24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. 11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال (5.00)

  3. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ما معنى أن تكون مغربيا؟

ما معنى أن تكون مغربيا؟

ما معنى أن تكون مغربيا؟

نشرت مؤخرا مجموعة من وسائل الإعلام المغربية والعربية والعالمية، مقالات وبرامج بخصوص المسماة أميناتو حيدر. هذه الصحراوية التي بلبلت كل مغربي ومغربية، مسئولون سياسيون ومواطنون عاديون. كل واحد يتحدث من منصبه الخاص وبطريقته الخاصة. الصحافة المسموعة والمرئية المغربية وغير المغربية قدمت برامج لساعات خصصت لهذه الصحراوية الثورية. والسؤال المطروح هو لماذا كل هذه الرجة الإعلامية الكبرى ؟ هل ما قامت به حيدر خطأ ؟ أم أن لحيدر جرأة كبرى تفوق جرأة مجموعة من المواطنين المغاربة صحراويين وغير صحراويين ؟ لم يقم شخص واحد بتأييد المسماة حيدر على مستوى الإعلام لسبب واحد، هو الخوف. وبالتالي فالخوف أصبح حاجزا نفسيا صادما يقلص من حرية الإنسان المغربي، وهذا ليس غريبا على المغاربة. كل منا تربى وترعرع على الخوف، مما ولد لنا شخصية مغربية فريدة.

الخوف الذي تربت عليه أميناتو حيدر ولد لها انفجارا نفسيا لتقوم بما قامت به. يستحيل أن يستمر الخوف إلى ما لا نهاية. يمكن أن نتجاوزه بطريقة من الطرق، إما أن نثور فجأة أو نترود شيأ فشيأ لنتجاوزه، وهذه هي الطريقة السليمة. عندما نترود نتعلم ونستفيد وبالتالي نضع قوانين ومبادئ تساعدنا على تجاوز مرحلة ما بعد الخوف. وهو ما تعيشه حيدر في الفترة الآنية. الخوف حالة نفسية مزعجة سلبية في غالب الأحيان والعكس صحيح، أن لا يخاف الإنسان معناه تحديد نظام وقانون قائم ومستمر عبر الزمن يولد نتائج واضحة وثابتة. و الخوف هو ضدا على النظام ولا قانون له، يمكن أن يخلف أي شيء إلا الصواب. وأميناتو حيدر لم تفلت من هذا الخوف مند صغر سنها، عاشت ظروفا اجتماعية ساعدتها على الخروج من مرحلة الخوف إلى مرحلة أكثر نظاما والنتيجة ثورتها على المغرب والمغاربة. ولكن السؤال المطروح هو من منا سأل أميناتو حيدر، وغيرها من المغاربة الثوريين، لماذا ثاروا على مغربهم ومغربيتهم ؟ هل سبب ذلك هو فقط خدمتها لمصالح أجنبية خارجية ؟ أم أن لها رغبة داخلية في الانتقام من هذا المغرب الملعون الذي لم يقدم لها، ولغيرها من أصحابها، سوى البؤس والظلم والتشرد والانفصال الاجتماعي وبالتالي الموت البطيء في هذه الحياة الطويلة والتي لم تنتهي بعد. ما قامت به حيدر هو جرأة قوية سيسجلها لها التاريخ المغربي وغير المغربي. ولاشك أن مجموعة من المواطنين المغاربة يلعنون هذا المغرب ويتنكرون له مثل ما فعلت حيدر ولكن بطريقتهم الخاصة، حيث يجعلون من الصمت والحوار الداخلي سيد القرار وبالتالي هناك خوف. هؤلاء المغاربة الذين أتحدث عنهم لا ينتمون إلى المناطق الجنوبية، حتى نقول أنهم موالين للبوليزاريو أو الجزائر، بل هم مغاربة ينتمون إلى مدن داخلية كالرباط والبيضاء وغيرها. مغاربة كثر يثورون في أنفسهم على هذا المغرب الذي لم يقدم لهم شيء سوى البطالة.

أقصد هنا نخبة معينة من الشبان المغاربة ممن يحمل شواهد عليا أو دبلومات عليا. هذه النخبة تربت بين أحضان الطبقة الشعبية البسيطة والفقيرة إما في بوادي معزولة أو في جبال عالية لا يصلهم صوت إلا صوتهم. صوت الصرخة وصوت البكاء والعويل بسبب معاناتهم الاجتماعية والمادية. ظروف اجتماعية مزرية، لا صحة ولا مؤسسات اجتماعية وتعليمية في المستوى. تعلموا ودرسوا في الخراب، سواء في المستويات الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية بل وحتى الجامعية. على كل حال حصلوا على شواهد عليا فشردوا من جديد في شوارع الرباط الكبرى. هؤلاء المعطلون يثورون على هذا المغرب، والمقصود هنا الثورة على المسئولين الحقيقيين في المغرب، والسياسيين الذي يمتلكون القرار والقرار النهائي، لا يثورون على بلدهم بل هم متشبثون بهويتهم المغربية ويطعنون في كل من سمحت له نفسه بالمس بهذه الهوية. يثورون كل يوم في شوارع الرباط بطريقتهم الخاصة. التقيت بأحد المعطلين في الرباط، وهو ينتمي إلى المدن الشرقية، فقال لي بالحرف "من حق أميناتو حيدر أن تقوم بما قامت به وأنا شخصيا لو سمحت لي الفرصة بمغادرة هذا المغرب والإقامة في بلد آخر لفعلت لأن هؤلاء الناس حرمونا من الشغل وبالتالي حرمونا من مغربيتنا".

عندما نفكر بهذه الطريقة يجب أن نتساءل لماذا يفكر هذا الشخص بمغادرة بلده ولماذا فعلت حيدر فعلتها هذه، هل لأنهم يريدون حياة اجتماعية أفضل أم أنهم يريدون تغيير هذا المغرب وتوصيل رسالة معية للمسئولين المغاربة الحقيقيين. عندما فعلت حيدر فعلتها قام المسئولين المغاربة من كراسيهم ولم يقعدوا عليها إلا عندما عادت إلى العيون، ليس حبا في مغربيتهم بل لأنهم يخافون على كراسيهم التي لم يغادروها مند سنين. وزير الخارجية غادر إلى أمريكا ليتحدث في الموضوع مع المسئولين الأمريكيين، ووزير الداخلية سافر إلى العيون ونواحيها ليهدئ الصحراويين بجرعة خفيفة، وهو الذي لم تطأ أقدامه المدن الجنوبية من قبل. الأحزاب السياسية هي الأخرى خافت على مكانتها، لذلك قام بيد الله بزيارة المدن الجنوبية ليمهد لمستقبله السياسي القادم. سعد الدين العثماني هو الآخر سافر إلى المدن الجنوبية ليهدأ الأوضاع. والسؤال المطروح لماذا لم يزر هؤلاء السياسيون المدن الجنوبية إلا في هذه الفترة ؟ وما معنى أن يقوم هؤلاء السياسيون بزيارة المدن الجنوبية الآن ؟ هذا هو النفاق السياسي الذي حدثني عنه زميلي المعطل.

الرسالة التي يجب أن يفهمها هؤلاء السياسيون هو أن المغاربة لا يثورون على وطنهم حبا في ذلك وكرها لهذا الوطن، بل هم أشد حبا لهويتهم ووطنهم ولكن الذي يحز في نفسهم هو هذا الخراب الذي يعيشه المغرب، وهذه السياسة التي تجرد المغاربة من أبسط حقوقهم، كحق التشغيل مثلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - البوشاري عبدالرحمان الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 12:03
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
اسالك ايها الكاتب المحترم مادا تعرف انت عن مشكلة الصحراء القائمة مند ما يقرب من 34 سنة هل حروفك الابجدية التي تتناثر خرافة في التحليل والبيان وتخلط هموم الشعب بقضية مصيرية ولم ترسل سهمك للفاعلة لكونها اداة تسخير وكما انت الان بموضوغك هدا
اعلم ايها الكاتب اني احترم الصحافييتن وكتابها ولكن لهدا الحدث الدي احدثته امينتو حيدر له يد خفية شغلت بها وهي لابليس اللعين والسبب في دلك ايها الكاتب علمي راسخ ان لم تكن متفقها في دينك فلا تنشر ما يكدر الخاطر وانت تعلم ان قضية الملف الوحدوي قضية مصيرية للمغاربة كلهم،واعلم ان ملف الصحراء يحتاج الفقه الاسلامي ليفكك الباكورة الهندية التي ظل المغرب يتلقى الاكراهات من خصومه، وان قلت خصومه فلا تظن انهم يملكون اجنحة بل ما هم الا بشرا قد اشعرني الفضاء الخارجي من هم ولما قرات موضوعك من حيث فعلة امينتو حيدر فاني وجدتك مفتقرا للعلم
لدا ايها الكاتب لا تقلق مني ان قلت لك ما قلت بل اعلم اني خديم للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني لما ابتكر لجنة القدس الشريف وانزل لها قسما ساميا ومن دلك العهد وانا معتكف على طلب العلم من اجل الدفاع عن الوطن فيما ادا كانت رياح عاتية كادت ان تصيبه من كل دي حكم او امر،او علم، ومن ثم ايها الكاتب لا تخلط الاوراق فالموضوع عن امينة حيدر لا على دلك الشرقي الدي التقيت به وقال لك انه غير مشغل كهاتفك الدي نقصته البتارية
بالله عليك ما دا يقوله العايقين في ملف الصحراء وهم خصوم المغرب وانت تخلط الشكلي مع العكلي كما نقول بل ارتكن للدفاع القانوني والشرغي عن ملف وحدتنا الترابية واعلم ان قسم المسيرة الخضراء الدي صكه مولانا الامام الراحل هو عز الوطن ومنشاته القائمة ومجال امنه واستقراره وهو درس للاسرة والعثرة ولو كانوا غير شاغلين
تحياتي
2 - لبنى الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 12:05
هناك معلومات غير صحيحة في هذا المقال. مثلا سعد الدين العثماني يسافر للمرة الثانية هذه السنة إلى الداخلة في برنامج أنشكة محدد سلفا. ولم يسافر بمناسبة حادث أمينة حيدر. والدليل على ذلك أن الإعلام الرسمي لم يغط الزيارة ولم يتحدث عنها. أما الزيارات المفبركة فيطبل لها رسميا. فتنبه أيها الكاتب
3 - Tariq الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 12:07
مقال ممتاز
لقد وضعت أيتها الكاتب الكريم النقاط على الحروف والأصبع على مكمن الجرح
أتمنى لك مزيدا من التألق
تحياتي
4 - ز ا ر ة الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 12:09
امينة حيدر حالة خاصة يمكن تتحرك من طرف الاخرين وما اكثرهم..يمكن لم تستفد من المعالجة لامور الصحراء الغير الصائبة...اما الاخرين فالاسباب والنتائج المدكورة صحيحة ...خيرات البلاد متوفرة...ولكنها في اتجاه الشرق والغرب وكدلك هجوم الجهتين على اقتصاد وكرامة البلادليزيدواله تزويرا في هويته الاصيلة ..في دينه في اخلاقه في عنفوانه...والنصيب الاكبر في الخلل في تدبير امور الوطن لمسيريه...((ليخاف من الصفاء تيخلط))......... ان تكون مغربيا==ان لاتكون شرقيا ولا غربيا..... اظن الامر مستحيل الان هناك عقدة قديمة اضافة الى ان للشرق اموالاجما((جزء منا))وللغرب اقتصاد وعلم وتاريخ معه مشترك....
5 - essam الجمعة 07 نونبر 2014 - 18:55
اتمنى لك ان تبدل المزيد لكي تصبح احسن مدافع في العالم و تحصل على الكرة الدهبية
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال