24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | رد على الدكتور محمد العمري: الانتفاض على سوء الحفاظ

رد على الدكتور محمد العمري: الانتفاض على سوء الحفاظ

رد على الدكتور محمد العمري: الانتفاض على سوء الحفاظ

الأستاذ محمد العمري الفاضل: تحية طيبة، وبعد.

في البداية أود أن أعلن أنني "مبنية للمعلوم"، وأن اسمي "سعاد العبدي" حقيقة لا قناع، ولا استعارة بعيدة ولا قريبة. أستاذة تعليم ثانوي متابعة للشأن الثقافي، قارئة نهمة على طريقة مدام بوفاري. أستطيع أن أزعم ذلك من غير ادعاء. وقد قرأت كتاب التبالغ والتبالغية أوان صدوره من منطلق اهتمامي بتجربة صاحبه في النقد باعتباره قطبا من أقطابه في المغرب؛ تجربة مؤسسة بهدوء وتواضع كبيرين، قريبا من "الطلبة" بعيدا عن "العسكر"، تجربة لا يلعلع فيها الرصاص اللفظي الذي يتخذه البعض وسيلة لتصريف مواقف لا ينتبهون إلى أنها تفوقهم، وبالتالي سينتهون فيها إلى بوار. عندما قرأت مقال الدكتور محمد العمري استغربت كيف لازمته "أشواق" اطمأن جميع قرائه إلى أنها "درعية" فقط؛ فصار يحن إلى زمن ترشح فيه الأعمال في "غفلة" من أصحابها للظفر بجائزة كأنها من أرزاق الطير التي تغدو خماصا، وتروح بطانا من حيث لا تحتسب ! وفي ذلك يضمر "قصدا" مؤداه: تلك الجائزة لا ما آلت إليه بين يدي أدباء يرشحون أنفسهم، ولجان تحابيهم؛ لأنها لا تستطيع أن تنشر استدلالاتها المبثوثة في تقارير مداولاتها. ومن دلالات هذه "الموازنة" التي أرجو أن تظل "صوتية" فحسب؛ أن نشر التقارير ضرورةٌ ملزِمة للجانٍ ينبغي أن تُسْلِمَ زمام نفسِها للأستاذ العمري. كيف لا وقد بادر بأَخَرَةٍ إلى نشر تقريره "الذهبي" الذي نصر فيه ديوانا يعكس طور "الفرزمة" لشاعرة لا شك أن قناتها قد استوت في الديوان الذي حجبت دونه جائزة هذا العام. ولي أن أسأل صاحب هذه البطولة المتأخرة: لماذا لم تنشر هذا "الجدول السحري" في أوانه، وآثرت أن تتخذه زيتا تؤرِّث به النار التي شبت في حمى لجنة الشعر احتفاء "بالبحر" الذي ما عادت أمواجه تنكسر على "الصخر"؟؟ لن أهرب أستاذي الفاضل إلى الأمام لأرميك بسؤال لا يحترم "مواطنتك" و"علمك": من تكون حتى تطالب لجنة مستقلة تضم "مواطنين" و"علماء" بإرسال تقاريرهم إلى بريدك الخاص، لتعرضها على آرائك "الجوهرية" التي بنيت عليها حكمك المسبق بألا كتاب يستحق جائزة الدراسات الأدبية، إلا ما كان من قبيل "الدراسات المؤسسة" التي لا يأتي بها أحد سوى "محمد وبنوه". لن أركب هذا السؤال على مشروعيته؛ لأنني أعرف قدْرك وقدَرك الذي جمعَك في قرن واحد مع المرحوم مصطفى ناصف في جائزة أرفع وأجزل؛ هي جائزة الملك فيصل.

لن أركبَه لداعٍ آخر هو أنني تابعت تجربة صاحب "التبالغ والتبالغية" مثلما تابعت تجربة محقق "المسلك السهل"، مثلما تابعت كل التجارب الإبداعية الحية في هذا البلد، ووجدت أنه من غير اللائق أن يُجَرَّ الكتَّاب الجادون إلى مفاضلات يُطوى طرَفُها الثاني لأمر ما؛ مفاضلات مسبوقة "بأسئلة في الجوهر"، يهدد حاملها بالصدع بها نَسْفاً لقواعد اللجنة، ووَأداً للكتاب لأنه لم يُصنع بأعينه. لم أبْن حكمي على كتاب "التبالغ والتبالغية" على أسئلة جوهرية ولا عرضية، ولكن على "أجوبة" قدمها لي الكتاب في لحظة قلق منهجي ساورني وأنا أواجه مشكلات اللغة ومكائد الخطاب، في مجرى تفهمي (بالمعنى الريكوري) لآيات الوجود ورسومه. أعيد التأكيد: لا داعي للشك في هويتي والزج باسمي في باب المبني للمجهول؛ إنه اسمي الحقيقي: قارئة عادية ربما، لا تدافع عن كتاب "التبالغ والتبالغية" بقدرما تستعيد إلى "التداول" "بلاغةً" حضارية يرهنها "التخييل" ؛ ومن أجَلِّ "صُوَرِها" "حقيقةُ" تَقْديرِ المتمَيِّزين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - المنسي الاثنين 16 مارس 2015 - 18:57
بورك فيك أيتها الكاتبة الرائعة....
وانا استاذ ثانوي مبني للمجهول، أحيي هذه الأستاذة الكاتبة على هذا الرد الموجز الجميل المفحم
2 - ملاحــــظ الثلاثاء 17 مارس 2015 - 17:27
أنا لم أفهم شيئا من كلام الأستاذة، ماذا تأخذ على الأستاذ الذي تتحدث عنه، ماذا قال، أو ماذا فعل؟
مثل هذا الكلام الغامض لا يفيج القراء، ماذا بينهما؟
أما تعليق الدكتور عبد الرحمن بو... فمن باب الهجاء الذي لا دليل عليه...
نريد وقائع لا مجرد سباب...
3 - الدكتور عبد الرمان بوكطاية الثلاثاء 17 مارس 2015 - 18:02
المرجو من الأخت الاستاذة ان تزودنا بلائحة مؤلفاتها لنستفيد منها..
فلاشك ان اختلافها مع الاستاذ العمري مبني على أساس علمي منهجي ...
والمرجو أيضاً من الدكتور عبد الرحمن بو... ان يمل اسمه حتى لا يتعقد القراء ان التعليق لي... أنا الدكتور عبد الرحمن بوكطاية بريء من ذلك التعليق...
تحياتي للمدبين وللعلماء العاملين...
4 - كاتبة الثلاثاء 17 مارس 2015 - 21:33
ردّ رصين يعكس الأخلاق العالية لهذه الأستاذة/ الكاتبة، وثقتها بنفسها، وتمكّنها من علوّ كعبها في اللغة العربية ـ خاصة البلاغة ـ ومدى اهتمامها بالأدب المغربي... تحية لك بلا ضفاف.. تشرفين المرأة المغربية.. وتشرفين أستاذات اللغة العربية.. دام لك البهاء والنقاء والصفاء سيدتي...
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال