24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:1013:3617:0519:5321:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ورطة حُرية ...

ورطة حُرية ...

ورطة حُرية ...

... قضى المعلم حصصا في محاولة تبليغ مضمون درس الحرية للتلاميذ حيث انتقل بهم من تعريف الحرية ، و اكتشاف النضال البشري من أجلها ، إلى المرجعيات الدينية و الوطنية و الدولية التي تؤسس لها مع التركيز على ما يعتبر تتويجا للنضال الإنساني من أجلها : الإعلان العالمي لحقوق الإنسان المتوافق عليه عالميا ... غير أنه كان مشغولا جدا بمدى قدرة التلاميذ على الفهم السليم للحرية ، ذلك الفهم الذي لا يقود حياتهم و حياة الناس معهم إلى فوضى كما يشهده حاليا في واقع المجتمع ...

... بدأ الحوار بافتراض أن تلميذا جاء إلى القسم بتسريحة شعر من نوع لم تألفه المؤسسة : " بوتشويكة " أو "عرف الديك" ؛ هل يسمح له بدخول الفصل أم لا ؟ فتراوحت أجوبة التلاميذ ما بين الرفض و القبول بناء على مكتسباتهم القيمية داخل أسرهم و أزقتهم و مدرستهم .

حاول المعلم أن يساير الأجوبة التي رضيت بقبول التلميذ المفترض ، بناء على أنها دعّمت جوابها بما اكتسبته من خلال درس الحرية : الحرية هي الإرادة و القدرة على الاختيار و الفعل ..؛ و بناء على هذا فإن ذلك التلميذ حر في أن يختار لرأسه و شعره ما يريد و أن يفعل في شعره ما يريد ، و ليس من حق الآخرين جميعا أن يحرموه من ذلك الحق ، و إنه جسده و هو حر فيه .

ثم افترض حالة أخرى لتلميذ جاء إلى الفصل باللباس الذي يلبسه لاعبو كرة السلة ، بذراعين و ساقين عاريتين . فأجاب القابلون بنفس الجواب السابق بناء على حق الحرية المضمون .

ثم افترض أنه جاء تلميذ آخر بلباس الحمام حيث تبدت جميع أعضاء جسمه باستثناء سروال قصير يستر فرجه و فخذيه ؛ فظهر الاستنكار عند بعض الذين قبلوا بالحالتين الأوليتين ، و واصل آخرون دفاعهم عن حق التلميذ في ممارسة حريته كما يريد دون أي قمع أو وصاية من أحد ...

ثم افترض أنه جاء تلميذ آخر عاريا من أي لباس دخل عليهم الفصل كما ولدته أمه . فظهر الاستنكار على الجميع كل بتعبيره الخاص ؛ هذا ساخرا ، و هذا واضعا كفيه على وجهه حياءً ، و هذا هامسا في أذن صاحبه ... بل و صرخ بعض الذين أيدوا الحالات السابقة مرددين : لا ، لا ، ليس إلى هذا الحد . غير أن المعلم أصر في حواره على أن يدافع عن هذه الحالة الأخيرة بناء على المبررات التي ذكروها في الحالات الأولى : هو حر في جسده ، و لا شأن لنا نحن ...

انتهى الحوار بالجميع إلى أن مسيرتهم في الدفاع عن الحرية انتهى بهم إلى ورطة لا يستطع أي أحد منهم تقبلها . و هذا ما عبر عنه أحد التلاميذ عندما قال أن الطريق التي سلكوها منذ مبتدأ الحوار قادتهم جميعا إلى صفات لا تليق بالإنسان ، بل هي من صفات الحيوان ؛ كما استنتج أن الحرية مهما كانت سعتها فإن لها حدودا لا يجب تجاوزها .

و عندما وجه المعلم التلاميذ من خلال بعض الأسئلة إلى توضيح ما يقصدونه بالحدود أشار بعضهم إلى معاني القواعد ، و الآداب ، و القانون ، و الاحترام ... هكذا دون أي تحديد دقيق يوضح تلك المعاني .

* * * * *

اترك للسادة القراء تتمة الحوار من خلال مخيلتهم ؛ و أترك لهم التحديد الدقيق لتلك القواعد أو الآداب أو القوانين أو الاحترام عسى أن نتفق جميعا على إجابات محددة واضحة حول القواعد التي يجب أن تكون الحَكَم الذي نحتكم إليه في تقييم سلوكاتنا ، أهي خاطئة أم صائبة ... و أظن أننا إذا نجحنا إن شاء الله في الخروج باتفاق ، حينها سنفهم ربما السر في بروز ظواهر غريبة شاذة مقلقة من قبيل : الشبان عبدة الشيطان ، و تجمع الشواذ جنسيا ، و حركة "مالي" ضد رمضان ، و حركة إلغاء عيد الأضحى ..، و ما قد تخفيه الأيام المقبلة من حركات أخرى كلها ترفع لواء الحرية .

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مغربي الأحد 03 يناير 2010 - 14:41
هذا الموضوع يثير حالة من القلق التي ربما يحس بها الكثير من المغاربة ، كما أنه يطرح اسئلة محورية تخالج نفوس الكثيرين .
إذا أردنا أن نجيب عن السؤال المطروح في الموضوع نصيغه أولا بالطريقة التالية : ما هي المرجعية المعتمدة عندنا هنا في المغرب لكي نميز بين السلوكات المسموح بهاو السلوكات غير المسموح بها ؟.. و هنا سنقف حائرين أمام تناقضات كثيرة لا نستطيع من خلالها الوقوف على مرجعية واحدة موحدة ، بل مرجعيات مختلفة للأسف متناقضة تخلق البلبلة و تفتح الباب على مصراعيه لبروز ما أشار إليه الموضوع في آخره .
2 - wartato l7oria الأحد 03 يناير 2010 - 14:43
على رأي القدافى اتفق العرب على أن لا يتفقو
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال