24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الانتخابات اليونانية ... سيريزا, اليسار الجديد ... دروس "الساخطين".

الانتخابات اليونانية ... سيريزا, اليسار الجديد ... دروس "الساخطين".

الانتخابات اليونانية ... سيريزا, اليسار الجديد ... دروس "الساخطين".

تجرى يوم الاحد 25 يناير انتخابات تشريعية سابقة لاوانها باليونان بعد شغور منصب الرئاسة اليونانية و فشل البرلمان في انتخاب رئيس جديد. تعطي كل استطلاعات الري الريادة لحزب سيريزا اليساري, و يبقى السؤال الكبير, هل يستطيع هذا الحزب ان يشكل الاغلبية لوحده؟

من يكون حزب سيريزا :

سنة 2001 تشكل "فضاء الحوار للعمل اليساري المشترك" باليونان بين احزاب و جمعيات و فصائل يسارية مهدت الطريق الى تكوين لوائح انتخابية مشتركة في بلديات 2002, استطاعت تحقيق بعض المكاسب خصوصا في مدينة اثينا. اشتد عضد العمل المشترك و كون تحالفا ما فتئ ان التحقت به فصائل اخرى, سمي تحالف سيريزا. تلاحمت اطياف التحالف اليساري الجذري في حزب موحد "سيريزا" سنة 2012 و عقد اول مؤتمر له في يوليوز 2013. حقق تحالف سيريزا 3,3 بالمائة من الاصوات سنة 2004 (5بالمائة في 2007, 16,8 بالمائة في ماي 2012) لينتقل الى 26,8 بالمائة في انتخابات يونيو 2012, و تتنبا استطلاعات الراي بحصوله على ازيد من 35 بالمائة في انتخابات يوم الاحد. كما ان سيريزا حصل على 26 بالمائة من اصوات الناخبين اليونانيين في الانتخابات الاوروبية سنة 2014 كما ان زعيم الحزب تسيبرا كان مرشح حزب اليسار الاوروبي لمنصب المفوض الاوروبي.

السياق اليوناني و برنامج سيريزا :

يعيش اليونان ازمة حقيقية دفعت البلد الى حافة الافلاس. سنة 2010 بلغ معدل المديونية باليونان 175 بالمائة من الناتج الداخلي الخام, ففرضت السلطات الاوروبية و صندوق النقد الدولي شروطا صعبة على اليونان من اجل اقراضه الاموال اللازمة. كان لزاما على السلطات اليونانية ان تقيم انتخابات من اجل دعم المسلسل الاوروبي في الاقتراض. فكان هذا الامر سببا رئيسيا في عدم الاستقرار السياسي لضعف التحالفات و هشاشتها نظرا لتقارب النتائج. في سنة 2014 بقي معدل المديونية في نفس المستوى 175 بالمائة من الناتج الداخلي الخام و هو ما يفسره سيريزا بكون المانحين يضغطون لتركيع اليونانيين و جعلهم يؤدون الفوائد فقط لمدة 5 سنوات : حسب دراسات اكاديمية, استعملت القروض الممنوحة من الترويكا بنسبة 70 بالمائة في تسديد الديون و فوائدها, و بنسبة 19 بالمائة في اعادة رسملة البنوك.

يعيش اليونان اثر ذلك ازمة اجتماعية و اقتصادية كبيرة : معدل البطالة يفوق 27 بالمائة و يتعدى 60 بالمائة بالنسبة للشباب الحضري, تقليص الخدمات الاجتماعية, ... تعاني اليونان من التهرب الضريبي و انتشار القطاع الغير المهيكل.

يعطي سيريزا المثال الالماني في سنة 1953 : المانيا الخارجة من الحرب تعيش ازمة اقتصادية خانقة, فيعطيها المانحون (منهم اليونان) مهلة 5 سنوات ثم بعد دلك تسديد قروضها على مدة 30 سنة. يتساءل الحزب لمادا المانيا و المانحين لا يريدون القيام بالأمر ذاته لصالح اليونان. يعد الحزب بالتفاوض مع الشركاء الاوروبيين من اجل اعادة جدولة المديونية و الغاء سياسة التقشف و توسيع الوعاء الضريبي من اجل تحسين الخدمات العمومية و تنمية استثمار الدولة المنتج و النقص من البطالة و تحسين الاجور و تقديم مساعدات مباشرة لمواطنين يعيشون في الفقر المدقع. ينطلق الحزب من منظور كينيزي للاقتصاد باقتراحه اعطاء نفس جديد للنمو عبر الطلب الداخلي و ينتقد التقشف الذي يفقر الشعب و لا يسمح بإعادة عجلة الاقتصاد الى سكة النمو.

اوروبا تتغير و تميل يسارا :

يجد حزب سيريزا مساندة كبيرة من احزاب يسارية اوروبية تشترك معه في الحزب اليساري الاوروبي. و يعتبر حزب بوديموس الاسباني (استطلاعات الراي الاسبانية تبوؤه الصدارة في الانتخابات القادمة) بزعامة بابلو ايكليسياس و الذي يشترك معه الكثير في البرامج و الاهداف, اكبر حليف اوروبي لسيريزا, بالإضافة لجبهة اليسار الفرنسي بزعامة ميلونشون. و تشترك هذه الاحزاب في كونها تشكلت او كانت طرفا داعما اساسيا في حركة "الساخطين" التي اجتاحت شوارع العديد من الدول الاوروبية (اليونان, اسبانيا, انجلترا, فرنيا, ايطاليا, ...), بالموازاة مع الحراك العربي في 2011, للمطالبة بوقف المد النيوليبرالي و بالعدالة الاجتماعية. يسعى اليسار الجديد الى قلب موازين السياسة الاوروبية في مقابل التوجه المتشدد الذي تتبناه المستشارة الالمانية انجيلا ميركل.

على اليسار المغاربي التمعن في درس اليسار الجديد الاوروبي و "الساخطين" :

علينا ان نتابع بقوة الانتخابات اليونانية لاعتبارات متعددة :

اولا : صعود حزب سيريزا في اليونان و مؤشرات عن صعود حزب بوديموس في اسبانبا و احزاب اخرى من اليسار الجديد هو افضل رد على اصحاب نظرية "تنامي قوى اليمين المتطرف باوروبا". فحين يكون اليسار الى جانب هموم الشعب و يبتعد عن خطابات اليمين (الهوية, التقشف, ...) فان الشعب يسانده. ان انتصار اليسار الجديد في مختلف دول العالم هو تعبير من الشعوب و قوى سياسية جديدة عن رسائل سياسية واضحة : ان عالما اخر ممكن, بعيدا عن دكتاتورية راس المال و مؤسسات النقد الدولية, عالم تكون للشعوب فرصة للتنمية و توزيع الثروة بشكل عادل.

ثانيا : فشل سياسات التقشف في اليونان و المفروضة من طرف الترويكا, بالإضافة الى تردي الخدمات العمومية و ضعف قدرات الدولة في الاستثمار المنتج. فالتقشف لم يجدي سوى في تسديد فوائد ديون الاتحاد الاوروبي و اعادة رسملة البنوك. ان التخلي عن السيادة لفائدة الهيئات النقدية الدولية يؤدي الى المزيد من تفقير الشعوب. الازمة الاقتصادية باليونان جاءت اثر سوء تدبير نفس القوى السياسية الكلاسيكية التي تتنافس اليوم انتخابيا ضد سيريزا و نتيجة غضها الطرف عن التهرب الضريبي و القطاع الغير مهيكل. الا انه مع اشتداد الازمة, فان المواطن البسيط هو الذي ادى الثمن عبر الزيادات الضريبية و تدني الخدمات الاجتماعية العمومية و فقدان مناصب الشغل ... فبالتالي, فبتصويت اغلبية من الشعب اليوناني على سيريزا سيكون اعادة للتوازن في العلاقات المجتمعية.

ثالثا : مغربيا و مغاربيا, علينا استخلاص الدروس من تجربة "الساخطين" : بروز قوى سياسية جديدة بخلفية حراك "الساخطين" لتكون استمرارا مؤسساتيا لهم, كان له وقع كبيرة على امال الشعوب في رفع الحيف عنها و استعادة موازين القوى. فهل من متعظ؟

-المنسق الوطني لحركة انفاس الديمقراطية.

www.anfass.ma


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - tamazert الاثنين 26 يناير 2015 - 11:09
يا سلام هذا يقول يجب الابتعاد من نقاش الهوية فكيف تقاوم الاستبداد و أنت بنفسك مستعمر تمضي نصف يومك تتكلم بالفرنسية يا السي منير؟
أليس حزبك الاتحاد الاشتراكي هو حبيب القومية العربية و طامس حقوق الأمازيغ الأحرار؟ تلعبون على الهوية فقط لما تكون في مصلحتكم، الله يستر
2 - tihali lahcen الجمعة 30 يناير 2015 - 21:18
نقاش الهوية متجاوز....وتكفي الهوية الكونية
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال