24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. جمعيات تحمّل المؤسسات الحكومية مسؤولية "ضعف التبرع بالدم" (5.00)

  2. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  3. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  4. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | عن السياقة في الدار البيضاء ... أتحدث

عن السياقة في الدار البيضاء ... أتحدث

عن السياقة في الدار البيضاء ... أتحدث

حين تستيقظ من النوم، أول ما تفعله بعد فتح عينيك هو غسل وجهك فيما بعضهم قد ينسى هذا الفعل أو يتناساه ثم يذهب للبحث في هاتفه الذكي عن جديد الأحداث أو في الجريدة عما استجد من أخبار تتعلق بما يجري ويقع في العالم، والكثير منا قد يعفي نفسه من قراءة هذه الوقائع، فيما بعضهم وهو مستعد لركوب دابته الميكانيكية على رأي بعض المتسلفين، لا ينسى وهو مستعد لركوب سيارته أو حافلته كبيرة كانت متوسطة أو صغيرة، أن يستحضر جميع أفراد عائلته الأحياء منهم والأموات لا لسبب عدا مساعدته على سياقة سيارته.

سأضرب مثلا يعكس ما سبق ذكره آنفا، إن مخترعي وصانعي السيارات جهزوها بجميع أنواع الإشارات كما هو معلوم، أي إن أردت أن تدور يمينا تضغط على زر أو ذراع الإشارة الضوئية الموجود غالبا بالقرب من مقود سيارتك ونفس الفعل بالنسبة للدوران على الشمال، أما إن كنت تريد الوقوف أو التوقف فعليك أن تراقب، في المرآة العاكسة الموجودة أمامك في أعلى جهة اليمين أو تلك التي توجد ملتصقة خارجا بالباب الأمامي لسيارتك، كي لا تصطدم بكَ سيارة وتقع حادثة سير.

في المغرب عموما وفي الدار البيضاء بالأخص قد تلاحظ معي عزيزي القارئ بأن اختراع ذراع الإشارات الضوئية لتغيير الاتجاه يمينا أو شمالا تكاد تكون شبه منعدمة عند بعضهم فيما آخرون يعتبرونها اختراع زائد لقلة استخدامها، يخيل إليهم بأنها رفاهية فقط أو مضيعة لجهد عضلي ووقتي لا غير. وكأنهم في تحريك أو الضغط على ذراع الإشارة الضوئية شيء غير معتاد وغير عادي.

تخيل وأنت تسوق سيارتك في مدينة كالدار البيضاء وتلتزم قوانين السير بأخذك الجهة اليمنى من الطريق تحت حماية الله تعالى وتحترم علامات التشوير وإشارات المرور التي تصادفها في طريقك، إذ وفجأة يقصدك أحدهم بسيارته في اتجاهك دونما سابق إشعار ولا إنذار ولا تنبيه، أو قد يحدث العكس حين تكون متخذا للطريق في الجهة اليسرى تاركا تقدير الموقف والحالة للسائق الذي يوجد خلفه يعني إن حالفه الحظ نجا من حادثة أو كان متسببا فيها، بالرغم من علمه وهو على مسافة بعيدة جدا أنه سيدور يمينا أو شمالا الطريق المقبل، يعني من سنة ماضية على سبيل السخرية؛ الخطير أنه يتذكر استخدام ذراع الإشارة الضوئية عند القيام بعملية الدوران للجهة المقصودة يمينا أو شمالا من الطريق المنشود وكأنه قام بالواجب المروري المطلوب منه.

أضف إلى هذا أن بعضهم يستعمل يديه للإشارة والتلويح كبديل عن ذراع الإشارات الضوئية التي توجد بسيارته أصلا، ولغة الإشارة والتلويح بالأيادي من داخل السيارة هي لغة جديدة أدعو علماء الاجتماع والنفس لدراستها لأنها تزداد من يوم لآخر في الدار البيضاء، مثلا بعض السائقين وسائقي سيارات الأجرة الحمراء الصغيرة والبيضاء الكبيرة حين يريد بعضهم تغيير الاتجاه يمينا أو شمالا ونظرا للحالة الميكانيكية والهيكلية المهترئة للسيارة تجده يخرج يده كاملة من نافذة سيارته طالبا إياك بتخفيض السرعة بوضع يده أفقيا ثم تحريكها أوتوماتيكيا من الأعلى نحو الأسفل؛ وأما إن كنت تسوق سيارتك ليلا وأضواء السيارة مشتعلة فيما توجد أنت خلفه، يخرج السائق لك يديه وأصابع يده اتخذت شكل فم بطة فاتحا أصابعه مرة وجامعا إياها مرة أخرى في إشارة منه إلى انزعاجه من أضواء سيارتك وكأنك خبير بلغة الإشارة تلك؛ أما إذا وجدت نفسك تسير خلف حافلة لنقل المسافرين أو لنقل السلع والبضائع وأردت تجاوزها، فستجد بعض سائقيها حتما مخرج لك يده إما بإشارة تخفيض السرعة كما وصفت سابقا أو إشارة أخرى لإكمال تجاوزك بوضع اليد عموديا وتحريكها من الخلف نحو الامام بحسب ضميره المهني أو حالته النفسية طبعا. كل هذه الإشارات أيقظت في فكرة جهنمية بوضع حقوق ملكية فكرية وإبداعية لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية وأظنها منجم لصناعة الذهب إن فعلتها ( ههههه).

ثم أضف إلى كل هذا، أن بعض السائقين تجدهم يكلمون أنفسهم أثناء سياقة سياراتهم أو في حالات أخرى حافلاتهم، لا أدري السبب فعلا ربما من الملل الكثير من علامات التشوير وإشارات المرور، أو ربما الازدحام أو غالبا هو انعكاس للمشاكل النفسية وصعوبات الحياة اليومية التي يعيشها هؤلاء السائقون.

بعض السائقين كذلك تجده يؤمن ويحمل شعارات أخلاقية عن السياقة لكنه ليس فقط لا يحترمها بل ولا يطبقها مثل " في التأني السلامة وفي العجلة الندامة " أو " السلامة من الرحمان والعجلة من الشيطان " أو من قبيل " لا تتسرع يا أبي نحن في انتظارك " لأنهم مقتنعون بأنها كذبة في حياتهم ويقولون بعدم وجود ضمانة بسلامة الوصول والأهم من الذي لا يكرهك وأنت سائق.

وهناك نوعان من السياقة تختلف حسب جنس السائق، أما النوع الأول فهي سياقة الجنس اللطيف يعطيك إحساسا بالأمان وبالاطمئنان، لكن عليك أن تكون نبيها ومتنبها ورأسك بين كتفيك كما يقال، لكن لماذا؟

بعضهن حين يقدن سياراتهن يكدن يكن هن أنفسهن و هن جالسات في صالون للحلاقة والتجميل أو حتى في بيوتهن حتى لا أغضب البعض الآخر منهن، عاديات جدا تركيزهن على هواتفهن الجوالة أو تراهُن يبحثن في حقائب اليد اللاتي بحوزتهن على مشط للشعر أو تراهُن إن سقطت لهن سماعة الأذن الخاصة بهواتفهن ينزلن ليأخذنها من جانب مكبح الفرامل أو مداس الزيادة في السرعة، والأغرب من كل هذا حين يقدن يكن موقنات على أن الأمومة حنان يجب توزيعه على الجميع بما في ذلك مقود السيارة، تجدهن حاضنات لمقود السيارة وكأنه ابنها الذي سيتيه عنها أو سيهرب منها؛ أما حين تكون حركة السير متوقفة وواقفة يعطينك إحساسا بأنهن مخْتطَفات أو لنقل متفاجئات وحائرات الأفكار وكأن ازدحام حركة المرور يحدث لأول مرة منذ سنوات؛ والغريب جدا أن بعضهن حين يقدن يخلن أنفسهن كاميرون دياز في فيلم تشاركس أنجل أو يَتُقْن ويحلمن لو صرن مايكل شوماخر، أيضا بعضهن يعطينك الشعور بكونهن رشيقات في السياقة لكن الظروف لا تساعدهن على ذلك فتجدهن يقدن سيارتهن وكأنها تسوق بطة في حقل مليء بالأوحال تسير ببطء.

وأما النوع الثاني فهو الجنس الخشن وهذا نوع صراحة خطير، لأن صفاته معروفة ومتداولة ومتعارف عليها في الدار البيضاء كتعاملهم مع جميع مستعملي الطريق وكأنهم مرضى نفسيين " مجانين وحمقى بمفهومهم " ووحدهم هم العقلاء من السائقين سواء أكانوا قطاعا خاصا أو عموميا، وأنهم بحاجة لمارستان أو مستشفى نفسي ويستثنون أنفسهم هم وكأنهم سليمو النفسية والعقل؛ كذلك ترى بعضهم يتعارك مع ذُبابة وهو يقود سيارته وترى من سحنات وجهه أنه لا يقود سيارته بقدر بحثه خصوصا عن الخصومة والعراك، أما إذا أردت تجاوزه يُخيل إليه أنك احتقرته فيدخل معك في حرب داحس والغبراء تارة بالزيادة في السرعة وأخرى بمزاحمتك وعدم إفساح الطريق وكأن لسان حاله يقول: لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم، وغالبا هو من يكون الضحية طبعا.

لكن إذا أردت أن تضحك أكثر وكان حظك أكبر فستلتقي بالنوعين الاثنين في السياقة أي الجنس اللطيف والجنس الخشن يقودان سيارتيهما وأنت في طريقك لعملك، لترى مدى العداء التاريخي القديم الذي ورثناه منذ الأزل أي من عداء آدم لحواء مذ ركوبها العجلات الأربع، حتى تصل تلك اللحظة التي تريد الاختباء فيها من المرور لغاية فوز أحدهم بالضربة القاضية.

أخيرا في الدار البيضاء توجد طرق، توجد سيارات وحافلات وبها كذلك علامات التشوير وإشارات المرور كما توجد بها قوانين للسير وشرطة تنظم السير لكن للأسف لا يوجد فيها سائقين


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - Yassine السبت 11 أبريل 2015 - 00:38
لقد تجاوزت عزيزي الكاتب في الوصف ، أقطع يوميا مسافة 100كم في الدار البيضاء ، و لا اكاد اجد ما تتحدث عنه الا القليل !

في الحقيقة كنت اتمنى ان تتناول المشكلات الحقيقية للسائق البيضاوي بل المغربي بصفة عامة ، كمشكلة حراس السيارات ، فلا تكاد تجد رصيفا واحدا تضع بجانبه سيارتك دون الاداء عليه ، او مشكلة المتسولين (في مدار عزبان مثلا ) و الذي يمد لك فيه اكثر من 10 متسولين يدهم واحدا تلو الاخر .
2 - عبدو سليم السبت 11 أبريل 2015 - 07:58
اتفق مع كثير من الأفكار التي وردت في المقال .من الملاحظات الهامة ان كثيرا من مستعملي الطريق ، لا يستعملون الإشارات للدوران يمينا او يسارا،ولا يحترمون علامات التشوير. .. ما يحز في نفسي ، ان كثيرا من السائقين ، لا يتسامحون وهم في الطريق .فهم عنيدون عصبيون، وكأنهم أطفال.وما يثير السخرية والأسف معا، ان بعض السائقين، عندما يقع صدام بين سيارتين، ويتكسر ضوء أحمر خلفي،مثلا، فهم لا يبحثون عن سبب الخطإ، بل تغلي الدماء في عروقهم، ويتشابكون بالأيدي ، فلا ترى سوى اللكمات المتبادلة، ولا تسمع إلا الكلمات النابية. وأظن هذا سلوك متخلف، ولا يجدي نفعا. لو تعلمنا التسامح ، فيما بيننا، فكم من حوادث سنتجنبها، وكم من أرواح سننقذها؟.
هناك 3 مبادئ بسيطة، ومهمة لو احترمها الجميع، لأنقذنا أرواحا كثيرة، وتجنبنا خسائر فادحة، لاسيما في العنصر البشر:
1 – احترام القوانين.
2 – تجنب السرعة المفرطة، لاسيما في الأماكن غير المسموح بها.
3 - التسامح فيما بين السائقين.
3 - Balade الأحد 12 أبريل 2015 - 20:13
Ce phénomène ,ôn le rencontre surtout à Casa et Marrkech
4 - محمد ولد الدرب الخميس 16 أبريل 2015 - 10:19
من اخطر المشاكل التي تزعجني شخصيا اخي هشام هي الدراجات ثلاتية العجلات أو(تريبورتور)، أرجو ان تستفيق السلطات لهذه الظاهرة التي تتفاقم يوميا والتي تحصد ارواحا بريئة، و أرجو من الرأي العام ان يعي مدى خطورتها.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال