24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. الحكومة تُفرج عن دعم الأسر المتضررة من "كورونا" .. التفاصيل (4.50)

  5. مجلة أمريكية: "كورونا" يهدّد المغرب بصدمة اقتصادية (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الخيط الأبيض والواقع الأسود

الخيط الأبيض والواقع الأسود

الخيط الأبيض والواقع الأسود

في الصورة مقدمة برنامج "الخيط الأبيض"

تبث القناة الثانية البرنامج الاجتماعي " الخيط الأبيض " ، ويسعى هذا البرنامج إلى محاولة تحقيق الصلح بين أطراف متنازعة من مختلف طبقات المجتمع المغربي ، وهي بادرة لايسعنا إلا أن نثني عليها بكل تقدير ، وتستضيف منشطة البرنامج " نسيمة الحر " في كل حلقة طرفي النزاع بالإضافة إلى الأخصائي النفسي وناشطة جمعوية و حقوقية للإدلاء بآرائهم ونصائحهم ، والجدير بالذكر أن مثل هذه البرامج عهدنا مشاهدتها في بعض القنوات العربية ولكن بصياغة مختلفة كما هو الحال لبرنامج " افتح قلبك " للإعلامي " جورج قرداحي " ، لكن برنامج الخيط الأبيض يمكن القول أنه عرى الواقع الأسود للمجتمع المغربي ،

فكم من مرة شاهدنا نزاعا لايستطيع الأخصائي النفساني ولا الناشط الجمعوي ولا أي سوسيولوجي حله أو لم شمله ، يستطيع المحلل النفساني توجيه ومساعدة زوجين أو طرفين ساءت بينهما العلاقة الودية التي كانت تربطهما في مرحلة سابقة وتحولت إلى علاقة عدائية لأسباب نفسية أو جنسية أو عائلية ، مع ضرورة تيسر الظروف المادية بينهما ، لكن الأمر سيستعصي عليه إذا كان السبب يرجع لثغرات في القانون ، أو لضعف الحالة المادية ، أو لهشاشة البنية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ...

في إحدى حلقات البرنامج ، كان نزاع رجل وأخته حول أهلية وأحقية السكن في منزل ( براكة) ، ينتظران استفادتهما من شقق السكن الاجتماعي بدل دور الصفيح ، الأخت بحالة صحية مزرية وفقر مدقع والأخ مدمن خمر بدون بطاقة هوية لأنه بدون عنوان ، تصوروا مواطنا بدون عنوان وبدون هوية ، لذلك يجب أن نتساءل عن مفهوم المواطنة ، وبطاقة الهوية تستلزم وثيقة شهادة السكنى ، مع أنه متزوج ويطمح لسكن قار له ولزوجته ، أما الأخت فحالتها الصحية المتدهورة ووضعيتها المادية المزرية لاتمكنانها من البحث عن عمل أو إعالة نفسها وأبنائها ... ويبقى الحال على ماهو عليه ... فهل استطاع المحلل النفسي معالجة الوضع أم يكفي مشاهدة عناق مصطنع وابتسامة مبتذلة في نهاية البرنامج لكي نتحدث عن صلح حقيقي ؟ ألم يكن من الأجدر استضافة المقدم الذي تغاضى الطرف لبناء البراكات ومسؤول عن وزارة الإسكان وآخر من وزارة الداخلية ؟ ...وفي حلقة أخرى تم استضافة سكان من حي" لابيطة " بفاس يتحدثون عن معاناتهم الصحية والنفسية كل يوم لما يحدثه صناع الميكانيك وهياكل السيارات واللّحّام (السودور) وغيرهم ومايحدثونه من ضجيج وفوضى ونفايات سامة ، وكان رد ممثل الصناع أنه حي نصف صناعي لذلك يبقى الوضع على ماهو عليه وتمت المصالحة بالابتسامة المصطنعة ، ولنتأمل عبارة حي نصف صناعي ؟؟؟؟ مع العلم أن أغلبية المناطق في المغرب لاتعرف تنظيما من حيث هيكلة الشوارع أو الأحياء الصناعية والسكنية ، أصبحنا لانعرف بعض الأحياء إن كانت سكنية أم صناعية ، لذلك لقبت بنصف صناعية ونصف سكنية .... هل تستطيع الناشطة الحقوقية معالجة الوضع ؟ ماذا بإمكان المحلل النفسي القيام به لحل الأزمة ؟ هل تطرق العالم النمساوي " سيجموند فرويد " عن معالجة ثغرات القانون وفصام المواطن ؟ ألم يكن من اللائق استدعاء أحد ممثلي بلدية فاس للتحدث عن الوضع ؟ وهل سيتم استدعاء المسؤولين الفعليين القدامى الذين سلموا الرخص ؟ أم سنكتفي باستدعاء الممثلين الجدد ليجد ألف مبرر ليتنصل من المسؤولية؟ ... ويبقى الوضع على ماهو عليه ... وفي إحدى الحلقات كانت محاولة فض النزاع بين امرأة متزوجة وشقيقها حول الإرث ، وفي عرف المنطقة تحرم الأنثى من الإرث ، ليصرح الأخ أنه مستعد لتقديم نصيب أخته إذا تم تعديل القانون والمدونة المعمول بهما منذ سنوات ... ويبقى الوضع على ماهوعليه ... لقد أبرز برنامج الخيط الأبيض بعض مشاكل هشاشة البنية الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين وثغرات القانون التي يستغلها البعض ، لذلك يجب أن يكون عنوان البرنامج : الخيط الأبيض والواقع الأسود ، ونتمنى ظهور برنامج تتم فيه المصالحة بين المواطن والمسؤولين الحكوميين دراسة حول حرب الطرقات موجهة إلى السيد وزير النقل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - zahira الاثنين 01 فبراير 2010 - 22:24
المشكل في المجتمع الدي عمه الفساد و البطالة و كدلك النزاعات و الصراعات بين الناس هدا راجع لغياب الوعي و عدم احترام الاخرين و تدهور العدل و انعدام الاخلاق ووووووووووبزاف لما لا نصلح أمورنا بالتي هي أحسن لان الحيات ما هي سوى امتحان من تفوق و عمل صالحا سيفوز و من تهور و أفسد سيرسب ٠كل شيء واضح وضوح الشمس
2 - نورة الاثنين 01 فبراير 2010 - 22:26
أنا أحب برنامج الخيط الأبيض الذي يعرض في قناة دوزيم بحيث يعرض مواضيع إجتماعية ومشاكل متداولة بين سكان المغرب كما أنا مقدمة البرنامج الأخت نسيمة الحر هي رائعة في تقديمها كما أن لها طريقة في الإقناع راعئعة وجزاها الله ألف خير
3 - عادل غاسق الاثنين 01 فبراير 2010 - 22:28
ان اكتب لك انت اول انت لم تعرف نسمة الحره علي ما تفعل من الخير لي كل الناس تجمع كل اهل واحباب وكا الاسره التي فرقها الطمع والارث وتلقي كل صديق مع صديقه واخي مع اخوته وانت تكتب علي مالا تفعله لي الناس
4 - la sourdine الاثنين 01 فبراير 2010 - 22:30
nassima merci pour cette emission mais s il vous plait ne parlez pas trop laissez les pauvres gens s exprimer avec leurs mots et leurs langage ils n ont pas besoin d interprete de darija à l arabe.
5 - le raleur الاثنين 01 فبراير 2010 - 22:32
merci nassima c est une bonne émission j ai trois remarques à faire :1. s il vous plait ne citez pas les noms des personnes qui ne veulent pas apparaitre à télé, ni leur lieu de résidence, par respect à leurs vies privées 2 que les specialistes qui interviennent psy et autres essayent d intervenir en darija pour que tous comprennent leur propos. 3. évitez d'avoir des jugements de valeur sur les gens concernés par l émission car le but n est pas de juger mais de chercher des points pour apaiser la situation.
merci
6 - مواطنة مغربية الاثنين 03 أكتوبر 2011 - 16:08
لا ينكر أحد الأداء الثقيل لمقدمة البرنامج نسيمة الحر...وكل التقنيين الساهرين على نجاحه
لكن هل حل البرنامج كل المشاكل المطروحة عليه..كما قال البعض المشكل كامن في الجدور في الأساس المجتمعي للبلاد ..و هشاشة البنية الاقتصادية و الاجتماعية للدولة .ولا أظن أن برنامجا بسيطا كهذا هدفه تراضي أطراف النزاع التي معظمها نزاعات عائلية سيتمكن من تغيير واقع حكومي ضعيييييف
7 - مغربية الاثنين 03 أكتوبر 2011 - 16:37
جميل أن يكون في المجتمع أناس خيرين يحبون الخير لغيرهم ، ويسعون لإصلاحات ذوات بينهم ولكن هذا العمل النبيل له أصوله وقواعده الشرعية ذلك أن القرآن الكريم هو مرجعية ما يسمى في المجتمع المغربي : ” خيط أبيض ” ويقصد به السعي بين المتخاصمين والمتدبرين بغرض إصلاح ما فسد بينهم من ود. وقول الله تعالى مثلا: (( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبيرا )) هو المقصود بخيط أبيض
والقناة الثانية من خلال برنامج خيط أبيض للمنشطة نسيمة الحر لم تراع حرمة وأعراض الناس بل أباحت أسرار العائلات وجعلتها موضوعات للاستهلاك الإعلامي بشكل لا يحفظ كرامة المواطنين . فلا أحد يعيب السعي بخيط أبيض بين الناس ولكن لا أحد يقبل أن تكون مشاكله وأسراره مادة للاستهلاك الإعلامي إن القناة الثانية والمذيعة أو المنشطة نسيمة الحر كل هدفها هو إنجاح برنامجها على حساب المواطنين البسطاء وبثمن كرامتهم المهدورة
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال