24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ماذا بقي من العهد الجديد؟

ماذا بقي من العهد الجديد؟

ماذا بقي من العهد الجديد؟

يوما بعد يوم، وسنة بعد أخرى تأتي الرياح بما لا تشتهيه سفن منظري العهد الجديد، فقد بشروا في بداية عهدهم بمرحلة مغايرة تقوم على أسس جديدة تقود إلى قطيعة مع الممارسات العتيقة التي أوصلت البلاد إلى سنوات الجمر والرصاص ووضعتها على حافة السكتة القلبية وضيعت عليها فرصا ثمينة كان يمكن أن تجعلنا اليوم في مصاف دول متقدمة بالنظر إلى إمكانياتنا وتضحيات الأجيال التي سبقتنا.

ابتكر قادة العهد الجديد، كما اصطلح عليهم آنذاك، خطابا حداثيا ينهل من قاموس المعارضة السابقة ويتماشى مع اللغة السائدة حينها، ورفعوا شعارات تتجاوب مع مطالب كل فئات المجتمع، وفتحوا أوراشا قيل غنها كبرى ومهيكلة وقادرة على وضع البلاد في سكة الحداثة والتنمية والديمقراطية، وأفصحوا عن نوايا ظنها البعض حقيقة، وقدموا وعودا لا يمكن إلا أن تنطلي على من لم يخبر أساليب المخزن الذي لا يتغير في جوهره ولكنه لا يتردد في تغيير بعض مظاهره وتمثلاته ليضمن استمراريته وليستقطب أنصارا جددا يضخ بهم دماء جديدة في شرايينه .. واليوم وقد مرت أكثر من عشر سنوات نجزم أن كل ذلك تبخر وأصبح في عداد الآمال والأماني والأحلام، بل إنه مثل السراب الذي ظنه الظمآن ماء حتى إدا جاءه لم يجده شيئا.

وليت الأمر وقف عند هذا الحد، فحينها يمكن تصنيف منجزات العهد الجديد في خانة الاستمرارية لما دشنه "العهد القديم". واستعمال هذه التسميات للتواصل فقط، وإلا فلا فرق بين عهد قديم وجديد إلا من حيث تغير الأشخاص، أما الحصيلة والمنهجية فلم تتغير. ولكننا نشهد في الآونة الأخيرة تراجعا فظيعا وبسرعة مهولة، واستنجادا مفرطا بالأساليب القديمة التي استنكرها قادة العهد الجديد في بداية عهدهم؛ بل إنهم صاروا أكثر حرصا عليها من أصحابها القدامى الذين أزيحوا بطرق مختلفة من مناصبهم. فما السب يا ترى؟

ربما أحسوا بأن الأساليب الجديدة استنفدت أغراضها، أو لم تؤت ثمارها، أو ربما استشعروا بأنها أوصلت الأمور إلى نتائج عكسية كما حدث في انتخابات 7 شتنبر 2007 التي كانت المثال الواضح الفاضح وشكلت لحظة فاصلة وامتحانا عسيرا لواقعية تلك الشعارات ومردودية تلك السياسات، وربما كانت صدمتهم كبيرة بعد نسبة المقاطعة المثيرة رغم الحملات الإعلامية المشجعة على المشاركة ورغم الملايير التي أنفقت عليها ورغم الخطاب الملكي الذي حث المواطنين على الإقبال على صناديق الاقتراع بكثافة. كل ذلك لم يجد نفعا وتمسك المواطنون بموقفهم الرافض لهذه اللعبة الانتخابية المصنوعة خريطتها سلفا والمعروفة نتائجها مسبقا. كانت صدمة كبرى.

إن مؤشرات العودة إلى الأساليب المخزنية العتيقة كثيرة، نذكر منها أمثلة للتوضيح فقط ثم ننتقل إلى الاستنتاج.

لقد بدأت تتناسل في الآونة الأخيرة ظاهرة جمعيات السهول والهضاب والأنهار التي ميزت عهد الحسن الثاني، وهي جمعيات تحصل على صفة المنفعة العامة، وتفتح لها الأبواب الموصدة في وجه جمعيات أخرى لا تقل عنها نشاطا ومردودية، وترصد لها الميزانيات الضخمة وتوضع رهن إشارتها الإمكانيات الوفيرة. الجديد الذي حملته جمعيات المخزن الجديد أنها ظهرت، هذه المرة، في نسخة مزيدة ومنقحة تحمل شعارات تتماشى مع الخطاب السائد مثل مؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة وجمعية مغرب الثقافات والبقية ستأتي، لكن الجوهر لم يتغير حيث تشكل هذه الجمعيات ذراع المخزن وبوق دعايته وقناة تصريف مشروعه وفضاء لاستقطاب نخب جديدة.. وإلقاء نظرة على الأسماء التي تحضر هذه المهرجانات وبرامجها وميزانياتها والاهتمام الإعلامي بها خير دليل.

كما شهدنا في العهد الجديد تجربة الاستقواء بالقرب من الملك في التدافع السياسي بين فرقاء يفترض أن يتمتعوا جميعا بالمساواة في الفرص المتاحة. وهكذا استطاع حزب الهمة، صديق الملك، حصد الصدارة في الانتخابات الجماعية في زمن قياسي يصعب أن ينافسه فيه غيره، وسيكون من السذاجة والتبسيط ربط النجاح بالاجتهاد.. وطبعا، يذكرنا هذا الأسلوب بعهد الحسن الثاني حيث كان الحزب السري يتشكل قبيل الانتخابات أو بعدها فيحصد أغلب المقاعد ويشكل الحكومة.. والفرق بين العهدين أن الإخراج، هذه المرة، كان رديئا حيث لم يفصل بين قبول الاستقالة من الداخلية والترشح في الانتخابات إلا فترة وجيزة رغم أن المنطق السليم يقتضي أن يفصل بين الإجراءين بمدة زمنية كافية حتى لا يكون هناك استغلال للنفوذ. وهذا ما تنص عليه دساتير وقوانين بعض الدول.

وعشنا في العهد الجديد تدخلا مخجلا لمستشاري الملك –محمد المعتصم ومزيان بلفقيه- في تشكيل الحكومة واقتراح صيغتها ووزرائها ضاربين بعرض الحائط واجب التحفظ المفترض فيمن يشغل هذا النوع من الوظائف، ناهيك أنه يفترض في المستشارين الابتعاد عن الأضواء.

وعايشنا، كذلك، استغلال النفوذ والترامي على الملك العام وتوظيف القرب من الملك في الفوز بصفقات وإقصاء منافسين وإخضاع النشاط التجاري لمنطق السلطة عوض قانون السوق، رغم أن الحكامة الجيدة تقتضي الفصل بين الثروة والسلطة، وتستلزم من صناع القرار الابتعاد ما أمكن عن الشبهة والاتصاف بالورع حتى يكونوا قدوة. ورضي الله عن عمر بن الخطاب أمير المومنين الذي اعتزل التجارة حين ولي الخلافة لأنه كان يشعر بحالة التنافي. وهكذا كان أغلب الخلفاء، فعن عطاء بن السائب قال: لما استخلف أبو بكر أصبح غاديًا إلى السوق وعلى رقبته أثواب يتجر بها، فلقيه عمر وأبو عبيدة فقالا له: أين تريد يا خليفة رسول الله ؟، قال: السوق، قال: تصنع ماذا وقد وليت أمر المسلمين ؟، قال: فمن أين أطعم عيالي؟ قالا له: انطلق حتى نفرض لك شيئًا، فانطلق معهما ففرضوا له كل يوم شطر شاة. وما كسوه في الرأس والبطن.

وعن حميد بن هلال، قال: لما ولى أبو بكر الخلافة قال أصحاب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-افرضوا لخليفة رسول الله-صلى الله عليه وسلم-ما يغنيه: فقالوا: نعم برداه إذا أخلقهما وضعهما وأخذ مثلهما، وظهره إذا سافر، ونفقته على أهله كما كان ينفق قبل أن يستخلف فقال أبو بكر رضى الله عنه: رضيت.

وعن عمير بن إسحاق قال: خرج أبو بكر وعلى عاتقه عباءة له، فقال له رجل: أرني أكفك، فقال: إليك عني لا تغرني أنت وابن الخطاب عن عيالي.

قال علماء السير: وكان أبو بكر يحلب للحي أغنامهم، فلما بويع قالت جارية من الحي: الآن لا يحلب لنا منائح دارنا فسمعها فقال: بلى لأحلبنها لكم، وإني لأرجو أن لا يغيرني ما دخلت فيه عن خُلق كنت فيه، فكان يحلب لهم.

كما تتبعنا تدخلات باسم القصر في تعيين رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ورسائل مشفرة حول رضى جهات عليا عن ترشيح فلان للمنصب الفلاني، وتوسيعا لدائرة المقدس ليطال الحجر والصور، وحدة في التعامل مع وسائل الإعلام حيث التدخل في القضاء لإصدار أحكام قاسية وصلت إلى حد السجن، وعودة للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وممارسات أخرى كثيرة تذكرنا بزمن ظن البعض، خاطئا، أنه مضى حين تحدث عن موت المخزن. بعد كل هذا ألا يحق لنا التساؤل عن الجديد في العهد الجديد بعد كل هذه السنين والوقائع والتراجعات؟

ما نستنتجه من درس التاريخ أن للمخزن قدرة عجيبة على التأقلم مع مستجدات كل مرحلة، وعلى إبداع آليات اشتغال جديدة تضمن استمراريته وسيطرته على المفاصل الحيوية في المجتمع.. لكن الملاحظ أن المخزن الجديد عجز تماما في السنوات الأخيرة عن تجديد ذاته، وفشل فشلا ذريعا في ملاءمة شعاراته مع خطابه وأساليبه، وسبب ذلك يرجع من جهة إلى عجز منظريه وضعف كفاءتهم وعدم قدرتهم على مسايرة تطور المجتمع، ولذلك بدأ الاستنجاد ببعض الوجوه القديمة المتمرسة لتدبير المرحلة القادمة، وخاصة الانتخابات حتى لا تعاد نكسة شتنبر.

ويرجع من جهة أخرى إلى أن المخزن ربما وصل صيغته النهائية، ولم يعد بمستطاعه استنساخ نسخة أخرى في زمن أصبح فيه العالم قرية صغيرة، وفي ظل رياح التغيير التي تهب نسائمها من الجهات الأربع. ولذلك فليس هناك من حل إلا الاستماع إلى نبض المجتمع والاستجابة لمطالبه، ولن يتم هذا إلا من خلال حوار صريح ونقاش وطني مفتوح يستحضر مصلحة البلاد أولا وأخيرا، ويبحث عن إمكانية لانتقال سلس من دولة تسير بأمزجة أشخاص إلى دولة يسود فيها القانون وتحترم فيها المؤسسات ويعاد فيها الاعتبار للمواطن. وما كل هذا ببعيد إن صلحت النية وتوفرت الإرادة ورسمت خارطة طريق جماعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - محمد الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:50
من اراد ان يعرف ما حصل في المغرب خلال 10 سنوات فلينظر 3 قطاعات .. التعليم والصة والادارة 3 معايير كافية
2 - نزهة الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:52
ه لصاحب المقال- بين مزدوجتين- له غرض في اعطاء نظرة متشائمة و سطحية على الوضعية و التغيير الايجاببي عامة الحاصل في المملكة. هناك من سيصفق . لكن المواطن الواعبي و المتريت لن يؤيدك بل سيصف ما كتبته بالتحليل السطحي... تماما مثلي... نظرة سوداوية و تحليل تغلبت عليه الذاتية من الفه الى يائه.
3 - ziyad الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:54
غريب امرنا احنا المغاربة تتكلمون عن الانجازات الملكية كطريق السيار اراه ماشي فبور خاصك تخلص الفلوس باش تمشي فيه .مدخول شهر ديال هذ الطرق السيار يمكن يبني طريق من طنجة الكويرة.اما عن مدن الصفيح راه الناس تتخلص رزقها باش تسكن في منازل مثل القفز مليئة بالشقوق . البطالة كل نهار تتزايد الجريمة في ذروة اكثر الشدوذ و الانحراف الاخلاقي .الرشوة بحال السلام ,احياء مليئة بالمزابل ,التعليم فا لحضيض المستشفيات فلا تسئل الله ادوم الصحة الملك عندو قطيعة مع المستشفيات مباغيش الشعب اداوى باعتبارالملك هو المستثمر الاول فالبلاد و هواللي تيقول شا و را فالبلاد خصوا يعنا شوية بالصحة و التعليم مخصنا اوطيلات ولا مهرجنات فهاذ البلاد ويسهل شوية على المسثتمرين ادخلوا لبلاد باش انافسوه شوية راه كمش كلشي حتى عيق .الشعب راه فيه الجوع الازقة عامرة بالبطالة و اللصوص و السعايا.البلاد راها راجعا لواراء الحباب بلا كذوب بلا نفاق, وللي تيقول كلشي زين راه شي موظف حكومي ولا عطاه شي كريما
4 - voix de la raison الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:58
pour savoir les fruits du régime Islamiste, vous n'avez qu'à regarder l'Iran qui sombre dans la misère, l'ignorance et la dictature: voir aussi l'Arabie Saoudite qui torture ses citoyens au nom de la religion.
5 - فيلالي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:00
سافر تعرف الناس وكبير القوم طيعوا****كبير الكرش والراس بنص الفلس بيعوا.
يا اللي تعيط قدام الباب عيط وكون فاهم*****ما يفسد بين الحباب غير النساء والدراهم.
لنتامل كيف ان غضبة الملك علي عدة مسؤولين اداريين ومنتخبين ادخلت البهجة والسرور في قلوب الشعب المغربي وخاصة بعد اقالتهم واعطاء الاوامر لمحاكمتي من ثبت تورطه في الفساد.
وهنا نتساءل لو ثم الاعلان عن حل المجالس المنتخبة الي اي حد ستصل هده الف...رحة والسرور.
وهدا هو السر وراء لجوء العديد من ملوك وروؤساء الدول الي اتخاد مثل هدا الاجراء نظرا لما له من ثاتير مباشر علي نفوس المواطنيين.
فهل هناك قدرة وشجاعة لاتخاد مثل هدا الاجراء
نوصيك يا حارث الشيح و الشيح فيه المرورة
اللي تظن و تقطع عليه تاتيك منه الضرورة
نوصيك يا حارث الدوم و الدوم كثروا انفاعه
الدم ما ينفع الدم يا ويل من خانه درعه.
يا زارع الخير حبة يا زارع الشر ياسر
مول الخير ينبا و مول الشر خاسر.
سور الرمل لا تعليه و لا تعمق في لساسه
ولد الناس لا توصيه يكبر و يولي لناسه.
نوصيك يا كاسر الخبز اعمل الكسرة الصغيرة
راه اللي جاك مرهام يرفد الكسرة الكبيرة.
ماقولات .سيدي عبدالرحمان المجدوب
6 - TAHLOUN الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:02
محمد السادس تاج كل العرب ومصباح كل المغاربة افتخر امام كل شخص العربي او خليجي او حتى اروبي بمحمد السادس نصره الله
العيب في الاحزاب العلمانية تستغل جهل الشعب
7 - ولد علي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:04
ما دهب إليه كاتب المقال هو نصف الحقيقة أو النصف الفارغ من الكأس. كلنا متدمرون و نعيش إحباطا مضاعفا. إحباط ما تبقى من القديم و ما جد من إحباطات و هي عظمى بدون أدنى شك. لكن أظن بأن الكتابة الرصينة تتوخى دائما الحدر فا يجب أن نغفل ما تحقق في العهد الجديد و هو بقوة الأشياء و بالدفع الجارف للعولمة و التي تعترف للمغرب بموقعه الدي يجعله في فوهة المدفع. إن المغرب ليضرب به المثل في مجالات عديدة مقارنة بباقي الدول العربية و الإفريقية. و ختى إدا تأملنا التعليقات التي أعقبت مقال السيد أحرشان و التي أعتبرها مهمة سوسيولوجيا فهي تنقسم إلى مؤيد للمقال و تشتم منه رائحة إسلامية بالمغهم العدلي الإحساني. و معارض لما جاء في المقال. و لا يوجد خط ثالث بينهما. و الشيء الخطير هي تبخيس الأفكار التي جاء بها المقال لدرجة تصل إلى السب بينما الأجدر مقارعة الفكرة دون تجريح أو الموافقة دون إطراء أو مدح فارغ لا يستند على أساس
8 - youssef الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:06
لا أرى أي مبرر لكل هدا النحيب و البكاء ،فالوضع في المغرب تحسن كثيرا كما أن محمد السادس لا يمكنه فعل كل شيء وحده ،هو يعطي البادرة وعلينا التطبيق
إدا رأينا مجمل حال المسلمين جميعا و خصوصا العرب سوف ندرك جيدا أن العقلية الاسلامية لا تحن ،إلا للدكتاتورية والظلم و الاستبداد أما الديموقراطية و حقوق الانسان فبزاف علينا
هناك دول خليجية المناصب الوزارية تبقى حكرا على الاسرة الحاكمة،ودولة مثل قطر التي تستضيف بوق الجزيرة لا توجد بها نقابة أوهيئة مهنية أو حزب أو أي شيء معارض وفائض نتاجها الاقتصادي يستطيع أن يؤمن لكل مواطن عربي السكن و الحياة الكريمة،و لكن فلوس اللبن ياكلهم زعطوط
أما صاحب المقال دون شك فهو من جماعة الدل و الهوان و المتنبي الجديد شيخهم الخرفلا أرى أي مبرر لكل هدا النحيب و البكاء ،فالوضع في المغرب تحسن كثيرا كما أن محمد السادس لا يمكنه فعل كل شيء وحده ،هو يعطي البادرة وعلينا التطبيق
إدا رأينا مجمل حال المسلمين جميعا و خصوصا العرب سوف ندرك جيدا أن العقلية الاسلامية لا تحن ،إلا للدكتاتورية والظلم و الاستبداد أما الديموقراطية و حقوق الانسان فبزاف علينا
هناك دول خليجية المناصب الوزارية تبقى حكرا على الاسرة الحاكمة،ودولة مثل قطر التي تستضيف بوق الجزيرة لا توجد بها نقابة أوهيئة مهنية أو حزب أو أي شيء معارض وفائض نتاجها الاقتصادي يستطيع أن يؤمن لكل مواطن عربي السكن و الحياة الكريمة،و لكن فلوس اللبن ياكلهم زعطوط
أما صاحب المقال دون شك فهو من جماعة الدل و الهوان و المتنبي الجديد شيخهم الخرف
9 - L.Rachid الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:08
استسمح الأخ أحرشان لأعارضه في ٍرايه هذا وذلك لاعتبارات كثيرة منها على سبيل المثال لا الحصر:
1/ إن المغرب عرف في العهد الجديد منجزات قياسية سواء من الناحية الاقتصادية (البنيةالتحتية من طرق سيارة، الميناء المتوسطي، وكذا السياحة كمحطة السعيدية ومزكان بالجديدة...، أو الاجتماعية (المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مؤسسة محمد السادس للتضمان، السكن الاجتماعي...)
2/ إن المواطن المغربي يحس يوما بعد يومابالتغيير وهذه حقيقة لا غبار عليها.
3/ إن السياسةالتي ينهجهاالملك محمد السادس نصره الله سياسة حكيمة تعتمد القرب والتتبع والمحاسبة وهذه السياسة لم يسبق لناأن لمسناهامن قبل.
4/ إن ما يعانيه المغرب حاليا هو تخلف الأحزاب السياسية عن مواكبة السرعة التي يسير بها المغرب.
5/ إن تدخل الدولة في بعض المسائل لا يمس بالتقدم والتطور الذي يعيشه المغرب، بل أجده ضروريا في بعض الأحيان ما دام أن الديمقراطية المطلقة تحتاج أن يكون الشعب في قمة الوعي والنضج وإلا تحولت نعمة الديمقراطية إلى نقمة. وأن هذا التدخل من شأنه خلق نوع من الاعتدال.
ومع ذلك أقول إن ما حققه المغرب من تقدم حتى الآن لا يجب ان ينسينا ضرورة النهوض بثلاث ميادين أساسية ما زالت تحتاج إلى مزيد من الجدية وهي : العدل (القضاء)،التعليم، والصحة.
غير أن التقدم الذي حققه المغرب في العشر سنوات الأخيرة يجعلنا متفائلين بأن رياح التغيير ستتواصل وستشمل جميع الميادين إنشاء الله.
وأن الملطلوب من المواطن المغربي أن يكون في المستوى ويعبر عن وطنيته وذلك بمواكبة هذه الإصلاحات بتغيير عقليته وجعله أكثر نضجا وإنفتاحا.

10 - ربيع الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:10
عند قرائتي للمقال اعتقدة للحضة انه يتكلم عن الجزائر او ليبيا, أعتقد انه من يرى المغرب الان و يراه قبل 10 سنوات سوف يلاحظ الفرق الكبير, باختصار راجع مفسك أخي و معطياتك قبل الانتقاد.
الي صاحب الرد السادس 6 - حذاء بدون خيوط, تتكلم عن مستشارين و تعطي متال باسباني, اسبانيا جمهورية اكتر منها مملكة , ملك اسبانيا لا يملك اي سلطة تنفدية, مجردة واجهة للبلد, ام ملك المغرب لديه اغلب السلطة, مم يجعله من بحاجة الى مستشارين, باختصار اغلب الملوك حاليا او في التاريخ توفر لهم مستشارين, للمرة التانية, راجعو معطياتكم قبل التكلم من جهل.
11 - مواطن مغربي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:12
قبل ايام نشرت صحيفة اندلس بريس مقالا مفاده انه امام المنافسة القوية التي اصبحت تعاني منها موانئ اسبانيا المطلة على البحر الابيض المتوسط من طرف ميناء طنجة المتوسط... فان ادارة ميناء الجزيرة الخضراء قد اضطرت الى استخدام المحطة الالية حتى لا تشغل الكثير من العمال... و حتى لا تذهب الشركات الى ميناء طنجة المنافس... و مواجهة نقص الرواج الذي تقلص ب 20 بالمائة فقط خلال النصف الاول من السنة الجارية... فيما ارتفع رواج ميناء طنجة المتوسط ب 40 بالمائة في نفس الفترة... وهذا من صنع العهد الجديد بدون منازع... و حتى نبقى في طنجة العالية... نشير الى ان منطقتها الحرة حلت في تصنيف فورين دايركت انفيستمنت 2010 ... في المرتبة الثامنة عالميا بين المناطق الحرة الدولية... نظرا لقربها من بنيات تحتية حيوية للنقل و اللوجستيك على الصعيد الدولي... واحتلت المنطقة الحرة لطنجة المرتبة الثالثة عالميا من بين المناطق الاقتصادية المرتبطة بالمطارات... و المرتبة الثانية عالميا من بين المناطق الاقتصادية المرتبطة بالموانئ بفضل جوهرة العهد الجديد... المركب المينائي طنجة المتوسط... العهد الجديد اعطى ايضا ثقة للمستثمرين في صناعة الطائرات... و استثمرت في عهده 100 شركة لصناعة الطائرات تتمركز حاليا في كل من الرباط والدار البيضاء وطنجة والمحمدية وبوسكورة والنواصر... شركات من قبيل، "إيدس" و"بويينغ" و"سنيكما" و"كروزيت إندراييرو" و"إيرسيل" و"ظاهر" و"سوريو" و"لابينال" و"زودياك أيروسبيس" و"سافران أنجينييرينغ" و"لوبيستون فرانسي"... رقم معاملات هذه الشركات فاق 500 مليون دولار سنة 2009 حيث أنها تشغل حاليا أزيد من 8000 شخص... و المغرب سيستمر في توفير الكفاءات عبر إحداث المعهد المغربي لمهن صناعة الطيران... المرتقب افتتاحه من طرف الملك مع متم السنة الجارية... وبفضل الدينامية الاقتصادية للعهد الجديد حصل المغرب لاول مرة في تاريخه على درجات الدول الاوروبية خلال شهر مارس المنصرم بولوج المملكة إلى تصنيف "درجة الاستثمار" ضمن سلم تنقيط وكالتي التنقيط الدوليتين "فيتش" و"ستاندارد آند بورز"... في العهد الجديد هناك مشاريع عملاقة اخرى في الطاقات المتجددة... الشمسية و الريحية و المائية ايضا... يتبع...
12 - تطوانية الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:14
اناجد فخورة واعتز ان ملكنا هو محمد السادس ادامه الله لنا وللامة العربية فهو في ضرف 10 سنوات غير المغرب قد اصلح بعض المدن كمدينة المضيق الي انتمي اليها وجعلها قبلة للسياحة واجمل مدينة في المغرب كله
13 - السالك بركه الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:16
هو نفس النظام الملكى منذ زمن بعيد ولكنه يخضع لعملية ترميم دائمة فى اساليبه القديمة الراسخة والقائمة على إحتكار الثروة والسلطة والقضاء على كل العقبات التى تحول دون استمرار ذالك وهذا هو الثابت فى الحياة السياسية فى المغرب اما المتغير فهو القناعات ومدارك الفهم لدى الشعب المغربى فالنظام هو نفسه والاهداف هى نفسها والاجيال تتعاقب على الركوع والسجود لهذا النظام
14 - moes الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:18
صحيح اننا شعب لايقنع وان قنع لا يحمد الله,بما فيهم كاتب ا لمقال السودوي المتشائم ,مادا يمكن للمخزن ان يعمل؟نطالب دائما بعدل عمر,فهل نحن امة عمر,كفانا خداعا لانفسنا,ولنكن منطقيين بعض الشيء,وحدار من الانسياق مع اراء الاخرين,فهي مجرد اراء.
15 - D.bennis الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:20
la liberte d'expression est un droit ; la politique et les differentes demarches royales , s'inscrivent dans le cadre d'une nouvelle politique emaillée des nouveaux changements que connait le monde actuel ; et vive le roi
16 - رحماني الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:22
اش ندرات ليكم الرحامنة ديم جبدينها .او بفضل مؤسسة الرحامنة .تنمينة ولات في البلاد
17 - mohammed الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:24
tu es un monteur
notre ROI que ALLAH le garde
est aimé par tous son peuple
tu es un hypocrite le MAROC grâce
à notre ROI SIDI MOHAMED à beaucoup changé et toi stagné et tu vas rester comme ça tu travailles pour qui tu noircis tout
18 - anwar الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:26
omar bno lkhattab appartient a l'histoire il ne savait pas faire politique mais il etait un riche ayant pouvoir grace a sa relation avec prophete ce jour faut penser autrement sinon rien de rien
19 - مروكي دوريجين الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:28
شخصيا أرى في السياسة المتبعة من طرف محمد السادس النموذج المثالي لرأب هوة التخلف، حيث أصبح المغرب يعتمد استراتيجيات قطاعية من شأنها ضمان تنوع الاقتصاد الأمر الذي سيجعل من البلد قوة صناعية لها شأنها، لكن أكبر مشروع استراتيجي أطلقه السادس هو "الناضور ويست ميد" المرفأ الخاص بالنفط، إنه أكبر من "طنجة ميد" 3 مرات وسيمكن المغرب من التموقع في مجال صناعة البترول أكثر من العديد من الدول النفطية نفسها، ولنا في الدول الأسيوية خاصة سنغافورة اكبر مثال على نجاعة السياسات المينائية والخدمات مع الإستغلال الأمثل للموقع الإستراتيجي للواجهة البحرية. ولمن ينشر العدم أقول أن المخزن قام بتغييرات لم يقم بها بلد أخر في ظرف وجيز:
1- المصالحة مع الماضي
2- مدونة الأسرة
3- مبادرة التنمية البشرية
4- تحسين مناخ الأعمال
5- البنيات التحتية "ماء، كهرباء، إتصالات، طرق سيارة، موانئ، سدود، موانئ الترفيه، مركبات رياضية، مطارات، طاقات متجددة "ريحية وشمسية..."، طرق قروية، سكك حديدية...إلخ
6- الإستراتيجية البيئية.
7- الإستراتيجية اللوجستية
8- الفلاحة"المغرب الأخضر"
9- الصناعة "أميرجانس"
10- السياحة "ازور" مع مداخيل تفوق الست ملايير دولار.
11- الحكومة الإلكترونية "ماروك نوميريك"
12-"رواج" التجاري.
13- المناطق "ب 21 " الصناعية.
14- "اليوتيس"
15- تحسين أجور الموظفين
16- التغطية الصحية.
17- السكن "المرتبة 2 عالميا في محاربة السكن غير اللائق"
18- الربط التجاري البحري "المرتية 23 سنة 2009 في حين كان في المرتبة 74 سنة 2004"
19- القضاء على وفيات الأطفال
20- القطار فائق السرعة.
21- خلق حي مالي بالدار البيضاء لاستقطاب رؤوس الأموال
22- الإهتمام بالثقافة الأمازيغية"خلق قناة تكتب بتيفيناغ" أنظر لتعامل الدول المغاربية مع الأمازيغية يا حرشان... القذافي نموذجا...
23- إصلاح القضاء يأخذ طريقه بإرادة واضحة ومعبر عنها...
24- إصلاح التعليم مع الإقرار بالإختلالات "من مميزات الأنظمة الشفافة".
25- مباردة الحكم الذاتي التي أستطاع بها المغرب أن يكسب صداقة العديد من الدول.
26- الجهوية المتقدمة.
27- الإنصاف والمصالحة
28- الاهتمام بالطبقة الوسطى والاعتراف بدورها الاجتماعي.
ويضيق المجال لتعداد كل ما أنجز ولن ينكر ذلك إلا جاحد...أو حاقد...أو عدو...
20 - جبلي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:30
انا لست من الاستخبارات و لست من ابواق الدعاية ، لكنني مواطن مغربي عادي اقول لو لم يكن محمد السادس يحب المغاربة حبا صادقا حقيقيا لما كلف نفسه التجول في اوحال الجبال و البوادي.
الحمد لله الذي وهبنا هذا الملك الحنون. الديمقراطية على النمط الاسباني او البريطاني لا تمنح في ليلة و ضحاها، و حتى لو منحت فلا اقبلها و انما هي سيرورة من التطور التدريجي الذي يضمن لها الاستمرارية و النجاح. اذا ما حقق المغرب خلال العشر سنوات المقبلةما حققه خلال العشر سنوات الماضية فسيصبح في مصاف الدول المتقدمة ان شاء الله ، ولتذهب جماعة الهبل و الاحزان الى الجحيم.
21 - ريما الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:32
المرجو من المعليق توضيح بسيط أرجوكم!
لاحظت تكراراسم-مواطن مغربي-على أربع تعاليق! هل هم تعاليق لنفس الشخص؟؟؟أي صاحب التعليق-4-وأنا اتفق تماما مع وجهة نظره لان كلامه سليم ويدل على احاطته وتتبعه للاحداث ,بخلاف صاحب المقال و الذين يؤيدونه فلهم نظرة سطحيةوسوداويةلا تساهم في حلول متزنة بأكثر ما تحبط العزائم!!
وان لم تكن التعاليق 4 لنفس الشخص فالمرجو من القراء ان يتفادوا تكرار الاسماء الموجودة.
المجد لمن لهم حس وطني والموت لظلاميين!
22 - mustapha الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:34
لقد دهب العهد الدي كانت تصفق فيه الناس للدي قال سأبني وسأشيد وسأعطي وسأمنح ....أما اليوم تصفق الناس لدلك الإنسان الدي بنى ونتهى من البناء.... بنى قبل أن يقول سأبني وأعطى قبل أن يقول سأعطي .. وهو لا يريد التصفيق.. إنه يحاول أن يتعامل مع العقلية القديمة بتدبر يحاول أن يفهمهم أن التصفيق ليس هو النجاح وأن النجاح لا ينتضر التصفيق فالنجاح هو عمل ومتابرة وإرادة وإيمان بحب النجاح هدا ما يريد أن يوصله لجيل الجديد.
23 - عبد الله الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:36
يا مغربي أنت أسد ابن أسد، لا تجعل نفسك مع النعاج.
24 - zakaria الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:38
اذا كان المخزن هو منيقوم بكل شسء في ذا البلد فلاتقل لي هذه ديموقراطية. قل شيئا اخر.
25 - casablanca414 الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:40
اتفق تماما مع صاحب التعليق4 -مواطن مغربي-
صراحة الكثير من(انصاف المثقفين)لايرون سوى نصف الكأس الفارغ,وهذا راجع لعدم احاطتهم بكل الامور,وافتقارهم للموضوعية والمنطق في معالجة الاشياء.
بل اتخد البعض منهم سياسة الانتقاد من اجل الانتقاد فقط,او القفز على كل ما كان ممنوع مناقشته كالدين,اللغة,الملك...او الطبوهات كاقصر طريق لتحقيق (الشهرة)
26 - مصطفى افيلال الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:42
اجل المغرب يعرف قفزة نوعية رائعة بالنسبة لنا نحن البسطاء وهدا لايجب انكاره وبمجهود فردي من جلالة الملك بحيث يحاول تقريب الادارة من المواطن الدي انهكته سنوات الجمر والرصاص التي لازالت اثارها واضحة المعالم على تصرفات المواطن المغربي عموما والصحراوي خصوصا بحيث بنادم يخاف من ظلو كما يقال وهدا ارث ثقيل ورثه جلالة الملك عن تلك السنوات اقل مايقال عنها انها اليمة
لكن السؤال الدي يطرح نفسه اليوم باءلحاح هوهل ينوي جلالة الملك محاسبة ومقاضاة كل من ثبت ضلوعه او تورطه في قضية ما من موظفين عموميين كبر شاءنهم او صغر ورد الاعتبار للمواطن المغربي عموما وتفكيك بقايا بعض العصابات الامنية التي لاتشرف صراحتا السلك الامني الشريف والمتفاني في عمله خدمتا للوطن والشعب فنحن مانطمح له ونلتمسه من المنصور بالله تفعيل قوة القانون ورد الاعتبار له حتى يتمكن المواطن من فتح فمه والادلاء بشهادته لقضاء نزيه ومستقل ونتمنى ان ينطلق هدا المشروع المصيري من الاقاليم الجنوبية باعتبارها المتاءثر الاول من هده الانتهاكات الجسيمة
ومن ثمت ادا صلح حال القضاء وعم العدل صلحت الامة وادا فسد القضاء فسدة الامة برمتها لا سامح الله
27 - marocain الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:44
يقول الله تعالى في كتابه العزيز بعد اعودبالله من الشيطان الرجيم"إن الملوكة ادا دخلو قرية أفسدوها و جعلوا أعزة أهلها أدلة و كدالك يفعلون"صدق الله العضيم.
جاءت هده الأية الكريمة على لسان ملكة سبأحيت اعترفت بالواقع الدي نسكت عنه.
و المثال الدارجي كيقول سول لمجرب أماتسول الطبيب.
28 - Aziz D الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:46
je ne suis pas d'accord avec certains d'entres les honorables lecteurs qui ont dramatisé la situation dans leurs opinions,au seins de chaque Etat souverain qui reclame le divoloppement il faut que le peuple soit à la hauteur,tous nos secteurs malheureusement se ressemblent,regarder par exemple l'état de notre football c tout à fait ressemblant à la politique,on a un bon entraineur pour des mauvais jours,alors coment vous voulez que sa soit le resultat,je veux pas dire que notre peuple est mauvais et que nos gouverneurs sont bons,mais il y a une veritée choquante c qu'il reste bcp à faire pour que notre peuple soit d'abord à la hauteur des changements que notre Roi souhaitait pour developper notre Etat.Il faut changé les mentalités d'abord,et soyez sure et ceratin que ce que vous nommez"mekhzen"n'aura plus lieu,et que nous vivrons dans un royaume de democratie,parceque je croix que ce mot"mekhzen" est plus dans les ésprits que dans la réalité,les mentalités changent au maroc,le developpement prends les railles,certe lentement mais sûrement,alors il faut être optimiste et encourageant notre Roi et note gouvernemnt,tous ensemble pour un Maroc meilleur.Regarder ce qui se passe dans l'Algerie avec tous ces dollars recoltés de vente du petrole,à mon avis si le Maroc dispose de toutes ces richesses et le regime actuel il serai parmis les pays les plus forts de la meditérannée.
29 - أبو عبد الرحمن أحمد بن الناجي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:48
يا أيها الشعب المسلم إلتفوا حول ولي أمركم و كونوا عونا له فيما تستطيعون من الدعاء له إلى المناصحة لمن تيسر له , وإياكم و إثارة النعرات وتهييج الشباب المتحمس على ولاة أمورهم كما تفعل اليوم تلك الفرقة الضالة التي تسمي نفسها زورا و بهتانا العدل و الإحسان وما أراها إلى إفكا و بهتان. قال صلى الله عليه و سلم:\\لا تشقوا عصى المسلمين \\ أي لا تخرجوا على ولاة أمركم.
30 - مغربي حر الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:50
ان كاتب المقال يتحدث بكثير من الديماغوجية و اسلوب السبعينات في الحديت عن المخزن وهو يخفي في ثناياه كرها و حقدا دفينا للمخزن و للعرب بصفة عامة تم بعد دلك يتحدث عن التسيير و الحكم الداتي في الريف او في المناطق الامازيغية و ما هي في الاساس الا اقلام ماجورة لخدمة اجندة اسبانيةو جزائرية ولخلق البلبلة و الفتنة بين الاخوان المغاربة كيفما كانت اصولهم
المرجو النشر و شكرا
31 - جنات عبد العزيز دنيا الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:52
البناء جد صعب ، والهدم سهل جد سهل .
فما يبنى في مئات الأعوام من المدن والقرى والقصور والدور يمكن هدمه في
لحظات، وما يبنى من الأخلاق والقيم والمثل في قرون يمكن هدمه أيام وليالي .
ما رأيكم أيها الأحبة إن كان هناك ألف باني وورائهم هادم واحد هل يقوم البناء ؟
كلا لا يمكن أن يقوم، فما رأيكم إن كان الباني واحدا والهادم ألفا :
أرى ألف بان لا يقوم لهادم ......... فكيف بباني خلفه ألف هادم .
وسائل في غالبها تهدم ومجتمع في بعض أفراده يهدم، ومدارس في بعض أفرادها
تهدم ، وشوارع تهدم ، وأندية تهدم ، وبناة قلة إذا قيسوا بهؤلاء الهادمين ، لكن
الحق يعلو والباطل يسفل .
32 - Rachid Nini a mis les points s الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:54

داز فيك تران
رشيد نيني - [email protected]
يأتي احتفال المغرب بعيد العرش الحادي عشر هذه السنة في سياق مغاير للسياقات التي أتى فيها خلال العشرية الماضية. وإذا كانت العشر سنوات الأولى قد قضاها الملك محمد السادس متجولا فوق صهوة سيارته بين مختلف ربوع المملكة لوضع اللبنات الأولى للمشاريع والأوراش الكبرى، فإن بداية العشرية الثانية أصبحت مناسبة لرؤية هذه المشاريع على أرض الواقع.
بمعنى أن الآلة تحركت ولا مجال لإعادة عقارب الزمن إلى الخلف. والقطار لن يتوقف في الطريق ليأخذ الراغبين في السفر على متنه، بل على هؤلاء الراغبين في السفر أن يقفزوا داخل مقصوراته.
إنه ليس من قبيل الصدفة أن يحتفل المغاربة بعيد العرش هذه السنة في الوقت الذي تتابع فيه في حالة اعتقال مجموعة من الموظفين العموميين والأمنيين والعسكريين في الحسيمة بتهم الارتشاء وعرقلة مصالح المواطنين واستغلال النفوذ. ليست صدفة أن تعرف الإدارة العامة للأمن الوطني إحالة مدبر جميع ملفات ترقيات وتنقيلات موظفيها على التقاعد المبكر. كما ليست صدفة أن يقال بعض موظفي الشرطة السياحية والاستعلامات العامة في مراكش وتبحث لجان خاصة حول ثروات بعضهم في تطوان.
إن لهذه العشرية الجديدة التي يدخلها المغرب عنوانا عريضا يجب على كل المسؤولين أن يستوعبوه، هذا العنوان هو «الفالطة بالكبوط».
33 - إسباني قح الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:56
لم أسمع يوما في الأخبار الإسبانية أن خوان كارلوس له مستشارين ، ربما هي صناعة مغربية مستشار فوق الوزير هذه علامة على أن السياسة عرجاء ، إن المغرب يلبس حذاء أكثر من رجله .
34 - khalid2010 الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:58
Mr Aherchan je vous félicite pour cet article qui pointe du doigt ce qu'on appelle "le nouvel ère". Aujourd'hui et plus que jamais le Maroc souffre!!! abus de pouvoir, corruption, clientèlisme, insécurité, pauvreté, prostitution, dilapidation de l'argent publique qui est devenu un sport national...le Maroc a pris le train à grande vitesse vers où!!! Allah seul le sait
35 - مغربي عجيب الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:00
اللي يسمع العهد الجديد يحسب غير الصواريخ طالعة في السما من المغرب ، حتى الطرقان مهرسة كاملة ، الويدان الحار في الطرقات سايلة ، بنادم عايش غير بزز كاره حياتو ، وتسمع الأوراش الكبرى ، الضحك على عباد الله ، وصافي ، الأوراش الكبرى هي هي شيخات يشطحو ، شي تخشيشة يكذبو عليها بشوية الزفت ، لماذا لا تعطون الحكم للرجال أمثال العدل والإحسان كي يخدموا البلاد فهم أحسن سلوكا ومنطقا ورجولة وكفاءة من المخزن ، شحال ديال عباد الله ضايعين ، والمخزن والبركاكة ديالو فرحانين بالفساد ، وكيقولك : المشاريع الكبرى ، الله يخليها سلعة
36 - أمقران الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:02
سجل المغرب فقط سنة 2009 تراجعا شاملا في العديد من المجالات، ففي تصنيف الأمم المتحدة للتنمية البشرية، أصبح المغرب يحتل المرتبة 130 من بين 181 دولة، متراجعا بأربع درجات عن تصنيف سنة 2008.
كما تراجع تصنيف المغرب من المرتبة 122 في تصنيف سنة 2008 إلى المرتبة 127 في تصنيف سنة 2009 حسب تقرير منظمة العفو الدولية الخاص بحرية الصحافة، وبدوره صنف تقرير منظمة الشفافية الدولية لسنة 2008 المغرب في المرتبة 80، وفي سنة 2009 تراجع تصنيفه بتسع درجات باحتلاله المرتبة 89 رغم تنصيب الهيئة الوطنية للوقاية من الرشوة
...... ......
37 - Abdellah الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:04
J'ai espéré, un momenent trouver des argumenets pertinents qui justifieraient le titre de l'article. Malheuereusement,il n'y a rien à voir, rien à lire. Que des propos trop larges, imprécis et qui sentent, fort, la démagogie et la volonté de destruction.
La meilleure réponse à l'auteur et ses acolytes est celle donnée quotidiènnement par Sa majesté le roi. Une réponse sur le terrain en boustant les marocains à travailler pour leur bien. Les discours démagogiques, animés de volonté de nuisance, sont dépassés. Les marocains sont conscients que leur pays est en plein changement toujours en mieux, et c'est ce qui compte.
Je n'ose pas imaginer l'état de ce pays sous la gouvernace d'illuminés du type Ch. Yassine et autres islamistes..... Des siècles en arrière!!!!!!!!!
Quant à l'utilisation des hadiths et les SIRA des Sahaba, je vous le dis franchement, c'est d'un ennui tellement vous avez usé et abusé. En plus je rapelle que nous vivons au 21 ème ciècle et non le 7ème.
Je suis tout à fait d'accord avec le commentateur d'Oujda (n° 4) à une nuance près, c'est que malgré tout je ne souhaite pas à mon pays le retour aux années sombres de notre histoire.
38 - ملاحظ الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:08
بسم الله الرحمن الرحيم.
لا أحد ينكر أن هناك حركة نشيطة تجلت في عدة مجالات خاصة البنيات التحتية : الطرق السيارة الموانئ المنتجعات "السياحية" لكن صدقني يا صاحب المقال 4 ,أنا مواطن عادي بسيط لم ألمس أي تغيير ان على مستوى معيشتي أو على حريتي الشخصية و حقوقي ،فلا يزال راتبي لا يوصلني الى آخر الشهر و لا زلت أعاني من الحيف و المحسوبية ...و أتمم من عندك
39 - كمال الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:10
كيف يمكن للمخزن ان يندثر او يتلاشى، فهو ليس بوليد الامس بل انه متجذر في المجتمع المغربي ككل صغيره وكبيره ان المخزن قبل ان يكون اشخاصا او وسائل مادية فهو ثقافة كرست عبر اجيال وهذه الثقافة تتغير في الشكل لكن الجوهر يظل ثابتا، انها تؤمن وتعمل بالتغير لكن في ظل استمرارية الجوهر،و أي شيئ يمكن ان يهدد هذه الاستمرارية سيتم طرده خارج اللعبة ولما لا استنفاذه قبل ذلك.
واستمرارية المخزن لا تأتي بالسلبي فقط بل تولد ايضا االايجابي لكن بما يخدم هذه الاستمرارية وتأقلم المخزن مع الاوضاع الداخلية والخارجية وبما انه عاش لقرون طويلة وتأقلم خلال الفترات والمراحل السابقة مع تغيرات المغرب مجتمعه ومحيطه، فلا يمكننا ان نتنبأ بإندثاره او حتى نؤمن بموته او فشله، فلما لا يكون الامر مجرد اعادة حسابات او ترتيب الرفوف
40 - marocain vrai الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:12
رد علىرقم4
ياسيدي الفاضل لاتتهم من قال لا اله الآلله بصدق واخلاص ،ثم اقول لك ديننا هوالدي علم الغرب ادا دخلت الى مركز حكومي لقضاء مثلا بطاقة التعريف ستر كيف ستعامل ان لم تعطي الرشوى لن يقضا غردك. اقولك فساد هده الادارة المخزنية الصغيرة دليل علىفساد الادارة الكبيرة.المغاربة لايحتاجون لتقصي الحقائق بل عاشوها.
41 - ريشاع حميد الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:14
اخي الكريم المحترم و الصادق احرشان اتعرف الفرق بينك و بين رجل تجاوز سنه الستين ولم ينل حظه من التعليم والله انكما معا رغم الفرق الكبير ليس في السن ولكن في المستوى التعليمي استطعتما ان تضعا ايديكما على موضع الخلل في هذه البلاد اتعرف ماذا قال لي هذا الرجل عندما سمعنا نتحدت انا واحد الاصدقاء عن الوضع السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي الراهن والله لقد قال كلاما تعجز النخبة السياسية الاكتر جراة على قوله رغم انه كلام بسيط ولكن يختزل في طياته الوجهة الصحيحة التي على المغرب ان يسلكها ان ارادان يتصالح مع مكوناته وينسجم مع طبيعة الاشياءلقد قال لنا تريدون ان يذهب المغاربة كلهم الى صنادق الاقتراع الحل بسيط للغاية على الملك ان يتخلى عن التسيير السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي للمملكةبحيت يصبح ملكا يسود ولايحكم خصوصا ان الملكيه في المغرب هي محل اجماع جميع المكونات و اضاف بتعبيره اللطيف اسيدي ملكنا على راسنا و عينينا و حنا عبيد مشرطين الحناك ولكن بغينا حكومة تنبتق من الشعب و تنفد البرامج اللي بغا الشعب ماشي حكومة كتخبع في المشاريع ديال الملك فقلت له ما هو الحل في رايك فقال لي يخطب الملك في الشعب و يقول له لقد قررت ان يصبح للمغرب ملكية برلمانية و ستجرى انتخابات مبكرة تسهر عليها جهات تعتبر محل اجماع في النزاهة و الشفافية و داك الساعة شوف واش غادي يبقى شي حاد بلا ما يصوت انتهى الكلام
42 - mahmoud الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:16
اقثبس هذه الجمل من التدخل 4 والذي اجده رائعا واشد على يد صاحبه" فكيف لعاقل ان يقول انه لم يتحقق شئ في 10 سنوات... الشمس لا تحجب بالغربال... و احباط العزائم اسهل شئ ممكن... و رسم السواد لا يتطلب ابداعا خارقا... اما البناء فصعب على احرشان و امثاله... "
43 - SOUSSI الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:18
المغرب لم يتغير قط و ليس هناك أي تحسن إلا في البنية التحتية و هدا ليس بالتقدم فالمغاربة تزداد أميتهم و يتفشى الجهل بشكل كبير و لعلكم زرتم القرى في هدا الصيف لترو الوجه الحقيقي للمغرب بل يكفي لمن لم يشاهد دلك أن يتنزه بالأحياء في المدينة.
لن نسمي البنيان تطور م دام الفقر و الفوارق تزداد م دامت الأمية و الجهل م دامت النفود تستغل ما الكرامة غائبة و الظلم متفشي ما دام الفرق بين المواطنين و ما دام القانون غائبا و لا يطبق كما في الدول الديمقرطية.
أظن أننا إبتعدنا بملايين السنوات الضوئية عن المسار الحقيقي للديمقراطية و أننا نبتعد يوما بعد يوم عن دولة الحق و القانون و أن السفينة تتحرك عكس ما يشتهيه المواطن البسيط و أن الكرامة التي ننشدها يتبخر حلمها شيئا فشيئا أمام ضربات قلوبنا العسيرة.
لننشد بصوت عال و أسفاه
44 - mehdi الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:20
Ce que doit comprendre ce Omar c'est que ce Maroc est en train de boulverser les notions de developement sous forme des projet lancé par SM. Le Roi ! Puisuqe les ministres et les partie politiques sont incapables de gerer et de penser au bien de cette nation que le Roi a des centaines des consultants !!!
et pour les islamistes qui essayent d'arreter ce train soi Al Adl Wal Ihssen ou bien les malin de PJD on leur disent on a pas besoin de vous ni de votre Islam que vous le comprennez !
45 - الحسن الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:22
لا أقول إلا كما قال الشاعر :
أرى ألف بان لا يقوم بهادم
فكيف ببان خلفه ألف هادم
46 - كمال الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:24
ردا على أحد المعلقين
قالك الطرق السيارة وهل يستعملها المواطن بدون أن يؤدي الثمن؟ طبعا لا فالمستفيد الحقيقي منهاهم أصحابها والمعيار الحقيقي للتقدم ورفاهية الشعوب هو الدخل الفردي فإذا كان الدخل الفردي مرتفع سينعكس لا محالة على مستواه المعيشي وعلى ثقافته وصحته... وليس البنيات الأساسية
47 - maghribi الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:26
تعليق 4 يا ريت كان كل المغاربة مثلك شكرا لك
ناس تبني و تخدم و ناس تشوف الرؤية و دير الاربعينية هاء جهلاء
48 - بنادم الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:28
ايها العدليون اما ان تدركوا ان البلد يريد رجالا يخدمون وطنهم وليس ترديد ما جبل عليه شيخكم ويجب ان تعيدوا اسطوانته الدائمة بمناسبة او من غيرها من يقول ان ليس هناك تغيير رغم الناكري الجميل فهو يجلس في برجه ولا يعاين شيئا مما هو موجود كيف لايمكن ان يتدخل المستشارون في بعض التعيينات الوزارية ونحن نرى بام اعيننا ان تعيينات الوزراء من قبل الاحزاب فيها الزبونية ولاشيئ اخر عندما تتطور الاحزاب السياسية وتكون نفسها ديموقراطية انداك على المخزن ان يستريح
49 - italiano الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:30
قولواماتردون المغرب لن يتقدم ونحن سنبقى هكدا والخلل ليس فيهم بل فينا نحن الشعب المقهور الضعيف المقموع الامي الفقير الراضي بالدل ياريت نصحوا من سباتنا ونقولوا لا يوما ماهده السياسة خيرات البلد منهوبة يصرقونها منا ونحن ننضر كانهم ليسوا منا ليس لديهم روح المواطنة المغرب لديه خيرات كتيرة الملايير تنهب اينا تدهب الصيد الفوسفاط الحشيش المعادن الاخرى عائدات الجالية الجمارك الاراض تباع بالملايين الضرائب يجب ان نبحت عن حل والحل الوحيد تصفية المسؤلين المخزنيين مادام الشعب مغلوب عن امره يالكي من حكومة فاشلةوفاسدة بقات في تنمية البشرية انشروا مقالي جزاكم الله الف خير
50 - Ahmed HANAFI الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:34
حينما يعتبر الاتحاد الأوربي أن المغرب يستحق قبل وأكثر من غيره وضعية الشريك المفضل، وحينما تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أنه جدير قبل جيرانه باتفاقبة التبادل الحر، وحين يشهدالبنك الدولي أن النطام البنكي والمالي في المملكة هو الأمتن في المنطقة، وحين تصرخ إسبانيا بالقول إن المغرب يحاصر سبتة ومليلية عبر تكثيف الإصلاحات والمنجزات في الريف، فهذه شهادات في حق بلدي، أثقل في الميزان من شهادة عمر أحرشان ومن يلف لفه. أولئك شهود، وهؤلاء ناعقون وشتان بين المنزلتين.
51 - عبد السلام ياسين الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:36
في 1999 ، بعث الأستاذ عبد السلام ياسين برسالة إلى يهمه الأمر قال فيها يجب على الملك الشاب ملك الفقراء أن يرد 40 مليار دولار يعني 40 ألف مليار فرنك إلى الشعب ، لكن الجميع قال إن عبد السلام ياسين مجنون وأن هذا العهد الجديد عهد الحقوق والديمقراطية وحقوق الإنسان، ولكن صدق الأستاذ فليس هناك عهد جيد بل ربما كان عهد الحسن أحسن ، يبقى هل يعترف الناس بعبقرية الأستاذ عبد السلام ياسين وجرأته في الحق، وهل يعتذرون له عن السب الذي كالوه له في سنة 1999
52 - مواطن مغربي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:38
الحقيقة هي ان ابواق العدل و الاحسان هي التي عجزت عن مسايرة تطور المغرب... و بقيت حبيسة النظرة السخيفة التي تقول ان المخزن كله شر... وليس فيه كفاءات... و لا يستطيع... و لا يقدر... و لا يدري... و لا يعلم... و لا يعمل... ولا... ولا... ولا... و الواقع يكذبهم سنة بعد اخرى... المخزن يوفر اعلى معدلات الحرية السياسية و الاجتماعية و الدينية وسط محيطه الجهوي المتصحر... المخزن يحقق اعلى نسب النمو الاقتصادي في دول جنوب المتوسط... 5 بالمائة كمتوسط في العشر سنوات الاخيرة... المخزن له احسن مخطط فلاحي في العالم العربي... المخزن جاء بمخطط ترحيل الخدمات و انجزه بنجاح مما احتل معه المغرب المرتبة الخامسة عالميا في هذا المجال سنة 2010 ... المخزن نجح في مشروعه السياحي و ارتفعت مداخيل القطاع من حوالي 20 مليار درهم سنة 2002 الى اكثر من 56 مليار درهم سنة 2009 ... المخزن قضى على دور الصفيح في عدة مدن و بلغت نسبة الانجاز حوالي 47 بالمائة حسب التقرير الاخير للامم المتحدة للاسكان 2010 و حل المغرب بهذا الانجاز في المرتبة الثانية امام اندونيسيا و قبل الارجنتين... العمل مازال متواصلا و لكن القول بان لاشئ تحقق هو مجرد كلام سخيف يردده العدليون لمداراة فشلهم هم... هل كانت مدينة وجدة كما هي اليوم مع العهد الجديد... طبعا لا... و نفس الامر يمكن قوله على السعيدية و الحسيمة و الناظور و الفنيدق و المضيق و مارتيل و طنجة و اصيلة و شفشاون و الرباط و الداخلة و بوجدور مرورا بالصويرة او مراكش و اكادير عبر الطريق السيار الجديد... في سنة 2000 كان طول شبكة الطرق السيارة بالمغرب حوالي 400 كلم... الان هي اكثر من 1800 كلم مع فاس وجدة السنة المقبلة... فكيف لعاقل ان يقول انه لم يتحقق شئ في 10 سنوات... الشمس لا تحجب بالغربال... و احباط العزائم اسهل شئ ممكن... و رسم السواد لا يتطلب ابداعا خارقا... اما البناء فصعب على احرشان و امثاله...
53 - uae الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:40
قال الله عزوجل < ان تنصرو الله ينصركم> والمعنى لمن يريد العزة في غير دين الله يدله الله فالعزة والمنعة في اتباع وتحكيم أوامر الله و رسوله وعدم تحكيم قوانين الطواغيت والتوجه الى مبدا <الشورى> في تسيير أمورالعباد والاختيار الاصلح ولاحول ولا قوة الا بالله
54 - الماجد الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:42
ليس لدي ما اضيف غلا ان أشكر احرشان على موضوعه هدا الجميل والرائع جدا جدا جدا
هناك من اعطاه الله موهبة ويوظفها احسن توظيف وخير مثال احرشان أعطاه الله قدرة على الكتابة وملكة التحليل فهو يوظفها في ما يرضي الله ويخدم هذا الوطن الذي هو في أمس الحاجة لناصح غير متملق
وهناك من يوظف قلمه ليكون من أبواق النظام وماأكثرهم
فوجئت حقيقة بعدد أخبار اليوم المغربية وبافتتاحية بوعشرين الذي اصبح بعد الحكم عليه متملقا للنظام يتحدث عن الإنجازات والتطورات وهو لم يدخل السجن بعد
55 - OUAJDI الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:44
اولا اقول لصاحب المقال انت من الخونة
الحمد لله على العهد الجديد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله انا اقظن بمدينة وجدة التي كانت منطقة مهمش و الان اصبحت من اجمل المدن المغربية
عاش ملك البلاد محمد السادس حفضه الله
الله يخليهنا
56 - atlassi الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:46
نحن سكان الاطلس الصغير المهمشون والمعدبون في الارض هناك ستجد قرى تعتقد ان محمد الخامس على قيد الحياة وتعيش حياة بدائية كابركاك اداونضيف ....ويقول صاحب المقال العهد الجديد ومنجزات واوراش اليس المغرب ارض واحدة ويراسها ملك واحد لمادا هده المناطق مهمشة لاتوجد مستشفيات ولا مدارس .لاشي ء تغير هناك ابدا .حتى الجبال والتضاريس تحكي عن مرارة الضروف احكي لكم قصة واقعية تبتدا من ولادة طفل من الام التي تتعدب من المخاض لاوسائل نقل هناك ننتضر 5ساعات في الاخير لاحضنا سيارة قادمة في الافق البعيد من 4رونو التي ستكون المنقد الوحيد لهده الام الحامل ونضرا لطيبوبة صاحب السيارة امرنا باركابها لكي ندهب بها الى مستشفى اغرم الدي يبعد 50 كلم من المسالك الوعرة وبعد وصولنا الى مستشفى اغرم وماادراك ما المستشفى بناية كبيرة خاوية من الممرضين في عز النهار ودخلنا الى قاعة الانتضار ننتضر من يسعف هده المسكينة التي تبكي من شدة المخاض وفي الاخير خرجت علينا ممرضة كان معجزة تحققت في مكان كاننا كالغرباء فيه بانقادها وانقاد مولدها
57 - مواطن مغربي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:48
بداية العهد الجديد كانت رائعة... وذلك بعودة المناضل أبراهام السرفاتي و استرداده لجنسيته المغربية... تنحية وزير الداخلية إدريس البصري أحد المغضوب عليهم من طرف الشعب... ثم الاعتراف بحق الشيخ ياسين في التنقل و الاستجمام... في الميدان الاجتماعي تحقق الكثير بدءا من مؤسسة محمد الخامس للتضامن... مرورا بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وإحداث مؤسسات تعتني بالسجناء وذوي الاحتياجات الخاصة... مؤسسة محمد السادس لادماج السجناء... مؤسسة محمد السادس للاعمال الاجتماعية لنساء و رجال التعليم... مؤسسة محمد السادس للنهوض بالاعمال الاجتماعية لرجال الامن... مؤسسة محمد السادس للاعمال الاجتماعية لموظفي قطاع الصحة... مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة... و التي حصل على اثرها اكثر من 25 شاطئ مغربي على اللواء الازرق الاوروبي لاستجابتها للمعايير الاوروبية للنظافة و التجهيز... إلى إطلاق جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان و إخراج مدونة الأسرة بشجاعة و بعد نظر... إنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية و استعادة الفخر بهوية اصيلة... تأسيس هيأة الإنصاف والمصالحة و التصديق الملكي على مقرراتها و اقتراحاتها لتجديد الدولة على اسس جديدة... تكوين مجلس اعلى للمهاجرين و مغاربة العالم... التسريع بوضع اصلاح شامل للقضاء سيتم تنزيله مرحلة مرحلة لاضعاف خصوم الاصلاح و هم كثر في هذا القطاع... بعث ديوان المظالم كمؤسسة مغربية عريقة و اعطائها حق العمل بمعايير دولية... تخويل المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان كمؤسسة وطنية صلاحيات المؤسسات الاوروبية المشابهة... تكوين لجنة ارساء الجهوية الموسعة... اقتراح الحكم الذاتي في الصحراء و هو مشروع مع الجهوية الموسعة سيعيد تكوين الدولة المغربية كما صرح بذلك الملك نفسه... إعادة تأهيل الحقل الديني و ابعاده من ايدي تجار الدين المتطرفين و الحفاظ على الامن الروحي للمغاربة و سلمهم الاجتماعي... و تجلى اصلاح الحقل الديني في إحداث 16 مندوبية جهوية إلى جانب 70 مندوبية إقليمية... و رفع عدد المجالس العلمية الى 70 ... مع إحداث مديرية المساجد ومديرية التعليم العتيق... كما فتحت المساجد لمحو الامية الدينية و الابجدية معا... فبلغ عدد المستهدفين هذه السنة فقط حوالي 185 ألف و262 مستفيد... يتبع...
58 - salim الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:50
Indique Abdel-Hadi Boutaleb, qui écrira une lettre à dissoudre le parlement et proclamé l'état d'exception, même s'il n'était pas convaincu de ce choix, comment voulez-vous reçu une invitation de Hassan II est dans la ville d'Ifrane
King a dit que la fin de la maison ça ne va pas pour le mieux. Et la démocratie que nous les faire tomber. Parlement ne produit rien. Il est toujours stérile. N'a pas question de tout projet de loi, ni la proposition. Et le pays est la corruption. Donc, je veux », dit Hassan II, à l'exception que la décision du plus fort
59 - مواطن مغربي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:52
يقول المثل المغربي *العكر فوق الخنونة* إن مانراه اليوم في المغرب هو مجرد ذر للرماد في العيون ليس إلا لكن لكن واقع الحال يحكي أن بلدنا الحبيب لم يزدد إلا تأخرا وتراجعا في مختلف المجالات -التعليم .... والتقارير الدولية تتشير إلا ذلك بما لايدع المجال للمخرفين والمتملقين من مجال للترويج للمزيد من الأكاذيب والضحك على الذقون لكن هيهات لهذا الظلم أن يستمر طلما هناك رجال غيورين صادقين في هذا البلك فلابد لليلي أن ينجلي
60 - Jalal الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:54
Je suis totalement d'acord avec toi il s'agit vraiment d'un pays .....
61 - بيبي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:56
يجب ان ننتظر 10 سنوات اخرى لكي نجنني محاصيل الاوراش الكبرى التي دشنها صاحب الجلالة حتى نكون منصفين. فلا احد يملك العصا السحرية والله سبحانه وتعالى هو وحده الذي يقوللشيء كن فيكون. لذلك يجب ان ننتظر لنرى.
62 - maroc الثلاثاء 03 غشت 2010 - 23:58
كان من المفترض ان تمير بين الفشل الدريع للاحزاب في تدبير السياسة العموهية و خيانتها للشعب و بين مؤسسة الملك لكن اعتقد من خلال مقالك انك من اصحاب الاتجاه القائل بما ان الزبل مليوح في الزنقة فالملك لم ياتي لجمعه
وكل عام وانتم بخير
63 - خواطر5 الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:02
قلت: إن لهذه العشرية الجديدة التي يدخلها المغرب عنوانا عريضا يجب على كل المسؤولين أن يستوعبوه، هذا العنوان هو «الفالطة بالكبوط».
وأقول:أليس لنسيب الملك كبوط؟نسيت إن له مسدس يتعلم به الرماية في أبناء الشعب.
أليس لعمته كبوط؟أم لها سكين تتعلم به الجراحة في وجوه بنات الشعب.فالكاتب عندما خط المقال يعرف ما يقول فالمسؤولون الذين زج بهم في السجن بجملة من الخروقات القانونية هي حملة سياسية أكثر منها قانونية والقضاة أملي عليهم ما يقومون به وطبيعة المنطقة تفهم لي ما يفهم
والسلام
64 - مغربي الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:04
مقال اكتر من رائع
65 - fontomas الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:06
يا كاتب المفال للعهد الجديد
قرأت لك مقالك الادبي وليس سياسي كما يدعي البعض، ماذا تريد يا اخي من هذا الملك فهو يجوب ليلا ونهارا من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب من اجل مغرب جديد، يحارب الفقر والمنافقين ، وما فعل في احدى عشر سنة لم يفعله الحسن الثاني، فالعيب في الحاشية التي بحوله فكثير منهم منافقون،،، استحيي يا اخي ولا تنافق في مقالك وكن واقعي مع نفس؛
66 - cri de la raison الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:08
quelque soit la situation, le Maroc est en train d'avancer dans le bon sens. Quant aux théses des islamistes, elles sont caduques et inadmissibles par tous les marocains. la preuve en est que tous nos citoyens sont en train de passer leurs vacances sur les plage du pays et assistent massivement aux différents festivals organisés à l'occasion de la saison estivale seulement une petite minorité de malades mentaux qui se croient tenir la vérité absolue qui murmure ici et la sans aucun impact considérable sur la scenne nationale. vous n'etes que des parasites. allez vous épanouir à Kandahar, vous n'avez pas de place parmi nous.
67 - مواطن مغربي الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:10
لا يستطيع أن ينكر الإنجازات الكبرى التي تحققت في العقد الأخير في المغرب من طرف جلالة الملك محمد السادس إلا جاحد أو حقود !!
فكل المنظمات والصحافة الدولية تشهد على أن المغرب عرف تطورا كبيرا، سواء في الحريات العامة أوالإنفتاح الديمقراطي،بالإضافة كدلك إلى تقدم الإقتصادي الوطني، وما الأوراش الكبرى التي يشهدها المغرب إلا خير دليل على دلك!!
والطريق الدي نهجه المغرب في تحديث اقتصاده بالإضافة كدلك إلى تحديث مساطيره القانونية هي التي بدأت تعطي أكلها وثمارها، وهده الطريق هي التي سلكت الأمم المتقدمة التي فاتتنا بمئات السنين، ونجحت فيها مثل أروبا وأمريكا واليابان وغيرهم.
لهدا المغاربة ليسوا أغبياء حتى يقبلوا بمحاكم الصومال أوطالبان في أفغانستان أوحتى نظام المتأسلم في السودان وماشابههم،لكي يعودوا بالمغرب إلى العصور الظلامية حيث كان يعشعش الجهل والتخلف هههههههه!!!!!
68 - karim الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:12
المغرب بلد جميل . نسيمه طيب ثم عليل . فيه الحب والسلام والصبر الطويل . يشهد به العالم ونحن لهم دليل . رسالة نحملها وحملها لنا ليس بثقيل . أمانة نحافظ عليها يجازينا الله وذلك خير ذليل . دلالتها في تلاحم الشعب مع العرش الجليل . حيث يوجدالحب من الشمال الى الجنوب وفي كل مكان,وياليته من ذليل . يرهق الأعداء,ويا ليت أنهم أعداء,فهم إخوان لنا في الدم والدين ولكن يتفننون في رد الجميل . ليته كالجميل الذي وهبناه لهم أيام الملك الطيب محمد الخامس الجليل . الذي أحببناه كثيرا حتى شاهذنا صورته تملأ القمر أثناء الليل . ذلك الرجل الشجاع الشهم الذي قدم الجميل . لمن كانوا في حاجة للدعم لإخراج المستعمر الغاشم من بلدهم اللذي مكث فيه من الزمن الطويل . ليثهم يتذكرون ويتعقلوا ويقولون فعلا هذا خير ذليل . والكلام الطويل لانفع فيه حيث زمن التكثلات والحب الجميل . وخير الكلام ما قل ودل وفيه نفع للبشرية جمعاء دون تفضيل . والتاريخ له قلم لايتعب فلا يرحم من أخطأ حياله وهو ليس لهم بجميل . والسلام على الجميع , وعاش ملكنا الهمام الذي برهن للعالم أنه إنسان طيب وله صبر طويل ........
69 - citoyen libre الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:14
je suis toutàfait d'accord avec M. AHRCHANE
70 - معاد الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:16
حقا لا يمكن أن يقال عنك إلا أنك حكيمومقالاتك وطروحاتك تتميز بالحكمة ومواقفك تغلب عليها الحكمة
مقالك هذا في وقته وفي الوقت الذي تغرد فيه كل الأصوات في اتجاه المخزن
ما يميزك هو الهدوء والمنطق السليم والعمق والقدرة على الإقناع
وفقك الله
71 - مصطفى الأربعاء 04 غشت 2010 - 00:18
لافض فوك فقد امتعتنا بهذا الموضوع الذي جاء في وقته ليظهر تميز ونصاعة الذين يكتبون ما هم مقتنعون به وما يريده المواطنون وبين من يكتبون تحت الطلب وبناء على أوامر
انك كاتب جيد ومحلل بارع وتشكل قيمة حقيقية في هذا المشهد الاعلامي الذي اختلط فيه الحابل بالنابل
نتمنى أن نقرا لك دائما في هسبريس
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

التعليقات مغلقة على هذا المقال