24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. سكان تاكلفت بإقليم أزيلال يحتجون ضد "تأخر إحداث إدارة تربوية" (5.00)

  5. مؤلّف يقارب رهانات وتحديات الاتّحاد المغاربي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لماذا تُحَرّمون مصافحة النساء؟

لماذا تُحَرّمون مصافحة النساء؟

لماذا تُحَرّمون مصافحة النساء؟

قلّما تجد من يعفو عن لحيته و يقصر من ثوبه أن يصافح امرأة كما أنه يستحيل أحيانا أخرى لمحجبة أن تصافح رجلا مد يده للسلام أما المنقبة فحدث و لا حرج, هؤلاء المُحرِّمين يعزون فعلهم بعدم المصافحة إلى تحريم ذلك بالسنة النبوية, و هم يحفظون عن ظهر قلب حديثا جاء عن معقل بن يسار يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لئن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له. " و هذا الحديث جاء في الكبير للطبراني.

ثم إنهم كذلك يأتون بحديث آخر عن أميمة ابنة رقيقة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إني لا أصافح النساء. و هذا الحديث رواه كل من النسائي و ابن ماجة و صححه الألباني.

ثم إنهم لا ينسون الإتيان بحديث آخر عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما مست يد رسول الله يد امرأة قط إلا امرأة يملكها. رواه الشيخان ( البخاري و مسلم)

هذه الأحاديث كانت كافية لإقناع الملتحين بالإمتناع عن مصافحة النساء و إحراجهن أحيانا, فحين تمد إحداهن يدها لتسلم على شاب رأت فيه نضجا في الأخلاق و تمسكا بالسنة النبوية و يمتنع و يظهر أنه على حق و أنها خاطئة في تقديرها له, فقد يُحتمل أن تصير بينهما علاقة كراهية و لو كانت خفية لأن الإحراج يؤثر على النفس البشرية بشكل أسرع مما يتصوره العقل.

لنعد إلى الحديث الأول : عن معقل بن يسار يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لئن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له. "

إذا رجعنا إلى أصل هذا الحديث نجده مرويّ عن طريق شداد بن سعيد عن أبي العلاء يزيد بن عبدالله بن الشخير، عن معقل, و هذا الحديث أخرجه كل من الروياني و الطبراني, و هو حديث ضعيف لأنه جاء عن طريق شداد بن سعيد الذي وصفه الحافظ في كتاب التقريب بأنه صدوق يخطئ, ثم إن نفس الحديث نجده مرويّ بشكل آخر و لفظ مغاير عن ابن أبي شيبة من طريق بشير بن عقبة، عن أبي العلاء، عن معقل موقوفاً عليه من قوله بلفظ: "لأن يعمد أحدكم إلى مخيط فيغرز به في رأسي، أحب إلي من أن تغسل رأسي امرأة ليست مني ذات محرم " و بشير بن عقبى مصنف ضمن التقاة و هو أحفظ و أثبت من شداد بن سعيد (كما وصفه المحدثون) لذلك فهذا الحديث أصبح الأولى في الأخذ به من ناحية السند و الرواية و المتن كذلك.

و معنى الحديث هنا لا علاقة له بالمصافحة أبدا و بذلك نكون قد أزلنا بعض الغموض, أما الآن و بعد أن أبطلنا الحديث الأول لابد من توضيح آخر فلو سلمنا بصحة السند و اعتبرنا شداد بن سعيد ثقة فإن معنى الحديث لا يحيلنا إلى المصافحة فقوله: لئن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له, لا يعني المصافحة بالضرورة لأن كلمة اللمس تعني: الجماع بلغة العرب و لا تعني المصافحة.

هذه مجموعة آيات من القرآن الكريم تظهر بشكل جلي و واضح معنى اللمس: قال تعالى: وإِنْ طَلّقْتُموهنّ مِنْ قَبْلِ أنْ تَمَسّوهُنّ. و قال في آية أخرى: فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا. و قال عز و جل: قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ.

لذلك فإن سلمنا بصحة الحديث الأول فإننا سندرجه ضمن أدلة تحريم الزنا و الجماع المحرم, و ليس ضمن المصافحة كما يزعم بعض الفقهاء.

أما الحديث الثاني المروي عن أميمة ابنة رقيقة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إني لا أصافح النساء. فهو واضح جدا و لا يعني تحريم المصافحة البتة لأن ذلك مجرد حرية شخصية للنبي صلى الله عليه و سلم و لا علاقة لها بالتحريم أو التحليل و هو يدخل ضمن نطاق شخصي و ليس تشريعي لأنه لم يرد بصيغة النهي أو التحريم و إنما جاء بصيغة إنفراية و خبرية كذلك أي أن النبي صلى الله عليه و سلم إستعمل صيغة المفرد ’’إني’’ ليذكر أنه ما يأتي بعدها خاص به و ليس لأحد غيره, كما أن جملة: إني لا أصافح النساء. هي جملة خبرية أي أنها تخبرنا و تعلمنا بخبر معين من أجل معرفته و ليست جملة تنهى أو تأمر.

و هذا الحديث طويل و إنما يأخذ منه الفقهاء هذا الجزء: إني لا أصافح النساء. من أجل تحريم شيء لم يثبت تحريمه إطلاقا, و قد أخرجوه عن سياقه الجميل الذي يظهر مشاركة المرأة في البيعة في الإسلام و يظهر أن المرأة لها الحق كما للرجل في البيعة أو رفضها, كما أن عدم مصافحة الرسول صلى الله عليه و سلم للنساء مثله مثل عدم أكله الضب و الثوم و البصل فهل نحرم الثوم و البصل لأن النبي امتنع عن أكلهما ؟

على الرغم من ذلك فقد وقفت على حديث آخر يثبت أن الرسول صلى الله عليه و سلم يصافح النساء, ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: إن كانت الأمة من إماء المدينة لتأخذ بيد رسول الله فتنطلق به حيث شاءت. و جاءت في رواية أخرى تفرد بها ابن ماجة و الإمام أحمد : فما ينزع يده من يدها.

و فيما يخص الحديث الثالث عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما مست يد رسول الله يد امرأة قط إلا امرأة يملكها, هو حديث خبري آخر, بل ليس حديثا نبويا إطلاقا و إنما هو قول عائشة رضي الله عنها و لا يعني التحريم أو التحليل في شيء, و هو كلام وصفي فقط ذكرت عائشة رضي الله عنها حسب ما تعتقد, لأنها لم تَلزم النبي صلى الله عليه و سلم في كل لحظة و إنما قالت كلاما وصفيا لما تعتقده هي, فلو كان النبي عليه الصلاة و السلام أخبرها بذلك لجاء الكلام على النحو التالي: اخبرني النبي صلى الله عليه و سلم ان يده لم تمس يد امراة قط إلا امرأة يملكها.

مادام أن الكلام كلام عائشة, و ليس فيه ما يشير إلى أن مصدره من عند النبي فإنه لا يؤخذ به, و إذا أخذنا به فلا شيء فيه يبين تحريم المصافحة إطلاقا.

إن من تثيره الشهوة عند مصافحة المرأة فإن دماغه و عقله لا يقدر المرأة كإنسان و كنصف المجتمع بل يرى فيها آلة لتفريغ الشهوة الحيوانية فقط, و لا يرقى إلى مستوى النقاش بتاتا, و عليه أن يراجع نفسه.

يقولون من جانب سد الذرائع وجب تحريم المصافحة, لكنهم ينسون أن يعرفوننا بالقصد من وراء هذه الذرائع فإن كانت شهوة جنسية فإن الذي أصابه عمى هذه الشهوة سيبحث عن تفريغ لكبته حتى و إن كان مع حيوان, فهل نحرم لمس الحيوانات أيضا لمجرد أن متوحشا لا يستطيع أن يكبح شهوته الحيوانية؟

إن مصافحة النساء لا تثير أي شهوة جنسية عند العقلاء و إنما تصبح مثيرة للشهوة عندما يلتقي مكبوت بمكبوتة يسعيان لإشباع رغبتيهما الحيوانيتين بل حينها تصبح النظرة مثيرة و العطر مثير و تضاريس الجسد مثيرة و نوع الملابس مثير أيضا ناهيك عن المصافحة التي تتم بالتماس, فكل شيء مثير عند مثل هذين و هما يشكلان إستثناء فقط, فلا يجب أن نعمم الإستثناء و نتحفظ عن تعميم العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - جمال الخميس 27 نونبر 2014 - 19:35
شكرا جزيلا على هذا المقال الاكثر من رائع للاسف هنا في الغرب اوهموا الناس عن جهل ان الدين الاسلامي هو انغلاق و رعب وخوف و.. والحقيقة العكس هو الصواب احمد الله لوجود امثالك لتتوضح الامور
2 - abdoul الخميس 27 نونبر 2014 - 19:55
ولماذا لا نكتفي بإلقاء السلام فقط ونخرجوا من باب واسع باب الشبهات
3 - هبة الخميس 27 نونبر 2014 - 21:17
إن كان بالنسبة لك أيها الأخ المصافحة مباحة يبقى السؤال معلقا, لكنك تذكر الحرية الشخصية للنبي صلى الله عليه و سلم و تتهكم على أشخاص متل "المحجبة و المنقبة و أصحاب اللحية", إن أردت المصافحة لك ذلك و لكن المسألة في تحليلك منطلقة أساسا من الحرية الشخصية فدع الناس و شأنهم في حريتهم الشخصية
4 - أبو ذر الخميس 27 نونبر 2014 - 22:51
الأمــر يتعلق باختيار زاوية النظر إلى المرأة . فإما أن تنظرإليها من زاوية كونها
إنســـان (بكل الحمولة الدلالية لماهية الإنسان). أو تتنظر إليها من زاوية كونـــها
مجرد جسد ‘ عورة ‘ عار...وبالتالي تكون نظرتك امتدادا لثقافة "وأد البنات" في
الجاهلية. ولك أن تختار.
5 - الخزامي الورزازي الخميس 27 نونبر 2014 - 23:22
لأن كلمة اللمس تعني: الجماع بلغة العرب و لا تعني المصافحة.

يامن يهرف بما ريعرف ويامن لايفرق بين الألفاظ رويدك وتأمل
الحديث ورد بلفظ المس ولم يرد بلفظ اللمس والفرق بين مسه ولمسه واضح فغير نظاراتك السوداء لتبصر الحقيقة ولاتلبس
ثانيا : الزنا ورد فيه غير هذا الوعيد ألاوهو الجلد مأية لغير المحصن,,,, والرجم للمحصن
وشبهاتك وتلبساتك لرد الحديث مردود عليك
هذه فقط واحدة ولوتتبعتك لفضحت عورك ورددت تطفلك

وليس هذا بعشك فادرجي
6 - كلثوم الجمعة 28 نونبر 2014 - 01:51
" مادام أن الكلام كلام عائشة, و ليس فيه ما يشير إلى أن مصدره من عند النبي فإنه لا يؤخذ به, و إذا أخذنا به فلا شيء فيه يبين تحريم المصافحة إطلاقا."

الكلام كلام عائشة؟و ماذا عن كل الأقوال والأحاديث المروية عن أمنا عائشة رضي الله عنها وكيفية الوضوء وكل الأحكام الأخرى؟ومن أين نأخذ ديننا ان لم يكن من أمنا عائشة؟
هذا اخر الزمن,زمن الرويضبة,
قرأت كتابين وبدأت في الافتاء والتحليل!!!
اتق الله فيم كتبته ,أذكرك بالحديث :
" إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في النار "
7 - مالكي الجمعة 28 نونبر 2014 - 02:46
سبحان الله الكل يريد أن يصبح مجتهد وقته، ولكن صدق رَسُولَ اللَّهِ ﷺ القائل: إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا. رواه البخاري.

ياأستاذ الكريم المسألة ليست مسألة تصحيح حديث وتضعيف آخر ومن ثم الخروج بعد ذلك بفتوى معاصرة ترضي النزوات وتحطم القيم، إنما المسألة ما عليه المحققون وأجمعوا عليه بناء على أسانيد متصلة وأصول وقواعد لا حصر لها ومنها بطبيعة الحال تصحيح الحديث وتضعيفه.

وإليك معتمد المذهب المالكي:

قال الإمام الصاوي في حاشيته على الشرح الصغير:
(قَوْلُهُ : [ وَلَا تَجُوزُ مُصَافَحَةُ الرَّجُلِ الْمَرْأَةَ ] : أَيْ الْأَجْنَبِيَّةَ وَإِنَّمَا الْمُسْتَحْسَنُ الْمُصَافَحَةُ بَيْنَ الْمَرْأَتَيْنِ لَا بَيْنَ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ أَجْنَبِيَّةٍ)

وإذا كنت ترى عكس ذلك دلّني على إمام واحد من أئمة الفقه المعتبرين خالف هذه الفتوى وقال بجواز مصافحة الرجل للمرأة
8 - amzad الجمعة 28 نونبر 2014 - 08:07
واه ادا كان النظر محرم فما بالك باللمس و اللمس.
9 - LE VRAI MUR A FRANCHIR الجمعة 28 نونبر 2014 - 09:58
يمكن لنا أن نحافظ على ما تبقى من هويتنا و تقاليدنا 0.00001% و نتطرق للصح والمعقول و هو تصفح أساسات الصناعة الثقيلة و العلوم المحرمة علينا و حلال عليهم..
أما تصفح يد النساء فنحن تعديناه سنوات ضوئية إرضاء لهم بدعوى الحداثة و التحضر.
أما إرضاء الله فهو تصفح أياته التي أوصانا بها و هي البحث في أياته في محيطنا حيث نستنبط من كتاب الطبيعة كل ما خلق الله من أسرار.
مثال عظيم : العالم الكبير إسحاق نيوتون الذي تأمل سقوط التفاحة فاستنهل في خلق الله من هته الأية او الضاهرة ما نسميه بالفيزياء الكلاسيكية..
والمسلمون كانوا سباقون لوضع أسس العلوم الحية.
تصفحوا العلوم و لا تتصفحوا التمويه.

تحية خالصة لكاتب المقال
و شكرا هسبرس
10 - الجبل الجمعة 28 نونبر 2014 - 10:14
بحث قيم في وقت الامة تحتاج الى ابحاث تتناول مواضيع اهم و اكثر الحاحا , موضوع مصافحة المرأة موضوع ليس بتلك الاهمية في ضل الفتن التي يرزخ تحتها عالمنا الاسلامي حاليا
11 - arsad الجمعة 28 نونبر 2014 - 11:00
المؤمن ملزم باتباع نبيه .

لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا الأية.
قل ان كنتم تحبون الله فتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم دنوبكم الاية.
يا استاذ اذا سلمت بصحة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم اني لا اصافح النساء فان الايتين ترغمك بالتباعه وتقليده والعمل بعمله والقول بقوله صلى الله عليه وسلم إذا كنت مسلما مؤمنا برسالته ولا يمكنك ان تأتي بما يخالفه عملا باستخدام العقل المائل الى تحليل المحرمات وفقا للشهوات وعلم ان المشكل ليس في المصافحة انما هو ما ينتج عنه ذهنيا عند ما يكون المقصود هو تعمد اللمس او في حالت اطالة تشابك اليدين لقوله صلى الله عليه وسلم ان الشيطان ليجري في جسد الانسان مجرى الدم في العرق .
حاسب فالبأر عميق ؟؟؟؟
12 - sifao الجمعة 28 نونبر 2014 - 12:19
بغض النظر عن قوة وصدقية ما تحاجج به المخالفين لرأيك في قضية جواز مصافحة المرأة غير الزوجة من عدمه فأن >لك لا ولن يعير من وضع المرأة في الاسلام ، المصافحة آخر ما يمكن الحديث عنه في ظل وجود قضايا اهم واجدى ، لا يختلف اثنان على ان المرأة في الاسلام تقع تحت وصاية الرجل وانها ترث اقل منه وحقه منهن اربعة بالاصافة الى كونها ملكا له وموصوعا لتلبية رغباته الجنسية متى شاء وبالطريقة التي يشاء ، والانكى من كل هذا هو ما اشرت اليه nora في تعليقها ، اي اعتبارها من نواقص الوضوء ، فلمس المرأة مثل لمس الغائط او البول لا يجيز الصلاة ، بل ان وجودها في حالة الحيض او النفاس يحرمها من لمس او تلاوة الكتاب المقدس او الدخول الى اماكن العبادة او ممارسة طقوسها الدينية كما ان جماعها يبطل كل العبادات قبل الاغتسال ووفق قواعد في منتهى الدقة ، هذا الوضع المخزي للمرأة في الاسلام يغنينك عن البحث في النصوص الدينية او الوقائع التاريخية او شحن الالفاظ بدلالات تعسفية لاثبات صحة اطروحتك التي مفادها ان الاسلام لا يحرم مصافحة المرأة ، كما ان قسوة حدي الرجم والجلد في حق كل ممارسة خارج العلاقة الزوجية لا يصبان في صالح تأويلك
13 - marocain الجمعة 28 نونبر 2014 - 17:15
Personnellement je ne vois pas pourquoi je dois referer á des textes qui datent de plus de 1400 ans pour apprendre comment me comporter dans la societé, ceux qui ne tendent pas la main ont un trouble je veux dire de comprehension des textes ou bien des troubles psychiques, en plus c´est fini le temps des generalisations, c´est le temps de l´individu qui avec de bonnes conditions assurées de la part de l´etat peut faire ce qu´il veut dans le cadre de la loi. Un individu epanoui et libre de pensée sera un citoyen complet et n´a pas besoin des fkihs pour lui dire est ce haram ou halal tendre la main et saluer les femmes....ca n´a aucun sense....pourquoi on a besoin de meler la religion dans tout ce qu´on fait....le coté spirituel doit rester strictement personnel car seul ALLAH sait ce qu´on sent dedans.....vous connaissez tous les dernieres histoires des imams et membre de jamaa adl et ihssane qui violent des mineurs....donc hadith ou pas, barbu ou pas ca ne veut rien dire.
14 - Axel hyper good الجمعة 28 نونبر 2014 - 17:33
حراس المعبد هاجموا كاتب المقال لانه اظهر حقيقة الحديثين , واحد ضعيف من حيث السند ومن حيث المتن.....

والاخر مجرد كلام لعائشة لا علاقة للرسول به....لكنهم لم يلتفتوا ابدا لما جاء في تعليق Nora.....

Nora اوردت اية من عندها وليست من القرءان....

الاحاديث مهزلة وما يبنى على مهزلة يصير مهزلة....

حتى لا يساء فهم كلامي انا اقصد ديانة السنة والجماعة الوثنية.

تركوا كتاب الله سبحانه وصدقوا اقوال البشر.
15 - يا على افكار الجمعة 28 نونبر 2014 - 19:16
Nora
قال تعلى واذا كنتم جنبا او مرضى او على سفر اوجاء احدكم من الغيط او لامستم النساء. فالغيط يستوجب الوضوء ولمس النساء بالمعنى القرآني الجماع الذي يستوجب الغسل اين يكمن وجه التشابه بين الغيط والنساء في هذه الاية يا من تعرضت لغسيل والنشير والجفاف فهل اذا قلنا ان لحم الانسان ولحم الخنزير حرام فهل يشبه الانسان بالخنزير هذه الشبهة قد جاء بها اعداء الاسلام من الصلبيين وتم الرد عليهم فالمحجة ليست بمحجتك يا انيسة نورة ومن هنا يمكنك ان تعرفي من الذي تعرض لغسل الدماغ هل من يتكلم بكلام الاعداء الذين لا يفقهون في اللغة العربية ولا في الاسلام شيئ ام من هم من اصحاب الدين واللغة
16 - مالكي الجمعة 28 نونبر 2014 - 19:22
أقول مختصرا إن لفظ اللمس في الآية ليس المقصود منه مجرد المس وإنما شيء آخر تنزه القرآن عن التصريح به يستوجب الطهارة ولفظ الغائط كذلك في غاية التأدب ومعناه المنخفض من الأرض فإذا ليس في لفظ الغائط ما يستدعي الأشمئزاز ومقابلته بالنساء أمر غريب جدا يؤكد فساد الذائقة الأدبية والجمالية لصاحبه ولو أن هذا المشوش على البيان القرآني له دراية ببعض مباحث علوم العربية لما وقع في هذا الخطإ الفاحش. من أين له أن يقابل النساء بالغائط؟ إن كلمة النساء هنا ليست محل المقابلة على الإطلاق وإذا كان لا بد من مقابلة فينبغي أن تكون كما يلي: {ما يخرج من الإنسان} وهو (الغائط) و{ما ينتج عن الرجل أثناء الملامسة} ويعلمه المتزوجان، وكلاهما عبارة عن نجاسة يستوجب طهارة مخرجهما، وكما ترون فهذه هي المعادلة الصحيحة

ولكن أستغرب كيف أن بعضهم يعترض على آية القصد منها تطهير الإنسان من النجاسة في الوقت الذي نجد فيه من يدع الناس إلى ترويض النفس حتى تتأقلم مع النجاسات بمختلف أنواعها وأن سبب التقزز والاشمئزاز هو العادات الموروثة كما فعل ذلك ريتشارد دوكنز في فلم وثائقي وقد خَص جزءا منه حول الذي فسرته بالمنخفض من الأرض
17 - medecin الجمعة 28 نونبر 2014 - 22:36
على الإنسان التقليل من المصافحة خصوصا في فصل الشتاء حيث ينتشر فيروس الإنفلونزا
18 - مالكي الجمعة 28 نونبر 2014 - 22:41
تصويب بسيط

وقد خَص جزءا منه حول هذا الذي يخرج من الإنسان وهو الغائط.

وشكرا لهسبريس.
19 - mahassine الجمعة 28 نونبر 2014 - 23:13
.. و ينطق الرويبضة

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ ، يُصَدَّقُ فِيهِنَّ الكَاذِبُ ، وَيُكَذَّبُ فِيهِنَّ الصَّادِقُ ، وَيَخُونُ فِيهِنَّ الأَمِينُ ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الخَائِنُ ، وَيَنْطِقُ فِيهِنَّ الرُّوَيْبِضَةُ » . رواه الحاكم في المستدرك (4/465) ، وقال : هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ ، ووافقه الذهبيّ .
20 - sifao الجمعة 28 نونبر 2014 - 23:14
لغة القرآن لا يستكنه اغوارها الا جهابذة اللفظ والنافذون الى اعماق ذات الله لاستنطاقها قبل ان تفصح عن الظاهر من المعاني ، وكأن الله تعمد على ان يعجز العامة عن فهم رسالته ويضللهم ليقتص منهم فيما بعد على ضلالهم وخص من عباده فئة تتولى الشرح والتفيهم لتتحقق الرسالة على اياديهم ولله في ذلك حكمة وشؤون...باسلوب المرواغ يصرف تعثراته حين تحاصره الدلالة الصريحة للفظ فيحمله من المعاني ما لا يطيقه حتى اصيبت لغة القرآن بتخمة افقتدها حاسة الذوق وملكة الفهم وعودتها على التقيؤ والاجترار .
اللمس تعني عند جهابذة الحرف الجماع وعند غيرهم الاحتكاك بالجلد ، اذا لمست امرأة يعني نكحتها واذا لمست اختي اوابنتي يعني غير ذلك ....
المعادلة الصحيحة عند صاحب الفطنة والحذلقة والنباهة وكل صفات كامل الذكاء واتقان فن المراوغة هي ان {ما ينتج عن الرجل أثناء الملامسة} ويعلمه المتزوجان، وكلاهما عبارة عن نجاسة يستوجب طهارة مخرجهما " وبالنتيجة الانسان خُلق من نجاسة ، في الوقفت الذي كنا نحاول ابعاد شبهة التنجيس عن المرأة اصبحنا جميعا في وسطها ومن اصلها ذكورا واناثا ، ما يجعل من المني او البويضة نجاسة يافقيه أخر الزمن ؟
21 - mohamed السبت 29 نونبر 2014 - 11:04
ا ليك المسمى سيفاو.الطريق الذي انت ماض فيه قد سلكه قبلك كثيرون وماتوا و انقرضوا وبقي الاسلام كما هو القران يتلى اناء الليل و اطراف النهار,المراة ترث نصف الرجل و الحجاب لا زال فرضا و ترتديه النساء فارح نفسك
22 - مالكي السبت 29 نونبر 2014 - 11:07
لا يهمني الاختلاف لأنني في بلاد القرويين ولست في القاهرة أو باريس.
مني الآدمي نجس في مذهبنا المالكي، وهو كذلك مذهب سفيان الثوري وأبي حنيفة ورواية عن أحمد رضي الله عنهم، وأدلتهم في ذلك ما صح عن عائشة رضي الله عنها "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغسل المني" رواه مسلم، وهناك رواية أخرى متفق عليها ولا داعي للإطالة واللبيب يكفيه ما ذكرت، وهكذا تلاحظ أنني لست فَقِيه عصري ولا صاحب فطنة وحذلقة ونباهة، وإنما هي فتاوى وأحكام ثابتة في مظانها نقلتها لك، وبقي حكم الغائط وأنا أتركه لك

وبالنسبة للضمير في (كلاهما) أقول لك صادقا والله يعلم ذلك قصدت به ما يخرج من الإنسان في الخلاء وما يخرج منه أثناء الملامسة، وقد تعاملت مع العبارة (يعلمه الزوجان) على أنها اعتراضية، وإن كان الأصل في الضمير أن يعود إلى أقرب مذكور، ومشاكلي مع الضمائر كثيرة ألا تلاحظ أن الضمير في كلمة (لصاحبه) يجب تأنيثه؟
وأما ما وصفت به الكلام الإلهي فهو لا يعدو أن يكون كقول من سبقك إن هذا إلا إفك افتراه افتراه أو إن هذا إلا أساطير الأولين

وللإشارةهناك نوع آخر من النجاسة ينبغي أن يحترزمنها المرء وهي النجاسة المعنوية كالشرك والكفر
23 - يااااااااااااا sifao السبت 29 نونبر 2014 - 12:23
لقد جاء القرآن بإعجاز لغوي حتى لا نقول باعجاز علمي تفاديا لاستفزازكم وقالوا عنه معلم مجنون وقالوا بل به جنة وقالوا شاعر وقالوا ساحر وقالوا انما يعلمه بشر فكيف لو انه أنزل سهلا مفهوما كما تريده او كما تتحجج به فهل ممن سيصدقه ان كان كذلك.
لقد فات على نزوله اكثر من 14 قرن ولزلنا نرى نسخ اهل الجاهلية في هذا العصر.
يا اخنا الكريم اعلم لو انك تنطلق بافكارك من مفهوم خاطئ فمن الممكن ان تصدمك الحقائق وعندها ستكون على استعداد للاقرار ولكنك مع الاسف تنطلق من قناعة راسخة لايمكن زعزعتها وهذا شيئ خطير على نفسيتك اولا وصعب على اي ان يقنعك وعلم ان غيرك لن يقتنع بأفكارك مهما سهرت وسمرت وراء حسوبك
24 - sifao السبت 29 نونبر 2014 - 14:14
مني الادمي نجس في المذهب الملكي وعند ابي حنيفة و...لان الفيزيولوجيا ، علم وظائف الاعضاء ، في عهدهم لم يكن قد رأنى النور بعد ، لو عاش هؤلاء الى زماننا هدا لتراجعوا عن افكارهم ولعتذروا للبشرية ، المني ليس نجاسة وكذك الحيض والنفاس ، الاقدمون ، حتى قبل ظهور الاديان كانوا يعتقدون ذلك ، اما الآن ومع تطور العلوم فمن الغباوة القول بهكدا حماقات ، اذا كنت مازلت تحن الى عهد الامية العلمية فان وجودك معنا وهنا وجودا خاطئا ...
حكم الغائظ الذي تركته لي تدركه القطط ايضا ، حريصة هي على طمره دون ان تعلم بما قاله بن حنبل ولا مالك ولا احمد ايضا ، فطرتها كانت كافية لتدرك انه نجاسة ...بما انك مصر على رفع سقف المطالب فلك ذلك ايضا ، نجاسة الكفر في الاسلام تكفي الشهادتين للتطهر والتخلص منها ، اما نجاسة الايمان ، في الاسلام دائما ، فحياة الانسان هي المقابل الوحيد للطهارة منها والفرق بين الاثنين واضح ، لا يحتاج الى حديث اثبات ولا الى آية ...
25 - قصور العقل السبت 29 نونبر 2014 - 20:58
ومن هنا يتبين أن المصافحة وتبادل القبل bouche à bouche غير معنيان بالأحاديث التي تفضلت بتفنيدها ما دام المقصود بالمس واللمس هو الجماع فقط.
وبالتالي فأنت لن تمانع إن قام رجل بتقبيل أختك أو ابنتك أو حتى زوجتك و مص شفتيهن مصا اهتز له بظورهن وارتعشت له أردافهن ؟!
26 - sifao السبت 29 نونبر 2014 - 22:18
يااااااsifao
خذ اية قصيدة من المعلقات السبع وقارن بين لغتها ولغة الاعجاز "لي هرستو بها روسنا " وكن صادقا مع نفسك واصدر الحكم الذي تراه عادلا دون الحاجة الى ما رواه الرواة عما قيل عن لغة الاعجاز في القرآن ، فلا اعتقد انه كان بالامكان قول غير ذلك ، حتى لةو قيل فلن يُكتب له البقاء في ظل سيطرة عقيدة المنتصر على الرأي المغلوب...افكار العقل يمكن زحزحتها بسهولة حين تواجهها بما يدحض اساس بنائها ، لان مصدر صدقها او كذبها هو العقل نفسه ، اما الثابت فهي العقيدة ، حتى وان تبين تهافت احكامها فلا يمكن تكذيبها لان صدقيتها ليس في انسجامها وانما وجود ضامن افتراضي يضمنها ...
قد لا اقنع احدا ، فمن اقتنع لا يمكن اقناعه ، لكن استطيع ان استفزه مثلما استفززتك انت وطريقة كتابتك لرمز التعليق ياااااااsifao دليل قاطع على اني شوشت عليك صفاء ذهنك ...
27 - ييييييا sifao الأحد 30 نونبر 2014 - 02:58
اذا كنت تنفي على ان الجنابة والحيض ليسوا بناجسة فاني احيلك على تجربة قم بها وسترى وهي ان لا تغتسل من الجنابة لمدة 3 ايام او اكثر ثم لاحظ رائحة غرفة نومك عند استقاضك كيف اصبحت ناهيك عن راحة جسدك وخصوصا المنطقة السفلى منه ويمكنك ان تقوم بنف التجربة دون جنابة ودون غسل حتى تعرف
28 - مالكي الأحد 30 نونبر 2014 - 06:20
sifao

وإذ قال علماؤنا إن المني نجس فلعلتين لا ثالث لهما
الأولى، لكونه يمر من مجرى البول النجس، وعندهم أن كل خارج من المخرج المعتاد نجس مطلقا، ولكن ربما وجدنا من يرفض هذا التعليل بالقول إن مجرى البول غير مجرى المني بحسب علم التشريح ولم يسلم لهم في ذلك، فنظطر مباشرة بدون كثرة الكلام للمرور إلى العلة الثانية، ومفادها أن المني نجس لكون أصله دم ولا خلاف في نجاسة الدم
وهنا أنتقل معك إلى الإشكال الذي شغلك طيلة تعليقاتك هنا، هل الإنسان نجس وقد تم إثبات المني نجس؟ الجواب لا، وإليك المختصر
إن إستحالة المني إلى لحم وعظم ومن ثم إلى إنسان فيه روح يصبح طاهرا لأن الاستحالة كما يقولون تطهر النجاسة ومن الأمثلة على إنقلاب أعيان نجسة إلى أعيان طاهرة استحالة الخمر وهو نجس إلى خل طاهر، وتحويل مواد نجسة بفعل كيماوي في بعض المختبرات العلمية إلى مواد طاهرة، وغير ذلك من الأمثلة، ولا شك أن جزءا كبيرا من الثروات المدفونة في باطن الأرض نتيجة لهذه العملية التحويلية، فإذا زالت العلة زال المعلول، ولكن قبل كل شيء وبعده، فإنني أحيطكم علما أن أبا البشر سيدنا آدم علي السلام خلق من تراب وهو طاهر.
والله أعلم
29 - عبدو خريبكة الأحد 30 نونبر 2014 - 10:33
يا علامة
اسألك بالله ماذا تنفعك مصافحة النساء وماذا يضرك اجتنابها إلا ان يكون في نفسك شيء فراجعها قبل فوات الأوان.
اترضى ذلك ﻻمك او لاختك أو ابنتك أم لا ام لك
انك أن افتيت ذلك اليوم فلعلك تفتي غدا بجواز تقبيلها
اما ترى ان الاستبراء من الشبهات تركها ولو تراءى لك خيرا فيها
وقانا الله شر المتفيهقين
آمين
30 - اليقين الأحد 30 نونبر 2014 - 11:04
هناك إشارة أخرى أن المس ليس هو المصافحة ،أن العقاب يكون عادة من جنس العمل.فلو كان المس مصافحة لكان العقاب مثلا الكي بصفائح من نار.أما الطعن في الرأس بمخيط فلا يقابله إلا الجماع.
31 - zakaria الأحد 30 نونبر 2014 - 12:55
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


دائما نفتي بما لا تعلم

عندما يسألنا احدهم بشيء لا نعلمه نجيب و نعمل فيها اننا شيوخ

نصيحتي لكم اخي اختي هي هذه الايات

{ وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم } .

﴿وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُون * مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ [النحل:116ء117]

﴿فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ [الأنعام: 144]

كل كلمة اخرجتها ستحاسب عليها فقل فيما لا تعرفه " لا ادري " تنجيك من غضب الله عليك

سئل الإمام مالك (رحمه الله) إمام دار الهجرة عن أربعين مسألة جاء بها رجل قادم عليه مسافر إليه يسأله عنها فأجاب عن ست مسائل وقال عن البقية لا أدري، مالك قال لا أدري قال الرجل جئتك من كذا وكذا وتقول لا أدري قال نعم اركب راحلتك وارجه وقل للناس سألت مالكًا وقال لا أدري.
32 - saayzdel الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 06:15
شرح لينا هدي اسي المحلل والمحرم
بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمان الرحيم ( ...ما اتاكم الرسول فخدوه ومانهاكم عنه فانتهوه... )
33 - abu hamza السبت 12 دجنبر 2015 - 00:45
ع قولة السوريين .... حكى بدري ...
هي بيقولوها لما بيبدأ أحدهم بالعلاك المصدي شروى حضرتك ..
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال