24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | أقسام الدمج المدرسي، أية فاعلية؟

أقسام الدمج المدرسي، أية فاعلية؟

أقسام الدمج المدرسي، أية فاعلية؟

لقد ابتدأ الاهتمام بتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة ببلادنا منذ الستينات من القرن الماضي، حيث عملت الدولة على عقد شراكات مع جمعيات متخصصة في هذا المجال لتدريس هذه الفئات، وذلك بدعمها بأطر متخصصة وبعض المساعدات، وهكذا توالى تطور الاهتمام بتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة إلى أن سمح للجمعيات باستغلال قاعات للدمج بالمؤسسات العمومية، إلى أن تبنت وزارة التربية الوطنية خلق وتجهيز قاعات إدماج وتخصيص أطر لها خاصة مع انطلاق البرنامج الاستعجالي.

وبالفعل فاليوم يتوفر المغرب على أزيد من 600 قسم مدمج بالمدارس العمومية، منها ما هو مجهز جزئيا من طرف وزارة التربية الوطنية، ومنها ما بقي يتيما دون تجهيز إلا من بعض التجهيزات الضعيفة التي تبذل الجمعيات المتخصصة في المجال جهودا لتوفيرها في حدود طاقاتها ومؤهلاتها المحدودة، إلا أن مسألة الموارد البشرية من أطر التدريس يبقى من اختصاص الوزارة التي توفره لسد حاجيات هذه الأقسام.

ومع ذلك، فهذه الأقسام المدمجة تظل قاصرة عن تلبية الانتظارات التي أحدثت من أجلها، وذلك لعدد من الأسباب والتي تشكل حاجزا دون المضي نحو الأمام وتحقيق أفضل النتائج في تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة بالمغرب.

فمن ناحية التجهيزات التي تتوافر عليها هذه القاعات، يسجل قصور وخصاص كبير في كميتها ونوعيتها ومدى مناسبتها لاحتياجات الفئة المراد تأهيلها وتعليمها، إذ كما سبق الذكر أن العديد من هذه القاعات تفتقر إلى أدنى الوسائل البيداغوجية والطبية و الترويضية، فالأقسام غير المجهزة والموكول أمرها للجمعيات تكون في الغالب دون تجهيز، أما الأخرى التي تكلفت الوزارة بتجهيزها فيسجل قصور كبير في توفير كل احتياجاتها، إذ يسجل غياب الوسائل البيداغوجية المتخصصة في مجال تدريس أصحاب الاحتياجات الخاصة، إذ نجد أن الوسائل الموضوعة بهذه القاعات لا تلبي كل الحاجيات وتظل عقيمة، أضف إلى ذلك انعدام الوسائل الترويضية والطبية وشبه الطبية.

كما يشتكي جل الأساتذة المكلفين بتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة من انعدام التكوين المستمر، إذ أنهم لا يحظون بمتابعة وتجديد لكفاءاتهم العملية، حيث يطالبون دوما الوزارة بتوفير تكوينات عن قرب وعن بعد في مجال الإعاقة بصفة مستمرة لكي يتمكنوا من التتبع والاستفادة من كل ما يستجد من أبحاث وطرق ووسائل خاصة بتدريس وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أنه وللأسف لا يحظون بذلك، مما يضطرهم إلى البحث الفردي واعتماد التكوين الذاتي.

وإلى جانب مشكل انعدام التكوينات البيداغوجية، ينضاف أيضا مشكل انعدام التكوينات التخصصية خصوصا في المجال النفسي والسوسيولوجي والترويضي وشبه الطبي، مع أن هذه المجالات تكون حجر الأساس للتعامل السليم والفعال من طرف الأساتذة تجاه متعلميهم.

يسجل أيضا الغياب التام لمصاحبة الأطر المتخصصة لهذه الأقسام، إذ وبعد إحداث قسم وتعيين أستاذ له، يتم نسيان هذا القسم وهذا الأستاذ، ويبقى هذا الأخير مطالب بلعب كل الأدوار وكأنه آلة أو حاسوب، مع أن الأجدر والمنطقي هو أن الأستاذ يبقى تخصصه هو الجانب البيداغوجي، ويجب مساندته ومآزرته من طرف كل من أطر التأطير التربوي والأطر الصحية والأطر الترويضية والأخصائيين، إضافة إلى الجمعيات والأسر والإدارة، إلا أنه ومع كامل الأسف نجد أن الأستاذ هو الوحيد الذي يظل مطالبا بالقيام بكل هذه الأدوار حتى مع عدم تكوينه في هذه المجالات، مما لا يسمح بنجاح تجارب هذه الأقسام المدمجة.

مشكل محدودية عدد الأقسام المدمجة المتوفرة، يجدر الحديث عنه أيضا، إذ أن أعداد أقسام الدمج المتوفرة بالمدارس العمومية المغربية يظل جد محدود وغير كاف على الإطلاق لتلبية الحاجيات المتزايدة لتدريس وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما يطفو مشكل التخصص بالنسبة للأقسام المدمجة، إذ حتى في المناطق التي تتوفر على قسم مدمج، يبرز هذا المشكل، فقد يوجد قسم خاص بالإعاقة الذهنية - الحركية دون آخر خاص بالصم والبكم أو العكس، مع العلم أنه بيداغوجيا لا يمكن تدريس نوعي الإعاقة هاته بنفس القسم لاختلاف طرق ووسائل تعلم وتعليم كل منهما.

إضافة إلى كل النقاط والمشاكل السابقة الذكر، يسجل عدم فاعلية العديد من الجمعيات المتخصصة في الإعاقة في الدفع بعملية تعليم وتعلم وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة نظرا لتحول أغلب هذه الجمعيات إلى وسائل وأدوات لتحقيق الربح والمصلحة الخاصة دون غيرها، مما يترك هذه الأقسام المدمجة يتيمة التبني.

في مقابل كل هذه المشاكل وهذه التعثرات في تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة، نجد بعض التجارب الناجحة والمتمثلة في المراكز الكبرى المتخصصة في مجال الإعاقة التي تم إحداثها ببعض المدن الكبرى للمملكة، والتي تحظى بكل الشروط والظروف والوسائل والأطر الكفيلة بإنجاح عملية تعليم وتعلم وتأهيل هذه الفئات.

هكذا يبقى الأمل والانتطارات كبيرة لكل من الأساتذة المكلفين بتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة وكذا الآباء والأمهات والأولياء على إصلاح هذا القطاع والنهوض به وتجاوز كل التعثرات، وذلك بتأهيل هذه الاقسام بالأطر والوسائل والتكوينات والمصاحبة الضرورية، إضافة إلى التطلع إلى أن تحظى كل مدن المملكة بمراكز متخصصة في مجال الإعاقة على غرار المدن الكبرى مع العمل على توفير وسائل للنقل مناسبة.

*باحث ومهتم بالقضايا التربوية.

[email protected]

www.facebook.com/hicham.fettal.7


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - رجل تعليم الجمعة 20 فبراير 2015 - 09:53
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أشاطرك الرأي اخي في كل ما جاء في مقالك، ففعلا ومن خلال ممارستي بالقطاع كأستاذ للدمج المدرسي أرى من خلال مقالك نفسي وما أعانيه في مهمتي بسبب غياب كل ما أسردت ذكره من وسائل وتكوين ومصاحبة ومساندة، إذ أصبحت هذه الأقسام وسيلة للرفع من إحصائيات ومعطيات النيابات الإقليمية وكذا الأكاديميات في مجال تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة لا غير.
أتمنى من الله أن تكون هناك آذان صاغية لما جاء في مقالك هذه من طرف المسؤولين على القطاع حتى يتم إصلاح الاختلالات والدفع بهذه العملية نحو الأحسن.
2 - حسناء السبت 21 فبراير 2015 - 13:07
السلام عليم ورحمة الله انا مربية خاصة واشتغل في مركز للمعاقين ومع الاسف عندنا اطفال مدمجين في اقسام لكن ليسوا مع باقي التلاميد بل في قسم خاص بهم اهدا ادماج ام ماذا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال