24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | من أجل نضال أمازيغي استراتيجي

من أجل نضال أمازيغي استراتيجي

من أجل نضال أمازيغي استراتيجي

في صورة تكاد تكون مألوفة، لا تجد الحركة الأمازيغية غير خطاب المظلومية لتبرير ضعف وقعها وتأثيرها في الساحة، مبررة الوضع بالمؤامرات "المخزنية" والدسائس التي لا يتوانى الخصوم الإيديولوجيون عن نصبها، فإذا كان "المخزن" يلجأ إلى الحظر والعنف والاعتقال، وغيرها من مظاهر التضييق والترهيب، فإن التيارات الإيديولوجية الأخرى لا تدخر جهدا في تحوير النقاش واختلاق معارك جانبية وشيطنة التيار الأمازيغي ورموزه، بل وتسعى أحيانا - إن لم نقل كثيرا - إلى التحالف مع "المخزن" لمحاصرة الفعل الأمازيغي وتشويه خطابه.

إنه واقع يغلب عليه الصواب إلى درجة كبيرة، وإن كان من الأجدر بالحركة الأمازيغية البحث عن آليات جديدة تمكنها من تجاوز هذا "التحامل" بغير قليل من الذكاء الإستراتيجي، وتتطلع إلى غد أفضل ينصف القضية الأمازيغية ويجعلها فاعلا فعليا في السياسات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوقية، وتكون في صلب اهتمام القرار السياسي المغربي والتوجهات الكبرى للدولة. لقد كانت القضية الأمازيغية و لاتزال – للأسف -مجرد مفعول به في جملة الدولة المغربية يؤتى بها كورقة سياسية ضاغطة لحفظ التوازنات على مقاس رغبات نخبوية، وتغيّب وتضمر في غير ذلك من الظروف.

نعود ونؤكد على أن الفعل الأمازيغي يحتاج إلى "ثورة" داخلية تتأسس على حصيلة نقدية يتم من خلالها التحديد الدقيق للإمكانيات، والقيام بدراسة متأنية لتسطير الأهداف بشكل أكثر جرأة وإجرائية وبغير قليل من الواقعية والعقلانية، ورسم سبل بلوغ هذه الأهداف بشكل سلس ينتصر لرهان الدقة وتوفير الجهد، وداخل سقف زمني يأخذ بعين الاعتبار الأولويات وفق مراحل وآجال محددة ومعقولة.

إن العمل الاستراتيجي أصبح ضرورة قصوى يفترض أن تؤطر نضالات الحركة الأمازيغية منذ مدّة، وهذه الأخيرة مدعوة إلى وضع حد للارتباط المرضي بالخصم توجّسا ومواجهة، وبالمقابل، ابتكار طرق ذكية تمكّن من توفير الجهد والوقت لربح رهان إنصاف الأمازيغية من خلال استحضار رأسمال الذات وكفاياتها ومؤهلاتها و"أسلحتها" وتكوينها وتأطيرها وتجلياتها وإمكانياتها المعنوية والمادية دون أن تعطي "للغير" الكثير مما يستحق من الاهتمام والاتهام في تلك الإستراتيجية.

إن الحركة الأمازيغية مهما زعمت وجود "حصيلة نقدية" - والتي لا تعدو أن تكون مجرد اجتهادات لفعاليات بعينها - تظل في حاجة إلى تكثيف النقاش وتعميقه حول هذه الحصيلة المزعومة، للوقوف على ما تحقق وما لم يتحقق، ثم كيف تتحقق هذا؟ ولماذا تعذر تحقيق ذاك؟ كل ذلك للوقوف على الأسباب الموضوعية لـ"الإخفاقات" والمثبطات وللتفكير في تجاوز الهفوات واستشراف المستقبل بغير قليل من العزم والثقة بالنفس.

يتعين على الحركة الأمازيغية أن تدرك حجمها الحقيقي، فهي الحاملة لخطاب قوي له من الشرعية والأصالة والتبني الشعبي ما يكفيه لفرض نفسه في الساحة الفكرية المغربية بعيدا عن الغرور وتضخم الأنا، وعلى الحركة الأمازيغية أن ترصد كل إمكانياتها البشرية الهائلة، التي تحفل بها كل القطاعات والتخصصات وتعبئتها أكثر لترويج الخطاب الأمازيغي وتبسيطه بشكل أكثر لتمكين كل المغاربة من استيعابه وبناء وعي سليم حيال هذه القضية، والتي يتعين الخروج بها من دائرة "النخبة". إن التحديد الأمثل للإمكانيات لن يتم دون طرق الأبواب التي صدّت أمام القضية الأمازيغية لأسباب يتداخل فيها الذاتي بالموضوعي، وأكيد أن رفع اللبس لدى هؤلاء "المترددين" بالخصوص سيمكن الحركة الأمازيغية من مضاعفة إمكانياتها البشرية من الأطر بشكل خاص ومن مختلف الفئات والطبقات بوجه عام.

من جهة أخرى، تظل الحركة الأمازيغية مدعوة إلى الإجابة عن تساؤل دقيق: ماذا نريد؟ فالجواب عن هذا التساؤل هو الكفيل بوضع خارطة طريق تحدد مسار نضالها بشكل واضح، وتجعلها تعمل وفق برنامج عمل محدد ودقيق، وخطة محكمة تستحضر الإكراهات والعراقيل المفترضة وسبل تجاوزها، ولا يجب أن ننكر أن غياب هذا "التحديد" الدقيق للأهداف جعل الحركة تبذر طاقاتها في أمور ثانوية ومعارك جانبية، وجعلها تخوض في النقاش فيها وهي في غنى عنها. إن على الحركة الأمازيغية تحيين أهدافها ومطالبها، وعليها أن تحرص على إضفاء مزيد من الواقعية والراهنية على مطالبها، مع التركيز على جعلها أكثر جرأة وإجرائية.

بعد تحديدها للأهداف، يفترض أن تضع الحركة الأمازيغية تصورا دقيقا لمنحى عملها، وتطور استراتيجيتها وفق منهجية نسقية واضحة وفعالة، ومن ذلك أن تنخرط في العمل على المدى البعيد أمام تعنت جيوب المقاومة، والتركيز على الغايات بدلا عن الوسائل، واعتماد مبدأ "التدرج" كتكتيك تفرضه بعض الظروف، وخصوصا عدم التركيز على "الخصم"، فتركيز الحركة الأمازيغية على "خصومها" في كثير من الوضعيات هو السبب المباشر في "إخفاقاتها"، ذلك أن معطى "الخصم" متغير لا يثبت على حال، وإذا كان الخصم المعلن في المتناول ولو نسبيا، فإن تحدي الخصم العدمي والمتخفي يطرح نفسه، إن الخصوم الثلاثة - على اختلافهم - يستنزفون طاقة الحركة الأمازيغية دون جدوى تذكر، خصوصا أن ذلك يذكي الانقسامية داخل الصف الأمازيغي ويغيب الابتكارية والفكر الخلاق. من جهة أخرى يفترض أن تنوّع الحركة الأمازيغية أساليب المواجهة (ليس بمنطق الصراع)، فتعمد إلى التفاوض والترويج والشراكة ثم المقارعة حسب الشروط وبشكل استراتيجي، كما يتعين اليوم تجاوز هذا الوضع - هاجس الخصوم - والتركيز على المرامي والغايات على الوجه الذي يكفل جعل أولئك "الخصوم" يستسلمون أمام عزيمة الحركة الأمازيغية ودقة برامجها.

في الأخير، وبحكم العلاقة الجدلية بين الزمن والفعل، يظل تدبير الزمن تحديا آخر أمام الحركة الأمازيغية خصوصا أنه العمود الفقري في كل عمل استراتيجي، فالحديث عن أجرأة الأهداف يفرض تحديد سقف زمني محدد لبلوغها، والفعل الأمازيغي يفتقر في غالب الأحيان إلى ضبط السقف الزمني، وهنا يتعين على الحركة الأمازيغية العمل على انتزاع حق أو تحقيق مطلب معين والتركيز عليه دون غيره خلال مدة زمنية محددة، بالشكل الذي يكفل بلوغه قبل الانتقال إلى حق أو مطلب آخر.

تلكم باقتضاب أهم النقاط أو الخطوات الإستراتيجية التي نراها سبيلا لتجويد النضال الأمازيغي وجعله أكثر فعالية، وبالتالي نرتقي بالفعل الأمازيغي من "نضال العشوائية" و"الفوضى الترافعية" إلى فعل نضالي فاعل وفعال، واضح في تصوره، دقيق في أهدافه، مرحلي في أولوياته، حاسم في أوقاته، قوي في طرحه ومتماسك في بنيته.

https://www.facebook.com/lahcen.amokrane.9


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - Marocain الجمعة 01 ماي 2015 - 01:00
تحية للاستاد لحسن أمقران المقتدر والمتقف بمعنئ الكلمة .
ا حسنت يا استاذ في التحليل والشرح . فمقالك شامل وشاف وايضا مقالاتك دائما تتميز بالمنطق والمعطيات الدقيقة.
دائما اتطلع الى مقالات الاستاذ لحسن أمقران المفيدة والقيمة وا قول لك سيد ي
ا ن شرارة المطالب العادلة الأمازيغية انطلقت مند عقود وشعلتها تزداد وهجا وعلوا يوما بعد يوم, والوعي الهوياتي يكتسح العقول خصوصا لدى الشبا ب والمثقفين الدين تم استيلابهم في السنين والعقود الماضية وبدؤوا يستردون وعيهم الهوياتي يوما بعد يوم. و الله هوالموفق.
2 - Taika الجمعة 01 ماي 2015 - 08:16
ما كان ان يعاديكم احد لو أنكم اندمجتم مع الشعب المغربي بل أنتم داءما حجر فوق الطريق .ما العلاقة بين الامازغية والترحيب بالمجرم بيريز ووصفه بالصديق الكبير ؟ لماذا كل المتامزغين متصهنين بالفطرة ؟ وكلهم يعادون العربية بدراءع مفبركة ولا يبخلون بالشتم .
مطالب حركتكم واضحة رغم زعمك :
الاعتراف بالمغرب كدولة امازغية جزء لا يتجزء من تامزغا الكبرى
اعادة كتابة التاريخ باقلام موضوعية
يعني يعطي الشعب المغربي للمتصهينيين القلم والمداد لكي يخربطوا هذيانهم .انتم موضة عابرة والأمازيغ الأحرار سيأخذون الكلمة وسيرتبون البيت الأمازيغي
3 - Vanzetti الجمعة 01 ماي 2015 - 09:14
كل من يضع حركته في كفة والشعب المغربي في اخرى وكل من يصف السواد الأعظم ب"الغير" ويستحلل خطاب حربي سيلفظه التاريخ ويذهب مع مدرج الرياح.ونحن نتخبط بمشاكل لا تحصى ولا تعد هل المرحلة مرحلة تمزيغ الدولة والهذيان على شاكلة جدنا فرعون "شنقيق" والكاهنة وايري ...
كفى استحمار الشعب لا نريد ان تعشش الصهيونية عندنا ولا معادة الفلسطينيين كل طاقتنا وقوتنا يجب ان تكون في نفس الاتجاه.
الامازغية اعترف بها رسميا وأنتم تتمادون في استعمال "لغات دخيلة استعمارية " على حد تعبير الكتاءب الرقمية مثل العربية
تصفون الفرنسية بغنيمة حرب والغنيمة السمينة هي أنتم فالفرنسية هي من تستلب العقول وتشد قلوبكم كيف نقول بالامازغية "يا أمة ضحكت منها الامم" وشكرا
4 - lahcen الجمعة 01 ماي 2015 - 11:23
"إن الخصوم الثلاثة - على اختلافهم - يستنزفون طاقة الحركة الأمازيغية دون جدوى تذكر، خصوصا أن ذلك يذكي الانقسامية داخل الصف الأمازيغي ويغيب الابتكارية والفكر الخلاق"
5 - الرياحي الجمعة 01 ماي 2015 - 14:00
بدأت الحركة التمزغيين "تتغول" (من الغول) وتآكل صغارها .ها هو الاستاذ عصيد بدوره ينهش في لحمه وبعده الاستاذ بوكوس وقبلهما تم تخوين طارق ابن زياد العظيم والضرب في عبد الكريم الخطابي والمختار السوسي ..
اي معادلة لا يعتبر فيها تشبت الأمازيغ بدينهم وبالعربية هي جوفاء.بعد ما كان مستعمر يطرد اخر ، استطاع الأمازيغ ان يطردوا المستعمر بتوظيف اسلامهم وصنعوا الأبطال والأمجاد في كل أقطار شمال افريقيا وما وراءها وهجروا الى أقصى الدنيا في كل من كاليفورنيا الجديدة و مستعمرة "كيان" ودولة سوريا (يا من يبحث عن أهل في جحر الضب) .المحيط الطبيعي للامازيغ هو العالم الاسلامي العربي وليست إسراءيل او الغرب .
فلا مرحبا بالمجرم بيريز فالشعب الامازيغي المؤمن لا يقبل بالظلم ولا بالأمازيغ المزيفين .
سءوال مجرد سءوال هل الترحيب بالمجرم اللذي تلاحقه محكمة Russel" الكونية وما ادراك من محكمة ، جزء من الدفاع على ألأمازيغية ؟
الامازيغية على راس والعين و جعلنها صديقة كبيرة كما امرتنا به قلوبنا.
معارككم جانبية كالترحيب بمجرم حرب وتبيضه وغسل سكينه بفوطة لم يصنعها الأمازيغ .انظر مقال لحسن جيت وتحمسكم
6 - Marocain الجمعة 01 ماي 2015 - 14:58
تحية للاستاد لحسن أمقران المقتدر والمتقف بمعنئ الكلمة .
ا حسنت يا استاذ في التحليل والشرح . فمقالك شامل وشاف وايضا مقالاتك دائما تتميز بالمنطق والمعطيات الدقيقة.
دائما اتطلع الى مقالات الاستاذ لحسن أمقران المفيدة والقيمة وا قول لك سيد ي
ا ن شرارة المطالب العادلة الأمازيغية انطلقت مند عقود وشعلتها تزداد وهجا وعلوا يوما بعد يوم, والوعي الهوياتي يكتسح العقول خصوصا لدى الشبا ب والمثقفين الدين تم استيلابهم في السنين والعقود الماضية وبدؤوا يستردون وعيهم الهوياتي يوما بعد يوم. و الله هوالموفق
7 - Assoussi الجمعة 01 ماي 2015 - 20:31
أصل الشعب الأمازيغي ليس إختياري أو نكسبه من ثقافة نختارها أو تفرض علينا, بل هو الأصل الطبيعي.نحن الأمازيغ لسنا ضد من يقول أنه عربي ويريد أن يعيش لغة وثقافة أجداه العرب, لاكن ضد من يتجاوز ذالك لتعريب الأمازيغ وتاريخهم وأرضهم (لمغرب العربي,الأمة العربية,الوطن العربي...)هذا التصرف يستفز الأمازيغ وهو مبني على نوايا إستعمارية تضرب بعرض الحائط الركائز الجغرافية والتاريخية والإنسانية و تستقوي بدول الخليج الأجنبية. من يدعي أن العرب والأمازيغ متساويين في السراء وفي الضراء، وفي الحقوق وفي الواجبات ,هذا مجرد كذب ونفاق وتضليل.لأن الأمازيغ محرومون من أهم شيئ: الهوية والكرامة والحرية والأرض .همشوا في كل المجالات: الأمازيغية محرومة من الإعلام و التعليم القضاء و البنية التحتية. التعريب القسري والعنصرية من طرف السلطة والإدارة.حتى الأسماء الشخصية الأمازيغية ممنوعة.الأمازيغ ليسوا إنفصاليين لأن ليس لذيهم عمَّا ينفصلون لأن أرض تامزغا كلها أرضهم.فكرة الإنفصال تختمر برؤوس الذين يسمون أنفسهم بعرب وينظرون لِالشرق الأوسط كموطن أجدادهم.خوفهم يجعلهم يوجهون كل مجهودهم نحو تعريب كل شيئ.
8 - carlos الجمعة 01 ماي 2015 - 23:32
7- Assoussi

"الأمازيغ ليسوا إنفصاليين لأن ليس لذيهم عمَّا ينفصلون لأن أرض تامزغا كلها أرضهم"
ـــــ
سالم شاكر قال أن الأمازيغ يستحيل عليهم المطالبة بالإنفصال لأنهم يشكلون جزرا معزولة الواحدة عن الأخرى في وسط بحر من العرب. ليس للأمازيغ مجال جغرافي متواصل كما الأكراد. لذا سهل على الأكراد المطالبة بالإنفصال عكس الأمازيغ الذين عاكستهم الجغرافيا اللغوية.

لسان حالكم "مضطر أخاك لابطل" لذا لاتستطيع الحركة البربرية تتبني مطلب الإنفصال، لا لأنهم وحدويون وإنما المطلب سيأدي فقط لمزيد من تشظي الحركة البربرية لقوميات بربرية متعددة: ريفية زناتية وريفية صنهاجية، ويزناسنية زناتية، وفكيكية زنانية، وأطلسية زمورية، وأطلسية وسوسية والجنوب الشرقي ووووو.
نحن نعرف خروب بلادنا، فلا تحاولوا التمويه.
9 - mohamed السبت 02 ماي 2015 - 08:11
8 - carlos

لا يمكن أن نعتمد على ما قاله سالم شاكر أمام نتائج علم الجينات الذي أثبت أن لا علاقة لسكان شمال إفرقيا بالشرق، ونسبة العرب هي جد ضئيلة. لا تقل سوسية، ريفة ووو ، في أي بلد لا وجود للغة موحدة أنها تختلف وتتفاعل وتتأثر بمحيطها
10 - Marocain السبت 02 ماي 2015 - 13:18
الكنديون والأمريكيون من أصول فرنسية وايرلندية وإنجليزية قادرون على إثبات أصولهم لتوفرهم على سجلات هجرة أجدادهم إلى أمريكا منذ أقل من ثلاثة قرون. بل إن غالبيتهم وصلوا إلى أمريكا بعد القرن 19. ومع ذلك فهم لا يقولون إن كندا فرنسية أو أن أمريكا إيرلندية أو إنجليزية. اما المعربون في المغرب فلا أحد منهم يستطيع أن يثبت أن أصوله عربية، ومع ذلك يقولون إن المغرب عربي وأن هويته عربية. فهذه الحجة كما ترى هي عليك وليست ل
On veut nous faire passer pour des minorités isolées au sein d'un peuple arabe, alors que ce sont les arabes qui sont chez nous, une infime minorité, et ne nous dominent que par la religion.
Nous ne sommes pas une minorité. Nous sommes une majorité en patrie inconsciente, mais qui prend rapidement conscience de l'imposture arabo-islamique à travers le monde"
(KATEB YACINE)
11 - carlos السبت 02 ماي 2015 - 13:36
9 - mohamed

لا شعب ينحدر من عرق واحد. الأيديولوجته النازية العنصرية العرقية الإجرامية هي التي لجأت "لعلم الجينات" لتحدد من هو العرق الآري الأصيل. والنتيجة كانت مجزرة رهيبة ودمار شامل. وأنتم تريدون أن تستنسخوا التجربة النازية الإجرامية في تحديد "عرقكم الأصيل". إذا أنتم نازيون عرقيون عنصريون مثل النازية! مصير حركتكم العنصرية الفاشية مزبلة التاريخ كالنازية الإجرامية. والخزي والعار لكل عنصري عرقي أثيم.
12 - jakhals السبت 02 ماي 2015 - 14:01
10 - Marocain

تقول "ومع ذلك فهم لا يقولون إن كندا فرنسية".

ياله من جهل!!! ألا تعلم أن كندا تابعة للتاج البريطاني والملكة إليزابيث الثانية ملكة كندا، وبالتالي كندا ليست جمهورية وإنما جزء من المملكة المتحدة!

وهل أحد من أمثلتك يقول أنه من الهنود الحمر؟ كلهم يقولون أن أصولهم أوروبية.
أما إيرلاندا وفرنسا وإنجلترا فهي إسم دول. ولا يمكنك أن تكون فرنسي أو إنجليزي إلا إذا كنت تحمل جنسية فرنسا أو إنجلترا حتى وإن كنت أسودا أو أصفرا أو أمازيغيا أو عربيا أو من قبائل الزولو. تلك تسمى جنسية وليس هوية.
عربي هي هوية ولا توجد جنسية عربية
أنجلوسكسوني هوية ولا توجد جنسية أنجلوسكسونية
جرماني هوية ولاتوجد جنسية جرمانية

أنتم لاتفرقون بين الجنسية والهوية. تدافعون عن وجهة نظركم بالجهل المركب. حاولوا أن تعلموا أنفسكم، قبل أن تصيروا مهزلة.
13 - Vanzetti السبت 02 ماي 2015 - 21:31
ومن حيث الإيقاع العروضي، فقد تأثر الشعر الأمازيغي تأثرا كبيرا بالإيقاع العربي من حيث استعمال التصريع في البيت الأول، وتشغيل القافية الموحدة، واستخدام البيت المستقل ونظام الشطرين والرباعيات في الإيزري الأمازيغي الريفي، كما تأثر به على مستوى الهيكلة والبناء الشكلي؛ إذ يمكن الحديث اليوم في القصيدة الأمازيغية الحديثة والمعاصرة عن الشعر العمودي والشعر التفعيلي والقصيدة النثرية والموشحات الأمازيغية.
وعلى الرغم من ذلك، فالعروض الأمازيغي يتسم بخصوصيات محلية على مستوى البحور، فأوزانه غير موجودة في اللغة العربية. ففي الريفية يمكن التنصيص على إيقاع سداسي المقاطع:
لايارا لايارا لايارا لابويا
بينما في الشعر الأمازيغي السوسي نجد 11 وزنا عروضيا أصيلا حسب الرايس الحاج محمد الدمسيري وتسمى ب" يان دمراون واسيف"، ولكل آسيف (جمع ءيسافن) قياس يسمى بآسقول، ولكل قياس تفاعيل تسمى بتالالايت.
د جميل حمداوي
14 - Marocain السبت 02 ماي 2015 - 22:48
الجواب الي jakhals , رقم 12
ايها الاخ المحترم,ارجوك ان تجاوب علي صلب الموضوع ان كنت نزيها.
اوفقط علي : "... اما المعربون في المغرب فلا أحد منهم يستطيع أن يثبت أن أصوله عربية". وهو اضعف الايمان... مع احترامي لا حبائي كل المغاربة.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال