24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | في الحاجة لنموذج تفسيري لفهم احتجاجات مغرب اليوم

في الحاجة لنموذج تفسيري لفهم احتجاجات مغرب اليوم

في الحاجة لنموذج تفسيري لفهم احتجاجات مغرب اليوم

يعرف المغرب منذ بداية التسعينات ظهور أنماط جديدة من الاحتجاج، يطبعها عدم التسييس، ويغلب عليها الجانب الاجتماعي. بحيث أصبحت أغلب احتجاجات مغرب اليوم، تصنف في خانة "التعبئات غير السياسية"1. وهي طفرة ارتبطت بتحولات المشهد العام للحركات الاجتماعية بعد حصول المغرب على الاستقلال، تعود بالأساس إلى التحولات السياسية، فبحسب عبد الرحمان رشيق، إذا أردنا القيام بتصنيف للاحتجاجات، فإنها ستكون لصيقة بالتحولات السياسية التي عرفها المجتمع المغربي. تتلخص هذه الطفرة في وجود تحول في أشكال الصراع، وحدوث قطيعة بين الأجيال. ذلك أنه منذ حصول المغرب على الاستقلال، اعتمد النظام في إطار صراعه مع المعارضة حول السلطة على إستراتيجيتين، هما تقوية مواقع قوى الحكم القائم، والحد من دينامية الأحزاب الوطنية.

أدت الإستراتيجية الأولى إلى انحصار التواصل بين جيل السبعينات وجيل الثمانينات ثم التسعينات، فمقارنة مع جيل الخمسينات وجيل الستينات الذي كان هناك تواصل بينهما، فإن جيل السبعينات وجيل الثمانينات ثم التسعينات، لم يكن بينهم تواصل مسترسل2. وذلك بسبب القمع الذي وظفه النظام في الستينات، والذي حال دون تمرير خبرات الجيل السابق إلى جيل التسعينات. وبالتالي حدثت قطيعة جيلية rupture générationnelle3 بين جيل الستينات والسبعينات الذي خاض نضالا سياسيا، وبين جيل الثمانينات والتسعينات الذي سيخوض نضالات جديدة. حيث سيظهر في بداية التسعينات جيل حامل لقيم جديدة، يتميز بالابتعاد عن السياسة والانحطاط على مستوى الإيديولوجيات4. في حين أدت الإستراتيجية الثانية المتعلقة بإضعاف دور الأحزاب السياسية، إلى عجز هذه الأخيرة عن تأطير الحركة الجماهيرية. مما ساعد على تحويل شكل الصراع بين الجماهير والسلطة القائمة من صراع غير مباشر يمارس عبر الأحزاب السياسية إلى صراع مباشر يمارس عبر انتفاضات شعبية5. كما أدى إلى ظهور احتجاجات غير مؤطرة، ابتدأت بانتفاضة مارس 1965 و1981 و 1984 ثم أحداث دجنبر 1990. حيث كان في صدارة المؤسسة الملكية في نهاية السبعينات غياب وسيط بين الجماهير والشعب6. وضعف الجانب التنظيمي حال دون استثمار سياسي لهذه الانتفاضات التي كانت أقرب للسخط العفوي منها إلى الممارسة النضالية الملتزمة. وبالتالي افتقدت الحركة الجماهيرية الرؤية الإيديولوجية الواضحة.7

هذا الانتقال من الطابع السياسي إلى الجانب الاجتماعي يحيل على خصوصية النموذج المغربي، والذي يجعلنا في حاجة إلى مواءمته مع ما تنتجه سوسيولوجيا الحركات الاجتماعية. فإذا أردنا مثلا، توصيف الأنماط الجديدة للاحتجاج بالمغرب، فلا يمكن ربطها فقط بالفرص السياسية (مرحلة التسعينات، أحداث الربيع العربي) أو إدراجها في خانة الحركات الاجتماعية الجديدة بحكم أنها "غير مسيسة"، وإنما تبقى "كحركات اجتماعية جديدة في السياق المغربي". وذلك إذا أخذنا بعين الاعتبار التمايزات بين الشروط التاريخية التي ظهرت فيها مثل هذه الحركات في الغرب، وكيف ظهرت بالمغرب. بحيث ارتبطت في الغرب بحركة 1968، كما ارتبط تحليلها في أعمال رولاند إنكلهارت بظهور الطبقة المتوسطة الجديدة، فإشباع الحاجيات المادية الأساسية لمعظم الساكنة الأوروبية أدى إلى تحويل المطالب إلى أخرى غير مادية. أما في الحالة المغربية، فقد ارتبطت بعدم التسييس، وترك هامش للفعل المباشر في غياب الوساطة.

هذه الخصوصية، تدفعنا للتساؤل حول إمكانية صياغة نموذج تفسيري خاص بالظاهرة الاحتجاجية بالمغرب. فكيف يسعنا التفكير في هذا الجانب؟

على المستوى المنهجي، تقدم لنا سوسيولوجيا الفهم والأنثروبولوجيا التأويلية عدة مقاربات منهجية حول الطرق التي تصاغ بها النماذج التفسيرية. تعد الطريقة التفهمية la méthode compréhensive أقدم منهج وظفه رواد علم الاجتماع لدراسة الظواهر الاجتماعية انطلاقا من معتقدات الأفراد. الأنثروبولوجيا التأويلية كذلك، تقدم لنا نظرية التوصيف الكثيف لظاهرة معينة والبحث عبرها عن تأويل جيد يغوص في عمق العناصر المسببة لها، بحيث يمكننا تمييز المعنى الحقيقي عن المعنى المنسوب، أو بعبارة كليفورد كيرتز تمييز الوصف الهش، بمعنى كيف يفهم الباحث الظاهرة الاجتماعية والتفسير الذي يقدمه هو، وبين التوصيف الكثيف، أي ذلك التفسير الذي يعتقد الباحث بأن لديه معنى من وجهة نظر مجتمع البحث، وبالتالي ربط السلوكيات بالمعتقدات، أي الأسباب التي توجد في ذهن الأفراد والتي يفسرون بها ممارساتهم. وهي طريقة منهجية، كما نلاحظ، تلتقي مع سوسيولوجيا الفهم. الصيغة الأم formule mère كذلك، تقدم لنا مقاربة أخرى للحصول على نموذج تفسيري عبر جمع المعطيات الوصفية في صيغة واحدة، هذه الصيغة تقود بشكل مباشر إلى النظرية الملائمة للظاهرة المدروسة. وهي بدورها طريقة تلتقي مع تقنية التأويل عند كليفورد كيرتز.

وعلى مستوى الدراسات، تراكمت في الآونة الأخيرة ثلة من النصوص التي تتطرق للظاهرة الاحتجاجية بالمغرب. وهي نصوص تجمع على وجود محرك رئيسي لهذه الاحتجاجات، هو الإحساس بغياب العدالة الاجتماعية (الحگرة). ومن بين هذه النصوص التي قاربت المفهوم، نذكر دراسة لعبد الرحمان رشيق، قام بإعدادها لجمعية بدائل المغرب سنة 2014، بعنوان (الحركات الاحتجاجية في المغرب، من التمرد إلى التظاهر، ترجمة الحسين سحبان)، ثم مقال لسعيد بنيس، (المجتمع المدني والفعل الاحتجاجي في المغرب، الأنساق المفاهيمية الجديدة، في مجلة أبحاث، العدد 61- 62، 2015، صفحات 6- 11)، يتطرق فيه ا لمفهوم الحگرة، كيف ظهر، ثم أين يتجلى. وعلى مستوى الميدان، تستمر الاحتجاجات المطالبة برفع التهميش والإقصاء، إن على المستوى المحلي، أو على مستوى احتجاجات الموظفين.

إذا انطلقنا من العناصر السابقة، يمكن اعتبار غياب العدالة الاجتماعية كإطار رئيسي يقود المغاربة إلى الاحتجاج. لأن السمة البارزة على احتجاجات اليوم هي المطالبة بالكرامة، رد الاعتبار، رفع التهميش.... وهي كلها تصب في خانة الإحساس بغياب العدالة الاجتماعية. بالطبع، فهذه المحركات ليست كافية لظهور حركة اجتماعية إن لم تلتقي بالقدرة على تحويل استياء إلى حركة اجتماعية. وهي قدرة ترتبط بكفاءات الفعل الجمعي: القدرة على أخذ كلمة، رفع لافتة، التعبئة، التنظيم..). لأن الإحساس بغياب العدالة الاجتماعية في الأخير لا يؤدي بالضرورة إلى الاحتجاج في غياب هذه الكفاءات التي تمكن الأفراد من تحويل هذا الإستياء إلى فعل. وهو ما يخلص إليه عبد الرحمان رشيق في دراسته السابقة، حيث يستنتج في نهاية الدراسة بأن (الأفعال الاحتجاجیة الجماعیة لا تتحدد بوضعیات التهمیش الاجتماعي أو المجالي وحدها. كما لا یمكن كذلك إرجاعها إلى مجرد الشعور بالحرمان النسبي. بل هي أیضا نتاج لقدرة الفاعلین على تعبئة الاحتجاجات الاجتماعیة وتنظیمها، حول مصالح اقتصادیة، وترابیة، وإثنیة، أو رمزیة، وذلك عند ما تسمح الشروط السیاسیة بذلك). من هنا، يمكننا استنتاج وجود علاقة بين غياب العدالة الاجتماعية كإطار رئيسي وبين انخراط المغاربة في الاحتجاج. وهو انخراط يرتبط كذلك بقدرة الفاعلين على التعبئة والتنظيم عندما تسمح الفرص السياسية(سياق التسعينات، الربيع العربي).

غير أن هذا الاستنتاج الأخير قابل للنقاش، وذلك إذا أخذنا بعين الاعتبار، من جهة، قدرة مجموعة من الحركات على الظهور في غياب الظروف البنيوية أو العوامل المساعدة، وهو جانب يحيل نظريا إلى علاقة الإطار الرئيسي Master frame بظهور دورة للاحتجاج. وهو مصطلح أتى به منظور تأطير الحركات الاجتماعية كتفسير بديل لظهور هذه الأخيرة في غياب بنية فرصة سياسية مواتية. وذلك بحكم أن دورات الاحتجاج تظهر أحيانا في غياب هذه الظروف البنيوية8. وهو جانب نظري ينطبق على سنة 2010 التي كانت سنة احتجاجات بامتياز. ومن جهة أخرى، وتماشيا مع هذه الفكرة النظرية، فإذا قمنا باختبار نموذج ميداني لحركة اجتماعية معينة في مغرب اليوم، وقمنا بتتبع سيرورتها عبر تحولات السياق، سنستنتج بأن ما يؤطر المغاربة هو الإحساس بالتهميش، وهو إحساس يتخذ عدة دلالات. فهو بالنسبة للشباب العاطل، يعني البحث عن الكرامة، وبالنسبة للموظفين يعني رفع التهميش والتمييز بين موظفين لديهم نفس الإطار والكفاءة، وذلك بحكم أن هناك فئات تستفيد وأخرى تتعرض للإقصاء والتهميش. فالإحساس بالحگرة لا يستثني أي حركة اجتماعية بمغرب اليوم، بما فيها حركة 20 فبراير، الحركة النسائية عبر الإحساس بالدونية لوجود ثقافة ذكورية هي المهيمنة، الحركة الأمازيغية، حركة الشباب العاطل، احتجاجات الموظفين. جل نضالات مغرب اليوم تهدف إلى رفع التهميش وإعادة الاعتبار لكرامة الإنسان.

هوامش:

1 - توصيف أطلقته الباحثة في العلوم السياسية Montserrat Emperador Badimon على التعبئة المتعلقة بحركة الشباب العاطل بالمغرب، في مقال بعنان:

- Emperador Badimon, Unemployed Moroccan university graduates and strategies for "apolitical" mobilization. In social movements, mobilization, and contestation in the Middle East and North Africa, second Edition. Edited by Joel Beinin and Frédéric Vairel, Standford university press, Stanford university press, Stanford, California. 2011, 2013. pp 217- 235.

2 - محمد الطوزي، في حوار مع مجلة الشعلة، بعنوان «عن علم الاجتماع التنموي وقضايا الشباب بين الأصولية والسياسة والأسرة». العدد 1/ ماي 1997. حاوره كل من لحسن لعسبي وعمر لبشريت.

3 -. Mounia Bennani Chraïbi, jeunes et engagement: pas d'immaculée conception, publié à l'économia en juillet 2011, http://economia.ma/fr/numero-12/e-revue/jeunes-et-engagement-pas-d- immaculeeconception

4- بحسب كل من الطيب بلغازي ومحمد مدني، التجمعات الكبرى والأعمال الجماعية التي عرفها المغرب في بداية التسعينات طرحت العديد من التحديات سواء فيما يتعلق بعلاقة المغاربة مع السياسة أو أشكال ورهانات التعبئة الجماعية، حيث أن العديد من المحللين الوطنيين والأجانب شخصوا استياءا على نطاق واسع على شؤون المدينة لفائدة تراجع الفرد إلى المجال الخاص. الصحافة أعلنته، كما بينته الأبحاث والدراسة، المغرب يبتعد عن السياسة. شبابه تراجعوا ليس على مستوى الأحزاب والإيديولوجيات ولكن على مستوى الأفكار. أنظر: Taieb belghazi, Mohammed Madani, l'action collective au Maroc, de la mobilisation des ressources à la prise de parole, publications de la faculté des lettres Rabat, série essais et études N° 30, 1ère édition 2001,p 15.

5 - محمد ظريف، الحركة الطلابية المغربية، قراءة في أزمة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، 1956-1996. منشورات المجلة المغربية لعلم الاجتماع السياسي، الطبعة الأولى 1996، النجاح الجديدة- الدار البيضاء. ص 12.

6- Mounia Bennani Chraïbi. Soumis et Rebelles, Les jeunes au Maroc, éditions Le Fennec. Paris 1994. p 198.

7- محمد ظريف، نفس المرجع السابق، ص 13.

8 - Robert D. Benford, Master frame. In The Wiley-Blackwell Encyclopedia of Social and Political Movements. Published Online: 14 JAN 2013. in Wiley online library.
http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/9780470674871.wbespm126/full

- طالبة دكتوراه في العلوم السياسية عضو في مجموعة البحث حول الحركات الاجتماعية بالمغرب المعاصر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - zakaria السبت 04 أبريل 2015 - 13:21
ن المغرب اليوم في مجتمعنا من الناحية التواصل الإججماعي ما بيننا : - توجد من الغيرة والحسد والحقذ ولو شفنا أنفسنا وراجعنا أنفسنا بأفعالنا وتصرفاتنا وصلحنها وندخل إماننا في قلوبنا وفي أعمالنا وتوجد صراح مابيننا ولا تكون غش وتلاعب ودوران والقانون في هاذاالبلاد والبلاد العربية يا ناس الإمان والذين لا نكون نحن أحسن أمة في العالم ٠لهادا يجب الإحترام مابيننا والتقة والحب وشكرا ٠
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال