24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. تصنيف لأفضل الجامعات يساوي المغرب بالعراق الغارق في الإرهاب (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. ناشطون ينددون باقتحام المسجد الأقصى وهدم قرية "خان الأحمر" (5.00)

  5. غياب "سيولة الشبابيك" في العيد يجمع الجواهري برؤساء البنوك (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | 'الستريبتيز ' أو قلة الحياء في الإعلام الورقي بالمغرب

'الستريبتيز ' أو قلة الحياء في الإعلام الورقي بالمغرب

'الستريبتيز ' أو قلة الحياء في الإعلام الورقي بالمغرب

الصور الفاضحة ، التي اختارتها إحدى اليوميات المغربية ،الصادرة نهاية الأسبوع الماضي ، لتحقيق مزيد من الإثارة ، في ملفها الأسبوعي حول " الستريبتيز " ، شكلت الحدث الأبرز ، في كتابات العديد من مرتادي المنتديات الإلكترونية و المواقع الاجتماعية ك"الفايس بوك " ، ليس لأن الصور ، المختارة بعناية ، صور خادشة للحياء العام أو لأنها صور صادمة في عريها ، بل لأن التجاء صحيفة من الصحف ، إلى نشر صور عارية وفاضحة ، في مجتمع مسلم محافظ ، إن دل على شيء فإنما يدل على أن الصحيفة ، أخطأت طريقها إلى قرائها وعوض أن تحترم عقولهم وذكائهم ، كانت إلى جيوبهم أقرب .

وما اختيارها لملف يتحدث عن وحول " الستريبتيز " ، عوض تناول الأهم والمهم ، من القضايا والملفات الاجتماعية الراهنة ، ما هو إلا الوجه الآخر للصحيفة ، التي تبحث عن تحقيق الأرباح والزيادة في المبيعات ، عبر الإثارة والعري وكل ما من شأنه أن يدغدغ مشاعر القراء الحيوانية ، عوض استهداف عقولهم وتفكيرهم .

و إلا كيف يفسر ، معد الملف ، الكتابة عن ياسمينة ، بطلة أفلام " البورنو " وعن جيهان نجمة التعري في ايطاليا و الحديث عن روبي ، التي دخلت عالم الشهرة ، من باب عروضها الساخنة وعن لغة الجسد الأنثوي ، الذي احترف " الستريبتيز " دون غيره ، من مجالات عرض الأجساد ، هل كان يرغب في تحقيق سبق صحفي عبر ملف ساخن مرفقا بصور أكثر سخونة ؟ا أم أنه – كما جاء على حد قوله – " أن حركة الجسد ووضعه يلعبان دورا أساسيا في إرسال الإشارات تلو الأخرى ، والتي لا يلتقطها سوى من يملك القدرة على تفكيك الرموز بالانتباه إلى ملامح الوجه ، وحركة اليد ، واتجاه النظرات العين ..." انتهى هنا كلام ، صاحب عمود " كلام آخر" ، أم أنه ، ليس هناك مواضيع تستحق الكتابة عنها وحولها في المغرب ، كالحديث حول موضوع - كان ومازال يثير الجدل -.

وأي جدل ، يعني معد الملف ، هل الجدل حول الهروب من الممنوع ، من خلال عرض الأجساد الأنثوية في مجلات الإثارة ، والكابريهات ونواد العري بأوروبا وأمام العدسات ؟ا أم الجدل حول الهدف من نشر الملف بعينه ، دون بقية الملفات التي لا تجد طريقها إلى النشر وتجد دونها " مقص " لا يتردد في بتر وحذف كل كلمة لا تروق من لا يملك القدرة على تفكيك رموز الإشارات ، كما جاء في كلام معد ملف " لغة الجسد " .

اللغة عينها ، التي ساهمت بشكل كبير ، في تمديد الهوة بين القراء المغاربة و الصحافة المكتوبة ، التي فشلت فيما نجحت فيه ، الصحف الإلكترونية ، التي استطاعت في ظرف وجيز ، أن تسحب البساط منها و أن تحقق السبق ، في الكثير من الأخبار و التحقيقات والملفات الآنية .

وما ، تعزيز الصحف الإلكترونية ، بصحيفة جديدة ، على الشبكة العنكبوتية ، إلا إشارة قوية ، على أن المستقبل في المغرب سيكون ، لا محالة ، للصحافة الإلكترونية ، كما جاء على لسان ، مؤسس موقع "لكم .كوم " ، على أنوزلا ، الذي خبر ميدان الصحافة الورقية ومنعرجاتها .

الصحافة التي تعتقد ، أن الجرأة لا تتحقق إلا في الحديث عن " الطابو " و عن وحول مغربيات اخترن العري بالمجلات والمشاركة في الأفلام الإباحية وليس في الحديث عن ملفات ومواضيع أخرى ، كموضوع " الفياضات " ، وما شكلته ، خلال 3 أيام ، من قلق وهاجس ، لدى العديد من الأسر المغربية المتضررة .

فهل للصحيفة نفسها ، الجرأة عينها ، للحديث عن ضعف الخدمات المقدمة للساكنة و عن تقاعس الجهات المعنية ، من منتخبين وو ...أم أن الجرأة ، لا تكون إلا في تكسير الطابو وضرب الأعراف والتقاليد والخصوصيات و الاختفاء وراء العناوين الكبيرة ، التي لا تعني أكثر مما تقول ؟ا

فالقارئ المغربي ، اليوم ، يحتاج إلى أكثر من وقت مضى ، إلى صحافة تكشف المسكوت عنه ، في الميزانيات وأوجه صرفها و محاسبة كل من سولت له نفسه التلاعب بالمال العام و الهروب إلى الأمام ، أمام قضايا آنية لا تحتاج إلى التأجيل أو التسويف ، لأن ما تناقلته وسائل الإعلام المرئية ، عن ما حدث ويحدث ، بسبب " الفياضانات " ، تحتاج إلى تخصيص ، حلقات يومية و إلى أكثر من ملف أسبوعي ، ليس بالضرورة أن يكون بالألوان ، كما أتحفتنا به ، صحيفة الجنس الأولى في المغرب ، في ملفها الأسبوعي العاري ، بل ، فقط ، بالأسود والأبيض ، ليقف القارئ ، عند حقيقة الأمور ، ومحاسبة المسؤولين على ارتكاب المخالفات في حق الأغلبية الصامتة .

من هنا تبدأ الجرأة وليس عند صحافة " كولو العام زين " أو التي اختارت الطريق الخطأ ، في نشرها لمواضيع ما " تحت الحزام " و " من القلب إلى القلب " ، وملفات ساخنة عن وفي الجنس ، والتي من شأنها ، أن تزيد من عزوف ما تبقى من قراء الصحف الورقية ، على قلتهم ، في الوقت ، الذي يرتفع فيه ،عدد زوار الصحف الإلكترونية ، التي شكلت البديل ، للعديد منهم ، في أفق أن تستفيد من أخطائها و أن تتطور و تصبح أكثر مهنية و احترافية .

فهل ، ستكسب الصحف الإلكترونية في المغرب ، الرهان ، في المقبل من الأيام ؟ا

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - انسانة الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:32
يبدو لي ان "الصحيفة" لم تخطئ اختيار الموضوع و انما هي سياسةممنهجة لتكليخ و مسخ ما تبقى من هوية هذا الشعب و الهائه عن القضايا المهمة
مثل هذه ..... التي لا تستحق اسم ما تتنمي اليه مصيرها الى زوال ان شاء الله
2 - طـــه الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:34
سلام الله عليكم
ليت الملف وحده يا سيدي، جريدة الصباح-للأسف- ومهاحترامنا لبعض الملفات التي تتناوله، إلا أنها يوميا تبحث عن الإثارة، وتخدش حيائنا بالصور الفاضحة التي تنشرها، والتي تبحث عنها بعنايةمقصودة: ففي خلفية الجريدة دائما صورة لأجرإ عرض زي معين+لقطة اليوم دائما رياضة نسائية، والأدهى لا تظهر لاعبة تنس مثلا، إلا في وضع فاضح
ماالأضافة سيدتي الصباح من هذا الحرص على العري؟؟؟؟وفيك من الصحفيين الذين نحترمهم، ومنهم من يذهب للحج كل سنة في بعثات رسمية؟
ما الإضافة سادتي العلماء الذين لم يجرأ أحد أن ينصح هذه الجريدة، أو يقول إن هذا منكر.
أما ملف الأسبوع الأخير فأقسم أنكم تجاوزتم كل الحدود
"إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين ءامنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة"
3 - ولد البلاد الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:36
الدلمي باطرون الصباح هو رجل اعمال أنشأ الصباح لكي يكسب ماديا وليس تأطير الرأي العام كما قال عنه طلحة جبريل. الحداثة عند الدلمي وخالد الحري هي العري ونشر الصور الفاضحة والحديث عن الدعارة باسهاب في جريدتهم التي أصبحت لاتختلف في شيء عن جريدة الاخباث المغربية. هناك صحفيون في الصباح أصبحوا متخصصين فقط في مواضيع الجنس والدعارة وعلى رأسهم الحداثي جدا جمال الخنوزي عفوا الخنوسي والحداثية جدا نورا الفواري. مصير جريدة الصباح سيكون هو مصير جريدة الاحداث التي أصبحت جريدة مهجورة لايقرأها أحد.
4 - السكوري الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:38
الملف منشور نقل الى منتديات الانفصالييين وتعليقاتهم وسبهم للمغرب وشرف المغربيات بالجمله
لا حول ولا قوة الا بالله
دعوتي الى مقاطعة هده الصحيفه الخبيثه التي تشوه المغرب والمغربيات من خلال نشر افعال لقله قليله من الكلبات التلوتي اخترنا التملص من مغربيتهم ودينهن واصلهن
ودعوتي التانيه الي رفع دعوه قضائيه بتهمة خدش الحياء العام وتشويه سمعت المغربيات وذلك باستعمال مصطلح مغربيات وكان المغربيات هن فقط من يحترفن هذا العمل
5 - سعيد نعام صحافي مقيم بإسبانيا الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:40
كل ماهو متعفن مآله الزوال , بالرغم من أنه أصبح طافيا بشكل ملحوظ . ما هو أكيد أن جريدة الصباح ستجد نفسها يوما بدون صباح مشرق , وسيجد مثقفوها الأقزام كل الأبواب موصدة إلا باب بائعات الهوى اللواتي تخصصوا بكل تفوق في الحديث عنهن . إنها قمة القوادة في سخافة القوادة.
6 - Azouz الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:42
I cannot but agree with the writer of the above article.But I think it's not the mistake of the newspaper alone.The authorities themselves are the real culprit for letting it print this rubbish. It is as if pornography is the last remaining item in the wish list moroccans really care about.There is plenty of soft and hard stuff on TV nowadays with free-to-air blue channels readily available in Moroccan homes with the touch of a button.I am for government censorship on the publication of sexually explicit material by print or electronic papers in the country, not only because it disagrees with our religious values, but also given the destructive impact which these kinds of media can have on our children.I strongly call upon the responsible people to censor pornographic material on the Internet as well and filter it so our children cannot access it so easiy as it is the case now in our country, unfortunately.
7 - عمر الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:44
استفز وسيدفع 28 مليون سنتيم او اقل اواكثرعلىالقدف والكذب
لكن من ازتفز من ،ألآن دور القارء لكي يستفز فاذا هوعلق على الستريبتيز ووصف الصحيفة بالقد يكون مصيره ...........
ان الصحيفة تتجه نحو البولفار وهدا معهود عنها الصحيفة مملوأة بالدعاياة الا اخلاقية وانا اقسمت ان لن اشتريها وهدا اقل ما اتضامن مع الشرفاء .
8 - نزهة الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:46
عدد"الصباح" ليومي السبت و الاحد صدمني رغم عقليتي المتفتحة... العدد ناقش ظاهرة الازواج الذين يجبرون زوجاتهم للفساد بل ان الجيردة قالت ان بعض القبائل كانت تهب الزوجات للضيوف لكرم الضيافة.. تصوروا.
الطامة الكبرى هي الصور التي استعملوها لاغناء الموضوع... صور برونوغرافية بامتياز
لم اصدق عبني الامس و تساءلت هل حرية الصحافة تعني الفوضى؟ و ما غرض صحيفة "الصباح"؟
9 - احمد الفيل الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:48

من المعلوم أن بعض صحافيي وصحافيات الصباح يتطرقون إلى مثل هذه المواضيع التي تجعل من العري وقلة الحياء مهنة يرتزقون منها على حساب الأخلاق ، هذه الأخلاق التي تطرق إليها الفلاسفة اليونانيون أمثال اريسطو في الأخلاق إلى نيقوماخوس ، نراها اليوم تمرغ ويجعل منها مطية للاسترزاق وتكديس الأموال . وفي هذه الحالة النازلة يجب على الدولة أن تتدخل من اجل ردع بعض المتطفلين على الصحافة أمثال خالد الخري أو الحري لا يهم . ولكن العيب كل العيب يتحمله باطرون الصباح الذي يقود الجريدة "نيشان " إلى مصير" نيشان" . ولكن لا يهم إذا كان عبد المنعم الدلمي للدف ضاربا فما شيمة باقي أشباه صحافيي الصباح سوى الرقص والتلواز . مع الاعتذار لباقي الصحافيين الغيورين على وطنهم المغرب الجميل .
10 - صباح الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:50
مجتمع مسلم محافظ !!!!!!!
عن أي مجتمع تتحدث يا أخي ؟
لو كان المجتمع المغربي مسلما محافظا بالمعنى الحقيقي للوصف لما اقتنى أحد من المغاربة هذا العدد من هذه الجريدة التي تقصدها في مقالك ، ،، المغاربة ، وأنا واحد منهم ، لسنا بمحافظين ولا حداثيين وإنما الله أعلم
11 - صالح مجدول الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:52
جريدة تدخلت في الشؤون الداخلية لحياة الرسول الكريم فقالت بأن له قوة جنسية كبيرة جدا لذى تزوج ب 9 نساء من نختلف الأعمار والديانات وتزوج بأمنا عائشة وهي في سن 8 من عمرها وهي بنت أبى بكر الصديق رضي الله عنه .
فالله شهد لنبينا أنه على خلق عظيم .
هل قرأ الذين يكذبون ويحرفون حياة سيد المرسلين .
محمد رسول الله والذين امنوا معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا .........
أطلب من صحفي أخر الزمن أن يتناولوا مواضيع معقولة لا النبش في حياة شهد الله لهم بالمحبة والاٍخلاص وأمر باٍتباعهم وعدم مخالفتهم .اٍن ما قام به وما يقوله هو وحي يوحى اليه من رب العزة ذو الجلالة والاكرام .
الارتزاق في أعراض الرسول صل الله عليه وسلم هو حرام بالاجماع .
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .اللهم ألطف بنا يالطيف .اللهم اجعل بلدنا آمنا انك على كل شئ قدير وبالاجابة جدير .وصل اللهم وسلم على أشرف المخلوقين معلمنا وشفعينا والهادين الى الصراط المستقيم .
12 - بعيز الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:54
العري في صحف الرصيف أمر مقصود,
يكتبون تحت الصورة مثلا: الممثلة فوفو حينما صعدت الخشبة، و يكون المصور قد اقتنص فخذها أو ثديها المعرى.
كما يلاحظ الترويج للقمار و أرقام هواتف لمواقع مشبوهة تتخفى تحت مسمى النكت و الترفيه.
بئس الصحافة المدمرة
13 - Ahmed Amine الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:56
لاأدكر أني دفعت سنتيما قط لهذه الجريدة. انتهى
14 - hakima الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 07:58
في الحقيقة لم يسبق لي ان قرات تلك الصحيفةوهدا من فضل ربي اما المساء فاحافظ على قراءتهالتميزها ومحافظتهاعلى نظافةالبيئة الاخلاقيةللمجتمع المغربي
15 - محمد ربيعة الأربعاء 01 دجنبر 2010 - 08:00
هل المغاربة حقا منلقون محافظون الى الدرجة التي يتوهمها كاتب المقال..هل المغاربة لهم جسد ممنوع عليه الافصاح على هويته الجنسية وبالتالي فهم يخشونه ام يكرهونه..اكلما تكلم احد عن الجنس الا وقام اصحاب السيوف البتارة اهبة للدفاع عن القيم المتبالية بدعوى انهم يدافعون عنم مرجعيتهم وقيمهم الاسلامية علما ان الاسلام هو الدين اللوحيد ف ي تاريخ الاديان الدي يصر على متعة الجسد وبهجة الوصال ..بل ويعتبرها شرط التباهي يوم القيامة..اي دين يعتبر الحديث عن الجنس والتداول في المعرفة الجنسية من اسس المعرفة الدينية ، وانه بالتالي لاحياء في الدين ..انني كلما سمعت الدين يعتبرون الحديث عن الجنس مناقض لمجتمعنا فكاني بهم يقولون نحن وجدنا مثلما وجد سيدنا ادم بدون ممارسة جنسية سابقة ..ايقول لنا الاسلام لا تمارسوا الجنس.. ايقول لنا لا تتداولوا مشاكل الجنس ايحرم الاسلام ممارس طب الولادة والنساء..ايمنع الانسان طب الامراض الجنسية والتناسلية ..ايامرنا الاسلام بالجهل الجنسي..ايامرنا الاسلام بعدم الفرحة والابتهاج بحفلات الزفاف التي ليست تقنينا وتنظيما بغاية حفظ النسل والوراثة..اكلما اردنا تحليل ظاهرة من الظواهر نجد من يسبقنا الى التغني بان دلك لا يطابق مجتمعنا المحافظ.. فقط نحن محافظون على ماذا انحافظ على الجهل انرفض الاكتشاف و النفاذ الى اقطار الجسد والنفس والتواصل بين كائنين جنسيين ضرورين في الحياة الرجل والمراة.. اكلما سعينا الى تراكم معرفي الا وقام من يتهمنا بنشر الفاحشة بين الناس.. امواجهة الفاحشة يتم بالتداول فيها وتحديدها كفاحشة ام بالصمت عليها ..وممارسة الاستمناء الجنسي والفكري والتواصلي ..متى كان الصمت رديف الاسلام وكان الكشف على كل العلل وتحليها من محرمات الاسلام..فما معنى ان يقوم حملة طبول الجهل الى الادعاؤ بانهم حماة الاسلام..فهل هؤلاء الطبالين هم اقوياء يصنعون قوة الامة ام من يريد تشريح كل الظواهر ودراساتها على اسس تتعامل معها بموضوعية اوز لنقل بامانة على الاقل لانها موجودة في الواقع، الدي لن تلغيه نصوص الاقدمين الدي كفاهم فخرا انهم حرثوا في كل الموضوعات.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال