24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | هل العري وحده يكفي لتخلق الحدث في المغرب؟

هل العري وحده يكفي لتخلق الحدث في المغرب؟

" لا يمكنني بعد ممارستي الطويلة ، أن أقدم على تقديم عمل كهذا فقط من أجل الإثارة . أنا لا أسعى لإثارة أحد "

لطيفة أحرار ، بطلة مسرحية " كفر ناعوم "

هل ، كان لمسرحية " كفر ناعوم "، أن تثير كل هذا الجدل الإعلامي ، لو لم ترتدي بطلته لباس البحر ؟ا

وهل ، كانت لتحظى ، بكل تلك الكتابات والتعاليق الصحافية ، لو لم تبدو بطلتها ، شبه عارية ، في مسرحية مغربية ، جمهورها مغربي ، وإن قدمت في المراكز الثقافية الأجنبية ؟ا

وهل ، للمسرحية المعنية ، قيمة فنية تذكر ، قادرة على أن تجلب إليها الجمهور وأن تخلق الحدث ، دون أن ترتدي بطلتها ، لباس " المايو " ؟ا

وهل للباس البحر ، كل هذا السحر والإثارة والإغراء ، حتى يجعل من مسرحية مغربية ، في بداية عروضها الأولى ، محط نقاش الكثيرين ، في الشارع الفني ، في الإعلام بشقيه المكتوب والسمعي البصري وفي منتديات النقاش ،على الانترنيت ؟ا

وهل مشاهد " العري " مازالت صادمة ، بالنسبة للكثيرين ، رغم أن هناك آخرون ، اختاروا الطريق عينه ، لكن أعمالهم ، الشبه العارية ، لفها النسيان والإهمال ؟ا

وهل ، مسرحية " كفر ناعوم " ، تستحق من منتقديها ، كل هذا الجدل الإعلامي ، بسبب مشهد شبه عاري ، لبطلته ؟ا

وهل ، يكفي ، أن تقول مخرجة مسرحية " كفر ناعوم" ، عنهم أنهم " كمن يقرأ سورة " ويل للمصلين " دون أن يتم " الذين هم عن صلاتهم ساهون " ، حتى ينتهي ، كل هذا الجدل ، الذي صاحب عملها المسرحي الجديد ؟ا

أم ، أنها تكتفي بحذف المشهد الذي تبدو فيه بلباس البحر ، على الخشبة وتستمر في جولتها ، في أوروبا ودول الخليج ، حيث لا مجال للحديث عن دلالة العري وعلاقة الروح بالجسد ؟ا

بل ، لما خصت ،عروض مسرحيتها الأولى بالمراكز الثقافية الأجنبية دون المركبات الثقافية الوطنية ، هل كانت تنتظر ذات ردود الفعل أم أن الجهة الحاضنة ، هي من تملك مفاتيح مكان وزمان العرض ؟ا

شخصيا ، أعتقد أن المشهد العاري ، في مسرحية " كفر ناعوم " لبطلته ومخرجته ، لطيفة أحرار ، إن كانت له ، من حسنة ، فإنه على الأقل ، فتح باب النقاش ، من جديد ،عن المسرح المغربي وسرغياب رموزه ورواده عن الساحة الفنية ، أين هي مسرحية " بوتليس " لمخرجها عبد الله عاجل وأين هي مسرحيات سعد الله عبد المجيد ؟ا .

خاصة ، وأن اختفاء أب الفنون ، عن الساحة الفنية في المغرب ، جاء مباشرة ، بعد حصول العديد من الفرق المحترفة ، التي تنكرت ، بالمناسبة ، لهويتها النضالية ، بمجرد الشروع في توزيع الدعم ، وحصولهم على نصيب من " الكعكة " ،التي ألجمت ألسنتهم وكسرت أقلامهم ، مما يطرح أكثر من سؤال :

هل ، الوصول إلى نصيب من " الكعكة " هو من كان يحركهم ؟ا هل المال كان هدفهم ؟ا

وإلا ، كيف يفسرون ، سر غياب أم لم نقل موت أب الفنون ، الذي أصبح ،لا يعني للكثيرين ، شيئا ،في غياب الدعم والاحتضان ؟ا

هل سحر التلفزيون والسينما والإعلانات ، سحبت البساط من المسرح الاحترافي الجاد والملتزم ، لفائدة عروض العري و الكلام الساقط ؟ا

أم ، أن غياب ثقافة مسرحية ، لدى الكثيرين ممن استفادوا من الدعم ، كانت السبب وراء فشلهم في الحصول ، على جوائز في مهرجانات عربية ودولية ، سبقتنا بسنوات ضوئية ، في ميدان المسرح والدراما ؟ا

لماذا ليس لنا ، مهرجانات مسرحية وطنية ، شبيهة بمهرجان قرطاج الدولي

أو مهرجان القاهرة التجريبي أو مهرجان دمشق المسرحي ؟ا

لماذا لا نلتفت إلى رموزنا المسرحية ، التي رفضت الانجراف وراء التيار والهرولة خلف الدعم ، ضدا على الإبداع والخلق ؟ا

لماذا ، ليس لدينا برامج تلفزيونية ، تهتم بالمسرح ومجلات ومنابر إعلامية ، تقوم بنشر الثقافة المسرحية ، لدى فئة الشباب والمهتمين منهم ؟ا

لماذا لم يفكر، القائمون على الشأن التلفزيوني في المغرب ، في خلق برامج ، لاكتشاف مواهب مسرحية واعدة ، في الدراما والمسرح ، تماما كما فعلت مع الكوميديا ، الغناء ، التجويد ، الكتابة الأدبية ، الاختراع، وغيرها من المجالات الفكرية والحياتية ؟ا

ولماذا و لماذا ؟ا

بحثا ، عن أجوبة مقنعة ، عن سر تراجع أداء مسرحيينا ، في زمن الدعم الوزاري وكثرة المركبات الثقافية والمهرجانات الفنية ، ببلادنا ؟ا

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - محمد حسن الأحد 17 أكتوبر 2010 - 14:55
المسرحية رائعه جدا
وكفى رجعية
( هلكتونا)
يا من تريدون للدنيا أن تكون بلون واحد وكما تحبون أنتم فقط
2 - عبدالعالي وحميدو الأحد 17 أكتوبر 2010 - 14:57
أعتقد أن العري وسيلة من لاوسيلة له.فحين يلجأ الفنان إلى الإثارة الجنسية فمعناه أنه فشل في التواصل عن طريق الفن .وهذه الوسيلة لا تحرك الهمم ولاكبار المثقفين وإنما تدغدغ غرائز المراهقين فقط.فالفنان المقتدر يهرب قدر الإمكان عن الرذيلةلأن الفن والأخلاق وجهان لعملة واحدة.فلا فن بدون أخلاق ولا أخلاق بدون فن...
3 - observateur الأحد 17 أكتوبر 2010 - 14:59
اشتم في افعال واتجاه بعض المحسوبات على التهريج السنمائي المغربي, عكرود ،اخرار ،واقريو اشتم رائحة العمالة لحساب جهات ترموا دس ثقافة العري و الانحلال داخل المجتمع فبعد الشواد في المهرجانات و الجهار بالافطار جاء الدور على المسرخ والسينما بانتداب ضعاف النفوس الخونة المتنكرين لثقافة ابائهم ان كانو عندهم ليستعرضو خبث وخيخ تفكيرهم المادي العديم الهوية، مستغلين الشاشة التي يمولها الشعب لتمرير قلة التربية للشباب الذي اصلا على شفة حفرة،
نناشد العاهل ملك المغرب اميرالمؤمنين للتدخل لتصحيح ما يمكن تصحيحه والاقرار بثوابت هذه الامة الاسلامية وتحصينها بمسؤولين اكثر حزما في التصدي لمثل هاته الاعمال التي تنخر قبم هذا المجتمع الموروثة ابا عن جد، من قبيل وزير الشان الديني و وزير الثقافة ورئيس الهاكا المفسد الاكبر والذي ادخل القمار للقناة الثانية منذ كان على راسها، وادخل ثقافة الانحلال الخلقي جل الافلام ومديرا القناتين الحكوميتين!
فكفانا استخفافا بقيمنا الحرة
4 - [email protected] الأحد 17 أكتوبر 2010 - 15:01
سؤال نسيه صاحب المقال:
كيف مسخت هوية المغرب بهذا الشكل الدرامي؟؟
كيف يتجرؤ الخفافيش على الظهور في واضحة النهار؟؟
كيف ولم تسكت الدولة على هدا المسخ الذي يتعرض له المغرب باسم الحداثة والتحرر و الانفتاح؟؟
لم لا تهتم وزارة التربية و التعليم بما أنيط بها من عملية تربوية في أبسط قواعدها ؟؟
ماذا سيبقى من المغرب بعد حين قصيرمن هذه الهجمات الخرقاء؟؟؟
حتى متى يعمل كيد الخارج وكيد الداخل من أجل جعل المغرب "جامع الفنا" كبير أكثر تشوها ومسخا من "جامع الفنا" الصغير"حتى لا أقول عزكم الله "ماخورا" به يرتع الفارغون علما وأدبا و...
5 - khadija الأحد 17 أكتوبر 2010 - 15:03
Vous passez votre temps almgharba en train de regarder les filles et vous rincer les yeux et à la plage vous n'avez jamais vu des femmes en maillot et vous venez maintenant faire semblant de parler au nom de la religion et l'honneur. S'il n'y avait pas la demande, il n'y aurait pas l'offre!!! Et le théâtre n'est pas la rue! Si ça ne vous plait pas ne fréquentez pas ces endroits. Et vous les hommes infidèles et hypocrites, vous rejetez sur la femme tous vos échecs depuis la pomme d'Adam. vous êtes lâches
6 - مغربية مسلمة الأحد 17 أكتوبر 2010 - 15:05
الى بغيتي الصراحة ماشي العري هو لي كيخلق الحدث فالمغرب النفوس الضعيفة لي كتقلب على هاد العري هي لي كادير من الحبة قبة
اباراكا من التخلف والهدرة الخاوية اديوها فشي حاجة تنفع البلاد و كتبو شي مواضيع مفيدة و هدرو فقضايا مهمة
بقاو حاضيين العيالات ولباسهم وغادي تبقاو ديما اللور خليو لي بغات تعرى تعرى "راه كاتجيبها غير فراسها" و لي بغات تستر تستر "راه دايرة القيمة لراسها"
الله سبحانه وتعالى ملي امر النساء بالتستر لم يقر اية عقوبة دنيوية للعاريات اوا صافي خليوهم منهم لربهم لي خلقهم ديوها فشي حاجة لي تنفع البلاد واش اعباد الله كاع هاد المشاكل لي فالبلاد و ما باقي لقيتو علاش تهدرو غير هادي تعرات و هادي لبسات راه حشومة شوفو شحال ديال الفقر و الامية و الحريك والحوادث و القتل و السرقة وزيد وزيد ..... كاع هادشي ما بان ليكمش ؟؟
7 - riderman الأحد 17 أكتوبر 2010 - 15:07
شحال ديال الاسئلة وحتى شي حاجة ماجاوبتي عليها المهم الجواب كاين غيرفالسؤال وهاذ المسرحيات اديال العرى اللي كانشوفوا يوميا فالزنقة ا ش من نوع فالمسرحيات؟
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال