24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية (5.00)

  2. تصنيف الرعاية الصحية: تونس والجزائر وكينيا تتقدم على المغرب (5.00)

  3. أنشطة متنوعة لأطفال العسكريين في "مخيم أكادير"‬ (5.00)

  4. النيابة العامة تستمع لأربعة أطباء بتهم تعريض حياة مواطنين للخطر (5.00)

  5. فوج المجندين بأكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | العبوا، أيها الأطفال، مادمتم صغارا

العبوا، أيها الأطفال، مادمتم صغارا

العبوا، أيها الأطفال، مادمتم صغارا

لم يعد الأطفال، يلعبون، سعداء، منطلقين مرحا،كما كانت الطفولة فيما مضى.ينبغي للطفولة،أن تبقى طفولة،لعب بامتياز،واللعب حلم بلا هوية،والحلم أفق للإنسان.أطفال، الزمن الراهن،تم تحنيطهم وتعليبهم بين جدران إسمنتية خانقة،وداخل سيارات، وبين زوايا حجرات مدارس، وأمام شاشات.إنهم لايحلمون، بل ينمطون،إنهم يغتالون مع الولادة. الطفولة، انطلاقة، وجموح، وابتهاج، وانشراح، أن تكون ذاتك، دون عتبات، ولاكوابح ولامرجعيات ولاوصايا ولاحكايا. الطفولة، كما تريد أنت، لا كما أريد لك، أن تكون.الطفولة،أن يأخذك نوم أهل الكهف، على رنات قلب أمك، وتستفيق على لمسات أبيك،هامسا باسمك همسا حنونا،ثم تنط دون توقف في دروب حيك،فتتحسس الهواء، وتشم رائحة ماء السواقي،وترقص حافي القدمين فوق الوحل والطين،وتتسامر مع باقي أطفال الحي،أمام طقطقات حطب نار دافئة،على قصص الغول، والساحرة، والعروس الجميلة التي مسخت قطة شرسة،والفارس الشجاع… ،كل واحد يسرد حكايته متثائبا،والجميع شبه نائمين، يتلذذون بوقائع الحكاية.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا : لأنه يتحتم عليكم خلال مرحلة من عمركم،التحلي بالجدية،جاعلين منها نبراسا وضاء لمساركم.هكذا،منطق الحياة :طفولة،جِدة،فموت.عفوا !قصدت بالموت هنا،تأويلها البيولوجي، مادامت تجليات الجدية تتعارض بالمطلق،مع حقائق الموت.الدليل،أن الشعوب،التي تكرس اليوم لبنات الحياة،هي التي تبنت شعار الجدية، وتمثلتها دستورا مطلقا،مكتوبا وعرفيا،صاغت ديباجته كلمة واحدة وحيدة،مثلما لاتتجاوز فصوله وأبوابه ومداخله ومخارجه وعناوينه وحواشيه وهوامشه،البند الواحد الأوحد : المسؤولية.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا : ألم تلاحظوا وأنتم بعد في مقتبل العمر! أن هذا العالم العربي الذي ننتمي إليه،وبوسعكم إلقاء نظرة خاطفة ومع صغركم،لا ينزاح قيد أنملة، عن كونه مختبرا متحركا، لمراكمة مختلف أشكال الحمق.احتمال،أن لديه الأمر سيان،الطفولة أو الطفيليات لايهم،فصار طبيعيا مرتعا لشتى الطفيليات.تتطفل على كل شيء،فتجعل من الأحياء عظاما رميما، والشجر غبارا، والماء مالحا أجاجا.قال قائل،شاكيا بتذمر،قسوة الديكتاتوريات : لقد جعلتنا –يقصد إلى جانب أبناء جيله-نكبر ونشيخ قبل الأوان،لم ننعم بالطفولة قط،أحاطت بنا الآلام،من كل حدب وصوب،ذبلت الورود قبل أن تزهر، أجبرنا واقع غير سوي، كي نتحلى بجدية مفرطة، ولازلنا فتيانا،فنعلن صرختنا نحو ذلك النكوص،هكذا ضاعت الطفولة،من تم بدأت الانهيارات. شعوب،غير مشبعة طفولتها،هي شعوب منكسرة وهشة ومجروحة، وستعاني اختلالات سيكولوجية عميقة.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا :اختبروا حسيا، مختلف معاني، الفرح والحزن والهزيمة والانتصار والسقوط ومعاودة الصعود والانتشاء والضجر والسرعة والبطء والمشي والتحليق والاندفاع والانكماش…،لاتكتفوا بقراءتها بين صفحات مقررات مدرسية صماء، بكماء، خرساء،بل جربوها بأجسادكم الصغيرة،كي تنمو وتكبر فضائلها ، بشكل طبيعي، وسليم في دواخلكم،ولما تكبرون، ستشع منكم التجربة الإنسانية الخالصة، بناء على تحققاتها المختلفة،وتشكلوا أفرادا أحياء بصدق حياتكم، فيصلح حال الوطن.أليس الصدق بتلك اللغة الأم،التي ننطقها وحدها حين طفولتنا،إلى أن يشرع الزيف الاجتماعي، في نخر كياننا رويدا رويدا،فيلقى بهذا الصدق، وأخوات الصدق، وأبناء أعمامه، إلى ما وراء الشمس.ألم تلاحظوا !أنه كلما تراجع الصدق ،استوطنت منظومة الاستهلاك الزائفة،وطغى التسطيح والابتذال ،فتضاءل سُمك العمق،قياسا لتراجع زمرة الصادقين مع أنفسهم وواقعهم واختياراتهم وأفكارهم،فيغدو البهتان والتضليل،عبقرية تفوق عبقرية أينشتاين،منذئذ يبتلعنا الخراب.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا : اركضوا ، ملاحقين الفراشات جريا في البساتين،حتى تفهموا جيدا معنى المثابرة،خلف مصائركم، فتكسبون الصبر، والتصميم، والإلحاح، والاعتماد على النفس،والجدارة ثم الاستحقاق، فيتبلور قاعديا وعلى أرض الواقع الملموس، مجتمع الرجل المناسب في المكان المناسب.غالبا،لن توقعوا بتلك الفراشات،لكن يبقى التمرين هو الأهم،الأساس سعي الخطى.دون هذا،ستكبرون متعبين من التلكؤ،لا نَفَس لكم،تكتفون بالسهل وتريدون الصيد الجاهز،فتلتجئون إلى سؤال بشر مثلكم ،فتضيع طفولتكم وشيخوختكم،وتعبرون هذا العالم، وأنتم تصبون لعنات عدم الرضا، مع أنفسكم وعلى أنفسكم،قد تصادفون قولة المسيح :"ماجدوى أن تكسب العالم وتخسر نفسك؟''،لكن ربما بعد فوات الأوان.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا : افرغوا الشحنات السلبية،كي تصيروا مواطنين إيجابيين، تطهروا، لأنه بتوازن سنوات الطفولة يستمر المجتمع متوازنا،ويتم الإمساك بالحلقة السحرية، والرفيعة جدا، الناظمة بين لعب الطفولة و جِدة الكبر،ولكي لا تكتشفون أنفسكم قصدا أم استكانة، ضمن الجماعة المشؤومة الشهيرة الموسومة بالنعت المشهور: لعب الكبار.وهو ذم ما بعده ذم،لأنه يفترض ضمنيا، أن الكبار النموذج الأمثل للجد في عيون الصغار، لا يلعبون،وإلا فماذا تركوا للصغارمن حق، إذا استمروا في اللعب؟لعب الكبار،معناه بنية جامعة لكل الصغائر، التي ستلوث فطرة الصغار إلى الأبد.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا : المهم أن تكبروا، وأنتم في انسجام مع قناعاتكم.تكبرون، عقلا، وروحا، وتطلعات،واحرصوا على أن لاتترهلوا سريعا،لاسيما بخصوص ذاك العقل وهذه الروح وتلك التطلعات،فيشيخ السياق والأفق،ثم يصير المجتمع جحيما على نفسه. وحدها، الأفكار الشابة، تسمو به ،لكن ليس أي مجتمع !فقط ،الذي يضع أولا وأخيرا،يمينا وشمالا،طولا وعرضا،زمانا ومكانا،فوقا وتحتا،الإنسان كمقدمة لجميع المقدمات،ولكي تكون له ماهية أصيلة،يجدر بالفرد والمجتمع معا،عدم التفريط في القيم التي وجهتنا ونحن أطفال: الشفافية والطهر والشجاعة والوضوح والنبل…،قبل أن تجرفنا توافقات المنظومة المجتمعية.

العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا : مع كل ذلك، وأنتم بصدد لعبكم الوجودي والسيكولوجي والمشروع،وأي شيء ارتأيتم،تذكروا باستمرار أن صغارا آخرين كثيرين،لم يعثروا إلى اللعب من سبيل،لأن الحياة لم تكن معهم رحيمة، ثم أكمل المهمة بنجاح، الأنانيات القاتلة للكبار.أطفال مثلكم تماما،يتوقون إلى لحظة منفلتة،لكنهم يئنون تحت شرور المرض أو الحرمان أو العاهة أو الفاقة أو التشرد أو العمل الشاق أو التسول أو السجن… .تذكروا،كي لا تضيعوا مجانا فتوة وطراوة ضمائركم البشرية، أن أطفالا مثلكم تماما،ماتوا غرقا في البحر، برفقة أمهات قسا عليهن الوطن،فتطلعن إلى حظ آخر لأطفالهن في وطن آخر.تذكروا،الصغار الذين يقتاتون صباحا ومساء من القاذورات،والصغار الذين مزق مجانين كبار مؤخراتهم،فحكموا عليهم بتجرع السم قطرة قطرة، والصغيرات اللواتي اغتصبن بوحشية تفوق الوحوش،وكتمت أنفاسهن حتى الموت اختناقا،وألقي بهن إربا إربا ،بكل بساطة، في حاويات الأزبال… .

لاأريد، أن أثقل عليكم، بجروح لا تنتهي للذاكرة، حتى لا أعكر عليكم صفو لعبكم السعيد،فعالمنا الحالي زاخر بالمآسي المترتبة عن لعب الكبار، لذا أقول لكم : العبوا أيها الأطفال ما استطعتم إليه سبيلا،مادمتم صغارا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال