24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3905:2012:2916:0919:2920:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. "البطيخ" والشاي .. ركائز مائدة الإفطار الرمضاني في بلاد الصين (5.00)

  2. الرايس الحاج بلعيد .. أسطورة الأغنية الأمازيغية وباني صرْح "ترويسة" (5.00)

  3. أخصائي مغربي يحدد 8 "مشاورات إلزامية" قبل اتخاذ قرار الزفاف (5.00)

  4. لماذا تخلى العربي عن عقله؟ (5.00)

  5. أمن البيضاء يترصّد معتدين على الحافلات والترام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | استضافةُ الاختلافِ في المؤتمرِ الثاني لـ "مؤمنون بلا حدود".. أو التمرينُ الصَّعب

استضافةُ الاختلافِ في المؤتمرِ الثاني لـ "مؤمنون بلا حدود".. أو التمرينُ الصَّعب

استضافةُ الاختلافِ  في المؤتمرِ الثاني لـ "مؤمنون بلا حدود".. أو التمرينُ الصَّعب

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

أن يأتَلِفَ مفكرون وباحثون، من حساسيات فكرية مختلفة ومرجعيات معرفية متباينة، طيلةَ يومين للحوار والنقاش حول "الخطاب الديني: إشكالياته، وتحديات التجديد" أمر ليس بالهين ولا باليسير. إنه تمرين عسير في محاورة المختلِف على أرضية معرفية مازالت تَعْلَقُ بها بقوةٍ أصداءُ صراعِ الإيديولوجيات؛ أرضيةٍ تُجَرّبُ أن يكون للمعرفيّ فيها سلطانٌ على الإيديولوجي الذي مازال يُصِرُّ على الحضور و تنميط الخطاب حول الدينِ بشكلٍ ظاهر أو بشكلٍ ضامر.

لو كان للمؤتمر الثاني لـ"مؤمنون بلا حدود" المُنْعَقِد أخيرا بمراكش 17-18/05/2014 هذه المزية فقط، لعُدَّ حسنةً استثنائية في فضاء التصَّادم والتنابذ والاستبعاد المتبادَل الذي يعبث بمشهدنا الفكري والسياسي الإسلامي اليوم، إذ مازلنا نعيدُ إنتاج منطق "الفرقة الناجية" الذي يحمِلُ بذور عنفٍ مكين ما يفتأ ينتقل من اللّفظي والنفسي إلى الجسدي والمادي؛ لأنه يتأسس على كون الحق المطلَقِ معَ جهة واحدةٍ و أحاديةٍ دون الجهاتِ الأُخَر، و هو ما يستحيلُ معهُ الحوارُ من حيث هو تشاركٌ في الفهم و تعاونٌ في البحثِ عن الحقيقة، بل يُحّولُ هذا الحوارَ إلى "وعظٍ" للآخر وبذلٍ للجهد من أجل صرفه عن "الضلالِ" إلى "الهدى" ونقله من "الظلام" إلى "النور"؛ إما باسم "الدين الحق" و"الفهم المطابق" لمراد الشَّارع ومقاصده، وإما باسم "المعرفة العقلانية" و"الحقيقة العلمية" التي يزعمُ العقلُ، الوضعانيّ أساسا، إدراكَها إدراكاً "كاملا" أو "جامعا مانعا" حدَّ تعبيرِ المناطقة. كلا الفريقين، بهذه المثابةِ، أسيرُ منطق "الفرقة الناجية"، وكلاهما يضع، بهذا الاعتبار، العربةَ أمام الحصان، فيئِدُ "الحوار" وإن رفع شعارَه، و يَنفي الآخرَ وإن انتحلَ لغةَ قبولهِ والاعتراف به.

لقاءُ "مؤمنون بلا حدود" يدخل ضمن هذا التمرينِ الفكري الصعب والفائق عُسرُهُ والكثيرةُ عوائقُه والمُلَغَّمَةِ سبلُه في السياق السياسي والتاريخي والحضاري الإسلامي اليوم. ضمن هذا الأفقِ أفهم كثيرا من المزالقِ التي وقعَ فيها الحوارُ سواء داخل المؤتمر أو خارجَه، و ضمنهُ أيضاً أتفهمُ تناسلَ المرتابينِ في المؤسسةِ و رسالتِها وتمويلِها؛ إذ لم يتعود كثير من الباحثين، سواء منهم الحاضرين في المؤتمر أو المتابعين له من مختلف الأطيافِ، الإصغاءَ إلى معجم مخالفٍ لمعجمهم، ومقارباتٍ تُغاير ما دَأَبوا على الألفةِ به والتفكيرِ من خلالهِ.

ثمة غرابةٌ تخترق مألوفَ لغة الفرد من هؤلاء و جهازَ مفاهيمه ومنظومةَ أفكارِه ومضمونَ طروحاته، وثمةَ، بالنتيجة، زحزحةٌ لكثير مما صار، مع ألفة "الإجماع" و"الاتفاق" و"التوافق" في "عُصبته"؛ صار "بداهاتٍ" بل و"مُسَلَّمَات" لا يطولها نقدٌ و لا يخترقُها تسآل. نعم قد يطلعُ البعضُ على كتاباتِ و طروحاتِ الرأي المخالِفِ في هذا المرجع أو ذاك المصدر، لكن القليلينَ هم الذين جربوا "الاحتكاكَ" المباشِرَ مع "المخالِفَ"، والحديثَ إليه ومعه في نقطِ الاختلافِ تلكَ بما يصونُ لـ"المعرفة" حُرمتها بعيدا "التشنُّج" وبمنأى عن مُعجم "الاستبعاد" أو "التجهيل" أو "التبديع" أو "التفسيق" و"التكفير"... أي في طلاقٍ بائنٍ مع منطق "تملكِ الحقيقة" والتماهي مع صوت "الفرقةِ الناجية".

من هذا المنظورِ، أفهمُ كيف أن هذا المؤتمَرَ، الذي عرفَ محاضراتٍ وعروضاً ونقاشاتٍ غايةً في الجِدَّة والعُمقِ المعرفيين، عَرفَ أيضاً "مناوشاتٍ مفاهيميةً" ناجمةً أساساً عن التباس كبير في "معجم" و"لغة" التواصل بين باحثين مختلفي المرجعية؛ مثلما كشف لنا عن الحاجةِ القُصْوى لمثلِ هذه التمارين الفكرية الضرورية التي نفتقرُ إليها، والتي تُعَدُّ هي السبيل الوحيدةَ إلى تجاوزِ كثيرٍ من منابعِ سوءِ الفهمِ بين المُختلفينَ، ومن ثم إقدار الخطاب الديني الإسلامي المعاصر على التدبير المُثمِر للاختلاف من حيث كون هذا التدبير شرطاً ضرورياً لكل سعيٍ رشيدٍ نحو تحقيقِ "نهضة" المسلمين اليوم، نهضةٍ عقلانيةٍ وإيمانيةٍ تُجدد كونيةَ الإسلام في الشروط التاريخيةِ المُعاصِرة، وتُبرزُ القيمَ المعرفيةَ والروحيةَ والأخلاقيةَ والاجتماعيةَ والجماليةَ لنبيّنا الكريم بما هو رحمةٌ للعالمين، دونما توثينٍ لتلكَ القيمِ ولا إهدارٍ لها.

ولابد هنا من الإشارة إلى ملاحظةٍ أخالُها رئيسةً لتحقيق هذه الغايةِ النفيسةِ، وهي ضرورةُ انخراط مختلفِ أصواتِ الخطابِ الديني الإسلاميّ اليومَ في هذا الحوار، ولاسيما، علماءَ الدين، الذينَ نُسجِّل، للأسَفِ، غيابَهم القاسِي عن مثل هذه المحافل والنقاشَاتِ؛ لا مفرَّ اليوم لهؤلاء العلماءِ أن ينخرطوا، بتكوينهِم الموسوعي التقليدي العميق وأصالتهم المعرفية الدينية المتنوعة، ويُسهموا بفعالية في مثل هذا النقاش، و هو انخراطٌ معرفيّ ضروريّ يفرض عليهم، من ناحيةٍ ثانية، الانفتاحَ على ما يُطرحُ بخصوص كثير من العلوم و المعارفِ الإسلامية من أسئلة واستشكالاتٍ، سواء من لدن الكتابات الغربية الحديثةِ أو المقاربات الموسومة بـ"الحداثية"، مثلما يحتاجُ كثيرٌ من "الحداثيين" إلى تعميق معرفتهم بتراثنا العلمي والمعرفي الإسلامي، و العملِ على تملُّكِهِ من الداخلِ قبل رفعِ شعارِ "تجديده" أو الدعوة إلى "التحرر" من "عوائق" التحديث التي يحفل بها، و تجاوزِ المتجاوَزِ فيهِ معرفيا وتاريخياً.

إننا نحتاج اليوم بإلحاح إلى المفكِّر /العالِم أو العالم/ المفكّر؛ أي ذاكَ البرزخ المعرفيّ الوسيط الذي يملكُ الاطلاعَ العلمي والتمكُّن المعرفي من علومنا الإسلامية التقليدية في مختلف اتجاهاتها ومذاهبها العقدية والفقهية والروحية؛ وهو التكوين الذي أضحت مؤسساتنا الدينيةُ التقليديةُ تفقدُ يوما عن اليوم أهليةَ توفيرهِ، مثلما يملكُ الاطلاعَ الكافي والاستيعابَ العلمي الوافي للمعارفِ الحديثةِ ولمُنتجات العلوم الإنسانية والاجتماعية المستجدة من مفاهيم ومناهج وإشكاليات، وهو أيضا ما تعجزُ بشكلٍ عام جامعاتُنا اليومَ عن توفيرهِ وتمكينِ الطالب منه.

إننا نحتاجُ اليومَ، أكثر من أي وقتٍ مضى، إلى مفكرين/علماء أو علماء/ مفكرين بهذه الخصائصِ؛ إذ كثيرةٌ هي أنواع سوء التفاهم السائدة في خطابنا الديني اليومَ التي مَرَدُّها إلى "الجهل" المتبادلِ؛ سواء بين تياراتِ و "مذاهب" الخطاب الإسلامي التقليدي نفسهِ، أو بين مقاربات الجهتين "التقليدية" و"الحداثية" للخطاب الديني، وهو الجهل الذي يُؤدي إلى مزيد من "الطائفية" و"الشقاق" داخل الخطاب الديني التقليدي، وكذا إلى "التباعد" و"التنابذ" و"تقاذف التهم" والإقصاء المتبادل بين "التقليديين" و"الحداثيين"، أي يؤدي إلى التوجُّه بشكلٍ حثيثٍ نحو تنسيلِ وتخصيبِ "التصادم" و"الصراع" و"العنف" بينَ مختلفِ الاتجاهات.

من أجل تجاوز هذه المزالقِ، وبحثاً عن سدِّ الاحتياجِ المذكور، لا مناص من توسيع دائرةِ المتحاورِين في منتديات "مؤمنون بلا حدود" وفي غيرها، ولا حلَّ غيرَ الاستمرار في هذا التمرين الحواريّ الصعب والضروري والمصيري في آن؛ علينا أن نلتقي أكثر لنتمرس فكريا ونفسيا على الإصغاءِ لكل الأصواتِ وخصوصا منهم "الحكماءَ"؛ أي الذين يؤمنون بأن لا حدودَ للحوار، وأن لا قيودَ عليهِ غير شرائطه المعرفيةِ وأخلاقهِ الذاتية التي تجعلُ منه حواراً مُثمِراً ومُنتجا، والذين يؤمنون بأننا في عالمٍ مفتوح لم يعد في إمكان المختلِفِ فيه أن ينعمَ في يقينٍ أعمى بـ"حقيقته" بمعزل عن التواصل مع "حقيقة" الآخر وما قد يشكل "يقينه" الخاص.

إن الرهانَ الأولَ لمثل هذا التمرينِ الحواري الفكري هو التدبير المثمرُ والرشيد للاختلاف؛ إذ هو الرهان الأساس لكل راغبٍ في تنزيلِ قيمِ "السلم" أو "التعايش" و"التضامن" و"التحابّ" بين الناس اليوم؛ وذاك هو جوهرُ كل "الديانات" و"الفلسفات الإنسانية" التي جاءت من أجل سعادة وسموِّ ورقيّ وكرامة وحريةِ "الإنسان" كيفما وأينما كان، وما سوى ذلك تفاصيلُ في الاعتقادِ والمعرفة والسياسة والاجتماع والاقتصاد والعلمِ والأخلاق... إلخ، مما يجب أن يظلَّ محكوماً بهذا المقصدِ الأسمى. تلك، في نظري المتواضعِ، هي روحُ رسالةِ النبيئينَ وأهل الفكر والذكر والإبداعِ بين بني البشر؛ روحٌ أول خطوٍ على طريقِ تحصيلِها القبولُ بالمختلِفِ والتمرُّنُ على محاورتهِ وعلى التقاطِ منابعِ الرحمةِ في هذا الاختلاف؛ تلك الرحمة التي ليست سوى الوجه الآخر للحقيقة التي فُطِرَ الإنسانُ على أن يكون مُتيَّماً بِهَا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مغربي في الخليج الثلاثاء 27 ماي 2014 - 23:47
ما كاين لا حوار ولا هم يحزنون...
كاين غير فلوس البترودولار التي يتسابق عليها الناس...
أرجوك أن تبحث عن أثر رائحة ميزانية (السيادة) لدولة الامارات والسعودية...

بعد فشل هذه المشروع في دول عديدة
التفت من يسمون أنفسهم مؤمنون بلا حدود الى المغرب
بالله عليكم في هؤلاء المؤمنون:
سوريون
تونسيون
مصريون
لبنانيون...
وهؤلاء ايمشوا ايدروا خيرهوم في بلادهم ويتركوا المغرب لأصحابه

يقول المغاربة: كلها يبحث عن سحوره
السحور فيه وفيه
واذا كان بالعملة الصعبة راه الريق يسيل لأجله
أنشري هسبريس رأي قارىء مداوم
2 - alia الأربعاء 28 ماي 2014 - 13:22
مغربي في الخليج
اذا كان هناك اي تدخل من الخليج فثق انه سيكون هدفه هدم اي محاولة لتجديد المفاهيم الدينية او اعمال العقل الذي يعتبر العدو الاول لفكر البداوة
الذي تتبناه دول الخليج و الذي من اجل بقاءه واستمراريته تصرف الملايين.....
اما مؤسسة مؤمنون بلا حدود فهي مفتوحة على العالم , ويمكن نقد افكارها و توجهاتها بكل حرية .
وايضا لا يتم فرض ما يصدر عنها , بل هي تعتبر
كل ما تنتجه محاولة لتجديد الخطاب الديني الذي جمد لقرون .
3 - الملخص الأربعاء 28 ماي 2014 - 15:44
الملخص المفيد.
الصراع الحقيقي ليس بين الحداثيين و المحافضيين ... و لكن بين حكام و حلفائهم الفاسدون و المفسدون اباحوا خيرات شعوبهم و شرفهم للاجانب من عرب و عجم و كل كلاب الارض من جهة ..... و بين شعوب مقهورة و مددلولة
تصارع من اجل الحفاض على ما تبقى من كرامتها المهدورة.....
ربما تختلف الوسائل من اجل دلك و لكن الغاية واحدة من اجل الدفاع عن كرامة هده الامة......
و ما عدا هدا من مؤتمرا و لقائات فهي مناسبات للظهور بمظهر العصري
بجانب الكاميرات التلفزية ....و لاعطاء الفرصة للدين يحبون التعابير الانشائية لا غير....
اعتدر على الدال المعجمة بغير نقطة......
4 - خالد الأربعاء 28 ماي 2014 - 15:56
والله العظيم مافي لا حوار ولا مؤمنين ولا هم يحزنون حملات تغريبية ضد الإسلام والدعوة لتمييع الأسلام والأدهى والأمر أن كل الحاضرين في المؤتمر كلهم أناس لايفقهون في دين الله شيء حتى أنك تجد أحدهم لايقيم الاية في لسانه بلهى أن يقيمها في عقله بلهى قلبه وكيانه فلله المشتكى من هذه الدعوات التغريبية التي تريد إسلام أوربا الممزج بالكفر والإلحاد والميوعة في الأخلاق
أخوكم المراكشي يحذركم من خطر هذه الجمعية الخبيثة التي تمول من ألغرب والسلام
5 - sifao الخميس 29 ماي 2014 - 11:37
اية محاولة لقراءة المتن الديني تُعتبر بمثابة اعلان عن ميلاد فرقة ناجية اخرى ، ولا يهم طابعها "الحداثي" او "الاعقلاني"بما انها تخوض في قضايا من صميم الدين ، واذا اضفنا الجهة التي اشرفت على تنظيم الندوة ادركنا طابعها الايديولوجي ، لان العلم والمعرفةلا يرتبطان بدين ولا عرق ، اتحاد كتاب العرب الذي فشل في فرض نفسه كتار فكري موازي لتوجه سياسي انتهى عمليا مع اسقاط صدام والمجنون القذافي وانهاء النظام السوري
الحل الوحيد المتبقي هو البحث عن مكان اقامة جديد، مراكش لن تكون الافضل لانها لا تنتمي الى الفضاء الثقافي العربي ، لها خصوصيتها المغربية ، هذا في الوقت الذي يحتدم فيه النقاش حول الهوية الثقافية للمغرب
من يبحث عن قيم التعايش والتسانح والتحاب في الفكر اللاهوتي كمن يبحث عن ابرة في كومة قش ، فهل يستطيع هؤلاء تعديل او الغاء النصوص الدينية التي تدعوا الى مقاتلة غير المسلمين او قطع رؤوس المرتدين ..وهل يستطيعون بتر تاريخ الغزوات والسبي من التاريخ الاسلامي ، او قراءته قراءة نقدية كما فعل الكتاب والمفكرون الغربيون بتاريخهم الاستعماري ؟
حضور من تسميهم بعلماء الفكر الاسلامي التقليدي سيزيد الطين بلة ..
6 - محمد الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 08:36
مؤمنون بلا حدود مؤسسة متميزة وتشتغل في ميدان شديد الحساسية، ويحتاج من يتصدى للبحث الديني في هذا الزمن المحتشد بالمتطرفين أن يتحلى بالكثير من الشجاعة والصبر والعقل والخلق... لأن حملات التشويه وألسنة المتطرفين المدججين بالمقولات الممجوجة جاهزة دائما لرمي حاملي التفكير الهادئ بشتى أصناف التهم والتخوين والتفسيق والتبديع.
7 - أحمد الخميس 02 أبريل 2015 - 07:24
مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات مؤسسة بحثية جادة ومتميزة وسط كل هذا الهراء والعبث والخلط بين نمط من التدين والسياسة الذي نعيش فيه ونكتوي بآثاره كل يوم وأهلك الحرث والنسل وأشاع لغة التكفير والتفسيق والتأثيم... تحياتي لكل الشباب في مؤسسة ذات صوت بحثي متميز تنأى بنفسها عن الخصومات والخلافات وتذهب بعيدا في البحث واحترام العقل والإنسان .
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال