24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين" (5.00)

  2. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  3. العقوبات التقليدية تفشل في ردع السجناء ومواجهة ظاهرة "التشرميل" (5.00)

  4. إعلامي مغربي يخيّر الرميد بين الدفاع عن الحريات أو الاستقالة‎ (5.00)

  5. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الرجل الذي باع السينما المغربية

الرجل الذي باع السينما المغربية

الرجل الذي باع السينما المغربية

اختتم مهرجان مراكش السينمائي دورته التاسعة وكانت الجائزة الكبرى من نصيب الفيلم المكسيكي "الإخفاق في الوصول إلى الشمال", الترجمة الصحيحة للكلمة الإنجليزية "Northless". ولم يفز فيلم "الرجل الذي باع العالم" لعائلة النوريين في المسابقة الرسمية على أي جائزة (كتب العنوان خطأ بالعربية ولكن صحيحا باللغة الإنجليزية). هذا الفيلم لايستحق الدخول في المسابقة الرسمية ولا حتى خارج المسابقة كما كانت الحال مع فيلم "سميرة في الضيعة" في الدورة السابقة. هذه الأفلام الهابطة, التي تفرض على المهرجان, هدفها تحقيق دعاية و شهرة إعلامية لأشخاص معينين يجلسون على صندوق الدعم ويبيعون "الوهم" ويساهمون في دق آخر المسامير في نعش السينما المغربية.

السينما التعبيرية في مواجهة سينما المسخ

"الرجل الذي باع العالم" سيناريو مقتبس, كما بين جينيريك الفيلم, عن رواية "قلب ضعيف" للكاتب الروسي, فيدور دوستويفسكي, الذي يعد من الكتاب العالميين المرموقين والذي تميز بقدرته على التعبير عن مكنونات النفس البشرية وما يشوبها من عواطف ومشاعر. وقصة الكاتب الروسي هي باختصار قصة شابين ( Vasyaو (Arkady تربطهما علاقة ودية ويعيشان مع بعضهما البعض. وهمُّ الكاتب في القصة كان إثارة موضوع السعادة التي تدخل بين كل كائن وبين ذاته, مهما اختلفت المشاعر والديانات والأمكنة والأزمنة لينتقل إلى معالجة قضية الوجود الكبرى التي تلازم الإنسانية وتبحث دون توقف لحلول لها! وظف هذا الكاتب العبقري أدوات علم النفس بطريقة ملهمة في هذه القصة في شخص فاسيا, بطل القصة, الذي يحلم بالسعادة الكونية. هذا الشاب يرفض أن يسمح لنفسه بقبول السعادة الشخصية عن طريق الزواج من فتاة شابة وجميلة فدفعه الإجتثات الداخلي والتناقض والحيرة الى مشارف الجنون! ونجح دوستويفسكي بعبقرية في التعامل مع أبطال قصته ما أعطى قوة خاصة لهؤلاء الأشخاص. ولفهم القصة لابد من فهم حياة هذا الكاتب حيث كان ضحية حياة قائمة على الصراع وكان أول من وضع مبدأ "أنا أتألم إذن أنا موجود!" في مقابل "أنا أفكر إذن أنا موجود!". فحياته تشبه إلى حد كبير حياة الفيلسوف الألماني الكبير "آرثر شوبنهاور". فكلاهما يؤمن أن متعة السعادة تنبع من الألم وكلاهما يعترف أن الإنسان لايمكن أن يحب حباً حقيقياً إلا عن طريق الألم!

قبّل "أركادي" "فاسيا" قبلة واحدة على خده في القصة وكانت "قبلة بريئة" كما تشرح ذلك القصة نفسها ليفصل الكاتب في علاقة "الصداقة الودية الخالصة" التي تجمعهما. وجاءت القصة كلها مشحونة بالتفاصيل والاضطرابات النفسية لتحملنا إلى رحلة صراع البطل مع نفسه ومواجعه الروحية التي تشتعل داخله. وتحول الصراع ليطال صاحبه في محاولة للكشف عن مكنون الذات. هذا هو العمق الفلسفي للقصة التي تتناول وجود كائن حي غير قادر على تجاوز حدود ذاته.

اهتز قلبي وأنا أسمع أن فيلم "الرجل الذي باع العالم" يتناول هذه القصة بالذات. وانتظرت بصبر فترة هي أطول من دهر لمشاهدته. وأخيراً جلست في مقعدي في قصر المؤتمرات ومباشرة مع بداية الفيلم تبين لي إقحام موسيقى تصويرية صاخبة, مشوشة, ولاعلاقة لها بالفيلم. كما أني لاحظت أن الفيلم قسم إلى فصول عُنون كل فصل بطريقة سخيفة. أما ألوان الفيلم المختارة فقد أبرزت بوضوح تأثير المخرجين الأخوين بالموجة الفرنسية الجديدة التي لم تبق منها سوى الذكرى! ومع ذلك كنت احتفظت ببعض الأمل حتى نهاية الفيلم.

وكلما تقدم الفيلم كلما جاءت المشاهد مملة جداً تلاشى معها أملي. عانى الترتيب الدرامي من خلل واضح, وتكررت الموسيقى التصويرية في بعض المشاهد الغير المؤثرة. كما أن الكاميرا كانت تهتز باستمرار ولم أفهم مغزى ذلك. أما السيناريو فقد شوه القصة بشكل سطحي لا يصدق! وتحول الفيلم إلى دعاية رخيصة للجنس والتدخين والوشم وسقط إلى الحضيض بتحريف القصة إلى الجنسية المثلية. عندها أدركت أن الفيلم جزء من سلسلة طويلة من الأفلام المغربية التي تصب في خانة الدعاية لموضوغ البغاء والشذوذ الجنسي بكل أشكاله.

الجانب السيء في الفيلم هواحتفائه بالمسوخية التي طغت على كل شيء في الصورة. كما أن الإضاءة والملابس والماكياج لم تكن في مستوى "الفيلم التعبيري" الذي جعل كل شيء مظللا بما فيه البشر. حصل هذا نتيجة قلة التجربة وعدم الفهم أو الإلمام بالثقافة اللازمة للسينما التعبيرية فكانت النتيجة مكلفة.

نحن لانستغرب عندما يتباهى مدير المركز السينمائي المغربي نورالدين الصايل بهذا الفيلم كما تباهى بفيلم "كازانيكرا" من قبله. فنحن نعتقد أنه أصبح يؤمن أن السينما سلعة لتحقيق الربح السريع ونهب المشاهد بعقلية متردية دون شعور بالمسؤولية تجاه هذه الأفلام التي تسيء لتاريخ السينما المغربية. السينما المغربية تواجه الكثير من المشاكل، وبذلك تكون هي الخاسرة الأولى. فالقاعات التي أصبحت مهددة بالإنقراض في المغرب سببه غياب سينما جادة تطرح فكراً وفناً رفيعاً في مواجهة سينما الإباحة والإثارة التي تشل قوة التفكير. وغياب الجمهور المغربي عن القاعات يتمثل في البحث عن سينما حقيقية وليس سينما تعرض الأجساد الرخيصة والعارية دون رسالة أو محتوى! وغياب حركة نقد سينمائي راقي على مستوى ما يحدث في مهرجان مراكش السينمائي يجعل منه حالة "استعراضية" كأنه حفلة زفاف!

الارتقاء بالموهبة السينمائية لايأتي عن طريق الكلام الهراء لكنه رهين الاستقلالية والحرية والشفافية وجدل التقييم والمحاسبة. المحاسبة الحقيقية تقطع الطريق أمام المختلسين الذين يستفيدون من الدعم كل سنة ولايقدمون الا أعمالا باهتة لاترقى ولو بفترة قصيرة ونموذجية إلى مكانة عالمية. حصل هذا نتيجة إقصاء المخرجين الموهوبين ممن تربوا على مائدة الثورة والذي بوسعهم أن يخلقوا جيلاً سينمائياً صاعداً يسمو بالذوق العام ويرفع من ثقافة المشاهدين كما حدث في فترة السبعينيات التي خلقت لنا سينما "الشرف" ولاتزال ساطعة في سماء المغرب. ونقل جيل تلك الفترة إرثهم الثقافي إلى مجال السينما الذي كون الخلفية الثقافية للنقد السينمائي. وأصبحت هذه النجاحات مصدر فخر لتلك المرحلة حيث ظهرت ولأول مرة مجموعة من المخرجين المغاربة الذين ابتدعوا تقنيات جديدة في السينما رغم الضغط وقلة المساعدات المادية ولم يخشوا من النقد الإجتماعي. هكذا عرفت تلك الحقبة, عن حق وجدارة, مخرجين سينمائيين "مغاربة" جعلوا من الفن خدمة لوطنهم وقضاياه وواظبوا على رسم ملامح ذات هوية خاصة، وبلغة إنسانية وعاطفية شفافة ومؤثرة.

أما أفلام التهريج السائدة اليوم فلم تفز بجائزة واحدة من مهرجان مراكش السينمائي منذ ولادته حتى الآن, بل استحال على السينما المغربية في كثير من الأحيان حتى المشاركة فيه. والمسؤول الأول على ذلك هم الساهرون على المشروع السينمائي الذين حولوه من رافد حيوي من روافد تاريخنا النضالي, الى سينما مبتورة الأطراف، مشوهة وعقيمة, حيث شجعوا الأعمال التافهة التي يمكن أن تدر ربحاً سريعاً على حساب الفكر والفن. ولاتخلو السوق من "الخلايا الميتة" المستعدة للتطاول على التراث المغربي لتشويهه نتيجة ضعفهم الفكري وعدم الإيمان بالوطن واحترام مقدساته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - تنغيري السبت 19 دجنبر 2009 - 14:28
سلام عليك أيتها السينما التي لا تحملين من السينما إلا الاسم أستغرب ماذا سيفعل هؤلاء المخرجون العالميون بألقابهم التي يحبذون أن يسموا بها و هم لا يستطيعون إقناع 5 في المائة من المغاربة بجدوى أعمالهم إنهم يمسكون بذيل الحضارة الغربية . واهم من ظن يوما أن العالمية أفضل من الوطنية و حب الجمهور الوطني الذي يفرق الغث من السمين هيهات أن ترقى هذه الترهات الى مصاف أعمال سينمائية عالمية فبالفعل لكم دينكم و لي دين .بالله عليكم ماذا ننتظر من أمثال هؤلاء انهم بالفعل و القوة دعاة حرية فإذا لم تستحيوا فافعلوا ما شئتم
2 - مواطن مغربي السبت 19 دجنبر 2009 - 14:30
اغلب الذين يكتبون عن السينيما في المغرب لا يفقهون في الفن اصلا... لان الفن بدون حرية ابداع ليس فنا اصلا... و المخرجون المغاربة امثال نور الدين الخماري او ابناء حكيم النوري لهم مستوى عالمي... و الذين ينتقدونهم عقولهم في القرون الوسطى... المغرب لن يتقدم مادام يستمع للتشلاخ ولاصحابه الذين يعتبرون انفسهم نخبة و ما هم الا زبد لن يستطيع ايقاف الحرية او الصمود امام اكتساح الافكار الجديدة التي لا تروقهم...
3 - أبوذرالغفاري السبت 19 دجنبر 2009 - 14:32
دائما كنت أتساءل مع نفسي كيف لجمركي رتبته عون تقني السلم الخامس أن يتزوج اسبانية ويصبح مخرجا في خمسة أيام وبدون معلم؟ولكن حسب المعلومات المتداولة فإن رب نعمته هو بنبركة(المخرج)وليس المناضل.لذلك لن نلوم أبناء النوري ولكن يجب أن نفهم بداية أباهم حكيم نوري الذي يقبض تقاعدا مريحا من الجمارك وفي نفس الوقت يتمتع بأموال المغاربة التي يوفرها له صديقه الحميم:نورالدين الصايل.والمؤسف أن هذا الفيلم ليس مغربيا ولايمثل المغاربة لأن مخرجيه يحملون الجنسية الأسبانية.وبه وجب الإعلام والسلام
4 - متتبع للمجال السينمائى السبت 19 دجنبر 2009 - 14:34
المقال جيد يعكس المستوى التكويني العالي لصاحبه على المستوى الادبي والسينمائى، هذه النوعية من الافلام لا يجب ان لا تشارك في المسابقة الرسمية والا فسمعة المهرجان ستنزل الى ادنى مستوى.
من جهة اخرى، الدعم السينمائى يجب اعادة النظر فيه ويجب ان يخصص للمبتدئين فقط وليس للفاشلين الذين قاموا باخراج ا لرداءة على حساب اموال الدعم وبتواطئ مع لوبي المركز السينمائى المغربى. .
5 - candide السبت 19 دجنبر 2009 - 14:36
comme d un seu l coup Dostoievski ...le genie l auteur des freres noury pardon karamazov?waw quel toupet.ca se voit qu ils n ont rien pige a son texte.ils l ont matine a leurs complexes sado maso de degeneres sexuels.ils auraient du jouer ds leur propre navet et s adonner a la masturbation devant le regard meduse de leur vieux chnouk de douanier qui leur a transmis surement le virus des navets a force de mater les films pornos...allah yn9al lfan a la martocaine oust
6 - ولد باب الله السبت 19 دجنبر 2009 - 14:38
مقال جيد اش دا شي لشي دوستوفسكي مرة واحداة اييييييييييييييييييييييش حقا الفيلم حسب ما قرانا عنه كارثة اخرى تضاف الى الكوارث الاخرى التي ترصع جيد ما يسمونه ظلما وعدوانا سينما مغربية في الدورة الماضية مثل المغرب بعيشة قنديشة و هده السنة بهده المصيبة الله احد الباس اوصافي كازا نيكرا لحظة ظلام سميرة في الضيعة ملائكة الشيطان ...الخ واش هدي سينما واش هادو مخؤجين مغاربة نكررها للمرة الالف الاخراج ليس فقط تمكنا من الجوانب التقنية انه رؤية واضحة للعالم وللحياة و التزام ومسؤولية...وووووووولكن المسؤولية الكبيرة عند الله اولا واخيرا يتحملها دلك او اولئك الدين يفرقون اموال الشعب المسكين على كل افاق لاخراج هدا المسخ بالنسبة لمخرجي الفيلم فان كانا تخرجا من مدرسىة ابيهما فلا تنتظروا الا الكوارث فا نا وبعيدا عن اي تحامل لم اعتبره يوما ما مخرجا فقر ابداعي رؤية جد مبسطة للمواضيع ....ايوا الله احد الباس اوصافي
7 - قصراوية وأفتخر . السبت 19 دجنبر 2009 - 14:40
السينما المغربية دخلت منعرجات الحداثة على أيدي شباب المغرب
المفرنسين ..وربما ستكون الفرجة نخبوية تهم رواد أدب الخلاعة والمجون . وللناس في ما تعشق مذاهب ,
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال