24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. اليماني يربط ضبط أسعار المحروقات بالتكامل بين التكرير والاستيراد (5.00)

  2. معرض الكتاب يستعيد ذكرى "فقيد الثقافة الأمازيغية" محمد المنوّر (5.00)

  3. نشطاء يحسسون بمعايير السلامة الطرقية بوزان (5.00)

  4. أمزازي يتخطّى رفض "فرنسة التعليم" ويُدرّس الرياضيات بلغة موليير (5.00)

  5. إنترنت الحياة .. سباق عالمي محموم نحو تكنولوجيا "الجيل الخامس" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لابتوبات '3 أي كور' للمدراء وسبورات طباشير لجيل النجاح!

لابتوبات '3 أي كور' للمدراء وسبورات طباشير لجيل النجاح!

لابتوبات '3 أي كور' للمدراء وسبورات طباشير لجيل النجاح!

أشار الإمام أبو حامد الغزالي في كتابه الإحياء وكذا الإمام المغربي بن عرضون وغيرهما من الفقهاء وفلاسفة المسلمين إلى أهمية اللعب بالنسبة للطفل واكتشفت العلوم الحديثة في التربية وعلم النفس أهميته في التربية في إطار اللعب التربوي بالنسبة للمتعلم ، هذا اللعب التربوي الذي يحتاج إلى عدة بيدغوجية ولوجستية لا إلى إشارات عابرة في مضامين الوثائق التربوية الوطنية...

نحن في عصر الصورة وفي عصر المعلوميات وثورة الإتصالات والتعليم بالوسائط المتعددة multimedias فما ذا حضرت الوزارة لجيل مدرسة النجاح وللمتعلمين غير السبورة والطباشير وأساتذة يبددون جهدهم في وثائق فارغة ترهقهم ذلتها لا تقدم وتؤخر !

... بمعنى أن الوزارة المعنية لم تحضر لتلك القيم التي تريد غرسها غير السبورة والطباشير والخطورة تكمن في أن المتعلم سيتلق قيما من ألعابه ووسائطه التي يقضي معها أكثر الأوقات دون رقابة من أحد... وواقع التعليم من خلال مخرجاته المدرسية وحتى الجامعية تشهد على تخرج أفواج لايحسنون كتابة رسالة سليمة من سطرين وطلبة لايعرفون يمينهم من شمالهم في تخصصاتهم...(المقال)

تزعم الوزارة أن سياق إصلاح التعليم هو الإشتغال بمنطق الأولويات وهي لا تنأى بنفسها أن تؤخر ما حقه التقديم وتقدم ما حقه التأخير!..بعد أن استغرب الناس من التعيينات المباشرة لجملة من الحاصلين على الشواهد الجامعية المعطلين والذين لم يتلقوا أي تكوين تربوي وتشريعي من المراكز المعلومة بما خولهم وضعية أفضل من الذين تلقوا تلك التكوينات ومن الذين سقطت أسنانهم في التعليم وقبله التعامل مع الإصلاح من جهة توفير البنيات التحتية اللازمة دون إصلاح تربوي وقانوني بما ينصب في صالح المجال البيدغوجي ويطبعه بالإبداع ويفك عنه طوق الرقابة البوليسية ولجام التسلط الذين يستحيل معهما تقديم منتوج تربوي مبدع وخلاق ، ها هي ذي تبين مرة أخرى أن آخر من تعطى لهم القيمة الإعتبارية في الإصلاح هم المتعلمون والمدرسون وهم المعنيون الأوائل قبل غيرهم بهذا الإصلاح الإستعجالي..حواسيب محمولة ذات معالجات intel core i 3 - خرجت للأسواق في بداية السنة الجارية - لمديري المؤسسات العمومية وسبورات طباشير للمتعلمين بل لمتعلمي جيل مدرسة النجاح وإن كانت قد وفرت لبعضها سبورات الماركر إلا أن ذلك لن يقدم للمتعلم شيئا ولن يخلصه من ضجر طريقة الإلقاء إلى التفاعل البناء خصوصا وأن المنظومة التربوية المغربية تواجه تحديا خارجيا متمثلا في المعلوميات وتوظيف تكنولوجيا الإتصال والوسائط المتعددة في المدرسة بما يقتضيه الإصلاح..نجد أن هذه الوسائط هي أهم ما يلهي أطفالنا اليوم دون أي توجيه أو مراقبة من أحد بما يمدهم بقيم خطيرة ويستبكر فيهم الشهوة الجنسية وتتنافى مع قيم التسامح والمواطنة واحترام البيئة التي يريد الإصلاح غرسها وترسيخها في المتعلمين فما تعلمه لعبة : "GTA" مثلا - التي اشترط منتوجها توفر سن 18 سنة - للعبها هو التخريب والتدمير، ويلعبها أطفال أقل من 6 سنوات ويلجون الإباحية في الأنترنت ...أنظر بهذا الخصوص مقالي : " المدرسة و اللعب وسبايس تون " بمعنى أن الوزارة المعنية لم تحضر لتلك القيم التي تريد غرسها غير السبورة والطباشير والخطورة تكمن في أن المتعلم سيتلق قيما من ألعابه ووسائطه التي يقضي معها أكثر الأوقات دون رقابة من أحد حتى إن الألعاب التقليدية المفيدة للجسم وللفكر بدأت تتلاشى..المدرس هو المسؤول الأول وعليه رميت كل أثقال الإخفاق ، وقد صدرت مؤخرا مذكرة عن تدبير الزمن المدرسي تحمل المدرسين بوضوح مسؤولية تدني تحصيل المتعلمين ، ولم تكلف الجهة المعنية نفسها دراسة الحيز الزمني المخصص لتصريف برامج المنهاج وعلاقته بما تضمه المقاربة الكفاياتية من بيدغوجيات حديثة كالفارقية التي تعتبر الفروق الفردية بين المتعلمين وتأثيرها في سيرورة التحصيل والتمدرس وما تقتضيه ثقافة التقويم، بل وما تقتضيه الطبيعة النفسية للطفل في الرغبة الجامحة في اللعب والميل إلى الحس والضجر من التجريد الذي لم تتشكل له ذهنيته الصغيرة بعد..ومع الأسف لم تبارح "مدرسة الكفايات والإدماج" طريقة الحشو حتى في المستويات الإبتدائية الأولى التي تلقى فيها دروس إلقائية بما يجعل المتعلم ضجرا والوثائق التربوية الوطنية نفسها تمقت هذه الطريقة وتدعو لاعتماد اللعب التربوي وفسح المجال للمتعلم ليكون فاعلا يبني معارفه بنفسه ، لكن أين العدة البيدغوجية واللوجستيكية ؟

نحن لن نتحدث عن مستلزمات المقاربة بالكفايات وإطارها المنهجي المتمثل في بيدغوجيا الإدماج من الناحية القانونية الإدارية ومن الناحية التربوية ومن ناحية الشروط الإقتصادية والسياسية والإجتماعية ، ويكفي أن نقول إن هذه المقاربة ليست على مقاس مجتمع كالمجتمع المغربي إذ لم يوفر البيئة الملائمة لها كالذي يريد أن يزرع شجرة الموز أو الأناناس في صحراء جافة وقاحلة ، وفي ظل آباء وأولياء تلاميذ يرون المدرسة بصيغتها الحالية شرا لابد منه ! إنه إسقاط عبثي لا يأخذ بالسياقات ومن هنا كان حكم الوزارة من خلال آليات المراقبة والتأطير على الأداء البيدغوجي للسادة المدرسين مبتورا عن سياقه الإجتماعي والبيئي والإقتصادي فهي تسو دوما مع مدرس في وسط المدينة وآخر يبعد أن اقرب حمام أو بقال ب 100 كلم طريقا غير معبدة ! وتسو دوما بين متعلم خرج في المدينة وقد أفطر بصنوف الملذات متجها نحو المدرسة وبين متعلم في الصحراء لم يتناول عشاءه ولا فطوره..هي تدعي ويتشدق أذنابها بالنظريات التربوية الحديثة وهذه النظريات كما في علم النفس التكويني وعلم نفس الطفل تبين مدى تأثير الوسط الإجتماعي والبيئي للمتعلم على تحصيله وتأثير سوء التغذية على قدراته الذهنية ! وأرجو من المسؤولين في قطاع التربية والتعليم المستظلين بمكاتبهم أن يجربوا يوما يخرجون فيه دون فطور أو يخرجون إلى عملهم وقد أفطروا بزيت وشاي يحرق الأمعاء الخاوية !

إن المدرسة المغربية بصيغتها الراهنة و في ظل الإصلاح الإستعجالي الذي شارف على نهايته لا تعكس أي شيء مما دعا إليه هذا الإصلاح وزعم ناسجوه التفعيل والتطبيق، نحن ندعو إن كان المعنيون شجعانا حقا أن تتولى لجنة خبراء مختصة - مستقلة غير خاضعة للسياسية الممنهجة ضد موظفي الدولة الصغار جوع كلبك يتبعك - التحقيق في مدى تطبيق هذا الإصلاح ومدى واقعيته في ردهات المدرسة المغربية ولو فسح المجال للسادة المدرسين والمدراء والمفتشين الغيارى على التعليم في جو من المصداقية والإستماع للتعبير عن الخلال التي ترتبط بمنهاج الوزارة المقرر في الظل والمنزل بطريقة عمودية مفروضة وهذا ضد مبدأ الدمقرطة الشامل التي تقصره الوزارة على مجرد توفير الفرص للتعلم للجميع وكأن الأمر منة غير مرتبط باستراتيجية سياسية تستثمر في الأطفال ليخضعوا ل " اختيارات المجتمع ومقدساته " وواقع التعليم من خلال مخرجاته المدرسية وحتى الجامعية تشهد على تخرج أفواج لايحسنون كتابة رسالة سليمة من سطرين وطلبة لايعرفون يمينهم من شمالهم في تخصصاتهم، ضعاف التكوين تتلقفهم التنظيمات الدخيلة ذات الإيديولجيات المريضة ، والطالب الذي لم يتخرج مكونا ناقدا يقبل أفكارا لا يستطيع ردها أو كشف ركتها فيستعظمها !

[email protected]

www.hadakalami.blogspot.com

face book : hafid elmeskaouy


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - jelloul الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:09
ان السبب الرئيسى وراء تردي التعليم في بلادنا يكمن في الكم لهائل من خريجي الجامعات والعاطلين عن العمل فكيف يعقل ان يسلك طفلا طريقا اودت باخيه او جاره او احد اقاربه الى طريق البطالة.
لقد اصبح المتعارف عليه هو ان القراية ما فيهاش طفروه تا اللولين.
ان الخطالا يكمن في ضعف المناهج التعليمية و لا غياب المخططات الاستعجالية .
ان المخططات الاستعجالية ما هي مضيعة للوقت وهدر لاموال العموم يجب التفكير في مستقبل الشباب ودمجه كي يصبح فاعلا داخل المجتمع.
2 - ابن البناء المراكشي الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:11
اتمنى ان تصل رسالة الاخ المسكاوي الى من له اذان صاغية
اضيف للقراء ان علامة تدهور التعليم في العالم العربي عامة انك لو تمعنت من الرباط الى قندهار لا وجود لجامعة مصنفة عالميا....
فكيف لبقية التعليم ان يتطور من دون جامعات روافد.
ان التعليم العمومي انهار وبقي الخصوصي يمارس الانبهار لامتصاص الدماء وتفقير الطبقة المتوسطة بالمغرب...ونشر ثقافة زوق او بيع وتفريغ القيم.
ان المخطط الاستعجالي هو ايضا كان مخططا استعجاليا للنهب وسوء التدبير من قراصنة وصناع الفقر بالبلاد...والامثلة كثيرة ودار لقمان ادرى بما يجري باركانها.
ان اخر تقرير للرشوة وسوء التدبير الافريقي اشار باصابع الاتهام الصريحة الى مسؤولية الادارة في تدهور التعليم في المغرب .
قبل توجيه الاتهام الى الاستاذ المغلوب على حاله على المجلس الاعلى للحسابات والجمعيات المهتمة بهدر المال العام ان تستعجل لفضح الاختلاسات وسوء التدبير البشري والمالي لمؤسساتنا التعليمية...
انداك سترون العجب العجاب لمجرمي الحرب الحقيقيين ومفقري الشعب عن قصد او عن غير قصد.


3 - مواطن الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:13
يمكن ان نقول ان جيل نجاح سيكون في المستوى الذي ينتظر منه ولكن اذا توفرت الشروط الضرورية فانا اشاطر الكاتب قوله السبورة و طباشير في حين ان اسيادنا اصبحوا يدرسون بالاجهزة المتقدمة وشكرا
4 - حاصل على شهادة السلك الثالت الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:15
نعرف أن العديد من رجال التعليم تمتقع وجوههم عندما يصلهم خبر أي تسوية لحاملي الشواهد العليا وإذا لم يستطع أحد أن يتمم دراسته ويحصل على تلك الشهادة فليترك الذين كدوا واجتهدوا يحصلون على جزاءهم وأسأل السيد المسكاوي وهو من رجال التعليم على ما أ...عتقد هل مشكل المنظومة التعليمية ينحصر في هؤلاء الحاصلين على الشواهد العليا الذين أدمجتهم الدولة؟
وهل خريجو المراكز المعلومة التي يتحدث عنها السي المسكاوي في المستوى؟ هل معيار كفاءة أستاذ الاجتماعيات مثلا هو إجابته على سؤال حول تاريخ معركة وادي المخازن؟ أليس رجال التعليم خريجو المراكز هم المسؤولون عن هذا التردي؟ هل همكم فعلا هو درجة تكو...ين المعطلين أم السلم الذي يدمجون به؟
وا غي أجيونا نيشان علاش كتلواو
5 - وسيف محجوب الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:17
أشكر الاستاد الكريم على اثارته هدا الموضوع لأبين له ان مشروع جيل مدرس
النجاح له هياكله التنظيمية المشرفة على المشروع و له ميزانيته التى تقدر بملايين الدراه ومن الانجازات الرامية ألى الارتقاء بجودة التعلمات بالمدرسة الابتدائية
-منحة لدعم جمعية جيل مدرسة النجاح بمبلغ 50000,00درهم
-خصصت منها 1500,00درهم لاقتناء حاجات أساتدة (ات)السنة الأولى وحاجات التلاميد دون أن ندكر باستفادة تلاميد جميع المستوبات من محفظةبها جميع لوازم الدراسة
-تاهيل فضاءات السنة الأولى
-تجهيز المؤرسسات بالعتاد الديداكتيكي و دلك باقتناء وسائل عمل الاستاد(ة)كما سيتم تزويد المؤسسات بحقيبة متعددة الوسائط
-الدعم البيداغوجي بتكليف الاستاد الكفيل و الاستاد المرشد
-التقويم المرحلي و الدي يراد منه عقلنة حصص الدعم و ضمان مواصلة المتعلمين(ات)مسارهم الدراسي دون تعثرات تزيد من نسب الهدر المدرسي
-ارساء اليات التتبع و من ضمنهاالفريق المحلي الواجب عليه وضع خطة للعمل و تسطيربرنامج لتنفيد المشروع محليا
هده بعض مرتكزات المشروع و التى تجدون أهم نقطها بالمدكرة 120
6 - رجل تعليم الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:19
التعليم جسر الغد على متنه تعبر الاجيال الى مستقبلها وتنال اشهى امانيها.وهوقاطرة التقدم ومامن تاخر الاويتم ارجاعه لجهل الافراد وانعدام وعيهم وضعف مؤهلاتهم التعليمية.اذن كيف يكون اضلاح التعليم اذا لم تتضافر جهود الاسرة والشارع والمدرسة في تكامل مدروس وكيف يكون الاصلاح اذالم نرفع التعليم عن المطاحنات الحزبية والمزايدات السياسية اليس من الجدير بنا ان نمتلك نفسا تخطيطيالايتسرع في اقتناص الارقام المترهلة المتورمة الفارغة. التعليم هم الامة المغربية جمعاء وينبغي ان يكون قضية وطنية بامتياز بان نبحث جميعا عن السبل الكفيلة بتحقيق جودة مغربية قادرة على المنافسة واثبات الذات نريد تعليماوطنيا يضحي من اجله وفي سبيله الجميع الجميع بمفهوم واسع اي ان يسود منطق التكافل الوطني ونتوقف عن التراشق بتحميل المسؤوليات لبعضنا البعض
7 - معلم في العالم القروي الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:21
ما رايك في معلم يدرس القسم الثالث و الرابع والخامس والسادس عربية و فرنسية في نفس القسم اصبحت الجهات المعنية في زمن المخطط الإستعجالي تخبط خبط عشواء تريد فقط إنزاله باية طريقة في غياب تام لمصالح التلميذ و رجل التعليم الذي يعاني مشاكل التنقل و السكن وغياب المرافق الضرورية ...........
8 - tazart الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:23
le ministere a recruté en 2010 .700 administrateur au lieu de recruter les professeur qui manque ainsi on va continuer à entendre des cas de professeurs des écoles qui enseignent trois ou quatre niveaux.bravo notre ministere.
9 - أستاذ مجاز الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:25
تزعم الوزارة أن سياق إصلاح التعليم هو الإشتغال بمنطق الأولويات وهي لا تنأى بنفسها أن تؤخر ما حقه التقديم وتقدم ما حقه التأخير!..بعد أن استغرب الناس من توالي التعيينات المباشرة لجملة من الحاصلين على الشواهد الجامعية المعطلين والذين لم يتلقوا أي تكوين تربوي نظري وعملي وتشريعي من المراكز المختصة؛ مما خولهم سبلا اسرع للترقية وبلوغ وضعيات أفضل من المدرسين اصحاب الشهادات أنفسهم الذين تلقوا تلك التكوينات وسقطت أسنانهم في التعليم ولم يسمح لهم بعد بتغيير الاطار إلى أساتذة الثانوي التأهيلي...أين مسؤولينا من ثقافةالرجل المناسب في المكان المناسب؟ أين هم من الحكامةوالانصاف والاستحقاق ؟ انظروا إلى مظهر آخر من اللامساواة: اساتذة يسمح لهم بمتابعة الدراسة في الماستر والدكتوراة لانهم يسكنون المدن الجامعيةأو قريبون منها ويتحايلون لحضور الحصص بشتى السبل وبعدها يطالبون الوزارة بامتيازات اصحاب الشواهد العليا...بينما يقبع مدرسون آخرون في مناطق نائية يقتل الواقع المرير شعلة الاجتهادالمتقد في نفوسهم امام صعوبة الانتقال واستحالة متابعة الدراسة بسبب البعد ومزاجية مسؤولي الجامعات وكيل الوزارة بمكيالين...
إن من أهم عناصر الاصلاح المنشود العناية بالموارد البشرية وتحفيزها ماديا ومعنويا على قدم المساواة؛ وإن كان لابد من ميز ايجابي فليكن لفائدة العاملين في المناطق النائية حيث الجبال والرمال حيث لا قطار ولا طريق سيار...
10 - المغربي الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:27
ان توزيع او عدم توزيع الحواسيب على القيمين على الادارة التربوية.جيدويجب ان يعقبه تكوين جيد في المعلوميات داخل المؤسسات وعلى يد اساتدة المعلوميات ولمدة كافية لتسهيل التواصل بين كافة الاطراف.اما البورة فاساسية ولا يمكن الاستغناء عنهامهما تطورت التكنولوجيا مثل الكتاب.
مشكل التعليم تتقاسمه كافة الاطراف من الاسرة الى الحكوكم مرورا بكافة المكونات الفاعلة والمؤثرة في حقل التعليم .ان تكلفة التعليم بالنسبة للاسرة باتت جد ثقيلة وااكتضاض الاقسام زاد الشيء الدي يعسر العملية التعليمية على مستوى التلقين والتقويم.كما ان الفراغ الحاصل في المراقبة التربوية يجعل الكثير من رجال التعليم يتهاونون في اداء واجباتهم.كما ان المعدلات الي ينتقل بها التلاميد في غالب الاحيان لا تؤهلهم للمسايرة في الاقسام العاليا ناهيك عن الفرنسة التي تنتظرهم في التعليم العالي.وهناك مشاكل لا حصر لها لها ارتباط بوضعيات الاسر وتائير الشارع والاعلام وووووو.
فعلا كانت ظروف التعليم صعبة فعلا في الستينات والسبعينات من نواحي خاصة لكن تلك الصعوبات تم التغلب على جوانب منها لتبرز صعوبات من نوع آخر.ان مسالة التعليم مسالة وطنية مصيرية وعلى الجميع ان يتحمل نصيبه من المسؤولية لاننها تتعلق بمصير ابنائنا ابناء هدا الوطن بدون ميز او حيف .لا نريده تعليما انتقائيا يعيد انتاج نفس النخب المتسلطة على مركز القرار لان هدا سيمسهم هم الاخرونبل نريده تعليما شعبيا وطنيا تتكافؤ فيه الفرص وتعم فائدته كل الشعب.يجب ان تكون هنالك ارادة لدى الجميع ولا نكتفي فقط بالكلام الفارغ والنقد الموجع.
11 - مغربي الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:29
من خلال قرائتي لبعض التعليقات التي تكن لرجل التعليم وتحمله المسؤولية تذكرت سنوات 79 و80...عندما سخرت مجموعة من الاقلام من طرف المخزن من النيل من كرامة الاستاذ
من يتحمل المسؤولية في تدني التعليم في بلادنا؟
كيف للاستاذ ان يعطي في ظل الواقع المر
كيف للمدرس ان ينجح في عمله امام معظلة الاكتظاظ بالابتداءي مثلا 46 - 47 تلميذا بالقسم
بالمستوى الثانية باكلوريا 54 -56
اما الحاصل علىشهادة السلك الثالث فيبدو انك لاتعرف شيئا وربما من النخبة المحظوظة في بلادناالحاقدة على نساء ورجال التعليم
من علمك هذه الحروف التي كتبنها؟
12 - mohamed الثلاثاء 05 أكتوبر 2010 - 01:31
هناك معلمون كثر يدرسون اقساما عدة عربية و فرنسية في نفس القسم بل يرغمون في كثير من الأحيان على ذلك من أجل إخلاء سبيل آخر لقضاء مآربه على حساب الاطفال ( كل هذا بدعم من النقابات والاحزاب والسلطات والنائب الإقليمي والوزارة و...) إنها الكارثة العظمى التي ستحل بالمغرب إن تسرح الحكومة غلى وضع الحلول المناسبة، ولكن لا اظن ان احدا سيتحرك -اللهم اذا علم صاحب الجلالة بذلك- كارجاع الحقوق الى اصحابهاوخاصة القدامى الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل من يحكمون اليوم ...
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال