24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ (5.00)

  4. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

  5. دفاعا عن الجامعة العمومية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | إلتون جونز سلاح إيديولوجي متوارخلف الفن!

إلتون جونز سلاح إيديولوجي متوارخلف الفن!

إلتون جونز سلاح إيديولوجي متوارخلف الفن!

الفيديو الذي شاهدناه في هسبريس يدلي فيه مغاربة بعدم مبالاتهم بأُبنة إلتون جونز وعيبه وإنما ب"فنه" و"إبداعه" لايعكس إلا رأيا من بين آراء أخرى قابلة أو رافضة لحضور مثل هذا "الفنان" إلى مهرجان اللهو موازين أو رافضة كليا لتبذير المال العام عبثا والتخلف مستحكم في البلاد وعقول العباد،فأمامنا تحديات ولاتَ ساعة رقص ولهو ! للأسف لقد رضيت ثلة من المغاربة،لا عن اختيار وإنما عن تغرير وشحن وإعادة تشكيل، بالنهج المهذار لسدنة الفجور السياسي بغرض صرف دهماء الناس عن المطالبة بحقوقهم والإلتحام بمنهج الله واستثماره سلاحا لرد المغصوب وإقامة توازن اجتماعي بدل الغنى الفاحش في مقابل الفقر المدقع..إن مهرجان اللهو يعكس ذلكم الصراع الغير المتكافئ بين طبقة المترفين التي يدافع عنها سدنة الفجور السياسي وطبقة المنكوبين التي يدافع عنها الإسلاميون والشرفاء..هو صراع إيديولوجي يوظف فيه الجنس والشذوذ ضدا على مقومات العمل الإسلامي التي لا تنفصل عن قيم المغاربة وذاكرتهم الجمعية.

أعتقد أن الحركة الإسلامية في المغرب بتضخيمها للمشاركة السياسية على حساب الأولويات التربوية والتعليمية والفكرية واستتباع الخطاب الديني التربوي والفكري للخطاب السياسي المتدافع انخرطت في حلقة صراع دفعت إثره الثمن باهضا..إن من يسب دين العلمانية من الإسلاميين ينتظر سبا للإسلام وانتقاصا له من العلمانيين ! إنخدع الإسلاميون وخسروا كثيرا حين انخرطوا بسذاجة في هذا الصراع الذي استفادت منه العلمانية باعتبار امتلاكها لزمام الشأن العام وتدبيرها للمؤسسات المؤطرة للشعب الغرير! وفي المغرب علمانية فريدة أشد وطئا من علمانيات أوربا باعتبار استتباعها للدين واستغلاله وتقويضه ضمانا لانحساره وألا تقوم له قائمة تمهيدا للقضاء عليه كليا كما يظهر من خلال إرهاصات الدمار الكلي والنهاية ! بماذا يواجه الإسلاميون هذا لاشيء سوى سفاسف أحلام وتخريفات أحيانا والتواكل على الله وإثارة عجيج وضجيج أحيانا ! بينما الهم والكيان منصرفان إلى تخطيط النصر في الإنتخابات التي لن يغير إثرها الإسلاميون شيئا وإن فازوا ! إن الأولويات السياسية تضخمت لدى الإسلاميين إلى درجة التخريف والهذيان وفقد المكتسبات التربوية والإجتماعية على رأي الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله..ثم عموا وصموا عن أي نقد أو استشراف للمستقبل.

ما ينبغي أن يعيه المغاربة بوجه عام هو أن في الدولة سدنة للفجور السياسي متوغلون همهم مسخ الشعب وتعطيل الطاقات استجابة لرغبات شخصية في الحفاظ على الوضع العام مما يتلاقى مع أجندة خارجية لإبقاء المغرب في حالة تخلف مستديمة في ظل حداثة عميلة من حق الدول المهيمنة التخطيط بتصديرها للمحافظة على قوتها وهيمنتها..يتم إقناع الشعب أن التنمية تعني جزء ضئيلا من العدالة وفتاتا من المسرات ، مهرجانات هنا وهناك لا تقيمها حتى الدول التي بلغت من التقدم هولا ومن العلم والمعرفة ما يعجز اللسان عن وصفه. إنه بقدر مايعجز القلم عن نقل تخلفنا ينكف اللسان عن وصف تقدم الغير! تخلف وانحطاط ونهب للمال العام وإسراف لما بقي منه ،ماذا نفعل؟..alors on danse كما جاء في أغنية فرنسية !

[email protected]

http://elmeskaouy.maktoobblog.com

facebook : hafid elmeskaouy


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - المغربي الثلاثاء 01 يونيو 2010 - 16:12
نقد صادق للفضيحة موازين.إذ حضور بضع آلاف لا يلغي غضب ملايين ..
و صم ملايين أخرى آذانها عن هذا "الانفتاح" حتى لا تصاب بارتفاع الضغط المزنمن..
فضيحة "المهرجان" أنه لا يحترم هوية و لا قيما و لا ظروف الشباب المشغول بامتحاناته و لا الطبقة المفجوعة في الفياضانات الأخيرة و لا الطبقة الواسعة من المفجوعين على الدوام..
لكن، ودوما لكن حاضرة، الحديث عن الاسلاميين و تجاربهم السياسية يحتاج متسعا أكبر حتى لا نقع في التبسيط و نظلم من لا ينبغي أو نمدح من لا يستحق..
المقال كلمة حق في" المهرجان الشوهة" و للحق دوما أعداء ينعقون..
2 - فلاح الثلاثاء 01 يونيو 2010 - 16:14
نعم أيها الكاتب إنهم حفنة من المفسدين يحاولون فرض العلمانية الخبيثة على الشعب المسكين
3 - Marrakechi In Uk الثلاثاء 01 يونيو 2010 - 16:16
I am sure those glasses you are wearing are his,lol
4 - خالد خلدون الثلاثاء 01 يونيو 2010 - 16:18
المسؤلة ليسة مسؤلة فنان او راقص او ممتل المسؤلة مسئلة ولاء وبراء اول شيئ تاني شيئ مسؤلة التطبيع ان تتقبل في الاول فنان غربي شاد تم فنان عربي ومن بعد فنان مغربي فابن الجار واخرا وليس اخير احد افراد العائلة ان لم تكن انت وهنك شيئ مهم الا وهوة مدا استفدنا من داك الشاد وحتى من غير الشواد لا شيئ سوى الاموال تهدر وهنالك اخوانونا لا يملكون حتى وجبة عشاء
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال