفي بل و يتعين عليها اتخاذ حارس _Bodyguard_او محرم _و هذا ايضا غير كاف
فلا يجوز أن تتعطر ولا ....ولا.......والقائمة طويلة ، والأفضل للنساء أن (يقرن في بيوتهن) فلا يخرجن أبدا . فزرع في عقل و مخيلة (الرجال ) او بالاحرى الذكور ان الشارع او المكان العام من حقه فقط ولا يجوز للانثى ان تتواجد فيه , وان تجرات وكسرت هذه (القاعدة ) فالتتحمل العقوبة هذا ما جره علينا باب سد الذرائع . وهذا الباب حوّل اغلبية الذكور إلى جبناء وبلداء ليس لهم احساس و لا وعي بحقوق الاخر .
وانحصرت قواعد باب سد الذرائع بالحياة الاجتماعية في درء مفاسد دون جلب منافع، رغم أن قانون الوجود قائم على المفاسد والمنافع معاً، على الخير والشر معاً، دون افراط في (دفع المفاسد) او التفريط في (جلب منافع)
4 - Karitha الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 21:55
هذه هي أوروبا المتحضرة بعد قرون عديدة من تطبيق ديمقراطيتها وحرياتها وحقوق الإنسان وحقوق المرأة والتبجح بدولة القانون والمجتمع المتحضر والثقافة المتقدمة وغير ذلك، كل ذلك نراه هباء منثورا وغثاء مهدورا، يشهد عليه قول الله تعالى: ﴿مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ ۖ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ ۖ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَىٰ شَيْءٍ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الضَّلَالُ﴾. إلى كل من يرى أوروبا وحرياتها مثالا يحتذى به في الحضارة والتقدم نقول:هذه هي النتيجة,نتيجة الديمقراطية وحرياتها,بالديمقراطية اصبحت المراة سلعة تباع في الاسواق,والتحرش الجنسي هو من ثمار الحضارة الغربية,واذا ما رجعنا الى الحضارة الاسلامية نجد كيف كانت المراة مصانة معززة مكرمة,وكانت تجهز لها الجيوش...وليس المعطصم عنا ببعيد,من زاوة العقيدة الاسلامية الحضارة الغربية هي الجهل ولا تقارن حتى مع حيوان الغاب الذي تكلم عنه القران...بل هم اضل,ولا يقال انظر الى ما انتجته من صناعات,لا يقال ذلك لان المسلم عنده الحضارة شيئ والمدنية شيئ اخر,المدنية اشكال ماديات والحضارة هي كيفية العيش,والحمد لله
5 - aman الأربعاء 02 أبريل 2014 - 23:52
التحرش الجنسي ليس دواؤه التربية الجنسية وانما علاجه الاخلاقوال اخوف من
الله والتربية والتنشئة السوية واشعور بمراقبة الله
6 - أستاذ الخميس 03 أبريل 2014 - 17:43
لماذا نحن دائما عبيد للغرب؟ لماذا نحل مشاكلنا بالطريقة الغربية؟ لماذا هناك جمود في
في الفكر العربي والإسلامي؟
نحن في حاجة لمفكرين يقومون بدراسة معمقة لمجتمعنا ويبحثون عن الأسباب الحقيقية للعديد من القضايا الإجتماعية ويبدعون حلولا ناجعة.
أين هو دور الدكاترة والعلماء والفقهاء العرب؟
للقضاء على التحرش الجنسي، يجب حل مشاكل الشباب وذلك بتوفير كراكز الشغل والرياضة والتىفيه.
أما مشكل التحرش في أماكن العمل فهو مبالغ فيه كما أننا نغض النظر عن التحرش الحقيقي وهو تحرش النساء بالرجال طمعا في الزواج أو المال أو امتيازات كتحرش الموظمة بزميلها أو برئيسها وتحرش التلميذة بأستاذها طمعا في النقطة أو في الزواج به
كفى من المغالطات، كفى من التركيز على القضايا التافهة والتستر عن القضايا الجوهرية.
---------------------------------------------------------------
يالـــــــــــــــه مــــــــــــــن مهـــــــــــــــزلـــــــــــــــــــــــــة
فقد قمنا بحل جميع مشاكلنا فلم يبقى لنا سوى حل المشاكل الجنسية.
إن أغلب برامج العديد من القنوات العربية تتحدث عن التحرش والإغتصاب.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال