24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. قصة أسير سابق بتندوف (5.00)

  3. كمين رشوة يفضح مستشاريْن وموظفا بمدينة أسفي (5.00)

  4. أسباب عضوية ونفسية وراء الإصابة بآلام الأطراف (5.00)

  5. تأسيس منصة استثمار مشتركة بين الإمارات ومصر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الجنس، الثقافة الجنسية…، وموقع التربية الجنسية؟!

الجنس، الثقافة الجنسية…، وموقع التربية الجنسية؟!

الجنس، الثقافة الجنسية…، وموقع التربية الجنسية؟!

الثقافة الجنسية هي كل ما يمكن أن يحمله الإنسان من أفكار و معتقدات عن موضوع الجنس، سواء كانت هذه الأفكار و المعتقدات صحيحة أم خاطئة من الناحية العلمية، بانية أم هادمة…، و هكذا يمكن أن يدخل في الثقافة الجنسية كل ما يمكن أن يعرفه الشباب عن هذا الموضوع من والديه - و هو قليل -، و من الأصدقاء و الإعلام - و هو الأكثر و الأخطر -. و هذا لا يعني أن الثقافة الجنسية غير مهمة. لكن الأهم أن نوظف القدر الأساس من هذه الثقافة لخدمة التربية الجنسية، فالتربية الجنسية البانية توظف الحد الأدنى من الثقافة الجنسية بتلازم مع النمو الفيزيولوجي و المعرفي للشاب أو حتى الطفل، من أجل تقديم ثقافة جنسية تضمن تعاملا أمثلا للشباب مع موضوع الجنس.

إن التعرض لموضوع الجنس يجعلنا بالضرورة نتوقف عند قيمة تتشكل حولها مواقف وقيم كثيرة، يتعلق الأمر بالحب كقيمة اجتماعية، لأن الحديث عن هذه القيمة يبرز أشكالا للتعاطي بين الجنسين وفق سياقات متنوعة، ففي جواب عن انتظارات التلاميذ ذكورا وإناثا من الحب ( استطلاع الرأي، أنجزته، نشر في جريدة العلم، العدد 21408 ) أكدت جل المستجوبات أنهن ينتظرن الحماية الذكورية، في حين أكد جل المستجوبون أنهم يبحثون عن الجمال والاستلطاف، وربط علاقة على شرط أن لا تكون الصديقة أذكى معرفيا ومتفوقة فكريا – البعض يلغي هذا الشرط -. وتشكل ثقافة جنيسة عند الشباب يستدعي البحث عن المعطيات الموضوعاتية التي يطرح حولها الاستفسار، من قبيل مسألة الحمل والعادة الشهرية، والبلوغ عند الذكور، وكذلك قضية السعادة في الحب، التي يقف بها الإنسان عندحقيقة مشاعره، إذ يمكن التقاط هذا الموضوع من خلال النقاش ومعاشرة الشباب في الثانويات والجامعات، وفي الشارع أيضا. ولابد أن نشير في سياق الواقع إلى أن المشاعر ليست مبنية على الحرية، وإنما مشروطة بعوامل اجتماعية ينتهي إليها كل محب، " أن نحب كما يريده المجتمع، وليس كما نريد "، ومن هنا ينادي دعاة التحرر الجنسي إلى تغيير الواقع المجتمعي – المجتمع المغربي المسلم – حتى توفير الظروف المساعدة للشباب، من أجل ممارسة جنسية مباشرة مع شريكه، فالحب وإن كان سجين الخيال يتحول إلى رغبة ذات صلة بالواقع الذي يضغط بقوة، فيحول الرغبة إلى سلوك ينحصر في الاستمناء، بحيث يستسلم المراهق – المكلف شرعا - لهذا الإكراه.

صحيح أن الواقع يجعلنا نعدد أنواع العلاقات الجنيسة كالآتي: علاقة انطوائية على الذات، من خلال التعايش مع الأفكار و الخواطر الجنسية و ممارستها مع الذات ( النظر المتكرر للمناظر المثيرة، الاستمناء..) و هذا غالب على الكثير من الشباب، وعلاقات صداقة حميمية ملتهبة بين الجنسين في المؤسسات التعليمية و الشارع عموما، لكنها لا تنتهي إلى الممارسة الجنسية، ثم علاقات جنسية مباشرة، يمارسها الشباب غالبا في دور البغاء التي أصبحت منتشرة، أو في البيوت بالنسبة للأسر التي توفر الغطاء الاجتماعي لهذه العلاقات تحت ذريعة الصداقة ومراجعة الدروس. لكن ما يتجاهله دعاة التحرر الجنسي أن هذا النوع من العلاقات يجعل الشباب ذكورا و إناثا يغرقون في أشكال من الممارسة الجنسية مع شركاء متعددين. وبذلك يقضي على طابع الاستقرار و المسؤولية الذي يميز الممارسة الجنسية بين الرجل و المرأة...

إن كثيرا من الدول الغربية اتجهت إلى الاعتراف بتأثير العلاقات الجنسية والعاطفية على التحصيل العلمي، وشرعت في تطبيق الفصل بين الذكور والإناث في المؤسسات التعليمية. فالولايات المتحدة الأمريكية تصرف حوالي مليار دولار في برامج تدعو إلى اجتناب الممارسة الجنسية ( العفة، chastity ) قبل الزواج، رغم أن الدعاية لا تستند إلى دواعي دينية أو عقلية، بل يحاولون إقناع الناس بالعفة خوفا من المرض ( العازل الطبي لا يحمي من الإيدز، الإجهاض يؤدي إلى عقم النساء... )، وفي بداية الستينات من القرن الماضي نادى كثير من الشباب في شرق ألمانيا إلى ما أسموه " الحب الحر " ( free love )، ردا على النساء اللواتي يبحثن على إشباع رغباتهن مع أشخاص مختلفين، كما نشأت في أمريكا في الدوائر الإنجيلية حركة شباب تدعو إلى التعفف قبل الزواج، وتطورت إلى حركة عالمية تمثلت في الحقل اللغوي الألماني " الحب الحقيقي ينتظر " ( true love waits ).

وكنت قد طلبت قبل أربع سنوات من الصحفية الألمانية، إنيس باهران ( صحفية في التلفزيون الألماني، وكاتبة في جريدة صورة البريطانية، التي تُظهر على الصفحة الأخيرة امرأة عارية تظهر كل أعضائها الجنسية ) أن تساعدني في بحث، انجزته عن العفة، حاولت أن اتعرف عن موقف الكنيسة من العلاقات الجنسية، فأرسلت لي مقالا مطولا باللغة الألمانية والإنجليزية. ومن جملة ما اكتشفت – حسب المقال – أن الكنائس تعرف العفة بالابتعاد الإرادي والواعي عن العلاقات الجنسية عند الأشخاص الغير المتزوجين، وتعني عند الزواج الامتناع عن المعاملات الجنسية مع شخص آخر، غير الزوج، بل وتذهب الكنيسة المسيحية الرومانية إلى قمع التخيلات الجنسية – عفة الأفكار -، وتعتبر الكنيسة الكاثوليكية الزنا والبغاء من السبع الموبيقات.

إن اي دعوة اليوم، إلى التعفف سيصنف صاحبها في خانة الرجعية، ولا غرر أن نجد بعض الشباب ينعت من يمتنع عن ممارسة الجنس، بالمعقد ويشكك في رجولته ( حسب استطلاع الرأي )، رغم أن الدراسات العلمية أثبتت أن تأخير الممارسة الجنسية إلى سن معقول لا يؤثر على جسم الإنسان وأعصابه، وإذا استحضرنا خصائص الطاقة الجنسية، مثل قدرتها على التحول إلى طاقة حركية أوروحية... بالنسبة للشباب أمكن القول أن عدم ربط الشباب للعلاقات ليس له أي تأثير يذكر.

إن الدراسات ذات الطابع الديني التي تناولت ظاهرة الجنس من وجهة نظر إسلامية وفقهية ( سنعود لها في مقال آخر ) قليلة بالمقارنة مع الدراسات المرتبطة بالعلوم الطبية، البيولوجية والدراسات الأنثربولوجية والسوسيولوجية، وحتى الأدب من خلال تناول الجنس في الشعر الشعبي ( الملحون ) والقصة و الرواية ( رواية برهان العسل لسلوى النعيمي، وزينة لنوال السعداوي )، وغيرها...

وأتذكر أني سألت السوسيولوجي المغربي المعروف، رشيد البكاج، في حوار أجريته الصيف الماضي، نشر في جريدة العلم، لماذا يحاط الحديث عن الجنس بالتكتم؟ فرد، " بهذا السؤال كما لو أنك تريد أن تقول، لماذا يعتبر تاريخ الجنس، تاريخ منع وقمعية؟ إن تاريخ الجنس هو تاريخ الخطيئة، حيث انتقل عبر التاريخ من جنس مقدس إلى جنس مدنس، اتخذ منحى منحرفا كاللواطية وزنى المحارم... " والأصل أن الجنس في غير الزواج ينبغي أن يكون مدانا اجتماعيا، لكن الكثير يدعوا إلى اعتبار هذه الممارسة مقبولة اجتماعيا، ويؤسس جمعيات ويفتح نقاشات يمكن أن تجدها في مجلة نيشان أو تطلع على جمعية كيف كيف...

اليوم بات ضروريا قبل أي وقت، أن نتعاطى مع الأمر بطريقة بيداغوجية وعلمية إلى جانب الدين، لأن ما نراه من انحلال خلقي ورفض القيم ينبغي النظر إليه بعناية بالغة، ولا أبالغ إن قلت بمرارة أن الواقع لا يستنكر هذه الممارسات أو السلوكات، بل يتعاطى معها لأن كل الحياة الاجتماعية باتت تتخذ ملامح جنسية.

إن غياب أي قراءة للواقع، وضعف القدرات الإعلامية ( حملة عفتي سعادتي التي أطلقتها حركة التوحيد والإصلاح المغربية، نموذجا ) وضع دعاة التحرر الجنسي في مركز متقدم، وفسح لهم المجال للإبداع في أشكالهم، وإصدار فتاويهم ( استعارة تفيد المجاز ) بغطاء التحرر والتقدم والعولمة. بدؤوا بالتحرر الجسدي قبل أن يصبح التحرر الجنسي تحصيلا حاصلا؛ فالإسان المسلم عندما كان يغطي جسده ( رمز النخوة والعفة والحياء والرجولة .. ) كان الجسد بالنسبة إليه عورة، أما وقد انهكته المؤثرات الإعلامية، اكتشف جسد الآخر، وانبهر له، وهو يعلم أن له جسدا أيضا، فحاول أن يحقق شيئا من التجاوب مع جسده وذاته ( تجاهل القيم الدينية ) كأنه يقف عند درجة المصالحة مع الذات - في التحليل السوسيولوجي -، والتي تعرف الاندفاع في البداية، فكل لذة لا يفسرها إلا تكرارها كما يقول الرافعي في إحدى قصصه في كتاب وحي القلم. إن ارتداء الملابس مدان اجتماعيا، وكشف العورة نقطة إضافية نحو التقدم !؟

نخلص في الأخير إلى أن التربية الجنسية يجب أن تقدم إجابات علمية شافية ومناسبة لمستوى الشباب، وترشد إلى الممارسات الصحيحة مع هذه الغريزة، وتتعامل مع حالات الانحراف بعناية، والأهم أن تكون التربية الجنسية عند الشباب الملاذ الآمن وصمم الأمان لعبور مرحلة ما قبل الزواج بسلام وبقوة ونشاط، تمكن الإنسان من ممارسة جنسية إنسانية وليست حيوانية، ممتعة وخالية من تعدد الشركاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - حكيمة السبت 19 دجنبر 2009 - 14:02
الموضوع مثير فعلا لأنه يدخل في نطاق الطابوهات لكن تناوله انطباعي ولا يقدم إلا رأي الكاتب الخاص جدا انطلاقا من ميولاته الذاتية
موضوع التربية الجنسية يحتاج لتناول علمي يستحضر العناصر الفزيزلوجية والنفسية والاجتماعية والثقافية
والتربية الجنسية لا تعني العفة او الانحلال لأن هذين المصطلحين هما أحكام قيمة لا أكثر
أحيلك على كتابات الطبيب النفسي المصري خليل فاضل ،ستفيدك حتما في فهم ملابسات الوضع الجنسي العربي
هل الزواج يضمن العفة فعلا ؟
هناك استطلاعات للرأي تفيد بأن أكثر من 80 في المائة من المتزوجين خانوا زوجاتهم ولو مرة واحدة في حياتهم ،حلل وناقش
هل التدين يضمن العفة فعلا ؟
أحيلك أيها الكاتب على ملاحظة ما يحدث في شواطيء المغرب وحتى غاباته ما بين فتيات متحجبات وشباب ملتحين ،على الملأ
شتان ما بين الخطابات والممارسات الفعلية
يكاد كل فرد في مجتمعنا يعيش بعدة أقنعة تتغير حسب الزمان والمكان
هل لدينا الشجاعة لمواجهةأ نفسنا في المرآة والتكلم بصدق ؟
2 - mohamed السبت 19 دجنبر 2009 - 14:04
رشدي من المغرب
لم اتفق مع الدي قال ان مابقات عزبة في المغرب فهدا خطا توجد العزبات بالمغرب ولكن النسبة الكبيرة توجد بالقرى لازال بعد الفتيات في القرى عندما يرو الرجال ينسحبون من الطريق حتى يمر الرجال بعدها يكملون سيرهم فهدا واقع وناسف للدين يقولون ان فقدان البكارة هو شيء متحضر فهدا بالعكس منافي ليننا الاسلام الهم ادا كان الانسان يعتقد ديانة اخرى لكن الديانات السمالوية لا يبيحون الزنى قط فهدا من فعل الشيطان وتدني الاخلاق والانحطاط فالصبر تم الصبر ايها افتيات العازبات حافضو على بكارتكم ولا تتبعو الشيطان .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال