24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  4. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

  5. القمر محمد السادس ب (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ملك الموت بنكيران

ملك الموت بنكيران

ملك الموت بنكيران

كنت أظن واهما أن الموت يوحد عواطف الناس ويؤجل الصراعات السياسية والإديولوجية حتى تفاجأت بخلق غريب عن ثقافتنا فقد قتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي على يد عصابة إجرامية تسمي نفسها البرنامج المرحلي في مجزرة رهيبة بواضحة النهار أمام الطلبة مستعملين السيوف والخناجر وبدل الندم يصدرون بيانا يفتخرون فيه بفعلهم ويطالبون الطلبة بالإستمرارفي نهجهم وهذا جرم يرتقي لما تفعله داعش بسوريا والعراق والقاعدة على كل صعيد ويجب اعتباره إرهابا لأنه قتل على الفكر والهوية كما إنه يحز في نفسي وأجدني محرجا وأنا أدافع عن رجل أختلف معه في بعض قرارته ,فبعد أن كنت أظن الجميع سيحترم الدم الذي أريق و الأرض لا تزال ترشحبه و شعور الأب المكلوم والأم الصابرة عن فقد ابنها العافية عن قتلته ودمع لم يجف بعد على مآقي إخوته وسيحترمون ذكرى الشهيد الذي غصب في حياته دون إرادته ونحترم منطق قيادته ورفقته الذين لم يدع أحدهم لانتقام أو ثأر إذا بالنذالة تتلبس أقلاما والخسة تغزو أفهاما وتبرير القتل يروج لهإعلام حتى يصيبك بالغثيان ليتفوقوا على جرم العصابة القاتلة وهو لعمري إعلام دجل يبرر للقاتل ويتهم الضحية ويسوق الشبه فلا يبقى لك من قول إلا مقالة بني إسرائيل تشابه البقر علينا وأي بقر ولأن الشبه كثيرة سأرد أحدها ليثبث الحق ويبلج ويدلج الباطل ويلجلج.

فلقد جاء في الإعلام البصري والمكتوب ومواقع النت على لسان الكثير بحسن نية أو بخسة ودنية أن بنكيران يفاضل في الموت بين أبناء الشعب ويتهمونه بالانحياز السياسي والنفاق ودليلهم أن الإطار زيدون قتل ولم يحضر بنكيران وقتل شهيد 20 فبراير بآسفي ولم يحضر بنكيران ودهس قطار طالبة في محطة أزمور و سقط طالب من أعلى سطح بناية في ظروف غامضة ولم يحضر بنكيران..وعُثر على طالبة مشنوقة بالرباط ولم يحضربنكيران..توفي طالب قاعدي بفاس بسبب تدخل أمني ولم يحضربنكيران..وقُتل طالب بمراكش بطعنات سكين قاتلة ولم يحضر بنكيران وقتل رجل حرقا بسلا ولم يحضر بنكيران وقتل رجل بالبيضاء ولم يحضر بنكيرانومات جارنا ولم يعزه بنكيران فمن ياترى يعرف شخص مات أو قتل لم يحضر في موته بنكيران لنضيفه لهذه اللائحة العجائبية.

بالمقابل حضر بنكيران لجنازة الفقيد عبد الرحيم الحسناوي، ولم يحضر لوحده، بل كان مع لحسن الداودي صاحب القلب المرهف، وسمية بنخلدون، وقيادات أخرى و هذه الشبهة الساقطة عقلا قبل أن تكون ساقطة خلقا لا تستحقأن تنظر وسأردها وأبطلها كالتالي:

أولا إن بنكيران حضر لموت خادمة بيت بالعيايدة وحضر عندما طعن أستاذ بخنجر من قبل تلميذ بسلا وحضر معهالوفا وحضر بن كيران في فاجعة سقوط طفلة بالمعاريف بالبيضاء وحضر الداودي على عجل عندما سقط طالب بكلية العلوم والتقنيات بالمحمدية وهؤلاء جميعا ليس منهم شخص من حزبه أو جماعته.

ثانيا إن المقارنة بين من مات ومن قتل لا يقوم بها إلا مختل فكيف نقارن بين من قتلته منظمة إجرامية على خلفية فكرية وسياسية وبطريقة بشعة وعلى مسمع ومرأى وتصدر بيانا تجاهر بالفعل وتفاخر به وتعد بالمزيد وقتلاها من كل التيارات والمرجعيات كيف نقارن بين ذلك وبين قتل آخر إلا إن كنا نريد التبرير للإرهاب الماركسي فقط لأننا يسار واليسار أكثر من اكتوى بنار هؤلاء القتلة ومنهم شرفاء لم ولن يرضوا بغير الحرية بديل.

ثالثا إن حضور بنكيران لتهدئة الخواطر وقطع الطريق على من يريد جر البلد لمواجهات تحصد اليابس والأخضر لأن الشهيد ليس نكرة بل هو إبن قبيلة وابن منظمة ليست بالضعيفة ولوأرادت لاستطاعت مطاردة فلول البرنامج المرحلي ولكن ذلك سيفجر العنف في الجامعة وهناك من يستثمر في القتلة لتنتقل الشرارة للمجتمع خاصة أن منطقة تافيلالت تأوي القتيل وبعض القتلة ولو طلب الثأر ستنفجر المنطقة وبها خزان من الكراهية التي ورثها الناس من عهد السيبة وستصبح غرداية بالجزائر مجرد لعب أطفال أمام ماستؤول له الأوضاع هناك وسيصبح وضع مصر عندنا حلم وأمنية فهل الأفضل أن نعزي الناس ونهدئ من روعهم ونجعلهم يحسون بهيبة الدولة أم نغط الطرف ونترك الحبل على الغارب, لعل المستثمرين في هذا المشروع كانوا يتمنون تحقيق الفتنة ولأن فعل بنكيرانمنعها وقطع الطريق أمامهم فهم ساخطون.

ثالثا هل يستقر في العقل أن نطلب من بن كيران الحضور في كل عزاء, أن يحضر في موت زيدون وشهيدآسفي رغم أن بنكيران لم يكن بعد رئيسا للحكومة وحضور جنازة بعض من ذكروا وقد صادفت وجوده خارج المغرب وهل وهل إن كان ذلك واجب فعليه أن يشتغل حفار قبور لا رئيس حكومة و حتى لو فعل كيف سيحفر قبورا متباعدة في لحظة واحدة إذن لم يبق له إلا أن يصبح ملك الموت حتى يحضر جنائز الخلق جميعا , ولكن تذكروا حينها أنكم ستذوقون سكرات الموت على يديه وهي أشد من سكرات أفولكم السياسي أمام قوة الرجل ورمزيته التي لا تزال تحافظ على نظارتها رغم قرارته التي أخالفه فيها ,لذلك بدل أن تباركوا له عزاءه والتحامه الشعبي غير المسبوق وقطعه الطريق أما الفتنة التي تطل بأعناقها إذا بسماجة طبعكم وفدامة عقولكم وتبلد حسكمتناصبونه العداء وتتحالفون مع عبدة الدم خفافيش الظلام الإرهاب الأحمر والشعب له ذاكرة وسيذكر لكم أنكم بررتم القتل فاتعظوا فسكرات موت الإنتخابات قريبة منكم وبنكيران ملك الموت على رقابكم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - علال القلدة الخميس 01 ماي 2014 - 00:47
حزب اللامبا, سوقكوم خاوي كاااااااملين بكم, سلوكاتكم لا تحتاج الى تحليل لاثبات تهوركم, والله شاهد على ما اقول, والسلام.
امضاء : علال القلدة
2 - ابراهيمي الخميس 01 ماي 2014 - 03:02
شكرا الهلالي على الحرقة اللتي عبرت عنها ونشاركك حزنا وألما على الفقيد الشاب الحسناوي لكن لانشارككم اسغرابكم تفاخر القتلة بجريمتهم لأن هذا نتيجة الحقد المقيت وثقافة الكراهية التي تملؤ قلوبهم ومع كل هذا فقد رأينا أم الضحية تسامح القتلة .فهل من معتبر شكرا لأهر الحضارة والتاريخ اهل سجلماسة على العفو ووأد الفتنة في مهدها المرجو ا ان نرتقي الى مثل هذه الأخلاق ويبتعد الفرقاء السياسيين عن اللعب بدم الشهيد وان يتركوه يرقد في قبره بسلام مرة أخرى الرحمة للفقيد وألهم ذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإناإليه راجعون .
3 - ياسين الخميس 01 ماي 2014 - 03:21
إن قتل إنسان جريمة تدينها الديانات والقوانين والمواثيق فكيف يكون قتل نفس طاهرة حافظة لكتاب الله من قبل طالب في حرم الجامعة بطعنات السيوف وضرباتها وعلى خلفية سياسية ولذلك فهو كل نقاش غير إدانة الجريمة والعمل على محاسبة الجناة وبالأخص العمل على إنهاء العنف بكل أنواعه داخل أسوار الجامعة وخارجه وكل تقصير يعد تفريطا بدماء الشهيد الحسناوي وغيره من شهداء الشعب المغربي
4 - أنس الخميس 01 ماي 2014 - 04:08
إن المستغرب هو أن الميت قتل وبدل أن نركز النقاش حول الحدث فحصا للأسباب واستخلاصا للعبر ودرءا لتكرار المأساة نرى أن هناك من يصر على تحريف مسار النقاش وبطبيعة الحال ليس أفضل بعد سقوط الصومعة من الحجام لتعلق عليه التهمة وهل من حجام أفضل من بن كيران شكرا صاحب المقال
5 - محمد الإدريسي الخميس 01 ماي 2014 - 19:17
إن هناك أيادي تريد العبث بأمن المغرب لأنه لايزال نموذج للإستقرار والتقدم نحو الحرية والديموقراطية وإن ببطئ خاصة بين نظام ملكي وحركة إسلامية وهذا ماسيشكل موضع جذب للشباب والتواقين للحرية في العالم العربي وبالأخص في الأنظمة المغلقة الملكية أو القبلية في دول الخليج وهو أيضا يمنع تقد مشروعهم التدميري في المنطقة ولذلك لن يتركون المغرب على حالته وسيسعون بكل الوسائل للعبث بهذا التعايش السلمي وما مقتل هذا الطالب في هذا السياق وانتشار مظاهر العنف بل ومن يحمون ويستثمرون في العنف ودعم ثقافة الكراهية وهذه الإحتقانات في الشارع ووو إلا دليلا ينبه من له وعي وشرف وضمير
6 - اتحاد الأطر العليا المعطلة الجمعة 02 ماي 2014 - 00:10
السي الهلالي عرفتك فنضال المعطلين رجلا حرا واليوم أنت حر وشحال كان تايعجبني كلامك لما تتقول أنا لست لحزب أو جماعة أنا لست لحزب شعارا أو دكان بضاعة ولذلك ماقلته اليوم صحيح ولكننا ننتظرك في مقال جديد إذا كان لابد أن تنتقد بنكيران لنرى هل ستنتقده إنك على محك قيمك وأخلاقك فكن كما شرفت المعطلين بنزاهة منقطعة النظير وفقك الله وننتظر فعلك فلقد تأخرت كثيرا عما كنا نأمل منك
7 - ﻻ لترهيب الطلبة السبت 10 ماي 2014 - 17:35
مشكلة المجتمع هي هاده الشريحة مت الجهلة الجاهلون لمعنى مكارم أﻷخﻻق وقد يسمون شخصيتهم الفاشلة بالقلدة ﻷن بداخل القلدة الفراغ وعدم إحترام أﻵخر. وعلى أﻷخ واﻷستاد الكاتب الذي تفوق في مقاله في التعبير عن التضمر الذي يحس به كل مغربي مؤمن أبي لوجود بين أطياف الشعب من يهنؤون أنفسهم العاصية لله بجريمة قتل إقترفوها في حق طالب مسلم داخل حرم جامعي فسفكوا الروح التي حرم الله وزرع أﻹرهاب داخل الجامعة .نحيي بن كيران على موقفه التابت والمؤازر لعائلة الفقيد ونهنئ الداخلية التي وكلت ضبط أﻷمن داخل الجامعة وبصرامة لرجال أﻷمن وﻻ أهمية لما قاله المسمى الصديقي وهو يرتئي إخراج اﻷمن من الجامعة حتى يتسنى للقتلة المجرمين إدخال المزيد من الترهيب لحرم الجامعة خدمة لشياطينهم.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال