24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. ماكرون يتضامن مع إيطاليا ويرفض أنانية أوروبا (5.00)

  5. الجيش الفرنسي ينقل مرضى "كوفيد 19" إلى ألمانيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | عذرا سيدي الرئيس..إنها كارثة رياضية وطنية

عذرا سيدي الرئيس..إنها كارثة رياضية وطنية

عذرا سيدي الرئيس..إنها كارثة رياضية وطنية

أكد بعض المهتمين بالرياضة وأبعادها، على رأسهم باحثون في علوم السياسات العمومية بالمجال الرياضي... أن السياسة الرياضية المتبعة بالمغرب تفسد الرياضة. و حسب هؤلاء فإن السياسيين بدهائهم و عقلانيتهم لا يمكن إلا أن يستغلوا هذا المجال النظيف لتحقيق أهذافهم السياسية و تلميع صور تنظيماتهم، مؤكدين بذلك أن الرياضة حاملة لقيم السلام و التسامح و التعاون و التضامن و الصبر في حين أن السياسة حاملة لقيم الدهاء و المكر و المناورة و المهادنة... أتفق معهم من زاوية ما قام به رئيس الجامعة الدولية لكرة القدم جوزيف بلاتير ولكني أختلف معهم من زاوية ما قام به رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران عندما حاول احتواء الأزمة لكي لا تأثر على الاستقرار الوطني .

بلاتير عبر عن أريحيته عندما غاب أوزين عن نهائي كأس العالم للأندية، بعدما كان شريكا لهذا الأخير في تنظيم النسختين الأخيرتين بالمغرب. حيث صرح رئيس الجامعة الدولية لكرة القدم وهو يترأس حفل العشاء الذي أقامه قبل مباراة نهائي كأس العالم للأندية بحضور النخبة الرياضية الوطنية و الدولية، أنه يحب اللقاءات التي لا يحضرها السياسيون مقطرا بذلك شمع المسؤولية على وزير الشباب و الرياضة محمد أوزين، و هذا فعل لا أخلاقي. لا أستبق نتائج التحقيق لكني أعتقد أن جوزيف بلاتير ساهم في الفضيحة التي تعرضت لها بلادنا، عندما تحول هذا الملعب الأميري إلى بركة مائية كبيرة بسبب أمطار لا يمكن أن نقول عنها إلا ما يرضي ربنا، أمطار خير و بركة فضحت المفسدين و أعطتنا درسا في إتقان العمل و ذكرتنا بأن الله يرحم من يعمل عملا فيتقنه.

رئيس الحكومة شخص يمثل حزبا سياسيا يترأس حكومة مكونة من أغلبية حزبية، و وزير الشباب و الرياضة الذي ننتظر استقالته، جزء من هذه الحكومة. و بما أن حزب أوزين جزء من الأغلبية الحكومية فإن هذا الأخير يتحمل جزء من المسؤولية السياسية. هذا الحزب تورط أغلب وزراءه في عمليات فساد من هذا النوع... و لا أعتقد أن رئيس الحكومة دافع عن تلاعباتهم كما أنه لن يدافع عن تقصير أوزين في مهامه الوزارية .

عدد كبير من الرياضيين و الباحثين المقتدرين و الإعلاميين عبروا عن غضبهم تجاه تصريح رئيس الحكومة، حيث اعتبر في الاجتماع الذي عقده مجلس الحكومة أمس الخميس أن "ما وقع ليس بالكارثة الوطنية". أجدني متفقا معه في كون ما وقع ليس بالكارثة الوطنية، و كيف لا أتفق معه و الكارثة فاقت كل ما هو وطني و هزت الرأي العام الدولي و تناقلتها وسائل الإعلام الدولية لتصور المغرب في أسوء صورة، وتموقعه كبلد متخلف، بدائي و بعيد تماما عن كل ما له علاقة بالتقدم و الحكامة ؟

من حقنا أن نغضب سيدي الرئيس و من حقنا أن نعبر عن رفضنا لتصريحك الحكومي. الكارثة وطنية و بكل ما تحمل الكلمة من معنى لأنها مست مختلف المجالات، و إن كنتم سيدي الرئيس ترون العكس فانظروا لقيمة الأدوار التي تلعبها الرياضة، انظروا لفعاليتها الدبلوماسية و نجاعتها الاقتصادية و إسهاماتها التربوية و قدراتها الإعلامية و ريادتها للانشغالات الشبابية.سيدي الرئيس إن الحركة الرياضية أكبر تجمع اجتماعي في المغرب.

أعتقد أن المطلوب من رئيس الحكومة هو الإشراف السياسي على التحقيق المعمق و الشامل لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا الحادث، و ضمان حق المواطنين في معرفة من كان وراء تشويه صورة وطنهم، و اتخاذ اجراءات تحد من هذا الفساد . إضافة إلى كونه مطالب بتقدير رغبة المهتمين و المتتبعين في الوصول إلى المعلومة و ذلك بعرض كافة التفاصيل المتعلقة بتنظيم الدورة الأخيرة لمونديال الأندية و الإفراج عن كافة التقارير المالية و المحاسباتية من أجل إخماد هذا الحريق.

الرياضة غائبة عن الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني.و آراء الباحثين في هذا المجال تأكد أن تقدير الفاعل الحكومي لمثل هذه الأزمات لا يدخل إلا في إطار تقديرها من طرف الفاعل المدني. وهذا ما يفسر بساطة تقدير رئيس الحكومة لهذه الكارثة الوطنية... فسوء تقدير الحكومة للرياضة جاء نتيجة ضعف مكانتها في المجتمع. و هذه المكانة بدورها تولدت نتيجة غياب هذه الأخيرة عن عقل المجتمع العربي...

و لهذا فالقضية في نظري ليست مجرد قضية تحيز رئيس حكومة لوزيره بقدر ما هي تقييم لأزمة لم تأخذ حيزها الكافي في الثقافة السياسية للحكومة ، و دليلي هو حرص هذا الأخير على معرفة حقيقة هذا الفساد رغم تصريحه الحكومي حول أن الأزمة ليست بالكارثة، و مواصلته في التحقيق لأبعد نقطة، بلجنتين، و ذلك لرغبة منه في ضمان شفافية نتائج التحقيق الذي سيعرض على جلالة الملك في نهاية المطاف ... أعود و أؤكد أن معركتنا مع الفساد و التحكم كبيرة و متعددة الجبهات والجبهة الرياضية واحدة منها. يجب إعادة الرياضة للمجتمع و تحريرها من التحكم و الفساد.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال