24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  4. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  5. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | وقفات بطعم التطبيع مع الانقلاب

وقفات بطعم التطبيع مع الانقلاب

وقفات بطعم التطبيع مع الانقلاب

تَرَاجُعٌ واضحٌ في موقف العدالة والتنمية من الشرعية والانقلاب في مصر ينضاف إلى تراجعاته في عدد من قضايا الوطن والشعب والفقراء والصحة والتعليم والحريات وما إلى ذلك من "الشعارات الرنانة المرفوعة الزائفة الزائلة".

سِيَاقُ هذه المقدمة المتشائمة العدمية التي "لم تضع يدها في العصيدة" - بِلُغَةِ الخَشَب - هو البيان "الداعم الناعم" الصادر قبل يومين من الأمانة العامة للحزب، والذي يقرر فجأة وبعد صدور حكم الإعدام في حق الإخوان؛ أن السيسي هو رئيس مصر، وأن الدكتور مرسي أضحى في خبر كان. قُلْتُ: هذا الموقف المُصَرَّحُ به دون استحياء في ما أُسَمِّيهِ أَسَفاً "بيانَ الخُذْلانِ لِلْإِخْوَان" أصبح قناعة، ولم يعد يقتصر فقط على تصريحات بنكيران التي يحلو للأتبارع تبريرها بكونها صادرة عن رئيس الحكومة الذي هو "رئيس المغاربة جميعا" مع ما يتطلبه ذلك من ضرورة الموازنة، وبالتالي فهي لا تعبر عن موقف الحزب.

بيان حركة التوحيد والإصلاح لم يخرج عن ذات القناعة "المُسْتَجَدَّة"؛ حيث أدان أحكام الإعدام الجماعية الجائرة التي صدرت في حق "الرئيس المصري السابق" ومعه الشيخ القرضاوي و"من شملتهم الأحكام" بعبارات "مُتَذَبْذِبَةٍ مُتَرَدِّدَةٍ" بين كون الدكتور مرسي رئيسا منتخبا، وكونِهِ أصبح الرئيس السابق" بقوة الانقلاب وبقوة ضرورة الامتثال لِتَوَجُّهَاتِ الدولة العميقة، حيث جاء فيه: "ندين في حركة التوحيد والإصلاح أحكام الإعدام الجماعية الجائرة التي صدرت بحق الرئيس المصري السابق المنتخب محمد مرسي ومن شملته هذه الأحكام...".

ولم يترك بيان الحركة طرفا دون أن يوجه له الرسالة من أجل الضغط في اتجاه إلغاء الأحكام. إلا الحكومة فإنه لم يخاطبها وكأنها لا تعنيه أو ربما هي ليست معنية في نظر الحركة، حيث أضاف البيان المُخِلّ: "بهذه المناسبة ندعو كل المنظمات الحقوقية والإنسانية والمنتظم الدولي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وكل الجهات المعنية، كما ندعو العلماء والمفكرين والإعلاميين وكافة أحرار العالم إلى الضغط من أجل إلغاء هذه الأحكام السياسية الظالمة".

البيانان تلتهما وقفة مركزية ودعوات لوقفات محلية هنا وهناك وهو موقف لا يخرج عن أحد الاحتمالات التالية:

- الأول: تذبذب وتناقض في الموقف أملتهما ضرورة الانبطاح لتوجه الدولة العميقة التي كانت منذ اليوم الأول ضد صعود الإخوان بمصر، بل وسارعت إلى تهنئة الانقلابي الدموي السيسي.

- الثاني: قد تكون الوقفات عبارة عن رسائل استنكار ورفض واحتجاج ضد بياني الأمانة العامة للعدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح والمواقف المتراجعة من قضية الشرعية بمصر، وإن صح هذا الاحتمال فهو دليل حياة وأمل وممانعة ضد محاولات تمييع مواقف الإسلاميين عندما يصلون إلى الحكم، كي تكون تلك المواقف شاهدة عليهم وعلى شعاراتهم التي تصبح في خبر كان بمجرد اعتلاء الكراسي.

- الثالث وهو الأرجح: محاولة امتصاص غضب القواعد وحتى غير القواعد التي استنكرت تراجع مواقف العدالة والتنمية حتى على مستوى قضايا الأمة وهي التي كانت بالأمس القريب قبل الدخول في كنف المخزن ترفع شعار رابعة وتشارك الثكالى في مصر بكاءهن على أبنائهن ودماء الشهداء.

إشارات تحتاج إلى من يلتقط ويفهم ويصحح .. تحتاج إلى صحوة شرفاء الحزب ومعهم شرفاء حركة التوحيد والإصلاح الذين استسلموا لمقاعد التفرج؛ فلم نعد نسمع غير الريسوني صادحا في وجه بنكيران ... وهو بالتأكيد محتاج إلى سند .. واللبيب لا يحتاج إلى كثير تحليل .. فربما نسمع عن إبعاده كليا عما قريب كما أزيح هو من قبل وأزيح بعده العثماني.

شمس الوقائع الدالة ساطعة أيها الإخوان.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مول لمكحلة السبت 23 ماي 2015 - 20:36
السيسي باعتراف حكومة بنكيران هو بدوره رئيس شرعي لمصر بعد تنحية الرئيس السابق محمد مرسي والسؤال هو : ترى ماذا سيقول هؤلاء لو خرج جمهور من الشعب المصري بتوجيه من سيسيه أو غيره ، مؤيدا للبوليزاريو وأطماعهم في صحرائنا المسترجعة ؟؟؟؟
خروج مستشاري الجماعات المحلية وأعضاء الإتحاد الوطني للشغل والذي يعتبر ذراعا نقابيا لحزب العدالة والتنمية هم المعنيون بسؤالي ، فهل من مجيب عليه ؟
2 - Ismael السبت 23 ماي 2015 - 23:13
أتحسر كثيرا على كل الأوقات التي أضعتها في جدالات مع بعض الزملاء مفادها أن المخزن لا يمكنه قبول حزب ذا مرجعية لا تتماشى مع سياساته (المخزن) إلا بعد غربلته وترويضه و تدجينه و من ثم دفعه للواجهة لتمرير برامجه،و الطماع يغلبه الكذاب (صدق القائلون) وفي متم المشوار يعمل على خلخلة منظومته أملا في تفتيته مع إبقائه قيد الحياة ولكن سريريا بلغة الطب، كالثعبان من دون سم.أرى أن هذا هو مستقبل العدالة والتنمية بعد أن يرحل عنهم آخر عنصر من قاعدتهم المصدومة،لتعود كباقي الأحزاب،آنذاك ما عليهم سوى إحضار الشيخات لضمان حضور من يستهويه هز الوسط لتجمعاتهم. شكرا لكاتب المقال
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال