24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | أميناتو التي... والوطن الذي...!

أميناتو التي... والوطن الذي...!

أميناتو التي... والوطن الذي...!

فيما كانت قناة "الجزيرة" تقدم تقريرا معززا بالصور عن السيدة أميناتو حيدار عند عودتها إلى مطار العيون بالصحراء المغربية، اكتفى تلفزيون الرباط بقراءة بلاغ وزارة الخارجية في الموضوع، الذي يحاول أن يعطي الانطباع كما لو أن الحكومة المغربية خرجت منتصرة من هذه القضية، حيث أشار البلاغ إلى أن حكومة عباس الفاسي قبلت بعودة "المدعوة" حيدر "لظروف إنسانية"...

طيب، وأين الشرط السابق الذي جعل العودة مقرونة باعتذار أميناتو لبلادها بعدما رمت جواز السفر أرضا وتنكرت لمغربيتها في مطار العيون؟ لقد تبخر في الهواء، بعدما أخذت القضية بعدا دوليا، أحرج المغرب مع أصدقائه الكبار، حين رفضت تلك السيدة وقف إضرابها عن الطعام في مطار "لانثاروتي" بلاس بالماس.

الحكومة المغربية وضعت نفسها في مأزق كانت في غنى عنه، وانطبقت عليها المقولة الشعبية المعروفة "فكها يا من وحلتيها". فقد كان يُفترض التعامل مع السلوك الذي أبدته أميناتو في مطار العيون وفق القانون المغربي (تماما، كما جرى التعامل مع مؤيدي البوليزاريو السبعة الذين جرى اعتقالهم في أفق محاكمتهم، بعد رجوعهم من مخيمات تندوف بالتراب الجزائري)، وليس اللجوء إلى تسفيرها نحو "لاس بالماس"، بما أن أميناتو حيدر مغربية الأصل حتى ولو رفضت ذلك، فالجنسية المغربية لا تسقط عن أبناء البلد؛ علماً بأن السيدة المذكورة من مواليد طاطا (وهو إقليم لا يندرج ضمن ما يسمى بالمناطق المتنازع عليها) وليست من مواليد العيون كما يروّج له. ووالدها كان من كبار المقاومين الذين دافعوا عن مغربية الصحراء.

الرباط بلجوئها إلى طرد أميناتو ثم القبول برجوعها إلى العيون، جعلت منها بطلة ونجمة التلفزيونات والإذاعات والصحف والمواقع الإلكترونية العالمية. وكان من الممكن للحكومة والأحزاب أن توفر الجهود والأوقات والجولات المكوكية التي لجأت إليها سعياً للخروج بأقل الخسائر من قضية لا تستحق كل هذه الهالة... توفرها للدفاع عن مشروع "الحكم الذاتي" في الصحراء وإقناع الخصوم به قبل الأصدقاء، وذلك عبر مختلف وسائل الإعلام. وللمفارقة أنه في الوقت الذي اندلعت فيه أزمة أميناتو، كان التلفزيون المغربي يتابع قافلة "الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية" التي تجوب مدن المملكة والتي تضم مجموعة من الباحثين والفاعلين في المجتمع المدني. من حقنا أن نتساءل: هل المواطن المغربي بحاجة لمن يقنعه بشرعية الاختيار الديمقراطي والجهوي في تدبير شؤون الصحراء، في ضوء وحدة سياسية ووطنية؟ والحال أن هذا الخطاب ينبغي أن يوجَّه إلى الخارج، لا إلى الداخل.

وبهذا الخصوص، ثمة ملاحظة جديرة بالانتباه، تتمثل في أن جل السياسيين والمحللين المغاربة لم يصلوا بعد إلى إنتاج خطاب سياسي بشأن الصحراء موجّه إلى الرأي العام الخارجي، بأكبر قدر من الحجية والقدرة على الإقناع؛ فكثير منهم حين يتحدثون عبر وسائل الإعلام العالمية نجدهم يكررون العبارات نفسها التي يتعاملون بها مع المتلقي المغربي، مع أن وضعيتي التخاطب مختلفتان تمام الاختلاف. فالقضايا النبيلة لا ننتصر لها بالمشاعر والنوايا فحسب، وإنما لا بد من اعتماد لغة المنطق والدليل وأيضا القدرة على السجال والإفحام.

الباحث المغربي الدكتور ميلود بلقاضي شكّل الاستثناء، فحين استضافته نشرة "الجزيرة" المغاربية في مواجهة قيادي من "البوليزاريو"، كانت الفرصة سانحة لديه لإحراج هذا الأخير، حيث تم التركيز على النقاط التالية:

ـ في المغرب ثمة أصوات معارضة لمواقف الحكومة ولأعمالها، وثمة من الصحراويين مَن يجاهر بمناصرته للبوليزاريو، فهل يستطيع شخص من الموجودين في مخيمات تندوف أن يعبّر عن موقف غير ذلك الذي يردده العسكر "الحاكم" هناك؟

ـ إلى أي حد يقوى قياديو جبهة البوليزاريو على المصارحة بانتماءاتهم الحقيقية: من آباؤهم؟ ما مسقط رأسهم، أين تلقوا تعليمهم الابتدائي؟ حيث سيتبين للجميع أن جلهم من أبناء المغرب.

ـ هل تقدر "قيادة" البوليزاريو على رفع حصارها عن سكان المخيمات المحتجزين هناك، وتترك لهم حرية الاختيار: إما البقاء في أوضاع البؤس والحرمان، أو الدخول إلى وطنهم الأم المغرب للعيش في أجواء الاستقرار والأمان؟

الطريف في الأمر، أن المتحكمين في رقاب الناس بمخيمات تندوف يتحدثون عن المدن المغربية كما لو أنها مدنا تندرج في تراب جمهوريتهم المزعومة، أو بالأحرى التراب الجزائري. وبهذا الصدد، يتحدثون عن العيون كما لو أنها عاصمتهم. والحال أن العيون مدينة مغربية جميلة تنعم بالاستقرار، وتعيش مسارا تنمويا واعدا على غرار مدينة الداخلة ـ مثلا ـ في أقصى الجنوب. والجدير بالذكر أن بعض المطربين المغاربيين والعرب حين يزرون العيون والداخلة بمناسبة مهرجانيهما السنويين لا يترددون في الإفصاح عن الإعجاب بهما. وكثيرا ما بثت وسائل الإعلام نشاطات أولئك الفنانين وهم يحيون سهرات، حاملين العلم المغربي؛ حصل ذلك مع المطرب العراقي كاظم الساهر، ومع التونسي صابر الرباعي والجزائري الشاب خالد وغيرهم. ومن دون شك، فإن أولئك الفنانين فعلوا ذلك بكل تلقائية ومحبة وإيمان بمغربية الصحراء، وأكثر من ذلك لتعلقهم بالمشترك القومي بين مختلف الشعوب العربية.

مثل هذه المعطيات لا يستثمرها جل السياسيين والمحللين المغاربة بشكل أمثل وذكي، بل نجدهم يرددون لغة الخشب حين يتحدثون عن قضية الصحراء المغربية. فمتى يبدعون لغة جديدة حول الصحراء قادرة على مخاطبة القلب والعقل معاً، مثل تلك التي عبّر عنها الملك الراحل الحسن الثاني قبل عدة سنين مخاطباً دعاة الانفصال بالقول: "الوطن غفور رحيم"؟

* عن "القدس العربي"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - malcom x الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 00:51
sala mou alikoum juste j ai envie de lancer une petite phrase sans trainer:imaginons si un citoyen marocain de Casablanca ou rabat ou fes...je veux dire du centre du Maroc a fait la même chose que aminatou, il sera quoi sa punition?
juste une question vague comme ça , si non le Maroc coule dans les veines des marocains.
2 - lbrnoss الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 00:53
أتفق معك في كل ماقلته وأحييك على المقال الجميل ،لكن أختلف معك عندما تقرن مغربية الصحراء بزيارة أولئك الفنانين لأقالمناالجنوبية يكفي أن يكون كل مغربي مقتنع بهدا ذلك لأنه إذا نشبت حرب بيننا و بين أولئك المرتزقة سنجد كل مغربي مجند لدفاع عن وطنه وليس أولئك الفانين أو ساركوزي أو أو أو
3 - moha ou ali الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 00:55
De quelle politique et de quel politicien vous parlez,la douceur,la peur,l'incapacité,quel parti qui fait la meilleur politique au Maroc,je pense que c'est nul partout et chacun défend sa famille tout simplement ET POURQUOI ces gens qui se trouvent toujours prisonniers chez les vedettes algériens ne seront jamais libérés dommage que ce n'est pas Israël qui se trouve à la place du Maroc parce que Israël aurait déjà détruit les conards,les brels qui sont contre le MAROC ET QUI retiennent les innocents comme prisonniers,ces fils de français ,colonisés pendant 132 ans par la France et ils n'ont jamais eu le sang de l'islam dans leurs veines et mes respects à la population algérienne qui est déjà soumise à ces généraux de lait de sucre et de farine qui détruisent l'union des musulmans.
4 - ابو اية الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 00:55
ما جاء في مقال الاخ الطويل جميل جدا لكن ان نضع رفع راية المغرب الحبيب من طنجة الى الكويرة فهدا طبيعي جدا لان المغرب دا سيادة كاملة على ترابه.اما ان ننتضر المطربين المغابيين او غيرهم ان يرفعوا راية المغرب في اقالمنا الصحراوية.فهدا يااخي لا يقبله المنطق.واقول لالجزاريو لم تم لن ولا تحلموا بصحرائنا المغربية مهما كلف دلك من ثمن.
5 - صحراوي مغربي الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 00:57
مقال منطقي يؤكد على أنه حان الوقت للاستفادة من الاخطاء والتخلي عن الارتجال في التعامل مع قضية الصحراء. ما الذي يمنع الدولة المغربية من إنشاء فريق عمل متعدد الاختصاصات يعمل في إطار مرصد وطني للقضية الصحراويةيتكلف بالمتابعة والتقييم والتحليل والتخطيط والاستباق في التحرك من خلال حملات ديبلوماسية وإعلامية وحقوقية وجمعوية للحضور الفاعل والاستعمال الجيد للأوراق التي يتوفر عليها المغرب في هذه القضية يجب أن يوظفها خارج الوطن عبر العالم وفي معاقل البوليزاريو وفي أوربا وأمريكا واسبانيا على وجه التحديد.لنبدا بقضية أميناتو. الإصرار على الخطا في التعامل معها لا زال مستمرا من طرف المسؤولين من خلال محاصرة بيت المعنية بالامر وإتاحة الفرصة لمزيد من الشهرة والمتابعة الدولية . لماذا لا نستدعي الصحافيين ونطلعهم على أصل وفصل هذه الانفصالية ونكشف عن وثائقهاالثبوتية وننظم زيارة للصحافيين الدوليين لمسقط رأسها ومدرستها وثانويتها ومقر عملهافي الإدارة المغربية. لماذا لا نعقد لقاء في العيون بين الصحافة الدولية والعائدين من من قيادات البوليزاريو ولقاء آخر مع الذين تعرضوا للتعذيب في مخيمات تنذوف . ويلزم ألا تكون هذه الزيارات واللقاءات قائمة على البذخ والكرم والولائم بل أن يكون الكرم حاتميا في تزويد الصحافة الدولية بالمعلومات وإبراز التصرفات غير الإنسانية في رفض الجزائر والبوليزايو لأحصاء اللاجئين في مخيمات تندوف وفي طرد الجزائر ل35 ألف أسرة وتفريقهم عن أهلهم واغتصاب وسرقة ممتلكاتهم. كل ذلك يتطلب التفكير الهادئ والتخطيط العقلاني والاختصاصيين في الدبلوماسية الشاملة. لماذا لا نعقد جولات حوار ومفاوضات داخلية مع بوليزاريو الداحل والمتعاطفين معه من باب أن الحكم الذاتي يسمح بذلك بل هو مقدمة ومدخل أساسي لنجاحه .اما الفنطازية والارتجالية والتخربيق فلن يؤدي إلا لمزيد من التعقيدات والهزائم وازدياد تعاطف المجتمع الدولي مع الانفصاليين وأعداء الوحدة الوطنية.
6 - مغربي الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 00:59
رأيك سديد يا أخي وقد سبق لي
كذلك أن اقترحت بعض الأفكار
حول الموضوع كما تدخل العديد
من المغاربة الوطنينون أبدوا ملاحظات قيمة،لكن لاحياة لمن تنادي .
ويظهر أن المعنيين بالمشكل
ليسوا جادين بما فيه الكفاية
لمعالجة الأمر أوأنهم ليسوا مؤهلين للإشراف على قضية من هذا الحجم.
ونتمنى أن يعيد المسؤولون النظر
في مسارات تدبير ملف الصحراء المغربية الدبلماسية والإعلامية
لأن أعداء وحدتنا الترابية جعلوا
من تقزيمنا قضيتهم الوطنية الأولى،أنفقوا من أجلها عشرات
الملايير من الدولارات وجيشوا
الدول والمنظمات والهيئات
والأفراد والعملاء ضدنا،كما أن دبلماسيتهم لا تتوقف ليل نهار
لنفس الغرض.
فكيف بنا نحن المغاربة أصحاب
القضية لا نولي هذه المؤامرة
الجبانة الإهتمام الذي يليق بها،
فالأمر لم يعد يقبل التأخير !!!
تعمل
7 - abdelhakim الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:01
مع الاسف ابتلانا الله بحكومة فاشلة لا تعرف كيف تسير قضية عادلة كقضية الصحراء المغربية .
لماذا لا تستشير الحكومة مع الشعب ومع عقلاء وعلماء ومفكري الامة الحقيقيين المنسيين المهمشين بدل المسارعة لتنفيذ القرارات السخيفة المسيئة للشعب أولا واخرا .
ان المسؤولين عن هذا الوطن (أصحاب الارصدة والاقامات الفخمة بالخارج ) يتجنون ويظلمون الشعب والوطن بهكذا سياسة.
أرجوا من جلالة الملك ان يتحرك لارجاع بعض الكرامة والثقة لغيوري الحق .
8 - الضمير===الغائب الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:03
أولا:أخطاء يرددها السياسيون, قبل العامة وهى:" مغربية الصحراء" او" ملف الصحراء" والحقيقة هى :اقاليم الصحراء (العيون السمارة بوجدور طانطان وغيرها) إدن ,علينا تغيير المصطلح فى التعامل, لا توجدعندنا صحراء غير اراضى مغربية, تبدأ من طنجة وتنتهى عند الحدود الموريتانية. ثانيا:أشاطر كاتب المقال فى العديد من النقاط ,أهمهاما أشار اليه فى ما يخص وصول المغربية اميناتوا, مطار العيون, كان من المفروض التعامل معها حسب القانون لا أقل ولا أكثر ,ادن وجب محاسبة كل من شارك فى ألمهزلة التى وقعت هناك , وأخص بذلك آل الفاسى وبنموسى(القراب) وزير الداخلية.. عليك يا هذاأن تبلغناحقيقة ما وقع فى مطار العيون وعندما وصلت المعلومة الى ديوانك?? لا اريد إضافة شىء ,عن ما جاء فى المقال.. من نصر الى نصر يا مغاربة..و أطال الله نوم سيدنا, حفظه الله....
9 - sahrawi marocain الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:05
tt d'abord je tient te remercier mon frere pour cette article , je pense que t'a traité une cotée tres important dans le conflit de sahara , c'est le coté qui concerne la getion du sujet par l'etat , en fait l'etat a proceder une politique où il a exclu les principaux elements de cette equation , ce sont les cityons marocaines , il a rendu le sujet de sahara comme un tabo où seulement les politiques ont le droit de le discuter , en plus tous ça la mauvaise politique de l'etat en ce qui concerne la gestion ds regions, il a donnée bcp de preference pour les regions des sahara , si le maroc considere que ces region est marocaines , il fallait la gerer au meme pied d'egalité que les autres regions marocaine , cette prefernece a prouver pour le monde qu i l ya vraimenet un conflit et que le maroc n'est pas un payé homogene
10 - nassim الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:07
salam , moi je ne peux que dire bravo à cette diplomatie aveugle boitillante qui à guider le plus beau pays du monde à un grand marécage risquant de ruiner toutes les efforts et souffrance de 34 ans d'un peuple en possesion d'une seule croyance : le Sahara est indetachable son mère patrie AL Maghreb.
pourquoi dé le début considéré la dénommée Haydar une souffrante de trouble psychique et de ramasser ce petit problème depuis l'aéroport puisque elle a ramené avec elle des médias algérienne et on sait très bien la rusée de cette ennemi de Sahara frère de sang, vraiment on n'arrive à comprendre comment cette diplomatie fera face à des problémes de taille..
11 - بنادم الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:09
لازلتم لاتريدون ان تفهموا استغرب من يقول يجب اقناع اسبانيا بالحجج حول مغربية الصحراء انهم متاكدون من دلك لكنهم يرفضون ان تكون كدلك فالصحراء تعطل المغرب عن المطالبة بسبتة ومليلية بالاضافة وهدا له اهميته القصوى قربها من جزر الكناري والفاهم يفهم
12 - الوقعي الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:11
أظن أن الاشكالية ليست في طريقة تدبير و حلحلة الازمة ,بل في الارادات . ففي الجانب المغربي من لا يريد حلا للمشكلة و في الجانب الصحراوي أيضا هناك من لا يريد الحل و في الجزائر نفس الشيئ يقال , انهم مرتزقة الحروب اللذين يعتاشون من الازمات و وجودهم مرهون بمسار النزاع , يحيون بحياته و يموتون بموته , و للاسف هذه الجهات لا يهمها الانساني ولا الديني بقدر ما يهمها مصالحها و فقط . و المؤسف أكثر أنها تسيطر على القرار الداخلي,
بالله عليكم من يصدق أن خليهن ولد الرشيد يهمه حل قضية الصحراء ,م يصدق أن الجنرالات في المغرب و الجزائر يهمهم الحل من يصدق أن محمد عبد العزيز يستطيع أن يتنازل عن العطايا الدولية و الشعور بلذة الحكم لدولة نراها وهمي و يراها حقيقة حتى و لو كانت ارضاءا لرغبة نفسية .
من يصدق أن أ عيان الصحراء لذين تنفخ فيهم الدولة صباحا و مساءا و الذين يستفيدون من امتيازات خيالية بلا حدود ضنا من الدولة بأنها تسكت الاغلبية الساحقة من الصحرويين في حين هؤولاء الاعيان لا يمثلون الاأنفسهم و لو جرى استفتاء شعبي عليهم لرأيتم وزنهم الحقيقي
هؤلاء الاعيان يتحملون الوزر الاكبر مما وصلت اليه القضية ,فهم لم يفعلوا أي شيى يذكر اللهم سهمتهم ف استفحال القبلية و اقتصاد الريع و استفادة بني عمومتهم من كل شيء و حرمان الاغلبية من بعض لشئ . بل منهم من يبتز الدولة و يقايضها بالامتياازات مقابل الولاء .ان الشكل قبل أن يكون سياسي هو اجتماعي و اقتصادي . فالمغرب صب اهتمامه لارضاء فئة دون غيرها و قبيلة دون غيرها و لكم ن تتصورو الملا الاقرب لكل من تم تجاهله في القسمة ,أقصر الطرق هي لانفصال ,ليس ايمانا به بل دعوة له للاسترزاق فحسب
ان الحل هو تحديد الادوار و
13 - El Younsi Mohamed الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:13
Si c’était moi á l’aéroport, j’aurais lui demandé d’écrire un affidavit confirmant son rejet de sa nationalité, son passeport et sa carte d’identité national; en suite j’aurais lui demandé de le signer en la présence de sa famille, devant un juge et des témoignes accrédités! Après, j’aurais lui dit, d’accord maintenant vous n’êtes plus marocaine, mais le Maroc vous accepte, et pour des raisons humanes il vous permet de vivre avec votre famille et vos enfants pour le reste de votre vie ! Commença, elle n’aura jamais encore la chance de faire le fan far pour notre ennemi ! Mais cela demande de l’intelligence ! Les gens qui gèrent les affaires de notre pays manquent de l’intelligence ! Ils souffrent d’un déficit assez sévère dans le domaine de l’intelligence. Au contraire, ils préfèrent accréditer le discours colonial espagnol au lieu de défendre l’intérêt du pays ! Je ne crois pas qu’ils lisent la presse, même pas celle de nos ennemis, et s’ils le font ils ne comprennent rien dut tout! Il me parait qu’ils vivent dans une autre planète!
14 - rachid nederland الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:15
الدبلوماسية المغربية جد ضعيفة، إعتمدنا على أناس لا يجيدون الخطاب وهمشنا أناسا ينطقون بالحكمة، خارجيتنا تبدو في مركز ضعف أمام الإعلام الأجنبي ، شاهدنا وزيز الخارجية مؤخرا في قناة فرنسية لا يقوى على تمرير خطاب مقنع مما جعل مقدم البرنامج أمامه في موضع قوة يحاول إحراجه ، نحن نريد أسودا أمام الإعلام الأجنبي ، فإذا مهرنا في الخطاب و جعلنا مقدم البرنامج يطأطأ رأسه معلنا عن قبوله و اقتناعه بالفكرة آنذاك سنكون نحن بدورنا مقتنعين بأن الخطاب قد وصل إلى العامة.
15 - hassan الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:17
bonjour fréres et soeures
Franchement sa c'est un bon article,en gros c'est un article des grands,je te remercier frere,c'est vrais ce que j'ai constaté depuis cette afaire que notre guouvernement à du male à géré cette afaire comme il faut,ils on peure des reactions des autres,(les associations qui son payés par l'algerie par exemple)( et les autres peyés comme nos amis français et nos inmis espaniole) danc si on veu avenssé dans tous les domaines!!il faut qu'on mis la bonne personne à la bonne place,et sa c'est le travail du parlement et des parties polétique et des associations aussi,de dénonsser cette défaite ,en fin les marocain on bousoins de se révailé et de faire un grand contrataque qui peu faire bien etudier de tous les cotés et qui peut faire male à nos inmis,c'est cette langue la qu'ils compraines les souvages de l'algerie,je peu vous assuré qu'ils ont la peure au ventre,ils nous conessent comment on devien si on pétes les plombs,et ils faut aussi qu'ils comprénnent que ce n'est plus le maroc des années 70,et 80, merci frere et contenu comme sa.et merci hesspress.
16 - u580 الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:19
وكثيرا ما بثت وسائل الإعلام نشاطات أولئك الفنانين وهم يحيون سهرات، حاملين العلم المغربي.
يا سلام مابقاو غي المنافقين من الفنانين لكي نستدل بهم على مغربية الصحراء .هذا هو بالضبط المنطق الفاشل الذي تستند عليه الداخلية للدفاع غن الصحراء تبدير أموال الشعب على الفنانين لكي نسترجع الصحراء . طززززززززززززززز
17 - الزناكي الأصيل الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:21
هنيئا لكم باعتراف كاظم الساهر، و صابر الرباعي و الشاب خالد هاهاها .عن اي اعتراف تتحدث هل تعتقد ان موقفا مبطنا لفنانين مسترزقين يمكنه ان يغطي على غياب اي عتراف دولي بالسيادة المغربية على الاقليم - ما عدا التسيير الاداري - ؟
بكل صدق اقول لكم انكم لا تفقهون اي شيء فيما يتعلق بهذه القضية المعقدة، فهل علمتم ان عامل العيون المختطف صالح زمراك كان قد شكل شبكة تقوم بتحضير اعلام البوليساريو و تسهر على تعليقها على المؤسسات الرسمية لحلب مال الشعب من الرباط؟ و هل تعلم ان والي كلميم علي كبيري كان وراء تشكيل ميليشيات هو و باقي رجال السلطة الذين لا يزال اغلبهم بالاقليم عدا الوالي و الكاتب العام الذين جرى تنقيلها ، هل تعلم أنهم كانوا يدفعون بتلك الميليشيات من الشباب المغرر به لتبني خطاب البوليساريو حتى يتمكن الوالي من حلب المال العام من الرباط و يستولي على 600 بطاقة انعاش يوزع منها فتاتاعلى بعض اؤلئك الشباب و باقي رجال السلطة و اعوانه كل بجطه من الكاتب العام و مسؤول المالية الى الباشا و القواد و الخلائف و اعوان السلطة، و يستغل ارسال تقارير مفبركةلتطلق يده للسطو على المال العام و ادارة صفقات بالملايير من وراء ستار...وهل تعلمون...؟
ان كنتم تنظنون ان المخزن يريد حلا للقضية فانتم واهمون،والا تساءلوا لماذا تحول ابناء قبائل تكنة من الخندق المغربي الى خندقق البوليساريو في ظرف وجيز رغم ان آباء 90/100 منهم جنود بالجيش المغربي قضوا حياتهم يقاتلون البوليساريو؟!!
انهاالحكرة و التمييز وفقدان الامل في اي تغيربالمغرب،و باقي الاساليب المافيوية من طرف كل الموكلين بادارة مدن الصحراء ،تصورواان يتم الغاء مذكرة بحث في حق اشخاص ضالعين بالمشاركة في احداث عنف خدمت الدعاية الاعلامية للبوليزاريو -حربه الباردة مع المغرب- لمجرد ان جدتهم في المعروف او ان رجال المخابرات يسمسرون ايضا على حساب قضية"وطنية"،تصورواانهم ادخلوا شخصين بريئين الى السجن احدهمامريض عقلي والاخر قاده حظه العاثر للسفر من قرية امازيغية لزيارة جدته حين اندلاع الاحداث!!!
18 - tangerino الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:23

المهم عرفناها على حقيقتها وهي الخيانة رغم أميناتو حيدر مغربية الأصل
ارادة ان تكون بطلة ونجمة التلفزيونات والإذاعات والصحف والمواقع الإلكترونية العالمية وهدا ما حدت لها
واحد المثل جميل كيقول ...سيدي سيدي نساعفك حتى ترضى ..هدا ما حدث مع أميناتو حيدار...
المهم هي هنا في بلدها الدي خانته
ولن تكون سعيدة ابدا من اليوم الدي دخلت الى بلدها
ولن تكون نجمة بل خائنة على وطنها
19 - abdelkarim boucheikhi naji الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:25
نعم ايها الاخ الكريم معك الحق فيما قلته و قد قلته كدالك انا سابقافي تعليقي الاول في هسبريس مند بداية الضجةان مكان هده المسمات اميناتو هو السجن مع عصابة التامك ليكونوا عبرة للاخرين لكن المؤسف ان ملف الصحراء هو في يد مراهقين في السياسة و هدا الملف يحتاج الى رجال مخضرمين في السياسة ولعبة المخابرات و يحتاج الى خبراء في علم النفس لتحليل نفسية النظام الجزائري الدي هو اصل النزاع و ليس البوليزاريو فلولى ذالك النظام لما كان هذا البوليزاريو و نحتاج كذالك الى مركز للدراسات يجمع رجال السياسة و القانون و الخبراء الامنيون و العسكريون لتقديم افكار و اراء و ما يستوجب فعله للتصدي للنظام الجزائري من كل الجوانب و تقديم المشورة للدبلماسية المغربية و لجهاز الاستخبارات حتى نضمن لنفسنا الانتصار على ذالك النظام المتربص بنا منذ 35 سنة و نحن مازلنااغبياء نامل خيرا منه
20 - abdelkarim boucheikhi naji الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:27
من سمح لقناة الجزيرة بتصوير وصول تلك الانتهازية الى مطار العيون اذا في هذه الحالة لا توجد عندنا حماية من الاعلام المضاد نعاقب صحفيين مغاربة عن اشياء بسيطة لا تمس امننا بشيء و في نفس الوقت نسمح لقنوات اجنبية معادية في نهجها للوحدة الترابية ان تنقل ما تشاء و تفتح بوقها للاعداء و هي تمس امننا و تخدش مشاعرنا و كدالك السماح للصحفيين الاجانب المعادين للوحدة الترابية بالتنقل و تقديم تقاريرهم بكل حرية هذه امور يجب الانتباه اليها العيب في المسؤولين الذين يسمحون للاعلام المضاد يفعل ما يشاء بنا مع العلم اننا في حالة حرب مع وقف التنفيد
21 - الوعد الصادق الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:29
يسم الله ةالصلاة والسلام على رسول الله ،
يحز في النفس كثيرآأن نرى إعلاما يسفه عقول المغاربة وينقل قصاصة جافة من قلة عباراتها بتنا نشفق على قضية الصحراء من هؤلاء الدبلوماسين الدين يجيدون كل شيء إلا جعلنا نصدقهم
فالعالم في واد و إعلامنا ليس في واد أخر لكن في كوكب أخر لم يكتشف بعد فالغرب أقام الدنيا علينا ونحن نيام ونكتفي بعبارةالمجاملة حتى في وقت الضيق فإسبانيا أضهرت أنها حليف للمغرب الدي تريد و تنأى بنفسها عنه وقت ما تريد أما البقية فلقد لعبوا أوارقهم ليحرجونا ونجحوا في دلك
أم الصحافيون المغاربة فلقد أنقلبواعن أقلامهم وأهانوا أنفسهم بأن صفقوا لخطوات الدبلوماسية المغربية
في عتارتها الأولى وأيدوا قرار الإبعاد كما راحوا يهللون بصوت الحكمة في تدبير القضية حين أنتهت القضية بالحل المخزي الدي نعلمه...ولا أدري أي حكمة فبجميع المعايير أكتشفنا أنا بيتنا واهي كخيوط العنكبوت أمراءة بسيطة ومؤامرة أبسط عرتنا
علما أن ما هو أتي أعضم لكن المصيبة أن يبقى المسؤولون بغردون خارج سرب الشغب المغربي
وأخيرا أوجه عناية القراء إلى دلك الكاتب الدي قال أنه إدا رجعت ؟؟ المدعوة حيدر واستردت جواز سفرها سوف يتنازال عن جوازه الشخصي .....أقول له أين تواريت...
وأقول لهدا الشخص دائماأمثالك كثر لكنك خدلت وسوف تخدل لأن السياسة هي فن تغير اللون والجلدة مرات ومرات .........
(والفاهم بفهم )
22 - hassan الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:31
bonsoir freres et soeures,
Je vais vous racontez une petite histoire,ya à peu prés deux 2 ans je suis entré dans un café sur paris,sur le contoire j'ai demendé un café c'etais une aprémidi,et sur le comptire ya des gens qui parle de tous et de rien,ya un monsieur lui à chaque quand il parle il me regarde avec un petit sourire,de mon coté aussi je lui montre mes dens de temp entemp,ce monsieur à un acsent un peu portugal ou espagnole,je ne vais pas vous mentire pour vous dire comment je me suis retrouvé dans leur conversation jusqya à ce monsieur me dit que c'est un espagnole,il me demmende et moi je suis de quelle origine,je lui est repondu que je suis marocain,et c'est la qu'il à alanssé à ces amis que je suis son voisin de sude,de mon coté je lui ai repondu que sa ne me derange pas d'étre votre voisin,mai il faut dabore quon reglent quelque chose,ce lui ci me repond et me demende c'est quoi!!je lui est repondu s'il na pas une aidée de ce que ce passe dans ma téte,et je peu vous assurez que ce monsieur à tout de suite compris de quoi je parle,à votre avie!!!est ce que c'est possible d'etre ami vivre en bon voisinage avec quelqun qui vous ocupe deux chambres a l'intrieure de votre maison??? je ne crois pas,je lui est fait comprendre que c'est trés possible qu'on devienne des grands amis et vivre dans le respé et avoir méme des relations exemplaires,mais je suis vraiment désolé je ne peu méme pas axépté de me me payé ce café que vous voulez me payé mantenent,il me repond que c'est la faute du guouvernement,sa ma pas convincu mes freres et soeures,ces guouvernement on étais voté par des éspagnoles.merci hesspresss
23 - البشير الثلاثاء 22 دجنبر 2009 - 01:33
مواطن مغربي من الجنوب يصفع دركي أثناء أدائه واجبه على الطريق حتى سقطت قبعته أرضا فقامت القيامة ووصل رئيس المركز ثم رئيس السرية ثم الكولونيل رئيس الجهة في رمشة عين فمارسوا ديكتاتوريتهم واقطاعهم على الدركي بشكل يندى له الجبين وجعلوه يعتذر من المواطن الصحراوي بل قام ببوس رأسه معللين ذلك ب (لكي لاتصبح القضية سياسية)الله أكبر ياسلام أنظروا الى ا الذل.والشكر الجزيل لهسبريس.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال