24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ماذا تنتظرون من الحطيئة وقد اعتلى منبر السياسيةّ؟

ماذا تنتظرون من الحطيئة وقد اعتلى منبر السياسيةّ؟

ماذا تنتظرون من الحطيئة وقد اعتلى منبر السياسيةّ؟

كان الحطيئة شاعرا سليط اللسان مدمن الهجاء، لا يستطيع أن يقول شيئا غير سب الناس وشتمهم والنيل من أعراضهم إلى درجة أن الناس كانوا يخافونه ويعملون ما في وسعهم لتفادي لسانه السليط وهجائه البليغ. لم يسلم من لسان الحطيئة حتى أقرب الناس إليه، فقد هجا أمه وأباه، فقال وهو يهجو أمه:

تـنـحـي فـاقـعـدي مــني بـعيداً***أراح الله مــنـك الـعـالـمينا
ألم أوضح لـك البغضاءَ مني***ولـكـن لا أخـالُـكِ تـعـقلينا
أغــربـالاً إذا اســتُـدعـت سـراً*** وكـانـوناً عـلـى الـمتحدثينا
جـزاكِ الله شــراً مــن عـجوز***ولـقَّـاك الـعقوق مـن الـبنينا
حــيـاتـكِ مـاعلمت حـياةُ سـوءٍ***ومـوتُـكِ قــد يـسرُّالصالحينا

حضرت الحطيئة يوما نوبة هجاء، فالتفت يمينا وشمالا فلم يجد أحدا ينفث فيه سمومه (ما لقاش مع من)، لكنه لا يستطيع أن لا يهجو، فالشخص يتنفس الهجاء، وقد ينفجرإذا لم يهج أحدا، نظر في الماء فلم يرغير وجهه القبيح، فما كان منه إلا أن وجه هجاءه لنفسه فقال:

أبـت شـفتاي الـيوم إلا تـكـلـماً***بـسوءٍ فـما أدري لمن أنا قائله
أرى لـي وجـهاً شوَّه الله خلقهُ*** فـقُـبِّح مـن وجـهٍ وقـُبـِّح حـامله

بعض السياسيين عندنا يذكرونني بالحطيئة، حيث لا يكادون يتكلمون دون هجاء، حتى أصبحت خطاباتهم وبرامجهم مجرد هجاء في هجاء، وحق في بعضهم أن يوصف بكونه:

"خريج مدرسة الحطيئة للهجاء/تخصص: السب، الشتم، القذف وكل ما يمس الأعراض وتمجه الأذواق!"

إنه من الطبيعي أن يشتد النقاش وترتفع نبرته، ومن الطبيعي كذلك أن يحتدم الصراع بين الأحزاب السياسية وهي تناقش قضايا ومصائر البلاد، وقد تكون حدة النقاش هذه دليلا على جدية الأحزاب في معالجة قضايا الوطن، لكن حدة النقاش وسخونته لا تعني البتة النزول بهذا النقاش في ألفاظه وأساليبه إلى مستويات لا تليق بعامة الناس، بله بممثلي الأمة منهم!.

حوادث السب والشتم والتهم والتهم المضادة بين الفاعلين السياسيين في بلادنا أصبحت ظاهرة تتكرر في كل حين، ومع اتفاقنا جميعا على نبذ السب والشتم والقذف والتجريح في كل المجالات، إلا أن منا من يبرر ما يصدر من بعض السياسيين بمبررات شتى:(خليه راه هادك هو اللي اخرج فيهم، تبارك الله عليك السي فلان، اعجبتني فيهم.. افضحتيهم.. أعطيهم...) وغيرها من الجمل التي يرددها البعض لتبرير ما يصدر من بعض السياسيين من ألفاظ وعبارات أقل ما يقال فيها إنها لا تليق بمن وكل إليهم تدبير أمر أمة بأكملها.

أقول هذا آخذا بعين الاعتبار أن الإسلام دين الدولة، وأن المرجعية التي ينهل منها أكبر حزب ضمن الأحزاب المشكلة للحكومة مرجعية إسلامية، لأخلص إلى السؤال التالي: أليس أدب الحديث من القيم الإسلامية الرفيعة التي يجب أن يعمل السياسيون عندنا (وخاصة أصحاب المرجعية الإسلامية منهم) على ترسيخها بين المواطنين وإعطاء القدوة في ذلك؟

إنني بصفتي مواطنا يعنى بالقيم الإسلامية وبالشأن السياسي في بلده، لا يهمني كثيرا من سن هذه السنة السيئة، أي من "حطأن" لغة الخطاب السياسي ونزل به إلى الحضيض. الذي يهمني هو أن المستوى الذي وصلت إليه لغة الخطاب بين السياسيين لم يعد يطاق، فما عدت مثلا أتابع جلسات البرلمان (التي ينقلها التليفزيون ويشاهدها الملايين) بتلك الأريحية والحماسة التي من المفترض أن تكون، فالملاسنات والصخب والصراخ والصفيروالتصفيق وغيرها من المظاهر السلبية التي أصبحت تطبع نقاشات السياسيين عندنا، أصبحت تزهد المواطنين في متابعة هذه النقاشات، لأن "حطأنة" لغة التخاطب بين السياسيين تحول النقاش من نقاش حول قضايا الوطن ومصالحه الكبرى إلى قضايا شخصية أو حزبية ضيقة تضيع على إثرها مصالح الأمة.

لقد اعتنى الإسلام عناية كبيرة بمضمون الكلام وأسلوبه وطريقة أدائه، لأن الكلام الصادر عن شخص أو مجموعة، إنما يعبر في الحقيقة عن مستوى ذلك الشخص أو تلك المجموعة وعن مدى تأدبهم وحسن أخلاقهم.

إن طيب الكلام وحسن القول مطلوب، وثماره مرجوة مع الأعداء ومع الأصدقاء، ﻓﺄﻣﺎ ﻣﻊ ﺍﻷﺻﺪﻗﺎء ﻓﻬﻮ ﻳﺤﻔﻆ ﻣﻮﺩﺗﻬﻢ٬ ﻭﻳﺴﺘﺪﻳﻢ ﺻﺪﺍﻗﺘﻬﻢ٬ ﻭﻳﻤﻨﻊ ﻛﻴﺪ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺃﻥ ﻳُﻮﻫﻰ حبالهم ويفسد مودتهم. قال تعالى "وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا" الإسراء/53. وأما حسن الكلام مع الأعداء فهو يطفيء خصومتهم ويهديء من حدتهم ويوقف تطور شرهم، قال تعالى "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " فصلت/34

ومن أجل ذلك أمر الله المؤمنين أن يحرصوا على حسن القول حتى مع المخالفين في العقيدة فقال جل شأنه "وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ" العنكبوت/46

يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه خلق المسلم وهو يتحدث عن أدب الحديث في الإسلام:

"ﻭﻋﻈﻤﺎء اﻟﺮﺟﺎﻝ ﻳﻠﺘﺰﻣﻮﻥ ﻓﻰ ﺃﺣﻮﺍﻟﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺃﻻ ﺗﺒﺪﻭ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻔﻈﺔ ﻧﺎﺑﻴﺔ٬ ﻭﻳﺘﺤﺮﺟﻮﻥ ﻣﻊ صنوﻑ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ ﺳﻔﻬﺎء ﺃﻭ ﻣﺘﻄﺎﻭﻟﻴﻦ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﻳﻌﻴﺶ ﺻﻔﻴﻖ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺷﺮﺱ الطبع ﻻ ﻳﺤﺠﺰﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺒﺎﺫﻝ ﻳﻘﻴﻦ٬ ﻭﻻ ﺗﻠﺰﻣﻪ ﺍﻟﻤﻜﺎﺭﻡ ﻣﺮﻭءﺓ٬ ﻭﻻ ﻳﺒﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺘﻌﺮض للآخرين ﺑﻤﺎ ﻳﻜﺮﻫﻮﻥ٬ ﻓﺈﺫﺍ ﻭﺟﺪ ﻣﺠﺎﻻ ﻳﺸﺒﻊ ﻓﻴﻪ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ ﺍﻟﻨﺰﻗﺔ ﺍﻟﺠﻬﻮﻝ٬ ﺍﻧﻄﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻰ ﻟﻪ ﺻﻴﺎﺡ٬ ﻭﻻ ﺗﻨﺤﺒﺲ ﻟﻪ ﺷِﺮﱠﺓ. ﻭﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻨﺒﻴﻞ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻰ ﺃﻥ ﻳﺸﺘﺒﻚ ﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ ﻫﺆﻻء، ﻓﺈﻥ ﺍﺳﺘﺜﺎﺭﺓ ﻧﺰﻗﻬﻢ ﻓﺴﺎﺩ ﻛﺒﻴﺮ، ﻭﺳﺪ ﺫﺭﻳﻌﺘﻪ ﻭﺍﺟﺐ، ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺷﺮﻉ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻣﺪﺍﺭﺍﺓ السفهاء. ﻭﻣﺪﺍﺭﺍﺓ ﺍﻟﺴﻔﻬﺎء ﻻ تعني ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﺪﻧﻴﺔ، ﻓﺎﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﺑﻌﻴﺪ! ﺍﻷﻭﻟﻰ تعني ﺿﺒﻂ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺃﻣﺎﻡ ﻋﻮﺍﻣﻞ ﺍﻻﺳﺘﻔﺰﺍﺯ، ﻭﻣﻨﻌﻬﺎ ﻃﻮﻋﺎ ﺃﻭ ﻛﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﺠﻴﺸﻬﺎ دواعي ﺍﻟﻐﻀﺐ ﻭﺇﺩﺭﺍﻙ ﺍﻟﺜﺄﺭ، ﺃﻣﺎ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻓﻬﻰ ﺑﻼﺩﺓ ﺍﻟﻨﻔﺲ، ﻭﺍﺳﺘﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﻮﻥ ﻭﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺮﺿﻰ ﺑﻪ ﺫﻭ ﻋﻘﻞ ﺃﻭ ﻣﺮﻭءﺓ. ﻭﻗﺪ ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻣﺤﺒﺘﻪ ﻟﻤﺪﺍﺭﺍﺓ ﺍﻟﺴﻔﻬﺎء ﻭﻛﺮﺍﻫﻴﺘﻪ لقبول الدنية. قال تعالى :(لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا). النساء/148"

أذكر أنني شاهدت مقابلة تلفزيونية أجريت مع لاعب كرة القدم المعروف زين الدين زيدان بعيد نطحته الشهيرة، خلال هذه المقابلة، ولما سئل اللاعب عن فعلته، لم يبررها ولم يدافع عن تلك النطحة المخزية، بل اعترف بخطإه واعتذر أمام الملإ، وخاصة من الأطفال الذين كانوا يحبونه ويحبون كرة القدم، وربما شاهدوا العمل اللا رياضي الذي قام به. كان بإمكانه أن يبحث عن مبررات، وسيجدها لا محالة، لكن إحساسه بالمسؤولية ووعيه بكونه في مكان القدوة، جعله يتصف بالقوة والشجاعة ويعترف بأن ما قام به خارج عن نطاق الرياضة، وهذا أريح لضميره وأنظف لتاريخه من أن يتعنت و يدافع عن سلوك سيء سيتحمل وزره، ووزر من قلده فيه.

فهل سيعترف سياسيونا يوما أن ما ينهجونه من أساليب وما يستخدمونه من ألفاظ وتعابيرلا يليق بمقامهم باعتبارهم ممثلين للأمة؟ إن لم يخجلوا من بعضهم فليخجلوا من أنفسهم، وإن هانت عليهم أنفسهم فليخجلوا منا نحن المواطنين الذين ابتلينا بهم وابتلوا بنا، وإن لم يخجلوا حتى منا فلا بد أن يخجلوا من أطفالنا. كيف أشرح لطفلي هذه التصرفات وكيف أبررها له؟ كيف أربيه على أدب الحديث في الإسلام وهو يرى ساسة البلاد وكبراءها وقد قل أدبهم وساء خلقهم، يشتم بعضهم بعضا ويسب بعضهم بعضا، وينفضون من جلساتهم قبل نتهاء آجالها على وقع االفوضى والصراخ وكأنهم في حمام وليسوا في برلمان؟

فهل سيعتذر ساستنا يوما على ما يفعلونه في حقنا وفي حق السياسية بسبب خطابهم، كما اعتذر زيدان على ما فعله في حق الكرة بسبب نطحته؟ أم أن خطاباتهم ستبقى مطبوعة بأسلوب الحطيئة، ليكون لاعبوا الكرة أنظف وأشرف من بعض لاعبي السياسة؟

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ALI الجمعة 08 ماي 2015 - 10:50
كلام جميل.مع الاسف لا حياء ولا حياة في من تنادي
2 - متابع الجمعة 08 ماي 2015 - 11:19
السلام عليكم، بوركت أخي، لقد جمعت في مقالتك بين الجد والسخرية في توليفة رائعة، وعالجت الموضوع بطريقة أدبية وعظية، جمعت الأدب والرياضة والدين، فشكرا لك، وهدى الله ساستنا وأتمنى أن يقرؤوا هذه المقالة الرائعة
3 - amine الجمعة 08 ماي 2015 - 18:39
شكرا اخي على هذا المقال الرائع.بالفعل هبط مستوى الخطاب السياسي الى الحضيض.شتانا بين الخطاب في السبعينات والثمانينات و التسعينات وحتى عهد قريب قبل مجيئ حكومة ببنكيران وبين الخطاب السياسي الحالي.انحطاط الخطاب السياسي ساهمت فيه الحكومة والمعارضة.الحكومة بخطاب رئيسها الذي لا يخلو من مصطلحات الجوطية السياسية.وبعض وجوه المعارضة بخطابهم المنحط.
4 - مواطن الجمعة 08 ماي 2015 - 23:08
المسلم من سلم الناس منيده ومن لسانه
5 - متسائل السبت 09 ماي 2015 - 15:57
.....كيف أشرح لطفلي هذه التصرفات وكيف أبررها له؟ كيف أربيه على أدب الحديث في الإسلام وهو يرى ساسة البلاد وكبراءها وقد قل أدبهم وساء خلقهم، يشتم بعضهم بعضا ويسب بعضهم ...
أشاطرك الرأي ، كيف أربي إبني على ادب الحديث و هو يسمع كلمة : ديالي كبير في البرلمان من طرف من شبهته بالحطيئة.
6 - عائشة السبت 09 ماي 2015 - 19:10
مقال رائع.كثر الله من أمثالك ونفعنا الله بعلمك.
7 - CHOUF الأحد 10 ماي 2015 - 19:15
كاين الي اخاف وما يحشمش.واقول ما بهذا الاسلوب ستتقدم الامة.المصالح ولا شيئ غير المصالح الدسك معروف والغاية معروفة والوسائل معروفة للوصول للهدف ولا حول ولا قوة الا بالله.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال