24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. مؤلّف يقارب رهانات وتحديات الاتّحاد المغاربي (5.00)

  5. سفارة أمريكا تلاقي شبابا مغاربة بعلماء من "ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ردّاً على مقال لافتات رجال التعليم المحتجين تعج بالأخطاء اللغوية

ردّاً على مقال لافتات رجال التعليم المحتجين تعج بالأخطاء اللغوية

ردّاً على مقال لافتات رجال التعليم المحتجين تعج بالأخطاء اللغوية

الرد العاقل على المقال الغافل ذي التحليل الفاشل مثير القلائل:

لافتات رجال التعليم المحتجين تعج بالأخطاء اللغوية

1/ مدخل:

لو أن المقال أعلاه تحلى بالحد الأدنى من أخلاق النقد والتقويم، لكنت له شاكرا، ولغيرته على الوطن و أبناء الوطن مقدرا، و ما جشمت نفسي عناء قراءته مرتين، وما كتبت من ثم هذا الرد... لأن الأخطاء في اللافتات واضحة، كما أن الشمس لا يغطيها غربال...

ولكن لما نضح المقال بما فيه من كراهية دفينة، وحقد مأجور، وافتراء سخيف، وتحليل سطحي، وفراغ معرفي...وجب الكلام، ليس على سبيل الجدال العقيم، و لا على سنة انصر أخاك ظالما أو مظلوما، لأن العيب بين، لا ينكره إلا جاحد، ولكن من باب وضع النقط على الحروف.

2/ الأطروحة:

المقال يتأسس على بنية بؤرتها أن أغلبية رجال التعليم كلافتاتهم: هشاشة في الشكل، وفراغ في المضمون، من هنا تأتي الأخطاء على أنواعها... كما يأتي اندحار المنظومة التعليمية بكاملها، فالسلطة التعليمية – الله ابارك في عمر المخزن- ضحت وتضحي، اقترحت وتقترح البدائل التربوية الهادفة...ولكن لما كان المدرس ضعيفا، فإن فاقد الشيء لا يعطيه، هكذا يتأكد الانحطاط، ويتقرر الفشل... والسبب دائما هو المدرس !!!

3/ المؤثثات:    

هناك الكثير منها في المقال، فإذا كانت المؤثثات في السرد  الأدبي تُعتمد للتزيين، وملء فضاءات النص، وتحقيق المتعة الأدبية، فإنها هنا مجموعة من الرسائل المسمومة، ذات العيار الثقيل، يراد لها أن تمر، لتستقر في وجدان المتلقي، على اعتبار أنها حقائق ناصعة لا يأتيها الباطل أبدا...

غير أنها عند المتخصصين، لا تعدو كونها سقطات لسان، أو زلات أقلام، تكشف سيكولوجية مريضة عفنة، تتغذى على الكراهية، واللوم والحقد...

4/ أمثلة فقط:  

يقول المقال:

"لقد كانت المخيلة الشعبية على حق عندما جعلت المعلم موضوعا للنكتة الساخرة. وبالمناسبة فإن هذه المخيلة لا تمنح شرف الانتماء لموضوعاتها الساخرة إلا بعد طول فحص وتمحيص، وبعد عقود من الملاحظة والرصد.."

عن أي مخيلة شعبية يتكلم هذا النص؟ إذا كان الأمر يتعلق بالدول الديمقراطية في محور الشمال، ربما قد نتفق معه، أما إذا كان المقصود هو "الإبداع" التخييلي المحلي، المصاب بنرجسية عفنة كالتي ترشح من ثنايا النص" تمنح شرف الانتماء لموضوعاتها الساخرة "، فإنني أصرح وأنا في كامل قواي العقلية، أن سبب الأمراض التالية في المغاربة: السكري، والضغط، والأعصاب، والإنفلونزات بكل أشكالها، ونوبات القلب، والروماتيزم، و...و...و... هو ما تفرزه مخيلة المقال الشعبية، وتقدمه شرذمة من الذين يسمون أنفسهم ممثلين ومبدعين ومخرجين و...و...و... والفن منهم بريء، براءة ذئب يوسف(ع).

بطبيعة الحال، يستثنى من هذا الحكم، فنانون ومبدعون ومخرجون وكتاب حقيقيون، يرفضون الذلة والمهانة، فرفضتهم لهذا قنواتنا المتلفزة الغائبة إلا لماما، فاستحقوا منا كامل التقدير والاعتراف، على ما يبدونه من نضج عقلي، ورشد مذهبي...  

 ويقول أيضا:

"جعلوا من التعليم مجرد مهنة خبزية غير مدرة للربح، ... وانصرفوا إلى مهن تلبي هذه النزعة في نفوسهم. ومن ذلك أن عددا منهم يسمسر في كثير من المنقولات، وبعضهم تحولوا إلى "منعشين" عقاريين.. أما الذين أسسوا مقاولات صغرى في غير أسمائهم في هذا المجال أو ذاك فحدث ولا حرج"

ما هي الجهة الإحصائية التي اعتمدها المقال لإصدار مثل هذه الأحكام القيمية؟؟

والسؤال الحقيقي الذي تحاشاه المقال ولم يشأ ذكره في هذا الصدد هو: ما دوافع بعض المدرسين للبحث عن مصادر أخرى للرزق؟ وماذا تقدم لهم الدولة، حتى يستغنوا عن التجارة أو غيرها؟

ويقول أيضا:

" أما من احترف النقابة ... فقد ضاعت عليهم ناصية اللغة العربية، ونسوا دروس النحو العربي وقواعد لغة الضاد، بل منهم من نسي شكل كتابة كثير من المفردات العربية..."

متى كان النضال من أجل انتزاع الحقوق سببا في الجهل والتخلف والضياع؟؟ هذا كلام مبيت، الغرضُ منه النيل من الحق النقابي في الإضراب، وبالتالي شرعنة ضرب المضربين، لأنهم في زعم المقال، عِلَّةَ بلايين الساعات المهدورة، و سبب الفشل الدراسي، ومن ثم تأخر المغرب سياسيا واجتماعيا واقتصاديا!!!

النقابة كانت مدرسة تؤطر المنخرطين، و اليوم حقا اختلطت الأمور وتضاربت...ولم يبق للنقابة إشعاعها الوضاء، وثقلها النوعي الهادف، ولكن على كل حال، هي الدار التي لابد لها من ترميم، كما لابد لأهلها من تدعيم...أما الاكتفاء بالسب والذم، والتباكي وادعاء النصرة والدعم...فهذه حيل لا تنطلي إلا على أهلها وذويها. 

وبالنسبة للدفاع عن اللغة العربية...هذا جميل، ولكن هل في إتقانها وجاءٌ من الرياضيات والفيزياء والعلوم الطبيعية، والإنسانية و...و... كأن إتقان اللغة العربية وحده، كفيل بتحقيق الإقلاع الحضاري المنشود !!! نعم لتقدير لغتنا العربية، نعم لإتقانها، نعم لنصرتها أو على الأقل مساواتها بلغة الاستعمار، ولكن اعتبار هذا وحده مؤشرا على النماء والرقي، أو العكس، فهو غايةُ السَّخَفِ، ونهاية التَّلَف، وكمال الخَرَف.

إلى غير هذا من المؤثثات التي كان المقصود بها التوجيه، والشحن والقفز على الحقائق...

5/ بيت القصيد:

يقول المثل المغربي المشهور: "كن سبع أ كلني"، هكذا بكل بساطة، إذا كانت أطروحة المقال كما أثبتنا في السابق، فمن المفروض أن تكون لغته سليمة، وأفكاره قويمة، وحججه مقنعة، وأطرافه متسقة...هذا الذي ينبغي أن يكون عليه الحال، فكيف صار المآل؟

في المقال تسع فقرات، أبى المداد فيها إلا أن يفصح في كل فقرة عن عثرة أو أكثر...فتنوعت الأخطاء بين النحو والتعبير والإملاء والأفكار ...أما المنهج، فيحتاج وحده لوقفة خاصة، تكشف تهافته ومذهبيته.

هكذا، فأكثر من عشرة أخطاء، تؤكد أن المقال مجرد تحامل تافه، رخيص، لا قيمة له..

هذا الادعاء فما البينة؟

لن أصنف الأخطاء كما نفعل مع التلاميذ، احتراما لصاحب المقال، ولكنني سأذكرها حسب تتابعها في المقال، تيسيرا على القارئ الكريم.

الفقرة الأولى: ورد فيها:" لاعتذر لسيبويه أب النحو..." الخطأ هنا نحوي صرف، فيه جهل بقاعدة الأسماء الخمسة، التي تجر بالياء حينما تأتي في محل جر كما هو الشأن هنا. ثم حتى إذا ما صححنا العثرة وقلنا: فلان أبي النحو ... سيكون تعبيرنا ركيكا، والأسلم هو تجاوز (أبي) لصالح مؤسس مثلا.

الفقرة الثانية: ورد فيها:" ...إن هم اطلعوا على هذا الأخطاء اللغوية..." والصواب هذه...والعيب هنا تعبيري قبيح، كما ورد فيها أيضا قوله: ...المادح في حق المعلم... هذه لغة هجينة مثقلة بالزوائد، والأسلم قوله: المادح للمعلم مثلا.

الفقرة الثالثة: ورد فيها: ...عبر لافتاهم في مكان عام غير عاد... هنا عثرتان، الأولى مطبعية إملائية، والثانية إملائية نحوية، الأولى "الله اٍسامح" خطأ مغتفر، ولكن الثانية لا. ما سبب حذف الياء في "عاديّ" الكلمة ليست اسما منقوصا كقولنا: المحامي والقاضي فالياء هنا ثابتة لازمة مهملة، أما العاديّ حسب المقام فهي مشددة، ومن ثم لا تخضع لحكم الإعلال بالحذف. قد تأتي الكلمة منقوصة، ولكنها ستدل على شيء آخر من باب عدا يعدو عدوا/ (الجري) فهو عاد وهي عادية، وهذا المعنى مجاف لسياق النص.

الفقرة الرابعة: ورد فيها خطأ إملائي بسيط:"...النكتة التي تحكى..."والصواب تحكي بالياء وليس بالألف المقصورة، وهذا أيضا" الله إسامح" ، ولكن الذي لا يغتفر في الفقرة الرابعة، هو النرجسية العفنة، ومنطق التمرير والكذب والمغالطة...فعن أي شرف يتكلم المقال ونحن نعلم أن هذه الطينة التي يتكلم عنها النص، أبعد الناس عن الشرف؟؟ و متى كان مخيالنا الساخر أو الجاد مبدعا؟ متى؟ الحمد لله على وجود القنوات الفضائية الهادفة، التي تتحف المشاهد بالدراما المبدعة، والمسرحية الفاعلة، والأغنية الراقية.

دائما أعود لأذكر بأننا نستثني من هذا الحكم نخبة من المبدعين والمبدعات الذين نحترمهم ونجلهم و نستحضرهم في دروسنا على سبيل التمثيل والاستشهاد...كلما اقتضت الضرورة ذلك، أما الغثاء فهو كثير، يبيع نفسه ومبادئه لقيم العولمة الفنية الهابطة، بثمن زهيد...

الفقرة الخامسة: ورد فيها قوله:" الحقيقة التي...هي أن نسبة مهمة من رجال ونساء التعليم غير صالحين لهذه المهنة..."

هنا زلتان، الأولى استعمال خاطئ شائع، والثانية خطأ في التعبير، نقول "هامة" وليس "مهمة"، لأن الدلالة هنا مغايرة لما يريده السياق، فالأولى من "هَمَّ" ولها معان كثيرة منها دلالة الأهمية، والثانية من "أهمَّ"بمعنى شَغَلَ، وصياغة اسم الفاعل من الفعلين ( الفعل الثلاثي والفعل الرباعي) واضحة، بحيث حينما تقول "مهمة" فهذا معناه "شاغلة للفكر" وليس هذا ما يرجوه المقال. والثانية مشكلة في التركيب، صوابها قولنا:...نسبة هامة من رجال ونساء التعليم غير صالحة لهذه المهنة، وليس غير صالحين... فكلمة نسبة هي القاطرة التي تؤثر فيما بعدها، أما كلمة رجال ونساء التعليم، فجاءت عرضا فقط.

الفقرة السادسة: ورد فيها: ...ضاعت عليهم، والصواب: ضاعت منهم

الفقرة السابعة:ورد فيه:" ...دافعهم الوحيد..."هذا حكم مطلق، كما أنه حكم قيمي، فهل شق المقال قلوب رجال التعليم ليصدر هذا الحكم الفاسد؟

الفقرة الثامنة: تم فيها الاعتداء على أبسط قاعدة يتعلمها الصبيان في التعليم الأساسي الأول، وهي قاعدة المفعول به، حيث قال: "...(الوزارة) صرفت أموال طائلة... " والصواب: أموالا بالنصب.

وفيها وردت لفظة متداولة في الدارجة المتعلمة، ولكن أن تنقل إلى الكلام الفصيح الذي يدافع عليه المقال، فهذا تناقض صريح !! يقول:"...من عنديتهم..." في أي معجم يوجد هذا اللفظ، للدلالة على ما دل عليه في السياق؟

الفقرة التاسعة: وفيها ستعدم أخطاء الآلة( النحو والصرف ...)، ليرتكب المقال جرما إبستيمولوجيا حينما سيحمِّل مسؤولية فشل المنظومة التعليمية في المغرب لرجال التعليم، لأن بعضهم أخطأ في كتابة بعض الكلمات لسبب من الأسباب !!

فأين هو دور الدولة، بكل مؤسساتها، بل أين هي الإرادة الصادقة والحقيقية لإصلاح التعليم، وأين هي المشاريع الوطنية ذات المصداقية الفعلية للرفع من قيمة التعليم ببلدنا؟

هذه أسئلة لم تدر في خلد المقال أصلا، وهذا ليس جهلا منه، ولكنه الإملاء، قبحه الله.

6/ قفــل :

من كان بيته من زجاج، فلا يضرب الناس بالحجر، ومن هو فاقد للشيء، هل له أن يعطيه؟؟ ومن كان في السفح، كيف له بالقمم؟؟  

إن المقال لا يزال غنيا بالأخطاء البشعة، التي تنم عن وعي سطحي بالواقع، وكأني به يعيش على هامش التاريخ والجغرافيا، ما دام المجال يصنع الأحداث والوقائع، ولكن حسبي ما ذكرت آنفا، وإن عدتم عدنا، ولكن هذه المرة، بلسان قَطَّاعٍ، وبيان سَطَّاعٍ، ودليل فَجَّاعٍ، وتأويل مَنَّاعٍ...

وأخيرا، رجال التعليم ليسوا أنبياء، وليسوا معصومين من الأخطاء، واللافتات فيها عيوب، فيها ما يهد القلوب، وهذا غير مقبول، ولكن النقد من أجل النقد... لا، النقد من أجل التشهير..لا، النقد المأجور ... لا وألف لا.

إن رجل التعليم، كغيره من الرجال المساكين، في هذا الوطن الكريم الأمين، ضحية(...)، إذن لنتعلم جميعا، وبدون مزايدات، وبكل تواضع، لنتعلم من أين تؤكل الكتف؟ ! أما الكيد وتعميق الجراح، فهذا دأب المغضوب عليهم والضالين...   

وختاما، إن حال المقال وغيره، مع رجال التعليم، كحال الوعل الذي ناطح صخرة يريد النيل منها، فلم يستطع، وأضعف قرنيه، فأودى بهما... يقول الشاعر:

                               كناطح صخرة يوما ليوهنها****فلم يضرها، وأوهى قرنه الوعل

*أستاذ باحث بالثانوي التأهيلي   


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (103)

1 - استاذ الصحافة السبت 19 دجنبر 2009 - 03:28
سلك التبريز و ماادرك البريز
شكرا للاستاذ المبرز اليعقوبي
3 اخطاء في الافتات مقابل اكثر من 9اخطاء في نص التشهير
2 - medou السبت 19 دجنبر 2009 - 03:30
هذا ما جاء في المقال السابق:( "إن المعلمان اللذان يدرسان بطانطان يريدان الانتقالان إلى وزان". فهل يجوز هذا الوجه اللغوي تبعا لمقولة " يجوز الوجهان"؟)
جوابي: من الناحية النحوية يجوز قول: ((إن المعلمان اللذان)),لإن بعض القبائل العربية كتميم وزبيد وكنانة تستعمل المثنى دائما بالألف نحو:جاء الزيدان ,ورأيت الزيدان ,ومررت بالزيدان .و من لديه شك في ماسبق فليرجع الى كتاب شرح شذور الذهب لابن هشام ص74و75 - الطبعة الأولى
3 - محمد ايوب السبت 19 دجنبر 2009 - 03:32
" انهيار الجدران واعادة بناؤها" هذا العنوان مكتوب بخط عريض على غلاف العدد الأخير من مجلة: دفاتر سياسية...ان الخطأ الاملائي في هذا العنوان واضح وجلي يمكن لتلميذ في الابتدائي ان يلاحظه...فهمزة كلمة"بناؤها" كان يجب كتابتها على الياء وليس على الواو كما هي على غلاف المجلة...والاخطاء الاملائية والنحوية عندنا موجودة وبكثرة جدا،فكلمات مثل: محاماة ومراضاة ومداواة ومساواة غالبا ما تتم كتابتها بتاء مبسوطة بينما الصحيح ان تكتب تاؤها مربوطة لانها مفرد وليست جمعا... وقس على ذلك بخصوص كتابة الهمزة وواو الجمع في الفعل حيث تكثر الأخطاء ويتم تبريرها بكونها اخطاء مطبعية بينما هي جهل مطبق بقواعد اللغة العربية...بل وقفت على من لا يفرق بين الضاد والظاء والضاد والدال والصاد والسين في كثير من الكلمات لدرجة انني اصاب بالغثيان واحس بالحسرة على مستوى اللغة لدى بعض من هم في مستوى معين من التكوين... والامر ينطبق على بعض الذين يعتبرون انفسهم يتقنون اللغة الفرنسية فاذا بك تجدهم لا يستطيعون تحرير فقرة من غير اخطاء...جل من لا يخطئ...لكن هناك اخطاء وهناك اخطاء... بعضها يمكن التجاوز عنه لسبب مقبول وبعضها الآخر يمثل كارثة حقيقية ومجزرة في حق اللغة -عربية كانت ام اجنبية-تعكس بالملموس المستوى المتدهور للتكوين ببلدنا... ولعل من يتتبع التصريحات التي يدلي بها وزراؤنا المساكين لن يستغرب من مستوى ما عداهم من العامة... انني اتحدى ان يقوم هؤلاء الوزراء جميعا باجتياز امتحان بسيط في اللغة العربية من غير ارتكاب اخطاء كارثية... فتصريحاتهم تنبئ بشكل واضح عن مستواهم في اللغة الرسمية لبلدنا...وكثيرا ما اطلعت على مناشير ودوريات بلغتنا الرسمية مملوءة اخطاء لغوية واملائية يندى لها الجبين... فالله نسال ان يرحم لغة القرآن باناس يدافعون عنها هي وزميلتها اللغة الامازيغية...
4 - محمد السبت 19 دجنبر 2009 - 03:34
سيدي ، أنا سألت بحسن نية عن الخطأ ، وليس هناك مايدعو إلى الكتابة بذلك الأسلوب العنيف "الفهيم " ،وإذا قلنا أن الألف المقصورة أضيفت بالأزرق إلى الصورة فمن حقنا كذلك أن نقول أن الصورة بأكملها مفبركة . أما مسألة الأخطاء اللغوية الموجودة في الشوارع فأخبرك أن هذا النوع من الأخطاء يرتكبه بعض أنصاف المتعلمين، وسبق لي أن لاحظت أخطاء فظيعة في أقبية الميترو في فرنسا " بالفرنسية طبعا وكذلك في إسبانيا بالإسبانية .. تصور أن إسبانيا كتب على الجدار بالإسبانية biba el amor أي عاش الحب والصحيح أنها تكتب viva El amor .أنا لا أقول هذا لأبرئ رجال التعليم فالكثير منهم لا يقوم بواجبه إما تكاسلا أو تذمرا أواستهتارا . ولكن المسؤولية كذلك يتحملها الكثير من الآباء الذين استقالوا من مسؤوليتهم التربوية . مشكلة التعليم ياسيدي عويصة جدا ، وأحيلك هنا على كتابات السوسيولوجي مصطفى محسن الذي يرجع أزمة التعليم إلى أزمة الاختيارات الكبرى ؟؟؟؟ وليس إلى حالات فردية في هذه المدسة أو تلك . أنا متفق مع الجميع أن أزمتنا خطيرة والدليل على ذلك أن رجال التعليم في القطاع العام يرسلون أبناءهم للدراسة في القطاع الخاص ، وهذا في رأيي ليس اعترافا بإفلاس المدرسة العمومية فقط بل هو انتحار معنوي يمارسوه المسؤول الأول عن تربية مواطني المستقبل . أتمنى أن يكون النقاش رصينا وهادفا وهادئا وبعيدا عن التجريح والعنف اللفظي . وسؤالي مازال مطروحا: أين الخطأ ياسادتي الكرام ؟؟
5 - محمد العيدوني السبت 19 دجنبر 2009 - 03:36
والله استغربت لهذا الرد الذي جاءنا هذه المرة من معلم يحسبنا تلاميذا في فصله. وللذهاب مباشرة إلى صلب الموضوع من دون ركاكات المعلم أقول بأن التعليم ضربه الله، أي بحسب عبارة المعلم غير المباشرة أن المنظومة التعليمية في هذا الزمان المتخلف أنتجت معلمين لا يفقهون في التعليم سوى السوايع والبيع والشراء. وللوصول لهذه الآرب الشريفة، يتعين عليه التغيب في كل وقت لدرجة أنك تراهم في الشارع أكثر من رؤيتهم في المدرسة، أضف إلى هذا اشتغالهم بالجري وراء التلميذات وفي ذلك حديث طويل يعرفه كل المعلمين والأساتدة. ليس في المغرب لا معلمين أكفاء ولا أساتذة وإنما أشخاص يبحتون عن الخبز أينما ظهر لهم أو تخيلوه، ورحم الله من قال شكون شكارت العروسة ..غير المعلم الآخر
6 - mansour السبت 19 دجنبر 2009 - 03:38
شكرا أستاذي الكريم تبارك الله عليك . ماخليتي لينا مانقولو
7 - محمد السبت 19 دجنبر 2009 - 03:40
الى السيد عبد الله صاحب التعليق 60، ملاحظتك في محلها، أكاد أجزم أنك انسان خير....
شكرا
8 - mohamed السبت 19 دجنبر 2009 - 03:42
Je penseque l'article rédigé auparavant et faisant l'objet d'une critique objective en défaveur de certains professeurs qui manifestaient leur mécontentement vis a vis le gouvernement marocain ne leur garantissant pas une vide décente !! je pense que l'article était très objectif et ne sortant pas du cadre de la neutralité !!je trouve pas l'utilité d'une réponse essayant de trouver la faille pour justifier la non- justesse d'une telle critique!! le rédacteur a mis l'accent sur les compétences des professeurs marocains!! il a raison nous avons constaté la différence en partant en france !! exusez moi soyons unis pour aider un enseignement marocain démuni !!!
9 - moroccan sahraoui forever السبت 19 دجنبر 2009 - 03:44

الانسان يبحث ويخترع ونحن غارقون في خطأ لام مقصورة وصححت .
10 - marocain السبت 19 دجنبر 2009 - 03:46
ما يعاب عمليك و على كاتب المقال هو التركيز على الأخطاء في اللغة العربية، يا أستاذ منذ متى كان التعليم هو اللغة العربية؟منذ متى كان الهدف من التعليم هو تعلم العربية ؟صلب الموضوع و مشكلته الكبرى هي تلك المواد الزائدة و الغير مفيدة و التي لم تنفعني شخصيا في أي شئ في حياتي المهنية من قواعد و اعراب و تراكيب بالإ ضافة إلى التاريخ و الجغرافيا المملين .ليتهم درسونا تلك المواد باللغة الفرنسية بالرغم من أنني لست من دعاة الفرنكونية كناعلى الأقل استعملناها في كسب طرف الخبز، ليتهم أزالوا التاريخ وو ضعوا مادة المعلوميات و التسيير و التجارة و المالية ووووو.لكي تفهم ما أقوله إلق نظرة على برامج التعليم عند أبناء الأغنياء أبناء البعثة الفرنسية و سترى بأن التعليم ليس هو التمكن من اللغة العربية و عدم ارتكاب الأخطاء.و خلاصة أقول عربت فخربت
11 - أبو حسام السبت 19 دجنبر 2009 - 03:48
شكرا لأستاذناالكريم على تفضله بالرد بالطريقة المناسبة على من برهن بالملموس على أن هناك بهذا البلد الكثير ممن لا يستحقون هامس حرية التعبير المتاح مهما بدا للبعض منا ضيقا و هو بمثل هذا الطرح لإنما يقدم خدمة، مجانية أو بمقابل، للوبيات نافذة في هذا البلد همها الأول هو بدل الغالي والنفيس من أجل ألا تقوم للتعليم العمومي قائمة.
إن انخراط القناة التلقزيونية المغربية الثانية منذ شهور في حملة شرسة أحيانا ومهادنة أحيان أخرى في حق العاملين بالتعليم العمومي وبالطريقة التي كانت تعالج بها موادها الإخبارية بينت بشكل لا يدع مجالا للشك بأن دافعها ا أبعد مايكون عن الرغبة في تقديم مادة إعلامية من خلال لعب دور القاضي والجلاد في آن واحد .
هذه الحملة سرعان ما انخرطت فيها العديد من المنابر الإعلامية إما بنفس الدوافع أو رغبة منها في الرفع من مبيعاتها كلما بدا أنها في تراجع لضعف المواد الإخبارية التي تتضمنها .
إن نساء ورجال التعليم بعد أن وضعتهم أوضاعهم المادية من خلال هزالة أجورهم الشهرية مقارنة بتكاليف العيش ، في أسفل الهرم الاجتماعي ، وبعد أن تم النيل من شرفهم بالمئات من النكث الرخيصة لينضاف إليها التوجه العام للسياسة التعليمية التي تصر على جر التلاميذ من مستوى إلى آخر دون استحقاق محولة بذلك الفضاءات التربوية لمؤسسات التعليم العمومي إلى ما يشبه إصلاحيات وكأنها بذلك تقول لعامة الناس قبل خاصتهم : من أراد أن يعلم ابنه فما عليه إلا اللجوء للتعليم الخصوصي الذي يبدو للكثيرين بأنه في أحسن حال .
إن إضعاف مكانة نساء ورجال التعليم بهذه الضربات الموجعة التي يتلقونها تباعا و من كل حذب و صوب ستكون نتيجته الحتمية القضاء على حق مئات الآلاف من التلاميذ النجباء في الاستفادة من ظروف تمدرس جيدة بعيدة عن كل كل مظاهر الاكتظاظ والشغب ...
تحية لشرفاء هذا الوطن أينما وحيثما وجدوا ، والويل لمن اعتادوا على الارتزاق بهموم البلاد والعباد متناسين أن حسابهمعند ربهم سيكون عسيرا من دون شك .
12 - محمد السبت 19 دجنبر 2009 - 03:50
بالنسبة للتعليق 81أرجو أن تتأمل جيدا الصورة لتجد أن الكلمة كتبت بالألف المقصورة هكذا: تتماشى وليس تتماشا .
أما السيد أبو فراس المغربي رقم 87 فأظن أنه لا فرق بين لفظة "مع" و"الواو" الذي يسمى واو المعية أي يقوم مقام "مع".
حوالي 100تعليق لم أجد من بينها من يبين لي الخطأ الوجود في اللافتة
أكرر طلبي بإظهر الخطأ الموجود في اللافتة بدل السب والشتم في بعضنا البعض ولكم خلص الشكر
13 - Boujemaa Bagaze السبت 19 دجنبر 2009 - 03:52
بكل تجرد:المقال أصاب الحقيقة في كبدها،بقطع النظر عما حفل به من أخطاء .
التعليم صار عند بعض أهله مجالا للارتزاق لاغير. ونسواالأمانات والذخائرالتي بين أيديهم ـ شعب المستقبل ـ
إنهم لم يعودوا يقرؤون،ولايبحثون
يتهربون حتى من الحلقات التكوينية،طرقهم تقادمت وثقافتهم تآكلت.فأنت تعلم أن لا تعليم بدون أنشطة موازية.ورجل التعليم لاتعوزه الحيلة ولا الوسيلةولكنهم عكس ذلك!!!فلماذا الساعات الإضافية؟؟
وما الداعي للرتابة (الروتين) والانشغال بمهن أخرى ؟ أوهدر الوقت بالمقاهي ؟وخلاصة القول:إن المقال عاقل وردك غافل. والشمس لا تخفى بغربال،فلا داعي للدجل والتستر على ما سارت بذكره الركبان .
14 - marocain السبت 19 دجنبر 2009 - 03:54
لا تيبان لي دار ليك شي معلم شي حاجة راها باينة
15 - مستقيم السبت 19 دجنبر 2009 - 03:56
الله العظيم انه لزمن المضحكات المبكيات زمن فيه استأسد الفأر على الأسد وشاع فيه من هو لايساوي درهما في سوق الخضر المغاربة عفوا المتمغربين أصبح عندهم منطق عجيب من أراد الوصول فليركب على الدين أو التعليم وهذا الشخص تناسى أن الدول ووالأشخاص الذين يحترمون أنفسهم ويعرفون قيمة الأشياء ولا يخوضون في سفاسف الأمور هؤلاء يعلمون حق المغرب أن الدين وبجابه التعليم هما الركيزتان الأساسيتان لكل مجتمع بأنهيارهما تنهار القيم وينهار المجتمع ياأخي قل خيرا أو اصمت اما رجل التعليم فعيب أن تتفوه في حقه بكلمة لأنك مهما فعلت ومهما قلت فلن تصل الى جزيئة من التراب الذي يطِؤه هذا الرجل التي تقدح فيه هو الذي علمك هذا الكلام البخس الذي تفوهت في ك وباليته لم يفعل لو علم أن من صلبه سيخرج ولد عاق مثلك ما تجشم عناء تعليمك لأنك عوض شكره على إخراجك من غياهب الجهل إلى نور المعرفة قدحت فيه وأنت بقدحك هذا اخبرتنا أنك رويجل يخرج سيفه في وجه الأشباح وفي جنح الظلام حتى لا يراه أحد وفي الأخير لقد صدق الشاعر وكذبت أنت لقد كاد المعلم ان يصير رسولا والسلام
16 - بهير المغربي السبت 19 دجنبر 2009 - 03:58
السلام عليكم
أثلجت صدري,حياك الله.
و لمن ادعى أن الواجب على الصحفي هو اٍيصال المعلومة أقول:
يعتبر الكثيرون أن الصحفي من مثقفي البلد,اٍلا الدخيلين طبعا,و لهذا فعليه أن يهتم بلغته و فصاحته و حصافته و أن لا يكون ناقدا من أجل النقد و لكن لتطوير ثقافته.
و السلام عليكم
17 - متذوق السبت 19 دجنبر 2009 - 04:00
صراحة سي عبد الكريم يعقوبي أنت رائع:
1 - كتابتك سليمة خالية من الأخطاء
الا اذا رد على مقالك قرين لك
2 - كلام موزون
3 - طرحت الفكرة ونقيضها
4 - أسلوب حجاجي موضوعي منطقي
5 - غير متحامل على أي جهة
6 - بدأت بمدخلات الأمور وأنهيتها بالمخرجات
7 -مقال على شكل درس تعلمت منه الكثير
بارك الله فيك وسدد خطاك
18 - عبد الجليل السبت 19 دجنبر 2009 - 04:02
من المؤسف جدا أن ينبري السادة الأساتذة بهذا الشكل ضد مقال صحفي هو نفسه أبلغ في الدلالة على حدوده لغويا ومعرفيا ومنهجيا. والأدهى من ذلك أن تأتي الردود لتؤكد دعوى صاحب المقال بأن مستعملي العربية، حتى بين الأساتذة، يلحنون ويُخطئون (لم تخل الردود من كثرة الأخطاء على كل المستويات). وعلى الرغم من رسوخ قدم السيد اليعقوبي في اللغة العربية كما يبدو في مقاله أعلاه، فإنه لم يسلم من بعض الأخطاء وأمور أخرى تبقى موضوعا للنقاش. إذ لا يكاد المرء يشرع في القراءة حتى يصطدم بتعبير غير قويم تمثله أول جملة في المقال ("لو أن المقال أعلاه تحلى بالحد الأدنى من أخلاق النقد والتقويم، لكنت له شاكرا")، حيث كان المفترض أن يقال "صاحب المقال"، لأن "الأخلاق" يتحلى بها الأشخاص وتتجلى في أعمالهم (مثل "المقال" وغيره)، بحيث هي التي تُحلّى بزينة أخلاقهم. ولعل إرادة الكاتب تجنب توجيه نقده إلى "الشخص" هي التي وقفت وراء هذا التعبير، خصوصا أنه يكرره في بداية الفقرة الثانية ("ولكن لما نضح المقال بما فيه من كراهية دفينة،...")، حيث يمكن أن نلاحظ أن المعنى المراد: "الكراهية الدفينة في نفس الكاتب ينضح بها مقاله". وفي تلك الجملة نفسها كُرر لفظ "الوطن" في موضع يحسن فيه رد "الأبناء" بضمير عائد إلى متعلقه القريب الذي هو "الوطن" ("ولغيرته على الوطن وأبنائه"). وفي الجملة الأخيرة من (3-المؤثثات) عُدي فعل "تتغذى" بأداة "على"، ومعناه هو "أكل"، فهل تستقيم تعديته بالأداة نفسها ("أكل على") إلا أن يكون مجرورها مثلا "مائدة الطعام"؟ ومعلوم أن "أكل" يتعدى مباشرة ؛ ولو تعدى بأداة، لكانت "من" ("أكل منه")، وبالتالي فالأفصح قولك: "تتغذى من الكراهية" ؛ والملاحظة نفسها تنطبق على "دافع عليه" (5-بيت القصيد، الفقرة 14)، فالأفصح تعدية "دافع" بأداة "عن" ("دافع عنه") التي تفيد "المجاوزة"، وليس بـ"على" التي تفيد "العلو" (في القرآن: "إن الله يدافع عن الذين آمنوا"، الحج:38). (يتبع)
19 - صاحب المقال السبت 19 دجنبر 2009 - 04:04
سادسا، أب/ أبي/أبو/ والد، هل ملاحظتك هنا تنطلق من علم النحو في اللغة العربية، أم من علم النحو في الدارجة المعربة؟؟؟ يا أخي ما هي قاعدة الأسماء الخمسة في حالة الجر؟ سابعا: هام/ مهم ...هنا يا أخي يعتمد ما قاله علماء اللغة في علم الصرف من كون كل زيادة في المبنى، تؤدي إلى زيادة في المعنى، فإذا كانت "هَمَّ الأمرُ فلانا " هي أحزنه وأقلقه، فإن "أَهَمَّ الأمرُ فلانا " لا تعني فقط الحزن والقلق، وإنما شيئا آخر اقتضته الزيادة في المبنى، وهو الانشغال العقلي، كما ورد في الحديث الشريف:" ...أن قريشا أهمها أمر المرأة المخزومية التي سرقت من يحدث فيها رسول الله..." الحديث، بمعنى أن قريشا شغلها...وعليه فاسم الفاعل من الثلاثي هو "هام" بمعنى محزن أو له أهمية، أما اسم الفاعل من الرباعي، فهو "مُهِمٌّ" بمعنى شاغل للبال، وإلا فما جدوى فائدة اللغويين المذكورة سلفا؟
في الختام، النقد من أجل النقد، لا طائل وراءه، لأنه استقاء من بئر عاطلة، ولو شئته فيما كنبته أنت، لما كفتني الصفحات !!!وكمثال بسيط على النقد المجاني ما يلي:
قولك: " هو نفسه" لماذا التوكيد بعد ضمير الرفع؟ من الأفضل تجاوز" نفسه"، ثم في نفس الجملة، صغت جملة تفضيلية، حذفت فيها المفضل منه على غير وجه حق، إذ المفضل يحذف فقط إذا جاء اسم التفضيل محلى بال، الأمر الذي أوقعك في ارتباك تعبيري: أبلغ في الدلالة على حدوده لغويا ...ما قيمة هذا الكلام؟؟ يلحنون ويخطئون، واحدة فقط تكفي...
لو تتبعت تعقيبك على هذا النحو، لكنت ارتكبت جريمة في حق نفسي، وفي حق القراء أيضا، إذن لنكن عقلاء !!! ولنقل كلمة حق.
و شكرا
20 - stitou السبت 19 دجنبر 2009 - 04:06
لو اعادت الدولة امتحان هؤلاء المعلمين او الاستاتدة لرسب اغلبهم نضرا لمستواهم المتدني وعدم كفائتهم بالاضافة الى عدم الاحساس بالمسؤولية الملقات على عاتقهم ...اغلب الاساتدة الان يدرسون اولادهم في المدارس الخاصة .اسئلوهم لمدا لايدرسونهم في مدارس الدولة ...رحم الله اساتدة زمان كانت لهم الغيرة على لغتهم وبلدهم وانتاجهم ..
لم يعد هناك فرق بين الدركي او موضف في المقاطعة او شرطي او طبيب ...بالنسبة الى هؤلاء كلهم المادة اولا وقبل كل شيئ....
كل شيئ تخرب في هدا الوطن ..لا مواطن تعتمد عليه ولا مسؤول يقوم بواجبه ....فرحماك يارب
21 - abdoallahe السبت 19 دجنبر 2009 - 04:08
ولو طارت معزة....>
غالبية الذين يكتبون بسوء وكلام جارح في حق هذا وذاك،ويتدخلون بعنف وهم يناقشون ، يستعملون (أنترنيت ) عمومي ، أي ليس لهم عنوانIP شخصي. هذه الثغرة التي مازال المسؤولون لم ينتبهوا لها، سيعاني منها الجميع، فالمتصل بالشبكة لما يستعمل أنترنيت عمومي يفتح غير آبه ابواب كل شيءمن الكذب إلى التجريح إلى التحايل . وما التعليقات التي تأتي غالبا غير متوازنة إلا من شباب عمره بين 20 و30 ، تغيب عنه التجربة لكن يدعي أنه يفقه في اي أمر.
ولأسف، يقف المرء على الكثير وهو ينصت لأحاديث بعض الناس ،بعضهم لا يحترم البعض الآخر، ولا يقدر هذا مواقف ذاك.
هذه الهمجية في السلوك ،هذا الادعاء الغير المبرر، والتدخل السافر ، والنقد الجارح في أسرة التعليم والتي قد يبلغ عدد أفرادها سكان دولة ، تجريح في غير محله،لأنه يعمم اي شيء، ويتعمد الفضيحة عوض النصيحة، في حين أن التلطف مطلوب دائما،ولكل مقام مقال.
من ليس في بيته شرطي ، ففي بيته أستاذ، أوطبيب أو حمال حطب ، لا تهم الألقاب، وإنما حب الوطن ، والتضحية من أجل هذا الوطن إحدى أولويات رجل التعليم ، وهو مجند دائما .والأساتذة في هذا المقام غير محتاجين لأخذ دروس من أحد فهم في مقدمة المحاربين في جهاد أكبر.
لست بأستاذ لكن، أكره التجريح، وأحبب إثارة المشاكل ومعالجة الهفوات والنواقص بالتي هي أحسن .
الذات الطيبة لن يأتي منها إلا الطيب ، والذات المريضة لن تنشر إلا فيروسات الكراهية والحقد بين البشر.
22 - صاحب المقال السبت 19 دجنبر 2009 - 04:10
شكرا لكل المعلقين على ما رشحت به آنيتهم، أما في كلمتي هذه، سأرد على صاحب التعليق رقم 31/32 الذي نصح الجميع قائلا :" وليت أساتذتنا الكرام يأخذون أنفسهم بالعناية بألسنتهم ولغاتهم كما يأخذونها بالمطالبة بحقوقهم وعدم التساهل فيها "
من هنا، أجدني مضطرا أن أخط له هذه الكلمات...
أخي الفاضل:
ابتداء، من العيب أن تبقي على ملاحظتك الأولى، بعد أن اهتديت شخصيا إلى دحضها !!! هكذا فإبقاؤها معناه أنك لم تفهم روح تحليلك الذي أصبت به جانبا من الصواب...
أما قولي ("لو أن المقال أعلاه تحلى بالحد الأدنى من أخلاق النقد والتقويم، لكنت له شاكرا" فهو مستوحى من قول الله تعالى:" اسأل القرية التي كنا فيها.." فحسب حدود علمك أنت، انطلاقا مما خطته يمناك، كلام الله غير صحيح...لأن القرية لا يمكن أن تسأل، وإنما الذي ينبغي أن يسأل هو سكان القرية !!! هذا يا أخي تجاوز للحقيقة والمجاز والكناية.... زد على هذا أنني في مقالي المعلوم، لم أشأ الاشتغال على صاحب المقال، وإنما عكفت على النص أساسا، تنزيها لقلمي من أن يسقط في قدح وتجريح الرجال...معلوم أن الفصل بين النص وصاحبه تعسف، إلا أنه مذهب في التحليل...
ثانيا، إن ملاحظتك المتعلقة بتكرار كلمة وطن، أكدت لي أنك نسيت قيمة التكرار في بلاغة الخطاب.
ثالثا: تتغذى على/ أكل على/ أكل من/ تتغذى من/ دافع عليه/ دافع عنه ... هذا والله تبسيط لم أر له مثيلا !!! يا أخي، أرجوك.. بالله عليك، عد إلى بلاغة معاني حروف الجر.
رابعا، لماذا الجمع بين ربما وقد؟ أخي العزيز، إذا غاب عنك السر، فاعلم أنه فقط تقوية الشك ! وهذا لأني أجد صعوبة في اتخاذ الغرب أستاذا.
خامسا: سُخْف/ سَخَفٌ...والله هذا أبأس ما قرأت لك ! ماذا كنت ستخسر لو عدت إلى المعاجم المعتمدة، لتقف على حقيقة شكل الكلمة؟
23 - hamid lakhdim السبت 19 دجنبر 2009 - 04:12
اشكرك اخي على هدا الرد الدى يشفي الغليل
24 - مراقب السبت 19 دجنبر 2009 - 04:14
هناك من يحقد على نساء ورجال التعليم لأنه كان كسولا، أو كان يرغب ومازال في أن ينال تلك المهمة الشريفة، وهناك من ينخرط في تحطيم معنوية الأساتذة لغرض حبيث، سواء عبر إصرار أو بغير وعي... هم لبسوا ملائكة، ولكنهم كباقي المتضررين من عدة نواقص، من حقهم الاحتجاج، فهل يعرف الاتب مثلا ظروف المدرسين والمدرسات في العالم القروي؟ هل نزل يوما من برجه "النقدي" ليقوم بتحقيق في ذلك ويطلع عليه الرأي العام.
25 - مغربي السبت 19 دجنبر 2009 - 04:16
شكرا للأخ الكريم على إشاراته التصحيحية ، لكن هذا لا ينفي أن ما وقع بمناسبة تلك اللافتات يستدعي الاعتراف بوجود خلل : فأن يصطف هؤلاء الأساتذة وراء تلك اللافتات بتلك الأخطاء الفادحة دون أن يبادر أحدهم إلى التصحيح أمر يثير علامات استفهام :
ــ هل هو مجرد سهو غير متعمد ؟
ــ هل هو استهانة بتلك الأخطاء ؟
ــ هل هو ..............؟
26 - عبد الله القصري السبت 19 دجنبر 2009 - 04:18
أثارتني الصورة المصاحبة للموضوع ولا ادري لماذا نسب صاحبها قسرا لهيأة التدريس.
انتبهوا لمضمون العبارات الموجودة باللافتة ، فلا أحد من رجال التربية والتعليم يطالب بالحد الأدنى للأجور حاليا بل هو مطلب فئوي لبعض الاطر التي ما زالت تبحث عن أجور تضمن لها الحد الأدنى من كرامة العيش.
و إن فرضنا أنها لافتة صاغتها أنامل أحد الاطر التربوية، من المنطقي أن نفترض أنه أستاذ لمادة علمية أو لغة فرنسية أو ما شابه ...
لماذا التحامل إذن؟
27 - تلميذ من ثانوية إبن ماجة بتالو السبت 19 دجنبر 2009 - 04:20
لست من فرسان الكتابة لأتحدى يراعك أو أغامر بنازله..لكني من هواة القراءة و الإبداع..من صنف القراء اللذين يحشرون أنوفهم في كل لحظة إجتمعت فيه الحروف...
لست ممن يحملون خلفية فكرية إنتهت صلاحيتها.. وقادني صداها أو تصدؤهاللحكم..أو النقد..أو التصفيق...لا و الله..ما أنا إلآ متطفل سرق لحظة من حياته ليقرأ حروفك...
كنت لئيما حقا لكني ..إستمتعت بكل ملاحظة خطتها أناملك..أيها المبدع الصامت..
هنيئا لك ..باحترافك الوشاية !! .. الوشاية طبعا بالموجودات..بالأشياء..المرئي منها والآمرئي...هنيئا لك لأنك وشيت بلغة إستنطقت بالقوة عما ليس في إستطاعتها...فأنت تقدمت في جسارة لتخيط اللغة الباردة المثقوبة بعناية فائقة ..و ألبست مقالك خنجره المفلول لتدخل الحلبة في قوة و جسارة..

لا مهنة لديك ..إلا الإحتفاء بوجودك ،ضمن الكون..و في كافة العالم..!!
قرأت المقال و أحسست أنني أمام كيان عظيم ، ومن المؤسف أن اللغة حاجز يحول دون تهنئتك..لكنني سعيد بما وفرته من لحظة لمعانقة هذه الحروف..و أنــا... طفل ينظر فقط !!
سلمت يداك , اتمنى لك مزيدا من الخصوبة في الإنتاج
28 - محمد السبت 19 دجنبر 2009 - 04:22
عطيتيه وشوهتيه هههههههههه الله يعطيك صحة من الأفضل أن يعود للإعدادي
29 - عبد الجليل السبت 19 دجنبر 2009 - 04:24
وفي الجملة الثالثة من (4-أمثلة فقط) نجد شرطا وجوابه (إذا كان الأمر...، ربما قد نتفق...)، وبما أن "ربما" و"قد" متفقتان هنا في الدلالة على "التقليل" (القريب من الشك والاحتمال)، فينبغي الاكتفاء بواحدة مع الإتيان بأداة "فـ" ("فقد نتفق"/"فربما نتفق"). وفي آخر (4-أمثلة) وردت كلمة "السَّخَف" مشكولة هكذا، في حين تُنطق في الأصل بضم السين (سُخْف)، ولا يكفي الغرض البديعي لتبرير تسويتها شكلا بالكلمات اللاحقة لها (تَلَف، خَرَف)، وإلا فإن هذا يبرر شيوع اللحن على الألسنة كما هو حاصل بالفعل. وأما تصويب عبارة ("سيبويه أب النحو") بردّ "أب" إلى "أبي"، فغير موفق هنا أيضا، لأن "أب" أوضح دلالة من "أبو"، فكل "أب" والد، وسيبويه يعد "أب" النحو العربي، ولهذا انتهى الكاتب نفسه إلى تفضيل "مؤسس" على "أبي". وكذلك الأمر في التمييز بين "هام" و"مهم"، لأن الفرق بينهما يتمثل فقط في كون الأول من الثلاثي (هَمَّ، يَهُمّ) والآخر من الرباعي (أَهَم، يُهِمُّ)، وهما معا من "الهَمّ" و"الاهتمام"، وكلاهما متعد (هَمَّه الأمرُ: أقلقه وأحزنه ؛ أهمَّه الأمرُ: عَناه، أثار اهتمامه)، مما يجعل "النسبة هامة ومهمة" في آن واحد، أي "مُقلقة" (مثيرة للهم والاهتمام) بما هي "كبيرة" في حجمها، أي "كثيرة" (ولا واحدة من الصفتين تدل على "كبيرة" أو "كثيرة"، وإنما على شيء صفته أن "يَهُمّ" أو "يُهِمّ"). وعموما، يمكن القول بأن الخطأ في حد ذاته ليس عيبا، فجَلّ من لا يخطئ، وابن آدم حقه أن يكون خَطَّاء. والمصيبة التي ابتُلينا بها إنما هي السكوت عن الخطإ والاستخفاف به وعدم العمل على تصحيحه وتجاوزه. ولو اعتنى الناس بالخطإ في اللغة كما في غيرها، لكانت لهم حياة غير الحياة التي لا تسر أحدا. وليت أساتذتنا الكرام يأخذون أنفسهم بالعناية بألسنتهم ولغاتهم كما يأخذونها بالمطالبة بحقوقهم وعدم التساهل فيها. ولو أنهم فعلوا، إذن لأحسنوا في الأولى والآخرة.
30 - ديك الجن السبت 19 دجنبر 2009 - 04:26
وا مالك أصاحبي على هاد المقال والسيد ماكدبش عليهم راهم نيت غالطين تا مالك باغي ترد اينا التعليم في المغرب بحال ديال هارفرد
صافي راه كل شي عارف اش كاين
أ خويا في هاد السيت حنا راه غير ضاحكين وتا درتيها بصح
وزعما هاد العربية باش فادت هاد الأمة وتا غالط ولا مالك
31 - فؤاد السبت 19 دجنبر 2009 - 04:28
ما أحلى اللغة العربية عندما تستعمل من طرف دوي الاختصاص بارك الله فيك أخي
32 - ابو سهيل السبت 19 دجنبر 2009 - 04:30
لا املك الاان اقف اجلالا لبليغ تعبيرك وفصيح كلمك..فمن خلال ردك افحمتني وكنت نعم الاستاذ المقتدر المفوه..لكن السؤال المطروح بالحاح ها هناهل الاخرون مثلك؟؟هل انت مراة لمن تتكلم باسمهم؟؟كم لدينا من امثالك في مدارسنا واعدادياتنا وثانوياتنا؟؟الا زال بامكاننا القول ان مهنة التعليم من اشرف المهن؟؟هل نجرؤ على الاقل على الهمس بذلك؟؟انا لااغفل العوامل الاخرى التي تسببت في اندحار التعليم..لكن الا يعتبر رجل التعليم مسؤولا كذلك؟؟الم يجعل عدد من رجال التعليم مهنتهم سلعة يقايضون النقطة بالدرهم؟؟
33 - hicham السبت 19 دجنبر 2009 - 04:32
اد شي فاش حادكين معلمين غير معقد حساسبية في الخاوي كيشادو 90الف ريال ما حمدينش الله
34 - marocain السبت 19 دجنبر 2009 - 04:34
الرد العاقل على المقال الغافل ذي التحليل الفاشل مثير القلائل:
جزاك الله خيرا
35 - الاسماعلي السبت 19 دجنبر 2009 - 04:36
ان المعلم كان في السبعينات يتاقاضي اقل من 500 درهما في الشهر وكان يقوم بواجبه علي احسن مايرام . اما الان فان المعلم اصبح يتقاضي اكثر ممايؤديه من واجب . ومنهم من تلقاه بالبادية يرعي قطيعا من الغنم ليعيد بيعه بمنا سبة العيد . ومنهم من يسمسر في زيت العود. والمصيبة الكبري هو ابتزاز ابناء الفقراء في تدريس واي تدريس بالليل كما يقولون ساعات الدعم وانهم ياكلون الحرام وعرق الفقراء . ففي عهد المرحوم الحسن الثاني كان يمنع عليهم تدريس الساعات الاضافية بالمقابل.
36 - المتنبي المغربي السبت 19 دجنبر 2009 - 04:38
وددت حينها أن أرد على كاتب المقال متهما اياه بنشر فوبيا رجال التربيةو التعليم، غير انني تراجعت عن ذلك في آخر لحظة وعيا مني بأن أمثال هؤلاء لا يستحقون حتى هذه الردود،فان أنت رميت الكلب النابح بالحجارة فانك ستزيد من تهييجه و اصراره على النباح، و لم لا العض....من أجل كل هذا أجد في مقال الأستاذأحسن رد يمكن أن يشفي الغليل، و ليعلم الجميع أن رجل التربية و التعليم كلما احترمناه و قدرناه كلما أبدع و أجزل العطاء.....
37 - khalid السبت 19 دجنبر 2009 - 04:40
dans tous les cas nous sommes des grévistes pour nos droits comme tous ;comme les gens de la santé ceux des communes ....etc
étre enseignent ne peux nier que nous sommes des humains et je ne trouve pas trop important de répondre tant que nous sommes convaincus que c est la meilleurs façon de faire entendre nos voix
38 - عبود السبت 19 دجنبر 2009 - 04:42
كفاك قدحا في رجال التعليم أيها الأستاذ.فأنت منهم ولامناص لك من ذلك.فهل نسيت نفسك.
39 - beta السبت 19 دجنبر 2009 - 04:44
إن أعلى نسبة من الأساتدة مكلخين والدي يقول لا يمشي يشوف أجوبة ديالهوم في إمتحان الكفائة ماكايعرفش يكتب حتى جملة مفيدة والله إنها وصمة عار عار على جبين رجال التعليم وعلى الوزارة لأنها تسمح لمتل هؤلاء الأساتدة بالتدريس .
40 - عبد الرحيم السبت 19 دجنبر 2009 - 04:46
أخي شكرا لك و سؤالي لكاتب المقال الأصلي من علمك أبجديات اللغة العربية.
ألم يكن معلما و شكرا
41 - azenkd السبت 19 دجنبر 2009 - 04:48
أولا بارك الله فيك أستاذ يعقوبي " وعلى تدخلك العقلاني ،
لا أستطيع المرور وقراءة هذا الردّ دون التلعيق عليه ، أُصبت أخي في كل ماقلته ، والنقد من اجل التشهير أو من أجل النقد وما يسمى بالنقد الهدّام هو ما يرجع بنا للوراء للأسف ويحطم الذي وجه له ، ولكن النقد البنّاء من أجل تصحيح الأخطاء هو ما نحن بحاجة إليه ، قرأت الموضوعين ، والرد كان قاسيا نوعا مـا ، وتحيةمن هذا المنبر لمعلمينا وأساتذتنا وخصوصا الذين أفادونا ، وصحيح أن هناك معلمين وأساتذة يعملون بكل جدّ و يعملون من أجل إصلاح مجتمعنا ، وهذا ما نريده لا أخفيكم اني فيما تتاح لي الفرصة أدعوا مع معلمين وأساتذة علموني منذ بداية الدراسة ، و سامح الله بعض الملعمين والأساتذة الذين يضحكون على أبناء أمتنا والذين هدفهم هو الحصول على المنحة الشهرية و شعارهم " لاهلا يقري شي واحد" ،
وردا على الأخ صاحب التعليق 72
فالخطأ موجود في اللافتة ، الخطأ هو " تتماشا " ووجب كتابة " تتماشى "
42 - bravo السبت 19 دجنبر 2009 - 04:50
إن رجل التعليم، كغيره من الرجال المساكين، في هذا الوطن الكريم الأمين، ضحية(...)، إذن لنتعلم جميعا، وبدون مزايدات، وبكل تواضع، لنتعلم من أين تؤكل الكتف؟ ! أما الكيد وتعميق الجراح، فهذا دأب المغضوب عليهم والضالين...
bravooo
43 - ana السبت 19 دجنبر 2009 - 04:52
أنا كيبان ليي لمشكل مشي ف هداك لكتب تعليق أولى لاخر لعقب عليه لمشكل كيبان لي ف نكبت تعليمية حيت كون مشي هما لباعوا لماتش كنا دبى لموضف عيش مزيان أو كيحس بالحماية ديالو فهاد المهنة الصعبة أو الحمدلله مشى لعمل نقiبي أو أصبح لموضف كيعوم وسط لمشاكل محلتو اكري محلتو لدراري أودي بلا منكمل والله رجل تعليم ولاو كيدرو عليه نكت وحشومة
44 - مربي غيور السبت 19 دجنبر 2009 - 04:54
(طز) عليك و على بعض رجال التعليم ديال اليوم .
من الواضح جدا ان صاحب المقال لا يتحمل النقد زد على دلك انه احاط رجال التعليم بهالة من القدسية لا يستحقها عدد ليس بالهين بينهم,والقضايا المطروحةعلى القضاء والمتداولة بين الناس او المحفوظة لدى المحامين ومكاتب الامن تصيب بالاشمئزاز.. تحرش جنسي بالتلاميد- اغتصاب -فساد اخلاقي-حالات حمل غير شرعي- ابتزاز مالي و ارتزاق على حساب التلاميد ودويهم من البسطاء-تزوير الشواهد الطبية من جل تبرير الغياب-عقاب لا انساني في حق التلاميد-سمسرة غير قانونية في مختلف انواع المنقولات و السلع و الممتلكات-تقدبم شيكات بدون رصيدواكل ارزاق الناس بدون وجه حق-الحاق الادي بالمتمدرسين قد يصل حد القتل او عاهات دائمة واخيرا تكريس جيل امي من التلاميد..ولا اريد ان اتكلم عن تعاطي البعض للشعودة والعرافة للكسب وللمخدرات الخمور وغيرها من الموبقات التي تفقد المعلم هيبته وسط المجتمع ووسط الفصل بطبيعة الحال. اما الحديت عن النقابات وتشكيل المكاتب والممتلين فالكل يعلم انهاتشكل المطية المثلى للتسلق والتقرب ولتحقيق المارب وتلك قصة اخرىطويلة..
لكن كما يقول المتل الدارج (حوتة تخنز الشواري) فاني استثني العديد من رجال ونساء التعليم الشرفاء الدين درسوناودرسوا اجيالا في انحاء المغرب الحبيب في الماضي حيت مازلنا لا نسثطيع ان نمر دون ان نسلم عليهم بل وتقبيل رؤوسهم فبالاحرى ان نجادلهم في اي نقاش,كماكانوا محط تقدير واعتبار في الحي و القبيلة كلهاولعل كلمة ترجمان تلخص تلكم المكانة والمرجعية التي كانت عند المعلم واقول- كانت- لانه ماض جميل نتمنى ان يكرر نفسه. ان الدفاع عن المعلمين لا يجب ان يكون اعمى ففي كل القطاعات هناك مكامن خلل و اعطاب كتيرة ولسنا بمناى عنها.ادا كان التسيير الاداري وطريقة تدبير التعليم دون المستوى -عن قصد او بدونه- فيجب على المعلم ان يتحمل قسطه من المسؤوليةفلا يمكن ان نلقي كل شئ على الدولة وعلى الاخرين لمل يقع لنا لان تغيير المجتمع يبدا بتغير النفس .
ومرحبا بجميع الانتقادات في حق التعليم اواي قطاع لان (الجمل لا يرى حدبته).
45 - أبوفراس المغربي السبت 19 دجنبر 2009 - 04:56
لست أديبا ولكني أحب لغة الضاد.أظن والله أعلم, الصحيح هو أن يقال:
الرفع من الحد الأدنى للأجور حتى يتماشى و كلفة المعيشة.
46 - غيـــور السبت 19 دجنبر 2009 - 04:58
إلى صاحب التعليق 31
قوله"لو أن المقال أعلاه تحلى بالحد الأدنى من أخلاق النقد والتقويم، لكنت له شاكرا" سليم وبليغ ، وبلاغته في مجازه اللغوي ( يمكنك الرجوع إلى باب المجاز اللغوي عندما تكون العلاقة غير المشابهة )
47 - عبد الجليل السبت 19 دجنبر 2009 - 05:00
سيدي الكريم،
أود، في البداية، أن أنوه بتجشمك الرد على ملاحظاتي. وإني لسعيد به. لكن أستسمحك في إعادة توجيه بعض ردودك، ليس بدافع النقد المجاني أو المكابرة في الحق، وإنما حرصا على الصواب حتى لو جاء بخلاف ما قرره كثير من النحاة واللغويين وتابعيهم. ولعل في هذا الحرص شيء من اختلاف الرؤية بيني وبينك على الرغم من أنني لست لغويا متخصصا. ذلك بأنني أجد أن معظم الفساد في العربية سببه توسع اللغويين في تخريجاتهم إلى حد التعسف، وهو أمر يعطي خصومهم العذر في استعمال اللغة على نحو متساهل كما هو شائع بحجة أن هناك أكثر من وجه في كل مسألة حتى حينما يكون المطلوب معرفة الحد الأدنى من الاستعمال القويم.
1- قولك: "من العيب أن تُبقي على ملاحظتك الأولى، بعد أن اهتديت شخصيا إلى دحضها"، أبقيت الملاحظة ليس رغبة في إثبات الخطإ، وإنما للدلالة على أن التعبير موضوع نقاش (في الجملة السابقة قلت: "...لم يسلم من بعض الأخطاء وأمور أخرى تبقى موضوعا للنقاش"). فملاحظتي من هذا الباب. أما العيب الحقيقي، فهو في جعل عبارتك بمثابة الآية الكريمة "واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها"، ومن ثم الانتهاء إلى أن ملاحظتي على عبارتك يترتب عنها تخطئتي للآية نفسها. وإلا فشتان بين "سؤال القرية" (وقد يُفهم كتعبير حقيقي) و"تحلي المقال بالأخلاق" إلى حد "استحقاقه للشكر". ومع ذلك، التمست العذر لك لمعرفتي بأن الأمر فيه متسع لغوي وتداولي.
2- قولك "ملاحظتك المتعلقة بتكرار كلمة وطن، أكدت لي أنك نسيت قيمة التكرار في بلاغة الخطاب"، لا يبرره تلميحك بنسياني فائدة التكرار كما أردت، بل يبرره سهو عارض منك لأن التكرار لا يكون مفيدا إلا في محله، وليس كما جاء على قلمك.
48 - عبد الجليل السبت 19 دجنبر 2009 - 05:02
3- قولك المتعلق بتعدية الفعل بحروف الجر وما فيه من بلاغة، وكيف أن ملاحظتي تبسيط لم تر له مثيلا. حقا إني أريد "التبسيط" بمعنى "التسهيل". ولذا لا أرى مبررا لاستعمال "تتغذى عليه" و"يدافع عليه" سوى التساهل، وإلا فالأفصح أن تقول "تتغذى منه" و"يدافع عنه". وعموما فثبوت استعمال حروف الجر بأكثر من معنى لا يُسوِّغ تجاوز الاستعمال وفق المعنى الأقرب والأوضح (مثلا "على" للعلو و"عن" للمجاوزة). وإلا فإن "قال عنه" تكافئ "قال عليه" كما شاع بين الناس ("يقول [على] أن").
4- قولك بأنك جمعت بين "ربما" و"قد" فقط لتقوية الشك قد يُقبل. لكن إسقاط فاء جواب الشرط هو الذي يُضعف هذا الاحتمال. وتعزيزك لهذا بأنك تجد "صعوبة في اتخاذ الغرب أستاذا"، لا أرى له دلالة، اللهم إن كان قصدك أنه لا فائدة ترجى من علوم الغرب وفكره. فإن كان هذا، فهو شأنك الخاص. أما اتخاذ الغرب أستاذا في أكثر من مجال، فهو أمر لا مناص لنا منه لشدة تخلفنا عن الغربيين، خصوصا في علوم اللغة وفنون الكتابة.
5- قولك بأن تشكيل "سُخْف" بدل "سَخَف" أبأس ما قرأت لي (وهل يسوغ اشتقاق صيغة التفضيل من "بَئِس" و"أبأس"؟)، تجاوز لملاحظتي في مجموعها، لأنني قلت «تُنطق في الأصل بضم السين (سُخْف)، ولا يكفي الغرض البديعي لتبرير تسويتها شكلا بالكلمات اللاحقة لها (تَلَف، خَرَف)، وإلا فإن هذا يبرر شيوع اللحن على الألسنة كما هو حاصل بالفعل». ولم يكن مرادي سوى الدلالة على أن الجمع بين ثلاث كلمات بشكل واحد (سَخَف، تَلَف، خَرَف) يوحي بأن كلمة "سُخْف" (التي اشتهر نطقها بضم السين) لا تستعمل إلا بذلك الشكل. نعم، وردت في المعجمات بالفتح والضم (سَخْف، سُخْف)، وليس بتحريك حروفها الثلاثة (سَخَف) كما فعلت. ولأنني قد خبرت أن الرجوع إلى المعاجم المعتمدة مفيد بأكثر من وجه، فإنني لا أنفك أرجع إليها. ولولا هذا الرجوع ما استطعت أن أبدي ملاحظاتي.

49 - عبد الجليل السبت 19 دجنبر 2009 - 05:04
6- ملاحظتي عن "أبي" تنطلق من معرفتي بما يسمى نحويا بالأسماء الخمسة. ولو كنت أنطلق من الدارجة، لكان لي شأن آخر مع الفصحى. واستعمال "أب" بدون مد تخفف وتخفيف، وليس استخفافا بالقاعدة المعروفة. ومن ثم فالتباس تعبير "أبو النحو" ("أبو الهول"، "أبو الطب") هو الذي يقود إلى استعمال "والد" أو "مؤسس".
7- بخصوص "هام/ مهم"، فإن اعتماد قاعدة "كل زيادة في المبنى تؤدي إلى زيادة في المعنى" مضللة، لأنها ليست مطردة كما هو معروف، فكم من زيادة في اللفظ لا تنتج زيادة في المعنى. ومن هنا فإن "هام" و"مهم" بمعنى واحد على الرغم من اختلاف المبنى (في "مهم" المعنى أوضح لوضوح معنى التعدية في "أَهمَّ"، لكن "هَمَّ" هو أيضا متعد). أما قولك بأن "الهم" و"القلق" ليس انشغالا عقليا، فيقتضي التمييز بين "العقل" وشيء آخر (أهو "البال" أم "النفس"؟) على نحو يجعل ما يشغل أحدهما لا يشغل الآخر، ومن ثم فإن "هام" تكون بمعنى " محزن" أو "له أهمية"، في حين أن "مهم" تكون بمعنى "شاغل للبال". تُرى هل ما يشغل البال ("المهم") لا يثير الحزن والقلق ("الهام")؟ أم أن المحزن والمقلق لا يشغل البال؟
8- قولك، في الدلالة على النقد المجاني، بأن عبارة (مقال صحفي [هو نفسه] أبلغ في الدلالة على حدوده لغويا ومعرفيا ومنهجيا.") يحسن فيها حذف التوكيد [نفسه] لأن هناك ضمير رفع (كما لو أن ضمير الرفع لا يمكن أن يُؤكَّد!). فهل سمي ضميرا إلا لأنه يضمر معنى "الاسم" الذي يؤكد في الغالب (جاء الرجل نفسه، جاء هو نفسه)؟ وهل تبقى العبارة نفسها لو حذفنا التوكيد؟
9- قولك، أيضا في الدلالة على النقد المجاني، بأن تلك العبارة نفسها فيها ارتباك لحذف المفضل منه ("مقال صحفي هو نفسه أبلغ [مما كتب عنه] في الدلالة على حدوده لغويا ومعرفيا ومنهجيا.")، فكيف عرفت أن المفضل منه محذوف لو لم يكن قريب الإدراك بحيث يستحسن حذفه من الناحية البلاغية؟
50 - متفرغ، نسي قواعد اللغة. السبت 19 دجنبر 2009 - 05:06
حتى لا يتطاول علينا سفيه آخر،
أو حقود ناقم.أتقدم إليكم بما يجب تصحيحه في مداخلتي السابقة أعلاه.(رقم20)مما سقط سهوا من أخطاء.
في الفقرة الأولى:
"الاسهال الأخطاء"
والصواب:
إسهال الأخطاء.
"نعلم أن الصحافة هي أبعد الناس"
والصواب:
نعلم أن الصحفيين هم أبعد الناس
"لا يُرَدّ عليه فيطاله شرف حبرنا"
والصواب:
لايرد عليه حتى لا يطاله شرف حبرنا.
وفي الفقرة الأخيرة:
وعو بيت القصيد
والصواب:
وهو بيت القصيد.
"يجيشون هلينا رأي السفهاء الجهال"
والصواب: يجيشون علينا السفهاء.
51 - mo3la9 7or السبت 19 دجنبر 2009 - 05:08
السلام عليكم
اود ان اشكر كاتب المقال لا لانه افحم اخاه فذالك شان اخر ولكنه ذكرني بقواعد اساسية كنت قد نسيتها.
فجزاك الله عما استفدت منك الخير الجزيل
52 - a السبت 19 دجنبر 2009 - 05:10
أخي سلمت,وسلمت يديك
53 - yusf السبت 19 دجنبر 2009 - 05:12
فعلا أخي فأنا متفق معك لكن يجب أن نقدر و نحترم رأي هذا الكاتب إن صحت تسميته بالكاتب لأنه يعبر عن مستواه و مبلغ تفكيره حين فكر بسب وشتم من علموه مسك القلم وكما يقول المثل"أول ما حبا طاح فالبير"
54 - أستاذ وأفتخر السبت 19 دجنبر 2009 - 05:14
الى الأخ الكريم كاتب الرد البليغ عبد الكريم يعقوبي. بارك الله في فكرك النير .لاأخفي عنك وعن القراء الأعزاء إعجابي بأسلوبك الرائع.ونقدك البناء.وتعبيرك البليغ....زادك الله من التبصر والحكمة. والله لقنت درسا في اللغة والتعبير والإنشاء و..و..و..لكل من سولت له نفسه التطاول على أسياده بارك الله فيك أخي...
55 - قلعة مكونة السبت 19 دجنبر 2009 - 05:16
أحييك أيهاالأستاذ المحترم على هذا الرد المفحم،فقد أصبح رجال التعليم الحائط القصير لكل فاشل يفكر في تجريب غريزة النقد،وتفريغ الأحقاد الدفينة..وسيرو انتاقدو الوزراء الفاسيين لي كايقتلو فاللغة العربيةكل يوم،حادكين غبرفالمعلمين..إذا لم تستح فاكتب ما شئت..استدحاش شعب
56 - مهتم السبت 19 دجنبر 2009 - 05:18
السلام عليكم ،
الحمد لله الذي ظهرت غيرة بعض رجال التعليم ، غير " فالمعايرة" مثل النساء في الحمام في أزمنة مضت !!!!!
إذا كانت لديكم الغيرة بالفعل فلتكن جلية في القسم وفي تعاملكم مع التلاميذ وفي أدائكم لمهامكم.
ولتكن كذلك في الإضراب بشكل حضاري عن طريق وضع شارات على الذراع، وبذلك تضمنوا حق التلميذ كذلك في متابعة دراسته
أصلا الموسم الدراسي هو عطلة تتخللها بعض فترات الدراسة "و إلى زدنا الإضراب ما بقى والو " !!
عرض صاحب المقال الأول للأخطاء التي وردت في اللافتات،المراد منه إبراز أن من يطالب بحقوقه لا يؤدي واجبه على أتم وجه !!!!
ومن واجباته البسيطة والمسلم بها ضبط اللغة العربية ، ولو كان أستاذا للغة العبرية "حشومة يدير الأخطاء بحال هكاك.
إلى الإخوة رجال التعليم الذين يردون على المقالات هم على ذراية تامة بالوضع التعليمي ، وبمؤهلات بعضهم البعض ، والمقال الأول أشار إلى بعضها وهم على وعي بذلك.
لهذا " أفضل من الرد على المقال، استثمروا الوقت في إعداد الجدادات ، لدرس يوم غد ، هذا إن لم تكن معدة سالفا في السنين السابقة.
تحية لرجل التعليم بمعنى الكلمة.
57 - سعيد السبت 19 دجنبر 2009 - 05:20
لا أعتقد أيها الأخ الباحث بالتأهيلي أن هذا هو المكان الأنسب لتلقين دروسك، وإبداء ملاحظاتك فلا أحد ادعى ، بهذا المنبر أنه أستاذ أو حتى معلم، حتى تغرقه بكل هذا الإسهال اللغوي.
فهنا الصحافة!
ولتعلم أن مهمة الصحافة هي التوصيل والتواصل، أما مسألة الاعتناء باللغة فتلك قصة أخرى ولندعها للكتاب ولرجال التعليم المفروض فيهم ألا يرتكبوا أي خطأ إملائي أو نحوي حتى ولو كان على لافتة أو سبورة.
فمن سيحترم رجل تعليم يرتكب أخطاء غبية؟
58 - ولد هلول السبت 19 دجنبر 2009 - 05:22
والله شفيت غليلي
59 - محمد أمين السبت 19 دجنبر 2009 - 05:24
أولا اشكر الأخ عبد الجليل ( التعليق 32-33) فقد أجاب وأجاد ، لذا سأنصرف لمناقشة المعنى بعد أن انكشف غرور المبنى.كنت وأنا تلميذ صغير أتساءل دوما عن معنى وغاية البيت الشعري المعروف :
قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
وكنت أتساءل بعفوية ما أوجه الشبه والمقارنة بين المعلم والرسول؟... حتى وإن كانت كاد للمقاربة.كانت الصور السيئة والتجارب المريرة التي انطبعت في مخيلتي عن الكثير من المعلمين والمعلمات تحول دون تقبل البيت الشعري تقبلا حسنا. فالعنف والغلظة والعقاب المبالغ فيه صور لازلت أستحضرها كلما ذكر اسم المعلم . كانت المدرسة بالنسبة لي سجنا كريها أذهب إليها متبرما مكرها منقبض النفس لا يعود إلي فرحي الطفولي إلا وأنا أغادر أسواره المقيتة. فلو لم تكن صرامة والدي رادعا لغادرت المدرسة في سن مبكرة ، وكم من أصدقاء فعلوها ذنوبهم على رقاب آثمة إلى يوم الدين. الحمد لله أن وهبني الله أبا متعلما محبا للمعرفة شغوفا بالقراءة هو معلمي الحقيقي . فأنا لا أدين بشيء لأي موظف تعليمي كيفما كان سلمه وما تقاضاه عني كأتعاب هي له بقلب سموح.
وهنا أذكر صاحب المقال أن ما يقوم به رجال التعليم هو عمل مدفوع الأجر كباقي الأعمال في القطاعات الأخرى وبالتالي محاسبتهم واجبة ورزقهم لا يحل إلا عندما يؤدون الأمانة ويخلصون الجهد ...وإلا ما يأكلون في بطونهم إلا نارا. أما المستوى التعليمي في المغرب فواضح بالأرقام وشرح الواضحات من المفضحات الفاضحات. أكتفي بهذا القدر .
60 - rachid nederland السبت 19 دجنبر 2009 - 05:26
يبدو أن كاتب المقال يحقد على رجال التعليم لأنه عمم في مقاله، لكن ما يعاب على معظم المعلقين وهو المكابرة و الإصرار على الخطأ، من المفترض أن تكونوا موضوعيين واعين إذ كيف يعقل أن يحمل رجل تعليم لافتة كتبت عليها مثل تلك الأخطاء حتى و إن كتبها خطاط، هذا تهرب من المسؤولية و تغييب للحقيقة، أنتم من يجب أن تمرروا لأبنائنا دروسا في تحمل المسؤولية لتصبح جزء أساسيا من تكوينهم الأخلاقي ولذلك دور كبير في تكوين شخصية التلميذ، علموا أبناءنا الإعتراف بالخطأ ، فإذا كانت نسبة الأمية في المغرب كبيرة و خصوصا في المجال القروي فالأغلبية الساحقة من التلاميذ لا تتعلم شيئا في المنزل لأن الآباء ليس لهم أي مستوى دراسي إذن يبقى لرجل التعليم دور كبير في بناء المجتمع.
في رأيي المتواضع يجب على رجال التعليم أن يشكروا كاتب المقال رغم كرهه لهم لأن في الإضراب المقبل من المحتمل جدا أن يحمل رجل التعليم لافتة بدون خطأ إذ سيحضر رجل التعليم مع الخطاط و ينبهه لكي لا يرتكب أي خطأ .
61 - ادريس السبت 19 دجنبر 2009 - 05:28
اولا انا كمدرس للثانوي لغة انجليزية وكنقابي مند اليوم الاول لتوظيفي لا انكر بل امقت ما وصل اليه وضع بعض رجال التعليم من تدهور مخطط له، وخصوصا تشويه بعضنا لرسالة المعلم باقدامهم على ممارسة بعض الاعمال كانواع التجارة البليدة-رغم ان التجارة لم تكون ابدا حراما او عيبا ولها سباب موضوعية- واستغلال التلاميذ في الساعات الاضافية او او ...وتركهم للتحصيل العلمي العمري وانشغالهم بالسيسان وغير ذلك. ولكن السبب الرئيسي لهذه الحملة الجهنمية على المدرسين وعملهم ليس سوى تنفيد وعيد الدولة ضد من كانوا بالامس يقلقون راحتها ويقودونا المجتمع كله ضد جبروتها وتسلطها واليوم اغلبهم يقود او ينخرط او يصوت للحزب الذي يقام له ويقعد-حتى اضحى يسمى حزب رجال التعليم-.هذا الانتقام اصبح يستعمل بعض طوائف المجتمع من الصبيان المطرودين من المدارس وقليلي العقل وبعض "الصحافين" اصحاب المغلفات وبعض الحجج التي هي حق اريد بها باطل من اجل تشويه رجال ونساء التعليم الذي يقودونا قافلة تنحرر وصحوة هذه الامة ورجوعها لمولاها رجوعا احمدا.
وكمثال بسيط على ان المرء لا يمكنه الالمام بكل المعارف خصوصا اللغوية منها هي ان استاذا للاعداي مادة الفزياء لايتقدم لاجتياز الامتحان المهني لانه لايتقن الكتابة باللغة العربية رغم انه مشهود له بانه احسن استاذ للفزياء بالمنطقة كلها.واخيرا تذكروا ان من لم يمر يوما تحت يد معلم فهو من الذين قال فيه عز وجل "الذي بعث"
62 - محمد المتوكل على الله السبت 19 دجنبر 2009 - 05:30
لا ينكر منصف أن بعض الأخطاء يرتكبها جميع الناس من كافة المناصب والمستويات المعرفية والثقافية . ومن باب الواقعية والموضوعية الإعتراف بالأخطاء الواردة في بعض اللافتات التي صورها صاحب المقال الذي يرد عليه الكاتب :ذالك أن أبسط تمعن في الكثير مما يكتب مثلا من تعاليق بل حتى من موضوعات الجرائد وخصوصا الإلكترونية منها يبين بما لا يدع مجالا للشك هذه الحقيقة المؤسفة سواء تعلق الأمر بما يكتب باللغة العربية أو بغيرها .ولكي يتأكد إخواني القراء من هذه الحقيقة المرة يكفي أن يقوموا بعملية (نسخ/لصق copier/coller) لعض التعاليق التي تكتب هنا في هسبريس باللغة الفرنسية إلى( Word ) ليروا حجم الكارثة الواقعة ، وقد اكتشفت ذالك بنفسي بمحض الصدفة حيث كلما أعجبني مضمون تعليق بهذه اللغة وغيرها أنقله إلى Word لكي أتمكن من إعادة قراءته لو حدثت إزالته لكن مفاجأتي تكون كبيرة حينما يسطر بالأحمر كله تقريبا بواسطة المؤشر الآلي إلى الأخطاء !!!!
ومن هنا من باب المراء عدم الإعتراف بوقوع بعض الأخطاء من رجال التعليم إذ هم خطاءون مثل جميع البشر والشيء المهم هو أن نتدارك هذه الأخطاء ونصلحها بروح علمية أخوية لا تحامل فيها من طرف على طرف وأشكر الأخ كاتب المقال على غيرته وعلى معلوماته القيمة في الموضوع . والسلام .
وانشر أخي يحفظك الله :19/12/2009
63 - الخديري عبدالاله السبت 19 دجنبر 2009 - 05:32
انا قرات كل التعاليق و كان جلها من رجال التليم يمجد السيد اليعقوبي ظهر لي ذلك كمجموة من العميان و المعوقين يستنجدون و يغقون لرد اليعقوبي و كانهم يعلنون وفاتهم و فشلهم لم ار اي رد يثلج او ردا يمطر انما اجوبة جوفاء و عجفاء تعبر عن مستوى سلك التعليم
64 - محمود السبت 19 دجنبر 2009 - 05:34
بُورِكت أخي الكريم الأستاذ عبد الكريم اليعقوبي...كَفيت و وفّيت...و بيّنت و أقنعت.ولو أنه فقط غيظ من فيض.و أشكر صاحب التعليق رقم 20 و أقول له أنّنا نعرف أن هناك الكثير من الأطر النقابية التي تجري في عروقها دماء العِزَّة....و الشكر كُل الشكر.
65 - الطاحونة المكي السبت 19 دجنبر 2009 - 05:36
تحية تربوية صادقة للجميع.
لقد قرأت بإمعان رد الاستاذ الفاضل على المقال السابق وبقدر ما اشاطره الرأي في العديد من الملاحظات المذكورة بقدر ما اجدني مضطرا للدفاع على ما ورد في المقال الاول .واشير قبل ابداء الرأي انني انتمي الى اسرة التعليم ولي تجربة طويلة في التدريس -مادة علمية- تفوق عشرين سنة.
اعتقد ان الاعتراف بالذنب فضيلة وان رفع لافتات مليئة بالاخطاء ورافعوها هم حماة اللغة العربية هذا في نظري غير مقبول بتاتا.
هناك نقطة اخرى يثيرها البعض وهي حق يراد بها باطل وهي من قال لك هذا وهل هناك ابحاث علمية تثبت اوتنفي هذا ...اعتقد انه آن الاوان لنكون صرحاء واذا اخطأاحدنا نقول له نعم لقد اخطأت واذا لم يقم احدنا بواجبه نقول له نعم لم تقم بواجبك .واذا كان مستواه ضعيفا نقول له نعم إن مستواك ضعيفا .اما ان نبقى دائما متشبثين بمقولة انصر اخاك ظالما او مظلوما فأعتقد اننا سنبقى متخلفين الى ان يرث الله الارض ومن عليها.اعتقد ان انحدار مستوى التلاميذ الى الحضيض نساهم فيه نحن رجال التعليم .فلا يعقل ان يبقى رجل التعليم آخر ما يفكر فيه هو تلامذته وواجبه.لايعقل ان يبقى رجل التعليم همه الوحيد هو كم جمع من دراهم ابناء المزاليط...لايعقل ان نجد رجل التعليم يمتهن العديد من المهن الاخرى سمسار مصلح البورطابلات...اعتقد انه آن الاوان لتطبيق القانون وكل من اخطا العنوان يجب عليه ان ينصرف الى حال سبيله وترك مهنة التعليم لااصحابها.
وختاما اقول وبصدق ورغم قتامة المشهد وهذا واقع لا يحتاج الى بحوث واستطلاعات راي هناك العديد من الشرفاء من رجال ونساء التعليم الذين يحترقون يوميا بغية الدفع بمنظومتنا التعليمية الى الامام .وللحديث بقية والسلام عليكم .
66 - safia السبت 19 دجنبر 2009 - 05:38
المشكل يا صاحب المقال ليس في الاخطاء اللغوية.لكن في "النفس الحارة"التى ينفرد بها المنتمون للقطاع التربوي وهاته "الكرامة" التي تابون تحطيمها لكن فقط مع التلاميد او مع من سولت له نفسه انتقاد اخطائكم الفادحة .
لقد شجعتني على قراءة المقال الدي سبب لك كل هدا الضغط.كنت اضنه تافها.
تواضعوا قليلا يا تربويين فانتم لستم ملائكة....
67 - مدون السبت 19 دجنبر 2009 - 05:40
لعلمك الخاص فان المدرس هو الدي علمك كيف ترمي الناس بالعيب يبدو انك تعاني من عقدة نحو رجال التعليم وهده مشكلة اغلبية هدا الشعب
مع الاسف
68 - مغربي السبت 19 دجنبر 2009 - 05:42
ما عرفتش فين باغين توصلو مازال؟ و داير لينا مقال فيه 2 كيلومتر باش تقول لينا هاد التفاهات. هداك السيد اللي كتب المقال راه ماشي من رجال التعليم داك شي علاش كتب المقال. مللي كتلقى رجل تعليم داير اخطاء بشعة في لافتة كيطالب بها بحقوقه فهنا خصك تهدر و تشوف اش من مستوى وصل ليه التعليم. التعليم في المغرب راه اللاور اللاور و اسبابه العطل و رجال التعليم واش الولد في الثامنة و التاسعة و ما كيعرفش يقرا كلمة باللغة العربية و اخرين ما كيميزوش بين الزائد و الناقص وكينين آخرون في مستوى الباكالوريا ما حافضينش جدول الضرب و انتما زايدينها بالإضرابات و العطل و الأخطاء اللغوية و تخراج العينين... و باز آسيدي
69 - ولي امر تلميذ السبت 19 دجنبر 2009 - 05:44
صحيح ما قلته يا أستاذ التخصص في موضوع المقال الذي هز مشاعر رجال التعليم، و لكن دغاعك لن يغير الواقع ، فاذا كان المعلم في بعض الاحيان يرتكب خطا نحويا او املائيا ، فان الكثير منهم لا يستطيع حتى فهم مضمون بعض المواد العلمية او ما يسميها البعض بمواد التفتح التي من المفروض ان يلقنها لتلامذته و هذا ليس عدرا و لا يحتاج الى استاذ مبرز في هذه المواد ليدافع عن اغلبية رجال التعليم ، لان غاقد الشيء لا يعطيه
70 - ولد الحاج السبت 19 دجنبر 2009 - 05:46
بعد قراءتي لعدد من الردود استنتجت بأن الذين يحاولون النيل من رجل التعليم لم يسبق لهم شرف مصاحبة أي منهم على الإطلاق. و أكيد أنكم لو تعرفتم على أحدهم لغيرتم نظرتكم لهذه الفئة التي تعد بحق النخبة المتعلمة و المثقفة في هذا الوطن الأمي السعيد، إذ لا خير في أمة ناقمة و حاقدة على المثقفين فيها...
71 - مسؤول نقابي، متفرغ، نسي قواعد السبت 19 دجنبر 2009 - 05:48
إلى كاتبي الردود المرقمة تباعا: 5،2،و11.
لكاتب الرد الثاني المدعو سعيد:
2.لا شك أنك السيد المصطفى سبعا، كاتب المقال المهين للسادة الأساتذة، الغارق في الاسهال الأخطاء اللغوية التي صححها أستاذنا مشكورا. هذا واضح من نبرة استعلائك وتكبرك عليه، أتخجل من أخطائك؟ تتذرع بأن مهنتك هي الصحافة، وتنسى أن مهنتنا هي الفصاحة، دخلت جحر الحية وأنت لا تدري.نحن نعلم أن الصحافة هي أبعد الناس عن قواعد اللغة، لأن إجازاتهم ليست تعليمية.وحسبك هذا.
وللأخ كاتب الرد الخامس،كلامك لا يُرَدّ عليه فيطاله شرف حبرنا.
وللأخ مغربي كاتب سطور المداخلة الحادية عشر، لك الجواب على ما تفضلت به من سؤال، وعو بيت القصيد من هذه المشاركة، بعد أن قررت الخروج من الصمت، ولولا هذه الصفحة النيرة ما تكلمت وما رأيت لي رقنا. والدليل هو أننا لم نجب ولو بكلمة في صفحة المصطفى. لأنه كما تفضل الأستاذ، سفح لا تنبغي له قمة جوابنا.
اعلم أخي جزاك الله، أننا أوكلنا أمر اللافتات كما نفعل دائما في المهرجانات وبعض التظاهرات إلى بعض الشباب اليافعين الأعوان، انصرافا منا لأمور التنظيم، وتوصلنا بها ولم نطلع عليها إلا ساعة الحاجة لعرضها، فكان ما كان، وبعض الإخوة كتبوا لافتاتهم بأيديهم، لكنهم من تخصصات تتقن أكثر لغة موليير وشكسبير، ولهم عذر في نسيان بعض قواعد الإعلال في الأفعال. هذا كل ما في الأمر. لكن أن يتطاول علينا صغار الأقلام، أقزام الرأي واللسان، يجيشون هلينا رأي السفهاء الجهال، فهذا ما لن نرضاه.
صحفييوا آخر زمن.
لكي تصبح سبُعا حقيقيّا، أنت في حاجة لدروس التقوية والدعم في اللغة العربية؛ ونحن على استعداد أن نعطيك منها ما تحب وترضى، بدون مقابل.
وإن شئتم فتحنا في كل المنتديات التعليمية منتدى خاصا بتصحيح الأخطاء اللغوية،للصحفيين، بدء من الصحف والجرائد وانتهاء بهذا المنبر.
72 - محمد السبت 19 دجنبر 2009 - 05:50
استاذي الكريم لقدافحمت واقنعت .انك جعتتنانتذوق لغة القران الكريم والحضارة العربية الاسلامية الجميلة-مع احترامي للامازيغية واللغات الاخرى-باسلوبك الرائع الرائق.مزيدامن التالق.قال الشاعرحافظ ابراهيم رحمه الله=اناالبحرفي احشائه الدركامن -فهل سالواالغواص عن صدفاتي
73 - rachid السبت 19 دجنبر 2009 - 05:52
التحامل على نساء ورجال التعليم وتحميلهم مسؤوليةتدهور المستوى امر يراد به ضرب العناصر التي تكلف بتطبيق ما ياتي من المنظرين دون استشارتهم...اما ربط تلك الاخطاء بما ال اليه تعليمنا فامر غير مقبول...صحيح مستوانا لا يشرف لكن اين الخطط التربوية لانقاد تعليمنا...
بالنسبة للرد بكل صراحة اوضح ان الاقلام الرخيصة تسخر لاغراض غير محترمة...كان عليك يا صاحب المقال ان تحترم من علمك على الاقل لا ان تسيئ اليه لانه في يوم من الايام عاملك كابن...لكن يظهر انه قصر قليلا...لاباس...اتمنى ان يكون رد الاستاد المحترم قد وعظك...
74 - omario السبت 19 دجنبر 2009 - 05:54
هناك بعض رجال التعليم شوهوا صورة المعلم بتصرفاتهم تركيب الباربول بيع البورطابلات في الاسواق حشومة السوايع قولنا ما كاين باس وخا غير كايجابو على التمارين لدراري لمهم حلف المعلم اكري للاستاد.....
75 - mr anonymous السبت 19 دجنبر 2009 - 05:56
والله لقد افحمته وما نال الا احراجه وبينت شبهته وقيدت فمه ونحن على يقين ان عاد عدت له فبارك الله فيك وكثر من امتالك والسلام عليك ورحمة الله وبركاته ...
76 - mbarek السبت 19 دجنبر 2009 - 05:58
TRES BIEN VOUS AVEZ BIEN FAIT
77 - abdellatif hrimla السبت 19 دجنبر 2009 - 06:00
اخي الكريم لقد اشفيت غليلي.فلماانهيت قراءة الرد علي المقال اعرتني لبلاغته ؤ حسن بيانه هزة كما انتفض عصفور بلله القطر...ربما يجهل صاحب المقال ان اول ما يثير انتباه رجل التعليم في بلدنا الحبيب اثناء قراءته للافتة اوغيرها هي الاخطاء بشتى انواعها وهدا دليل قاطع على ان الخطاط هومن كان سببافي اسالة عدد كبير من المداد...ويدكرني بقول الشاعر اوردها سعد وسعد مشتمل ما هاكدا يا سعد تراد الابل.
78 - mohamed السبت 19 دجنبر 2009 - 06:02
Merci d'avoir si habilement répondu à ces ignorants détracteurs des enseignants
.
Moi,je leur dis simplement que c'est grâce à l'enseignant que vous pouvez écrire ces quelques phrases même pleine de fautes
Il est clair que l'auteur de l'article insultant était dans sa jeunesse un cancre et un mal élevé.
C'est pour cela qu'il garde en lui toute cette haine de l'enseignant.
Autre chose, l'enseignant fait partie de ces rares fonctionnaires de l'Etat qui "mange halal".
parce qu'il ne touche pas à la corruption
.
Tu le sais,ça, ignare!!!!!.
79 - الخديري عبدالاله السبت 19 دجنبر 2009 - 06:04
حلم وذكاء وتمكن بعض المعلمين او رجال التعليم عموما لن يشفع لاكثرهم من الجهل و الامية وعدم كفاءتهم المهنية خاصة بعض خريجي التعليم من سلك الباكالوريا تلاميد لم يتعلموا من التحصيل العلمي شيئا اد مستواهم لا يسمح لهم بالتعليم والتلقين فان كانت القاعدة تنطبق عن بعض خريجي الجامعات فما بالك بخريجي التانويات امر يدعو للخجل والسبب هجانة المناهج التربوية المتبعة في مؤسساتنا التعليمية وتفوق البعض انا اومن بكونه مجهودا فكريا فرديا فتمكن البعض لا يسقط جواز انتقاد من يجب انتقاده شخصيا انا اعرف هاذا الاسم اليعقوبي ان كان خريج كلية الاداب موسم 1991 و اعرب له عن تمكنه من قواعد اللغة لكن اما الباقي فان كان حالة خاصة فلن نقيس كل رجال التعليم بمقاسه فهو حالة شادة –شادة بمفهومها اللغوي- والشاد لا يقاس عليه
80 - khalid-nador السبت 19 دجنبر 2009 - 06:06
الى المسؤول النقابي الذي لم يرضى ووجد ضالته في سب الصحافيين ومدوني الانتر نيت أين كنت عندما رفعت اللافتات تعد نسبة المشاركة وتبيع نضالك لمن يدفع أكثر الاخ صاحب المقال أراد ان يبين أوجه التخلف واللامباة من طرف حاملي مشعل التعليم ولم يعم أما صاحب الرد فمشكور على المجهود والاسهاب ولكن أين كان وما الذي جرى يا ترى مطالبهم جعلتهم ينسوا كل القواعد نحن لسن لا سيبويه ولا من فطاحلة اللغة ولكن كأباء يهمنا لمن سنترك فلذات أكبادنا وكذالك إن أخطأنا فهذا ما زارعتموهوا فينا نحن لا نتقس من مطالب رجال التعليم على العكس نطالب بأن يوفر لهم سبل العيش الكريم حتى لا يكون لهم شغل أخر غير التحصيل
81 - نزهة السبت 19 دجنبر 2009 - 06:08
شكرا اخي لانك كنت لساننا.
لا فظ فوك
82 - شي واحد وخلاص السبت 19 دجنبر 2009 - 06:12
الصحفي بغا يفيق بقضيت الاخطاء اللغوية ويديرها سبة باش يعييب على المدرسين وييوصفهم باشما بغا الاخطاء كلشي كيرتكبهم لاننا في زمن غير زمن اللغه العربية واتحدى اي واحد يقول باننا نتحدث لغه عربية في كل الوطن العربي فقط تستعمل ك سد دريعة باش ما نتكلموش الدارجة في المواقف الرسميه او الدينية ولكن الاهم هو هاد المعلم لي كان راس واصبح رجلين كان المعلم قدوة يعيش الكفاف والعفاف والغنى عن الناس اليوم اصبح مهزلة لكل من هب ودب لان سلطة المال قضات على سلطة العلم والحمد لله ان المعلم قام يكافح لاجل حياة كريمة بالبيع والشراء وغيره ولم يكن مرتشيا ولا مختلسا ولا اكلا لعرق الناس هو ضحية وليس جلادا مثل داك السخفي الهجين لي حفاتلو فداك المقال لي تينصر فيه سيادو كروش الحرام
83 - فاكر السبت 19 دجنبر 2009 - 06:14
في القت الدي تاتي الصحافة لتغطية الحدث جاء صحيفي -وهي كبيرة في حقه- يعرب اللافتات
ولكن لقد كشفت سؤتك سر تقرا سوارك.
84 - ابن البناي المراكشي السبت 19 دجنبر 2009 - 06:16
...اظن كما ظن البقيةان مشكلة اليعقوبي هي معلم(لي علمك تشد ستيلو ) ربما .....نصيحتي اليه ان يستشير طبيبا نفسيا ربما يجد له حلا....طبعا بلغة موليير لا بلغة الالفاض...
الله اعفو على المغاربة كلهم عامرين عقد....
انا شخصيا اكره اللغة العربية كمادة دراسية واكره مدرسيها لانهم معقدييييين اومنهم صاحبنا.
85 - ابو سمية السبت 19 دجنبر 2009 - 06:18
سلمت يداك أخي بردك على ه>ا الحقود ال>ي حمل المسؤولية في فشل التعليم للمدرسين فقط.ان واقع التعليم هو نتيجة سياسةالنظام ولا أقول الحكومةالدي يتغدى وجوده على جهل هداالشعب المسكين .واقول لصاحب المقال الماجور أين انت من أخطاء وزراء النظام الكارثية وبرلمانييه وهم المفروض فيهم الدفاع عن اللغة العربية
86 - تقي الله النجار السبت 19 دجنبر 2009 - 06:20
ان ترفع لافتات *تعج*بالاخطاء من طرف فئة اخرى غير فئة رجال ونساء التعليم فهذا شيء قد نقبله اما ان ترفع من طرف اناس هدفهم الوحيد هو تصحيح الاخطاء الاملائية والنحوية للصغار فهذا والله لهو العبث بعينه .لكن لما هذا الانحدار في المستوى سواء تعلق الامر بالمعلم او المتعلم .اعتقد ان هناك اسبابا عديدة ومتداخلة واهمها الذاتية والانانية التي اصبحت تسيطر علينا احببنا ام كرهنا .فقد اصبح المرء لا يهمه كإنسان الا مصلحته الشخصية الضيقة اما الاخرون فليذهبوا الى الجحيم.
سبب لآخر هو ضعف ايماننا فلو كان ايماننا قوي لقام كل واحد بواجبه على احسن وجه مخافة الوقوع في ما يغضب الله .اما ايمان الاغلبية فهو نظري بامتياز اي الشخص يمطرك بمحاضرة في كيفية القيام بالواجب ولكن عندما ترى اعماله تراه شيطانا في صفة انسان .اذن جاء الوقت لقول القليل ونطبق الكثير .جاء الوقت لنقوي ايماننا بالله .جاء الوقت لنتمعن قوله عز وجل * ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يراه...*.
جاء الوقت لنقوم بكل ما يرضي الله اولا والعبد ثانيا .
87 - مهتم السبت 19 دجنبر 2009 - 06:22
شكرا أخي الكريم على هده الدروس التي سيستفيد منهاكنير ممن يدعون أنهم صحفيين لكتهم في حقيقة الأمرمجرمين في حق لغة الضاد.
88 - عبداللطيف زين العابدين السبت 19 دجنبر 2009 - 06:24
انه جدل عقيم يدور حول الشكل تاركا المضمون واقول لرجال التعليم هل في نظرهم اهدار حق التلميد في تلك الحصص التعليمية التي حرم منها هي الوسيلة الامثل للمطالبة بحق افتراضي وهل الدولة انصفت التلميد عندما اقتطعت للمعلم اجر ايام الاضراب
لاهدا ولا دالك انصف التلميد فعدد الساعات التي فقدها تلاميد المغرب يستحق المعلم من اجلها اكثرمن..... ولا شفقة وهل باقتطاع الدولة اجور ايام الاضراب انصفت اباء التلاميد واوولياء امورهم الدي ينفقون النفيس على ابناءهم فلتقارن المقدار الدي اقتطعته عن ايام الاضراب وما خسره اباء واولياء تلاميد المغرب فستجد انها استفادا فيحين خسر الاباء و الاجدى بها ان تلزم الكل بتعويض ايام الاضراب ومن رفض فالشارع ماواه
89 - ابو سهيل السبت 19 دجنبر 2009 - 06:26
ايها الاستاذ المبجل..بعيدا عن منطق انصر اخاك ظالما او مظلوما دعني اطرح عليك بعض الاسئلة.. ماذا تقول لمن يضرب عن العمل اوياتي برخصة مرض وفي نفس الان يهرول الى المدارس الخصوصية او الساعات الاضافيةالمؤدى عنها؟؟ ماذا تقول لمن يقضي بياض يومه وجزءا من سواد ليله متنقلا ما بين المدارس الخصوصية والساعات الاضافية في الدور والفيلات وحتى المرائب..ثم ياتي صباحا الى رحاب المدرسة العمومية كي يستريح؟؟اتعلم ايها الاستاذ المفوه ان سرطان الساعات الخصوصية شمل كل المواد تقريبا بدءا بالرياضيات وانتهاء بالتربية الاسلامية؟؟ايعقل ان نفرض ذلك حتى علىتلميذ التحضيري الذي لا يزال صفحة بيضاء؟؟اتعلم اثر ذلك على ميزانيات الاسر وعلى تكافؤ الفرص بين التلاميذ؟؟لماذا يتعنتر هؤلاء على مدير المدرسة العمومية وبالمقابل يقفون صاغرين امام باترون المدرسة الخصوصية مول الشكارة؟الا زال للمهنة شرف بعد ذلك؟حقا هناك عدد لا باس به من شرفاء هذه المهنة لا زالوا يقاومون هذا التيار الجارف..ولكن الى متى؟؟
90 - hamidou السبت 19 دجنبر 2009 - 06:28
كفى هرجا و مرجا يا نساء ورجال التعليم ، تقيمون دائما من الحبة قبة ، فانتم ادرى من غيركم من مستواكم المعرفي ، تزعمون بأنكم تعرفون كل شسء ، المعرفة و السياسة والطب و الهندسة والقضاء و ....و المجتمع اصبح يعرف حدود معرفتكم من خلال ما يتلقوه ابنائهم في الفصل الدراسي و خلاصة القول اقول لكم : كفاني فيك يكفوني
91 - محمد السبت 19 دجنبر 2009 - 06:30
هلا أوضحتم لي الخطأ الموجود في اللافتة من فضلكم ولكم جزيل الشكر
92 - رشيد الخريبكي السبت 19 دجنبر 2009 - 06:32
ما كاين لي خرج على هذ المغرب gدكم، صاحب المقال الأول ما gال غير الصح حاضين غير التبرgيg نصفكم يشتغل مع الطابور الخامس، مقدمين بلا خلصة...
أغلب الردود هنا من رجال التعليم، وأنا منكم، لكن ما جاء في التقرير صحيح مائة بالمائة. لأن المربين في هذا الوطن يحتاجون إلى التربية... كلنا يطالب بحقوقه وينسى واجباته، ونحن أوصلنا التعليم، عن قصد أو بدونه، إلى الحضيض... والبعض منا لا يكتفي بأن يكون دركي على التلاميذ في القسم، بل يضيف إليه مهنة "مقدم" الحي والمؤسسة التعليميةالتي يشتغل بها... سحقا لرجال التعليم من الابتدائي إلى الجامعي، سحقا لكم........
93 - hafid السبت 19 دجنبر 2009 - 06:34
احد المعلمين اخرج نمودجا من حوالة الراتب الشهري ، فسأل التلاميذ هل يعرف احدهم ماذا تعني لهم هذه الورقة ، فاجاب اغلبهم: فاتورة الماء ، فاتورة الكهرباء ، فاتورة الهاتف ورقة الضريبة، فاجابهم المعلم جميعا بلا ، و قد تجرأ احد التلاميذ ليجبه بانها حوالة راتب شهري لتقوموا بواجبكم اتجاهنا بتعليمنا و تكويننا و تربيتنا ، فردعليه المعلم بلا ، انها حوالةشهرية فقط لحراستكم داخل القاعة ، فاذا أرادوا ان ندرسكم ونربيكم بالفعل ، فعليهم بواحدة اخرى اضافية مثلها حتى تتضاعف الاجرة و الاجر ، فرد عليه التلميذ ساخرا ، و لماذا لم تكتبوا هذا الشعار على لافتاتكم امام الوزارة
94 - afza السبت 19 دجنبر 2009 - 06:36
Il faudra tout d'abord bien observer la photo!
Qu'est ce qui prouve que cette photo soigneusement dimensionnée- Apparemment pour servir certains points de vues pré-établis- provient effectivement d'un défilé de professeurs protestataires?????
En tout cas -et en ce qui me concerne- je n y ai vu, aucune allusion directe aux enseignants?????!!!!!
Bien que c'est bourré de fautes de toutes sortes....ça ne prouve tout simplement rien....Encore une fois halte aux amateurs de photoshop...et autres techniques de falsification de l'info....c'est vraiment lamentable! C'est bien de jouer son rôle de plaque tournante de la communication ...encore faudra t-il que ce soit sur une base de respect du lecteur...
95 - عبود السبت 19 دجنبر 2009 - 06:38
صراحة انا محايد،لكن المنظومة التعليمية في بلادنا في مأزق حقيقي.السبب واضح رغم الامتيازات لرجال التعليم فالمستوى ضعيف وهدا راجع بالأساس الى الى غياب الكافئات.اصبح الاستاد والمعلم شبيه بالموظف العادي .خلاصة القول الموسم الدراسي في المغرب كله عطل تتخلله بعض الأيام الدراسية.
96 - اسامة القاسمي السبت 19 دجنبر 2009 - 06:40
لمادا لا نعترف بأن التعليم في المغرب صنف في المرتبة الاخيرة تصورو معي المرتبة الاخيرة في العالم اي نحن اضعف من دول تعاني الجوع والحروب متل الصومال والسودان والعراق وافغانستان وبعدها يأتي الاخ صاحب الموضوع لكي يدافع على رجال التعليم ادا كنت تمتلك نوعا من الغيرة على مهنتك فهناك من دسها في الارض واصبح التعليم بالنسبة له فقط مضيعة للوقت وقبض الاجرة الشهرية وهاته الاخيرة التي تعتبر الاجرة الاعلى من بين الكتير من الوظائف .لنتسائل ولو مرة مادا صنعو لنا هؤلاء الاساتدة ؟ الاجابة واضحة جيل من الغشاشين والمنحرفين طبعا هناك استتناءات التي تكاد منعدمة في بلدنا هدا . البلد الدي لطالما حلما ان يرتقي الى الافق ولكن بلغة باللهجة المغربية *شكون اللي خلاك*.والسلام.
97 - Amine السبت 19 دجنبر 2009 - 06:42
fascinant et convainquant! je fais tout simplement chapeau à l'auteur de cet article persuasif que je qualifierais de joyau. J'aimerai bien lire une reaction de l'auteur de l'article incriminé le pseudo-journaliste Mostafa Sbai. ce dernier me rappelle un autre pseudo-journalsite qui voulais faire un scoop en inventant une grippe inexistante qui l'a appele "Q"...qui en faite une fièvre. En plus il a impliqué les laboratoires juifs...alors que la bactérie est connu depuis 1935.... ! c'est juste decevant!
98 - شمسون السبت 19 دجنبر 2009 - 06:44
لن اطيل عليكم.الاستادهو الرافعة الاساسية فى هدا المجتمع المتعفن.الحقود هو من تسول له نفسه قدف رجال التعليم.نحن اشرف منكم بكل المقاييس.ولدوي بعض الردودالمسمومة اقول لكم الاستاد او المعلم اشرف منكم فلولا المعلم لكتبت تلك السطور الركيكة.
99 - Mohamed السبت 19 دجنبر 2009 - 06:46
سلمت يداك يا أستاذ
100 - aucun السبت 19 دجنبر 2009 - 06:48
صراحة أشمئز عندما أتلقى خبرا عن احتجاج رجال التعليم لسبب واحد هو أنهم يتمتعون بحقوق لا يتمتع بها جميع المغاربة علما أن العاطلين عن العمل أكثر من العاملين وبالتالي ما السبب لاحتجاجهم وهم يرون من هم أحسن تكويناوكفاءة يعانون من البطالة والفقر.
لماذا لا يحتجون عن فراغ المقرر الدراسي وكثرة العطل التي لا تزيد التلاميذ إلا بلادة وكسلا
استغفروا ربكم يا أهل العلم المنشود
101 - omario السبت 19 دجنبر 2009 - 06:50
الخطا باين للعميان كبر الصورة راه زايدين ى بالخط الازرق زعما كلشي ها 100 ديال البشر حولين نتا ا الد الفهيم ديال الدوار المهم جيب شي دورة فالمدينة تلق الاخطاء فالحيوطا شي كاتب ممنوع الباول غرامة 50 درهم ---- مامنوع البول و الغايط و زيد ا زيد حتى لسيدي بوزيد كلشي من التعليم العيان
102 - معلم ملهوف السبت 19 دجنبر 2009 - 06:52
اريد ان اعرف لمادا قال الاستاد اعلاه( لنتعلم من أين تؤكل الكتف؟ !)وهل فعلا يقصد هدا الكلام.
اما قؤله (المغضوب عليهم والضالين... )فهم شرعا اليهود والنصارى ولا يجوز استعمالها ضد اخيك مهما اختلفت معه.وهدا مبلغي من العلم وشكرا لكم
103 - عبد الجليل السبت 19 دجنبر 2009 - 06:54
9- قولك، أيضا في الدلالة على النقد المجاني، بأن تلك العبارة نفسها فيها ارتباك لحذف المفضل منه ("مقال صحفي هو نفسه أبلغ [مما كتب عنه] في الدلالة على حدوده لغويا ومعرفيا ومنهجيا.")، فكيف عرفت أن المفضل منه محذوف لو لم يكن قريب الإدراك بحيث يستحسن حذفه من الناحية البلاغية؟
10- أستاذي الكريم لم يكن همي أن آتي نقدا مجانيا، بل أردت فقط أن أشير إلى عمق المشكلة اللغوية كما أفصح عنوان الملاحظات ("ولا يزال مستعملوها يخطئون") وخاتمتها ("وعموما، يمكن القول بأن الخطأ في حد ذاته ليس عيبا، فجَلّ من لا يخطئ، وابن آدم حقه أن يكون خَطَّاء. والمصيبة التي ابتُلينا بها إنما هي السكوت عن الخطإ والاستخفاف به وعدم العمل على تصحيحه وتجاوزه. ولو اعتنى الناس بالخطإ في اللغة كما في غيرها، لكانت لهم حياة غير الحياة التي لا تسر أحدا."). ولتأكيد قصدي مجددا أضيف أن المقال الأول الذي كان سببا في الضجة لم يكن متحاملا على المُدرِّسين بالمغرب بالقدر الذي يوجب الرد عليه كما جاء في معظم الردود وحتى في رد الأستاذ اليعقوبي. ولا أحتاج إلى تأكيد أهمية النقد المؤسَّس منهجيا ومعرفيا، إذ لا حياة فكرية أو عملية من دونه. وقريبا سيأتي مقال عن الأخطاء الحقيقية التي لم يعد يتكلم عنها أحد. تحية تقدير وعرفان لك أستاذي الكريم. وأستسمح على طول هذه الملاحظات لك وللقراء، فلم أقصده مطلقا.
المجموع: 103 | عرض: 1 - 103

التعليقات مغلقة على هذا المقال