24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. أحمد الدغرني: الأمازيغية اخترقت القصر .. والزفزافي "مهدي منتظر" (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | مات الكاتب عاش الكاتب

مات الكاتب عاش الكاتب

مات الكاتب عاش الكاتب

مات الكاتب هذا حلم كبير للذين يراهنون على موت القلم، وماذا عن الرصاص، كيف يمكن التخلص من وقعه الناسف على قلوب صيادي الظلام ؟ وأي محكمة يمكنها النظر ومتابعة الجناة ؟ ما أمتعها من قصة وكذا من يدور في فلكها، والمدهش أن الكاتب هو بطلها .

لماذا تريد أن تصبح كاتبا ؟ وأنت تعلم أن كل أصحاب الدبابات المعلومة يتنافسون في القنص على أصبع واحد من يدك التي تفتح راحتها لسلاحك الفتاك. هل تحتاج لذخيرة لهذه الحرب الشرسة؟ إنهم يعرفون ذلك، ولهذا فهم يعلنون عن حالة الطوارئ حتى لا يصلك الورق . إنها خطة مهندسي النظام، للحفاظ على السكينة والاستقرار،ألا ترى أنك تقوم بزعزعة عقيدة الناس، والتشويش على إيمانهم المطلق.أنت متهم، بل أنت أكثر من ذلك، أنت كافرو مجرم.

امتحان عسير للكاتب ليس في مواجهة جحيم السلطة وإنما في مواجهة التاريخ، يستطيع التخلص من هذه التهم الثقيلة بسهولة، بمجرد الإعلان عن التوبة ويُتْبِعُهُ بعد ذلك بالاعتزال عن قضايا الشعب وفك الارتباط به. إنه اختيار العديد ممن يحملون القلم ليبيعون به وجهوهم ويقتاتون به من بؤس البؤساء وأحلامهم.

ما أقسى الحياة، عندما يتحول الكاتب إلى تاجر للكلمات المرصعة.

الكاتب،لا يشبه أحد، لا ينبهر بالأضواء، لا يبحث عن النياشين كالجنرال،إنه في الخلف يسمع طلقات الرصاص في الليل،ليرسمها بخياله إلى فراشة أوتوغريتا بأجنحتها الزجاجية وهي تتكسر، وبإحساسه يترجم قطرات المطر إلى كتاب في الحب،و بجرأته يحول انتحار صاحب عربة ضدا على القهر والتعسف إلى ثورة ياسمين.

إنه سحر الكاتب وموهبته في الخلق والإبداع وصناعة الحياة.

والخيال هو حاسة الكاتب، في صناعة المعجزات، فبإبداعه يتحول إلى نبي يخلخل يقين القارئ ويجعله أكثر إشراقا وارتباطا بالجمال.وأكثر تعلقا بقضاياه الحقيقية ومدافعا عنها، إنه صوت الحقيقة والضمير.

الكاتب كائن يزرع الجمال في كل ثنايا الحياة، حتى يتمكن المرء من استنشاق لذتها وعبقها ويصبح أكثر استعدادا للحب والعطاء.

وما يكتبه الكاتب من نصوص مفيدة وممتعة هو بمثابة أوكسجين للقارئ حتى يتمكن من الحافظ على توازنه الجسدي والروحي ويجعله يرفرف في السماء من شدة الفرح. أما عندما يتحول الكاتب إلى آلة لتهييج وإشعال عواطف الجماهير من أجل أغراض صغير ووقتية، وقيامه بهذه الوظيفة المؤدى عنها سلفا فهو يتحول إلى تاجر محترف في بيع الكلمات. وهنا يسجل الكاتب شهادة وفاته بامتياز.

الكتابة ارتباط أخلاقي قبل شيئ، التزام مع الذات و الآخر، إعلان صريح للدفاع عن كل ما هو إنساني ،وهنا الكاتب يصبح مثل السمكة وعليه أن يختار إما أن يكون سمكة قرش أو سمكة الماندرين.

-كاتب وصحفي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال