24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. السيول تجرف جزءا من طريق ضواحي زاكورة (5.00)

  2. الأمن يوقف 12 متورطا في شبكة إرهابية بين طنجة والدار البيضاء (5.00)

  3. محكمة فرنسية تعتقل سعد لمجرد وتودعه السجن بتهمة الاغتصاب (5.00)

  4. "مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ" فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ! (5.00)

  5. رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الأمازيغية في مواجهة الداعشية

الأمازيغية في مواجهة الداعشية

الأمازيغية في مواجهة الداعشية

في مقدور أي ملاحظ أن ينتبه إلى الرسائل التي يبعث بها تنظيم "داعش" الإرهابي إلى الأمازيغية والأمازيغ، وذلك لسبب رئيسي ممثلا في إدراك الإرهابيين أن القوى الأمازيغية هي التي تشكل حجرة عثرة في طريقهم بالمغرب، وانا ما لها من قوة الخطاب والتنظيم تضمنُ التصدي لمشروعهم المتطرف وإفشاله. ذاك تحديدا ما يفسرُ هجومهم وتحريضهم بالقتل ضد النشطاء الأمازيغ.

تنظيم "داعش" الذي يحث الناس على الذهاب إلى موت في سوريا والعراق واليمن، وتخريب بلدان أوروبية، أصبح له مخطط في بلدان شمال إفريقيا "تمازغا"، والحملة التحريضية التي تستهدف المناضلين الأمازيغيين تطرح أمامنا الكثير من التحديات، أولها محاولة الإرهابيين الهيمنة على الحكم وإرهاب خصومهم، وكل من يعارضهم، مما سيمهد لهم الطريق لأن يواصلوا عملهم من أجل الاستيلاء على العديد من الدول، وهو الحلم الذي يراودهم جميعا.

التحدي الثاني هو مدى قدرة الحركة الأمازيغية على إيقاف هذا الهجوم المتطرف عند حدّه وتذكير المتطرفين الارهابيين، بوجودهم في المغرب، لا في بلدان المشرق.

أمَّا التحدي الثالث فهو في قدرة الفاعلين المغاربة؛ السياسيين منهم والمدنيين على الحفاظ على مناخ الحوار السلمي عوض الانزلاق نحو الفتنة.

لقد حاول بعض الشيوخ الذين يدعمون الإرهاب إظهار مواقف الحركة الأمازيغية كما لو أنها مواقف معزولة ومنبوذة من قبل المسلمين، فيما ترى الحركة الأمازيغية هانَّ من صميم مهمتها البرهنة على أن أفكارها هي أفكار كل الأمازيغ، وأن عمق النضال الأمازيغي إنما هو في الحقيقة معركة التحرر من الوصاية وإثبات الذات.

ويظلُّ مطروحًا في خضم التحديات الحالية ربط الصلة بين جميع القوى الديمقراطية الحية في البلاد؛ خاصة الحركات النسائية والمثقفين والجمعيات الحقوقية والفاعلين الحداثيين من أجل تشكيل جبهة للدفاع عن الحريات وأولها حرية التعبير والتفكير، حتى لا تؤدي هذه التهديدات المتطرفة إلى تراجعات.

لقد ظهر الضعف الكبير للمتطرفين الدواعش في أسلوب عملهم، وتبين مما ينتهجونه من عنف أنهم لا يتوفرون على ما يكفي من الحجج للنجاح في إشاعة أفكارهم، وأنهم سيبقون أقلية صغيرة معزولة بسبب التطرف، وهم بمحاولتهم إسكاتنا إنما يهدفون إلى التخلص من صوت يزعجهم.

دعاة المشروع الداعشي المتطرف يؤكدون أن لا قبل لهم ولا طاقة بنقاش يتجاوزهم، ولا يتوفرون على الإمكانيات الفكرية لمواكبته.

ما قيل يثبتُ أنَّ الجماعات الارهابية تكنُّ للحركة الأمازيغية الكثير من الضغائن والأحقاد الإيديولوجية، لكن ذلك لن يغير شيئا في معادلة السياسة، فالأمازيغ عازمون على الاستمرار في النضال السلمي بقوة الحجة ومنطق العقل وقوة الإرادة، إلى أن تتحقق أهدافهم التي هي دولة القانون والمواطنة، دولة العدل والحرية والمساواة بين الجميع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - المظلومية الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:43
ساسة بلجيكا يعادوكم والعرب يعادوكم والحركات الاسلامية المعتدلة تعاديكم والمتطرفة تعاديكم وملائكة السماء تعاديكم وسكان المريخ وباقي المجرات يعادوكم.كفاكم مظلومية وتقمص دور الضحية.واستعطاف الاخر
2 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:00
الحركة الثقافية الامازيغية هي التي يعود اليها الفضل في ارجاع المغاربة الى هويتهم المغربية أي أن يكونوا مغاربة.
قبل أن تنتشر أفكار الحركة الثقافية الامازيغية جعل القوميون المغاربة من المغرب قطرا عربيا يدار من عواصم البعث في دمشق و بغداد و القاهرة.
كان المغاربة ينظمون مليونيات من أجل قضايا فلسطين و العراق و لم نسمع أنهم نظموا مليونية من أجل قضاياهم الوطنية كالصحراء و سبتة و مليلية.
كان اسلام المغاربة معتدلا و متسامحا و كانوا يعتمدون على الأعراف الى أن أدخل الاسلاميون الوهابية و نشروها فتطرف البعض و كفروا الناس و فجروا و أحدثوا مظاهر غريبة عن وطننا. و كان المغاربة يصلون بالسدل فغير الوهابيون ذلك فأصبح أغلب المغاربة يصلون الآن بالقبض، و بدأت الجمعيات السلفية و الوهابية و التكفيرية تغزو بلدنا.
إذا سألت المغربي عن تاريخه سرد لك الجاهلية و الامويين و العباسيين و العثمانيين و لا يعرف عن تاريخه الا الوندال و الرومان..
لكن الامور بدأت تأخذ طريقها ليسترجع المغاربة هويتهم و تاريخهم و تامغربيتهم بفضل الثورة الثقافية التي أحدثتها الحركة الثقافية الامازيغية في المغرب وشمال افريقيا.
3 - ارض المغرب الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:07
دليلي احتار

اين موقع تامزغا في الكون

في مخيال الفاشيست

واين موقع دولة الخرافة للبغذادي

في دروب فرسان فاحش المظلمة

البربريست و الدواعش خارج منظومة الوعي والتاريخ

هي ارض المغرب يا يتيمة كسيلة والكاهنة

هي ارض لا فرق عندها بين دولة الخلافة الداعشية و دولة تامزغا الفاحشية

احلم بما تشاء وقل ما تشاء فلن تستيقظ الا على لغة اهل المغرب التي خربشت

بها وارض للمغرب التي شملتك مواطنا بها
4 - Axel hyper good الأربعاء 01 أبريل 2015 - 19:26
ليس غريبا ان يستهدف الدواعش الامازيغ ورموزهم ونشطاءهم لان داعش هي نتاج زواج القومجين الستالينيين بالسنة الاسلام ءامويين.

ومن شابه اباه وامه فما ظلم.
5 - tifindati الأربعاء 01 أبريل 2015 - 21:43
غاضك الحال أنك لم تجد نفسك على اللائحة
فاعلم أنك لا تساوي شيئا يذكر
وهذا ما جعل داعش تقتصد على تلك القطرة من الحِبر

أما سمعت : بِعْه ولو بدينار
6 - amazigh oumalou الخميس 02 أبريل 2015 - 04:21
هناك أيادي خفية كانت ولا زالت تعمل كل ما في وسعها وجهدها لكي لا تنتشر وتكبر الأمازيغية ،مثلا قناة تمازيغت 5سنوات منذ خروجها ،ما زالت في 10ساعات من البث فقط ،ولا يسمح لها أن تتجاوز منتصف الليل،غريب و عجيب،فهؤلاء مازالوا موجودين شيشنقون أمام الشعب لأن الامازيغ راجعون كالفيضان لا مانع لهم
7 - moha الخميس 02 أبريل 2015 - 18:56
ا لحركات الاسلامية لهم هدف واحد الا وهو فرض رايهم علئ العالم. ولكنهم لا يعلمون ان الله لم يوكل احدا علئ وجه الارض ليكون بوابا للجنة.
الدليل هو التناحر والقتال بين الاخوة الاعداء. كل حركة تريد ان تحكم وتسيطر علئ الشعوب. اليوم العالم يعيش مع القاعدة وداعش وبوكو حرام و..... غدا سنرئ الحركات المتباقية تتحرك لاظهار عضلاتها لان الهدف واحد الا وهو الحكم .

الامازغية جدار عازل ضد التطرف والانحراف الديني.
اسلام الامازغ اسلام انساني معتدل جاء لخدمة الانسان واسلام الاسلامويون جاء لقتل الانسان باسم الدين.
8 - سناء من فرنسا الخميس 02 أبريل 2015 - 19:19
الى رقم3 ارض
{دراسة علمية}
وضح ان الانسان شاهد الشمس قبل ان يكتشف النار،
حياة الانسان تتوقف على الشمس، وهذه وجدت من اجله
سينحني امام الشمس لحظات الغروب راجيا ايها ان تعود ويبحث عن الطعام
اكل وشرب وشعر برغبته في الاسترخاء،
لايعرف اسمها ولم يسبق ان سماها احد من قبله فليس في الوجود من ينطق
لحروف الاهو،فمذا سيسميها ؟مشكلة فعلا فهو يميل الى تقليد الاصوات،
الشمس لاعلاقة صوتية لايسمعها ولا يشمها ولا يتذوقها .
فقط يحس بحرارتها في جلده،اكائن الاول يسمنها الان في الحوض المتوسط
الشمس بالعرب. وsoleil بالفرنسية وsunبالانجلزية وsonne بالالمنية
تسميات تشترك كلها في حرف S باستثنا اسمها في الامازيغية
لا يتضمن حرف S يسمونها { Tafuytالشمس} Afa التي تعني "النار"
النار في الفرنسية تسمى feu والانجليزية fire وكلمة "دفء"
العربية ليست الا مفعول afa الامازيغية
المرجوا نشر هسبريس
9 - مغربية حرة الخميس 02 أبريل 2015 - 20:16
الى 6 هناك شعب واحد وهو الشعب المغربي وليس هناك ما يسمى بالشعب الامازيغي هنا المغرب ياسادة وليس دولة تمازغا فلتتفوا الله في الشعب المغربي انتم وحركاتكم الفاشلة عن اي ظلم تتحدثون وعنصرية من انتم حتى يعادونكم العرب والغرب؟؟
10 - فلسطيني حر الجمعة 03 أبريل 2015 - 15:54
للاسف بس شوف الاختلافات اللي بين العرب والامازيغ حاليا في بلدان المغرب العربي قلبي يعتصر الما".
لن اتكلم كثيرا ولكن لتعلموا كل شخص مهما كانت جنسيته او قوميته او دينه ياجج هذا الاختلاف البسيط في الافكار ولو بكلمة صغيرة سيحاسب يوم القيامة لانه كان محطة اعلامية متحركة للاعداء لتمهيد الارض المغربية لصراع طاحن لا احد يتمناه سوا الاعداء .
الا هل بلغت اللهم فاشهد...
امازيغ او عرب ... اسلام او مسيحية ... الارض بتجمعكم والانسانية بتجمعكم
11 - to 3(ard maghribia)et5tifin الجمعة 03 أبريل 2015 - 17:57
Le daichisme est de creation araboislamique
les marocains sont Amazighs et ont droit a l'enseignement et la sauvegarde de leur patrimoine culturel et linguistique .ils sont chez eux et n'attendent pas les déracinés et intrus de toutes natures de leur dicter ce qu'il faut faire .
Tamazight a toujours existe' et vivra mieux sur sa terre .
Contrairement a ce que vous dites c'est l'arabe qui étrangère en Afrique du nord ( la langue de L'Arabie). Tamazight n'a pas été enseignée car il n y avait pas d’écoles au Maroc avant le protectorat .elle a commence a être enseignée au collège d'Azrou et a été stoppée par les araboislamistes .alors qu'a l’étranger imazighen ont crée "Agraw imazighen" (académie berbère) et depuis tamazight a repris son chemin.
-vous parlez du Maghreb et Maroc arabes.c'est le contraire le Maroc est le pays Amazigh par excellence .ce sont les intrus ou esclaves d'araboislamisme (tètes au m.o ),comme vous qui font ce genre de discours ,pour sécuriser leur présence
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال