24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة (5.00)

  2. حكومة الكوارث (5.00)

  3. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  4. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

  5. مضيان: التجمّع يكرر تجربة "البام" الكارثية والفشل مصيره في 2021 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | هكذا تجازي وزارة التربية الوطنية الأساتذة المجتهدين

هكذا تجازي وزارة التربية الوطنية الأساتذة المجتهدين

هكذا تجازي وزارة التربية الوطنية الأساتذة المجتهدين

في سياق الاستفادة من المجازين في الوظيفة العمومية، أصدرت الوزارة المكلفة بتحديث القطاعات العامة مرسوما يقضي بتنظيم إجراءات استثنائية لتعيين الموظفين الحاصلين على إجازة التعليم العالي في إطار متصرف مساعد أو الأطر المماثلة (مرسوم 2.06.525 صادر في 28 يونيو 2007، جريدة رسمية عدد 5542 بتاريخ 12 يوليو 2007).

وفي إطار تكييف المرسوم مع خصوصية القطاع، أصدرت وزارة التربية الوطنية قرارا يسمح للمجازين في التعليم الابتدائي والإعدادي باجتياز مباراة الولوج للمدارس العليا لتغيير الإطار إلى أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي الذي يوازي منصب المتصرف المساعد في الإدارات العمومية (قرار وزير التربية الوطنية رقم 2643.07 بتحديد كيفية تنظيم المباراة المهنية للتعيين في إطار أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي من الدرجة الثانية، صادر بتاريخ 19 نونبر 2007 جريدة رسمية عدد 5597 بتاريخ 21 يناير 2008).

بمجرد سماع هذا النبأ اندفع ثلة من أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي لاجتياز مباراة الولوج للمدارس العليا للأساتذة والاستفادة من تكون مستمر لمدة سنة دراسية واحدة بهدف تغيير الإطار قصد تغيير ظروف العمل المأساوية التي يعيشونها لا سيما في التعليم الابتدائي (الفرعيات القروية التي تنعدم فيها الشروط الدنيا للحياة الكريمة). جل هؤلاء مرتبون في السلم 10 (الدرجة الثانية)، منهم من يتوفر على سنة، سنتين، 3، 4، 5، 6،... سنوات من الأقدمية في السلم العاشر. حسب النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية (مرسوم رقم 2.02.854 بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية صادر بتاريخ 10 فبراير 2003)، يمكن لأستاذ التعليم الابتدائي أو الإعدادي الترقي للسلم 11 (الدرجة الأولى) على إثر:

النجاح في امتحان مهني يفتح في وجه المتوفرين منهم على 6 سنوات من الأقدمية في السلم 10 أوبالاختيار بعد التقيد في جدول الترقية بالنسبة للمتوفرين منهم على 10 سنوات من الأقدمية في السلم 10. هاته الأقدمية تسمى الأقدمية في الإطار.

عندما اجتاز الأساتذة المجازون- وهم من خيرة أطر وزارة التربية الوطنية- مباراة تغيير الإطار، أدركوا أن الأقدمية في السلم 10 التي راكموها في الإطار السابق (أستاذ الإبتدائي أو أستاذ الإعدادي) تسقط بنص المادة 28 من النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، بمعنى أن الموظف الذي اجتهد خلال سنوات للدراسة والمثابرة قصد الحصول على الإجازة ثم اجتاز مباراة مهنية وتفوق فيها واستفاد من تكوين ثاني في المدارس العليا للأساتذة بحيث يمتلك خبرة في الإطار السابق وفي الإطار الجديد، هذا الأستاذ يعاقب بأن تسقط أقدميته في السلم العاشر المؤهلة لاجتياز الامتحان المهني للترقي إلى الدرجة الأولى والتي راكمها عندما كان في الصفة السابقة، ويضطر للبدء من جديد (الانتظار 6 سنوات لاجتياز مباراة الترقي للسلم 11). هذا جزاء من اجتهد وغير الإطار وخرج من السلك الأدنى إلى السلك الأعلى. أما من لم يغيروا الإطار فإنهم يحتفظون بأقدميتهم كاملة غير منقوصة ويستفيدون من مسار ترقية عادي. والأغرب في هذا أن هو أن أساتذة التعليم الابتدائي أو الإعدادي المرتبين في السلم 11 (الدرجة الأولى) والذين غيروا الإطار بموجب القرار أعلاه، لا تسقط عنهم أقدميتهم في السلم 11 عندما يترشحون للترقي لخارج السلم (الدرجة الممتازة) بموجب المادة 29 من النظام الأساسي نفسه. إذن "الحكرة" فقط على الأساتذة المرتبين في السلم 10 (الدرجة 2) والذين غيروا الإطار.

إنه الحيف بعينه. أن يدخل أستاذ التعليم الابتدائي أو الإعدادي إلى الوظيفة العمومية، ويبدأ حياته الوظيفية في السلم 9 (الدرجة 3) ثم يجتهد للحصول على الإجازة فيترقى إلى السلم 10 (الدرجة 2) وكل أمله أن يتخلص من ظروف العمل المأساوية في العالم القروي. وعندما تأتي الفرصة يجتهد ويجتاز مباراة وتكوينا تربويا، وبعد ذلك يخبرونه بأن الأقدمية في السلم 10 (الدرجة 2)- التي ستؤهله لاجتياز المباراة والترقي- تزول وتسقط بنص القانون. أما من لم يجتهد، ولم يجتز لا مباراة ولا تكوينا، ولم يغير الإطار وفضل البقاء في إطاره الأصلي، فذلك يجازى بمسار ترقية عادي. بهذه الطريقة يجزى العمل في هذا البلد الحبيب.

ربما تريد وزارة التربية الوطنية، وهي مقبلة على تنفيذ المخطط الاستعجالي، أن تخبر ضمنيا الأساتذة الذين يدرسون ويجتهدون بأن يكفوا عن ذلك لأن جزاءهم هو القهقرى بانتقاص وقرصنة سنوات الأقدمية.

*أستاذ التعليم الثانوي

أستاذ التعليم الابتدائي سابقا

ثانوية الأطلس – نيابة الخميسات


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - حليليفة السبت 19 دجنبر 2009 - 14:02
ايها الاستاذ انت لم تبق متضامنا مع حاملي الاجازة من اجل نيل السلم 10 فهرولت لاجتياز امتحان المدرسة العلياوغيرت السلم والان تقول ان هناك حيفا..يظهر انه ادا جارينا كل استاذ في مطالبه فلن ننتهي.
2 - يوسف تطوان السبت 19 دجنبر 2009 - 14:04
صدقت أخي فوزارتنا المحترمة لا يهمها سوى تقليص المصاريف وآخر همها هو الكيف...
نفس الأمر يحدث الآن مع حاملي الاجازة و الشواهد العليا إذ أن الوزارة اكتفت وأغلقت منفذ الترقية بواسطة الشواهد وكأنها تقول, ما حاجتنا لشواهدكم؟وتكويناتكم؟ المطلوب منكم فقط أدخلوا التلاميذ للقسم ونجحوهم والعام زين
كيف يعقل أن الوزارة تمنح الشواهد و في نفس الوقت لا تعتمد عليها؟؟؟؟
3 - ابونضال السبت 19 دجنبر 2009 - 14:06
إن المجازين الدين إختاروا تغيير الإطار عن طريق المدارس العليا؛كسروا حركة مطلبية كانت تروم في بداية التسعينيات الإدماج في السلم10 مع تغيير الإطار.إلا أن بعض المهرولين سامحهم الله ضيعوا على زملائهم تحقيق مكتسب كان يستدعي الصمود والوحدةبدل البحث عن الحلول الفردية؛ففرق تسد...
4 - Abdelhafid Missouri السبت 19 دجنبر 2009 - 14:08
Priere de me pardonner d'ecrire un commentaire en Francais, faute de clavier.
J'etais professeur d'Anglais il y'a quelques annees, et ce que je peux vous dire c'est que le corps professoral aux institutions publics doivent produire de nouvelles facons de voire les choses pour avancer, L'administration certainement manque d'efficacite pour promouvoir le secteur de l'education. elle doit jouer son role dans l'amelioration de la vie de nos professeurs, mais croyez-moi une longue attente ne va pas aboutir, il faut au contraire developer une strategie personnelle et une culture comprehensive pour traitement des problemes qui malheureusement touche tous les secteurs de la fonction public. C'est honteux mais c'est ca la realite, je suggere que professeurs et instituteurs font le journalisme dans leurs coins isole de la vie moderne. Il doivent souscrire a des organizations internationales et s'ouvrire a une culture globale qui leur permet de promouvoire leur chances de reussir dans le future. Ils doient surtout ecrire en Anglais ou en Francais ou en Espagnole
Ca c'etait juste une recommendation de ma part parceque je said tres bien le misere vecue par nos instituteurs and professeurs malheureus
j'etais un d'eux au lycee Mohamed cinq a Sidi Kacem
Bonne chance.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال