24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لماذا تكتب عن العدل والإحسان؟

لماذا تكتب عن العدل والإحسان؟

لماذا تكتب عن العدل والإحسان؟

سألني أحد الأصدقاء لماذا تكتب عن جماعة العدل والإحسان أصلا؟ أو على الأصح لماذا تكتب عنها بهذا الشكل؟ فغيرك يكيل لها التهم ويروج عنها الإشاعات، فيسترزق من ذلك إما برفع مبيعات منشوراته أو بكسب حظوة عند أصحاب القرار، فتفتح له الأبواب ويقرب إلى الأعتاب، فكان الجواب.

يقول أحد الحكماء :"ليس من العيب أن تكون حمارا ولكن العيب أن تصبح حمارا"، ولأننا لسنا حميرا لأن الله كرمنا ورفع قدرنا وسوى خلقنا فإننا سنظل نرفض سياسة الاستحمار والاستبلاد والاستغباء وما شئت من قاموس "التكنمبيت"التي تمارس علينا ومن أراد أن يكون "حمار وبخير" فذاك شأنه لكني لست حمارا ولست بخير في هذا البلد السعيد.

دون ريب يريد منا البعض أن نلغي عقولنا، أو نغمض أعيننا ونشل قوى الفكر والمنطق التي فضلنا بها الله على الدواب والبهائم، يريد منا البعض أن نكون قطيعا من النعاج، يهش علينا بالعصا فننعطف يمينا أو شمالا، نساق وننساق لدعاية وكالة المغرب العربي للأنباء ولبروباغندا دار البريهي ولشعارات المخزن الرسمي التي تملأ الآفاق

يدفعني للكتابة عن هذه الجماعة منتقدا مرات، متسائلا مرات ومستغربا مرات، لكن بشكل موضوعي ومنصف مرات -أو هكذا أحس على الأقل- سببان:

أولهما:

رغبتي في مقاومة سياسة الاستحمار والاستبلاد التي يريد البعض أن يمارسها علينا من خلال تصوير أن هذا الجماعة بعبعا يهدد البلاد والعباد. فهي جماعة صوفية كافرة وهي فرقة سياسية فاجرة وهي شيعية خمينية ماكرة وهي جماعة خارجية وهي عميلة للأمريكان وهي عدوة الحداثة والديمقراطية والإنسان، وهي فئة خرافية مشركة مبتدعة ضالة، وهي منظمة أصولية متطرفة وهي هيئة غير قانونية وغير شرعية .....خليط من الأوصاف والتهم والنعوت لا يجمعها جامع، ولا يملك أي أحد دليلا على ما يقول إلا الرواية الرسمية ومن الغريب أن يتفق الجميع على أمر واحد في بلد يختلف فيه الناس على كل شيء، فالصوفيون والحزبيون والوهابيون والمتأسلمون والمتحزبون والمتمخزنون والنخب والديمقراطيون والحداثيون واليساريون والليبراليون والأمازيغيون والفرنكفونيون والإعلاميون الكل يتهم ولا حجة!!وهذا الإجماع يطرح علامة استفهام، ففي المغرب يوجد إجماعان فقط، إجماع على المخزن وإجماع على العدل والإحسان.

ولا زلت أذكر في إحدى الندوات أن أحدهم يقدم نفسه في المحافل بصفته -متخصصا في الحركة الإسلامية في المغرب- تجرأ على الحديث عن الجماعة بحضور واحد من شبابها فأخرج له كتب مرشد الجماعة التي استشهد بها في عرضه، وتحداه بأدب جم وسط الحضور أن يأتي ولو بدليل عما يقول من مغالطات فبهت المسكين وسكت.

وهذا الشخص في اعتقادي مثال عن عشرات الأشخاص الذين يزعمون أنهم دارسون ومتخصصون وباحثون،وهم في حقيقة الأمر لا يملكون إلا ما يلتقطونه من مائدة الدعاية المخزنية الرخيصة، وأكاد أجزم أن لا أحد في المغرب قام بدراسة علمية دقيقة لمكونات الحركة الإسلامية إلا الدكتور محمد ظريف، ومع ذلك كانت له مجموعة من الاستنتاجات والتحاليل الخاطئة بخصوص هذه الجماعة*.

ثانيهما:

تقديسي للحرية إلى أقصى مدى، وإيماني بالحرية للجميع فالله خلقنا أحرارا وكل شرائع السماء وقوانين الأرض تقدس الحرية، حرية الرأي والاختلاف والتعبير، فمهما كان اختلافنا فنحن لا نملك أن نصادر حرية أي شخص في رأيه أو حقه في الوجود أو حتى حقه في الكفر (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)، هذه الحرية التي دفع أبناء هذا الشعب الحر الأبي مهرها غاليا منذ الاستقلال وحتى الآن، آلاف الشهداء والسجناء والمنفيين والمعتقلين والمختفين

ولأن الحرية كل لا يتجزأ، فلا يمكن أن نقول كما يقول بعض الاستئصاليين "لا حرية لأعداء الحرية" الحرية ليست منحة ولا منة من أحد فلا يمكن أن يزايد البعض على الآخرين بوطنيته ولا بشرعيته التاريخية فكل مغاربة سواسية أمام القانون والدستور

حينما يصير الجواب على الحجة شتيمة ويصير الرد على الدليل والمنطق قذفا ويصبح الجواب على الحقيقة اتهاما وإشاعة وافتراء حينها ينبغي أن نتنبه ونتيقظ فاليقظة الدائمة هي ثمن الحرية كما يقال، فما يقال عن العدل والإحسان الآن قد قيل عن الحركة الوطنية وعن حزب الاستقلال وعن اليسار بمختلف تلاوينه في الماضي، ويقال عن أبناء الصحراء وأبناء أمازيغ والريف، وسيقال عن كل من يرفض أن يدور في فلك المخزن، أو يصير كلبا مدللا تابعا له، وسيقال عن كل من تأبى عليه كرامته ورجولته أن يكون رعية لا مواطنا.كامل المواطنة.

ليست العدل والإحسان ولا غيرها من يمثل تهديدا على المغرب، وإنما الاستبداد والتفرد بقرارات البلد المصيرية ونهب ثرواته وتهديم قيمه واستشراء الفساد والزبونية والمحسوبية والإفلات من الحساب والعقاب هو ما يشكل تهديدا وخطرا على المغرب وأمنه وسلامته ومستقبله.فالحرية تعني المسؤولية، لهذا يخشاها معظم الناس(برنارد شو).

****

*راجع سلسلة مقالات الدكتور عبد العالي مجذوب في الرد على د محمد ظريف بعنوان "آراء شاذة لباحث متخصص".

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - عاشق للعدل والاحسان الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:44
أخي العزيز واضح أنك وقعت ضحية الدعاية الاعلامية ضد العدل والاحسان المشروع السياسي لهذه الجماعة ليس كما زعمت هو الاحلام والخزعبيلات الظلامية بل هو مشروع مجتمعي متكامل يتناول جميع مشاكل المغرب بدءا من الاصلاح الدستوري ومعالجة مديونية المغرب والفقر والتنمية والاخلاق والتعليم ، ولكنك عزيزي لا تقرأ أدبيات الجماعة ، اقرأ كتاب العدل فهو مؤلف من 900 صفحة فإنه يبسط لك أهم ملامح المشروع المجتمعي للعدل والاحسان والذي فصلت فيه مكاتب الدراسات والخبرة التابعة للجماعة وقد يرى ذلك النور في الوقت المناسب .
وإن كنت لا تجيد العربية فاقرأ بالفرنسية كتاب " اسلمة الحداثة "
وهذا فقط عتاب الاخوة ولك حبي وتقديري .
2 - mido الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:46
جماعة العدل والإحسان جماعة تثير الاشمئزاز وتنشر التخلف والخرافة فهي فيروس في جسم المغرب الحديث. نحن لسنا في حاجة لمثل هؤلاء المشعوذين الدين ينشرون التخلف ويسترزقون بالخرافة.
3 - Ahmed Sweden الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:48
الملكية المغربية لها تاريخ عريق في المغرب ومتجذرة في المجتمع المغربي. أما جماعة ياسين فلم تظهر "كتنظيم أولي" إلا في نصف السبعينات وبداية الثمانينات. فكما يحب "العدليون" "شيخهم" فنحن أيضا نحب ملكنا ونحب وطننا وتقاليدنا في البيعة. فإذا كانت الجماعة تشكك في تقاليدنا فنحن نشكك في ولائها للمغرب و في مصداقيتها فيما يخص المواطنة والمساهمة في الشأن العام. فكثير من الجماعات هي أجندة "مسيرة" من الخارج وخير مثال هو "حزب الله" في لبنان و الحوثيون في اليمن. في رأيي الشخصي أتمنى من "جماعة العدل والإحسان" أن تتخلى عن مفهوم "القومة" وتحافظ على "برامجها التربوية" و تهتم بالواقع المغربي(كما هو)وتحاول أن تغير ولو جزءا منه. أتمنى من الجماعة أن تساهم ب"كوادرها وشبابها" في برامج التنمية مع المواطنيين المغاربة لنكون كلنا ضد الرشوة و سوء إستخذام السلطة و الفساد وضد نهب ثروات المغرب . فأنا لا أتفق مع الخط السياسي للجماعة,لأنه خط عدمي يقول يا "إما" و "إما". كما أن الجماعة غير واعية بالسياسة العالمية وخصومنا من "المشارقة" خصوصا "نظام ولاية الفقيه"والهجوم علينا من ثقافة الناصرية وحزب البعث و أعداء وحدتنا الترابية في شمال إفريقيا. لكن لنكون منصفين تتوفر الجماعة على "مركز للدراسات" و"قطاع نسوي" نشيط ودائرة سياسة. لكن هذه الدائرة السياسية تحتاج إلى فهم "الإكراهات" التي نواجهها ومصدرها المحسوبية داخل الأحزاب التقليدية والمؤسسات وهجوم العولمة. و يجب أن نستحضرالتاريخ والواقع و"الحس السياسي" عندما نكون معارضين. فالإنسان مهما "تربى" سيبقى خطاء وخير الخطائيين الثوابون. وأدبيات وسلوكات "الجماعات الإسلامية" أصبحت عموماضعيفة في "المحك السياسي" والتجارب تثبت أن "التقوى والعدل ونشر الخير" واجبة في دائرة المعاملات لكن في إدارة السياسة هناك أيضا الأساليب المكيافيلية, والبراكماتية والمنفعية والحربائية. أتمنى من الجماعة أن تستفيد من ما يجري في لبنان, اليمن, العراق, إيران والصومال.
4 - amine الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:50
هدا صحيح جزاك الله خيرا هده الجماعة هي الامل الحيد الدي بقي لمغاربة الكل بيع الا من رحم ربي وارجو من الدولة ان تعيد سياستها فلن تجد مثل اعضاءها وقاداتها حبا لهدةالولة واستقرارها
5 - إن كان رب البيت جحشاً مبردعاً# الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:52
ثم قال الأستاذ ياسين: (أما علم أولياء الله المتجاوز لكشف العوالم فهو بغية السالكين طريق الله تعالى، ويصفه السيد الجليل هكذا). (وأما الفتح في ثاني الأمر فهو أن يفتح عليه في مشاهدة أسرار الحق التي حجب عنها أهل الظلام، فيشاهد الأولياء العارفين بالله تعالى ويتكلم معهم ويناجيهم على بعد المسافة مناجاة الجليس لجليسه، وكذا يشاهد أرواح المؤمنين فوق القبور، والكرام الكاتبين والملائكة والبرزخ وأرواح الموتى التي فيه، ويشاهد قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وعمود النور الممتد منه إلى قبة البرزخ. فإذا حصلت له مشاهدة ذات النبي صلى الله عليه وسلم، في اليقظة حصل له الأمان من تلاعب الشيطان لاجتماعه مع رحمة الله تعالى وهي سيدنا ونبينا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم ثم اجتماعه مع الذات الشريفة سبب إلى معرفته بالحق سبحانه، ومشاهدة ذاته الأزلية، لأنه يجد الذات الشريفة غائبة في الحق هائمة في مشاهدته سبحانه، فلا يزال الولي ببركة الذات الشريفة يتعلق بالحق سبحانه، ويترقى في معرفته شيئاً فشيئاً إلى أن تقع له المشاهدة وأسرار المعرفة وأنوار المحبة. فهذا الفتح الثاني هو الفاصل بين أهل الحق وأهل الباطل).
6 - قارئ الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:54
مقال في المستوى يضع النقط على الحروف و يلمس سبب الداء (التفرد بالقرارات)
7 - ماء العينين ولد باباه الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:56
لقد أفسدت صومك يا معلق السباب والشتم والبهتان واعلم أليس لك من الصيام إلا الجوع والعطش...
أما عن الجماعة فهي تحظى باحترام كبير من لدن الشعب المغربي لثباتها على مبادئها وخطها التربوي والسياسي وهي لا تنافق ولا تداهن ولو قدّمت لك الإغراءات التي قدمت لها للتخلي عن خطها لربما بِعْت الشعب بأسره...
وكل هذه الضبابية في معرفة الجماعة بسبب الحصار الذي يفرضه المخزن عليها وأنا على يقين من أن معظم المعلقين السابين الشاتمين هم من المخابرات المغربية وطبعا من الوهابيين سامحهم الله...ويوم يرفع الحصار عنها ستتغير آراؤكم يقينا وتندمون على كل سب وشتم في حق هؤلاء الرجال.
وعجب كل العجب لمن ذاق حلاوة الذكر ومجالسة المؤمنين كيف يقدح فيهم ويطعنهم من الخلف مع إبقاء الشكوك قائمة أنه لم يكن يوما منها.
أما من ينتقدون الخط التربوي فغرقنا الدنيوي وماديتنا الفظيعة جعلت من هذه المعارف "طلاسم" صعب علينا فكها لأن الحُجُب كثيرة... وأولها نفسك التي بين جنبيك التي أطلقت لها العنان في الشهوات والملذات فصارت(نفسي ونفسك) كلبا عقورا.
8 - محمد من سلا الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 18:58
في الحقيقة أنا انضممت إلى هذه الجماعة سابقاًو بعد الحضور للعديد من لقاتهم و إلى رباطاتهم التربوية كما يقولون بسلاأقول ولامانة أني لاحظت العديد من البدع في الدين و تقديس لعبد السلام ياسين وكانه هو الرسول صلى الله عليه و سلم هم ليس همهم الدعوة و التربية فقط كما يقولون بل الإنقلاب و الاستحواذ على السلطة بالمغرب كما أني لاأسمع في كلامهم غير الأحلام و الرءى عن عبد السلام ياسين و لا تكاد تسمع إلا كلام عبد السلام ياسين و كانهم يضاهون الرسول و كلام الله بكلام عبد السلام ياسين فهو عندهم مقدس .
9 - ملاحظ مغربي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:00
بالله عليكم! يا أهل جماعة العدل والإحسان هل أنتم بالفعل أغبياء لهده الدرجة؟! هل تظنون في أنفسكم؟ أن المجتمع المغربي لازال مجتمع بدائي بعيد عن الفهم والحضارة حتى يتقبل منكم مثل هده الأفكار والخزعبلات التي تعود إلى العصور! الظلامية؟!!
مشروعكم السياسي هدا، الدي يرتكز على علم الخرافة والأحلام! لايمكن أن يجد صداه إلا في المجتمعات الأكثر تخلفا مثل الصومال وأفغانستان!!
المغاربة جلهم ليسوا أغبياء مثل اللدين يتأثرون ويحضرون لبعض مهرجانتكم؟!!
10 - حسن الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:02
إن كانت جماعة البعة و الإنحراف الديني بقيادة عبد السلام تدعو الى الحرية و تسعى للحرية فلماذا لا تتركون الناس و شأنهم يؤمنون بمن يشؤوا و يتبعوا من أرادوه، و لماذا تتهمون الناس بأبشع صور التحقير أتعلمون مايخفون في صدورهم، كفاكم من أكل دماغ الناس بالكلام المعسول بأنكم تدعون الى العدل و الاحسان و لكم تنظيم يحكمه منهاجح محددة و و و و و .....
من قال لكم أننا نريد التغيير الى بلد يحكمه شخص محدد يدعي الإسلام، الحمد لله نحن في بلد نقيم شعائرنا بكل حرية
فلتتأكد بأن أمر الله قاض في الجميع حتى يأمر الله بشي اخر، و لتعلم أن الكثرون من المغاربة يعرفون طموحات الجماعة الإستعبادية و الإستفزازية
ألا تعلم أن نادية إبنت ياسين تلكـ المرأة التي تدعي أنها تدعو هي و أبوه و أتباعم من الشرمدة الى الحق و هي التي ترتدي في بعض الأحيان سروال يظهر زينتها ( مع هي غليضة ) هل هذا مايدعو إليه الأسلام أين هي سنة الحجاب
ولتعلم أنني و أقسم بالحي الذي لا يموت أنني لا أنتمي لأي جماعة أو أي حزب أو أي تيار، لكن أطلع على أفكار هؤلاء و هؤلاء.
11 - مغربي شمالي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:04
الولاية والكشف والأنوار حقيقة لا ينكرها أحد ، وأنا أقول في نفسي ، نحن بعيدون كثيرا ، يجب أن نعطي الحكم اليوم للإسلاميين ، ثم ننتظر على الأقل 30 سنة حتى بناء مغرب جديد ، لأنه بكل بساطة طلع لينا فالراس بوخرارو في الحومة والناس وصلت إلى النووي في 30 سنة ونحن ما زلنا الطرقان مهرسة والواد الحار في كل الشوارع ، يجب الإسراع لأن الوقت ليس في صالحنا
12 - حسن الذي يكره جماعة العدل و ال الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:06
أنا مغربي، اولاً أفتخر بديني الإسلام دين نبينا محمد عليه أزكى الصلوات و السلام و على اله الأخيار,
فجماعة العدل و الإحسان جماعة ضالة منحرفة عن الحق تدعو غلى البدعة و الضلالة بقيادة مايسمى زعماً لها عبد السلام، فهذا الشخص ليس زعيماً إلا للبدع و الغلو في الدين,
أدعو جميع المغاربة الى الحذر من هذه الجماعة المنحرفة و أن يتشبتوا بدين الله الحق بوسطية و اعتدال, و التأكد أنما الأعمال بالنيات
13 - استحمار الاستحمار الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:08
أن تغطي الشمس بالغربال فهذا وهم و تدليس لن ينطلي على أغلب المغاربة الذين يعيشون تحت عتبة الفقر وبالمقابل حفنة من عصابة يتلاعبون بملايير الدراهم و هي ملك للشعب،فالعدل و لاحسان من القلائل الذين يقولون هذا منكر.
14 - مغربي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:12
تتمة ....
و غيرها الكثير من الآيات و الأحاديث التي تنهى عن تقديس البشر و الغلو فيهم حتى و لو كانوا أنبياء الله الذين اصطفاهم لتبليغ رسالاته.
فهل يكون زعيم جماعتكم و هو بشر ممن خلق الله تعالى أفضل من الأنبياء و الرسل المصطفين الأخيار؟ لا و الذي فطر السماوات والأرض.
لذا أنصحكم أن تراجعوا أفكاركم و أن تفتحوا نقاشا حولها وفق المبادئ التي يقتضيها الحوار, و أن يكون الهدف من الحوار هو الإقناع و ليس فرض الرأي على الطرف الآخر, بعيدا عن التعصب و ازدراء الناس و نعتهم بأقبح النعوت.
يقول الله تعالى في كتابه العزيز : { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين} النحل الآية 125.
صدق الله العظيم.
(أرجو النشر)
(و أرجو ألا يحذف كسابقه)
15 - ibnou 3awf الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:14
أستثني المداخلات التي تحمل السباب أو تروج للمخزن أو تشم منها رائحة المأجورين وأوجه كلمتي للمداخلات الموضوعية وهي نوعان : إما ضد وإما ومع.
أقول للذين هم مع العدل والإحسان بأن ردودهم برغم موضوعيتها تحمل أحيانا أسلوبا يمكن تجاوزه لأن من جهل شيء عاداه وهو بجهله هذا معدور ويجب إمهاله حتى يفهم لأن الآخر وخصوصا الذين لم تكن لهم ممارسة سياسية أو داخل عمل جمعوي أو داخل مجموعات أو جماعات يصعب عليه استيعاب الجماعة فيحكم على الجماعة من خلال الأفراد وهذا لا يصح.
أما إن كان من الممارسين لعمل جماعي كيفما كان ولو عمل جماعي فإنه كذلك يصعب عليه فهم العدل والإحسان لأنها تختلف في العديد من أشكال عملها عن ما هو سائد وذلك راجع لخصوصياتهافأمهلوا الناس حتى يعرفوكم أكثر وهذا لا يكون باستعمال الألفظ من قبيل القافلة تسير... ومثلها من الألفاظ التي لن تزيد بل قد تنقص من ردودكم وحججكم
وأقول لمن هو ضد الجماعة من الموضوعيين :
ليس من السهل على من لم يدرس فكر الجماعة عن قرب ولم يعرف صعوبات تنزيل أي فكر من التنظير إلى الواقع ولم يأخد بعين الإعتبار المضايقات الشديدة التي تعاني منها والتي تحول دون السير يمشروعها وتوضيحه للناس
يصعب على هؤلاء فلو طرحوا أسئلة قبل وضع الأحكام لجائتهم الأجوبة واضحة بالقدر الذي تسمح به ظروف الجماعة. مثال الذي تسائل عن أموال التي يساهم بها الأعضاء فهل تظن أن الإجابة ممكنة في ظل نظام مخزني يتربص بالجماعة كل الوسائل ولأسباب بل والكذب عليها لأيقاعها والقضاء عليها؟.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
16 - محمد من جرادة الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:16
بسم الله الرحمان الرحيم
يا اخي إسماعيل العلوي هل تريد أن تظهر الجماعة في صورة جيدة في صورة الحق.أومادا تحاول ان تظهر!
هده الجماعة التي التي تتغنى بها مؤسسة عن طريق فكرة
ومن جهة أخرى مرشدهاالدي ينكر انتمائه للصوفية
بالإضافة إلى العنصرية في التعامل بين العضو و المواطن
بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الأخطاء التي يقعون فيها مثل
أن معظم الاعضاء يقدمون دروسا في مجالسهم تحتوي على فتاواهم الخصوصية إلى غير دلك
17 - salhi youssef الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:18
أما زال الحديث قائما حول زاوية العدل والإحسان المنبثقة من الزاوية البودشيشية؟ ههههه ألم يحن عام القومة؟ ألم تقولوا أنها في سنة ٢٠٠٦ ؟ لعلها ٢٠٠٦ هجرية ههه
18 - hamedgharbi الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:20
منذ نهاية الثمانينات من القرن الماضي ونحن نسمع عن جماعة العدل والاحسان او ما يختصر عليها فرنسيا ب(jaoi)ومنذ ذلك الحين الى يومنا هدا لم نعرف ماذا تريد هاته الجماعة(المخزنية) التي خرجت من رحم المخزن من اجل مواجهة المد الاصولي انداك، ولم تعد تنطلي الحيلة على احد ما دام ان القناع قد سقط عن وجوه روادها الدين اغتنوا على ظهر المريدين الاغبياء الذين صدقوا قومات عبد السلام ياسين التي مثلها مثل السراب.فياايها الناس فيقوا ولن يد
خلكم عبد السلام او ابنته نادية او ارسلان او اشباههم الجنة،فالركوع لله والسجود لله وابوب الجنة مفتوحة من اراد ان يدخلها فما عليه سوى الاقتفاء بسنة الحبيب المصطفى حيث قال صلى الله عليه وسلم تركتكم على المحجة البيضاء لا يزيغ عنها الا هالك صدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم...........................
19 - اسماعيل الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:22
تسأل وتجيب، بينمانحن لم نسأل ولا نريد جوابا.
لماذا تكتب عن جماعتك؟ الجواب هو أنك تريد أن تذكرنا بها لأن الناس نسوها.
لذلك إذا أردتم أن يذكركم الناس، فاخرجوا من زاويتكم، وخالطوا الناس في حوائجهم ومشاكلهم. أما إذا بقيتم في الزاوية تسبون وتلعنون الظلام، فلن يذكركم أحد بكل تأكيد.
عد إلينا عندما تخرج من الزاوية فقط.
20 - مغريبي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:24
بالنسبة لاللدين يقولون ان جماعة العدل و الاحسان تقدس عبد السلام ياسين فهدا ترويج اعلامي خاطئ فكيف انهم يرفضون قداسة الملك ثم يقدسون شخصا اخر ؟؟؟؟؟؟
21 - نور الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:26
دعوة الامام بن عبد الوهاب دعوة الى توحيد ورجال القاعدة رجال مجاهدون;ابن تيمية عالم وكفى من المناهج المنحرفة عن الاسلام الصحيح كالصوفية عباد القبور
22 - الحسين الصحراوي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:28
إن فكر الجماعة ومشروعها المجتمعي بصفة عامة، والسياسي بصفة خاصة، لا يفهمه إلا ذوي الفكر الاستراتيجي، الذين لا ينظرون أمام أرجلهم، وإنما ينظرون إلا سنة الله في الكون وفي التاريخ، ونواميس التغيير والتداول، أما من ينظر شبرا أمامه فما له من فهم إلا بمسافة ما رأى.
23 - البوشاري عبدالرحمان الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:30
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
اعلم اني الماثل امامك بهده الارسالية حدث ان صادفت انشاء لجنة القدس الشريف التي ابتكرها مولانا الامام الراحل رحمه الله واقسمت قسمه بان اتيه بالخبر عن طريق فتح باب للاجتهاد العلمي ومن ثم سرت والى هنا وصلت وان شئت ان تعرف عما اسفر عنه البحث فاتصل بالموقع الملكي نظرية الخط الاسلامي الثالث ورائدها محمد السادس واقرا المواضع لكوني صاحب اطروحة علمية لنيل جائزة السلام العالمي عن القدس ولتمنح للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام اعزه الله
اعلم ان الموضوع الدي طرحته في هده الجريدة عن جماعة العدل والاحسان وزعيمها يعد موضوعا خرافيا لكون ان الاسلام له سكته المحمدية فان عرضتها لخدوش فانك محارب لها كدلك الشان لهدا الخراف الدي كان رجل تعليم ومغرم بكتابة الانشاء لكونه يقرصن ويبني على الاحاديث والقران اوهامه بانه ولي لله ونسي انه ولي لابليس اللعين وتلميده الدجال اللدين عدلانه لهدا الاخطبوط ليكون جسرا للفتنة في الوطن
واعلم ايها الكاتب ان الحجة التي تسال عنها فيمن يتقول في هده الجماعة الضالة موجودة في القران الكريم فاسال انت بنفسك عبدالسلام ياسين بان يطلعك عليها لكونها ترتكز على تدوين من رب السماء والارض عن قضايا تهم الاسلام لحقبتنا هده ومنها النبا العظيم الدي اختلف فيه اهل العلم
واما ان تقول ان الدكتور ظريف يعرف عن الاسلاميين لكونه منقب وباحث ودارس فهدا لا اساس له من الصحة لكون ان الاسلاميين ادا شئت ان تعرفهم عن طريق اهاتهم وما يدعونه وجب عليك ان تكون ملما بعلم الغيب لله سبحانه عن اشياءه ومن ثم تكون متوفرا على كرسي الاعجاز العلمي والرقمي في القران الكريم والسنة المحمدية واعلم ايها الكاتب باني المهدي رقم 12 فحلل وناقش وان لم تجد قدرة فاعلم انك وجماعة العدل والاحسان وزعيمها عقولكم موصدة تحتاج لطبيب ليكشف لكم ما انتم محاربون به من طرف الدجال الساحر ولما اصابكم لخيوطكم العنكبوتية مقرها النفاثات في العقد
24 - soufiane الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:32
salam. trés bon article, bien fondu, le probléme des marocains que ne lisent pas , ils donnent des préjugement sans faire le recours aux gens concernés, la boda lilha9i an yantasir
25 - elhor الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:36
هذه الردود المنفعلة وغيرها دليل على صدق مقالكم
وهذا ما قلتموه بالضبط في هذا المقال شكرا
26 - لا للحقد والكراهية الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:38
والله يا عزيزي إن حبك لن يزيد في أعمارنا وكرهك لن ينقص منها، وغن كرهتنا فنحن لن نكرهك وندعوا الله لك بالشفاء . والله إن أصحاب العقائد و المبادئ لا يكترثون لأن عقبدتهم تنبع من :" ...ولو اجتمعوا على ان يضروك بشيئ لم يضوك الا بشيئ قد كتبه اله لك "
** فلا يبعدنك عتبنا عن بابنا **
** فالعهد باق والوداد مصان **
فبجاهنا وبحسننا وبلطفنا **
**شاع الحديث وسارت الركبان **
** فإذا ذللت لعزنا يوما **
**ذلت لعزتك الملوك وهابك السلطان **
27 - houssin الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:40
حقيقتا جزالله كل من آمن بالحرية الرأي و الرأي الاخر و عالج الامر بالموضوعية و قال صواب
28 - laique الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:42
je suis contre les mouvements islamiques pour une simple raison,ils pensent qu ils detienent la verite absolue et l imposer sur le reste donc on connaitra jamais la liberte ,on entrera dans l obscurisme .,mais les marocains sont pas capables de voir ça
29 - المررروكي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:44
أقول للمعلق 15 أن الجماعة قدمت لها شيكات على بياض لكي تبيع فيك وفي غيرك لكنها رفضت
وكان الجزاء الحصار والتضييق على الارزاق والسلب والنهب أثناء اقتحام البيوت والحكم بالغرامات المالية الظالمة في حق جماعة قانونية بحكم القضاء الذي دستروه.
والأكثر من كل ذلك الاختطافات والسجون وما المختطفون السبعة عنا ببعيد.
أما حديثك عن مصير درهم السجين فمخجل كيف يتسنى لشباب يسجنوا 20سنة من زهرة عمرهم تستكثر عليهم درهم لا يسمن حتى طفل يريد شراء بيمو أو بيسكوي.
ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه.
أماابتعاد الجماعة عن الشان التربوي واهتمامها بالشأن السياسي ,أقول وما علاقة الرباطات والاعتكافات ومجالس النصيحة والذكر بالسياسة...
اعلمأأخي أن شي حوتة يلا ماتت تيلوحها البحر
وكذلك الجماعة لا يخرج منها الا من مات قلبه ولم يصقله بالذكر والصدق والحب في الله

30 - محمد الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:46
المرضى أمثالك ممن أعماهم الحقد والضغينة لا يمكن أن يكونوا منصفين من هم مصدر الشر على المغرب العدل والاحسان أم المخزن والوهابية الذين تسبح بحمدها صحيح إن مصالح المخزن والوهابية المأجورين قد تقاطعت ، ولكن لا يصح الا الصحيح والتاريخ لا يرحم الجبناء ، العدل والاحسان هي مدرسة السلوك الايماني والجهاد والصمود وذلك لا يستوعبه الاميون الخاملون أمثالك .
فانعق بضأنك يا جرير .
31 - مغربي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:48
سبحان الله المغرب بلد التسامح بلد الحرية بلد الديموقراطية...بل اكثر من ذلك بلد اسلامي!!!!بالله عليكم اية قوانين مغربية تستند الى الشريعة الاسلامية?!!!نعم بلد متسامح مع كل ينال من الدين واهله متسامح مع السياحة الجنسية وشرب الخمور بل وتقنين بيعها ان كنا فعلا متسامحين فالاجدر ان نتسامح فيما بيننا لا الزج بمعارضينا في السجون وفرض الاقامة الجبرية لا لشيء سوى لكلمة حق صدع بها....بلد حرية الافراد ما عدا المساس بالشخصيات او اليهود....بلد الدين الجديد المسمى الديموقراطية...الا يكفينا عارا ان الغربيين يصدوا ابوابهم ولو للدراسة فقط ونحن ناخذهم بالاحضان بلا فيزا بلا يديك بلا يخليك...ونتشدق بكلمات ارضعناها الغربيون......اننا نفتخر نكوننا مسلمون عرب مغاربة وان لكل امة نقاءص فلابد من الصراحة مع الذات وطرح المواضيع بكل جراة وتجاوز كل العقبات بيننا ولنتعان لما فيه صالح هذا الوطن الغالي المغرب
32 - KBIR الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:50
Politiquement parlant, la Maroc a bel et bien connu un changement notable sur plusieurs niveaux.Cette situation est le fruit d'une longue et pénible marche de MILITANTISME qui a conduit des milliers et des milliers de Marocains aux fosses communes et aux centres secrets de détention !C'était à une époque où certains "symboles" d'aujourd'hui nageaient dans le bonheur de la débauche ! C'est grace aux sacrifices de ces HOMMES et FEMMES que certaines 'gueules" se sont grand ouvertes !Ce n'set pas avec des 'cheiks" ou des "fqihs" et leurs "délires" que l'on a atteint ce stade historique ! Et sachez que dans un pays comme le Maroc, la monarchie est le seul salut !
33 - RACHID الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:52
إلى صاحب التعليق 1 هدا ليس مستوى
34 - ياسين الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:54
حفظ لله صاحب هذا المقاللللللللللل
اسيدي راه مزال لي عندو العقل و الرجول في هذا البلاد
35 - البشير الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:58
تحياتي لصاحب المقال
ونعم الجرأة التي تتمتع بها
فرأيك هدا سمعته من عشرات الاعلاميين والمثقفين وحتى المسؤولين
لكن الجهر به يتطلب جرأة كبيرة وتضحية ومخاطرة بفقدان رضاعة الحليب (السم) الذي يدره النظام في فيه كل من يطبل ويزمر لأكاديبه ورواياته الصبيانية كالتي يمارسها على جماعة العدل والاحسان لسان المستضعفين وصناع الرجال الاقوياء المحسنين
36 - مواطن الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 20:00
من الواضح ان صاحبنا افرط في الكدب و البهتان يا اخي الفاضل حتى النقد البناء له شروطه ومقوماته لكي يكون منتجا..من الملحوض انك عقيم فكريا ... انصحك ان تكتر من القراءة لي تتمكن من تقديم شيء ربماقد يكون مقنعا ...يوما ما ..
37 - البوشاري عبدالرحمان الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 20:02
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
ان اهل العلم يعرفون معنى الحديث الدي اوردته كعنوان ادن ما دا يخصه؟يخصه البرهان كما جاء في قول الله "قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين
فان كان برهان عبدالسلام ياسين هما كتابيه "الاسلام او الطوفان والى من يهمه الامر، فان ما كتبه اصبح اوحالا علمية تدور ببطانته الجوفاء لا هي مع السماء ولاهي مع الارض لكونه اجتهد واخطا واضل العباد
وحينما جاء الحديث ويرمز فيه الى كلمة" رجل" فان الحديث الوارد عن رسولنا الكريم وهو يحدر امته الغراء من الدجال الساحر قوله عليه السلام "وصادفه رجل من امتي ولم يقل رجال يعدان نوعا من هدا البرهان الدي يشير الى صدق قول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم "فدلك الصادق من امتي
فلمادا قيض الله قدره بالرجل ولم يقال "الرجال " لكون ان المعاينة لا تخص الا لرجل واحد وهو انا الماثل امامكم الدي منحني الله مفتاح علم الخرافة وترجمته بحكم الدراية الفقهية المكية فيه واستطعت تخريج القاعدة العلمية الحسابية التي شكلت الاصر والاغلال التي ربط بها الدجال الساحر هده الجماعة ليضلها طريق الله المستقيم و فقدت البيعة منها وما هو الا اخطبوط علمي ادعاءي على الاسلام اصله "خرافــــــــــــــــة"ا
فكفاكم تبجحا علينا يا جماعة العدل والاحسان لكوني اقواكم علما وسخر لي ربي اياته البينات التي جاء بها القران الكريم والتي جاءت كلها من اجل اية واحدة وهي التي يتشكل عليها علم الخرافة الدي اصاب دورتكم الدموية وافلج صدوركم وتظنون انها سعادة ايمانكم وما انتم الا مقولبين والله العظيم
ان مولانا الامام راعي الاسلام ويعد حفيد لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بصدق الكتاب المرقوم المتواجد بين يدي الكافرين والمشركين وان تدوينه جاء على اسم والده لكونه كتاب مرقوم بعلم الحساب وهو الدي شغله الدجال عليكم ليجعلكم مهزومين ونسي اهل العلم من انكم دجليون ولدلك كانت مديرية الامن المغربي في محلها ونصابها لتحاربكم عن اسلامها ومعتقدها لكونه طعم المغاربة اجمعينوالنصر لمولانا الامام
38 - ههههههههه ضاحك الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 20:04
اولا شكرا لكاتب الموضوع
ثانيا ساتكلم من منطلق انني كنت احد اعضاء الجماعة بالفعل فالحكومة في صراع دائم مع هذه الجناعة لكن ما يؤسفني انني عندما دخلت الجماعة في بداية 2006 اكتشفت انهم يريدون انشاء دويلة خاصة بهم و قد حضرت العديد من جلساتهم و خصوصا جلسة الاحد التي يقدمها الشيخ ياسين الذي يلقبونه بالحبيب و يتناسو ان الحبيب هو حبيبنا محمد عليه افضل الصلاة و السلام اما بالكليات فانا اتذكر ايام المظاهرات التي كنت اشعلها لكن بعد ان وجدت انهم يدعون الى الجهاد بطريقة ليست فيها دماء تاسفت لحالهم لانني لم افهم كيف يخالفون اميرا للمؤمنيني يحب الفقراء و يحكم بعدل و نحبه كلنا ملكنا محمد السادس اما اعضاء الجماعة فاقول لكم فالله سبحانه و تعالى قال ان يد الله مع يد الجماعة و ليس مع يد حماعة واحدة تخالف امير المؤمنين
انشر يا ناشر
39 - المواطن رقم1 الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 20:06
على الرغم من احترامي للجماعة إلا أن هذا الإحترام يقابل بنفس درجة الإختلاف على منهجية الجماعة الدينية و السياسية. فالإحترام نابع من التأطير والإنضباط و الأنشطة التربوية التي تقوم بها. و لكن اختلف مع الجماعة أشد الإختلاف في بعض الممارسات التي تقوم بها مثل تقديس الشيخ عبد السلام ياسين إلى درجة الغلو و محاكاة الطرق الصوفية التي انشق عنها في شبابه بل حتى أن أفراد الجماعة تصلهم أنباء من رؤى الشيخ عبد السلام ياسين عن موعد ليلة القدر و هذا ضلال بائن و انحراف عن العقيدة. فلقد كنت منذ سنوات رفقة صديق لي من أتباع الجماعة فإذا بالهاتف يرن ليخبروه أن موعد الرباط يوم الغد لأن الشيخ و بعض القيادين رأو في المنام من يخبرهم بأن ليلة القدر ستكون بإذن الله في اليوم الموالي. أما الإختلاف السياسي فهو من تقاعس الجماعة عن الإنخراط في الحياة السياسية و لا أعني مشاركتها في الإنتخابات التي تقاطعها تصويتا و ترشيحا و لكن في تأطير الرأي العام سياسيا فمقاطعة الإنتخابات و العزوف عن المشاركة و عدم تأطير المغاربة سياسيا لا يزيد الفساد إلا انتشارا و لا يخدم الصالح العام أبدا. لقد انتظرنا القومة التي تتحدث عنها الجماعة لسنوات بل حتى هناك البعض من يظن أن القومة هي جنازة الشيخ (لا نتمنى له الموت و لكنها سنة الحياة) فالجماعة تخدم مصالح المخزن (إما عن قصد أو غير قصد) فالتقاعس عن المشاركة في الحياة السياسية لا يزيد الفساد إلا انتشارا و المفسدين إلا غنى على حساب الشعب. و انتظار القومة لا يعدو سوى مسكنات لطاقة الشباب تخدم مصالح المخزن فقط. مع أننا نؤمن بقضاء الله و قدره و لكن الحياة السياسية مشاركة و تدبير و تخطيط ورصد للموارد البشرية و المالية من أجل النهوض بمسؤوليتنا كمواطنين مسلمين يشرعون لمجتمع مسلم.أما منهجية الجماعة (تربية و تنظيما و زحفا) فلا يوجد منها في أرض الواقع سوى الشعار و بنية لا تعدو تخدم المـــــــــخزن و مصالحه الفاسدة المفسدة
40 - المهدي رقم 12 السبت 09 يونيو 2012 - 01:42
ـــــ لمذا اكتب عن جماعة العدل والاحسان ـ
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حمي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
اننا نتواجد زمن الشواهد العليا ومن هده الشواهد شهادة ولاية الله،الذي عبر بها الشيخ عبدالسلام ياسين لقومه واتبعه الارذلون،وان كنت مؤهلا من الفضاء الخارجي لتسليط الاضواء النوراية لسبيل الهدى فان التموقع ليس بغضا و كراهية وانما لما تامر به محدثة القرآن الكريم من انها ايصال للعباد لا فرق بين العربي والعجمي الا بالتقوى والاعمال الصالحة،وحيث ان الموضوع اعلاه الذي ادرجه الكاتب جازاه الله خيرا يعالج ما يعالج وتدخل الكل برايه وسداده في الراي، فان ما يصدر منا يعد كلاما ولكن الدي يصدر من رب السماء والارض يعد كلما..بكسر اللام..وكما قال الله" ويحرفون الكلم عن مواضعه" لدلك لا بد من البرهان ولا بد من الاثبات وقطعي الدلالة لكل من سولت له نفسه ان يعارض نور الله في الارض والذي اجز لها محدثة القرآن الكريم التي اشرقت في بلد امارة المؤمنين المغرب الآمن،www.aljadid el baouchari
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

التعليقات مغلقة على هذا المقال