24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | حتى يظل " الخيط الأبيض " أبيضا!

حتى يظل " الخيط الأبيض " أبيضا!

حتى يظل

في الصورة الإعلامية نسيمة الحر - أرشيف

تقدم الإعلامية المقتدرة نسيمة الحر برامج اجتماعية تحظى بالتجاوب والقبول، بالنظر إلى حمولتها التربوية والتوجيهية المفيدة لعلاج بعض الآفات الاجتماعية التي يتضرر منها المجتمع. كان هذا دأبها في برنامج "وتستمر الحياة" و"بصراحة"، وهي اليوم كذلك مع برنامج "الخيط الأبيض".

برنامج الخيط الأبيض، كما تشي بذلك دلالة الاسم في الثقافة المغربية الأصيلة، مجهود محترم يقوم على السعي النبيل من أجل الانتصاب جسرا وواسطة خير بين أفراد الأسرة أو العائلة الواحدة الذين انتهى بهم الخلاف إلى الاختلاف ثم القطيعة والهجران، مع ما يعنيه ذلك بالتبع من ضياع للحقوق ونشوء أوضاع نفسية واجتماعية مكلفة وذات عواقب سيئة تطال الجميع. ولذلك، عندما يتمكن طاقم البرنامج من تحقيق هدف الجمع بين مكونات الأسرة الواحدة المتنافرة وإدارة الحوار بينها، وتحقيق معاني التسامح والتوبة والاعتراف للآخر بالحقوق المهضومة يكون البرنامج ناجحا من حيث إشاعته لمعاني ثقافية وتربوية ذات حمولة تحسيسية ووقائية لكل من يتابع البرنامج، وهو إسهام معتبر في خدمة الاستقرار الأسري وتعزيز للروابط العائلية.

غير أن الجمهور السياسي فوجئ في الحلقة الأخيرة بتحول غير طبيعي في سير البرنامج بسبب دخول البرنامج في المعترك السياسي واستحضاره من طنجة، وما أدراك ما طنجة.. ومن يتحمل مسؤولية تسيير طنجة!!، مشاكل المنتخبين مع بعض الشرائح المهنية. ونحن نعتقد أن هذا الانحراف بالبرنامج عن أصل فكرته، التي استحسنها الجمهور، مؤشر مقلق وغير سار بالنسبة لمقدمة البرنامج كما لطاقمه ورسالته النبيلة، وذلك للاعتبارات الآتية:

· إن مدينة طنجة كما لا يخفى "مغتصبة" من مغتصبات العملية الانتخابية، والتي تم تسليم تدبيرها للشاب اليافع سمير عبد المولى المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، ضدا على نتائج صناديق الاقتراع ومنطق التحالفات الطبيعية التي تم كسرها كما لا يخفى على كل متابع حصيف.

· إن إفساح المجال لعمدة فاشل حتى في جمع أغلبيته المصطنعة وتمرير الميزانية السنوية لسنته الأولى في التدبير، تؤكد أن عملية "تبييض" هذا الفشل من خلال برنامج الخيط البيض ليست عملا اعتباطيا، بل سلوكا مندرجا ضمن خطة مدروسة ترمي إلى ترميم صورة هذه التجربة البئيسة في الديمقراطية المحلية، والتي أنتجت هذا النوع من المسيرين الفاشلين.

· إن ما حصل لا يمكن أن يكون مقبولا إلا إذا كان برنامج الخيط البيض قد وسع بوعي وحسن نية مجال اشتغاله ليضم إليه صراع المنتخبين مع مختلف الشرائح الاجتماعية والمهنية والتي تمتد على طول البلاد وعرضها وهي ملازمة لطبيعة تدبير الشأن المحلي ومن صميمه ولا ينشأ عنها لا قطيعة ولا هم يحزنون بل تدافع وحوار وتعثر ونجاح وهكذا دواليك.

· إذا ما سلمنا جدلا بأن البرنامج المعني واع بطبيعة الضيوف السياسيين الذين حلوا عليه، أو استدعي هو إليهم.. الله أعلم!، فإن معنى ذلك أن كل الأحزاب ستستفيد لاحقا من "حصة للدعم الإعلامي" سيخصصها برنامج الخيط لبيض حسب الترتيب المعتمد في تصنيف الأحزاب، على أن يقدم كل حزب طلبا لإدارة البرنامج مع اقتراح اسم رئيس فاشل من بين رؤسائه ، وفي حاجة إلى وساطة إعلامية مركزية حتى يتصالح مع مجموعة من التجار الغاضبين أو سكان حي منتفض ضد روائح الواد الحار الكريهة أو باعة متجولين متذمرين... الخ.

إن السيدة نسيمة الحر مطالبة، بعد الخرجة الإعلامية لعمدة طنجة ضمن فعاليات برنامجها التلفزي، أن توضح للرأي العام سبب هذا الخروج وعلاقته بطبيعة ورسالة البرنامج، واندراجه ضمن فلسفته ورسالته إذا كانت حريصة على مصداقيتها وتحترم جمهورها، وغير جاهزة لأن تكون ألعوبة في يد من يريد أن يغتال بعض الومضات القليلة والخجولة في إعلامنا العمومي.

إنا نؤكد أن برنامج الخيط البيض لن تنفعه قناة كاملة بيضاء لمصالحته مع جمهور واسع وعريض، لو أقحم نفسه وتورط في صراع السياسة، وانحرف عن وظيفته الاجتماعية المحددة سياقا وموضوعا ورسالة وهدفا وغاية.

لقد أكدنا دائما أن القناة الثانية قناة مملوكة للنفوذ، وليست للشعب الذي يؤدي من ضرائبه فواتيرها الباهظة ويئس على هزالها وخوائها وهرائها الكثير.

لأجل ذلك، ننصح إعلاميينا النزهاء ببعض الممانعة حتى لا يكتمل قرص القبح وتذبل بعض النظارة التي تطل بين الفينة والأخرى من شاشتهم التي يقولون إنها لنا.

نعم.. لقد صدقوا.. هي لنا لأننا نؤدي.. لكنها لهم لأنها تخدمهم وتبيض سواد صحائفهم، ولو تطلب الأمر أن تتجاوز كل الحدود وتملك الجرأة على إقحام برنامج اجتماعي نظيف في أوحال سياسة غير نظيفة.

نتمنى أن يظل الخيط الأبيض أبيضا..!

*مدير نشر جريدة المصباح


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - أبوصفاء الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:18
باختصار وصراحة ، من أتفه البرامج التي لا أستطيع رؤيتها أكثر من 3 دقائق ، استغلال البسطاء من أجل صناعة الفرجة الرديئة عمل دنيء ولا يليق بالانسانية ، كفي عن إهانة الناس و نفسك و المشاهدين
ارحموا المغاربة منكم ، لقد ضاقوا ذرعا بكم ، حسبي الله و نعم الوكيل
2 - موحى اعطى الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:20

بسم الله الرحمان الرحيم
وانا اتابع الحلقة الاخيرة للخيط الابيض ، و لدي مستوى تعليمي متواضع ، و لكن بحدس قوي و حاسة سادسة قوية احس بأن هناك تمرير للسياسة في المجال الاجتماعي ، اقول لكي يا مقدمة البرانامج انك هذه المرة قمت بحملحة اعلامية لحزب البام ان لم اقل بوق له لتلميع صورته الباهثة في مدينة طنجة لينا اكثر من 36 حزب و لكي تكوني دمقراطية و اعلامية محايدة عليك ان تخصصي لكل حزب حلقته ليتدارك ما افسده في مرحلته التسييرية للجماعة اوالمدينة ، و ها انتي يا نسيمتاه قد اغرقت رجليك في وحل السياسة التي لا نهاية و لا مخرج لك منه اذن على متتبعي برنامجك الاجتماعي انتظار 36 اسبوع عدد الاحزاب لترجع المياه الى مجراها و على الاسر و العائلة التي تتود الصالح مع ذويهم الانظار الى ان نفكي قيد السياسة التي ربطت به عنقك ، و انا اتعن في الحلقة الاخيرة و اقول بيني و بين نفسي كيف يمكن لكي ان تسقطي في هذا الفخ المحبوك لك حاصة انك يا نسيمة تدركي دهاليز السياسة بما انك تقدمة لانتخابات برلمانية و لم تتوفقي من هناك عليكي ان تبتعدي من السياسة بعد المشرق من المغرب .
و الى اللقاء غيور على الرنامج
3 - ابو صالح الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:22
كان برنامج الخيط الابيض في البداية يشد الانتباه ويغري بالمتابعة , وبغض النظر عن طبيعة الضيوف وبعض المشاكل التي حشر فيه البرنامج نفسه والتي تشكل حسب رأي دعاية مجانية غير محسوبة , فان البرنامج وقع في نوع من الرتابة والابتدال والروتين حتى اصبحت الحلقات كانها تكرر نفسها , ومن بين الملاحظات على البرنامج, عدم التنويع في التعاطي مع المشاكل وتحليلها من خلال الاعتماد على محلل واحد كانه لا يوجد في المغرب غيره واقصد الاستاذ حركات ليس انتقاصا من قيمته لكن من اجل التنويع والابداع ,ونفس الشي بالنسبة للمحامية لخماس ,يجدر بالبرنامج ان يستشير اكثر من محامي ,حتى الديكور واللباس وغيره يوحي باالروتين وكم يحز في نفسي ان ارى برامجنا تفتقد الى الحس الفني والابداعي رغم المغرب مليء بالمبدعين والدليل حين نرى ونشاهد برامجهمفي القنوات الاخرى تشد الانظار لكن في قنواتنا تصيب باليأس والقنط فاين الخلل ياترى
4 - mohamed almchi الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:24
c'est vraiment un tres bon article que je soutiens tres fort
5 - كريمة من عيون الشرق الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:26
سلام الله ورحمته تعالى وبركاته
كلما وقعت أصابعي في خطأ اختيار الإذاعات وسقطت سهوا على إذاعة الإثم والعدوان ليلة الاثنين إلا وأجد نفسي تشمئز من هيأة مقدمة برنامج الخيط لبيض ، وهي في سن توجب عليها احترام نفسها, تقوم هات المتصابية بارتداء ملابس لا تمت بصلة للإسلام والقيم كل شي باد واضح في جسمها الممتلء بتقاسيمه ، تعرض ممتلكاتها بكل عجرفة واستهتار، وتزيد الطين بلة بحبها الشديد ليديها اللتين لا تكف عن التلويح بهما وإظهار جمالهما ، ومعلوم هما جميلتان فهي قشر جزرا ولا تقطع معدنوسا ولا تقوم على الساعة السابعة صباحا لتعجن ، فكفاك استهتارا بالقيم وبالمشاهد الذي أصبح يستحيي من مشاهدة قنوات المغرب أمام العائلة.
6 - محمد الحبيب الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:28
أقول للذين يعتقدون أن البرنامج له أهداف إنسانية اجتماعية إن الخيط الأبيض للأسف لا يحقق إلا نتائج عكسية.
هل تظنون أن الخيط الأبيض يكون أمام الملأ.. وأمام الملايين من المشاهدين في أنحاء المعمور .
الخيط الأبيض يكون بين الأهل وليس أي أهل وإلا فهو فضح الناس والتشهير بمشاكلهم.
التسامح الحقيقي هو الذي ينبع من القلب وليس كما تعتقد نسيمة ما تسعى إليه أمام كاميرا القناة الثانية وكثيرا ما تحولت تلك الضحكة الصفراء إلى حرب ضروس بين الأخوة الأعداء بعد دقائق البرنامج المعدودة..
التسامح الحقيقي يقوم على فتح صفحة جديدة مع نسيان الماضي ولا ينبني على النبش فيه والاعتراف بالمكائد والدسائس إذ من شان ذلك أن يثير مزيد من الحقد والكراهية بين المتقابلين..
الخيط الأبيض عمل إنساني لا يعرض أمام كل الناس بل هو للخاصة الخاصة إذ النصيحة أمام الملأ فضيحة كما يقال..
الخيط الأبيض قد يصلح في كل حلقة بين اثنين أو عشرة ولكن ما جدوى عرض صراع بين ولد وأمه أو أب وابنه وأخ وأخيه أليس في ذلك دعوة غير مباشرة إلى نبذ الثقة بين الأقارب؟ أليس في ذلك إفساد للمجتمع ككل؟.
الخيط الأبيض هو أن نقدم للناس نماذج لأسر ناجحة في العلم والعمل والإخلاص يقتبس منها وليس أن نستعرض كل يوم مشاكل لا حدود لها في الغدر والكره والعنف و ... تثير مشاعر العدوانية بين الأقارب.
7 - حنان الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:30
نعم لقد اصبحنا نرى كتيرا عرض حلقات لهؤلاء السياسين ودلك لتلميع صورتهم امام الراى العام لكن الشعب المغربي ليس بالبليد كي لايتنبه لهدا الموضوع
8 - sifaw33 الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:32
برنامج مستنسخ أكثر من مرة،لكن الاحترافيةلم تستنسخ هذا هو المشكل.
مقدمة البرنامج متبرجة،بعيدة كل البعد عن هذه البرامج الاجتماعيةكحل مرة تبدو منشلة مع تسريحة الشعر أكثر من اصحاب المشاكل.
كفى ضحكا على الشعب لانه نال من الذل ما لم تتوقعون.....
كان على المقدمة ان تقدم برنامج في التجميل او التبرج للاقت النجاح اكثر.
9 - youba_6 الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:34
إن من يتعامل مع آلام الناس وأحزانهم عليه أن يحس بها أولا ،فنسيمة هذه تبتسم دئما وكأنها تقدم برنامجا فكاهيا، فاحتراما لأحزان الآخرين ،على القناة أن تختار شخصا يحس بهم، ويلبس لباسا يحترم ثقافتنا لا لباسا يشبه لباس النوم ،بالإضافة إلى أنها تعتبر نفسها طبيبة نفسية تتحدث في تفسير الحالات أكثر من المختصين أنفسهم ، فكفى استهتارا بنا فلقد سئمنا هذه التفاهات٠ فوالله لم أعد أتابع في القنوات المغربية إلا حالة الطقس٠
10 - mkachkach الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:36
d'abord, je tiens à vous dire que les vrais films marocains me manquent, comme les vraies émissions! mais la dernière émission de "lkhit labyad" je ne l'ai pas vu car d'après la publicité, j'ai su qu'il s'agit de politique, et comme il y a de la politique , il n'y a rien!mieux vaut voir d'autres chaînes que rester devant les nôtre qui n'ont qu'un seul objectif: abrutir les marocains!!!!
11 - hmida lghezar الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:38
une émission super stupide que j'ai regardé une seule fois pendant 5 minutes et jamais depuis, ni niveau ni culture..un show nul fait par des nuls avec des invités nuls et des sujets nuls.
12 - مشاهد مستغرب الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:40
كفى من الإستهزاء بالشعب، ماذا يستفيد الشعب من هذا الخيط الأسود؟ فضح الأسرار وحل مشاكل الحدود والميرات والصلح بين العائلات هذه مواضيع متشعبة وكثيرة في هذا الوسط المغربي، وما الفائدة من اطلاع عامة الشعب على قضايا خاصة تهم عائلة أو أفراد ، كفاى من الإستهزاء بالشعب وتخذير عقوله بهذه التفاهات، إن المحاكم موجودة لحل مشاكل العائلات والأفراد والجماعات، وضيباع الوقت في السماع ومشاهدة مشاكل خاصة لا يفيد الشعب في شئ اللهم في الإستفادة المادية التي تحصل عليها هذه المشعوذة، بحجمها وذاتها الخشنة المخشبة والله يستر، لم يبق في المغرب من يقول اللهم إن هذا منكر ؟ وكفى كفى ثم كفى من اللعب على الشعب وتخديره بالخرافات والمواضيع التي لا فائدة من ورائها اللهم ما تستفيده مقدمة البرنامج من أموال الشعب المغلوب على أ/ره أضف إليها شميشة وما أدراك ما شميشة بسيارة القناة الثانية التي تتجول بها عبر التراب الوطني وما تجنيه من فوائد مادية تفوق مائة ألف دجرهم في الشهر يعني بالعربي عشرة ملايين فرنك أو سنتيم في الشهر على حساب الشعب المسكين، وهذه السيدة كذلك تتمتع بسيارة التنلفزة ووتجول لتقدم لنا الخرافات والمهازل ونحن نؤدي الثمن عبر فياتير الكهرباء،
فإلى متى ونحن صامتون على هذه المهازل التي لا يستفيد منها الشعب بل يستفيد منها أصحاب البرامج ولله المشتكى بكم وببرامج المائعة التي لا فائدة من ورائها وإنما فضح أسرار ومشاكل الشعب التي هي من اختصاص المحاكم.
13 - عبدالحق الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:42
السلام عليكم ان تحدثنا عن القناة فهناك كلام كثير يقال في هدا الجانب القناة الطيشة او الحمقة التي يؤدي الشعب من ضرائبه فواتيرها الباهظة ولايستفيد منها و لا يشاهدها حتى .لمادا ياترالاَنها لا ترقى الى مستوى قناة اين القناة الثانية من mbc1 mbc2. mbc max. mbc act ثم الا جينا على البرامج حديث و لا حرج بما نتحدث عن الخيط الابيض برنامج ليس حتى فوتو كوبي من برنامج افتح قلبك الدي كان يبث على القناةاللبنانية lbc. مقدم البرنامج ليس هو نسيمة الحر التي لن تكون في مستوى مقدم برنامج افتح قلبك المديع جورج قردحي الصحفي المحنك دو مستوى عالي و بحر من الثقافة.المرجو من نسيمة الحر اعادة مشاهدة هداالبرنامج لكي تتفوق في برنامجها.ام عن البرامج الاخرى مثل مباشرة معكم هل هو مثل برنامج الاتجاه المعاكس ?? باختصار جميع البرامج تافهالا احد يستطيع رؤيتها لقنوات الاجنبية الجزيرة mbc بارك علينا منقصن خير ام 2M و RTM خلينهم ال الفاسي
14 - الفقيه الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:44
يوجد خطأ في العنوان حتى يظل " الخيط الأبيض " أبيضا! والصواب "حتى يظل الخيط البيض أبيضَ" بدون مد وتصريف لأنه ممنوع من الصرف وسبب منعه أنه اسم تفضيلن لذلك وجب التنبيه.
والسلام
15 - marrakechia الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 11:46
J'ai eu la malchance de regarder le premier épisode de l'émission LKHAYT LABYAD et j'étais déçue du niveau trop bas qu'on nous a présenté. J'ai vu quelques passages des autres épisodes c'était toujours le même niveau.
Nassima EL HOR aurait dû rester à l'ombre et garder le respect et l'amour du téléspectateur marocain qu'elle a pu gagner durant son parcours professionnel, elle a un répertoire honorable et je ne comprends pas pourquoi elle a accepté de présenter cette émission ! J'espère qu'elle s'en rendra compte, vaut mieux tard que jamais.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال